العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } للنقاش الهادف والبناء والمواضيع الجادة و طرح الأفكار الجديدة و التي تهم المنتدى و الفرد و المجتمع بأسره.


الحب فطرة أم خطيئة؟!

منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


الحب فطرة أم خطيئة؟!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبه.. لا أقدر على نسيانه.. أطفئوا لواعج قلبي.. حبه يحاصرني في كل مكان.. طيفه معي أينما حللت.. قد سكن الحشا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحب فطرة أم خطيئة؟! 0083.jpg

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t57970.html#post446508

أحبه.. لا أقدر على نسيانه.. أطفئوا لواعج قلبي.. حبه يحاصرني في كل مكان.. طيفه معي أينما حللت.. قد سكن الحشا وشغاف القلب يعشقه.. لا أقوى على الهروب منه.. أحلم به ليل نهار..

كلمات لطالما سمعناها وللأسف ليس في الأفلام وإنما ممّن اكتوى بنار الحب حتى فقد لذة العيش من دون من يهوى.. وقد انتشر هذا العشق في هذا الزمن بشكل ملفت وغريب حتى ليكاد يكون مرض العصر بلا منازع..

لربما تكون المشكلة الرئيسة التي تعترض شبابنا هي "الجنس الآخر" !! أي تلك المشاعر التي يحملها الشاب للفتاة والفتاة للشاب.. ولا تكون مكلّلة برباط شرعي.. فيحلم وتحلم.. ويتألم وتتألم.. وتنشغل عن ربها وينشغل.. وتتوه الدعوة في حبائل "الحب" الذي يكون غالباً وهمياً أو من طرف واحد أو غير قابل للترجمة العملية الشرعية من خطوبة وزواج..

أسئلة كثيرة تُطرَح.. ما منبع هذا الحب ؟ وكيف السبيل إلى الترفع عن هذه العلاقة.. وخاصة إن كانت تسير في طريق مسدود ! وما البديل؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=446508

بداية .. يجب علينا أن نُقِرّ بوجود هذا الميل الطبيعي بين الجنسين الناتج عن الفطرة التي غرسها ربنا جلّ وعلا في النفس البشريّة لغاية كبرى وهي عمارة الأرض.. فهي غريزة وحاجة في النفس وطاقة لا يستطيع المرء التخلص منها.. ولكن العاقل من يجريها في جدول حلال!

دعونا نبدأ بتعريف ماهية هذا الشعور الذي يُطلِقون عليه اسم "الحب" ولنعرّج على نظرة الشرع له قبل التوغل في تحري هذه الظاهرة خارج الأُطُر الشرعية.. وعرض حلول لها..

إنّ خلق السماوات والأرض بُنِيَ على الحب "يحبّهم ويحبّونه".. فلولا محبّة الله جل وعلا لعباده لما خلق لهم الكون لينعموا فيه.. والحب هو المحرِّك والوقود للهدف المنشود.. ومستودع هذا الحب هو القلب الذي إذا صلُح صلح الجسد كله وإذا فسد فقد تعس في الدنيا والآخرة!

ولكن ماذا عن الحب بين الشاب والفتاة؟ وهل يندرج تحت ظل هذا الحب المحمود أم هو يجعل صاحبه يرتكس في الرذيلة ويهوي به في واد سحيق من الدنو والانحلال؟

يعرّفون العشق فيقولون أنّه: "الميْل الدائم بالقلب الهائم، وإيثار المحبوب على جميع المصحوب، وموافقة الحبيب حضوراً وغياباً، وإيثار ما يريده المحبوب على ما عداه، والطواعية الكاملة، والذكر الدائم وعدم السلوان.." ويترتّب عنه "عمى القلب عن رؤية غير المحبوب، وصَمَمهُ عن سماع العذل فيه".

فما إن يتعلّق قلب شاب بفتاة أو العكس.. يبدأ الحب يسري في الكيان وتبدأ الرغبة تقوى في القرب من المحبوب والتودّد له وملازمته وعدم البعد عنه.. وهنا نطرح السؤال المهم.. هل يُعتَبر هذا النوع من الحب حراماً؟!

يقول الطنطاوي رحمه الله: "ما في الحب شيء ولا على المحبّين من سبيل، إنّما السبيل على من ينسى في الحبّ دينه أو يضيّع خلقه، أو يشتري بلذّة لحظة في الدنيا عذاب ألف سنة في جهنّم.."

وقد أقرّ الحبيب عليه الصلاة والسلام هذه العاطفة ولذلك جاء في حديث ابن عباس "لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح" فلم يُنكِر الحب ولم يتهم المحبّين بالعبث واللهو! وإنما وضعه ضمن إطاره الطبيعي الذي هو الزواج.. بل أكثر من ذلك.. فلقد شفع الحبيب عليه الصلاة والسلام لمغيث بعدما رأى كيف تمكّن الحب في قلبه..

فالحب ليس حراماً في ذاته ولكنه يدخل دائرة الحرام حين يتم التعبير عنه خارج الأطر الشرعية.. فطالما أنّه حبيس النفس ولا يدري به إلا الخالق جلَّ وعلا والمرء نفسه فيندرج تحت قول الحبيب عليه الصلاة والسلام "اللهمّ هذا قدري فيما أملك فلا تؤاخذني فيما لا أملك".. ليس في الإسلام حرماناً وإنما هناك تنظيماً لكافة شؤون المسلمين بما يصلح دينهم ودنياهم.. وتوجيهاً طاهراً لضمان طهارة الأرواح والأنساب والمجتمع..

تُرى.. هل الحب اختياري؟ وهل يستطيع المرء كبح جماح نفسه حين ينتابه هذا الشعور أو قطع أواصره حين يتفاقم في القلب؟

حين يتسلل هذا الشعور الى النفس على المرء أن يبتعد عن ما يؤجّجه إن كان يخشى على دينه وقلبه وهو يعلم أنه لا يستطيع الزواج من الطرف الآخر.. فيردم حفرة الاعجاب قبل أن يتطور الأمر الى علاقة وطيدة ينتزعها الحرام من كل جانب في لقاءات وأحاديث ومواعيد ومراسلات وتقرّب وتودّد وقد تصل الأمور الى الملامسة المحرّمة وسلوكيات لا يرضاها المولى جل وعلا..

يقول ابن القيم رحمه الله: "القلب إذا أخلص عمله لله لم يتمكن منه العشق فإنه يتمكن من القلب الفارغ"

ما يمكن التأكيد عليه هو أن كلّ أحدٍ معرّض لهذا البلاء ولكن درجة الإيمان هي التي تُعيد المرء الى الجادة الحق والى الله جل وعلا فكلما ارتقى في مدارج السالكين كلما كان إيابه أقرب واستغفاره أشد ووقوعه في الرذيلة أبعد..

ونأتي الى النقطة الأخيرة في معرض كلامنا في هذا المقال.. أليس هناك من علاج لهذه المشاعر التي تتحرك بين الضلوع؟ وكيف السبيل للخروج من هذا الخندق؟

دعونا أولا نسأل أنفسنا.. من الذي وهب لنا هذا القلب الذي ينبض بالحياة والحب؟ أليس الله جل وعلا؟ فكيف نقوى على أن يحوي هذا القلب حبيباً خارج أطر الشرع الذي حدّدها الله جل وعلا؟؟

لنفكّر بمنطق وعقل.. ما الذي سيورِثنا هذا الحب الذي لم نستطع ترجمته فعلياً لزواج شرعي؟ لذّة وفرح؟ كم تُعَدّ نسبة هذه الدقائق مقابل مشاعر الألم إن من البُعد عن المحبوب أو من الخوف من الرحمن جلّ وعلا؟ أي أنسٍ نجده مع الله عز وجل وقد شُغِلنا بغيره؟ وقد وقع في قلب الشاب الذي عصى ولم يجد عقاباً من الله تعالى أن يا عبدي قد عاقبتك ولم تدرِ.. ألم أحرمك لذة مناجاتي؟! ألا يكفيك هذا العقاب؟! أم تُرى قد مات القلب ولم يعد يشغله الا محبوبٍ بعيد عنه في الدنيا وفارّ منه يوم يكون لكل امرءٍ شأن يغنيه؟!

إن علاج هذا الحب وإن لم يرُق للكثير من المصابين به هو بتر العلاقة إن لم تكن مؤهّلة للتتويج بالزواج الشرعي.. وإن استطاع العاشق أن يخرج من كل المحيط الموجود فيه من يحب لكان خيراً وأجدى.. فلا لقاء ولا مكالمة ولا مراسلة ولا نظرة! ومن دون تدرج وانما بتر وقطع فوري.. هذا لمن خشي على نفسه الفتنة والبعد عن الله جل وعلا..

وهذا الأمر ليس بالهيّن ولا السهل وإنما بحاجة إلى مجاهدة كبيرة .. وقد يعيش العاشق هذه الفترة في أرقٍ دائم وقلق رهيب وضيق صدر وشوق عارم وسهرٍ متواصل.. ولكن نار البعد عن المعشوق أهون بدرجات من البعد عن الله جل وعلا في الدنيا والآخرة! والحياة لا تقف عجلتها عند أمنية لم تتحقق أو حب لم يكتب له النهاية المرجوّة.. تلك وساوس شيطانية ليُقعِد المؤمن عن العمل ويبقى طريح اليأس والوهم! والمسألة تحكمها العادة فإن نأى العاشق عن معشوقه وشغل نفسه بالدعوة والعمل وصدق الله جل وعلا في هذا البعد فسيجد ثمرة جهاده خيراً وسينسى بعد فترة من الزمن بل أكثر من ذلك.. سيشعر العاشق كم أضاع من عمره على ما لا طائل منه ولا رجاء!

ومن أساليب العلاج من هذا العشق أيضاً ولعلّ أهمها هو الدعاء والإلحاح فيه وصدق التوجّه الى الله جل وعلا.. ثم التفكر في الله جل وعلا ومراقبته والايمان بأنّ من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه.. ليس فقط في الدنيا وإنما أيضاً في جنان الخلد والنعيم المقيم..

يقول الحق تبارك وتعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين" فالإنشغال بالأعمال الصالحة وخاصة الذكر وتلاوة القرآن التي تورِث سكينة وسعادة.. والتفكّر في نعيم الجنّة وعذاب الآخرة.. واختيار الصحبة الصالحة التي تذكِّر بالآخرة .. وإشغال النفس والوقت بأنشطة محبّبة كالرياضة والزيارات والأنشطة الدعوية العامة وغيرها..

وقبل ذلك كله فليتفكّر المبتلى بالعشق كيف سيكون اللقاء مع الله جل وعلا يوم الحساب.. وهل سيغنيه هذا العشق الدنيوي عن لذة رؤية الله جل وعلا ومرافقة الحبيب عليه الصلاة والسلام في الجنان.. ورضا الله من قبل ومن بعد!!

ولربما إذا تفكّر العاشق بمآسي الأمّة وكيف يتكالب عليها أعداؤها من كل جانب شعر بتفاهة ما يمر به وبتكبيل نفسه في أطرٍ ضيّقة والإسلام مطعون ومحارب..

أختي الحبيبة.. إن كنتِ ممّن ابتليتِ بالعشق فبادري الى الصالحات من الأعمال واخلعي ثوب الوهن والضعف وأقبلي على الله جل وعلا.. واسجدي واقتربي..

أختي الغالية.. شتان بين حبٍّ يمزق الجسد في سبيل الله فيرقى في جنان الخلد وبين حبّ يمزّق ثوب الفضيلة ويدنّس!

أطلقي صيحة التوبة والاياب وردِّدي " وعجلتُ إليك ربي لترضى "! واذرفي دمعة ندمٍ فهذا حبيبك محمد عليه الصلاة والسلام يتناول الحجر الأسود ويقول: " هنا تُسكَب العبرات يا عمر" ! فلا ترضي أنتِ بالبكاء على الزبد!

ولو كنتِ قد تعرّضتِ لبعض الزلل والخطأ في علاقة محرّمة فباب التوب مفتوح وربّنا جلّ وعلا غفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى..

أخيّتي في الله .. ألا تريدين أن تكوني من الذين آمنوا حقاً؟ من قال الله جلّ وعلا فيهم: "والذين آمنوا أشد حبا لله"..

دعوة لقلبي قبل قلبك.. ولنفسي قبل غيري.. لعلّها تلقى صدى!

إذا كان حب الهائمين من الورى *** بليلى وسلمى يسلب اللب والعقلا
فماذا عسى أن يصنع الهائم الذي *** سرى قلبه شوقا إلى العالم الأعلى ؟!

اللهم يا من قلوبنا بين اصبعين من أصابع رحمتك تقلبهم كيف تشاء.. ثبّت قلوبنا على دينك.. ولا تجعل أنسنا في غير ذكرك وطاعتك.. ولا ترضى لنا حباً دونك! واغفر لنا ما مضى.. يا واسع الرحمة..

أم جهاد



hgpf t'vm Hl o'dzm?!











التعديل الأخير تم بواسطة رحيل82 ; 01-20-2011 الساعة 04:46 PM
عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
*:: مشرفــة :: أقسام الاسـرة والـمجـتمع
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية امل الحياة


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 8085
المشاركات: 2,436 [+]
بمعدل : 0.86 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
امل الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

بارك الله فيك اختي على الافادة افادك الله









عرض البوم صور امل الحياة   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

شكرا جزيلا اليك
وحب اجمل شيء في الكون ولا نؤمن الى مكتبه الله الينا









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 01-19-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية MoH_52


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12897
المشاركات: 304 [+]
بمعدل : 0.12 يوميا
اخر زياره : منذ أسبوع واحد [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
MoH_52 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

اصدق انواع الحب وامدها عمرا هو الحب العذرى

وهو الحب الابدى المتوج بالزواج

اشكرك اختى









عرض البوم صور MoH_52   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف زيد


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 8246
المشاركات: 1,226 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : 06-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 83

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف زيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

ابنتي رحيل
ان الحب امر فطري خلقه الله تعالى منذ ان خلق الانسان
والحب اول ما نشاهده على الطفل الصغير الذي لا يستغني عن
والديه
واما بعد ان يكبر فانه يبدا بالاستغناء عن والديه في هذه الغريزة
التي تنمو معه
يبدا بالتفكير في حياته وهو امر مشروع
وعلى الوالدين تربية ابنائهم وتسديد خطواتهم من هذه الناحية بحيث
الا تجرهم هذه الغريزة الى ما لا تحمد عقباه
ولقد نطم الله سبحانه وتعالى هذه الغريزة ووضع لها القوانين على
الانسان ان يعتمدها لكي يصل الى غايته من الحب الحلال
يعطيك العافية ابنتي ودمت بالف خير









عرض البوم صور يوسف زيد   رد مع اقتباس
قديم 01-20-2011   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية KiNG Dz


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14898
المشاركات: 138 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 05-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 30

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
KiNG Dz غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

بارك الله فيك على الموضوع المميز واصل معنا وفي انتضار جديدك









عرض البوم صور KiNG Dz   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زرع الحب في الطفل .. أبجدية الحب للدكتور محمد الثويني اميرة سلام منتدى بـراعم الجزائر 3 04-09-2011 04:45 PM
بمناسبة عيد الحب ادخل و ادمج صور حبيبك بااصور الحب مع موسيقي him-ghilas منتدى برامج الكمبيوتر العام 1 03-07-2011 03:00 PM
ايهمااقوى الحب الاخوي او الحب الحقيقي القلب المنكسر منتدى عالم الشباب و الرومانسية { هو و هي} 1 11-09-2010 05:42 PM
آآآآآآآه من الحب .........وكاين ناس تقلك ماعادش كاين الحب سوزان المنتدى العام 10 06-17-2010 03:12 PM
نسان قبـل الحب شيء... وعنـد الحب كل شيء... وبعـد الحب لا شيء اميرة سلام المنتدى العام 4 08-03-2009 06:09 PM


الساعة الآن 05:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302