العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } للنقاش الهادف والبناء والمواضيع الجادة و طرح الأفكار الجديدة و التي تهم المنتدى و الفرد و المجتمع بأسره.


الفتن في العالم العربي، هل تملك العلوم تفسيرا لها؟!

منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


الفتن في العالم العربي، هل تملك العلوم تفسيرا لها؟!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سبق أن قرأتُ للمسيري في مذكراته مقولةً تؤكِّد أنَّه يَخشى أن يطالع مؤلفاتِه العلماءُ الرسميُّون، الذين ألِفوا الانضباط

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-31-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سبق أن قرأتُ للمسيري في مذكراته مقولةً تؤكِّد أنَّه يَخشى أن يطالع مؤلفاتِه العلماءُ الرسميُّون، الذين ألِفوا الانضباط في إطار علمٍ واحدٍ، بصرامةٍ موضوعيَّة متلقِّية، وبمنهجية أُحادية رَتيبة؛ فقال المسيري ما معناه: "إنني أؤلِّف لأولئك الذين يملكون رؤية كونيةً واسعة، عابرةً لحدود العلوم الكلاسيكية، ومتجاوزة للتدقيقات المعرفية المألوفة".

فهل هذه دعوة للتمييع والتبسيط؟

وهل هي محارَبة للدقَّة والاختصاص والالتزام العلميِّ؟

يبدو أنَّ الأمرَ أعقدُ من ذلك، فالتخصُّص بدايةً، وفي فترة التحصيل العلميِّ، ضرورةٌ وواجبٌ على كلِّ ممارس للعلم؛ ثمَّ إنَّ التحرُّر من قيود التخصُّص، نهايةً، وفي مرحلة العطاء، كذلك، ضرورةٌ وواجبٌ.

ولنُعطِ مثالا بطبيب متخصِّص في إحدى الفروع الدقيقة لعلم الطبِّ، فإنَّه ولا شكَّ مطالَبٌ بالتحكُّم في دقائق تخصُّصه، ومدعوٌّ للعمل وفقًا لأصول ذلك الفنِّ؛ لكنَّه ما إن يلتقي بالمريض، يستحيل عليه أن يجده "مادة جوفاء صمَّاء" قابلةً للتحليل من منظور ذلك التخصُّص فقط؛ بل سيجده "مركَّبا" من مداخل كثيرة: جسديةٍ، ونفسية، واجتماعية، وعقدية، وفكرية، وفنية… بحيث يؤثِّر كلُّ جانب على الجوانب الأخرى بالضرورة، ولا ينفصل عنها؛ وهنا يتعيَّن على طبيبِنا المتخصِّص أن يخلع المعطف الأبيض الرسمي "médicale blouse"، ويستعيد حقيقته الإنسانية المركَّبة، ثم يحاول أن يعامل مريضَه معاملةَ "إنسانٍ لإنسان"، لا معاملة "مادة لإنسان"، أو "آلة لإنسان".

إذا كان هذا صادقًا في شأن إنسانٍ واحد، فما بال المجتمعات المركَّبة، التي يستحيل أن يُنظر إليها من نافذة واحدة، ومن تخصُّص يتيم، بصورةٍ باهتةٍ مختزَلة قاتلة؛ بل المطلوب هو التحرُّر من حدود التخصُّص، بعد استيعابها والاستفادة منها؛ ومن ثمَّ إعمالُ "العقل التوليدي"، و"الإدراكِ المستنير"، أي إعمال "الحكمة" بكامل دلالاتها ومعانيها، ﴿ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [البقرة: 269].

وهنا أجدني أمامَ تعليق طريفٍ، في هامش كتابٍ تُرجم مؤخرا إلى اللغة العربية، بعنوان "الجمهورية الإمبراطورية، في سياسة الدول العنصرية"، لمؤلفه "أوليفي لوكور غرانميزون"، حيث يورد مقولةً "استعمارية" لعالِم متخصِّص في "الاقتصاد" أساسًا، هو "شارل جيد"، مما ورد فيها: "إنه ينبغي تجريد السكان الأصليين - في المستعمَرات - من أملاكهم، لأسباب المنفعة العالمية!".

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t58588.html#post452567

ويعلِّق صاحب الكتاب "أوليفيي" على صاحب المقولة "شارل"، متحديا أن نقدِر على تصنيف مقولته ضمن علم معيَّن، فيقول: "تُرى إلى أيِّ مادة - تخصُّص - تنتمي هذه المقولة؟ إلى الاقتصاد؟ أم التاريخ؟ أم القانون؟ أم الفلسفة السياسية؟".

ثم يذكُر "أوليفيي" أنَّ دُعاة الإمبراطورية الفرنسية الاستعمارية "تحرَّروا من حدود التخصُّص، لتحقيق النفع المباشر لمعارفهم" حتى إنَّ الحدَّ الفاصل بين العالِم والسياسيِّ والعسكريِّ، قد زال وتحطَّم وتهشَّم، بشكل فاضح فادح!.

ثم إنَّ "أوليفيي" وهو الكاتب المنصِف، المُعادي للروح الاستعمارية، والمبيِّن لعوَرها وخُبثها، وهو الناقد للامبريالية الفرنسية، والمنافح عن حقوق الشعوب المستعمَرة… حاول أن يستعمل نفس السلاح المعرفيِّ الذي استخدمه خصومه من دعاة الإمبراطورية، فقال: "للإجابة على التساؤلات – حول الاستعمار وروح الاستعمار – ولتمحيص شتى المفاهيم، والأفكار، والمؤلَّفات، والخطابات السياسية، والممارسات التي أنتجها معاصرو تأسيس الإمبراطورية، ارتأينا مرَّة أخرى انتهاج مقاربة لا تتقيَّد بأية مادة من مواد التخصُّص، وهي مقاربة ليست غريبة عن مقاربات أولئك الاختصاصيين في العلوم الاستعمارية".

ويعلِّل "أوليفيي" اختياره لهذه المقاربة بقوله: "إنها مقاربة تفرض نفسها علينا لطبيعة الموضوعات التي نتطرَّق إليها، ونظرا لضخامة مدوَّنة المواضيع التي تم حشدُها، ولذا سنحاول، قدر المستطاع، تجاوزَ الحدود الفاصلة بين العلوم الإنسانية؛ لأنَّ الفصل غالبا ما يحجب الرؤية الصحيحة، ويحول دون استشفاف المستقبل".

• ألسنا هنا أمام وضعية شبيهة، ونحن نحاول فهم ظاهرة التخلُّف، وتحليل حقيقة الفتن الداخلية، والانقلابات الاجتماعية، في عالمنا العربي؟

• ألسنا أمام اختبارٍ صعبٍ يحاول فكَّ شَفرة النموذج الغربي، بروحه الاستعمارية، في دول العالم الإسلامي؛ هذا النموذج الذي صنع ممثلين له، وأذيالا وأبواقا، بعضُهم من النخب العلميَّة، والبعض الآخر من أصحاب القرار في المالية، كذا من حقل الإعلام، والفنِّ، والتربية… الخ. حتى إنَّ بعض الأبواق تنزِل إلى الشارع مع الغاضبين، مندسَّة في جموع الشعب الصادق، وتزرَع الفوضى والحماقات، وتهتف بسقوط الأوثان، وهي عميلة للأوثان!

• ألسنا بحاجة، من خلال ما تقدَّم منهجيًّا، وما نحن بصدده واقعيًّا، إلى علمٍ جديد، يكسِر حدود الرتابة الموضوعية والتخصصيَّة، ويستفيد من كلِّ ما هو مُفيد فيها، ويزيد عليها؛ علمٍ قد نسميه "علم فهم الاستعمار الجديد" بكلِّ أبعاده، وهو علمٌ يُعنى بالفهم، وبصناعة الأفعال، وتخطيط المواقف والرؤى، بفعالية وفاعلية؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=452567

• أليس الخوض في شأن الاستعمار الجديد، دون علم، أو من نافذة علمٍ واحد – مما نشاهد يوميا في الكثير من الحصص الإعلامية النمطية - كارثةً وطامَّة كُبرى، تُودي بمصالح أمتنا، أكثر مما تحقق لها من تقدم وانتصار؟

• أليس الحديث هنا - منهجيا - أقرب ما يكون إلى "نموذج الرشد"، الذي يكسِر الحواجز، ليس فقط بين تخصُّص وتخصُّص، ولكن بين العلم والعمل، وبين الفكر والفعل، ويضع كلَّ ذلك في نسق واحد، متكامل، فاعل، مبدع، غير منفصم، ولا منفصل؛ مثلما الظاهرة الإنسانية غير منفصلة ولا منفصمة؟!

لا ندَّعي أنَّ هذا العلم جديد كلية، ذلك أنَّ معالمه ضاربةٌ جذورها في القرآن الكريم، وكذا السنة النبوية الشريفة؛ من خلال التدقيق في عداوة الشيطان لنا، وعداوتنا للشيطان؛ فمثلا، قال تعالى: "إنَّ الشيطان لكم عدوٌّ فاتخذوه عدوا"؛ ومن ثم ليست المشكلة في كون الشيطان عدوًّا، وهو أمر واقع لا محالة؛ لكنَّ المشكلة في عدم اتخاذه عدوًّا، وعدم التفكير بناء على ذلك، وعدم العمل خلاف تلك العداوة…

ثم إنَّ هذا العلم - الذي ندعو إليه - يستمدُّ من العقيدة بابَ الولاية والبراءة، أو الولاء والبراء، كما في بعض الاصطلاحات؛ ومن الفقه باب أحكام أهل الذمَّة، وغيرها من الأبواب؛ ومن التاريخ، ومن الجغرافيا، باعتبار طرح جمال حمدان، ومن بعده أحمد داود أوغلو… وغيرهم كثير.

ولعلَّ "طبائع الاستبداد وطرائق الاستعباد" للكواكبي يكون مصدرا هامًّا لهذا العلم الجديد القديم.

ولا يمكن القفز على مؤسِّس هذا العلم بحقٍّ، أي مالك بن نبي، من خلال "نظرية القابلية للاستعمار"، ومن خلال "الصراع الفكري في البلاد المستعمَرة"، كما لا يجوز التغافل عن علم "اليهود واليهودية والصهيونية"، الذي أرسى قواعده عبد الوهاب المسيري، في موسوعته المعرفية العميقة.

ولهذا العلم صلة بعلم الاستشراق، وبتاريخ الاستعمار، وبعلم التغيير، وبعلوم الحضارة عموما… وبغيرها من العلوم ذات الصلة، وهي كثيرة ومفيدة.

وباحثون آخرون، وتخصُّصات أخرى، كلُّها تصبُّ في "فهم ظاهرة الاستعمار الجديد"، والعمل على اجتثاث أصولها من نفوسنا، ومن عقولنا، ومن مجتمعاتنا، ومن أممنا، ومن دولنا، لعلَّنا نبلغ مرتبة الاستخلاف في الأرض، والتمكين لدين الله، والشهود الحضاري المنشود.

د. محمد موسى باباعمي



hgtjk td hguhgl hguvfdK ig jlg; hgug,l jtsdvh gih?!










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 01-31-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية flaicha


البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 5645
المشاركات: 3,502 [+]
بمعدل : 1.17 يوميا
اخر زياره : 03-03-2017 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 60

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
flaicha غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي



باارك الله فيك على الموضوع القيم والطرح الفكري الممتاز

شكراا

ممكن تكون هناك فتن

لكن للاسف

الشعوب تعبر عن تذمرها وهذا هو الواقع

تركو شعبهم يتخبط في المشاكل الاجتماعية

لماذا لم يتحركو من ذي قبل

قبل فوات الاوان

لماذا لم يقومو بالاصلاحات اللازمة من قبل

وشكراا










عرض البوم صور flaicha   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية KiNG Dz


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 14898
المشاركات: 138 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 05-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 30

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
KiNG Dz غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

شكرا لك اختي على هذا التحليل الرائع لقضية الفتن، وبودي لو أضيف وجهة نظر يمكن أن ننظر من خلالها في تفسير الفتن أعاذنا الله من شرها
تحدث القرآن الكريم في مواضع كثيرة عن الفتن، وحكى لنا عن اليهود وما وقع لهم من عداوات وبغضاء وهذا في سورة المائدة وفي غيرها من السور، فأرجو النظر في هذه الآيات علنا نأخذ منها تفسيرا لهذه الفتن.









عرض البوم صور KiNG Dz   رد مع اقتباس
قديم 01-31-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

أختي لك مني كل التحية على هذا الطرح المميز الهادف
إننا في هذا الوقت بحاجة ماسة الى النقاش في مثل هذه المواضيع الضرورية و الحساسة لوعي شباب الامة ،و حتى نخرج من التناقش في المواضيع التافهة الغرامية التي ضيعت بوصلة شبابنا .
إن هدف كل حضارة -وفقت في ذلك أم فشلت -هو الرقي بالأنسان بشكل متوازن بحيث لا تهتم بجانب واحد في هذا الانسان و تهمل بقية الجوانب فإن لم تفعل ذلك فقد أوقعته في مشكلة أعوص و أعقد
إن الحضارة العربية اليوم قد جانبها التوفيق في تحقيق ذلك الهدف لأنها لم تقسط في الاهتمام بالجوانب المكونة للإنسان و إنما نمت جانبا و تركت أخر وهي بذلك كمن يعطي شيئا بيمينه و بأخذ أشياء بشماله ،فقد إنتهى المفكر مالك بن نبي بعد دراسة معمقة لأسباب إنحطاط أمتنا وعلل سقوطنا زبع تأمل طويل في أوضاعها،إلى أن ألإستعمار الذي تسلط على هذه الامة كان نتيجة عوامل و أمراض نشأت داخل الامة نفسها ،فأوهنت قوتها وفرقت كلمتها وشتتت جمعها و أرجست أخلاقها وضيعت أموالها وجمدت عقولها مما سهل الامر لأعدائها ومهد لهم السبيل للنيل منها و إستعبادها وقد أطلق مالك بن نبي على مجموع تلك الامراض الاجتماعية و النفسية و الثقافية و الاقتصادية و السياسية أطلق عليها مصطلح "القابلية للأستعمار "
لم يفهم البعض هذه الفكرة فقولوا الرجل ما لم يقل و أشاعوا عليه أنه قال :إننا جبلنا على القابلية للأستعمار و أن هذا الاستعملر ضروري وما قال بن نبي ذلك ولكنه قال إن مثل الامة الاسلامية بما إستشرى فيها من الامراض بما كسبت أيدينا كمثل الجسد الذي يصاب بأمراض و علل تجعله عاجزا عن مواجهة مصاعب الحياة و مشاقها فيسقط نتيجة ذلك وقد أثبتت الحوادث التي يمر بها وطننا أن أولئك المغرضين غير قابلين للأستعمار فقط بل هم وكلاء ذلك الاستعمار في وطننا و أمتنا و أنهم حماة مصالحه و حراسها
إن الحقيقة التي لايجب أن تغطى بأي حجاب إن هذه القابلية للأستعمار قد تطورت الى مرحلة أخطر فصرنا لا نقبل فقط الاستعمار بل ندفع ‘ليه الاموال الطائلة لكي يستعمرنا و يذلنا و يذيقنا بأسه ،إن شراء الاستعمار ليس محصورا في هذه الدولة أو تلك بل هو عام في المسلمين خاصة في حكامهم و الفرق بين هؤلاء الحكام هو أن بعضهم يشتري الاستعمار بأنواعه المختلفة و يهيئء له التمكين -عن طريق إصلاح المنظومة التربوية و إصلاح المنظومة الاقتصادية و تمزيق الوحدة الوطنية و إهدائه الثروة الوطنية للأجانب تحت إسم الخوصصة ،ما أدخل الامة العربية في فتن شتى يتبع بعضها البعض ،و أنا أعتقد أن مالك بن نبي نجح في تعريف و تفسير تلك الفتن الى حد كبير ،بل و إجتهد في وصف الادوية الشافية منها و السبل الواقية منها وما هذه الادوية إلا تلك الكتب القيمة التي سلكها في عنوان عام هو "مشكلات الحضارة " فقد وضع للمسلمين "شروط النهضة "ووضح لهم "الوجهة " ونبههم الى "مشكلة الثقافة "وفتح أعينهم على "الصراع الفكري " و أقترح عليهم فكرة " كومنولث إسلامي" وحذرهم من "إنتاج المستشرقين و أثره على الفكر الاسلامي " وشرح لهم "مشكلات الافكار " و بين "مكانة المسلم في عالم الاقتصاد "وحدد "دور المسلم و رسالته "

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t58588.html#post452761
ولا يفوتني أن أشير الى أن الدوائر الاجنبية ومخابرها الفكرية التي ترصد بكل يقظة وجدية منظومة الافكار في العالم الاسلامي هذه الدوائر تعرف جيدا قيمة أفكار مالك بن نبي وتدرك أنه من أكثر المسلمين فهما لأساليبها و إستيعابا لأهدافها ولذلك فهي تحرص كل الحرص و تعمل بشتى الوسائل البشرية و المادية على إبعاد علمه و فكره عن المجتمعات الاسلامية و الحيلولة دون تطبيقها












التعديل الأخير تم بواسطة محمد الامين ; 02-01-2011 الساعة 08:39 AM
عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قرصCD رائع في العلوم SCIENCE 4eme من تصميم الأستاذ العربي جعفري Dzayerna قسم السنة الرابعة متوسط 45 05-08-2011 06:54 PM
عنتر يحيى : نمثل العالم العربي كله Red flower منتدى الأفــــنــاك [المنتخب الجـــــزائري ] 14 05-29-2010 04:47 PM
شخصيات من العالم العربي maissa منتدى شخصيات جزائرية 8 05-10-2010 11:37 PM
أفضل صورة في العالم العربي لعام2008 نسمة 34 منتدى فضــــــاء الصور 8 06-03-2008 11:25 PM
دبــــــي :طفرة في العالم العربي! أبوحيدر منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 2 01-03-2008 07:44 PM


الساعة الآن 05:51 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302