العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى السياسي الــعام


منتدى السياسي الــعام خاص بالنقاشات و التحليلات السياسية في الساحة العربية و العالمية.


عبد العزيز بوتفليقة

منتدى السياسي الــعام


عبد العزيز بوتفليقة

كل الانظمة في العالم فيها فساد يختلف من نظام الى اخر الا انني لا اضن ان الامريكان والفرنسيين يريدون للجزائر الخير فإذا كان هناك من فساد في الجزائر فسببه امريكا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سوزان


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 10306
المشاركات: 10,711 [+]
بمعدل : 3.55 يوميا
اخر زياره : 04-01-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 133

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سوزان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى السياسي الــعام
كل الانظمة في العالم فيها فساد يختلف من نظام الى اخر الا انني لا اضن ان
الامريكان والفرنسيين يريدون للجزائر الخير فإذا كان هناك من فساد في الجزائر فسببه امريكا
وفرنسا واذا كان هناك من تصدى للفساد في الجزائر فهور للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي
لما وصل للسلطة سنة 1999 وجد 40 مليار دولار ديون تثقل كاهل الجزائر ووجد احتياطي الصرف لا يتعدى 15 يوما استيراد ووجد الشركات العمومية تباع بالدينار الرمزي ووجد بلاوي لا تعد ولا تحصى .
فكيف هي الجزائر اليوم بعد 10 سنوات من حكمه ؟؟؟؟؟؟؟؟

* المديونية سددت بالكامل اي انه لا يوجد بلد في هذا العالم له دينار واحد على الجزائر


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t58547.html#post452149
* اوقف بيع الشركات العامة ودعمها لتنهض من جديد وانتقلت اليوم وبحمد الله الى عملية
التصدير ،كما ان فاتورة الاستيراد قد تقلصت ب 60 "بالمئة خاصة في المجال الفلاحي حبث ان فاتورة استيراد القمح مثلا قلصت ب 80 بالمأئة وفي مجال الشغل اجور العمال زادت ب150 بالمئة حيث انتقل الحد الادنى للاجور من 6000 دينار سنة 1999 الى 18 الف دينار سنة 2008 اي ان متوسط الاجر عند العامل الجزائري يتعدى 45 الف دينار جزائري كما ان 80 بالمائة من بيوت الجزائريين ودعوا قارورات غاز البوتان واوصلت بأنابيب غاز المدينة بالاضافة للمشاريع الكبرى وعلى رأسها الطريق السيار شرق غرب الذي يمتد من الحدود التونسية الى الحدود المغربية ومشاريع السكن والبنية التحتية وغيرها حيت اصبحت كل الجزائر عبارة عن ورشة .
رحم الله الرئيس هواري بومدين الذي كان يقول لما تنتقدني الصحف الفرنسية اعرف بانني على صواب ولما تمتدحني اعرف بانني على خطأ





uf] hgu.d. f,jtgdrm










عرض البوم صور سوزان   رد مع اقتباس

قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 6427
المشاركات: 2 [+]
بمعدل : 0.00 يوميا
اخر زياره : 01-30-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بلقيس الجزائرية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

بارك الله فيك على هذا الكلام المتزن
ربي يستر رايسنا و بلادنا و شعبنا
ربي يطفي نار الفتنة
يحيا بوتفليقة وتحيا الجزائر والمجد و الخلود لشهدائنا الابرار









عرض البوم صور بلقيس الجزائرية   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Red flower


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 8047
المشاركات: 9,810 [+]
بمعدل : 3.48 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 126

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Red flower غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي


و الله بوتفليقة يعتبر من افضل الرؤساء في العالم العربي كان له فضل كبير في
اصلاح الجزائر و اعادة الامن و الامان بعد عشرية سوداء قضت على الأخضر و اليابس

اكيد يرتكب بعض الاخطاء و مزال هناك امور كثيرة لازم
يعملها ويصلحها باش يولي في المستوى المطلوب

شكرا لك على الموضوع القيم

مزال حاجة وحدة لازم يعملها هو تغير الحكومة الحالية
و يكمل في فضح و معاقبة المختلسين و يوفر مناصب الشعل للشباب









عرض البوم صور Red flower   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

أختي سوزان شكرا لك على الطرح و أسمح لي بهذا الرد هناك مقياس لا يكذب، وهو الوحيد الذي يبرهن على نجاح النظام الحاكم أو فشله في قيادة البلاد.." كم زادت نسبة التصدير خارج المحروقات خلال العهدات الثالثة"

إن ما يحدث هذه الايام في جزائرنا إصرارا عجيبا على الرجوع بالبلاد إلى مربعها الأول.. ما قبل أكتوبر 88 والسير في اتجاه معاكس لحركية التاريخ، في فترة متقاربة من نهاية ثمانينيات القرن العشرين،
شهدت القارة الإفريقية حدثين هائلين بأتم معنى الكلمة، ولو أنهما لم يكونا منفصلين عن سياق عالمي أشمل، كان من أبرز معالمه سقوط جدار برلين وانهيار "إمبراطورية الشرّ"، الاتحاد السوفييتي. الحدثان كانا أكتوبر 88 في الجزائر، وخروج نيلسون مانديلا من السجن. القارة السوداء وجدت نفسها فجأة "سندويتشا" بين رجتين تاريخيتين في قطبيها الشمالي والجنوبي، وما حملتاه من وعود وآمال بالنسبة لمنطقة في العالم لم تعرف سوى الاستعمار بشكليه القديم والجديد، والأبارتيد، وديكتاتوريات الحزب الواحد، و"التصحيحات الثورية"، ونظم "الماريشال" موبوتو و"الماريشال" عيدي أمين دادا و"الإمبراطور" جان بادل بوكاسا والسارجان صمويل دويْ..

ثالوث مكدّس

وفي حين تسير جنوب إفريقيا، رغم الصعوبات الهائلة، نحو التجذير الديمقراطي ونحو إعادة توزيع عادل للثروات الوطنية، بعد أن فتحت أمام شعبها آفاق المستقبل والأمل، فإن جزائرنا الحبيبة رأت أنه من الأجدى لها ومن الأفيد لشعبها أن تسير عكس التيار وأن تعود إلى المربع الأول: حزب صوري في شكل ثالوث مُكدّس ـ أحزاب التحالف وهناك من لا يتورع في نعتها بأحزاب التعالف ـ ورئاسة قوية مهيمنة طاغية في نفس الوقت الذي أخذ فخامته بفعل قواعد البيولوجيا الغبية يركن أكثر فأكثر إلى الراحة وإلى الاسترخاء. جنوب إفريقيا وشمالها، هزّا القارة "المسودة" هزّا مزلزلا، لكن نيلسون مانديلا بقي فريدا يتيما، وقد عجزت جزائرنا الحبيبة أن تلد ندّا له، وعادت سريعا إلى الإنضمام إلى نادي النظم الاستبدادية في القارة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t58547.html#post452231

بمجرّد ما أكمل مانديلا العجوز فترة رئاسته الأولى التي كانت تدشينا تاريخيا لعهد جديد وفترة انتقال محفوفة بكل المخاطر، حتى ترك الحكم لتلامذته في حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، الحزب الذي نشأ من حركة تحرر، مثلما كان الشأن عندنا مع جبهة التحرير الوطني، لولا أن "الظروف" عندنا شاءت لحزب الجبهة أن "يتمسّخ" إلى جهاز مثلما هو جار الآن بالنسبة لثالوث التحالف. اختار مانديلا العجوز أن يبقى رمزا وحكما أخيرا وحكيما ونبيا، وكاد التاريخ أن يبتسم في وجه جزائرنا الحبيبة من خلال شخصية محمد بوضياف، لولا أن "الظروف" عندنا شاءت له أن يرحل مبكرا، في فجيعة أخرى أصابت جزائرنا الحبيبة في مقتل. إننا نفضل أن نحتفظ لبوضياف بهذه الصورة المثالية الرومانسية اليوتوبية، التي تبعث فينا بصيصا من أمل بأن جزائرنا الحبيبة لم تصل بعد إلى درجة من العقم لم تعد معها قادرة على إنجاب الأبطال، بالرغم من أنه أمل يتلاشى بلا رحمة تحت جنزيرة "العهدات" اللانهائية بمباركة حزب الأسرة وحزب العُصَب وحزب الأضرحة، وبتصفيقة حارة من "الزغراتة" التقدمية زعيمة حزب "القدادشة"!

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=452231

عندما بدأ الحديث قبل ثلاث سنوات ونصف تقريبا عن "عهدة" ثالثة لفخامته، وأمام صمته المقصود المدروس، قال بعض الناس الطيبين: "عهدتان باراكات"، وكان مِن بينهم مَن تنبأ بعدم رغبة فخامته في "الترشح"، إن لم يكن من قبيل احترام الدستور وتمكين التداول على السلطة، كما يجدر ببلد كبير يتطلع نحو حكم المؤسسات المنتخبة ديمقراطيا، فمن باب اللياقة البدنية والذهنية على الأقلّ. وقطعا، فإن هؤلاء الناس الطيبين كانوا يعيشون في جزائر ديمقراطية افتراضية. كانوا يقولون إنه لم يعد لفخامته ما يقدمه، ومن الأوفق له والأصلح للبلاد أن يتجدد الدم في عروقها. الظاهر أن هذا النوع من الثقافة لم يصلنا بعد، وأن التنصيص على "عهدتين" اثنتين في دستور 96 كان مخادعة من "النظام الحاكم الحقيقي" لمواجهة الضغط الدولي ولتبييض صفحته مرحليا، وها هو يعود سيرته الأولى مثله في ذلك مثل التشاد والطوغو وكل البلاد الإفريقية الصغيرة الأخرى.

يجدر بنا هنا في جزائرنا الحبيبة أن نحتفل بسنة انقلاب على الدستور، ما دام في إمكاننا فعل ذلك بعد! انقلاب تمّ بمباركة برلمانية عجيبة. الأمر لم يقف عند حد تعديل تلك المادة الوقحة المحددة لـ"العهدات"، بل صوّت "البرلمانيون" برفع الأذرع على تجريد مؤسستهم الموقرة من كل دور، خاصة مناقشة برنامج الحكومة والمصادقة عليه. لم تعد هناك حكومة ولم يعد هناك برنامج حكومي. إنه برنامج الرئيس، وقد زكاه الشعب بأغلبية تجاوزت مثيلاتها في أكثر الدول جماهيرية!

مثلما تكبر كرة الثلج الديمقراطية، مثلما تكبر نظيرتها الاستبدادية. ومنطق الاستبداد يقول بكل بساطة إن بعض المظاهر "الديمقراطية" التي لا تزال قائمة في البلاد من قبيل البرنيق، مرشحة للزوال آجلا أم عاجلا. الأحزاب، ما بقي منها يغرّد خارج السرب، مغيّبة ومقصية، والإعلام يجري تدجينه بلا هوادة، ناهيك عن القبضة الحديدية الماسكة بالتلفزيون والقنوات الإذاعية. هناك دوما مطالب بفتح الإعلام الثقيل أمام الخطاب السياسي الآخر، وهناك دوما مطالب بفتح قنوات تلفزيونية جديدة. ما لم يشأ المطالبون فهمه أن "النظام الحاكم الحقيقي" ـ ونحن نضطر لوضع المزدوجين لقصورنا في إدراك كنه هذا النظام وكيف يعمل ـ لن يسمح أبدا بتحقيق أدنى جزء من هذه المطالب. يمكن للصحافة المكتوبة أن تنتقد النظام من وقت لآخر وأن تفتح صفحاتها للخطاب السياسي الآخر، لكنّ تأثيرها يبقى محدودا في بلد تغلب عليه الأمية ويتفشى الجهل بين أبنائه، ناهيك عن تلك الأمية الأفدح التي نجح النظام في نشرها عندنا، وهي الأمية السياسية! ما لم يعد مفهوما فقط هو الاستمرار بالعمل بحالة الطوارئ، رغم أن النظام يقول إنه قضى على الإرهاب، ورغم أنه يستمد قسطا غير هيّن من "شرعيته" السياسية الظرفية من عودة الأمن ونجاح "وفاقه الوطني"!

ماذا بقي في جعبة فخامته ليقدمه لشعبه خلال "عهدته" الثالثة مما لم تسعفه الظروف منطقيا لتقديمه خلال "عهدتيه" الماضيتين المتتاليتين؟ الواقع أن "العهدة" iii تنبئ بالكثير مما تخبئه تلك "العهدة". إنه الجمود على كافة الأصعدة، جمود لم تفلح في كسره تلك الضغطة على زر العدالة التي أريد من خلالها الإيهام بإعلان الحرب على الفساد، ولا التسريبات عن برنامج إنمائي عملاق، ولا انتصار فريق "البلوطة" الوطني في أم درمان! بالنسبة لهذه النقطة بالذات، أكد الاستغلال السياسي المفرط لها أن النظام بلغ مرحلة من التحنط لم يعد يتردد معها في التمسك بقشة، لعله يسترد بعضا من هيبة تتلاشى أمام احتقان الشارع ونفاد صبر الصابرين ممن يطحنهم الغلاء ويعيشون في أكواخ الصفيح ولا يستحقون لفتة من "دولتهم"، إلا إذا نزلوا إلى الشارع يهددون بحرق كل شيء من منطق "عليّ وعلى أعدائي يا رب"!

لا مليارات مخطط الإنعاش الاقتصادي الثمانية خلال "العهدة" الأولى، ولا نظيراتها المائة والخمسين خلال "العهدة" الثانية، ولا المليارات المائتين والخمسين الموعودة خلال "العهدة" الثالثة قلّلت أو ستقلل من شعور الجزائريين بالظلم الاجتماعي،. القدرة الشرائية للغالبية بلغت الحضيض، ولم تفلح الزيادات الهزيلة في الأجر القاعدي في التخفيف من الشعور بالأبارتيد الاقتصادي، وهي زيادات تافهة إلى درجة الفضيحة إذا ما قيست بتلك التي صبها النظام في جيوب النواب والشيوخ وكبار الموظفين عشية الإعلان عن "العهدة الثالثة! هناك مقياس لا يكذب، وهو الوحيد الذي يبرهن على نجاح النظام الحاكم أو فشله في قيادة البلاد.. كم زادت نسبة التصدير خارج المحروقات خلال العهدات الثالثة











عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

احدى عشر سنة من الانجازات العطمى .

الأربعاء, 07 أبريل 2010 17:22 .تحل* ‬غدا الجمعة ذكرى مرور* ‬11* ‬سنة على وصول السيد عبد العزيز بوتفليقة إلى سدة الحكم في* ‬البلاد،* ‬بعد أن اختاره الشعب ليكون رئيسا للبلاد للعهدة الرئاسية الممتدة من أفريل* ‬1999* ‬إلى أفريل* ‬2004،* ‬قبل أن* ‬يجدد فيه الثقة مرتين متتاليتين،* ‬بعد أن لمس في* ‬حكمه الحكمة والسداد والقدرة على إصلاح الأوضاع،* ‬فكان للجزائر أن حصلت على* ‬11* ‬سنة من الإنجازات العظمى المتواصلة،* ‬أبرزها استتباب الأمن،* ‬ووضع قاطرة التنيمة في* ‬سكتها الصحيحة،* ‬ناهيك عن الإصلاحات الكبيرة،* ‬وهي* ‬كلها مكتسبات لا* ‬يمكن أن* ‬ينكرها إلا جاحد*.. ‬أو مغرض*.‬
تُعتبر المكاسب الكبيرة التي* ‬حققتها الجزائر حاليا منعرجا هاما* ‬يبرز حنكة الرئيس بوتفليقة في* ‬تسيير شؤون البلاد*. ‬وبمجرد مقارنة صغيرة لوضع الجزائر في* ‬مطلع التسعينيات* ‬يتبين لنا الفرق الشاسع من حيث درجة الأمن المحقق الذي* ‬كان ميلاده تحت عنوان الإصلاح،* ‬ولمسنا خلالها جهوده الكبيرة في* ‬إنقاذ الوطن وإخراجه من دوامة النار والدم إلى دائرة الضوء؛ بحرصه الكبير على إحلال السلم في* ‬كل ربوع الوطن*. ‬ولا* ‬يخفى أن الفضل* ‬يرجع لمشروع ميثاق السلم والمصالحة الوطنية التي* ‬زكاها الشعب الجزائري* ‬بكل شرائحه،* ‬بالإضافة إلى جهوده الكبيرة التي* ‬تسعى إلى تحقيق التنمية الاقتصادية،* ‬والتي* ‬رصد لها مبالغ* ‬مالية وصلت إلى* ‬150* ‬مليار دولار*.‬

*‬الجزائر ترتاح من ثقل الديون

مثلت الديون المستحقة على الكثير من الدول عبئا ثقيلا في* ‬طريق تقدمها وتطورها وركوب قطار التنمية،* ‬وهو الأمر الذي* ‬تفطن له رئيس الجمهورية،* ‬الذي* ‬خلّص البلاد من عبئها عن طريق الدفع المسبق لها في* ‬إطار سياسته الاقتصادية الجديدة،* ‬وهي* ‬الخطوة التي* ‬وصغها البعض؛ بتحرير الجزائريين من الاستعمار الاقتصادي* ‬الذي* ‬يُفقد أي* ‬دولة سيادتها المطلقة*. ‬وقد تمكن بوتفليقة من ذلك من خلال إقناع دائني* ‬الجزائر بتحويل ديونها إلى استثمارات داخل الجزائر وبناء اتفاقات أُبرمت عام* ‬2002* ‬مع عدة دول على رأسها فرنسا،* ‬وإسبانيا وإيطاليا*. ‬وتم تحويل ما* ‬يقارب* ‬200* ‬مليون أورو إلى استثمارات مشتركة،* ‬مما جعل الديون الخارجية تعرف انخفاضا ملموسا في* ‬الأربع سنوات الماضية،* ‬حيث بلغت مليار دولار سنة* ‬2005* ‬مقابل* ‬760* ‬مليون دولار سنة* ‬2006،* ‬و230* ‬مليون دولار سنة* ‬2007*.‬

الجزائر قِبلة للاستثمار* ‬

من لا* ‬يعرف واقع الاقتصاد الجزائري* ‬الذي* ‬شارف على الانهيار في* ‬التسعينيات،* ‬حين تعرضت مختلف المنشآت الاقتصادية والقاعدية الفاعلة في* ‬الجزائر إلى التخريب والدمار الكامل خلال العشرية السوداء،* ‬والتي* ‬أتت على الأخضر واليابس،* ‬وتمكنت من تكبيد الدولة خسائر فادحة تقدّر بالملايير،* ‬وقدرت أيدي* ‬الطامعين على* ‬أن تخل بنشاطات البلاد،* ‬وارتفعت بذلك نسب البطالة،* ‬وقياسية الوقت الذي* ‬عولجت به جل هذه المشاكل أخلطت حسابات الطامعين،* ‬وشددت تمسك المواطنين بقائدهم الأول،* ‬في* ‬الوقت الذي* ‬انتظر الكثيرون رضوخ البلاد لحالها*. ‬وتطلع المواطنون لمنقذ* ‬ينتشلهم من هذه الوضعية،* ‬حتى جاءت مبادرة فخامته لدفع عجلة الاقتصاد الجزائري* ‬إلى الأمام،* ‬والتي* ‬جمع فيها بين وفائه بوعوده التي* ‬قطعها على نفسه خلال حملته الانتخابية وبين إيمانه الراسخ بأن كل جهد* ‬يُبذل في* ‬هذا الميدان سيكون مردوده على الشعب الجزائري* ‬بكل فئاته بالمساهمة في* ‬بناء مستقبل الجزائر والجزائريين،* ‬ليعود بالنفع على تطور فضاءات انتماء الجزائر الجيوسياسي*.‬

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t58547.html#post452240

جزائر المواصلات والاتصالات

أدى التطور الهائل في* ‬قطاع تكنولوجيات الإعلام والاتصال إلى تحولات اقتصادية واجتماعية عميقة عبر العالم،* ‬مما فرض تسريع وتيرة مسار إدماج بلدنا في* ‬مجتمع المعلومات والمعرفة العالمية،* ‬ودخول العام الرقمي* ‬من بابه الواسع،* ‬حيث بادر رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة باستراتيجية جديدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية،* ‬تقوم على الوئام والمصالحة وعلى كل ما تتطلبه الألفية الثالثة من تكنولوجيا لتنفيذ برامج التنمية الشاملة،* ‬وهذا حرصا من فخامته على توفير كل الشروط الكفيلة؛ بتمكين بلدنا من مواجهة التحديات الاقتصادية الكبرى في* ‬محيط عالمي* ‬تسوده قواعد السوق والمنافسة،* ‬وتلعب فيه تكنولوجيات الإعلام والاتصال دورا محوريا متناميا باستمرار*.‬
وفي* ‬خضم هذه الاستراتيجية الطموحة شكل قطاع البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال عاملا محفزا للإصلاحات الهيكلية الأخرى،* ‬حيث أضحى في* ‬مصاف القطاعات الاستراتيجية،* ‬شأنه في* ‬ذلك شأن قطاع الطاقة والصناعة*. ‬وتمخض الهدف الأول في* ‬إقامة محيط مناسب لتحسين النفاذ إلى خدمات الاتصالات بنوعية أعلى وكلفة معقولة،* ‬من خلال فتح كل فروع سوق البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال على المنافسة،* ‬حيث تم بداية من عام*********************‬* ‬200* ‬إقرار إطار قانوني* ‬وتنظيمي* ‬جديد* ‬يوفر للمستثمرين مناخا تحفيزيا في* ‬كنف المنافسة الشرعية والشريفة،* ‬وبفضل الجهود والإصلاحات المنفذة،* ‬بلغ* ‬حجم الاستثمارات في* ‬القطاع ما* ‬يفوق* ‬5* ‬ملايير دولار أمريكي،* ‬منها ما* ‬يقارب* ‬4* ‬ملايير دولار أمريكي* ‬من الاستثمارات الخارجية المباشرة*. ‬أما بالنسبة لمناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة فقد خلق القطاع عدة مناصب عبرت عن المساهمة الإيجابية له،* ‬حيث تصاعدت وتيرة المناصب من* ‬45000* ‬منصب في* ‬عام* ‬2000* ‬إلى* ‬230* ‬ألف منصب في* ‬2009،* ‬فيما تتواصل هذه الأرقام في* ‬التصاعد حاليا*.‬

الجزائر تندمج في* ‬سياسة التنمية الشاملة

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أنه بات من الضروري* ‬الاهتمام أكثر بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة،* ‬كبديل لمرحلة ما بعد البترول*. ‬وقال أن هذا القطاع أصبح* ‬يلعب دورا هاما جدا في* ‬عملية التنمية الاقتصادية والتشغيل الذي* ‬يساهم في* ‬تحقيق الاستخدام الأمثل للموارد المحلية،* ‬ويعمل على زيادة الإنتاج المحلي*. ‬وبفضل سياسة رئيس الجمهورية تمكن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من تسجيل تقدم ملحوظ،* ‬حيث حقق في* ‬سنة* ‬2007* ‬نسبة تطور بلغت* ‬10* ‬بالمائة،* ‬وهو ما* ‬يعادل إنشاء* ‬30* ‬ألف مؤسسة*. ‬وفي* ‬نفس السنة بلغ* ‬مجموع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أكثر من* ‬410* ‬ألف مؤسسة،* ‬وفرت أكثر من مليون منصب شغل*.‬

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=452240
إن التطور الحاصل والملحوظ في* ‬عملية إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة،* ‬وكذا خلق مناصب شغل،* ‬يبرز حقيقة فعالية برنامج النمو الاقتصادي* ‬الذي* ‬سطره رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة،* ‬حيث خصص للقطاع مبلغ* ‬440* ‬مليار سنتيم قصد تحسينهم محيط المؤسسات،* ‬المتمثل في* ‬دعم ومتابعة ومرافقة المستثمرين عن طريق مراكز التسهيل وإنشاء المشاتل الأخرى*.‬

جزائر الطريق السيار والمليون سكن* ‬

الاهتمام بالبنية التحتية التي* ‬تمثل العصب الذي* ‬يسير من خلاله أي* ‬مشروع خاص بالتنمية الوطنية،* ‬على اعتبار أن كل اقتصاد قوي* ‬يبدأ من شبكة طرقات شاملة من شأنها تغطية جميع أنحاء الوطن،* ‬لذا كان من الضروري* ‬أن تسخر لقطاعه الأشغال العمومية الإمكانات المادية والبشرية والتكنولوجية الضرورية،* ‬قصد تحقيق المشاريع التي* ‬ترتكز عليها في* ‬الأخير كل القطاعات الأخرى،* ‬ولم* ‬يكن ذلك مجرد كلام،* ‬فقد تم إنجاز نحو* ‬30* ‬ألف كيلومتر من الطرقات في* ‬ظرف تسع سنوات*. ‬وتُعتبر الشهادات الحية للكثير من الأجانب حول إنجازات القطاع خير دليل على الحكمة البالغة التي* ‬اتسم بها رئيس الجمهورية من خلال وضعه استراتيجية سياسية تُحسد الجزائر عليها،* ‬خاصة بعد الظروف التي* ‬مرت بها الجزائر أثناء عشرية الدمار*. ‬وفي* ‬هذا الإطار* ‬يمكن تقسيم هذه الفترة إلى ثلاث مراحل مختلفة،* ‬الأولى من سنة* ‬1999* ‬إلى* ‬2001،* ‬والتي* ‬تميزت بالانطلاق في* ‬بعض المشاريع وإعادة بعث التي* ‬كانت معطلة منها،* ‬بسبب صعوبات عانت منها المؤسسات العمومية نتيجة ضعف الميزانيات،* ‬ومن ثمة انتقل حجم الطرق المنجزة من* ‬421* ‬كيلومتر سنة* ‬1999* ‬إلى* ‬1624* ‬كيلومتر سنة* ‬2001*. ‬وامتدت المرحلة الثانية من* ‬2001* ‬إلى* ‬غاية* ‬2004،* ‬وهي* ‬الفترة التي* ‬عرفت تسجيل النشاطات ضمن برنامج الدعم الاقتصادي،* ‬بينما تم تسليم العديد من المشاريع في* ‬آجالها المحددة،* ‬وضمن احترام معايير الإنجاز الضرورية المطلوبة في* ‬دفتر الشروط*. ‬وبناء على ذلك انطلق العمل على مستوى* ‬13* ‬ولاية ضمن المحاور الأساسية،* ‬المتمثلة في* ‬تحديث وترميم* ‬1600* ‬كيلومتر من الطرق الوطنية،* ‬بالإضافة إلى إنجاز العديد من المشاريع الخاصة بالطرق والطرق السريعة*.‬
أما المرحلة الثالثة الممتدة من سنة* ‬2005* ‬إلى* ‬2008* ‬فقد سجلت فيها أنشطة المشاريع الكبرى في* ‬إطار ما* ‬يُعرف بالبرنامج التكميلي* ‬لدعم التنمية الاقتصادية*. ‬وتم من خلالها وضع استراتيجية تطوير القطاع على جميع المستويات،* ‬من أجل تحقيق النوعية في* ‬المشاريع المطلوبة تماشيا والاقتصاديات الجديدة،* ‬في* ‬حين* ‬يتعلق المحور الثالث بتطوير وترقية قطاع الأشغال العمومية عن طريق إدراج أنظمة التسيير الحديثة*.‬
وتبعا لذلك،* ‬فإن قطاع الأشغال العمومية قد أنجز في* ‬الفترة ما بين* ‬1999* ‬إلى* ‬2008* ‬أكثر من* ‬29260* ‬كيلومتر من الطرقات،* ‬وخلق بذلك قرابة* ‬70* ‬ألف منصب عمل جديد،* ‬تندرج ضمن الأهداف المسطرة،* ‬والتي* ‬يأتي* ‬في* ‬مقدمتها تزويد البلاد بطريق سريع حديث،* ‬هو الطريق السيار الذي* ‬يمتد من الحدود الشرقية حتى الغربية،* ‬على طول* ‬927* ‬كلم،* ‬مدعمة بطرق فرعية باتجاه الشمال والجنوب،* ‬إلى جانب أشغال الإنجاز الرامية إلى المحافظة على شبكة الطرقات الممتدة على طول* ‬16* ‬ألف كلم،* ‬وجعلها في* ‬مستوى المعايير الدولية،* ‬بالموازاة مع الاهتمام بالطريق الساحلية من أجل المساهمة في* ‬ترقية السياحة والصيد البحري،* ‬كما هو الشأن بالنسبة للطريق الوطني* ‬رقم* ‬11* ‬و24* ‬و9* ‬وكذا* ‬43،* ‬في* ‬حين تم إنجاز العديد من الطرق الفرعية،* ‬على* ‬غرار الطرق الفرعية الجنوبية للعاصمة*. ‬كما لم* ‬يهمل قطاع الأشغال العمومية في* ‬مخططات الإنجاز القضاء على النقاط السوداء،* ‬سواء ما تعلق منها بحركة المرور أو حوادث السير لا سيما في* ‬المناطق الحضرية*.‬
ومن جهة أخرى،* ‬أولى رئيس الجمهورية اهتماما بالغا بقطاع السكن منذ توليه مقاليد الحكم،* ‬حيث أطلق في* ‬عهدته الثانية مشروعا لإنجاز مليون وحدة سكنية رغم كل العقبات والعوائق التي* ‬واجهته،* ‬فقد تم تسليمها في* ‬الآجال المحددة قبل انتهاء عهدة الرئيس،* ‬حيث تم إنجاز* ‬209* ‬آلاف وحدة سكنية من ضمن* ‬400* ‬ألف وحدة سكنية مخصصة للريف*. ‬كما تم الانطلاق في* ‬إنجاز* ‬191* ‬ألف وحدة سكنية متبقية من البرامج السابقة المخصصة للسكن الريفي* ‬الذي* ‬تضمنه البرنامج الخماسي*. ‬وقد قام رئيس الجمهورية بوضع واستحداث نصوص تشريعية جديدة تدخل في* ‬إطار الإصلاحات التي* ‬قام بها في* ‬القطاع؛ بغرض تنظيم قطاع السكن وترقية طبيعة ونوعية العمران في* ‬الجزائر،* ‬ومنها المرسوم الوزاري* ‬الذي* ‬يقضي* ‬برفع الحد الأقصى لأجر المستفيدين من السكن الاجتماعي* ‬الإيجاري* ‬من* ‬12* ‬ألف دينار إلى* ‬24* ‬ألف دينار شهريا*. ‬كما تضمّن برنامج رئيس الجمهورية العمل على القضاء على السكنات الهشة،* ‬إذ تم تخصيص ميزانية خاصة لإنجاز* ‬140* ‬ألف وحدة سكنية وإعداد قانون* ‬يفرض ضرورة استكمال السكنات* ‬غير المنتهية،* ‬وكذا إعداد بطاقة وطنية للسكن،* ‬تسمح بضبط المستفيدين والتحكم أكثر في* ‬توزيع السكنات*.‬









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

والشي الذي اترككم معه انو بوتفليقة خدم وطن وعمل لم يعمله اي احد ولم يخون بلد مثل ما عملون حكام العرب


وثائق خاصة لتضحية









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ramoucha


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11740
المشاركات: 922 [+]
بمعدل : 0.34 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ramoucha غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

بارك الله فيك وشكرااااااااا على الجهد
وعلى المعلومات القيمة
جزاكم الله خيرااااااااااا









عرض البوم صور ramoucha   رد مع اقتباس
قديم 01-30-2011   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سوزان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

يا أخي ياسين عن أي إقتصاد تتكلم عنه في عهد الرئيس كم مليار جلبه للجزائريين عفوا كم مليار سرق في عهده ؟
يا أخي إننا نتكلم عن زمن مصالحة مع الفساد
في بداية الثمانينيات بدأت آفة الرشوة تكشر عن أنيابها وجاء ذلك متزامنا مع وصول أسعار البترول إلى أكثر من 40 دولارا للبرميل لأول مرة في تاريخ البترول! كان بومدين رحمه الله قد حذر في خطابات قسنطينة وتلمسان وتيزي وزو من خطر الفساد والرشوة وسوء التسيير كان ذلك متزامنا مع إحساسه بأن النظام السياسي الإداري الذي بناه بعد انتفاضة 19 جوان قد انتهى إلى طريق مسدود، وأن سوء تسيير المال العام والفساد والتبذير ظواهر متنامية وأصبحت تهدد طموحات الجزائر في بناء الدولة الوطنية العادلة وقال رحمه الله: من يشتغل في العسل لابد أن يلحس أصابعه لكن لا ينبغي أن يأكل الزير كله ولم يكن بومدين يدري أنه بعد 40 سنة من قولته هذه ستصبح الرشوة والفساد سيدا الموقف وأن التبذير يصبح أهون أنواع الفساد وماذا سيقول بومدين لو يطلع الآن على أن شخصا واحدا قد سرق لوحده 10 آلاف مليار دينار أي ما يعادل ميزانية الدولة بأكملها في عهد بومدين؟!

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t58547.html#post452329

لقد قيل إن بومدين رحمه الله تناهى إلى سمعه عبر أجهزة الأمن بأن مسعود زفار قد أخذ في صفقة ساعد على إبرامها بين الجزائر ودولة أجنبية عمولة وصلت إلى 200 مليون سنتيم فاستدعاه وقال له: يا سي مسعود الشعب الجزائري في حاجة إلى أكل البطاطا! وهناك باخرة بطاطا في البحر المتوسط تبحث عمن يشتريها! وأنت تعرف أن الشعب الجزائري أخذت منه 200 مليون سلفة في صفقة كذا، فادفع ثمن البطاطا للشعب الجزائري هكذا كانت أجهزة الدولة تشتغل ضد الفساد تمنع حدوثه وعندما يحدث تعمل على استرجاع الأموال بكل الوسائل وكل الجزائريين يتذكرون مدير شركة النقل البري (sntr) الذي أعدم في ميدان الخروبة لأنه مد يده إلى المال العام في شركته وأخذ ما قدره 45 مليون سنتيم فقط فأعدم فماذا يقول الذين يأخذون اليوم المال العام بملايير الدولارات؟! ولا أحد يتابعهم قد تكون الجزائر الغنية لا تحاسب المفسدين بالقسوة المطلوبة كما كانت تفعل حكومة بومدين في الجزائر الفقيرة!

أهم عقوبة يتعرض لها المفسد في الجزائر هي إبعاده من المسؤولية وتركه يتمتع بما سرق! أتذكر أن الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد قال في خطاب 19 سبتمبر 1988، والذي كان سببا مباشرا في إشعال أحداث 5 أكتوبر 1988، قال الشاذلي: هناك من أخذ ما يكفيه وزيادة وضمن مصيره ومصير أولاده وأولاد أولاده•• فنحن نعرف بعضنا البعض وكان الشاذلي يملح لقضية موحوش الذي تورط فيها ابنه ويلمح إلى الذين فتحوا عليه النار بتهمة الفساد! ترى كيف يكون الحال اليوم ونحن نرى أن الفساد وصل إلى حد أن رئيس الجمهورية شكاه إلى القضاء؟! وعندما يصبح الفساد أقوى من رئيس الدولة فذاك يعني أن الجزائر مقبلة على مرحلة خطيرة قد تنسينا الفساد الذي تسبب في دخول البلاد في مستنقع الدم والدموع! لذلك أصبحنا نسمع من يقول لابد من المصالحة مع الفساد والمفسدين لتجنيب البلاد المخاطر الداهمة! وقد نسمع مستقبلا من يدعو إلى سن قانون لحماية المفسدين من الشعب! وحمايتهم من احتمال قيام سلطة الشعب عبر قيام مؤسسات الشعب!










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الموقع الرسمي لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة سوزان منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 52 06-06-2011 09:59 PM
موقع عبد العزيز بوتفليقة نور الدين منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 8 01-28-2011 04:06 PM
رئيس الجمهورية * عبد العزيز بوتفليقة * حياة منتدى شخصيات جزائرية 2 07-24-2010 08:08 PM
وفاة والدة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة Peace منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 3 07-08-2009 02:22 PM
حرق مداومة عبد العزيز بوتفليقة نجم الغد منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 3 03-26-2009 10:08 PM


الساعة الآن 11:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302