العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


حديث اسمع واطع

المنتدى الاسلامي العام


حديث اسمع واطع

إسمع وأطع ,وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك؟؟ قبل أن أذكر كلام العلماء على الحديث، وبيان على ماذا يحمل، وبيان جهل من يستدل به على وجوب طاعة كل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-27-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف زيد


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 8246
المشاركات: 1,226 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : 06-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 83

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف زيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
إسمع وأطع ,وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك؟؟




قبل أن أذكر كلام العلماء على الحديث، وبيان على ماذا يحمل، وبيان جهل من يستدل به على وجوب طاعة كل مارق عن دين الله ومستعبد للبشر!!!

فلا يحمل أبداً على من علم القاصي والداني حقده على الاسلام وعداوته للمسلمين، وحربه لمظاهر الاسلام وشعائره.



الاسلام دين جاء ليستخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.

(( كيف استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ))





إذا كيف نفهم هذا الحديث؟



يجمع بينه وبين الاحاديث التي تحرم الظلم والسكوت عن الظالم ووجوب الأخذ على يديه.

أنه يحمل على الأمراء المسلمين الذين يطبقون شريعة الله في الجملة ولكن وقع منهم ظلم جزئي، أو أنه متأول في نظره ، وظالم في نظر المضروب، فهنا تجب طاعته في ذلك.
ونحو هذا من التأويلات ولا يحمل على إطلاقه كما سيأتي معنا.


وذلك أنه خلاف الأصل إذ الأصل هو عدم السمع له لإي هذا الضرب وأخذ المال بغيرحق لأنه أمر بمعية ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.






جاء
عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : السَّمْعُ وَالطَّاعَةُ حَقٌّ مَا لَمْ يُؤْمَرْ بِالْمَعْصِيَةِ فَإِذَا أُمِرَ بِمَعْصِيَةٍ فَلاَ سَمْعَ ، وَلاَ طَاعَةَ.



وهذا الحديث في الأمراء الشرعيين الذين انعقدت لهم البيعة فما بالك بمن بيعتهم لم تنعقد أصلاً ... لأنهم أتوا بالجبر والقهر والتزوير وبغير إرادة الأمة!!!
كأكثر حكام هذا الزمان

ولقد تقرر في الشريعة تحريم الظلم وانتهاك ( دماء المسلمين، وأموالهم وأعراضهم) والحاكم إنما نصب من أجل أن يحمي مصالح الناس وحرمات الشرع ويجاهد أعداء الله من أهل الكفر
فإن هو عمل بنقيض ذلك تماما كما يفعلة أكثر حكام اليوم ...حيث ينتهكون حقوق الرعية ويبددون ثرواتهم وينتهكون حرماتهم ويكبتون حرياتهم التي شرعها الله لهمبل ويسفكون دمائهم ..وينتهكون حرمات الشرع ويستبدلون أحكام الله بقوانين وضعية مخالفة لقطعيات الشريعة كتشريع الربا والسماح بشرب الخمور، وممارسة الزنا، وتعطيل حدود الله وغير ذلك من الموبقات التي أصبحت عندهم كشرب كوب من الماء!

أبعد كل هذا هل يستحق أولئك إن يقال لهم: ((ولاة أمر))؟
ومن العجيب أن من يدافعون عن هؤلاء الحكام الظلمة والمغتصبون للحكم ... يتجاهلون ويتعامون عما يصرح به هؤلاء الحكام المفسدون بقولهم بالفم المليان (( نحن لسنا دولة إسلامية ! نحن دولة مدنية ))! يقصدون ماذا بربكم؟ والله ما يقصدون إلا أنهم ليسوا ملزمين بالاسلام ولا بأحكامه ولا بتطبيق حدوده وشرائعهثم يأتي بعض المغفلين ليقولوا: يجب طاعة هؤلاء الحكام !! وأنهم حكام شرعيين طاعتهم من طاعتة الله ومعصيتهم من معصية اللهإنه استخفاف بعقول المسلمين... ووالله لو نطق الحمار لقال : أعوذ بالله من الخذلان!وما أجمل ما قرره الإمام الحافظ ابن حزم الأندلسي رحمه الله في هذا حيث قال في شرح حديث ( اسمع وأطع وغن ضرب ظهرك وأخذ مالك)
قال رحمه الله:
"أما أمره صلى الله عليه و سلم بالصبر على أخذ المال وضرب الظهر فإنما ذلك بلا شك إذا تولى الإمام ذلك بحق وهذا ما لا شك فيه أنه فرض علينا الصبر له وإن امتنع من ذلك بل من ضرب رقبته إن وجب عليه فهو فاسق عاص لله تعالى وأما إن كان ذلك بباطل فمعاذ الله أن يأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم بالصبر على ذلك برهان هذا قول الله عز و جل ((وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)) وقد علمنا أن كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يخالف كلام ربه تعالى قال الله عز و جل وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحي وقال تعالى ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا فصح أن كل ما قاله رسول الله صلى الله عليه و سلم فهو وحي من عند الله عز و جل ولا اختلاف فيه ولا تعارض ولا تناقض فإذا كان هذا كذلك فيقين لا شك فيه يدري كل مسلم أن أخذ مال مسلم أو ذمي بغير حق وضرب ظهره بغير حق إثم وعدوان وحرام قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم فإذ لا شك في هذا ولا اختلاف من أحد من المسلمين فالمسلم ماله للآخذ ظلما وظهره للضرب ظلما وهو يقدر على الإمتناع من ذلك بأي وجه أمكنه معاون لظالمه على الإثم والعدوان وهذا حرام بنص القرآن"وقال في الرد على من يصبر صبر الحمير على ظلم الطغة الظلمة:
قال أبو محمد ويقال لهم: ما تقولون في سلطان جعل اليهود أصحاب أمره والنصارى جنده وألزم المسلمين الجزية وحمل السيف على أطفال المسلمين وأباح المسلمات للزنا وحمل السيف على كل من وجد من المسلمين وملك نساءهم وأطفالهم وأعلن العبث بهم وهو في كل ذلك مقر بالإسلام معلنا به لا يدع الصلاة!!!! فإن قالوا لا يجوز القيام عليه . قيل لهم أنه لا يدع مسلما إلا قتله جمله وهذا إن ترك أوجب ضرورة إلا يبقى إلا هو وحده وأهل الكفر معه فإن أجازوا الصبر على هذا خالفوا الاسلام جملة وانسلخوا منه وان قالوا بل يقام عليه ويقاتل وهو قولهم قلنا لهم فان قتل تسعة اعشار المسلمين أو جميعهم إلا واحد منهم وسبى من نسائهم كذلك واخذ من اموالهم كذلك فان منعوا من القيام عليه تناقضوا وان اوجبوا سألناهم عن أقل من ذلك ولا نزال نحيطهم إلى أن نقف بهم على قتل مسلم واحدا او على امرأة واحدة أو على أخذ مال أو على انتهاك بشرة بظلم فان فرقوا بين شيء من ذلك تناقضوا وتحكموا بلا دليل وهذا مالا يجوز وان أوجبوا انكار كل ذلك رجعوا إلى الحق ونسالهم عمن غصب سلطانه الجائر الفاجر زوجته وابنته وابنه ليفسق بهم أو ليفسق به بنفسه أهو في سعة من اسلام نفسه وامرأته وولده وابنته للفاحشة أم فرض عليه أن يدفع من اراد ذلك منهم فان قالوا فرض عليه اسلام نفسه واهله اتوا بعظيمة لا يقولها مسلم وان قالوا بل فرض عليه أن يمتنع من ذلك ويقاتل رجعوا إلى الحق ولزم ذلك كل مسلم في كل مسلم وفي المال كذلك .(4/135)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t62390.html#post482037
انظر الفصل (4/133)



والله حق لنا أن نقول لمن يأخذ بظاهر حديث ( اسمع وأطع وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك ) وإن أمرك أن تخلع ثيابك وتسير عاريا بين الناس هل ستطيعه؟فإن قلت :نعمقلنا أنت مجنونثم نسير معه بحسب عقله فنقول: وإن أمر باستباحة محارمك وفعل الفاحشة بهم فهنا حتما ستقول لا لا يجوز وليس له سمع ولا طاعة لأنه أمر بمعصية ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.قلنا لك: وضرب الناس بدون حق وأخذ أموالهم بالباطل لا يجوز لأنه معصية ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق!!!
من النصوص المحكمات التي تدل على أن حديث ( اسمع وأطع وإن ضرب ظهرك ,اخذ مالك ) ليس على ظاهره ولا على إطلاقه ...حديث النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين ( أن رسول الله أرسل سرية وأمر عليهم أميراً ...فغضب عليهم الأمير وأمرهم أن يضرموا ناراً وقال لهم : ألم يأمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم بطاعتي ؟ فقالوا: بلى.
قال : فادخلوا في النار! حتى هم بعضهم بطاعته ولكنهم لم يفعلوا ...فلما رجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبروه بالخبر قال : والله لو دخلوا فيها ما خرجوا منها،
إنما الطاعة في المعروف.رواه البخاري



وهذا حديث أصرح منه :

أم سلمة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم بينما هو يوم في بيتها و عندهرجال من أصحابه يتحدثون إذ جاء رجل فقال : يا رسول الله صدقة كذا و كذا منالتمر ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : كذا و كذا قال الرجل فإنفلانا تعدي علي فأخذ مني كذا و كذا فازداد صاعا فقال له رسول الله صلى اللهعليه و سلم : فكيف إذا سعى عليكم من يتعدى عليكم أشد من هذا التعدي ؟ فخاضالناس و بهرهم الحديث حتى قال رجل منهم : يا رسول الله إن كان رجلا غائباعند إبله و ماشيته و زرعه فأدى زكاة ماله فتعدى عليه الحق فكيف يصنع و هوعنك غائب ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من أدى زكاة ماله طيبالنفس بها يريد وجه الله و الدار الآخرة لم يغيب شيئا من ماله و أقامالصلاة ثم أدى الزكاة فتُعدى عليه الحق فأخذ سلاحه فقاتل فقتل فهو شهيد
قال الألباني : إسناده صحيح وقد توبع ابن أبان عليه.وقالأبو بكر رضي الله عنهأنه قال : يا أيهاالناس إنكم تقرؤون هذه الآية : { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لايضركم من ضل إذا اهتديتم } . وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :إن الناس إذا رأوا ظالما ، فلم يأخذوا على يديه ، أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه.رواه الترمذي وهوصحيح.وروى البزار في مسندة :حديث: لا قدست أمة لا يأخذ الضعيف حقه غير متعتع.وحديث: إذا رأيتم أمتي تهاب الظالم أن تقول : إنك ظالم . فقد تودع منهم.رواه أحمد في مسنده والبزار، والحاكم في المستدرك في مرفوعاً. وصححه الحاكم ووافقه الذهبي.وذكره الهيثمي في " المجمع " 7 / 262، وقال: رواه أحمد والبزار بإسنادين، ورجال أحد إسنادي البزار رجال الصحيح، وكذلك رجال أحمد.


وجوب عزل الحاكم بالقوة إذا خالف و بدل أحكام الإسلامقال الجصاص في أحكام القرآن:
وكان مذهب أبي حنيفة مشهورا في قتال الظلمة وأئمة الجور.

قال أبو يعلي _ذيل طبقات الحنابلة_
من دعا منهم إلى بدعة فلا تجيبوه ولا كرامــه ، وإن قدرتم على خلعه فافعلوا
.قال أبو محمد ابن حزم: والواجب أن وقع شيء من الجور وان قل ان يكلم الامام في ذلك ويمنع منه فان امتنع وراجع الحق واذعن للقود من البشرة أو من الاعضاء ولاقامة حد الزنا والقذف والخمر عليه فلا سبيل إلى خلعه وهو أمام كما كان لا يحل خلعه فان امتنع من انفاذ شيء من هذه الواجبات عليه ولم يراجع وجب خلعه واقامة غيره ممن يقوم بالحق لقوله تعالى وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ولا يجوز تضييع شيء من واجبات الشرائع وبالله تعالى التوفيقالفصل ( 4/135)وقال القاضي عياض في حكم عزل الحاكم الفاسق، أو الجائر ، أو المبدل للشرع!: فلو طرأ عليه كفر أو تغيير للشرع، أو بدعة خرج عن حكم الولاية!!! وسقطت طاعته!!! ووجب على المسلمين القيام عليه وخلعه ونصب أمام عادل أن أمكنهم ذلك!!! فإن لم يقع ذلك الا لطائفة وجب عليهم القيام بخلع الكافر ولا يجب في المبتدع إلا إذا ظنوا القدرة عليه فإن تحققوا العجز لم يجب القيام وليهاجر المسلم عن أرضه إلى غيرها ويفر بدينه قال ولا تنعقد لفاسق ابتداء فلو طرأ على الخليفة فسق قال بعضهم يجب خلعه إلا أن تترتب عليه فتنة وحرب وقال جماهير أهل السنة من الفقهاء والمحدثين والمتكلمين لا ينعزل بالفسق والظلم وتعطيل الحقوق ولا يخلع ولا يجوز الخروج عليه بذلك بل يجب وعظه وتخويفه للأحاديث الواردة في ذلك قال القاضي وقد ادعى أبو بكر بن مجاهد في هذا الاجماع وقد رد عليه بعضهم هذا بقيام الحسن وبن الزبير وأهل المدينة على بني أمية وبقيام جماعة عظيمة من التابعين والصدر الأول على الحجاج مع بن الأشعث وتأول هذا القائل قوله أن لا ننازع الأمر أهله في أئمة العدل وحجة الجمهور أن قيامهم على الحجاج ليس بمجرد الفسق بل لما غير من الشرع وظاهر من الكفر. انتهى





والعجيب أن بعض العلماء ادعى الإجماع أنه لا يجوز الخروج على أئمة الجور، ضاربا عرض الجدار بالتأريخ كلة!!!!!!!!قال ابن حزمناقلاً وجوب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسيف والقيام بذلك على الحاكم الظالم فضلا عن المبدل لأحكام الشرع القطعية:"ذهبت طوائف من أهل السنة وجميع المعتزلة وجميع الخوارج والزيدية إلى أن سل السيوف في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب إذا لم يمكن دفع المنكر إلا بذلك قالوا فإذا كان أهل الحق في عصابة يمكنهم الدفع ولا ييئسون من الظفر ففرض عليهم ذلك وإن كانوا في عدد لا يرجون لقلتهم وضعفهم بظفر كانوا في سعة من ترك التغيير باليد وهذا قول علي بن أبي طالبرضي الله عنه وكل من معه من الصحابة وقول أم المؤمنين عائشةرضي الله عنها وطلحة والزبير وكل من كان معهم من الصحابة وقول معاوية وعمرو والنعمان بن بشير وغيرهم ممن معهم من الصحابة رضي الله عنهم أجمعين وهو قول عبد الله بن الزبير ومحمد والحسن بن علي وبقية الصحابة من المهاجرين والأنصار والقائمين يوم الحرة رضي الله عن جميعهم أجمعين وقول كل من أقام على الفاسق الحجاج ومن والاه من الصحابة رضي الله عنهم جميعهم كأنس بن مالك وكل من كان ممن ذكرنا من أفاضل التابعين كعبد الرحمن ابن أبي ليلى وسعيد بن جبير وابن البحتري الطائي وعطاء السلمي الأزدي والحسن البصري ومالك بن دينار ومسلم بن بشار وأبي الحوراء والشعبي وعبد الله بن غالب وعقبة بن عبد الغافر وعقبة بن صهبان وماهان والمطرف بن المغيرة ابن شعبة وأبي المعد وحنظلة بن عبد الله وأبي سح الهنائي وطلق بن حبيب والمطرف بن عبد الله ابن السخير والنصر بن أنس وعطاء بن السائب وإبراهيم بن يزيد التيمي وأبي الحوسا وجبلة بن زحر وغيرهم ثم من بعد هؤلاء من تابعي التابعين ومن بعدهم كعبد الله بن عبد العزيز ابن عبد الله بن عمر وكعبد الله بن عمر ومحمد بن عجلان ومن خرج مع محمد بن عبد الله بن الحسن وهاشم بن بشر ومطر ومن أخرج مع إبراهيم بن عبد الله وهو الذي تدل عليه أقوال الفقهاء كأبي حنيفة والحسن بن حيي وشريك ومالك والشافعي وداود وأصحابهم فإن كل من ذكرنا من قديم وحديث أما ناطق بذلك في فتواه وأما الفاعل لذلك بسل سيفه في إنكار ما رآه منكرا" . أنظر الفصل (4/ 132)

شرط طاعة الحاكم المتغلب !قال العلامة ابن الوزير اليماني في كتابه العواصم من القواصم(8/ 78):فإن ابن بطال روى عن الفقهاء أنهم اشترطوا في طاعةالمتغلب إقامة الجهاد والجمعات والأعياد ، وإنصاف المظلوم غالباً ، ومع هذهالشروط ، فما قال ابن بطال عن الفقهاء : إن طاعته واجبة ، ولا إن الخروجعلية حرام ، بل قال عنهم : إنه متى كان كذلك ، فطاعته خير من الخروج عليه ،لما فيها من حقن الدماء وتسكين الدهماء .وجاء في مجلة ( الوعي الإسلامي عدد 282/283 ) الصادرة عن وزارة الأوقاف الكويتيةفالبيعة عقد كسائر العقود الشرعية، له أركان وشروط، وهذا ما دلت عليه أحاديث البيعة سالفة الذكر، وهذه الأركان والشروط سنذكرها بشيء من التفصيل، فأركان عقد البيعة هي:

1- العاقدان، (الأمة والحاكم).

2-
المعقود عليه، (تطبيق الإسلام).

3-
صيغة العقد.
أولاً: العاقدان، (الأمة والحاكم
الطرف الأول: الأمة:

فالأمةهي صاحبة السلطان، فهي التي تختار من يشغل منصب الحكم، وهي من تعقد له البيعة، وهذا ما دلت عليه أحاديث البيعة، فالمسلمون يباشرون هذا الحق إما بالانتخاب المباشر لشخص الحاكم، أو بأن يعهدوا للحاكم السابق أن يختار بالنيابة عنهم، فيعقد له المسلمون بعد موت الأول، أو أن يعهدوا لأهل الحل والعقد فيهم، أو أن ينتخبوا ممثلين عنهم فيباشرون الاختيار والعقد للحاكم بالنيابة، على أنه يشترط فيهم أن يكونوا جمعاً يتحقق في نصبهم للحاكم رضا المسلمين، بأي أمارة من أمارات التحقق، سواء أكان ذلك بكون المبايعين أكثر أهل الحلّ والعقد، أم بكونهم أكثر الممثلين للمسلمين، أم كان بسكوت المسلمين عن بيعتهم له، أم بمسارعتهم بالطاعة بناء على هذه البيعة، أم بأي وسيلة من الوسائل، ما دام متوفراً لهم التمكين التام من إبداء رأيهم، لأن السلطان حق للأمة كما أسلفنا، فيجب أن يتوفر رضا المسلمين لمن يحكمهمالطرف الثاني: الحاكم:

قلنا بأن الأمة هي صاحبة السلطان، فهي منتختار شخص الحاكم، وهي من تعقد له البيعة، وقد اشترط الله في كتابه وسنة نبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) شروطاً يجب توفرها في من يلي أمر المسلمين، فالمسلمون مقيدون في اختيارهم للحاكم بهذه الشروط، وهي سبعة شروط، وهي أن يكون مسلماً، ذكراً، بالغاً، عاقلاً، حراً، عدلاً، من أهل الكفاية قادراً على القيام بأعباء الحكم.

ثانياً: المعقود عليه (تطبيق الإسلام(

لقد فرض الله سبحانه على المسلمين أن يحكموا ويتحاكموا إلى ما أنزل الله، فقال سبحانه وتعالى: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا) [المائدة 48]، وحرم عليهم حكم الطاغوت فقال سبحانه: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ
يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ ءَامَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِوَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا) [النساء60]، وقال تعالى: (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ) [المائدة 44]، (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُالظَّالِمُونَ) [المائدة 45]، (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) [المائدة 47]، فالأمة تتنازل عن سلطانها بموجب عقد البيعة للحاكم ليحكمها بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام، فكان المعقود عليه هو تطبيق الإسلام.

وتطبيق الإسلام من الحاكم على المسلمين يظهر في تطبيق الإسلام في الداخل وذلك بإقامة نظام الحكم على أساس الإسلام، وبإقامة النظام الاجتماعي والاقتصادي وسياسة التعليم، وفي الخارج عن طريق إقامة سياسة خارجية تتمحور حول نشر الدعوة والجهاد:


ثالثاً: صيغة العقد.

صيغة العقد هي ركن من أركان العقد، لا يتم العقد إلا به، فلكل عقد من العقود الشرعية ألفاظ تعبر عن ماهيّته وعلى ماذا يكون، فللبيع ألفاظ تعبر عنه، وللنكاح ألفاظ تعبر عنه، والبيعة كذلك لها ألفاظ تعبر عنها، فالبيعة عقد مراضاة واختيار، إيجاب وقبول بين طرفي العقد، المسلمون أو من يمثلهم أو أهل الحل والعقد فيهم من جهة، ومن اختاره المسلمون لمنصب الحكم من جهة أخرى، فتتنازل الأمة عن سلطانها بموجب العقد للحاكم ليحكمها بالإسلام، بألفاظ تدل دلالة صريحة على ذلك، كأن تقول له :
بايعناك لكي تحكمنا بكتاب الله وسنةرسوله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وعلينا السمع والطاعة لك في المنشط والمكره والعسر واليسر وأثرة علينا، ويتم القبول من الحاكم.

هذه هي أركان وشروط عقد البيعة، ولا بد من صحتها حتى تنعقد البيعة للحاكم من قبل الأمة، وبذلك تثبت ولاية الحاكم شرعاً، فيستحق السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر، ويحرم على المسلمين منازعته أو الخروج من طاعته أو الخروج عليه مادام يطبق الإسلام، وما دامت الشروط الشرعية متوفرة فيه.
ومع هذا فإننا نقول أن مسألة الخروج على حكام الجور والفسق مسألة إجتهادية ترجع إلى أهل الحل والعقد بالمقارنة بين المصالح والمفاسد فإن كانت المصالح المترتبة على الخروج عليه وعزلة وتنصيب من هو خير منه أقل من المفاسد المترتبة على هذا الأمر وجب ذلك، لذا نقول أنه لا بد من تهيئ الأجواء واقتناع عامة الأمة بهذا التغيير، لا أن تكون عملية التغيير منحصرة في فئة قليلة لا تحظى بتأييد غالبية الأمة، فإن هذا لن يجدي وسيئول إلى الفشل وضياع الدماء والأنفس دون طائل.ولكن حتى إذا اجتهدت طائفة من أهل الحق في الخروج على طاغية ظالم ومفسد في الأرض فلإنه لا يشنع عليهمقال الأمام الشوكاني في نيل ال,طار(7/201):لا ينبغي لمسلم أن يحط على من خرج من السلف الصالح من العترة وغيرهم على أئمة الجور فإنهم فعلوا ذلك باجتهاد منهم وهم أتقى لله وأطوع لسنة رسول الله من جماعة ممن جاء بعدهم من أهل العلم ولقد أفرط بعض أهل العلم كالكرامية ومن وافقهم في الجمود على أحاديث الباب حتى حكموا بأن الحسين السبط رضى الله عنه وأرضاه باغ على الخمير السكير الهاتك لحرم الشريعة المطهرة يزيد بن معاوية لعنهم الله فيالله العجب من مقالات تقشعر منها الجلود ويتصدع من سماعها كل جلمود.وهذا غيض من فيض ...

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=482037
إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد











p]de hslu ,h'u










عرض البوم صور يوسف زيد   رد مع اقتباس

قديم 03-27-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوسف زيد المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك وصلت الرسالة والمغزى وكالعادة موضوع يكون ردا على نقاش حاد يجب لفهمه قراءة ما بين السطور









عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 03-31-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية smaili a20


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 23449
المشاركات: 564 [+]
بمعدل : 0.23 يوميا
اخر زياره : 07-17-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
smaili a20 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوسف زيد المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك









عرض البوم صور smaili a20   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرفــة :: أقسام بلادي الجزائر
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اماني-19


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11833
المشاركات: 3,426 [+]
بمعدل : 1.28 يوميا
اخر زياره : 05-25-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اماني-19 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوسف زيد المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

بارك الله فيك

جزاك الله الف خير









عرض البوم صور اماني-19   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يوسف زيد


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 8246
المشاركات: 1,226 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : 06-18-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 83

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف زيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يوسف زيد المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

اخي عبد للرحمان
ان من اجمل صفاتك البداهة التي تتمتع بها
يعطيك العافية ودمت بالف خير

اخي smaili a20
مرورك شرفني
يعطيك العافية ودمت بالف خير

ابنتي اماني 19
اهلا وسهلا بك في متصفحي
يعطيك العافية ودمت بالف خير









عرض البوم صور يوسف زيد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا اسمع*** لا ارى *** لا اتكلم بنت البليدة المنتدى العام 1 03-25-2010 11:17 PM
اسمع... نادية25 ركـــن الشعر الشعبي 1 01-18-2010 12:06 PM
اسمع كلام تكسيرا eg.acer منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 1 12-07-2009 10:37 PM
لا اسمع لا ارى لا اتكلم Imy Bel منتدى فضــــــاء الصور 16 08-10-2008 11:07 PM


الساعة الآن 09:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302