العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


قارون

المنتدى العام


قارون

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، مازلنا نعيش مع قصص القرآن وكل يوم نروي قصة جديدة نعيش معها ونكتشف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-22-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم، مازلنا نعيش مع قصص القرآن وكل يوم نروي قصة جديدة نعيش معها ونكتشف أمراً جديداً. أتذكرون عندما قلنا في بداية رمضان أن قصص القرآن سوف يصلح الكثير من قيمنا ومبادئنا وأخلاقنا، لأن كل قصة نسمعها سوف نرى فيها أنفسنا، وسوف تخاف وتسأل نفسك، ترى هل تنطبق عليَّ هذه القصة أم لا؟ وأيضا ستجدون أن أبطال القصص ليسوا دائما على صواب كما في قصة اليوم.

هل تتغير..؟

إن الدنيا تتقلب بالناس ما بين غناءٍٍ وفقر، وعزٍّ وذل، هذا هو حال الدنيا، وأحياناً تفتح الدنيا بشدة ويكثر المال وأحياناً يأتي الجاه كثيراً، فهل تتغير أنت؟! إنني أعني بالتغير هنا هو تغير القيم والأخلاق. أتذكر نفسك من عشر سنوات هل تغيرت قيمك وأخلاقك وتدينك؟ أتذكرين تدينك؟ لقد كنت تنامين والسبحة في يدك. أتذكر أنت مبادئك التي كنت تقول أنك من المستحيل أن تتنازل عنها؟ هل من الممكن أن تغمض عينيك وتعود بالذاكرة؟ أتذكر قيمك عندما كنت طالباً هل مازلت محافظاً عليها؟ أتذكر مبادئك الكبيرة التي كنت تقول أنك لا يمكن أن تتنازل عنها؟ إن الدنيا عندما تفتح أبوابها لا يستطيع الجميع أن يتماسكوا أمامها ولكن هنا أناس عندهم ثبات أخلاقى مهما كان شأن الدنيا. يكون مديراً، يمضي على الملايين وتحت يده مئات الموظفين أو يكون معه سلطة أو يكون فقيراً أو غنياً أو عنده أطيان، مهما كان الأمر لا يتغير، ولكنه أمر صعب وليس كل أحد يقدر عليه، حتى أن الصحابة قالوا: ابتلينا بالضراء فصبرنا وابتلينا بالسراء فلم نصبر! بالطبع هذا كلام نسبي.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t62082.html#post479286

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=479286

انظروا للنبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يربط حجراً على بطنه من شدة الجوع، وبعدها بسنواتٍ قليلة يكون نصيبه من الغنائم غنم بين جبلين فيأتيه رجلٌ فيقول له النبي صلى الله عليه وسلم: أتعجبك؟ قال الرجل: نعم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: هي لك، فقال الرجل: أتصدقني؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم: هي لك، فأخذها الرجل وعاد إلى قومه يقول: جئتكم من عند خير الناس، إن محمداً يعطي عطاء من لا يخشى الفقر أبداً. لا يتمتع كل الناس بهذه القدرات، فهناك من إذا فتحت له الدنيا أبوابها يفقد السيطرة على الأمور كمن يقود سيارته على سرعة 150 كلم وهو لا يعرف كيف يقود السيارة! أتذكر نفسك قبل أن تمتلك سيارة وتركب المواصلات العامة؟ أتذكر عندما كنت طالباً في الجامعة والآن أصبحت موظفاً كبيراً؟ أتذكر عندما كنت خفيفاً من الأملاك والسيارات والعمارات والملابس.. هل مازلت كما كنت؟ الكثير يسقطون أمام كل هذه المتغيرات ويخسرون آخرتهم قبل دنياهم "..خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ.."(الحج:11). لهذا ربنا جعل الكثير من الناس مستورين وذلك من رحمته، فربما لو فتحت عليك الدنيا ما تحملت! فهل علمت الآن معنى الآية التي تقول: "وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ.." (الشورى:27). الله على القرآن.. إنه سبحانه وتعالى يعلم بحالك ويعلم أنك لو أخذت ستخسر آخرتك وستفقد السيطرة فهو يحبك.. فاحمد الله إذا كنت مستورا.

إن خزائن الله لا تنفد فهو يقول سبحانه في الحديث القدسي: "لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم قاموا في صعيدٍ واحد فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط -الإبرة- إذا أدخل البحر" أي لن تنقص أي شيء. فالقضية ليست في خزائن الله فهي لا تنفذ، ولكن القضية فيك أنت. ولكن هذا لا يعني أنك إذا كنت مستورا ألا تطمح أن تكون غنيا فهذا ليس عيباً أو حراماً، ولكن هناك ثلاثة شروط لهذا الطموح، أولاً: أن يكون لديك إيمان راسخ وقوة إيمانية غير عادية ورمضان فرصة لذلك، ثانياً: الأصل الطيب والتربية الطيبة فمن تربى في بيته معدنه أصيل، ثالثاً: وهي نقطة هامة جداً صحبة صالحة تعينك وتنبهك إذا تغيرت أو زوجة صالحة، فالمرأة هي أكثر من تستطيع أن تعين الرجل على ألا يفقد مبادءه وأخلاقه، ولكن إن كانت هي امرأة صالحة فهي التي تذكره بما كان عليه في الماضي وكيف كان يعامل الضعفاء والخدم.

إن هذا التغير الذي نتكلم عنه هو موضوع قصة اليوم، فهي تخاطب الأغنياء وتسألهم هل تغيرت وفقدت مبادءك؟ وكلنا اليوم مخاطبين بهذا الكلام كباراً وصغاراً، حتى الشباب الصغير. أنت اليوم طالب تركب المواصلات، والدنيا تتغير وسوف يصبح عندك شقة يوماً ما وسوف تتزوج وتنجب أبناء، فهل ستتغير..؟ هل تغيرتِ بعد أن أنجبتِ وتزوجتِ أو بعد أن أصبحت زوجة فُلان؟ يا ترى يا بنات هل ستتغيرن بعد أن تكبرنَّ..؟ إن قصة اليوم تخاطب كل إنسان كان عادياً ثم اشتهر. أنا أذكر نفسي عندما كنت في السادسة عشر من عمري أذهب إلى زاوية صغيرة لأصلى بأربع أو بخمس أطفال الظهر والعصر والمغرب والعشاء، وكنت أجد في هذا الأمر سعادة كبيرة ثم أركض إلى المسجد الكبير فأصلي مع الجماعة. في هذه الأيام لم يكن هناك من يعرفني، فيا ترى هل تغيرت أنا؟ أرجو من الله ألا أكون قد تغيرت وأطلب منكم الدعاء بالإخلاص، فهذه هي أغلى دعوة. الموضوع صعب وأنا لن أقول لك إياك أن تتغير ولكن سأقول لك هل من الممكن أن تجلس دقيقتين مع نفسك وتسأل نفسك ما الذي تغير في مبادئى أو بدلاً من أن تسأل نفسك اسأل صديق لك من القدم عاش مسيرتك، هل تغيرت وكيف يراك؟ أريد منك أن تحافظ على هذه النوعية من الأصدقاء، وزوجتك هي أفضل من يخبرك هل تغيرت أم لا بعد سنين الزواج الطويلة، وأنت أيتها الفتاة، اذهبي واسألي أمك ما الذي تغير بك وهل مازلت على خير؟ عندما تجعل الناس تراك من الخارج وتقول لك الحق سوف تستفيد.

إن قصة اليوم هي رسالة للأغنياء تقول لهم إياك أن تتغير وتذكر دائماً مبادءك، ورسالة للمستورين تقول له لو كنت مستوراً احمد الله، ورسالة لأبناء المستورين لو كان أبوك مستوراً لا تنظر إلى أبناء الأغنياء وتضايق أبيك أنه ليس غنياً ولكن احمد الله "وَلاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى" (طه:131)، وأيضاً يا نساء، إن كان زوجك مستوراً، إياك أن تفسديه بل ساعديه. إن قصة اليوم تكلم كل هذه الشرائح وتكلم الطامحين للمال فابحث عن الشروط الثلاثة السابقة أولاً قبل أن تبحث عن المال.

قصة اليوم تتكلم عن شخص كان مستوراً وكان طموحاً جداً فجاءه المال والشهرة والجاه والمنصب فلم يتحمل. لقد كان ذو أخلاق ومبادئ وليس هذا فقط بل كان أيضاً متديناً بل وأكثر من ذلك، فقد كان صاحب رسالة يعيش لها، ولكن عندما أتته الدنيا باع دينه من أجل المال والجاه.. هل عرفتم عمن تتكلم القصة؟ إنها تتكلم عن قارون، فهل رأى أحد قصته من هذه الزاوية؟ ألم أقل أن القصص القرآني مرآة تُعري النفس البشرية.. فكل واحد يرى نفسه اليوم، وأنت تقرأ القصة الآن وأعرف أن هناك حواراً يدور في داخلك.

كان من قوم موسى..!

لقد وردت القصة في سورة القَصص، والسورة تتكلم عن سيدنا موسى وآخر ربع فيها قصة قارون، فقد كان ملازماً لسيدنا موسى. تبدأ قصة قارون بقوله تعالى: "إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى.." (القصص:76) وكان من قوم موسى، أي من بني إسرائيل، أي من المستورين، فقد كان فرعون يقسم الناس ".. وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ.." (القصص:4) فقد كان فرعون يستضعف طائفة ويذلهم كي ينتبه البقية ولا يحدثون أية مشاكل وهؤلاء هم بني إسرائيل ومنهم كان قارون، فهو لم يكن غنياً أو له إرثٌ ورثه، كما أنه ليس من المصريين، فهو من الضعفاء المطحونين، المضطهدين، البسطاء المستورين. كل هذه الأمور تُفهم من جملة "كان من قوم موسى" وأيضا يفهم منها أمر آخر أنه لم يكن ممن يقولون أن فرعون إله بل هو موحدٌ عابدٌ لله، مؤمنٌ مُصلًّ، وهناك بُعدٌ ثالث للجملة، فكان من قوم موسى ليس من بني إسرائيل فقط بل من الأتباع المقربين، وأنه صاحب رسالة وممن يعملون مع سيدنا موسى، فيقال أنه من الأتباع العباد الذين حملوا الرسالة مع سيدنا موسى عليه السلام بقوة، ولذلك لم يقل من بني إسرائيل لأن فيهم الصالح والطالح، أما من قوم موسى أي من المقربين الممتازين. ولكن الآية تقول " كان " ولنضع تحت كلمة "كان" مائة خط، فللأسف.. لقد باع أهله وناسه!.. ترى هل تذكر أصدقاءك القدامى؟ هل بعتهم هل تغيرت عليهم فتركوك؟ أتذكر قبل أن تصبح غنياً وتسكن في العمارة الفلانية، عندما كنت تسكن في منطقة أبسط؟ أتذكر أهل منطقتك القديمة؟ ترى هل تغيرت عليهم؟ ربنا يستر!.

ربما تسأل عن "كان من قوم موسى" وتقول كيف ذلك فجيناته من قوم موسى.. من الذي يملك أن يقول أنه ليس منهم؟ إن الله سبحانه وتعالى هو من يقول ذلك، فالموضوع ليس موضوع دم بل هو موضوع صفات وأخلاق، كما قال الله تعالى لنوح على ابنه: " قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ.." (هود:46).

إن ما حدث أن قارون قد تغير فهو لم يتحمل ما حدث له من تغير في أحواله المادية فقد تغير مائةً وثمانين درجة، فالأمر يحتاج إلى قلوب ثابتة راسخة عامرة بالإيمان. لقد فتح الله على قارون، وكان من النوعية التي نقول عنها أنه إذا أمسك بيده التراب تحول إلى ذهب، وينطبق عليه المثل الذي يقول: ملك الملوك إذا وهب لا تسألن عن السبب، فقد أعطاه الله الكثير وقد وصف الله سبحانه وتعالى لنا غناه ولن يصفه لنا بمقدار الثروة بالأرقام لأن النقود تتغير قيمتها من زمن لزمن بل سيصفها بطريقة نقْلها: "..وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ – مفاتيح الكنوز- لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ.." والعُصبة من عشرين إلى أربعين فرد في اللغة العربية، أي أنه إذا حمل أربعون شخصاً مفاتيح الكنوز ستكون ثقيلة عليهم! هذا فقط المال السائل لأنه لازال هناك قصور وعمارات وأطيان، لأن الله تعالى يقول: "فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ.."(القصص:81). أربعون رجلاً يحملون المفاتيح وتكون ثقيلة عليهم، والآية تصفهم بأولي القوة فلنحسبها إذن. فإذا كان الشوال مثلا يأخذ خمسمائة مفتاح كي يكون ثقيلا على رجل قوي وهي من المفاتيح القديمة وليست المفاتيح الحالية، ويحمل كل رجل شوالاً، أي أربعون شوالاً فكم يكون عدد الخزن؟! عشرون ألف خزنة! فإذا أتينا بأغنى أغنياء العالم الآن وقمنا بتحويل كل ثروته إلى مال سائل ستكون ثروة قارون أكبر.. تُرى من أكثر ثراءً قارون أم بيل غيتس؟ لا أعلم!

أتريد أن تكون مثله؟ يا مستورين احمدوا الله : "وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الأَرْضِ.." (الشورى:27)، ولكن كما قلنا فهذا لا يتعارض مع الطموح ولكن بشرط توافر الشروط الثلاثة التي ذكرناها: الإيمان الراسخ، والأصل الطيب، وأن يكون هناك من يعينك ويمسك على يدك ويخبرك إذا تغيرت وتستجيب له. أنا عندي من ينبهني لهذا الأمر لأني أخاف على نفسي، فهل لديك أنت من يخبرك بذلك وتتقبل منه كلامه..؟ أنا أقبل أن يفعل ذلك معي أحد ويسعدني أن نفسيتي مازالت تتقبل هذا الأمر، وأن يقول لي والدي أنا أخاف عليك أفق.. فهل عندك أنت من يفعل ذلك معك أم أنك عنيد؟ هناك أناس عنيدة ولا تقبل أن يكلمها أحد في هذا الأمر، فإذا كنت مستوراً وفيك عِند، فمن الأفضل أن تبقى مستورا كي لا تتخبط.

د.عمرو خالد
يتبع بحول الله ..



rhv,k










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 03-22-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية missmaissa


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 6928
المشاركات: 4,949 [+]
بمعدل : 1.70 يوميا
اخر زياره : 03-28-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 79

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
missmaissa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

روعـــــــــــــة
موضوع جد مميز
بارك الله فيك أختي
أنتظر بقية الموضوع









عرض البوم صور missmaissa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدروس المستفادة من قصة قارون qwe2010 أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 1 08-15-2010 09:35 PM
قارون-من القرآن اللامنتمي ركــن قصص القرآن الكريم 5 09-04-2007 10:05 PM


الساعة الآن 08:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302