العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما


منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما كل ما يتعلق بالحديث والسيرة النبوية ركن نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم


عبادة الرسول صلى الله عليه وسلم

منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما


عبادة الرسول صلى الله عليه وسلم

الحمد لله الواحد القهار، مكور النهار على الليل والليل على النهار، أحمده ما فاحت الأزهار، وما ترعرعت الأشجار، وما تدفقت الأنهار، وما أناب إلى ربهم الأبرار، وعاد إلى مولاهم الأخيار.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: Banned ::
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 98
المشاركات: 2,588 [+]
بمعدل : 0.69 يوميا
اخر زياره : 08-03-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رياح الحنين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما
الحمد لله الواحد القهار، مكور النهار على الليل والليل على النهار، أحمده ما فاحت الأزهار، وما ترعرعت الأشجار، وما تدفقت الأنهار، وما أناب إلى ربهم الأبرار، وعاد إلى مولاهم الأخيار.

والصلاة والسلام على المبعوث بالوحدانية، المشرف بالعبودية، الذي هدى به الله الإنسانية، وأنار به أفكار البشرية، وزعزع به كيان الوثنية.

أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيراً.

أمَّا بَعْد:

فيا أيها الناس: إن الأمم والشعوب والدول تفتخر بعظمائها، وتبني المجد لأمجادها، وتؤسس التاريخ لمنقذيها، وما علمنا والله، وما عرفنا تالله، وما فهمنا وايمُ الله أعظم ولا أجلَّ، ولا رجلاً أسدى لبني جنسه ولأمته من المجد والعطاء والبناء أعظم من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أما ترى ما يفعل الإنجليز والألمان والفرنسيون والأمريكان بعظمائهم!!! وعظماؤهم سفكة عملاء خونة بنوا مجدهم على الجماجم، وسقوا زروع تاريخهم من الدماء؛ قتلوا الأطفال والنساء.

أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فحرامٌ أن يجعل في مصافِّهم، أو أن يقارن بهم، إنه صلى الله عليه وسلم من طراز آخر، إنه نبيٌ وكفى، إنه رسولٌ فحسب، تلقى تعاليمه من ربه تبارك وتعالى.

والعجيب أنهم مع تعظيمهم لهؤلاء العظماء والأذلاء والرخصاء يزرون بنبينا عليه الصلاة والسلام، غريب هذا الأمر، وعجيب هذا السبب:

إذا عيَّر الطائي بالبخل مادر وعير قساً بالفهاهة باقل


وقال السهى للشمس أنت كسيفةٌ وقال الدجى للبدر وجهك حائلُ


فيا موت زُر إن الحياة ذميمةٌ ويا نفس جِدِّي إن دهرك هازل


الرسول عليه الصلاة والسلام إذا سمعت عن عظيم فاعلم أنك إذا رأيته كان أقل مما رأيته، إلا الرسول عليه الصلاة والسلام فإنه أعظم وأعظم مما تسمع عنه.

واليوم نتحدث عن جانب العبودية في حياته صلى الله عليه وسلم.

كيف عاش عبداً لله؟

ما هي عبادته لله؟

كيف كانت صلاته؟

كيف كان يصوم؟

ما هو ذكره لله تبارك وتعالى؟

مدحه الله في القرآن بالعبودية، فيقول له: سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى [الإسراء:1] ويقول له: وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً [الجن:19] ويقول: تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً [الفرقان:1].......



الصلاة قرة عين النبي صلى الله عليه وسلم



فكان أعبد الناس لمولاه هو الرسول عليه الصلاة والسلام! يقول الله له: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ [الحجر:99] أي: الموت، لا كما قال غلاة المنحرفين: اعبد ربك حتى تتيقن بوحدانيته ثم اترك العبادة؛ وقد كذبوا على الله، معناه: اعبد ربك في الشتاء والصيف، في الِحِلِّ والترحال، في الصحة والسقم، في الغنى والفقر؛ حتى يأتيك الموت يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً * إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً [المزمل:1-5].

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ [المزمل:1] قم لإصلاح الإنسان.

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ [المزمل:1] في لحافه؛ قم لهداية البشرية.

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ [المزمل:1] في فراشه؛ قم لهداية الإنسانية.

فقام عليه الصلاة والسلام ثلاثاً وعشرين سنة، ما نام ولا استراح، أعطى الإسلام دمه ودموعه، أعطى الدعوة ماله وكيانه، أعطى الإسلام ليله ونهاره؛ فما نام ولا ارتاح ولا هدأ؛ حتى أقام لا إله إلا الله.

يأتيه الحزن، والهم، والغم، فيقول: {أرحنا بها يا بلال } أي: بالصلاة.

تأتيه المصائب، والكوارث، فيقول: {أرحنا بها يا بلال }.

تأتيه الفواجع، والطوارق، والزلازل، فيقول: {أرحنا بها يا بلال }.

يموت أبناؤه، وأحبابه وأصحابه، ويقتل جنوده، ويهزم جيشه فيقول: {أرحنا بها يا بلال }.

يقول صلى الله عليه وسلم: {وجعلت قرت عيني في الصلاة } ما كان يرتاح إلا إذا قام يصلي، إذا قال: الله أكبر؛ كبرَّ بصوتٍ تكاد تنخلع لصوته القلوب، فيضع يديه على صدره فيقول: الله أعظم من كل شيء؛ لأنه الكبير سُبحَانَهُ وَتَعَالَى، يقف متواضعاً، متبتلاً، متخشعاً، عبداً متذللاً أمام الله.






بكاء النبي صلى الله عليه وسلم



يقول عبد الله بن الشخير : {دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدته يصلي ولصدره أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء من خشية الله } والمِرجَل: القدر إذا استجمع غليانا.

ويقول حذيفة : {قام عليه الصلاة والسلام يصلي صلاة الليل بعد صلاة العشاء، فدخلت معه في الصلاة، فافتتح سورة البقرة، فقلت: يسجد عند المائة، فختمها، فافتتح سورة النساء، فاختتمها، فافتتح سورة آل عمران، ثم اختتمها، لا يمر بآية رحمةٍ إلا سأل الله، ولا بآية عذابٍ إلا استعاذ بالله، ولا بتسبيحٍ إلا سبح، قال: ثم ركع فكان ركوعه قريباً من قيامه، ثم قام فكان قيامه قريباً من ركوعه، ثم سجد فكان سجوده قريباً من ركوعه أو قيامه، ثم صلى الركعة الثانية قريباً من الأولى، ثم سلم وقد أوشك الفجر أن يطلع } ما يقارب الست ساعات أو سبع ساعات مع الفقر، والجوع، ومع الجهاد في النهار، والزهد، والدعوة إلى الله، ومع تربية الأطفال، والاهتمام بشئون البيت، ست أو سبع ساعات وهو يتبتل إلى الله.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t5743.html#post42092

فتفطرت أقدامه، وتشققت رجلاه عليه الصلاة والسلام، فتقول له زوجته عائشة رضي الله عنها وأرضاها { }.

يقول ابن مسعود رضي الله عنه وأرضاه: {نمت عند الرسول عليه الصلاة والسلام ليلة من الليالي، فقام يصلي فافتتح سورة البقرة، ثم سورة النساء، ثم سورة آل عمران على ترتيب مصحفه، قال: فأطال القيام حتى -والله الذي لا إله إلا هو- لقد هممت بأمر سوءٍ، قالوا: ماذا هممت به؟ قال: هممت أن أجلس وأدعه }.

الرسول عليه الصلاة والسلام قام ليلة من الليالي، فقال: {بسم الله الرحمن الرحيم، ثم بكى، ثم قال: بسم الله الرحمن الرحيم ثم بكى، ثم قال: بسم الله الرحمن الرحيم، ثم بكى، ثم قال: ويلٌ لمن لم تدركه رحمة الله، ويلٌ لمن لم تدركه رحمة الله }.

يسجد عليه الصلاة والسلام السجدة الواحدة، مقدار ما يقرأ الواحد منا خمسين آية، ويركع الركعة الواحدة مقدار ما يقرأ الواحد منا خمسين آية؛ هذا في صلاة الليل، يدعو ويبكي حتى الصباح، حتى تسقط بردته من على أكتافه كما في ليلة بدر ، يناجي ربه، ويقرأ كتابه، ويتبتل إلى الله؛ لأن العبادة أقرب بابٍ إلى الله.

ونحن -أيها المسلمون- في سعدٍ ورغدٍ، في رخاء من العيش، في أمن وصحة، الموائد الشهية، الفلل البهية، المراكب الوطية؛ ومع ذلك نترك صلاة الجماعة إلا من رحم الله.

أيُّ أمةٍ نحن!! أيُّ كيانٍ نحن!! أيُّ قلوبٍ نحملها إذا لم نقم بالصلوات الخمس!!

قال بلال كما روى ابن جرير وابن مردويه : {مررت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل صلاة الفجر، فسمعته يبكي، فقلت: مالك يا رسول الله؟ قال: أنزلت عليَّ آياتٌ هذه الليلة، ويلٌ لمن قرأها ولم يتدبرها، قلت: ما هي يا رسول الله؟

فأخذ يقرأها ويبكي، قوله تعالى: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [آل عمران:190-191] }.

كيف ترقى رُقيَّك الأولياء يا سماءً ما طاولتها سماءُ


إنما مثلوا صفاتك للناس كما مثل النجوم الماءُ


حنَّ جذعٌ إليه وهو جمادٌ فعجيبٌ أن تجمد الأحياءُ


كان يصوم عليه الصلاة والسلام فيواصل الليل بالنهار ثلاثة أيام وأربعة أيام لا يأكل شيئاً، بل أراد الصحابة أن يواصلوا كما يواصل قال: {لا، إنكم لستم كهيئتي، إني أبيت يطعمني ربي ويسقين } لا يطعمه طعاماً ولا شراباً وإنما حكماً وفتوحات ربانية وإلهامات.

لها أحاديث من ذكراك تشغلها عن الشراب وتلهيها عن الزاد


لها بوجهك نورٌ تستضيء به ومن حديثك في أعقابها حادي


يسافر السفر في شدة الحر، قال أبو الدرداء : [[في شدة الحر، حتى -والله الذي لا إله إلا هو- إن أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة حرارة الشمس، وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن رواحة ]].

يجلس مع الصحابة، فيقول لـابن مسعود : { اقرأ عليَّ القرآن، فيندفع يقرأ عليه حتى بلغ قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاءِ شَهِيداً [النساء:41] قال: حسبك، فنظرت قال ابن مسعود فإذا عيناه تذرفان، وفي رواية: وإذا دموعه تسيل من على لحيته } صلى الله عليه وسلم.

قالت عائشة رضي الله عنها وأرضاها: {استفقت ليلة من الليالي فبحثت عن الرسول عليه الصلاة والسلام، فوقعت يدي على رجليه وهو ساجد وهو يبكي، ويقول: اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وبك منك لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك }.

متى يقدم الإنسان للقبر ما لم يقدم هذه الليالي!! متى يصلي ما لم يصلِّ هذه الأيام!! متى يذكر الله إذا لم يذكر الله هذه الليالي!!

لأن الإنسان إذا دفن لن يصلي ولن يصوم عنه أحد، ولن يذكر الله عنه أحد:

رأيت القبور فناديتها أين المعظم والمحتقر


تفانوا جميعاً فما مخبرٌ وماتوا جميعاً ومات الخبر


تسير وتغدو بنات الثرى فتمحو محاسن تلك الصور


أعبد العباد لله: رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ومع ذلك أجهد نفسه في العبادة، في صلاة الليل، في الذكر، في تلاوة القرآن، في التسبيح والتهليل.

أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو التواب الرحيم.

حال السلف وحال الخلف في العبادة

الحمد لله الذي كان بعباده خبيراً بصيراً، وتبارك الذي جعل في السماء بروجاً، وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً، وهو الذي جعل الليل والنهار خلفةً لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً.

والصلاة والسلام على من بعثه ربه هادياً ومبشراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً؛ بلَّغ الرسالة، وأدَّى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حتى أتاه اليقين، فصلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً؛ أمَّا بَعْد:

أيها الناس! فقد أُثر عن الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم أن المار إذا مر بهم في السحر سمع لبيوتهم دوياً كدويِّ النحل من البكاء، ومن قراءة القرآن، والدعاء، هذا في مدينة الرسول عليه الصلاة والسلام؛ دعاءٌ، وبكاءٌ، ومناجاةٌ وقت السحر، فما هو حالنا مع حالهم، وكيف نعيش بالنسبة إليهم.

إن تلك التلاوة، وذاك الدعاء، وذاك البكاء من خشية الله أبدل في البيوت -إلا في بيت من رحم الله- بالغناء والموسيقى والعود والوتر.

روى ابن أبي حاتم {: أنه صلى الله عليه وسلم كان يمر في ظلام الليل يتفقد أصحابه -كيف كانوا يصلون؟! كيف كانوا يدعون؟! كيف كانوا يبكون؟!- فسمع عجوزاً تقرأ من وراء الباب وتبكي -عجوز مسنة، طاعنة في السنة- تقرأ قوله تعالى: هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ [الغاشية:1] وهي تبكي، وتعيد الآية، وتقول: هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ [الغاشية:1] فوضع رأسه على الباب ويردد معها نعم أتاني، نعم أتاني } هذه وهي عجوز، فأين شباب الأمة؟!

أين أهل القوة والعضلات؟!

أين أهل البروز والإجادة؟!

إن القوي هو القوي في طاعة الله، وإن المفلح الناجي هو الناجي المفلح في طاعة الله، وإن المتقدم هو المتقدم في طاعة الله.

إذا علم هذا فإنه صلى الله عليه وسلم في جانب الذكر؛ كان أكثر الناس ذكراً لله تبارك وتعالى؛ نفسه ذكر لله، وفتواه ذكر، وخطبه ذكر، وكلامه وليله ونهاره وحركاته وسكناته ذكر لله تبارك وتعالى.......

دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في السحر

قال ابن عباس : {نمت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستيقظ من الليل -في قصة طويلة، الشاهد فيها- قال: فتوضأ ثم أتى إلى القبلة وهو يتسوك ويقول: لا إله إلا الله، اللهم لك الحمد، أنت نور السموات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، أنت فاطر السموات والأرض ومن فيهن، أنت ملك السموات والأرض ومن فيهن، أنت الحق، ووعدك الحق، وقولك الحق، والجنة حق، والنار حق، والنبيُّون حق، ومحمد صلى الله عليه وسلم حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت؛ فاغفر لي ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت }.

هل سمعتم بعد كلام الله أحسن من هذا الكلام؟!

ما أجمل وقت السحر! يوم تناجي الله، يوم يتنـزل إلى السماء الدنيا، فيقول: {هل من سائل فأعطيه، هل من مستغفرٍ فأغفر له، هل من داعٍ فأجيبه }.

يقول محمد إقبال ؛ الشاعر المشهور: يا ربِّ! لا تحرمني أنة السحر، يا ربِّ! اجعلني من البكَّائين الخاشعين لك في السحر، يا ربِّ إذا أحرمتني جلسة السحر فإن قلبي يقسو فلن يلينه أي شيء.

الرسول صلى الله عليه وسلم هو القدوة

عباد الله: هذا هو الرسول عليه الصلاة والسلام في عبادته؛ في صلاته وصيامه، في قراءته وذكره، وهو أسوتكم، وهو قائدكم إلى الجنة، ونجاتكم مرهونة باتباعه، وأخذكم وسيركم إذا لم يكن على سيرته وسنته؛ فهو الهلاك والدمار، والعار، والنار في الدنيا والآخرة لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:21].

فيا من أراد الجنة! يا من أراد النجاة، يا من أراد الفلاح! يا من أراد الخير والعدل والسلام! والله ليس لك قدوة؛ لا زعيم، ولا ملك، ولا مصلحٌ، ولا إمامٌ، ولا هادٍ ولا منقذ، ولا مكتشف إلا رسول الله بعد الله.

عباد الله: صلوا وسلموا على من عطرنا المجلس بذكره، صلى الله عليه وسلم، فقد أمركم الله بذلك؛ فقال: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56] وقد قال صلى الله عليه وسلم: {من صلَّى عليَّ صلاةً واحدة صلى الله عليه بها عشراً } اللهم صلِّ على نبيك وحبيبك محمد، واعرض عليه صلاتنا وسلامنا في هذه الساعة المباركة يا رب العالمين!

اللهم ارض عن أصحابه الأطهار من المهاجرين والأنصار، ومن تبعهم بإحسانك إلى يوم الدين.

اللهم أصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم بعلمك الغيب، وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيراً لنا، وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=42092

اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة، ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا، ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك، والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين!

اللهم أصلح شباب المسلمين، اللهم ردهم إليك رداً جميلاً، اللهم كفِّر عنهم سيئاتهم وأصلح بالهم، وأخرجهم من الظلمات إلى النور يا رب العالمين!

اللهم انصر كل من جاهد لإعلاء كلمتك، ولرفع رايتك.

اللهم انصر المجاهدين في أفغانستان وفي فلسطين ، وفي كل بقعة من بلادك يا رب العالمين!

اللهم ثبت أقدامهم، وأنزل السكينة عليهم، واكتب لهم النصر يا رب العالمين!

ربنا إننا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين.



الشيخ عائض القرنى
موقع الشبكة الإسلامية


ufh]m hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl










عرض البوم صور رياح الحنين   رد مع اقتباس

قديم 04-19-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اللامنتمي


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 615
المشاركات: 10,663 [+]
بمعدل : 2.81 يوميا
اخر زياره : 02-25-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 27

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اللامنتمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رياح الحنين المنتدى : منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما
افتراضي

شكرا على المقال استاذ رياح









عرض البوم صور اللامنتمي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بكى الرسول صل الله عليه وسلم Xx AbDoU-Dz xX منتدى فضــــــاء الصور 2 03-14-2011 09:10 PM
تربية الرسول – صل الله عليه وسلم – لبناته رضي الله عنهن AZOU.FLEXY منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 4 02-07-2011 08:06 PM
حب الرسول صلى الله عليه وسلم Dzayerna منتدى الصوتيات و المرئيات 3 01-04-2010 12:48 PM
أخت الرسول صلى الله عليه وسلم رياح الحنين المنتدى الاسلامي العام 3 01-27-2009 10:17 PM
وصف الرسول صلى الله عليه وسلم أبوحيدر منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 2 08-02-2007 10:31 AM


الساعة الآن 04:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302