العودة   منتديات صحابي > أقسام بلادي الجزائر > منتدى التاريخ الجزائري


منتدى التاريخ الجزائري مراحل تاريخ, الجزائر ,على مر العصور, وسيرة أبطالها, وشهدائها الأبرار,


المعـتـقــلات الإيطاليـة والفرنــســية في ليـــبــيــا والجـــزائر ...لمحة تاريخية

منتدى التاريخ الجزائري


المعـتـقــلات الإيطاليـة والفرنــســية في ليـــبــيــا والجـــزائر ...لمحة تاريخية

لعل أخطر وأشنع صنوف القمع والإهانة والإبادة الجماعية التي مارستها الدول الاستعمارية في المغرب العربي هي إقامة معسكرات الاعتقال أو المحتشدات الجماعية التي أقامتها السلطة الاستعمارية الإيطالية في ليبيا والفرنسية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-12-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
المعـتـقــلات الإيطاليـة والفرنــســية في ليـــبــيــا 331796.jpg


لعل أخطر وأشنع صنوف القمع والإهانة والإبادة الجماعية التي مارستها الدول الاستعمارية في المغرب العربي هي إقامة معسكرات الاعتقال أو المحتشدات الجماعية التي أقامتها السلطة الاستعمارية الإيطالية في ليبيا والفرنسية في الجزائر، وهي تمثل آخر مراحل التصعيد في مسلسل القمع الاستعماري، لا بهدف إنهاء حركة المقاومة الوطنية المسلحة ضد الاحتلال، بل وأيضاً كأسلوب من أساليب الإبادة الجماعية، وتفريغ البلدين من سكانهما الأصليين وإحلال إيطاليين وفرنسيين محلهما.


فبعد فشـل كل أساليب القمع الاستعمارية من قتل جماعي ونفي خارج الحدود ومصادرة للأراضي الزراعيـة والممتلكات الثابتة والمنقـولة، وتدميـر للبيوت وقتـل للحيوانـات أو مصادرتها، وقفل للحدود ومراقبة تهريب الأسلحـة إلى المجاهدين ، لجأت السلطـة الاستعمارية في ليبيا لإسكات آخـر معاقل المقاومة في الجبل الأخضر خـلال أعوام 1930 – 1934، إلى إقامة معسكرات اعتقال جماعية لسكان منطقة البطنان والجبل الأخضر، والتي استمـر وجودها، رغـم انتهاء المقاومـة المسلحة في نهاية 1931، حتـى عام 1934. وقد روعي في إنشائها اختيار المناطق النائية المقفرة المعزولة عن أي عمران أو تجمعات سكانية، بإقامة فضاء جغرافي واسع يحقق عزلاً مادياً يصعب معه الاتصال بين المعتقلين والمجاهدين المقاتلين في ساحة الحرب في الجبل الأخضر من جهة، وبين القبائل المعتقلة فيما بينها، أو فيما بينها وسكان المناطق الخاضعة لسلطات الاحتلال من جهة أخرى، حيث أقيم كل معسكر في منطقة معزولة ، وعلى مسافة بعيدة جداً عن المعسكر الآخر، علاوة على الإجراءات الأمنية المشددة التي أنتجتها سلطات الاحتلال لحراسة المعتقلات ومراقبة المناطق المقامة عليها والطرق المؤدية إليها، وإنزال أشد العقوبات، وهي الإعدام، في حق كل من يحاول الفرار، وتشمل العقوبات أفراد أسرته أيضاً.

كما لجأت هذه السلطات إلى التهجير القسرى لسكان الريف والقرى والنجوع المسالمة أو الواقعة في المناطق المحتلة، وتجميعهم في معسكرات أو تجمعات تحيط بها الأسلاك الشائكة ، وفي مناطق قريبة جداً من المراكز العسكرية الإيطالية. والدخول إليها والخروج منها يتم وفق تصاريح رسمية ، أي أنهم خُضُّعوا لمراقبة يومية دقيقة؛ وذلك حتى لا يتم أي اتصال بين سكان هذه التجمعات السكانية وبين المجاهدين الذين إعتادوا على تسقط أخبار العدو واستلام المعونات والمساعدات المهربة من سكان المدن والأرياف عن طريق هذه الجماعات المتنقلة وفق سياقات لم تستطع كل الإجراءات البوليسية الإيطالية اختراقها ووقفها. وقد تمَّ حشر حوالي مائة ألف نسمة في معسكرات الاعتقال الجماعية الإيطالية في العقيلة والبريقة وسلوق والأبيار والمقرون وترينة استشهد منهم حوالي النصف خلال سنوات الاعتقال التي امتدت في بعض هذه المعسكرات إلى حوالي خمس سنوات.

وقد شهدت الجزائر بروز مثل هذه الظاهرة أيضاً على أيدي سلطات القمع الاستعماري الفرنسية . فمنذ بداية الغزو الفرنسي للجزائر عام 1830، اتسمت السياسة الاستعمارية الفرنسية بالوحشية والقساوة المفرطة. وسجل الاستعمار الفرنسي في الجزائر ملئ بالشواهد والوقائع والجرائم ضد الشعب الجزائري في هذا الشأن، والتي ترقي إلى جرائم ضد الإنسانية خلال كل مراحل الاستعمار الفرنسي في الجزائر . جرائم كانت تمارس بشراسة ووحشية وبوسائل تقليدية وأخرى غير تقليدية، مع ابتكار أساليب تعذيب جهنمية متطورة راح ضحيتها آلاف الجزائريين في السجون والمحتشدات التي بلغت المئات تزامناً مع اشتداد الثورة واتساع نطاق عملياتها العسكرية ضد الجيش والمصالح الاستعمارية، حيث تحولت الحرب من المنظور الاستعماري إلى حرب إبادة شاملة تستهدف القضاء لا على جيش التحرير والمجاهدين الجزائريين فحسب، بل امتدت وفق آليات القمع والتعذيب التي انتهجتها السلطة الاستعمارية الفرنسية إلى القضاء على المدنيين العزل أنفسهم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t59454.html#post458804
إن إستراتيجية حرب الإبادة في المنظور الاستعماري هي وحدها الكفيلة بالقضاء على مقاومة الشعب، وإضعاف قدراته القتالية والنضالية، وبت روح الخوف واليأس والهزيمة في صفوف فئاته.
ومعسكرات الاعتقال أو المحتشدات الجماعية التي أمامها السلطات الفرنسية في الجزائر ما هي إلا وسيلة أو آلية من آليات القمع المتعددة ضد الجزائريين، وخاصة إبان مرحلة حرب التحرير الجزائرية ( 1954 – 1962)، حيث اعتبرت هذه السلطات كل جزائري يمثل نشاطه خطراً على الأمن العام والنظام ما يستوجب اتخاذ أي إجراء ضده ينهي نشاطه حتى وإن كان ذلك الإجراء التصفية الجسدية. ووفقاً لقانون الطوارئ فإن من حق من كل وزير الداخلية الفرنسي والحاكم العـام في الجزائـر أن ينفي أي منهما، والي أي منطقة أو مكان يحدده، كل شخص يصنف نشاطه خطراً على الأمن والنظام العام.

وهكذا، أقامت فرنسا في أماكـن مختلفة من التراب الجزائـري آلافاً من المحتشـدات أو المنافي حشر فيها عدداً لا يحصى من الجزائريين من مختلف الأعمار أصحاء ومرضى أطفال وشيوخ نساء ورجال ؛ وبدون مراعاة لعامل السن أو الجنس أو الوضع الصحي، الجميع كانوا يعاملون معاملة وحشية لا مثيل لها من جميع النواحي، وذلك بهدف قطع الاتصال نهائياً بين الشعب وجيش التحرير، وقتل المبادئ الثورية، وخلق روح اليأس والهزيمة في نفوس أفراده بمفعول الحصار وتجفيف كل مصادر الإعانة عنه.

وإذا كانت المعتقلات الفاشستية في ليبيا قد أسهمت في القضاء على حركة المقاومة بحرمان المجاهدين من الموارد البشرية والمادية التي كانت تعطيهم مقومات الاستمرار ، فإن السجون والمعتقلات أو المحتشدات التي أقامتها فرنسا في مناطق متعددة متفرقة في الجزائر، وضمت أكثر من مليوني معتقل، رغم قساوة التعذيب والانتهاكات الفرنسية البشعة لحقوق الإنسان ضد المساجين وضحايا المحتشدات ومراكز التحقيق أو الاستنطاق، والتي أدت إلى استشهاد أعداد كبيرة جداً لا تحصى من الجزائريين نتيجة سوء الأوضاع القائمة في تلك المحتشدات وقساوة التعذيب في مراكز التحقيق، إلا إنها لم تحقق ما كان يصبوا إليه الإستراتيجيون الفرنسيون، وهي الحد من الانتصارات المتعاظمة للثورة الجزائرية، ووقف مصدر المدد والطاقة التي يقاتل بها جيش التحرير بفرض حصار فعلي قوي على سكان الأرياف يعزل هذا الجيش الشعبي عن عمقه الإستراتيجي – القاعدة الشعبية التي ظلت طوال تاريخها المصدر الذي أعطى كل حركات المقاومة عناصر شرعية الوجود والاستمرارية والدعم المادي والمعنوي.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=458804
فكانت النتائج النهائية لهذه الإجراءات القمعية في السجون ومراكز التحقيق والتعذيب والمحتشدات هي لصالح الثورة، وأسهمت في نشرها من الأرياف والجبال إلى المدن، وهزت مكانة فرنسا الدولية، وتزايد التأييد العربي والإسلامي ، بل والعالمي للثورة الجزائرية، وعززت عند الجزائريين في هذه المناطق، وقد خالطوا المجاهدين وسمعوا عن بطولاتهم وتضحياتهم في سبيل القضية الوطنية، قضية كل الجزائريين، شعور الانتماء للثورة، ونَمّت في داخلهم فكرة الجهاد والحرية والاستقلال. كما أن سكان أو أسر المحتشدات، وقد أصبحوا في وضع أفضل من حيث الاطلاع على حقيقة ما كان يجرى حولهم؛ حيث أن أخبار الحملات العسكرية الفرنسية التي تنطلق من الثكنات المحيطة بالمحتشدات لمهاجمة المجاهدين في الجبال رفقة رجال القومية عند عودتهم من حملاتهم يعرف المعتقلون عن طريقهم عدد القتلى والجرحى والخسائر المادية في صفوف جنود الاحتلال وعملائهم ما يجعلهم يشعرون بشيء من الفرح، وبما يعزيهم عن وضعهم الصعب، ويقوي عزائمهم وإيمانهم المطلق بقضية بلادهم العادلة، ويعزز فيهم الأمل بالنصر القريب الذي وعد الله به عباده المؤمنين الصابرين.

وهذه الورقة تناقش أسس ومنطلقات السياسات الإيطالية والفرنسية في إقامة المعتقلات أو المحتشدات الجماعية والأساليب القمعية المتبعة في إدارة هذه المؤسسات العقابية وتأثيراتها الاجتماعية والسياسية لا على المعتقلين فحسب، بل وعلى حركات المقاومة المسلحة وعلى العلاقة بين القاعدة الشعبية والسلطة الاستعمارية، ونجاح الأولى في إفشال المخططات الاستعمارية؛ حيث نهض الشعب في البوادي والريف والمدن على حد سواء ، وقد اكتشف قوته، ينظم المظاهرات التي امدت الثورة بأنفاس جديدة حطمت كل المناورات الاستعمارية، وكشفت الألاعيب والدعايات الفرنسية المضللة التي تصف الثورة الجزائرية بأنها عبارة عن تمرد عصابات خارجة عن القانون سيقضي عليها وإعادة الأمور إلى نصابها وإبقاء الجزائر في إطار الإمبراطورية الفرنسية كجزء من فرنسا . إن تلك المظاهرات الجزائرية الحاشدة والنجاحات العسكرية لمجاهدي جيش جبه التحرير على أرض الواقع ، كشف عن المطالب الحقيقية للشعب الجزائري في الحرية الاستقلال، وَمَكَّنَتْ الثورة من الحصول على الدعم الدولي المتزايد، والزحف بالتالي بقوة وثقة واطمئنان نحو الانتصار العظيم الذي تحقق بإعلان استقلال الجزائر في 5 يوليه 1962 ، وخروج فرنسا منها بعد استعمار دام 132 عاماً.


hgluJjJrJJghj hgYd'hgdJm ,hgtvkJJsJJdm td gdJJJfJJdJJh ,hg[JJJ.hzv >>>glpm jhvdodm










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس

قديم 06-12-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

بارك الله فيك أختي على الموضوع









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية DzaYerna Group


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7953
المشاركات: 3,601 [+]
بمعدل : 1.27 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2036

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
DzaYerna Group غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..
دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك










عرض البوم صور DzaYerna Group   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مصطلحات تاريخية جد مهمة algg منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 3 11-15-2010 08:45 PM
الدوري الفرنسي .... لمحة تاريخية حياة الدوري الفرنسي 2 09-14-2010 03:08 PM
لمحة تاريخية عن الدوري الاسباني flaicha الدوري الاسباني 5 08-27-2010 10:42 PM
لمحة تاريخية عن بلادي كم احبك يا جزائر اميرة سلام منتدى التاريخ الجزائري 9 10-25-2009 11:49 AM
شخصية تاريخية شاعر الزيبان منتدى فضــــــاء الصور 2 05-07-2008 02:24 PM


الساعة الآن 08:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302