العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة


منتدى الشريعة والحياة طريقنا للدعوة على منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح


صورة من الواقع

منتدى الشريعة والحياة


صورة من الواقع

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صورة من الواقع شابا ملتزمًا بمنهج الله ، تائبًا سائرًا على طاعته ،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صورة من الواقع

شابا ملتزمًا بمنهج الله ، تائبًا سائرًا على طاعته ، ويتجنب نواهيه ، يريد أن يرتبط بمخطوبته ، وهي على شيء من المعصية والتفلت ، يقبل بها مخطوبة ، وعندما يتم عقد القران يفرض عليها منهجه على أنه المنهج الصحيح ، وهو كذلك ، ولكن يفرضه فرضاً من منطلق أنها أصبحت في ذمته ، ومسؤول عنها يوم القيامة ، فكيف يمكن أن نعالج هذه المعضلة التي قد تنفر هذه المخطوبة من خطيبها ؟

قضية الخطبة بين الخاطب ومخطوبته تنتظمها علاقة ذكرها الله عز وجل ، وذكرها النبي عليه الصلاة والسلام ، ذكرها الله عز وجل في قوله تعالى :

{وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ...} (سورة النور)

وقد نتوهم أن هذا حكم تكويني ، ليس كذلك ، هو حكم تكليفي ، لو أن هذه الآية حكم تكويني ماذا نفعل بزوج صالح مع زوجة سيئة ؟ أو زوجة صالحة ولية مع زوج سيئ ؟ العلماء أجمعوا على أن هذه الآية لا تعني أنها حكم تكويني ، بل إنها تعني أنها حكم تكليفي ، أي احرصوا يا عبادي .

لنشرح هذا المصطلح حكم تكويني وحكم تكليفي .

الأحكام التكوينية أفعال الله ، بينما الأحكام التكليفية أوامره ونواهيه ، أنا في طريق وضعت لوحة في أوله مكتوب عليها : " ممنوع المرور " ، هذا أمر تكليفي ، الطريق مفتوح ، وبإمكاني أن أسير فيه ، لكن أتحمل جزاءً مِن قِبل واضعي قوانين السير ، فاللوحة ممنوع المرور ، هذا حكم تكليفي ، أما إن وجدت أربع مكعبات إسمنتية قد أغلقت الطريق نقول : هذا حكم تكويني ، أنا لا أستطيع أن أتجاوزه ، لوجود كتل إسمنتية تحول بيني وبين السير في هذا الطريق ، فالحكم التكويني أفعال الله ، بينما الحكم التكليفي أوامره ونواهيه ، ولله المثل الأعلى ، فحينما يقول الله عز وجل :

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t57961.html#post446441

{وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ ...}

هذا حكم تكليفي ، أي ينبغي أن يكون الطيبون للطيبات ، احرصوا يا عبادي على أن يكون الطيبون للطيبات ، هذا أصل في هذا الموضوع ، ثم إن النبي عليه الصلاة والسلام يقول في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِي اللَّهُ عَنْه عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (( تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ ، لِمَالِهَا ، وَلِحَسَبِهَا ، وَجَمَالِهَا ، وَلِدِينِهَا ، فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ )) .(صحيح البخاري)


يوجد حديث فيه تفصيلات أكثر : (( من تزوج المرأة لجمالها أذله الله ـ لجمالها فقط لم يعبأ بدينها ، ولا بأخلاقها ، ولا بتربيتها ـ ومن تزوجها لمالها أفقره الله ، ومن تزوجها لحسبها زاده الله دناءة ، فعليك بذات الدين تربت يداك )) .(ورد في الأثر)

هذه آية وهذا حديث .

الطرف الآخر ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (( إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ )) .(سنن الترمذي)

عندنا فتاة ينبغي أن نبحث عن شاب ذي دين وخلق ، وعندنا شاب ينبغي أن نبحث له عن فتاة مقبول أن تكون جميلة ، وأن تكون ذات حسن ونسب ، ولكن ينبغي أن تكون دينة ، وهذا هو الأصل في القبول ، لكن الذي يحصل أن شاباً أعجب بفتاة ، تعامى عن تفلتها من منهج الله ، فلما أصبحت عنده أعطاها أوامر مشددة دون أن يمهد لها ، عندئذ يواجه مشكلة عويصة لا حل لها ، هي متشبثة بما هي عليه قبل الزواج ، وهو يريد أن يحملها بالعنف والقوة والقهر ، وتهديدها بالطلاق بالالتزام بمنهج الله عز وجل ، هذا موقف غير حكيم إطلاقاً .

كيف نعالج هذه المشكلة ؟

نحن في الأصل نعالجها وقاية لا نقع فيها .

مرة سأل معاوية بن أبي سفيان عمر بن العاص رضي الله عنه قال : ما بلغ من دهائك ؟ قال : والله ما دخلت مدخلاً إلا أحسنت الخروج منه ، فقال له معاوية : لست بداهية ، أما أن والله ما دخلت مدخلاً أحتاج أن أخرج منه .

الإنسان العاقل يتزوج امرأة لا يحتاج أن يطلقها ، الأقل عقلاً إن تزوج امرأة ، ولم تكن كما تتمنى بحكمته يصلحها ، فأنت بين أن تتزوج امرأة وفق أهدافك تماماً ، هذا يحتاج إلى بحث طويل ، وإلى صبر مديد ، لكن إن أخذت امرأة ، ولم تكن كما تتمنى ينبغي أن تعاملها بالرفق .

{كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ}(سورة النساء)

آية دقيقة جداً ، فأنت حينما تهتدي إلى الله ، والذين حولك لم يكونوا كذلك ، كيف أن الله صبر عليك ؟ ينبغي أن تصبر عليها ، لذلك الزوجة يمكن أن تقمعها ، ولكن ماذا تدري ماذا تفعل في غيبتك ؟ ولكنك إذا علمتها ، وربيتها كانت في غيبتك كحضرتك .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=446441
هذه قضية مهمة جداً ، الزوج القاسي جداً والقامع تفعل زوجته أمامه ما يريد ، فإذا ولّى ظهره فعلت ما تريد .

نحن فيما يتعلق بشأن الخطوبة ينبغي أن أبين لمخطوبتي بادئ ذي بدء أنني مسلم ملتزم ، وأن هناك أشياء لا يمكن أن أقبل بها ، أنا أتسامح مع الخطيب ألا يوهم مخطوبته بطاعته ، وهي في بيت أهلها ، أن يعد وجودها في بيت أهلها استمراراً للماضي ، في أثناء الخطبة ينبغي أن يبين لها أنني مسلم ملتزم ، لا أسمح بالاختلاط ، ولا بكذا ولا بكذا ، يوجد أشياء ممنوعة في حياتنا ، وأشياء مباحة ، نأخذ منها بقدر ، وأشياء واجبة علينا أن ننفذها ، لماذا كانت الخطوبة تمهيداً للزواج ؟ ليست الخطوبة من أجل أن يستمتع بها فقط ، من أجل أن يبين لها مبادئه وقيمه ، وعاداته وتقاليده ، وما ينبغي وما لا ينبغي .

أنا لا أنسى هذه المرأة التي خطبها زوجها فقامت ، وخطبت قالت : " أما بعد ، فيا أبا أمية ، إنني امرأة غريبة ، لا أعرف ما تحب ، وما تكره ، فقل لي ما تحب حتى آتيه ، وقل لي ما تكره حتى أجتنبه ، ويا أبا أمية ، لقد كان لك من نساء قومك من هي كفء لك ، وكان لي من رجال قومي من هو كفء لي ، ولكن كنت لك زوجة على كتاب الله وسنة رسوله ، ليقضي الله أمراً كان مفعولاً ، فاتّق الله فيّ ، وامتثل قوله تعالى : (فإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ).

كلام طيب ‍! فأنت في فترة الخطوبة ينبغي أن تبين لهذه الفتاة التي تعلقت بك ما ينبغي وما لا ينبغي ، ما يجوز وما لا يجوز ، أنا أعد من حكمتك أيها الخاطب أن تتساهل معها وهي في بيت أهلها ، لكن حينما تبين لها كل ما تريد منها إذا جاءت إلى البيت ينبغي أن تلتزم ، وإلا تنشأ مصائب تنتهي بالطلاق ، ومن بعض الأحاديث :(( تزوجوا ولا تطلقوا )) .

أنا أفهم هذا الحديث فهماً دقيقاً : تزوج امرأة إذا اختارها من أسرة متفلتة تُرتكب المعاصي في هذه الأسرة كما يشرب الماء ,على رجاء أن يقومها ، وأن يصلح حالها ، وهي كذلك على رجاء أن تصلح حاله ، في حال كانت الصورة معكوسة .

لا ننتظر المعجزات ، فتاة نشأت عشرين عاماً في بيت متفلت أشد التفلت ، وليس في البيت قيمة دينية واحدة ، وليس فيه صلاة ولا صيام ، وفيه اختلاط يفوق حد الخيال ، وفيه انسلاخ من الدين شديد ، أنا لا أعتقد أن هذه الفتاة يمكن أن أغامر ، وأخطبها ، وأصلحها ، أما إذا عندها بذرة ، عندها رغبة أن تكون ملتزمة ، أنا أتقدم لخطبتها ، حينما أشعر أن هذه الفتاة تريد أن تكون صالحة ، لكن بيئتها سيئة ، هذه ممكن أن آخذها لأصلحها ، أما حينما يعجبني في فتاة جمالها فقط ، ولا أعبأ ببيئتها ولا بتربيتها ولا بأهلها ، ولا بتفلتهم عندئذ سوف أدفع الثمن باهظاً ، حينما تأتي إلى بيتي .

الأكمل أن يتزوج امرأة لا يحتاج إلى تطليقها ، والأقل كمالاً أن يتزوج فتاة ليست على ما يريد ، لكنه يحملها على ما يريد بالحكمة والموعظة الحسنى ، وهذه امرأة لها شعور ، ولها فكر ، ولها عقل ، ولها قلب ، فأنا حينما أطرق بابَ عقلها تارة ، وباب قلبها تارة ، وحينما أكون محسناً لها ، وقدوة لها لا شك أنها سوف تنصاع إلى أمري ، أما حينما أكون أنا أتبع شهوتي ، ثم ألزمها أن تكون عفيفة طيبة فهذا شيء مرفوض ، وهو واسع الانتشار ، هو يطلق لبصره العنان ، ويتكلم ما يريد ، ويلتقي مع من يريد ، ويطيل الحديث مع من يريد ، فإذا نظرت إلى رجل عنفها ، ووبخها وأدبها ، كن لها قدوة أنت ، كما أنك تتمناها عفيفة طاهرة ينبغي أن تراك أنت عفيف طاهر .

لذلك من أروع الآيات في هذا الموضوع :


{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ} (سورة البقرة)

حتى إن ابن عباس رضي الله عنه يقول : (( والله إني أتزين لزوجتي كما أحب أن تتزين لي )) .

{وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ}

درجة القيادة ، لا كما بين جندي وقائد جيش ‍! بل بين رتبتين فقط ، لا بين أقل رتبة وأعلى رتبة ، هذه الدرجة الواحدة درجة القيادة ، بل إن الله عز وجل يقول :

﴿وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ﴾ (سورة الطلاق)

تأمرها وتأمرك ، تنصحها وتنصحك ، بل إن النبي عليه الصلاة والسلام كان قدوة لنا حينما استشار زوجته أم سلمة حينما أراد أن يعتمر ، ومنع أن يعتمر ، وأصبح هناك اتفاقية بينه وبين قريش ، فلما أمر أصحابه أن يحلقوا رؤوسهم ، وأن يتحللوا تألموا ألماً شديداً فتلكؤوا ، فذهب دخل إلى خيمته غاضباً قالت له يا رسول الله : احلق وتحلل أنت وهم يتبعوك ، فأخذ بنصيحة أم سلمة ، هكذا !

هنا تصح المقولة : إن الوقاية خير من العلاج ، هذا الخاطب عليه أن يتخير بحسن اختيار الزوجة أو المخطوبة ، وإلا لا عليه أن يفاجئها بأوامره ونواهيه ، ويريدها على منهج الله كما هو عليه بعد أن تصبح في ذمته وفي منزله ، هنا يأتي الاتفاق على هذه الأمور في أثناء فترة الخطوية التي جعلت لذلك .

أخطر شيء في حياة الإنسان اختيار زوجته ، لأنها ستغدو أم أولاده ، فإذا أنجب منها ولداً كان الفراق صعبًا جداً ، الطفل يتمزق ، أما أنا فيمكن أن أغير مركبتي من حين إلى آخر ، وأغير بيتي .

أقول مرة ثانية : حرفة الإنسان وزوجته ألصق شيئين به ، فكلما كان اختياره متأنياً وموفقاً سعد بزوجته إلى أمد طويل ، وكلما كان متسرعاً في اختيار زوجته شقي بها ، وشقيت به .

اللهم اجعلنا هادين مهتدين ، غير ضالين ولا مضلين

فضيلة الشيخ الدكتور محمد راتب النابلسي ،






w,vm lk hg,hru










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك اختاه على الموضوع القيم والمعالجة السليمة للاشكالية التي يقع فيها الكثير ممن يريد الزواج فان التبست علينا امور وتشابهت فماعلينا الا الرجوع الى كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ففيهما الحل ان شاء الله









عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت المغرب


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7004
المشاركات: 6,809 [+]
بمعدل : 2.35 يوميا
اخر زياره : 07-17-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 90

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت المغرب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك اختي رحيل على الموضوع القيم









عرض البوم صور بنت المغرب   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

جزاكم الله على الافادة شكرا جزيلا
حفضكم الله ورعاكم يارب العالمين
ننتضر جديدكم وافادة جيدة









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
**بين الواقع والخيال** المتألقة حسونة منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 6 05-29-2010 02:11 PM
آسوار الواقع ~ اميرة سلام المنتدى العام 2 09-11-2009 01:32 PM
للأسف هذا الواقع اميرة سلام المنتدى العام 0 08-10-2009 12:30 PM
نكت من الواقع....... wafia منتدى النكت 8 06-13-2009 01:35 AM
صورة من الواقع المعيش!! أبوحيدر منتدى فضــــــاء الصور 3 08-21-2007 08:53 PM


الساعة الآن 12:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302