العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة


منتدى الشريعة والحياة طريقنا للدعوة على منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح


وقد خاب من حمل ظلما

منتدى الشريعة والحياة


وقد خاب من حمل ظلما

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوة الإيمان: ذكرتْ كتب التاريخ أنَّ أحد وزراء بني

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-24-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إخوة الإيمان:

ذكرتْ كتب التاريخ أنَّ أحد وزراء بني العباس اغتصَب مزرعةً لامرأة عجوز، فرفعتْ إليه المرأة تشكو وتترجَّى، ثم شفَّعتْ إليه مَن يردُّ عليها مزرعتها، فأبَى الوزير.

فقالت العجوز: واللهِ لأدعونَّ عليك، فقال لها الوزير ساخرًا: عليكِ بالثُّلُث الأخير مِن الليل!

فلزمتِ المرأةُ المكلومةُ أسحارَ الليل شهرًا، تدعو على مَن ظلمها، فإذا سهامُ الليل تبلغ آجالَها، فحلَّت به العقوبةُ الإلهيَّة في الظُّلمة، فنكبَه الله على يدِ الخليفة، فقطَع يدَه، ثم بعدَ أسبوع قطَع رأسه، فمرَّتْ به المرأة العجوز وأنشدت متشفية:

إِذَا جَارَ الوَزِيرُ وَكَاتِبَاهُ وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** وَقَاضِي الأَرْضِ أَجْحَفَ فِي الْقَضَاءِ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
فَوَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ ثُمَّ وَيْلٌ وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** لِقَاضِي الْأَرْضِ مِنْ قَاضِي السَّمَاءِ
وقد خاب من حمل ظلما space.gif


إنَّه الظلم - أعاذنا الله وإيَّاكم منه - ما أشدَّ لوعتَه، وما أقسى مرارتَه! هو مرتعٌ وخيم، وخُلُق ذميمٌ، يأكُل الحسنات، ويمحَق البركات، ويجلب الويلات، ويُورث العَداوات.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t60123.html#post463939


حروبٌ شبَّت، وشعوبٌ ثارت، وخطوبٌ حلَّت، شرارتُها الأُولى فتيلُ الظلم.

الظُّلم مَهْلكة للدِّيار، مَفْسدة للأمصار، مَسْخطة للجبار؛ ﴿ وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا ﴾ [الكهف: 59].

بالظُّلم والتظالُم يتقاطَع الأقرباء، ويتنافَر الأصدقاء، ما فشَا في أمَّة إلا مزَّق وَحدَتها، وفرَّق كلمتَها، وشقَّ صفَّها، ودمَّر مكتسباتِها، هو أساسُ كلِّ بليَّة، وأصل كلِّ رزيَّة.

كم أزاح الظلمُ من سلطانٍ عن عرْشه، وساق ذا صولةٍ إلى نعْشه! كم أنْزل الظلمُ أهلَه من قِمم الرِّفعة، إلى قُمْقُم المهانة والذلَّة! كم أفقرَ بعدَ غنًى، وأذلَّ بعد عزَّة! كم أضْعف بعدَ قوَّة، وأسْقم بعدَ صحَّة! كم فرَّق بعدَ اجتماع، وشتَّت بعدَ شمْل! كم وكم من الويلات حصلت ورُئِيت بسببِ البَغي والجَوْر! وهذه بعضُ آثاره في الدنيا، ولَعذابُ الآخرة أشدُّ وأبقى.

ويَكفي الظلمَ شناعةً وجرمًا وذمًّا، أنَّ الله - تعالى - نزَّه نفسه عنه؛ ﴿ وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ ﴾ [فصلت: 46]، ﴿ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ﴾ [النساء: 40]، ((يا عبادي، إنِّي حرمتُ الظلم على نفْسي وجعلتُه بينكم محرَّمًا، فلا تَظالَموا)).

الظالمون مَبْغُوضون في الأرض والسماء، ولا غرْوَ في ذلك؛ فالله لا يحبُّ الظالمين، ومَن أبغضه ربُّه، كتَب بُغضَه بين خلْقه.

الظالمون بعيدون عن ولايةِ الله وحِفْظه؛ قال - سبحانه -: ﴿ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: 124].

التوفيق والفلاح، والهداية والنجاح، أبواب مُغلَقة في وجهِ كلِّ ظالِم وظالمة؛ قال - تعالى -: ﴿ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ﴾ [الأنعام: 21]، ﴿ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: 258]، هذا في دُنياهم، وأمَّا في أُخراهم فتنتظرهم قوارعُ ربِّهم ووعيده القائلة: ﴿ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ﴾ [الشعراء: 227]، ﴿ فَبُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾ [المؤمنون: 41]، ﴿ أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ﴾ [هود: 18]، ﴿ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا ﴾ [طه: 111].

يَستبشِر المؤمنون يومَ الدِّين بنور يسعَى بين أيديهم وبأيمانهم، وأمَّا الظالمون فيَسوءهم ظلمات يَتيهون فيها قبلَ معرفةِ مصيرهم؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((اتَّقوا الظُّلم، فإنَّ الظلمَ ظلماتٌ يومَ القيامة)).

لا يَقَع الظالم في ظُلمه، إلا بعدَ أن يظلم قلبُه وتَعْمَى بصائره، فلا يرى نورَ الحق، ولا يستشعر عواقبَ فعْله، فيغتر المسكينُ بإمهال ربِّه، فيتمادَى في غيِّه، ويُمعِن في بغيِه، وما عَلِم أنَّ هذا استدراجٌ من ربِّه؛ ليزداد إثمًا وسوءًا، وفي الحديث: ((إنَّ الله لَيُملي للظالِم، حتى إذا أخذَه لم يُفلتْه)).

عباد الله:

وللظُّلم صورٌ وأشكال، وأنماطٌ وأمثال، فمِن أشدِّ صور الظلم وأشنعِها:

الاعتداءُ على الأنفُس البريئة، بالقتْل أو الضَّرْب أو الإيذاء، أو التضييق في الرِّزق؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((يُؤْتَى بالمَقْتولِ يومَ القِيامَةِ مُتَعَلِّقًا بالقاتلِ تَشْخُبُ أوداجُه دَمًا - أي: تسيل - حتَّى يُنْتَهَى به إلى العَرْشِ، فيقولُ: رَبِّ، سَلْ هذا فِيمَ قَتَلَني؟))؛ رواه الحُميدي وأحمد والنَّسائي، وصحَّحه الألباني.

وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن ضرَب بسوطٍ ظلمًا، اقتصَّ منه يومَ القيامة))؛ رواه البيهقيُّ وغيرُه، وصحَّحه الألباني.

ومِن الظلم الكبيرِ، والجَوْر المستطير: أكْل أموال الناس بالباطِل؛ بالقِمار والمحايلة، أو بالخِداع والمساهمات المزيَّفة؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((مَنِ اقْتطعَ أرْضًا ظالِمًا لقِيَ اللَّهَ - عزَّ وجلَّ - يومَ القيامةِ وهو عليه غَضْبانُ))، وقال - عليه الصلاة والسلام -: ((مَنِ اقْتَطعَ حَقَّ امْرِئٍ مُسلِمٍ بِيَمينِه، فقدْ أوْجَبَ اللَّهُ له بِها النَّارَ، وَحَرَّمَ عليه الجَنَّةَ))، فقالَ له رَجُلٌ: وإِنْ كانَ شَيْئًا يَسِيرًا يا رَسولَ اللَّه؟ قَالَ: ((وإنْ قَضِيبًا من أَرَاكٍ)).

عباد الله:

وأمَرُّ أشكال الظلم وأشدُّها لوعةً ظلمُ الأقارب والأرحام، كما قال الشاعر الجاهليُّ طَرَفةُ بن العَبْد:

وَظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدُّ مَضَاضَةً وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** عَلَى النَّفْسِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّدِ وقد خاب من حمل ظلما space.gif

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=463939
ظُلم بيِّن، ومنظر يَعتصِر له القلبُ كمدًا وألمًا أنْ ترى الأبَ أو الأمَّ تَتكَفْكَف منهما الدموع، وتتغصَّص مِن داخلهما المسرَّات، ظَلَم وما بَرَّ، مَن أغْضب والديه بفعله أو قوله؛ ﴿ فَلاَ تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا ﴾ [الإسراء: 23].


التفرِقة بيْن الأولاد في العطية أو في النفقة، جَوْر وحَيْف، نهَى الشَّرَع عنه؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((اتَّقوا الله واعْدِلوا بين أولادكم)).

عضْلُ البنات والمتاجَرة بمهرهنَّ ظلمٌ فاحِش، نهى عنه المولَى - سبحانه - بقوله: ﴿ وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ ﴾ [النساء: 19]، الاعتداء على الزَّوجة بالضَّرْب، أو إسماعها بذيءَ القَول، دناءةٌ وسُفول، لا تقرُّها المروءةُ والرُّجولة، ولا الدِّين والشهامة؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((إنِّي أُحَرِّجُ حقَّ الضَّعيفَيْن: اليَتِيم، والمرْأَة)).

ومِن صُور الظلم ودَرَكاته: ظُلمُ الخَدَم والعمَّال بتكليفهم ما لا يُطيقون، أو ببخْسِهم حقوقَهم، وحرمانهم أجورَهم، أو تأخير رواتبهم؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((ثلاثةٌ أنا خَصْمُهم يومَ القِيامَة - وذكَر منهم -: ورَجُلٌ اسْتَأْجَرَ أجيرًا فَاسْتَوْفَى مِنه ولَمْ يعطه أجْرَه))؛ رواه البخاري.

ومِن الظلم والاعتداء الخفي: التهوينُ مِن شأن الفواحِش والمنكَرات، وإشاعة الفُجور، كقذف المُحْصَنات، أو الترويج للمُنكرات، التي تُؤجِّج الغرائزَ والشهوات؛ لتسهلَ مِن فعل الآثام، والاعتداء على الأعراض والمحرَّمات.

ومن الظلم المحرم:

الاعتداءُ على الممتلكات العامَّة؛ عينيَّةً كانت أم ماليَّة، فهذه حقٌّ وملْك للجميع، والاعتداء عليها أو أكْلها اعتداءٌ على الجميع؛ قال - عليه الصلاة والسلام -: ((مَنِ اسْتَعْمَلْناه منكم على عَمَلٍ فكَتَمَنا مِخْيَطًا فما فوقَه، كان غلولاً يأتي به يومَ القِيَامَة))؛ رواه مسلم.

عباد الله:

ومن تأمَّل في سِير الظلمة، وعاقبة الظُّلم، رأى في مصرعهم أعظمَ العِظات، وفي نهايتهم أسوأَ الخاتمات ، كانتْ عقوبتهم معجَّلة؛ للعِبرة والادِّكار ، قال - عليه الصلاة والسلام -: ((ما مِن ذنبٍ أجدر أن يُعجِّل الله - تعالى - لصاحبه العقوبةَ في الدنيا مع ما يَدخِّره له في الآخرة مِثل البَغْي وقطيعة الرَّحِم))؛ رواه أبو داود، وصحَّحه ابن حبان.

ولذا كان مِن الواجبِ الشرعي مواجهةُ الظَّلَمة، ومقارعتُهم بالنصيحة، والقول لهم في أنفُسهم قولاً بليغًا؛ إنذارًا وإعذارًا، وحِفظًا لسفينة المجتمع، بهذا أمَرَنا نبيُّنا - صلَّى الله عليه وسلَّم - بقوله: ((إنَّ النَّاسَ إذا رَأَوا الظَّالِمَ فلم يأخُذوا على يدَيْه، أوْشَكَ اللَّهُ أنْ يَعُمَّهم بعِقابٍ منه)).

وقال عليه الصلاة والسلام أيضًا: ((إذا رَأَيْت أُمَّتِي تَهابُ الظَّالِمَ أن تَقولَ له: إِنَّكَ أَنْتَ ظالِمٌ، فقدْ تُوُدِّعَ مِنْهم))؛ رواه الإمام أحمد.


فيا إخوةَ الإيمان، فهذه رسالتان: رسالة عتاب، ورسالة مواساة.


أمَّا الرسالة الأولى، فهي لمَن وقَع في الظلم، وسلَك مساربه، فيا كلَّ ظلوم، لا تغترَّ بحِلم الله عليك، وإمهالِه لك؛ فربُّك يُمهل ولا يُهمل، تيقَّن يا كل ظلوم أنَّ ظُلمك مُستنَسخٌ في كتاب، لا يَضِلُّ ربي ولا ينسى؛ ﴿ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ ﴾ [الأنبياء: 47].


يا مَن عدَى ثم اعتدَى، اعلم أنَّ ظلمك مَمحَقة للصالحات، مَذْهَبة للحَسَنات، يأتي الظالم يومَ القِيامة بحسنات عظيمة، وأُجورٍ وفيرة، ولكن يأتي مُعلَّقًا بمظالِمه، يأتي وقد شتَم هذا، وقذَف هذا، وأكَل مال هذا، وسفَك دمَ هذا، فيُعطَى هذا مِن حسناته، وهذا مِن حسناته، فإنْ فنَيِت حسناته قبل أن يُقضَى ما عليه، أُخِذ مِن خَطاياهم فطُرِحت عليه، ثم طُرِح في النار.


أيها الظالم:

تيقَّن أن صوتَ المظلوم يسمعه الملِك الجبَّار، وأنَّ ضعْفَه مسنودٌ بعدْل الملِك القهَّار:

لاَ تَظْلِمَنَّ إِذَا مَا كُنْتَ مُقْتَدِرًا وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** فَالظُّلْمُ مَرْتَعُهُ يُفْضِي إِلَى النَّدَمِ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
تَنَامُ عَيْنُكَ وَالْمَظْلُومُ مُنْتَبِهٌ وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** يَدْعُو عَلَيْكَ وَعَيْنُ اللَّهِ لَمْ تَنَمِ وقد خاب من حمل ظلما space.gif


أيها الظالم:

لو كانتِ الدنيا تَعدِل عندَ ربك جَناح بعوضة، ما سقَى كافرًا منها شربةَ ماء، فلماذا تخطُب وُدَّها، وتَبغي مِن أجْلها؟

أمامَك يا ظلوم، مصيرك المحتوم، وأجلك المختوم، تذكَّر صرعةَ الموت بشدَّته وآلامه، تذكَّر أنَّك ستُلفُّ في خِرَقٍ بيضاء، وستجندل بعدَها في حُفرة ظلماء، وستَعْلم حينَها ووقتَها أنَّك ما كنتَ إلا في غرور:

إِلَى دَيَّانِ يَوْمِ الدِّينِ نَمْضِي وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** وَعِنْدَ اللَّهِ تَجْتَمِعُ الخُصُومُ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
سَتَعْلَمُ فِي الحِسَابِ إِذَا الْتَقَيْنَا وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** غَدًا عِنْدَ الْإِلَهِ مَنِ الْمَلُومُ وقد خاب من حمل ظلما space.gif


هناك أيُّها الظالِم لا تأسُّف ولا اعتذار؛ ﴿ يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ ﴾ [غافر: 52].

هناك أيُّها الظالم لا ينفعك خليلٌ ولا شفيع؛ ﴿ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ ﴾ [غافر: 18].

ليس بعدَ آيات القرآن وعيد، وليس بعدَ كلام الرحمن وعظ وتذكير، فاخترْ لنفسك إمَّا التوبةَ والأوبة، وإمَّا ظلماتٍ موحِشةً منتظرة:

فُتُبْ مِمَّا جَنَيْتَ وَأَنْتَ حَيٌّ وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** وَكُنْ مُتَيَقِّظًا قَبْلَ الرُّقَادِ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
أدِّ الحقوق إلى أهلها، وعامِلِ الناس بمثل ما تحبُّ أن يعاملوك، وأتْبِع السيئةَ الحسنةَ تمحُها، ﴿ وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ﴾ [طه: 82].


وأما الرسالة الأخرى، فهي رسالة مواساة، لمن تجرَّع الظلم وذاق أَساه.

أخي المظلوم، تمسَّك بحبل ربِّك، وتجلَّد على ابتلائه لك، وأبشِرْ بعدها بالأجْر والعِزِّ والرِّفعة.

واسمعْ إلى قول الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم منتصرًا للمظلومين بقوله: (( ثلاثٌ أقْسِم عليهنَّ - وذكَر منهنَّ -: وما ظُلِم عبدٌ مظلمةً فصَبر عليها، إلا زادَه الله بها عزًّا)).

يا مَن كبَّلتْه الغموم، وضاقتْ به الهموم، مِن هول الظلوم، يَمِّم وجهك شطرَ السماء، وبثَّ شكايتك لربِّ البشَر، فلك عندَ ربك دعوةٌ لا ترد؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم - لمعاذ بن جبل - وقد أرْسله إلى قوم كفَّار -: ((واتَّقِ دعوةَ المظلوم، فإنَّه ليس بينها وبين الله حِجاب)).

أخي المظلوم المكلوم:

لا تَرُدَّ الظلم بظلم، فهذا ممَّا نهى عنه ربُّك بقوله: ((إنِّي حرمتُ الظلمَ على نفسي، وجعلتُه بينكم محرَّمًا، فلا تَظَالَموا)).

لا تثريب عليك يا مَن ظُلِم، أن تتحدَّث بمظلمتك، وأن تذكُر مَن ظلمك وتُحذِّر منه، فهذا ليس مِن الغِيبة المحرَّمة؛ قال - سبحانه -: ﴿ لاَ يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ ﴾ [النساء: 148].

أخي المظلوم ، حقُّك محفوظ ، وكرامتُك مردودة، كتَب ذلك أعدلُ العادلين ، فلا تقلقْ ولا تَيْئَس:

أَيُّهَا الْمَظْلُومُ صَبْرًا لاَ تَهُنْ وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** إِنَّ عَيْنَ اللَّهِ يَقْظَى لاَ تَنَامْ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
نَمْ قَرِيرَ العَيْنِ وَاهْنَأْ خَاطِرًا وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** فَعَدْلُ اللَّهِ دَائِمٌ بَيْنَ الأَنَامْ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
وَإِنْ أَمْهَلَ اللَّهُ يَوْمًا ظَالِمًا وقد خاب من حمل ظلما space.gif*** فَإِنَّ أَخْذَهُ شَدِيدٌ ذُو انْتِقَامْ وقد خاب من حمل ظلما space.gif
أخي المظلوم، أما إنْ عفوتَ وسامحت، ورددتَ بالحَسنةِ السيئةَ، فهذه محلَّةٌ عظيمة، وجزاء موفور، عندَ الملك الشَّكور؛ ﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾ [فصلت: 35]، ﴿ وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ [الشورى: 43].


اللهم جنِّبْنا الظلم ودَركاته، ووفقْنا للعدل وحسناته.


عباد الله:

صلُّوا بعدَ ذلك على الرحمة المُهْداة.

الشيخ إبراهيم بن صالح العجلان



,r] ohf lk plg /glh










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 02-25-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

ما شاء الله

خطبة في منتهى الإبداع

بارك الله فيكي اختي رحيل












عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 02-25-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

ماشاء الله بارك الله فيك اختاه موضوع في القمة غاية في التنظيم والترتيب نسال الله تعالى ان لا نكون من الظالمين









عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17925
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 07-18-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 14

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالرحيم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك
وصور الظلم متعددة تشمل الحاكم والمحكوم ..









عرض البوم صور عبدالرحيم   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

جزاك الله الف خير في يوم مبارك هذا
ونسال الله ان تكتب في ميزان حسناتك يارب العالمين
ونسال الله الحفض الينا واليكم ولولدينا دنيا واخرة يارب
ننتضر جديدكم دوما

وما نلاحضه ومشااء الله انو الوازع الديني بين شباب وبنات الجزائر مشاء الله
ونامل ان تفتح القلوب الى نور الله عز وجل ونزع الحقد والغيرة ونربي في قلوبنا اخلاص والامانة والحب واخلاص
وكلنا مسؤلون يوم قيامة عن بعضنا وما نشاهده









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعد سنوات في المنتخب الا يستحقان مباراة اعتزالية ..كفانا ظلما يا رجال العميل السري 007 منتدى الأفــــنــاك [المنتخب الجـــــزائري ] 1 07-28-2010 04:33 PM


الساعة الآن 08:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302