العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى العلوم الإنسانية و إجتماعية > منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,



المؤسسات السياسية و الإدارية في الجزائر ( lmd)

منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,


المؤسسات السياسية و الإدارية في الجزائر ( lmd)

المؤسسات السياسية و الإدارية في الجزائر ( LMD) تقديم : إنه من الصعب إختزال كل ما كنا نتناوله كمادة علمية في سنة دراسية كاملة في سداسي واحد فقط مع طلبة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,


المؤسسات السياسية و الإدارية في الجزائر ( LMD)

تقديم : إنه من الصعب إختزال كل ما كنا نتناوله كمادة علمية في سنة دراسية كاملة في سداسي واحد فقط مع طلبة (LMD) و بالتالي فكرت في تغير منهجية تدريس هذه المادة و إختصار بعض المواضيع التي كنت أتناولها مع طلبة الليسانس الكلاسيك بشكل من الإسهاب و التفصيل . فالمنهجية المستعملة هنا تعتمد على المقترب التحاوري interactive Approach مع حث الطلبة على القيام ببحوث لإثراء المواضيع المختصرة . أما عن محتوى المادة فهي تقريبا نفسها التي كنت أعطيها لطلبة الكلاسيك مع إدخال تغيرات في شكل المحاضرات التي صغتها بشكل جديد يخدم قصر و ضيق الوقت و روح LMD .
المحاضرة الأولى : تأسيس الدولة الجزائرية

المحاضرة الثانية .: تطور المِؤسسة التنفيذية عبر مختلف الدساتير التي عرفتها الجزائر( لماذا نتكلم عن مؤسسات و ليس سلطات ؟لأننا سنجدها في دساتير تسمى بوظائف كما هو الحال في دستور 76 . كما نجدها في بعض الأوقات غير منتخبة و لا تخضع لأحكام الدستور و هذا عند توقيف العمل بالدستور (65, 92,) و ينطبق هذا أيضا على المؤسسة التشريعية .
المحاضرة الثانية : تطور المؤسسة التشريعية مختلف الدساتير التي عرفتها الجزائر
المحاضرة الثالثة: المؤسسة الرقابية ( المجلس الدستوري في مختلف دساتير الجزائر)
المحاضرة الرابعة : الأحزاب السياسية في النظام السياسي الجزائري

المحاضرة الأولى : تأسيس الدولة الجزائرية
إن الحديث عن دولة جزائرية الحديثة يرجعه اغلب المؤرخين إلى دولة الأمير عبد القادر و تنظيمها المتميز , لكن نواة الدولة الجزائرية تعود إلى ثورة التحرير الوطني و تأسيس ما يسمي بمؤسسات الثورة المنبثقة عن مؤتمر الصومام 1956 .لكن قبل ذلك عرف الكفاح السياسي في شكل الحركة الوطنية بعد الإحباط الذي عرفه الكفاح المسلح في صورته كمقاومة شعبية في القرن 19.
1-الحركة الوطنية:
مع نهاية الحرب العالمية الثانية بدأ المجتمع الجزائري يعرف نشاط سياسيا و إجتماعيا خاصة سنة 1912 و تأسيس بيان الشاب الجزائري بقيادة الأمير خالد. ثم ميلاد نجم شمال إفريقيا سنة 1926 الذي يعتبر أول فسيلة لتيار وطني يطالب بالانفصال التام على فرنسا بقيادة مصالي الحاج. و من بين أهم التيارات السياسية التي كانت الأكثر نشاطا خاصة بعد الحرب العالمية الثانية و حدوث مجازر الثامن ماي 1945.
1- الإتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري UDMA(1946)
تأسست الحركة عام 1946 من قبل فرحات عباس, المنفتح على الأوروبيين. و الذي كان يهدف إلى تأسيس دولة تابعة لفرنسا .
أغلب أعضاء الحركة هم الأعيان الإندماجيون غير المنفتحون على أمال و تطلعات الشعب . تحارب الحركة على جبهتين :1- ضد الكولون المحافظون.
a. ضد الوطنين الشعبيين.
متمركزة أكثر في المدن الكبرى كقسنطينة و تلمسان.
2-الحزب الشيوعي الجزائري:PCA (1936-1955)
تأسس سنة 1936 كوريث الفدرالية الجزائرية للحزب الشيوعي الفرنسي. ومنه فهو أقدم حزب بالمعنى الحديث. متكون من أوروبيين و مسلمين . أعتبر كحزب وسط ووجد في أغلب مواقفه إلى جانب القوى المؤيدة للبرجوازية. ساند سنة 1936 مشروع بلوم violet القاضي بمنح الجنسية الجزائرية للنخبة. و طالب سنة 1954 بقمع الوطنية الشعبية.
3-جمعية العلماء المسلمين (1931-1956)
دعت إلى الإصلاح الديني و التربوي و الحل السلمي للقضية الجزائرية, دون الانقطاع مع الأطر المؤسساتية الفرنسية . تأسست على يد الشيخ عبد الحميد إبن باديس . ثم خلفه البشير الإبراهيمي سنة 1950 تعد موته, الذي اختار لنفسه المنفى إلى المشرق ليليه بعد ذلك العربي التبسي .

4-الحركة من أجل إنتصار الحريات الديمقراطيةLTMD
تأسست سنة 1946 من طرف مصالي الحاج كامتداد لنجم شمال إفريقيا (1936-1937) و حزب الشعب (1936-1939). يطالب بالاستقلال التام . و كان يضم شرائح شبابية واسعة إلى جانب المهاجرين و البرجوازية الصغيرة في المدن الكبرى و عامة الشعب .مستعدا للاستعمال العنف من أجل الحصول على الاستقلال.
2-مؤسسات الثورة الجزائرية
فمع اندلاع الثورة قسمت جبهة التحرير الوطني في جويلية 1954 البلاد إلى خمسة مناطق وهي : الأوراس ,الشمال القسنطيني، القبائل , الجزائر و وهران .إلا أن المرحلة الممتدة بين 1954-1956 لم يكن تنظيم الجبهة واضحا إذ لم يكن هناك تقسيم واضحا للمهام أن المهام السياسية و العسكرية و الإدارية لم تكن مفصولة عن بعضها البعض و كان للمسؤولي المناطق الوسائل المادية و البشرية المتواضعة والغير كافية للأداء مهامهم . فقد كانوا يقودون المعارك في الميدان و يقومون بالمهام السياسية و يفسرون أهداف الكفاح و يجمعون الأموال إلى جانب أعمال السكرتارية و تحرير المراسلات و المناشير .لكن مع أول مؤتمر لها و هو مؤتمر الصومام الذي كان في 20 أوت 1956 أنشأت الجبهة مؤسساتها التي أعطتها طابعها كدولة. و أصبحت الجبهة ممثلة في جميع مناطق البلاد : في كل قرية و حي و مؤسسة ....الخ فأعاد مؤتمر الصومام تقسيم المناطق الخمسة القديمة إلى ستة ولايات وهي:



الولاية الأولى و تشمل منطقة الأوراس أي باتنة, تبسة,عين البيضاء ,الونزةو خنشلة.
الولاية الثانية و تشمل الشمال القسنطيني أي قسنطينة، عنابة، سكيكدة, جيجل, قالمة, وسوق أهراس.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t61109.html#post470238
الولاية الثالثة و تشمل منطقة القبائل أي تيزي وزو, بجاية, سطيف, البويرة, غزازقة,و أقبو.
الولاية الرابعة و تشمل منطقة العاصمة وهي الجزائر, بليدة , مدية, مليانة ,شرشال , تنس, الأصنام.
الولاية الخامسة و تشمل منطقة وهران أي وهران, تلمسان, مستغانم, نضرومة،مغنية, معسكر,و تيارت , أفلو و سعسدة.
الولاية السادسة و تشمل منطقة الصحراء أي الجلفة ,الأغواط,غرداية,بوسعادة,بسك رة, حاسي مسعود,ورقلة,توقرت,الوادي.
وقد قسمت كل ولاية إلى مناطق ثم ناحية فقسمة....الخ.
لقد أعتبر مؤتمر الصومام المؤسس للنواة الأولى للدولة الجزائرية تنظيما فلقد انبثقت عنه مؤسستين و هما:المجلس الوطني للثورة الجزائرية CNRA الذي أعتبر ممثلا للشعب أي كسلطة تشريعية. ولجنة التنسيق و التنفيذ CCE التي انبثقت عنها الحكومة الجزائرية المؤقتة والتي كان لها المهام التنفيذية , تنسيق العمل و تنفيذ قرارات المجلس ثم إبتداءا من سنة 1959 تأسست القيادة العامة لأركان جيش التحرير الوطني و التي أصبح لها الدور الرئيسي الذي قادها إلى منافسة الحكومة المؤقتة.
المجلس الوطني للثورة الجزائرية CNRA: يعتبر ممثلا للشعب و معبرا عن إرادته و سيادته . يحدد سياسة الجبهة و يوجهها . بلغ عدد أعضائه في المؤتمر الأول للجبهة 34 عضوا .17 عضوا دائما و باقي الأعضاء مؤقتين و قد ارتفع هذا العدد أثناء المؤتمر الثاني بالقاهرة سنة 1957 إلى 50 عضوا .لكن المؤتمر الثالث الذي انعقد في طرابلس كان الأكثر أهمية نتيجة القرارات التي اتخذت به ,إذ تم إقرار مبدأ تعين المستشارين الوطنيين إلى جانب إعادة التذكير بالطابع المؤقت للمؤسسات الوطنية و ضرورة إجراء اقتراع عام كطريقة لتشكيل السلطة التشريعية بعد الاستقلال كما أقر كذلك بإمكانية الاحتفاظ بأعضائه في انتظار المؤتمر التالي للجبهة .
إن المادة 28 من قانون الجبهة تنص علي :أن 3/2 علي الأقل من أعضاء المجلس يجب أن داخل التراب الوطني. أما المادة 08 من قانون المؤسسات المؤقتة للجمهورية الجزائرية تقر بأن المجلس معبر عن السيادة الوطنية في وقت الحرب, فله دور التأسيس و سلطة التشريع و مراقبة الحكومة. أما المادة 10 من نفس القانون فإنها تمنح له منح ثقته للحكومة ,التي تكون مسؤولة أمامه.
أما المادة 11 فتعطي للمجلس صلاحية المصادقة على بأغلبية 3/2 على الاتفاقيات الدولية التي تبرمها الحكومة المؤقتة.
عند مناقشة مسألة مشروعية نيابة أعضاء المجلس الوطني للثورة فإن هذه القضية لا يمكن تشبيهها بأي تمثيل عادي للشعب في أي نظام , وإنما أعضاء المجلس يستمدون مشروعيتهم إلى جانب الانتخابات -لأن أغلبهم كانوا و رغم تزوير السلطة الفرنسية قد حصلوا على ثقة الشعب - قد برهنوا بحملهم للسلاح على تمسكهم بمبادئ الثورة و الحفاظ على مصالح الشعب .
لجنة التنسيق و التنفيذ CCEلقد
لقد مثلت السلطة التنفيذية في الجزائر على التوالي من طرف لجنة التنسيق و التنفيذ ثم الحكومة المؤقتة .
لقد تكونت لجنة التنسيق و التنفيذ في البداية من 05 أعضاء و كانت مسؤولة أمام المجلس. و قد مارست مهامها في البداية على التراب الوطني لمدة سنة واحدة ثم اضطرت نتيجة لظروف الحرب ,خاصة بعد حادثة اختطاف الطائرة للعمل بالخارج. إرتفع عدد أعضائها إلى 09 أعضاء في المؤتمر الثاني الذي أنعقد بالقاهرة سنة 1957. ففي بداية 1958 تهيكلت اللجنة في 08 أقسام متخصصة , فلم يكن هذا التقسيم السبب الوحيد الذي أعطاها طابعا حكوميا و إنما العلاقات التي نسجتها مع دول صديقة التي لم تعتبرها فقط كممثلة شرعي للشعب الجزائري بل اعطتها مكانتها كحكومة.
ففي سبتمبر 1958 و بتفويض من المجلس الوطني للثورة الجزائرية تشكلت الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية حيث نصت المادة 22 من القانون الأساسي لمؤسسات الثورة تقوم بالسلطة التنفيذية إلى غاية تحرير التراب الوطني و تثبيت المؤسسات الدائمة. و تكون هذه الحكومة مسؤولة أمام المجلس بحيث تقوم بالمهام التنفيذية ,تناقش و تصوت على الميزانية, توظف في المهام العسكرية العليا و المهام المدنية الهامة, مكلفة بالوظيفة الدبلوماسية أما فيما يخص المصادقة على المعاهدات فهي من اختصاص المجلس. و يمكن الجمع بين العضوية في المجلس و الحكومة المؤقتة معا.

قيادة أركان جيش التحرير الوطني
إن التركيز على النصوص القانونية التي تحدد مهام كل من المجلس الوطني للثورة و الحكومة المؤقتة قد يوقعنا في التحليل السطحي الذي لا يمكننا من معرفة مختلف مستويات السلطة التي كانت موجودة إبان تكوين الدولة الجزائرية . إذ لا بد أن لاننسى بأن هذه الدولة قد تكونت في ظروف خاصة اي حرب التحرير الوطني . فالمادة 23 من القانون المذكور أنفا تؤكد على أن المؤقتة الحكومة مسؤولة على قيادة حرب التحرير . فإذا كانت الأولوية الأولى قد أعطيت للحرب كأداة لتأسيس الدولة الجزائرية , فإنه من الصعب أن تكون مرتبة أداة هذه الحرب أي جيش التحرير بقيادته العامة و على رأسها العقيد هواري بومدين متأخرة أو حتى الثانية في سلم المؤسسات .
لقد تأسس أركان جيش التحرير بعد مؤتمر طرابلس 1959 أين قرر المجلس تأسيسه و عين أعضاءه من قبل الحكومة المؤقتة. إن أهمية قيادة الأركان في الحرب جعلت منه بمثابة دولة داخل دولة. رغم إن المؤتمر الأول للجبهة قد أقر أهمية السياسي على العسكري إلا أن الواقع كان عكس ذلك مما أذى إلا أزمة سياسية . فلقد كانت الحكومة تمارس السلطة التنفيذية علي المستوى النظري فقط لأن تمركز الجيش على الحدود التونسية و المغربية قد أعطي لقيادة الأركان الأولوية و المكانة الأولى علي هرم المؤسسات , فتكلم محمد حربي عن إزدواجية في السلطة حيث مالت الكفة في النهاية إلى جهة قيادة الأركان. و تأكدت أهمية قيادة الأركان في سلم مؤسسات الثورة من خلال اضطلاع جيش التحرير الوطني على السلطة القضائية .ففي فيفري 1960 أصدرت الحكومة المؤقتة قانون المحكمة العسكرية و أنشأت عدة محاكم عسكرية دائمة تحاكم المدنين كذلك .إذا ففي سياق حرب التحرير الوطني نجد أن الجيش قد احتل مكانة سياسية متميزة و التي بقيت إلى غاية الاستقلال.
الـــمرحـلـــة الانــتــقــالـــيــة : في اجتماع المجلس الوطني الطارئ المنعقد من 22 إلى 27 فيفري 1962 وافق بالإجماع على مشروع الاتفاق المعد في روسيا , ثم استأنف بعد ذلك الطرفين اللقاء في فيان في مارس من نفس السنة أين تشكلت المرحلة الانتقالية و تأسيس الجهاز التنفيذي المؤقت و القوة المحلية و تم تحديد موعد الانتخابات و عدد اللاجئين و دخول الجيش المتواجد في الحدود إلىالجزائر .فقام الجهاز التنفيذي بتنظيم عملية الاستفتاء في 01 جويلية 1962 الذي بموجبه اعترفت فرنسا باستقلال و سيادة الجزائر . و قد تميزت تلك المرحلة بسيطرة الجبهة على الهيئة التنفيذية المؤقتة بغرض ضمان الأمن و تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي الذي سيتولى و ضع الدستور. و قد تميزت المرحلة بحدوث خلاف بين قادة الثورة حول السلطة والنظام.
أزمــة صــائـــفــة 1962 : حينما كانت الهيئة التنفيذية المؤقتة تواجه المنظمة العسكرية و مشاكل الهجرة و انسحاب الجيش الفرنسي و قع خلاف بين الحكومة المؤقتة بقيادة بن يوسف بن خدة و قيادة الأركان , أدى ببن خدة إلى مغادرة طرابلس في 07 جوان 1962 متوجها إلى تونس قبل انتهاء أشغال دورة المجلس الوطني للثورة الجزائرية و الذي كان جدول أعماله يتمحور حول تحويل الجبهة إلى حزب و انتخاب مكتب سياسي . وقد توصل المجلس إلى وضع هياكل للحزب و إنشاء مجلس تأسيسي عن طريق الانتخابات بعد تقرير المصير يتولى إعداد دستور للبلاد , التشريع باسم الشعب و تعين الحكومة . و خلال مناقشات المجلس أصدر قادة الولايات بيان يطالبون فيه باستقالة بن خدة الذي بقي يعتبر حكومته ممثلة للشعب لعدم تمكن المجلس الإطاحة بها رغم تعرضها الانتقادات اللاذعة .فضلا عن كونه لم يقترح لعضوية المكتب السياسي مع أنه كان المفوض من المجلس للتفاوض مع فرنسا باسم الجبهة و الشعب الجزائري , و على إثر ذلك أصدرت الحكومة في 28 جوان قرارها بحل قيادة الأركان و عزل العقيد هواري بومدين و الرائد منجلي و سليمان. فكان هذا القرار من أكبر الأخطاء التي ارتكبتها الحكومة لأن الظروف قد أمالت كفة القوة المادية ,الأمر الذي تفطنت له جماعة بن بلة و الذي عارض القرار و أيدته هيئة لأركان الغرب في وجدة . إذ بمجرد صدور القرار بعزل قادة أركان الجيش وجدت الحكومة نفسها معزولة و لا تملك أية سلطة فعلية هذا ما يبرر عجزها بعد دخولها العاصمة في 03 جويلية على قيادتها للجهاز الإداري. و قد تضاعفت الأزمة على إثر إنشاء المكتب السياسي في تلمسان بتاريخ 22-07-1962 و رفضته الحكومة المؤقتة .
دخل بن بلة العاصمة في 03 أوت 62 و معه أعضاء المكتب السياسي ثم أجلت الانتخابات بسبب الموقف العسكري للولاية الرابعة , الأمر الذي دفع ببن بلة إصدار أوامر للقوات المؤيدة له بالسير نحو العاصمة في 03 سبتمبر . تلا ذلك مباشرة اتفاق بين المكتب السياسي و الولايتين الثالثة و الرابعة يقضي بوقف النار في 03 -09 و نزع السلاح من العاصمة و تنظيم انتخابات في أقرب الآجال و هو ما حدد فعلا في 20-09-62, بعد دخول بومدين العاصمة.فتولى المجلس الـتأسيسي مهامه بعد أن نقلت الهيئة التنفيذية المؤقتة سلطتها له. و تم على إثر ذلك تعين أول حكومة جزائرية عادية برئاسة أحمد بن بلة التي نالت ثقة المجلس بعد تسعة أيام من الانتخابات . فعادت المشروعية المتنازع عنها مند مؤتمر طرابلس إلى المجلس التأسيسي و الحكومة إلى جانب إعداد و التصويت على الدستور. كما أعطيت للمجلس التأسيسي سلطة التشريع,فأصبح هو صاحب الاختصاص في التشريع و بدون قيود سواء بتعديل أو إلغاء النصوص السابقة أو بسن ما يراه ضروري للسير الحسن لمؤسسات و أجهزة الدولة . لكن الممارسة أثبتت العكس بحيث أن هياكل المجلس لم تتمكن من القيام بمهامها خاصة اللجان تأجيل أشغالها بسبب عدم وصول الإستدعاءات و تغيب الوزراء على اجتماعاتها.
في الحقيقة أن الاعتماد على الأدوات القانونية الكلاسيكية لا تمكننا من معرفة أسباب هذا الضعف ذلك أن النظام السياسي الجزائري في هذه المرحلة كان يتميز باتجاهين رئيسين:
أحدهما ليبرالي بقيادة فرحات عباس و أيت أحمد و الثاني متأثر بالأفكار الاشتراكية التي جعلت من الحزب القائد و الموجه و المحدد لاختيارات البلاد بزعامة أحمد بن بلة و المكتب السياسي.
إعداد الدستور تأخر المجلس في إعداد الدستور بسبب الخلافات الداخلية و العراقيل التي اعترضته تاركا المجال للمكتب السياسي ,بتأييد من بن بلة الذي عارض تدخل النواب لتغير مشروع الدستور لأن ذلك إقرار بمنافستهم للحزب الذي أراده قويا.و هذا ما أذى إلى معارضة فرحات عباس و استقالته من رئاسة المجلس التأسيسي , و اختار أيت احمد المعارضة فأسس حزب جبهة القوى الاشتراكية و نظم مقامة مسلحة في القبائل.
و قد تم إعداد الدستور في جويلية 1963 من طرف المكتب السياسي و طرح للمناقشة على الندوات الجهورية للإطارات و عرض على الشعب للاستفتاء في 08 سبتمبر 1963 . و بذلك ظهر أول دستور للجمهورية الجزائرية المستقلة مكرسا تفوق المكتب السياسي و ضعف المجلس التأسيسي.



المحاضرة الثالثة: تطور المؤسسة التنفيذية في الجزائر عبر مختلف الدساتير
1- دستور 1963
تقديم: تميز دستور 1963 بعدم إهماله الجانب التاريخي و النضالي للشعب الجزائري و انتمائه العربي الإسلامي إلى جانب تنظيم السلطات و تحديد مبادئ و أهداف النظام داخليا و خارجيا (أرجع للمواد من 1 – 11) في ظل الاختيار الاشتراكي و نظام الحزب الواحد, رافضا التعددية الحزبية . فإذا كان الدستور قد اعتمد الاشتراكية و الحزب الواحد المخطط و الموجه و المراقب ، فإن الترشح لرئاسة الجمهورية يكون من قبل الحزب إلى جانب مسالة ترشح النواب و سحب الثقة منهم. و هذا ما يعني أن السلطات المنصوص عليها في الدستور ما هي إلا أدوات في يد الحزب لتحقيق برنامجه السياسي المتمثل في تحقيق الاشتراكية. إذ تنص المادة 24 على أن " جبهة التحرير الوطني مسؤولية على تحديد سياسة الأمة وتوحي بعمل الدولة و تراقب عمل المجلس الشعبي الوطني و الحكومة". أما المادة 25 فتنص على أن " جبهة التحرير الوطني تشخص المطامح العميقة للجماهير و تهذبها و تنظمها و هي رائدها في تحقيق مطامحها" .
كما أعترف الدستور بالعديد من الحقوق السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الحريات الأساسية , دون الاعتراف بحق الملكية على أنه قيد التمتع و ممارسة تلك الحقوق و الحريات بعدم المساس باستقلال الأمة وسلامة التراب الوطني و الوحدة الوطنية و جمهورية و مطامح الشعب الاشتراكية و مبدأ واحديه جبهة التحرير الوطني (المادة 22).
محتوى الدستور
-هيمنة الحزب على الحياة السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية: " جبهة التحرير هي الحزب الطليعي الوحيد في الجزائر" ـــــــــــ(م 23)
" جبهة التحرير تحدد سياسة الأمة , توجه عمل الدولة و تراقب المجلس الوطني و الحكومة"ـــــــــــــ(م 24)
-السلطة التنفيذية : من م 39-59 : أحادية
- رئيس الجمهورية وحده المسئول أمام المجلس الوطني
- يعين الوزراء الذي يجب أن يختار3/2 منهم على الأقل من بين النواب و يقدمهم للمجلس (م 48)
-يقوم بإصدار القوانين خلال 10 أيام (م 49). في حالة عدم إصداره يتولى المجلس ذلك
- التصويت على لائحة سحب الثقة من الرئيس بأغلبية النواب مما يؤدي إلى استقالة الرئيس و الحل التلقائي للمجلس
1- الـــسلطـــة التنفيذية: سوف نركز على مؤسسة رئاسة الجمهورية.
قبل أن نتكلم عن مؤسسة الرئاسة في الجزائر لابد من وضعها في إطارها العام لتطور الأنظمة السياسية الإفريقية نحو الرئاسوية . présidentialismeبحيث مهما كان رتم التطور التاريخي لتلك الأنظمة ,إلا أنها تتجه دائما إلى نتيجة واحدة و هي تقوية السلطة التنفيذية على حساب السلطة التشريعية و القضائية .إذ أن أغلب السلطة تتمركز في يد الرئيس أو قائد هذه السلطة.
قبل التكلم عن مكانة و سلطات الرئيس في الجمهورية الجزائرية , لابد أن نتطرق إلى التطور التاريخي الذي سمح له بالوصول إلى هذه المكانة. فبعد الاستقلال لوحظ وجود بعض المؤشرات السياسية التي جعلت الاعتقاد بأنه سيكون هناك نظام الجمعية . بحيث قدم البشير بومعزة اقتراح للمجلس الوطني يقضي بمسؤولية رئيس الحكومة و الوزراء أمام المجلس الذي بإمكانه سحب الثقة من كل الحكومة أو من واحد أو بعض منها. لكن المجلس الوطني لم يأخذ بهذا الاقتراح . و الذي حصل أن للمجلس سلطة تعين رئيس الحكومة الذي يشكل حكومته و يقدمها للمجلس و يقترح برنامجها للموافقة عليه.
انتخب بن بلة ب 111 صوتا مقابل 13 معارضا و 31 بطاقة بيضاء. و عرضت حكومته على المجلس التأسيسي في 29 سبتمبر 1962 هذا الأخير الذي كرس إرادة المكتب السياسي للحزب الذي كان بتمتع وقتها بدعم الجيش.
و قد جاء في المادة 39 من الدستور بأن السلطة التنفيذية تستند إلى رئيس الدولة حامل لقب رئيس الجمهورية الذي ينتخب لمدة 05 سنوات عن طريق الاقتراع العام السري و المباشر بعد تعينه من طرف الحزب و أن يكون متمتعا بحقوقه المدنية و السياسية و عمره 35 سنة على الأقل.
صلاحيات رئيس الجمهورية
لقد خول الدستور لرئيس الجمهورية سلطات واسعة منها:
- تحديد سياسة الحكومة و توجيهها و تسير و تنسيق السياسة الداخلية و الخارجية للبلاد.
- يتولى بمفرده تعين الوزراء على أن يكون 3/2 منهم على الأقل من نواب المجلس . و هم مسئولون أمامه .
- تعين الموظفين في المناصب المدنية و العسكرية .
- القائد الأعلى للقوات المسلحة.
- إصدار القوانين و نشرها و تنفيذها و ممارسة السلطة التنظيمية.
- ووفقا للمادة 58 من الدستور يجوز لرئيس الجمهورية أن يطلب من المجلس الوطني التفويض له و لمدة محددة حق إتحاد تدبير ذات صبغة تشريعية عن طريق أوامر تشريعية , على أن تعرض على المجلس للمصادقة في أجل 03 أشهر.
- و في المجال الخارجي فقد خول الدستور لرئيس الجمهورية سلطات واسعة , فهو الذي يسيرها و ينسقها .
- يحق له التوقيع و المصادقة على المعاهدات و الاتفاقيات و المواثيق الدولية بعد استشارة المجلس .
- يعلن الحرب و يبرم اتفاقيات السلم بعد موافقة المجلس.
- إن أهم و أخطر سلطة منحها الدستور للرئيس هي ما جاء بيه نص المادة 59 من الدستور التي أعطت له سلطة إتحاد التدابير الاستثنائية لحماية استقلال الأمة و مؤسسات الجمهورية في حالة الخطر الوشيك . بدون أية قيود إذ يصبح الرئيس صاحب الاختصاص الوحيد في تقرير متى يلجأ إلى استعمال المادة 59.
و من هنا كانت سلطة بن بلة كبيرة جدا فقد جمع بين سلطات رئيس الحكومة و رئيس الجمهورية ,ثم و باستعماله المادة 59 بقيت كل السلطات بيده إلى غاية ذهابه في 19 جوان 1965 مما يبرهن على أن شخصنة السلطة لم تكن كرد فعلا لأحداث القبائل
تمركز السلطات في يد رئيس الجمهورية (شخصنة السلطة)

ن الذي ضاعف من تمركز السلطة في يد رئيس الجمهورية ثم ضعف المجلس الوطني هو الجمع بين قيادة الحزب و الدولة. حيث أصبح الرئيس بعد مؤتمر الجزائر الأمين العام للحزب . كما قد منعت اللجنة المركزية الإطاحة به, و تقرر حقه في تعين أعضاء المكتب السياسي. إلى جانب إلحاقه للولاة و اختصاصاتهم برئاسة الجمهورية بتاريخ 31-07-64. مقلصا من مهام وزير الداخلية أحمد مدغري واحد من جماعة وجدة و المقربين من بومدين الذي كان يحتل منصب وزير الدفاع .فقدم استقالته التي قبلت منه و تولى هو مهام تلك الوزارة . ثم قرر إنشاء مديريتين ملحقتين بالرئاسة مكان وزارتي المالية و الإعلام و التخطيط.على جانب قيامه بأخطر قرارين و كانا لهما وقعا على مجموعة وجدة والجيش و هما إنشاء مليشية مستقلة على الجيش بغرض التقليص من دوره و إبعاد بوتفليقة الذي كان وزيرا للخارجية صديق بومدين و تعين الطاهر الزبيري قائدا لأركان الجيش.
لقد بينت هذه المسألة هشاشة رئيس الجمهورية الذي لم يعد شيء بعدما تخلت عنه مؤسسة الجيش التي كانت تعتبر مصدر سلطته السياسية و خاصة جماعة وجدة و على رأسهم هواري بومدين , حيث وجد نفسه وحيدا أمام مؤسسة الجيش التي كثيرا ما أعتمد عليها في تقوية سلطته السياسية أو في إبعاد خصومه . و من هنا وجد عشية الانقلاب العسكري ازدواجية في السلطة : الأولى و هي سلطة بن بلة القوية نظريا نظرا لتمركز السلطة في يده و الثانية سلطة الجيش التي كانت من الناحية الدستورية خاضعة للأولى بينما نجد أن الواقع خالف ذلك .

2-أمر 10 جويلية 1965.( يجب الحديث على حركة 19 جوان 1965)
1- مجلس الثورة: و هو الهيئة التي عوضت المجلس الوطني . تكون من 26 عضوا. 24 عسكريون و 02 مدنيين . و قد أسندت له اختصاصات مؤسسات الدولة أي المجلس الوطني و رئيس الجمهورية و الحزب باعتباره مصدر السلطة المطلقة و المنشئ للمؤسسات و المحدد لاختصاصاتها لكنه لا يعتبر هيئة تأسيسية منتخبة و لا مؤتمر حزب , و إنما يضطلع بالتحضير لانتخاب جمعية تأسيسية و عقد مؤتمر حزب.كما أنه لا يعتبر مجلسا وطنيا لأن أعضاءه المبعدون و المستقلون أو المتوفون لم يعوضوا و أن أغلب الأعضاء من الجيش . و لا وجود لنص قانوني يحكم سير أعماله .
و جنبا لتتداخل المهام و قلة الفاعلية , اقتصر دور المجلس القيام بمهام الحزب و مراقبة الحكومة التي فوضها في ممارسة مهام أجهزة الدولة .كما تولى مكان الأجهزة المركزية للحزب مهمة تحديد خطوط السياسة العامة للبلاد و اختياراتها الأساسية . وقد اضطلع بمهام التشريع خاصة ظهور لوائح عنه متضمنة توجيهات للحكومة و الأمانة التنفيذية للحزب.و قد طلبت منه الحكومة في بعض الأوقات الموافقة على بعض الأوامر التشريعية التي فوضها لاتخاذها كقانون الوظيف العمومي و قانون الإجراءات المدنية و قانون البلدية . إلا أن نشاطه قد تقلص مند ماي 1967 بحيث لم يعد يجتمع إلا قليل و توقف عن الاجتماع بصفة مستقلة عن الحكومة إلى غاية 1969 و أصبح ينسق مع الحكومة . يجتمع معها لدراسة المواضيع الهامة و التداول بشأنها كقانون الولاية و المخطط و الميزانية و الثورة الزراعية و التسيير الذاتي للمؤسسات .
2- الحكومة: نظرا الكونها تتشكل في جزء منها من أعضاء مجلس الثورة , و يترأسها رئيسها لذي هو مصدر السلطة المطلقة متولي للسلطتين الأساسيتين : التشريع و المراقبة و السلطة السياسية أي الحزب . و نظرا لرغبته في عدم الجمع بين وظيفتي الدولة و الحزب, فقد احتفظ لنفسه بالوظيفة السياسية أي القيادة و المراقبة و فوض لنفسه مهمة التشريع إلى الحكومة مع تقرير مسؤوليتها جماعيا أمام مجلس الثورة و فرديا أمام الرئيس. و من مهامها الدبلوماسية , المصادقة على المعاهدات الدولية عن طريق الأوامر.

و بشأن مهمة الرقابة التي كان مجلس الثورة يمارسها على الحكومة فقد انحصر دوره في سلطة تعديل الحكومة كليا او جزئيا تصدر و تمضى من طرف رئيسه , كما يتولى المجلس توجيه الحكومة.

3- رئيس مجلس الثورة ,رئيس مجلس الوزراء. تمتع بسلطات واسعة خاصة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي حاول القيام بها الطاهر الزبيري.فقد تولى رئاسة المجلسين أي أجهزة الحزب و الدولة , وأحتفظ بقيادة الجيش ( وزارة الدفاع) و القائد العام للقوات المسلحة و قائد الأركان . و من هنا فسلطته كانت كبيره تعدت سلطة بن بلة . و في الحقيقة إن المكانة التي يحتلها في النظام ووجوده على رأس المجلسين قد سمحت له بتدعيم سلطاته الشخصية في قيادة المجموعتين ة اتخاذ القرارات و إصدار التوجيهات دون الجوع إلى إحدى المجلسين . و قد دامت الوضعية إلى غاية 1976.
و في ظل هذا النظام أو في ظل هذا النظام المؤقت ظهرت أجهزة مثلت القوى الاجتماعية و الاقتصادية و هي :
-المجلس الأعلى للقضاء.
-المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و الذي كان يضم أعضاء متخصصين من الأجهزة الإدارية و السياسية و الاقتصادية . مهمته إبداء الرأي عندما يطلب منه ذلك في السائل الاقتصادية و الاجتماعية.
- الندوة الوطنية لرؤساء المجالس الشعبية البلدية: و قد لعبت دورا هاما في الوساطة بين القمة و القاعدة.
-اللجنة الوطنية للتسيير الاشتراكي للمؤسسات. إلى جانب المنظمات الجماهرية التي كانت تابعة للحزب تقوم بدور المجتمع المدني

4- دستور 1976.


تقديم: إن المكانة الكبيرة التي كان يتمتع بها هواري بومدين في النظام المؤسساتي الجديد كانت واضحة من خلال أنه كان رئيس مجلس الثورة و رئيس مجلس الوزراء , إلى جانب أنه واصل ممارسة مهامه القديمة كوزير للدفاع و القائد الأعلى للقوات المسلحة . و قد استمر هذا الوضع السياسي و المؤسساتي من 1965-1977 بحيث كان من الضروري انتظار حوالي 12 سنة من أجل وضع دستور جديد و انتخاب المجلس الوطني و رئيس الجمهورية.إلا أنه لم يكن أي تغير أساسي في هذه التشكيلة المؤسساتية , بحيث أنه و بعد اكتسابه لقب رئيس الجمهورية فإنه لم يكتفي بصلاحياته كرئيس مجلس الثورة و رئيس مجلس الوزراء و إنما نجده قد اكتسب مشروعية شعبية ( التي فيها ما يقال في ظل نظام سياسي هناك مرشح وحيد للرئاسة . بحيث يمكن أن نسميه تزكية و ليس انتخابا) . و قد جاءت المشروعية الشعبية فقط من أجل تقوية المشروعية التاريخية الموجودة مسبقا.إذ أن الأمر لم يكن انتقالا من مشروعية تاريخية إلى مشروعية دستورية، و إنما إلباس هذه المشروعية الثورية غطاء دستوري.
لقداستوحى الدستور من الميثاق الوطني المبادئ العامة للدولة الجزائرية : كالبعد العربي الإسلامي
النهج الاشتراكي
واحديه الحزب.
و واحديه القيادة السياسية للحزب و الدولة.
الحريات الأساسية و الحقوق الإنسان و المواطن ، دون المساس بمبادئ الاشتراكية مما أفرغت من الكثير من محتواها.
سلامة التراب الوطني .
مبدأ التصويت عن طريق الاقتراع العام السري و المباشر.
السيادة الوطنية ملك للشعب.
الميثاق الوطني هو المصدر الأساسي لسياسة الأمة و قوانين الدولة. و هو المصدر الأيديولوجي و السياسي المعتمد لمؤسسات الحزب و الدولة على جميع المستويات. و الميثاق الوطني مرجع أساسي لأي تأويل لأحكام الدستور
محتوى الدستور: تكونالدستور من 199 مادة . و يتميز بعدم الفصل بين السلطات . وحدة السلطة و تعدد الوظائف و هي:
الوظيفة السياسية: م 94-103. مبدأ الحزب الواحد (م 94) و أن الوظائف الحاسمة في الدولة تسند إلى أعضاء من قيادة الحزب ( م 102)
الوظيفة التنفيذية : م 104-125
الوظيفة التشريعية: م 126-163
الوظيفة القضائية م 164-182
الوظيفة الرقابية: م 183-190
الوظيفة التأسيسة: م 191-196.


- السلطة التشريعية في المرحلة الإنتقالية :المجلس الوطني الانتقالي:
إن أهم ما جاءت به أرضية الوفاق الوطني هو أن المجلس الانتقالي لا يمكن حله من طرف رئيس الجمهورية .
عدد أعضائه 200 عضو تعين الدولة 15% الباقون يوزعون بين التشكيلات السياسية و الجمعيات و الاتحادات و المنظمات الوطنية . و يوزع حسب إتفاق بين الدولة و الجمعيات المختلفة ذات الطابع السياسي و المدني. حصة كل واحدة حسب أهمية كل جمعية ( م 27) . فنجد أن -RCD -FLNقد رفضت المشاركة عكس حماس و العديد من المنظمات.
وظيفته تشريعية عن طريق أوامر في ميادين القانون بمبادرة من الحكومة أو بمبادرة 3/1 من أعضائه بعد موافقة الحكومة . و يسهر على احترام أ رضية الوفاق ( المواد 24-25-26-) تحدد مهامه.
السلطة التشريعية في دستور 96:
يضطلع بهذه المهمة برلمان متكون من غرفتين : المجلس الشعبي الوطني و مجلس الأمة . و هذا البرلمان له السيادة في إعداد القوانين و التصويت عليها .كما يراقب البرلمان عمل الحكومة .
تكوينه : ( م 101) ينتخب أعضاء المجلس الشعبي الوطني عن طريق الاقتراع العام السري و المباشر . ينتخب ثلثا 3/2 أعضاء مجلس الأمة عن طريق الاقتراع غير المباشر و السري من بين و من طرف أعضاء المجالس الشعبية البلدية و الولائية و يعين رئيس الجمهورية الثلث الآخر من أعضاء مجلس الأمة من بين الشخصيات و الكفاءات الوطنية في المجالات العلمية و الثقافية و المهنية و الاقتصادية و الاجتماعية.
و أن عدد أعضاء مجلس الأمة يساوي على الأكثر نصف عدد أعضاء المجلس الشعبي الوطني, يزاولون مهامهم لمدة 06 سنوات على أن تجدد تشكيلة مجلس الأمة بالنصف كل 03 سنوات و لهم مهمة وطنية قابلة للتجديد و يتمتعون بالحصانة البرلمانية .
ينتخب رئيس مجلس الأمة بعد كل تجديد جزئي لتشكيلة المجلس . أما رئيس المجلس الشعبي الوطني فينتخب لطيلة الفترة التشريعية .

يناقش كل مشروع قانون من طرف المجلس الشعبي الوطني و مجلي الأمة على التوالي قبل المصادقة عليه على أن يصادق مجلس الأمة على القانون الذي صوت عليه المجلس الشعبي الوطني بأغلبية 4/3 . و في حالة حدوث خلاف بين الغرفتين ,تجتمع لجنة متساوية الأعضاء بطلب من رئيس الحكومة (الوزير الأول في تعديل 2008) تتكون من أعضاء كلتا الغرفتين من أجل إقتراح نص يتعلق بالأحكام محل الخلاف . تعرض الحكومة هذا النص على الغرفتين للمصادقة عليه و لا يمكن إدخال أي تعديل عليه إلا بموافقة الحكومة. و في حالة إستمرار الخلاف يسحب النص .(م 114).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=470238
يمكن ل 4/3 من أعضاء غرفتي البرلمان المجتمعتين معا أن يبادروا بإقتراح تعديل دستور على رئيس الجمهورية الذي يمكنه عرضه على الإستفتاء الشعبي.(م 177).
إضافة إلى مجالات التشريع بواسطة القوانين العادية أضاف الدستور ما يسمى بالقانون العضوي الذي يختلف عن القانون العادي ب:
1- أسلوب التصويت و إجراءات المصادقة ( م 123) : تتم المصادقة على القانون العضوي بالأغلبية المطلقة للنواب و بأغلبية 4/3 أعضاء مجلس الأمة . و يخضع القانون العضوي لمراقبة مطابقة النص مع الدستور من طرف المجلس الدستوري قبل صدوره.
2- تحديد مجالاته : ( م 123) يشرع البرلمان بقوانين عضوية في المجالات التالية :
· تنظيم السلطات العمومية و عملها.
· نظام الانتخابات.
· القانون المتعلق بالأحزاب السياسية.
· القانون المتعلق بالإعلام.
· القانون الأساسي للقضاء , و التنظيم القضائي.
· القانون المتعلق بقوانين المالية.
· القانون المتعلق بالأمن الوطني.
الوظيفة الرقابية للبرلمان :
يمكن لأعضاء البرلمان استجواب الحكومة في إحدى قضايا الساعة .
يمكن لأعضاء البرلمان أن يوجهوا أي سؤال شفوي أو كتابي إلى أي عضو في الحكومة ( م 134) و يكون الجواب على السؤال الكتابي كتابيا خلال أجل أقصاه 30 يوما . و تتم الإجابة على الأسئلة الشفوية في جلسات المجلس.
يمكن للمجلس الشعبي الوطني لدى مناقشته بيان السياسة العامة أن يصوت على ملتمس رقابة ينصب على مسؤولية الحكومة . و لا يقبل هذا الملتمس إلا إذا وقعه 7/1 (سبع) عدد النواب على الأقل (م 135) . على أن تتم الموافقة على ملتمس الرقابة بتصويت 3/2 النواب . و إذا صادق المجلس الشعبي الوطني على ملتمس الرقابة يقدم رئيس الحكومة استقالة حكومته إلى رئيس الجمهورية.
و حسب المادة 160 تقدم الحكومة لكل غرفة من البرلمان عرضا عن استعمال الإعتمادات المالية التي أقرتها كل سنة.
كما يمكن كل غرفة من البرلمان في إطار اختصاصاتها أن تنشئ في أي وقت لجان تحقيق في قضايا ذات مصلحة عامة.




hglcsshj hgsdhsdm , hgY]hvdm td hg[.hzv ( lmd)










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 03-06-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية روسيكادا


البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 20278
المشاركات: 1,540 [+]
بمعدل : 0.61 يوميا
اخر زياره : 06-13-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 18

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
روسيكادا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,
افتراضي

بارك الله فيك أخي على الطرح القيم
ألــــف شكر
ننتظر جديدك









عرض البوم صور روسيكادا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سياسات تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الجزائر Dzayerna مكتبة رسائل التخرج الاقتصادية 23 06-02-2011 08:30 AM
التمويل التاجيري كبديل لتمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الجزائر نادية25 منتدى العلوم الاقتصادية 2 05-15-2011 09:22 AM
بحث حول تجربة التنمية السياسية في الجزائر ولد الابيار منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية, 2 04-21-2011 09:03 PM
أزمة المشاركة السياسية في الجزائر حياة منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية, 1 01-18-2011 05:05 PM
بحث :الحريات السياسية في الجزائر maissa منتدى البحوث القانونية 4 05-29-2010 08:51 PM


الساعة الآن 12:13 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302