العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


تطلّع إلى المستقبل بعين الأمل والتفاؤل

المنتدى العام


تطلّع إلى المستقبل بعين الأمل والتفاؤل

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلُّ ما من حولنا يبحث عن مستقبله.. لا يريد أن يقف مكتوف اليدين إزاء حاضره مكبّلاً بماضيه.. فالأرض الجرداء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كلُّ ما من حولنا يبحث عن مستقبله.. لا يريد أن يقف مكتوف اليدين إزاء حاضره مكبّلاً بماضيه..

فالأرض الجرداء تكظم صبرها حتّى ينزل المطر عليها.. فإذا سالت وديانها بالأمطار اهتزّت وربت وأنبتت من كلّ زوج بهيج.
إنّه مستقبلها الأخضرُ الرّيّان السعيد.

واللّيلُ مهما بدا طويلاً ثقيلاً مدثراً بعباءته السميكة السوداء، فإنّ الكون يمنِّي النفس بنهار رفرفٍ مشرقٍ عذبٍ نديّ جميل تتفتّح فيه أسارير الحياة والكائنات..
فالغدُ المشرقُ مستقبل.

والخريف الذي تتعرّى أشجاره، من خضرتها اليانعة، وثمارها الشهيّة، وأزهارها البهيّة، يبدو للناظر كهياكل عظيمة ناشزة توحي بالموت والانتهاء، لكنّ الحدائق والرِّياض والمزارع والبساتين تؤمِّل نفسها بمستقبلٍ ربيعيّ زاهرٍ مثمر تعود فيه بسمة الحياة إلى كلّ هذا الموات.

والفلّاح الذي يمضي أوقاته تحت الشمس اللّاهبة وتحت سياط البرد القارس، إنّما يدفعه مستقبلُ موسمه العامر بالغلال، لتحمّل هذا العذاب المستعذب..
فالموسم مستقبله الضاحك الغنيّ العَطِر..

والأُم التي تنتظر تسعة أشهر بلياليها ونهاراتها وحملها الثقيل الذي يوهن بدنها، وما تعانيه من مصاعب يتجمّع مستقبلها كلّه في رؤية وليدها المنتظر النور.
إنّها تولد بولادته.. ولو لا إيمانها بالمستقبل المحفوف بالأمل لما عانت متاعب الحمل ولا كابدت آلام المخاض.

حتّى الدجاجة التي ترقد على بيضاء أيّاماً معدودات يحدوها الأملُ في أن ترى صيصانها بألوانها الزاهية يدرجن من حولها مزقزقات..

وأنت تقضي عاماً كاملاً على مقاعد الدراسة للتقدّم خطوة نحو المستقبل، وفي كلّ عام دراسيّ تتّجه صوب مستقبلك العلمي والعملي شوطاً آخر..

هذا هو الكون تطلّع إلى المستقبل كلّه، يغمره التفاؤل أنّ المؤمّل – وإن كان غيباً – لكنّه سيأتي حاملاً بين طيّاته السعد والرحمة والبركة ولذا قيل "تفاءلوا بالخير تجدوه".

فكم من مريضٍ نام ليلته وهو يمنّي النّفس بالشفاء.. وكم من صاحب همّ بات وهو يرجو أن يطلع الصباح بما يفرِّج همّه..
وكم من مشكلة عويصة داخ فيها صاحبها لكنّها لم يعدم الأمل في إيجاد الحل المناسب لها.

(وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ) (الطلاق/ 2-3).

(وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا) (الطلاق/ 4).

وبإطمئنان نقول: لولا التفكير بالمستقبل والتطلّع نحوه لتوقّفت عجلة الحياة عن الدوران، ولجفّت ينابيع الحركة في الكائنات، ولتحوّل الكون إلى مقبرة واسعة.

بينما عيسى (ع) جالسٌ وشيخٌ يعملُ بمسحاة يثير الأرض، قال (ع): "اللّهمّ انزع منه الأمل"، فوضع الشّيخ المسحاة، فلبث ساعة، فقال عيسى (ع): "اللّهمّ أردد إليه الأمل، فقام فجعل يعمل".

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t59134.html#post456961

أي أنّ (المحرِّك) و(المحرِّض) على العمل هو (الأمل)، ولذلك قال رسول الله (ص): "الأمل رحمة لأُمّتي، ولولا الأمل ما وضعت والدة ولدها، ولا غرس غارسٌ شجراً".
أي لم يفكرا في المستقبل.. لا في مستقبل الولد الرّضيع، ولا في مستقبل الشجرة الرضيعة التي لا تزال شتلة فتيّة.

منقول



j'g~u Ygn hglsjrfg fudk hgHlg ,hgjthcg










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 02-08-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

فالموسم مستقبله الضاحك الغنيّ العَطِر..
والأُم التي تنتظر تسعة أشهر بلياليها ونهاراتها وحملها الثقيل
الذي يوهن بدنها، وما تعانيه من مصاعب يتجمّع مستقبلها كلّه في رؤية وليدها المنتظر النور.
إنّها تولد بولادته.. ولو لا إيمانها بالمستقبل المحفوف بالأمل لما عانت متاعب الحمل ولا كابدت آلام المخاض.

شكرا جزيلا لك اختي على الموضوع الرائع









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم جميلة عن الألم والدموع، الأمل، الإبتسامة والسعادة miss ncoura منتدي فرغ مافي قلبك تنسي همك 6 06-06-2011 07:00 PM
انظر لها بعين العبرة لا بعين الرغبة‎ soufian0510 المنتدى العام 0 08-22-2010 11:24 AM
ليس الألم في رحيـل من تحب .. ولكن الألم في رحيـل أرواحنـا معهم نسرين 09 المنتدى العام 2 04-12-2010 10:01 PM
الأمـــــ والتفاؤل ــــل النجاح المنتدى العام 0 05-19-2009 05:35 PM


الساعة الآن 10:03 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302