العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية


منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية القسم مخصص للعلاقات الزوجية المهذبة و الثقافة الجنسية و لا يتضمن أى صور أو أى مواد مثيرة


دفء الحياة

منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية


دفء الحياة

إلى حيث تصفو الحياة يحلقان ..بالهمسات الدافئة يسعدان من المودة أصدقها , ومن المحبة أكملها .. ومن المعاشرة أرقها وأجملها أرواح ائتلفت , ومشاعر اتحدت سحائب السكن تظللهما , وطيوف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-28-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
إلى حيث تصفو الحياة يحلقان ..بالهمسات الدافئة يسعدان
من المودة أصدقها , ومن المحبة أكملها .. ومن المعاشرة أرقها وأجملها
أرواح ائتلفت , ومشاعر اتحدت
سحائب السكن تظللهما , وطيوف الطمأنينة تسعد بهما ..
هكذا قلب الزوجين يسمو بحبهما .
ينتقيان أنفس الدر وأغلى المحار حين يرتويان من معين لا ينضب ..

لحكم سامية ومقاصد عظيمة شرع ربنا الزواج فبين التحصين والراحة والتمتع بما أحل الله وأباحه تتنقل هذه المقاصد .. ذرية صالحة , وأسرة مؤمنة يجمعهم جو من التفاهم والتناغم
قائم على المحبة والألفة .. خال من العنت والكلفة يقوم كل فرد منهم بواجبه ..
وإن قصر عذره صاحبه . يغض فيه الطرف عن الأخطاء ما لم يكن فيها تجاوز للخطوط الحمراء .
يسبق ذلك كله حسن اختيار , وبحث عن شريك حياة وقرار
وتثقيف للزوجين بالحقوق والواجبات , وتوقع للمشكلات والمنغصات
وكتم للأسرار داخل نطاق البيت فلا يطلع عليها أحد من الأقارب
إلا لضرورة قصوى ومصلحة كبرى . . .
شرع الله عز وجل من أسباب السعادة وجبل النفوس عليه الارتباط برباط الزوجية، فإنه من أعظم أسباب السعادة في هذه الحياة، وحصول الطمأنينة والسكينة، وهدوء البال وراحة النفس، متى ما تحقق الوئام بين الزوجين، وكتب التوفيق لهما، ولذا امتن الله تعالى على عباده بهذه النعمة فقال سبحانه: { وَمِنْ ءايَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْواجاً لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ في ذَلِكَ لآيَـاتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } [الروم: 21].

ومن هذا المنطلق سنقف على بعض المحاور المهمة :


الجانب التربوي :

ـ تثقيف الشاب والفتاة قبل الزواج بفترة كافية على حقوق الطرف الآخر وواجباته .
كثيرون يسألون عن كيفية صنع تلك السعادة في البيت أو يتساءلون عن سبب فشلهم في تحقيق هناءة الأسرة واستقرارها ؟!!
في أغلب مجتمعاتنا وأسرنا، نظل نزرع في نفوس ورؤوس أبناءنا وبناتنا أن الزواج هو نهاية المطاف وأن الفتاة مكانها الطبيعي بيت زوجها وأن الرجل لا بد أن ينتهي سعيه وطموحه بالزواج والبيت والأسرة، نزرع هذه الأفكار فقط دون أن نغذيها ...
ونحشد الأبناء والبنات لهذا المصير من دون إعداد مسبق لمفهوم العلاقة الزوجية ولما تحتاجه من إعداد واستعداد .
إن وضع أسس ومبادئ كبنية أساسية يُرتكز عليها في صناعة الأسرة تعتبر هي اللبنة الأولى في بناء هرم السعادة الأسرية..
فالسعادة الزوجية أشبه بقرص من العسل تبنيه نحلتان ، وكلما زاد الجهد فيه زادت حلاوة الشهد فيه.. لذا فالثقافة هي إحدى تلك الأسس التي يجب أن ينهل منها كلا الطرفين عن طريق قراءة الكتب التي تعنى بالزواج والقضايا الأسرية والأهم من ذلك هو الاستفادة من تجارب الأبوين وأخذ مشورتهما في أمور حياتهم المستقبلية ، وكذلك الاستفادة من تجارب الأخوان والأصدقاء , وقد تميّز وقتنا الحاضر بوجود الانترنت مما سهل الحصول على الكثير من المعلومات في تلك الأمور لما تتميز به تلك الخدمة عن بقية مناهل المعرفة حيث أضفت عليها جواً من الصراحة نظرا لوجود إضمار في شخصية المتحدث أو السائل ..
المدهش حقاً عند ما نرى اهتمام الكثير من المواقع التي تهتم بأمور الزوجين هو اهتمامها بما يتعلق بالثقافة الجنسية مقصرين بذلك في الجانب التربوي والذي يغفل عنه الآباء والأمهات , وإن كان الابن له الحظ الأوفر من ذلك التجاهل فهم يعتقدون بأنهم يجب أن يسيروا كما سار آبائهم من قبلهم ، سوى أن الوضع الراهن قد تغير عن الأزمان السابقة كما أن النفسيات لم تكن هي تلك النفسيات، فنحن كلما تقادم بنا الزمن بلحظه كلما عايشنا ظروفاً أشد من ذي قبل..

لذا لا بد أن يتذكر الزوجان أن هناك فروقات كثيرة بينهما، فهناك فروق وراثية نظراً لاختلاف منبع تلك الصفات، وبيئية من حيث العادات والتقاليد الاجتماعية وقد تكون هناك فروق مزاجية تختلف باختلاف نفسية كل منهما ..وأخلاقيه، فقد يكون أحدهما من النوع المتسامح الكريم والآخر أقل تسامحاً وكرماً إلى غير ذلك من الفروقات ..
المراد قوله أن ذلك التباين بين الزوجين ينبغي أن يكون عاملاً على تحقيق التكامل وسد النقص عن طريق الاستعانة بما عند الشريك الآخر من مميزات، ولا بد من تحقيق بعض التنازلات عن بعض العادات والرغبات لأنه متى ما شعر أحدهما بتضحية شريكه في سبيل سعادته فإنه هو الآخر سيفعل الشيء نفسه فيضحي ببعض الرغبات..

لذا خلاصة ما سبق عندما يتم التركيز على واجبات الزوجين تجاه بعضهما يجب أن نهتم بعمل تلك الواجبات دون انتظار جميل مقابل تلك الأعمال ولنجعلها عبادة لله سبحانه وتعالى خالصة لوجه حتى يتم تحقيق الهدف المنشود منها..
هل أدى الآباء حق أبنائم في هذا الجانب وقاموا بتثقيفهم ليس على هذا فقط بل على احترام مملكة الزوجية وأنها رابطة سامية ترقى عن الفكر البهيمي الذي عقدت أفهام الكثيرين عليه ..؟؟

يعيش الكثير من الشباب في مرحلة المراهقة على ابتعاد كبير عن مسؤولياته التي يجب عليه أن يصمد أمامها في إطار دلال تغرقه به الأسرة أو إفراط يمارسه الأب والأم معه ...
في وقت يطالب فيه الكثير أن تمارس الفتاة عند بلوغها دور الأمومة المصغر والذي لا ينقصه سوى حنان على مولود أو خدمة لزوج لما يزل في المخيلة نجد هذا الشاب يتبرم من مسؤولياته ويهرب من مواجهة أعباء الحياة ....
وبعد هذا يرمى ويزج به على عرش هذه المملكة قائدا لم يعرف من أساليب وقواعد الحياة برمتها شيئا فضلا عن أساسيات هذه الحياة والمملكة الصغيرة التي وجد نفسها ملكا لها فجأة...

إننا بحاجة لتثقيف الأبناء بالحقوق والواجبات المترتبة عليه للطرف الآخر ,,
للأسف فالبعض ينظر للشاب إذا توفرت لديه الوظيفة فإنه أصبح قادرا على الزواج وينسى أو يتناسى أن هناك أبجديات للزواج يجب أن يعرفها جيدا حتى لا يتكئ على أرض هشة ..
ونفس المقال ينطبق على الفتاة .. حيث نجد اهتمامات أخرى تشغل وقتها ووقت أهلها وهم في زحمة الاستعداد للزفاف مع الإغفال عن توجيه نصائح قد تشترى بالمال لحياة هانئة ..

ونحن لسنا في أزمة ثقافة لتلك الواجبات وإنما في أزمة تثقيف في كيفية العمل والتعامل بها..
ما نريد الوصول إليه هو أن نجعل لبعض تلك الواجبات شيء من القدسية والتقدير "إن صح التعبير" لا يمكن لأي من الزوجين المساس بها أو خدشها..
فلو افترضنا مثلاً أن كل شاب قد عامل زوجته كمعاملته لأمه من حيث التقدير والاحترام وكذلك على لو قامت الفتاه بمعامله زوجها كمعاملتها لأبيها فلا إهانات متبادلة سواء كانت بالشتم أو الضرب ولا إثارة للغيرة بين الطرفين على حدٍ سواء ولا تذكير بالأخطاء والعيوب والمعايرة بهما ولا أي سلوكيات أخرى قد تعتبر في حكم المحرم فعله تجاه الوالدين لنعمنا حينها بحياة زوجية سعيدة..

ما أعنيه بحق هو أن يكون للزوجين مبادئ وواجبات "خلاف الواجبات المتعارف عليها" لا يمكن الحياد عنها وكذلك خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها كما هي بين الأبناء وآبائهم وهي غالباً ما تكون مبادئ وواجبات إنسانيه قبل أن تكون زوجيه..
كما يجب أن يربي الآباء والأمهات أبنائهم على ذلك من خلال توجيههم أو من خلال ما يلحظونه من المعاملة المتبادلة بين الأب والأم والمحاولة قدر المستطاع بتجنيبهم المشاكل التي قد تحدث بينهم مما قد يخلق انطباع سلبي تجاه مسألة الحياة الزوجية..

ومن المهم الإشارة إلى أنّ تصرف وتعامل الأبوين المُشاهد ؛ له النصيب الأكبر من التأثير،
فعليهما الانتباه لهذه النقطة من غير إفراط ولا تفريط .. !
ففي ظل جو التفكك الأسري نجد بالمقابل أسراً تحرص على عدم جعل الأبناء يستمعون لأي خلاف أو سوء فهم يحدث بينهما – وهذا مطلب جيّد لكن بحدود – فعندما يكبر الابن وتكبر الابنة وهما يريان هذا الاستقرار وهذا الجو الهادئ الدائم، تتربع هذه الصورة على مخيلتهما بأن الحياة الزوجية لا يتخللها المشاكل أبدا .
ومن هنا نجد جذور المشكلة ونشأتها، فعند حدوث أول مشكلة بعد الزواج نرى تهشّم هذه الصورة؛
لذا من المهم أن يعلم الأبناء أن المشادّات بين الزوجين تحدث، وأن سوء الفهم والشقاق له نصيب من الحياة الزوجية، وأن هذا لا يُلغي ما بينهما من تفهّم وانسجام ومحبة.
قبل الزواج على الزوجين أن يكونا ملمّين بمعرفة حقوق الطرف الآخر دون إغفال جانب على آخر، وأن يعلما بأن هذه الحقوق من الايجابيات المتبادلة بين الزوجين، وأن يعيا أن الحياة الزوجية تقوم على التبادل بين الأدوار الزوجية خاصة في حقوقهما المشتركة وعامة في جميع الأمور الأخرى.

ـ أهمية الثقافة الجنسية في إطار شرعي قبل الزواج

إن إدراك وجود المشكلة هو نصف الحل، بينما تجاهلها يمكن أن يؤدي إلى تفاقمها بصورة لا يصلح معها أي حل عند اكتشافها في توقيت متأخر.. فما بالنا ونحن نحوم حول الحمى..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t60375.html#post466174
ولا نناقش الأمور المتعلقة بالصلة الزوجية و كأنها سر و لا يسمح حتى بالاقتراب لمعرفة ما إذا كان هناك مشكلة أم لا ؟ لأن ذلك يدخل في نطاق "العيب" و"قلة الأدب"، فالمراهقين والمراهقات يعانون أشد ما يعانون من وطأة هذه الأسئلة وهذه المشاعر!!
ونحن نسأل: كيف إذن يتم إعداد الأبناء لاستقبال هذه المرحلة الخطيرة من حياتهم بكل ما تحويه من متغيرات نفسية وجنسية وفسيولوجية، وحتى مظهرية؟..
فالأم تقول: إني أصاب بالحرج من أن أتحدث مع ابنتي في هذه الأمور. وطبعًا يزداد الحرج إذا كان الابن ذكرًا.. والأدهى من ذلك اعتقاد البعض أن الثقافة الجنسية تتعارض مع الدين أو أنها تشجع الإباحية و التفلت الأخلاقي .. وهذا بالطبع غير صحيح ..
فالثقافة الجنسية جزء لا يتجزأ عن الثقافة الاجتماعية والتربوية والنفسية وكذلك الدينية، وللأسف أن مجتمعنا - إلا من رحم ربي - ما تزال نظرته لهذا الموضوع مشوهة ويحوي على معلومات ومفاهيم خاطئة تساهم بشكل كبير في حدوث اضطرابات نفسية واجتماعية.
عندما يصل الأبناء إلى مرحلة المراهقة تبدأ هذه الأسئلة؛ لذا يجب أن تتهيأ الأسرة لهذه التغيرات، وتهيئ ابنها نفسياً للتعرف على هذه الأمور من المصادر الموثوقة، واتخاذ الأوقات المناسبة لذلك مع مراعاة عدم الإفراط في تعليمه، وإن لم تفعل الأسرة فسيجد المراهق والمراهقة خارج البيت من يجيب على تساؤلاتهم واستفساراتهم حيث تنشأ الأفكار الخاطئة التي تتشعب ثم يجد الشاب أو الفتاة نفسه فجأة على أبواب الزواج وقد أصبحا حقيقة في مواجهة مع هذا الأمر فيواجهانه بما لديهما من مخزون مليء بالأفكار الخاطئة والخوف والخجل فيشتركان بهذا الترسّب الذي ولّد جهلا وحاجزاً في المصارحة الحلال في احتياجاتهم ورغباتهم، وتوتراً يزيد من عمق المشكلة.
فالثقافة الجنسية في إطار شرعي من الأمور المهمة التي يجب التطرق لها قبل الزواج وبفترة كافية وذكر الأحاديث النبوية التي تخص هذا الباب لتنعم البيوت بالسعادة والراحة.
وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم الصحابة كيف يأتون أهليهم وماذا يقولون عند الجماع .. والفقه الإسلامي يتناول القضايا الجنسية بصراحة ووضوح وبشكل منطقي وعملي وأخلاقي وتربوي .وكثيراً ما تواجه القضايا الجنسية في مختلف المناسبات العامة والاجتماعية والعلمية وحتى الطبية .. بستار ثقيل من الصمت أو الإحراج أو الجهل أو التجاهل .. أو بمزيج من ذلك جميعاً ..مما يجعل هذا الموضوع سرًا غامضًا تتناقله ألسنة المراهقين فيما بينهم، وهم يستشعرون أنهم بصدد فعل خاطئ يرتكبونه بعيدًا عن أعين الرقابة الأسرية، وفي عالم الأسرار والغموض تنشأ الأفكار والممارسات الخاطئة وتنمو وتتشعب دون رقيب أو حسيب..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=466174
وقد يختلف علماء النفس والتربية حول السن المناسبة لابتداء الثقافة الجنسية العلمية .. فبعضهم يطرح تقديم هذه المعلومات في سن مبكرة .. وبعضهم يقترح سناً أكبر .. ولكن الجميع يتفقون على ضرورة إعطاء معلومات مبسطة وعلمية مناسبة وبلغة هادئة منطقية بعيدة عن الإثارة أو الابتذال ضمن إطار ما يعرف باسم " حقائق الحياة " .
حتى لا تأتي الطامة ويجد الشاب والفتاة أنفسهما فجأة عند الزواج وقد أصبحا في مواجهة حقيقية مع هذا الأمر، ويحتاجان إلى ممارسة واقعية وصحيحة، و هما في الحقيقة لم يتأهلوا له.
ويواجه كل من الزوجين الآخر بكل مخزونه من الأفكار والخجل والخوف والممارسات المغلوطة، ولكن مع الأسف يظل العامل المشترك بينهما هو الجهل وعدم المصارحة الحلال بالرغبات و الاحتياجات التي تحقق الإحصان، ويضاف لهذا الخوف من الاستفسار عن المشكلة أو طلب المساعدة، وعدم طرق أبواب المكاشفة بما يجب أن يحدث …وكيف يحدث..!
هناك العديد من الحالات لمراهقين أوقعهم جهلهم في الخطأ وأحياناً الخطيئة ، و أزواج يشكون من توتر العلاقة ، أو العجز عند القيام بعلاقة كاملة، أو غير قادرين على إسعاد زوجاتهم، و زوجات لا يملكن شجاعة البوح بمعاناتهن من عدم الإشباع لأن الزوج لا يعرف كيف يحققها لهن ، وغالباً لا يبالي ..
ومع الأسف يشارك المجتمع في تفاقم الأزمة بالصمت الرهيب ، حيث لا تقدم المناهج التعليمية -فضلاً عن أجهزة الإعلام- أي مساهمة حقيقية في هذا الاتجاه رغم كل الغثاء والفساد على شاشاتها و الذي لا يقدم بالضرورة ثقافة بقدر ما يقدم صور خليعة..
ويزداد الأمر سوءاً حينما يظل أمر هذه المعاناة سرًا بين الزوجين، فتتلاقى أعينهما حائرة متسائلة، ولكن الزوجة لا تجرؤ على السؤال، فلا يصح من امرأة محترمة أن تسأل و إلا فهمت خطأ من قبل المسئول( وكأن المفروض أن تكون خُلقت دون هذه الرغبة!) والزوج -أيضًا- لا يجرؤ على طلب المساعدة من زوجته..، أليس رجلاً ويجب أن يعرف كل شيء
وهكذا ندخل الدوامة، الزوج يسأل أصدقاءه سرًا ؛ وتظهر الوصفات العجيبة والاقتراحات الغريبة والنصائح المشينة..
وعادة ما تسكت الزوجة طاوية جناحيها على آلامها، حتى تتخلص من لَوم وتجريح الزوج، وقد تستمر المشكلة شهوراً طويلة، ولا أحد يجرؤ أن يتحدث مع المختص أو يستشير طبيبًا نفسيًا، بل قد يصل الأمر للطلاق من أجل مشكلة ربما لا يستغرق حلها نصف ساعة مع أهل الخبرة والمعرفة..
ورغم هذه الصورة المأساوية فإنها أهون كثيرًا من الاحتمال الثاني، وهو أن تبدو الأمور وكأنها تسير على ما يرام ، بينما تظل النار مشتعلة تحت السطح ، فلا الرجل ولا المرأة يحصلون على ما يريدون أو يتمنون..
وفجأة تشتعل النيران ويتهدم البيت الذي كان يبدو راسخا مستقرًا، ونفاجأ بدعاوى الطلاق والانفصال إثر مشادة غاضبة أو موقف عاصف، يسوقه الطرفان لإقناع الناس بأسباب قوية للطلاق، ولكنها غير السبب الذي يعلم الزوجان أنه السبب الحقيقي ، ولكنّ كلاً منهما يخفيه داخل نفسه، ولا يُحدث به أحدًا حتى نفسه، فإذا بادرته بالسؤال عن تفاصيل العلاقة الجنسية؟!
نظر إليك مندهشًا، مفتشًا في نفسه وتصرفاته عن أي لفتة أو زلة وشت به وبدخيلة نفسه، ثم يسرع بالإجابة بأن هذا الأمر لا يمثل أي مساحة في تفكيره!
أما الاحتمال الثالث -ومع الأسف هو السائد- أن تستمر الحياة حزينة كئيبة، لا طعم لها، مليئة بالتوترات والمشاحنات والملل والشكوى التي نبحث لها عن ألف سبب وسبب… إلا هذا السبب.

ومن الواجب مواجهة الموضوع بنضج ومسؤولية وثقافة علمية صحيحة دون الهروب منه أو إغفاله ..وأيضاً يستدعي البحث عن اللغة المناسبة حيث إننا بحاجة إلى رؤية علاجية خاصة بنا تتناسب مع ثقافتنا حتى لا يقاومها المجتمع، و أن نبدأ في بناء تجربتنا الخاصة وسط حقول الأشواك والألغام ، و نواجه هذه الثقافة الغريبة التي ترفض أن تتبع سنة رسول الله في تعليم و إرشاد الناس لما فيه سعادتهم في دائرة الحلال، و تعرض عن أدب الصحابة في طلب الحلول من أهل العلم دون تردد أو ورع مصطنع ، هذه الثقافة التي تزعم "الأدب" و "الحياء" و "المحافظة" و تخالف السنة و الهدي النبوي فتوقع الناس في الحرج الحقيقي و العنت و تغرقهم في الحيرة و التعاسة..
وهذا يحتاج إلى فتح باب للحوار على مختلف الأصعدة وبين كل المهتمين بدءاً من الوالدين وذوي العلاقة بالمقبلين على الزواج سواء الأخوان والأخوات أو الأقارب الذي سبق لهم الخوض في هذا المعترك حتى نرشد تلك المعلومات الجنسية ويتم استقاءها من منابعها العذبة بعيداً عن النصائح المشينة التي قد يضطر الشاب أو تضطر الفتاه للحصول عليها بطريقه قد لا تحقق الهدف المنشود منه، مما يمكن أن ينعكس إيجابياً على الصحة النفسية والجنسية وعلى التخفيف من مشكلات كثيرة يساهم فيها الجهل والمعلومات الجنسية الخاطئة من مصادرها الخاطئة .. وليكن نبراسنا السنـة وسياجنا التقوى والجدية والعلم الرصين وهدفنا سعادة بيوتنا والصحة النفسية لأبنائنا..
كما يجب الحذر من أن يكون هذا الموضوع هو كل هم الإنسان ومحور تفكيره، فالإفراط في مثل هذا له أضرار كثيرة ربما تخرج بصاحبها عن حد الاعتدال ، بل وربما جره ذلك إلى البحث في مواطن الداخل فيها مفقود والخارج منها مولود، ومن سلم له دينه فقد أحسن الله به صنعا وأراد به خيرا، وإلا فما أكثر الهالكين فيها والضائعين، وكثير منهم إنما دخلها أول مرة إما خطأ وإما على سبيل التثقيف وأحيانا على من باب الفضول فكانت العاقبة خسرًا وصار الواحد منهم أو الواحدة كمثل الذبابة التي قالت: "من يدلني على العسل وله درهم ، فلما وقعت فيه قالت من يخرجني منه وله أربعة دراهم".

الجانب المكتسب :

ـ التقارب الفكري والثقافي وسيلة لزواج أكبر نجاحا
هو يبحث عنها وهي تبحث عنه كلٌ منهما يريد أن يجد من يتلاءم معه ويكمل ما لديه من نقص
فلما اتحدا كونا عشا سعيدا يغردان فيه ويرون الحياة بمنظار الجمال والحب .
لا شك أن درجة الثقافة بين الزوجين والتقارب الفكري عامل مهم في الزواج ,, بعض الحالات لا يستطيع فيها الزوجين السير بمركبهما إلى بر الأمان إلا إذا كان بينهما توافق في العادات والتعليم والثقافة والتوجهات والميول الشخصية .وهذا أدعى بلا شك لتقارب وجهات النظر وبالتالي إلى التقليل من المشاكل التي تؤدي إلى الطلاق وكانت الحياة الزوجية أكثر نجاحا ,,
لكن لا ننكر أن هناك حالات استمرت فيها الحياة الزوجية بالرغم من البون الشاسع بين الزوجين
وما استمرار الحياة الزوجية في الحالتين إلا بتوفيق من الله ..
أما عن التوافق الفكري والثقافي لا أقول يستحيل العيش من دون موافقة للفكر والثقافة فهنالك نماذج من الأمهات لا يساوون في التعليم مع أزواجهم لكنهم ربوا أجيال تفتخر فيهم أمتنا
لكن من المهم عند البحث عن شريك الحياة مراعاة الثقافة ومدى التقارب

ـ إتقان فن الحوار بين الزوجين

الحوار فن ... الحوار يعني تقبل فكرة الآخر بالمناقشة والتفاهم
فمتى ما أنصت الزوج لزوجته ، وأصغى لها حين تتكلم ، وتركها تتكلم بما تحمل في خاطرها من مشاكل حينها سيجد منها قلبا مقبلا ونفسا حانية وكلاما طيبا وإنسانة أطيب مما يتصور
ومتى ما أتقنت الزوجة فهم زوجها وتكلمت معه بعقلانية وبحنان وطيبة وتركت عنها بعض المفاهيم الخاطئة سيؤول بها المطاف في النهاية إلى حب كبير وإخلاص عظيم وبذل رائع وحنان متواصل
بما أن الحياة الزوجية شركة بين زوجين فعليهما أن يحسنا صيانة هذه الشركة مما يعتريها حتى تكبر وتؤدي الهدف الذي من أجله أراد الله لها أن تكون .
وما الحوار إلا حبل بين اثنين إذا قاما بشده انقطع .. لكن يشد أحدهما ويرخي الآخر حتى يبقى حبلا غليظا .. والناس مشارب مختلفة فلكل منهم طريقة تفكيره وأسلوبه في الحوار لذلك على الزوجين أن يتقنا أسلوب الحوار الأمثل , وعدم جعل حوارهما يتحول إلى خلاف , أو تناول الجزئيات في الحوار وترك المحور . حتى يكون الحوار ناجحا . ومن المهم مراعاة أسلوب طرح الحوار فلا يكون منفرا أو متهجما أو شديدا .
أما المرأة فهي بلا شك مطالبة بذلك أشد من الرجل .. فالمرأة التي لا تخالف زوجها فيما يكره هي من خير النساء كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .
روى الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَيُّ النِّسَاءِ خَيْرٌ قَالَ الَّتِي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا وَتُطِيعُهُ إِذَا أَمَرَ وَلا تُخَالِفُهُ فِيمَا يَكْرَهُ فِي نَفْسِهَا وَلا فِي مَالِهِ "
تتفهم نفسية زوجها , تتقن الاستماع له , مع عدم ملاحقة الأمور الصغيرة أو التوافه والتي بالعادة يكون ضررها أكبر من فائدتها .

الجانب النفسي :

وبالزواج تنمو روح المودة والرحمة والألفة ما بين الزوجين فالزوج حين يفرغ آخر النهار من عمله ويركن عند المساء إلى بيته ويجتمع بأهله وأولاده ينسى الهموم التي اعترته في نهاره ويتلاشى التعب الذي كابده في سعيه وجهاده وكذلك المرأة حين تجتمع مع زوجها وتستقبل عند المساء رفيق حياتها، وهكذا يجد كل واحد منهما في ظل الآخر مسكنه النفسي وسعادته الروحية، وصدق الله العظيم عندما صور هذه الظاهرة بأبلغ بيان وأجمل تعبير: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) [الروم: 21]، فهذه الآية تنبه الرجل والمرأة إلى أن من أعظم دلائل قدرة الله تعالى وآيات كرمه أن خلق للرجل زوجة من جنسه ليسكن إليها، والسكون النفسي المذكور في هذه الآية هو تعبير بليغ عن شعور الرغبة والشوق والحب الذي يشعر به كل منهما نحو الآخر والذي يزول به أعظم اضطراب فطري في القلب والعقل، لا ترتاح النفس وتطمئن في سريرتها بدونه، كذلك من دلائل كرمه التي
حدثتنا به الآية أنه جعل بين الزوجين مودة حب ورحمة عطف ثابتتين لا تبليان كما تبلى مودة غير الزوجين ممن ألفت

ـ توجيه عواطف الزوجين بشكل فعال وسيلة لحياة زوجية سعيدة
بالقليل من كلمات الصدق التي تحمل بين جنباتها حنانا ودفئا وحبا يرنو لها وترنو له
لكن هناك من يختزن عاطفته , ولا يبوح بها لسبب أو لآخر .
لذلك فالأمر الحميد هو أن يكون الأمر متوسطا لا إفراط ولا تفريط ، ولا إجحاف ولا منعإن المرأه كتلة مشاعر متى ما وجدت من يستحقها أعطت بلا حدود ، لأنها تجد رواء وشفاء لقلبها حين تغدق من فيضه على من تحب ، وتظل تحبه على اختلاف مراحل حياتها معه ...ومع كل مولود يقدم عليهم يوثق المحبة بينهم ، ويثبت دعائم الاستقرار فلا يدع مكان لسوء ظن أو غيرة أو اتهام . الحب وليد الأيام والعشرة ولكن الأساس مودة ورحمة الحياة وهو زواج سعيد يقوم على وشائج متينة من الحب والود والإخلاص ..قادر على قيام أسرة مسلمة متماسكة لها دور فعال في المجتمع

ـ ثقافة تجديد الحب وإرضاء الطرف الآخر
تجديد الحب يكون بعدة طرق وبكل الأشكال
التجديد يأتي بابتسامة صافية ، وبنفس مقبلة ، وبروح مملوءة بصادق المحبة ، وبشعور يخالج أوردة القلب ، أما بالنسبة لإرضاء الآخر فهو أمر واسع وأمر كبير



]tx hgpdhm










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس

قديم 02-28-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صـقـر مـصـرى


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 22778
المشاركات: 151 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : 06-04-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صـقـر مـصـرى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
افتراضي

موضوع جميل اختى حياة يستحق التقييم
لكن يجب اتفاق ارادة اطرفين وان يضحى كل ممنهما
يسلمووووووووا









عرض البوم صور صـقـر مـصـرى   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سوزان


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 10306
المشاركات: 10,711 [+]
بمعدل : 3.55 يوميا
اخر زياره : 04-01-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 133

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سوزان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
افتراضي

بارك الله فيك موضوع رائع
جزاك الله خيرا









عرض البوم صور سوزان   رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نور العيون


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5383
المشاركات: 14,686 [+]
بمعدل : 4.87 يوميا
اخر زياره : 03-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1934

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نور العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
افتراضي

شكرا جزيلا لك اختي حياااة









عرض البوم صور نور العيون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منهاج الحياة لمن يريد العطاء في الحياة GiNO المنتدى العام 6 05-20-2011 07:41 PM
قصة عن الحجاب عبدالرؤوف منتدى ألـفتاوى الـشرعية 3 08-08-2010 02:28 AM
حلم الحياة AZOU.FLEXY منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 4 08-07-2010 01:49 AM
حكم الحجاب شاعر الزيبان ركـــن الشعر الشعبي 7 08-05-2010 04:45 PM
لون الحياة نجمة البحر منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 10 05-21-2008 09:30 AM


الساعة الآن 06:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302