العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى القرآن الكريم وعلومه


منتدى القرآن الكريم وعلومه منتدى لتلاوات القرآن الكريم، وتجويده وحفظه


اسماء سور القران و معانيها ........ارجو التثبيت

منتدى القرآن الكريم وعلومه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2011   المشاركة رقم: 11 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت العلمة


البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 5062
المشاركات: 1,958 [+]
بمعدل : 0.62 يوميا
اخر زياره : 08-02-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت العلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت العلمة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

90
سُورَةُ الْبَلَد

" سورة لا أقسم "
سميت هذه السورة في ترجمتها عن صحيح البخاري ( سورة لا أقسم ).

" سورة البلد "
وسميت في المصاحف وكتب التفسير ( سورة البلد ).
وهو إما على حكاية اللفظ الواقع في أولها لإرادة البلد المعروف وهو مكة.
</b></i>


91
سُورَةُ الشّمْس


" سورة الشمس "
سميت هذه السورة في المصاحف وفي معظم كتب التفسير ( سورة الشمس ) بدون واو وكذلك عنونها الترمذي في جامعه بدون واو في نسخ صحيحة من جامع الترمذي ومن عارضة الأحوذي لابن العربي.

" سورة والشمس وضحاها "
وعنونها البخاري سورة ( والشمس وضحاها ) بحكاية لفظ الآية،
وكذلك سميت في بعض التفاسير .
وهو أولى أسمائها لئلا تلتبس على القارئ بسورة (إذا الشمس كورت) المسماة " سورة التكوير".

ولم يذكرها في الإتقان مع السور التي لها أكثر من اسم.
</b></i>

92
سُورَةُ اللّيْل


" سورة الليل "


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t63135-2.html#post487453
سميت هذه السورة في معظم المصاحف وبعض كتب التفسير ( سورة الليل ) بدون واو،

" سورة والليل "
وسميت في معظم كتب التفسير ( سورة والليل ) بإثبات الواو.

" سورة والليل إذا يغشى "
وعنونها البخاري والترمذي ( سورة والليل إذا يغشى ).
</b></i>






93
سُورَةُ الضّحَى

"
سورة الضحى "
سميت هذه السورة في أكثر المصاحف وفي كثير من كتب التفسير وفي جامع الترمذي ( سورة الضحى ) بدون الواو.

" سورة والضحى "
وسميت في كثير من التفاسير وفي صحيح البخاري ( سورة والضحى ) بإثبات الواو.

ولم يبلغنا عن الصحابة خبر صحيح في تسميتها.

</b></i>






94
سُورَةُ الانشِرَاح


" سورة ألم نشرح "
سميت في معظم التفاسير وفي صحيح البخاري وجامع الترمذي ( سورة ألم نشرح )،


" سورة الشرح "
وسميت في بعض التفاسير ( سورة الشرح ) ومثله في بعض المصاحف المشرقية تسمية بمصدر الفعل الواقع فيها من قوله تعالى ( ألم نشرح لك صدرك ).


" سورة الانشراح "
وفي بعض التفاسير تسميتها ( سورة الانشراح ).

</b></i>





95
سُورَةُ التّين



" سورة والتين "

سميت في معظم كتب التفسير ومعظم المصاحف ( سورة والتين ) بإثبات الواو تسمية بأول كلمة فيها.

"
سورة التين "
وسماها بعض المفسرين ( سورة التين ) بدون الواو لأن فيها لفظ ( التين ) كما قالوا ( سورة البقرة ). وبذلك عنونها الترمذي وبعض المصاحف.

</b></i>



96
سُورَةُ الْعَلَق

" سورة اقرأ باسم ربك "
اشتهرت تسمية هذه السورة في عهد الصحابة والتابعين باسم ( سورة اقرأ باسم ربك ) ، فأخبرت عن السورة ب ( اقرأ باسم ربك ). وروي ذلك عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وأبي رجاء العطاردي ومجاهد والزهري ، وبذلك عنونها الترمذي.

" سورة العلق "
وسميت في المصاحف ومعظم التفاسير ( سورة العلق ) ن لوقوع لفظ ( العلق ) في أوائلها ، وكذلك سميت في بعض كتب التفسير.

" سورة اقرأ باسم ربك الذي خلق "
وعنونها البخاري ( اقرأ باسم ربك الذي خلق ).

" سورة اقرأ "
وتسمى ( سورة اقرأ )،

" سورة اقرأ والعلق "
وسماها الكواشي في التخليص ( سورة اقرأ والعلق ).

" سورة القلم "
وعنونها ابن عطية وأبو بكر بن العربي ( سورة القلم ) وهذا اسم سميت به ( سورة ن~ والقلم ) ولكن الذين جعلوا اسم هذه السورة ( سورة القلم ) يسمون الأخرى ( سورة ن~ ).

ولم يذكرها في الإتقان في عداد السور ذات أكثر من اسم
</b></i>






97
سُورَةُ الْقَدر

" سورة القدر "
سميت هذه السورة في المصاحف التفسير وكتب السنة ( سورة القدر ).

"
سورة ليلة القدر "
وسماها ابن عطية في تفسيره وأبو بكر الجصاص في أحكام القرآن ( سورة ليلة القدر ).
</b></i>

98
سُورَةُ الْبَيّنَة


"
سورة لم يكن الذين كفروا "
وردت تسمية هذه السورة في كلام النبي صلى الله عليه وسلم ( لم يكن الذين كفروا ). روى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب " إن الله أمرني أن أقرأ عليك ( لم يكن الذين كفروا ) ، قال: وسماني لك ؟ قال: نعم. فبكى " ، فقوله: أن أقرأ عليك ( لم يكن الذين كفروا ) واضح أنه أراد السورة كلها فسماها بأول جملة فيها،

"
سورة لم يكن "
وسميت هذه السورة في معظم كتب التفسير وكتب السنة سورة ( لم يكن ) ، بالاقتصار على أول كلمة منها، وهذا الاسم هو المشهور في تونس بين أبناء الكتاتيب.

"
سورة القيمة "

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=487453
وسميت في أكثر المصاحف ( سورة القيمة )،
وكذلك في بعض التفاسير.

"
سورة البينة "
وسميت في بعض المصاحف ( سورة البينة ).

"
سورة أهل الكتاب "
وذكر في الإتقان أنها سميت في مصحف أبي ( سورة أهل الكتاب )،
أي لقوله تعالى ( لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب )،

"
سورة البرية "
وسميت سورة ( البرية ).

"
سورة الانفكاك "
وسميت ( سورة الانفكاك ).

فهذه ستة أسماء.

</b></i>





99.
سُورَةُ الزّلْزَلَة

" سورة إذا زلزلت "
سميت هذه السورة في كلام الصحابة سورة ( إذا زلزلت ) .
روى الواحدي في أسباب النزول عن عبد الله بن عمرو : " نزلت ( إذا زلزلت ) وأبو بكر قاعد فبكى " الحديث.
وفي حديث أنس بن مالك مرفوعا عند الترمذي : ( إذا زلزلت ) تعدل نصف القرآن،
وكذلك عنونها البخاري والترمذي.

" سورة الزلزال "
وسميت في كثير من المصاحف ومن كتب التفسير ( سورة الزلزال ).

" سورة زلزلت "
وسميت في مصحف بخط كوفي قديم من مصاحف القيروان ( زلزلت ).
وكذلك سماها في الإتقان في السور المختلف في مكان نزولها.
وكذلك تسميتها في تفسير ابن عطية،

" سورة الزلزلة "
تسميتها ( سورة الزلزلة ) تسمية بالمعنى لا بحكاية بعض كلماتها

ولم يعدها في الإتقان في عداد السور ذوات أكثر من أسم ، فكأنه لم ير هذه ألقابا لها بل جعلها حكاية بعض ألفاظها ، ولكن تسميتها سورة الزلزلة تسمية بالمعنى لا بحكاية بعض كلماتها.
</b></i>







100.
سُورَةُ الْعَادِيَات


" سورة العاديات "

سميت في المصاحف القيروانية العتيقة والتونسية والمشرقية ( سورة العاديات ) بدون واو،
وكذلك في بعض التفاسير فهي تسمية لما ذكر فيها دون حكاية لفظه.

"
سورة والعاديات "
وسميت في بعض كتب التفسير ( سورة والعاديات ) بإثبات الواو.

</b></i>









عرض البوم صور بنت العلمة   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011   المشاركة رقم: 12 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت العلمة


البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 5062
المشاركات: 1,958 [+]
بمعدل : 0.62 يوميا
اخر زياره : 08-02-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت العلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت العلمة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

101.
سورة القارعة


"
سورة القارعة "
اتفقت المصاحف وكتب التفسير وكتب السنة على تسمية هذه السورة ( سورة القارعة ) ، ولم يرو شيء في تسميتها من كلام الصحابة والتابعين.
</B></I>







102.
سُورَةُ التّكَاثُر

"
سورة المقبرة "
قال الآلوسي أخرج ابن أبي حاتم عن سعيد بن أبي هلال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمونها ( المقبرة ) اه.

"
سورة التكاثر "
وسميت في معظم المصاحف ومعظم التفاسير ( سورة التكاثر )،
وكذلك عنونها الترمذي في جامعه .
وهي كذلك معنونة في بعض المصاحف العتيقة بالقيروان.

"
سورة ألهاكم "
وسميت في بعض المصاحف ( سورة ألهاكم )،
وكذلك ترجمها البخاري في كتاب التفسير من صحيحه.

</B></I>



103.
سُورَةُ الْعَصْر


" سورة العصر "

ذكر ابن كثير أن الطبراني روى بسنده إلى عبيد الله بن عبد الله بن الحصين الأنصاري من التابعين أنه قال: كان الرجلان من أصحاب رسول الله إذا التقيا لم يفترقا إلا على أن يقرأ أحدهما على الآخر( سورة العصر) إلى آخرها ثم يسلم أحدهما على الآخر ،
وكذلك تسميتها في مصاحف كثيرة .
وفي معظم كتب التفسير.
وكذلك هي في مصحف عتيق بالخط الكوفي من المصاحف القيروانية في القرن الخامس.

"
سورة والعصر "
وسميت في بعض كتب التفسير وفي صحيح البخاري ( سورة والعصر ) بإثبات الواو ، على حكاية أول كلمة فيها ، أي سورة هذه الكلمة.

</B></I>




104.
سُورَةُ الْهُمَزَة


"
سورة الهمزة "
سميت هذه السورة في المصاحف ومعظم التفاسير ( سورة الهمزة ) بلام التعريف.

"
سورة ويل لكل همزة "
وعنونها في صحيح البخاري وبعض التفاسير ( سورة ويل لكل همزة ).

"
سورة الحطمة "
وذكر الفيروز آبادي في بصائر ذوي التمييز أنها تسمى ( سورة الحطمة ) ، لوقوع هذه الكلمة فيها.

</B></I>




105.
سُورَةُ الْفِيل


" سورة ألم تر "
وردت تسميتها في كلام بعض السلف سورة ( ألم تر ).
روى القرطبي في تفسير ( سورة قريش ) عن عمرو بن ميمون قال: صليت المغرب خلف عمر ابن الخطاب فقرأ في الركعة الثانية ( ألم تر ) و ( لإيلاف قريش ).
وكذلك عنونها البخاري.



" سورة الفيل "
وسميت في جميع المصاحف وكتب التفسير ( سورة الفيل ).

</B></I>



106.
سُورَةُ قُرَيْش



" سورة لإيلاف قريش "

سميت هذه السورة في عهد السلف ( سورة لإيلاف قريش ) ،
قال عمرو بن ميمون الأودي صلى عمر بن الخطاب المغرب فقرأ في الركعة الثانية ( ألم تر كيف ) و ( لإيلاف قريش ) ، وهذا ظاهر في إرادة التسمية.

"
سورة قريش "
وسميت في المصاحف وكتب التفسير ( سورة قريش ) لوقوع اسم قريش فيها ولم يقع في غيرها، وبذلك عنونها البخاري في صحيحه.

ولم يعدها في الإتقان في السور التي لها أكثر من اسم.


</B></I>

107.
سُورَةُ الْمَاعُون

" سورة الماعون "
سميت هذه السورة في كثير من المصاحف وكتب التفسير ( سورة الماعون ) ، لورود لفظ الماعون فيها دون غيرها.

"
سورة أرأيت "
وسميت في بعض التفاسير ( سورة أرأيت )،
وكذلك في مصحف من مصاحف القيروان في القرن الخامس،
وكذلك عنونها في صحيح البخاري.

"
سورة أرأيت الذي "
وعنونها ابن عطية ب ( سورة أرأيت الذي ).

"
سورة الماعون والدين وأرأيت "
وقال الكواشي في التلخيص ( سورة الماعون والدين وأرأيت )،

"
سورة الدين "
وفي الإتقان: وتسمى ( سورة الدين ) .

"
سورة التكذيب "
وفي حاشيتي الخفاجي وسعدي تسمى ( سورة التكذيب ) .

"
سورة اليتيم "
وقال البقاعي في نظم الدرر تسمى ( سورة اليتيم ).

وهذه ستة أسماء.
</B></I>

108.
سُورَةُ الْكَوْثَر

"
سورة الكوثر "
سميت هذه السورة في جميع المصاحف التي رأيناها في جميع التفاسير أيضا ( سورة الكوثر )،
وكذلك عنونها الترمذي في كتاب التفسير من جامعه.

"
سورة إنا أعطيناك الكوثر "
وعنونها البخاري في صحيحه سورة ( إنا أعطيناك الكوثر ).

"
سورة النحر "
ونقل سعد الله الشهير بسعدي في حاشيته على تفسير البيضاوي عن البقاعي أنها تسمى ( سورة النحر).

ولم يعدها في الإتقان مع السور التي ليس لها أكثر من اسم.


</B></I>


109.
سُورَةُ الْكَافِرُون

"
سورة الكافرون "
عنونت هذه السورة في المصاحف التي بأيدينا قديمها وحديثها وفي معظم التفاسير ( سورة الكافرون ) ، بإضافة ( سورة ) إلى ( الكافرون ) وثبوت "واو الرفع" في ( الكافرون ) ؛على حكاية لفظ القرآن الواقع في أولها.

"
سورة الكافرين "
ووقع في الكشاف وتفسير ابن عطية وحرز الأماني ( سورة الكافرون ) "بياء الخفض" في لفظ ( الكافرين ) بإضافة ( سورة ) إليه ؛ أن المراد سورة ذكر الكافرين، أو نداء الكافرين،

"
سورة قل يا أيها الكافرون "
وعنونها البخاري في كتاب التفسير من صحيحه سورة ( قل يا أيها الكافرون ).

"
المشقشقتين ، المقشقشتين "
قال في الكشاف والإتقان: " وتسمى هي وسورة قل هو الله أحد ب ( المشققشتين ) ، لأنهما تشقشقان من الشرك : أي تبرئان منه يقال: قشقش، إذ أزال المرض " . وقد ذكر في سورة براءة أن سورة براءة تسمى المقشقشة لأنها تقشقش، أي تبرئ من النفاق فيكون هذا مشتركا بين السور الثلاث فيحتاج إلى التمييز.

"
سورة الإخلاص "
وتسمى أيضا ( سورة الإخلاص ) فيكون هذان الاسمان مشتركين بينها وبين سورة قل هو الله أحد .

"
سورة العبادة "
وقال سعد الله المعروف بسعدي عن جمال القراء أنها تسمى ( سورة العبادة ).

"
سورة الدين "
وفي بصائر ذوي التمييز للفيروز آبادي تسمى ( سورة الدين ).


</B></I>


110.
سُورَةُ النّصْر

"
سورة إذا جاء نصر الله والفتح "
سميت هذه السورة في كلام السلف ( سورة إذا جاء نصر الله والفتح ).
روى البخاري إن عائشة قالت: " لما نزلت (سورة إذا جاء نصر الله والفتح) الحديث ".

"
سورة النصر "
وسميت في المصاحف وفي معظم التفاسير ( سورة النصر ) ، لذكر نصر الله فيها ، فسميت بالنصر المعهود عهدا ذكريا.

"
سورة الفتح "
وهي معنونة في جامع الترمذي ( سورة الفتح ) ، لوقوع هذا اللفظ فيها ، فيكون هذا الاسم مشتركا بينها وبين ( إنا فتحنا لك فتحا مبينا ).

"
سورة التوديع "
وعن ابن مسعود : أنها تسمى (سورة التوديع) ،
في الإتقان : " لما فيها من الإيماء إلى وداعه صلى الله عليه وسلم " اه.
يعني من الإشارة إلى اقتراب لحاقه بالرفيق الأعلى كما ورد عن عائشة رضي الله عنها .

</B></I>




111.
سُورَةُ الْمَسَد


"
سورة تبت "
سميت هذه السورة في أكثر المصاحف ( سورة تبت ) .
وكذلك عنونها الترمذي في جامعه .
وفي أكثر كتب التفسير،
تسمية لها بأول كلمة فيها.

"
سورة المسد "
وسميت في بعض المصاحف وفي بعض التفاسير ( سورة المسد ).

واقتصر في الإتقان على هذين.

"
سورة أبي لهب "
وسماها جمع من المفسرين ( سورة أبي لهب ) .
على تقدير: سورة ذكر أبي لهب.

"
سورة اللهب "
وعنونها أبو حيان في تفسيره ( سورة اللهب ) ولم أره لغيره.

"
سورة ما كان من أبي لهب "
وعنونها ابن العربي في أحكام القرآن ( سورة ما كان من أبي لهب ).
وهو عنوان وليس باسم.


</B></I>



112.
سُورَةُ الإِخْلاص


" سورة قل هو الله أحد "
المشهور في تسميتها في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وفيما جرى من لفظه وفي أكثر ما روي عن الصحابة تسميتها ( سورة قل هو الله أحد ) ، روى الترمذي عن أبي هريرة، وروى أحمد عن أبي مسعود الأنصاري وعن أم كلثوم بنت عقبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن ) ، وهو ظاهر في أن أراد تسميتها بتلك الجملة لأجل تأنيث الضمير من قوله "تعدل" ، فإنه على تأويلها بمعنى السورة ، وقد روي عن جمع من الصحابة ما فيه تسميتها بذلك، فذلك هو الاسم الوارد في السنة.

" سورة الله الواحد الصمد
ويؤخذ من حديث البخاري عن إبراهيم عن أبي سعيد الخدري ما يدل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( الله الواحد الصمد ثلث القرآن ) ، فذكر ألفاظا تخالف ما تقرأ به ، ومحمله على إرادة التسمية. وذكر القرطبي أن رجلا لم يسمه قرأ كذلك والناس يستمعون وادعى أن ما قرأ به هو الصواب وقد ذمه القرطبي وسبه.

" سورة الإخلاص "
وسميت في أكثر المصاحف وفي معظم التفاسير وفي جامع الترمذي ( سورة الإخلاص ) ، واشتهر هذا الاسم لاختصاره وجمعه معاني هذه السورة ، لأن فيها تعليم الناس إخلاص العبادة لله تعالى، أي سلامة الاعتقاد من الإشراك بالله غيره في الإلهية.

" سورة التوحيد "
وسميت في بعض المصاحف التونسية ( سورة التوحيد ).
لأنها تشتمل على إثبات أنه تعالى واحد.

" سورة الأساس "
وفي الإتقان أنها تسمى ( سورة الأساس )،
لاشتمالها على توحيد الله وهو أساس الإسلام.

" سورة قل هو الله أحد "
وفي الكشاف روي عن أبي وأنس عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إست السماوات السبع والأرضون السبع على ( قل هو الله أحد ) ". يعني ما خلقت إلا لتكون دلائل على توحيد الله ومعرفة صفاته.

" المقشقشتين، "
وذكر في الكشاف: أنها وسورة الكافرون تسميان ( المقشقشتين ).
أي المبرئتين من الشرك ومن النفاق.

" سورة الصمد "
وسماها البقاعي في نظم الدرر ( سورة الصمد )،
وهو من الأسماء التي جمعها الفخر.

" التفريد ، والتجريد ، والتوحيد ، والإخلاص ، والنجاة ، والولاية ، والنسبة ، والمعرفة ، والجمال ، والمقشقشة ، والمعوذة ، والصمد ، والأساس ، والمانعة ، والمحضر ، والمنفرة ، والبراءة ، والمذكرة ، والنور ، والأمان ، وقل هو الله أحد ، والشافية "
عقد الفخر في التفسير الكبير فصلا لأسماء هذه السورة فذكر لها عشرين اسما بإضافة عنوان سورة إلى كل اسم منها ولم يذكر أسانيدها فعليك بتتبعها على تفاوت فيها وهي: (( "التفريد" ، "والتجريد" لأنه لم يذكر فيها سوى صفاته السلبية التي هي صفات الجلال ، و"التوحيد" كذلك ، و"الإخلاص" لما ذكرناه آنفا ، و"النجاة" لأنها تنجي من الكفر في الدنيا ومن النار في الآخرة ، و"الولاية" لأن من عرف الله بوحدانيته فهو من أوليائه المؤمنين الذين لا يتولون غير الله ، و"النسبة" لما روي أنها ( نزلت لما قال المشركون: أنسب لنا ربك ) ، و"المعرفة" لأنها أحاطت بالصفات التي لا تتم معرفة الله إلا بمعرفتها ، و"الجمال" لأنها جمعت أصول صفات الله وهي أجمل الصفات وأكملها، ولما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الله جميل يحب الجمال ) فسألوه عن ذلك فقال: ( أحد صمد لم يلد ولم يولد ) ، و"المقشقشة" يقال: قشقش الدواء الجرب إذا أبرأه لأنها تقشقش من الشرك، وقد تقدم آنفا أنه اسم لسورة الكافرون أيضا، و"المعوذة" لقول النبي صلى الله عليه وسلم لعثمان بن مضعون وهو مريض فعوذه بها وبالسورتين اللتين بعدها وقال له: (تعوذ بها) . و"الصمد" لأن هذا اللفظ خص بها ، و"الأساس" لأنها أساس العقيدة الأسلامية ، و"المانعة" لما روي: أنها تمنع عذاب القبر ولفحات النار ، و"المحضر" لأن الملائكة تحضر لاستماعها إذا قرئت . و"المنفرة" لأن الشيطان ينفر عند قراءتها ، و"البراءة" لأنها تبرئ من الشرك ، و"المذكرة" لأنها تذكر خالص التوحيد الذي هو مودع في الفطرة، و"النور" لما روي: (أن نور القرآن قل هو الله أحد) ، و"الأمان" لأن من اعتقد ما فيها أمن من العذاب ))اه .
وبضميمة اسمها المشهور "قل هو الله أحد" تبلغ أسماؤها اثنين وعشرين،
وقال الفيروز آبادي في بصائر التمييز أنها تسمى "الشافية" فتبلغ واحدا وعشرين اسما.

</B></I>








113.
سُورَةُ الْفَلَق


" سورة قل أعوذ برب الفلق "
سمى النبي صلى الله عليه وسلم هذه السورة ( قل أعوذ برب الفلق ).
روى النسائي عن عقبة بن عامر قال: اتبعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو راكب فوضعت يدي على قدمه فقلت: أقرئني يا رسول الله سورة هود وسورة يوسف، فقال: " لن تقرأ شيئا أبلغ عند الله من (قل أعوذ برب الفلق) و (قل أعوذ برب الناس) "، وهذا ظاهر في أنه أراد سورة ( قل أعوذ برب الفلق ) لأنه كان جوابا على قول عقبة : أقرأني سورة هود الخ ، ولأنه عطف على قوله ( قل أعوذ برب الفلق ) قوله ( قل أعوذ برب الناس ) ولم يتم سورة ( قل أعوذ برب الفلق ) ، وعنونها البخاري في صحيحه ( سورة قل أعوذ برب الفلق ) بإضافة سورة إلى أول جملة منها.


" المعوذتين "
وجاء في بعض كلام الصحابة تسميتها مع سورة الناس ( المعوذتين ).
روى أبو داود والترمذي وأحمد عن عقبة بن عامر قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ ب "المعوذات" بكسر الواو المشددة وبصيغة الجمع بتأويل الآيات المعوذات، أي آيات السورتين وفي رواية ب "المعوذتين" في دبر كل صلاة . ولم يذكر أحد من المفسرين أن الواحدة منهما تسمى المعوذة بالإفراد، وقد سماها ابن عطية سورة "المعوذة الأولى "، فإضافة سورة إلى "المعوذة" من إضافة المسمى إلى الاسم، ووصف السورة بذلك مجاز يجعلها كالذي يدل الخائف على المكان الذي يعصمه من مخيفه أو كالذي يدخله المعاذ.


" سورة الفلق "
وسميت في أكثر المصاحف ومعظم كتب التفسير ( سورة الفلق ).


" المشقشقتين ، المقشقشتين "
وفي الإتقان: أنها وسورة الناس تسميان ( المشقشقتين ) بتقديم الشينين على القافين ، من قولهم خطيب مشقشق اه. أي مسترسل القول تشبيها له بالفحل الكريم من الإبل يهدر بشقشقة وهي كاللحم يبرز من فيه إذا غضب ولم أحقق وجه وصف المعوذتين بذلك. وفي تفسير القرطبي والكشاف أنها وسورة الناس تسميان ( المقشقشتين ) بتقديم القافين على الشينين ، زاد القرطبي: أي تبرئان من النفاق، وكذلك قال الطيبي ، فيكون اسم المقشقشة مشتركا بين أربع سور هذه، وسورة الناس، وسورة براءة، وسورة الكافرون.

</B></I>





114.
سُورَةُ النّاس



"
سورة قل أعوذ برب الناس "
تقدم عند تفسير أول سورة الفلق أن النبي صلى الله عليه وسلم سمى سورة الناس ( قل أعوذ برب الناس ) ، وعنونها البخاري في صحيحه ( سورة قل أعوذ برب الناس ).

"
المعوذتين "
وتقدم في سورة الفلق أنها وسورة الناس تسميان ( المعوذتين ) ،
وعنونهما الترمذي ( المعوذتين ) .

"
سورة المعوذة الثانية "
وعنونها ابن عطية في المحرر الوجيز ( سورة المعوذة الثانية ) بإضافة ( سورة ) إلى ( المعوذة ) من إضافة الموصوف إلى الصفة.

"
المشقشقتين ، المقشقشتين "
وتقدم في سورة الفلق أنها وسورة الناس تسميان ( المشقشقتين ) بتقديم الشين على القافين ، وتقدم أيضا أن الزمخشري والقرطبي ذكرا أنهما تسميان ( المقشقشتين ) بتقديم القافين على الشينين،

"
سورة الناس "
وفي مصاحفنا القديمة والحديثة المغربية والمشرقية تسمية هذه السورة ( سورة الناس ) ، وكذلك أكثر كتب التفسير.

</B></I>


قبل أن أنهي هذه السلسلة
أحب أن أبين نبذة بسيطة
عن التفسير الذي نقلت منه هذه السلسلة
وعن صاحب هذا التفسير

الطاهر بن عاشور
من هو؟
ولد محمد الطاهر بن محمد بن محمد الطاهر بن عاشور، الشهير بالطاهر بن عاشور، بتونس في (1296هـ = 1879م) في أسرة علمية عريقة تمتد أصولها إلى بلاد الأندلس. وقد استقرت هذه الأسرة في تونس بعد حملات التنصير ومحاكم التفتيش التي تعرض لها مسلمو الأندلس.
حفظ الطاهر القرآن الكريم، وتعلم اللغة الفرنسية، والتحق بجامع الزيتونة سنة (1310هـ = 1892م) وهو في الـ14 من عمره، فدرس علوم الزيتونة ونبغ فيها، وأظهر همة عالية في التحصيل، وساعده على ذلك ذكاؤه النادر والبيئة العلمية الدينية التي نشأ فيها، وشيوخه المميزين في الزيتونة .


صورة الطاهر بن عاشور

محنة التجنيس..
لم يكن الطاهر بن عاشور بعيدا عن سهام الاستعمار والحاقدين عليه والمخالفين لمنهجه الإصلاحي، فتعرض الشيخ لمحنة قاسية استمرت 3 عقود عرفت بمحنة التجنيس، وملخصها أن الاستعمار الفرنسي أصدر قانونا في (شوال 1328 هـ = 1910م) عرف بقانون التجنيس، يتيح لمن يرغب من التونسيين التجنس بالجنسية الفرنسية؛ فتصدى الوطنيون التونسيون لهذا القانون ومنعوا المتجنسين من الدفن في المقابر الإسلامية؛ مما أربك الفرنسيين فلجأت السلطات الفرنسية إلى الحيلة لاستصدار فتوى تضمن للمتجنسين التوبة من خلال صيغة سؤال عامة لا تتعلق بالحالة التونسية توجه إلى المجلس الشرعي.
وكان الطاهر يتولى في ذلك الوقت سنة (1352 هـ = 1933م) رئاسة المجلس الشرعي لعلماء المالكية فأفتى المجلس صراحة بأنه يتعين على المتجنس عند حضوره لدى القاضي أن ينطق بالشهادتين ويتخلى في نفس الوقت عن جنسيته التي اعتنقها، لكن الاستعمار حجب هذه الفتوى، وبدأت حملة لتلويث سمعة هذا العالم الجليل، وتكررت هذه الحملة الآثمة عدة مرات على الشيخ، وهو صابر محتسب.

صدق الله وكذب بورقيبة..

ومن المواقف المشهورة للطاهر بن عاشور رفضه القاطع استصدار فتوى تبيح الفطر في رمضان، وكان ذلك عام (1381 هـ = 1961م) عندما دعا "الحبيبُ بورقيبة" الرئيسُ التونسي السابق العمالَ إلى الفطر في رمضان بدعوى زيادة الإنتاج، وطلب من الشيخ أن يفتي في الإذاعة بما يوافق هذا، لكن الشيخ صرح في الإذاعة بما يريده الله تعالى، بعد أن قرأ آية الصيام، وقال بعدها : "صدق الله وكذب بورقيبة"، فخمد هذا التطاول المقيت وهذه الدعوة الباطلة.

وفاة....

وقد توفي الطاهر بن عاشور في (13 رجب 1393 هـ = 12 أغسطس 1973م) بعد حياة حافلة بالعلم والإصلاح والتجديد على مستوى تونس والعالم الإسلامي.



محمد الطاهر بن عاشور بين طلابه

تفسير التحرير والتنوير
للطاهر بن عاشور.
.

التحرير والتنوير..
يعد الطاهر بن عاشور من كبار مفسري القرآن الكريم في العصر الحديث، ولقد احتوى تفسيره "التحرير والتنوير" على خلاصة آرائه الاجتهادية والتجديدية؛ إذ استمر في هذا التفسير ما يقرب من 50 عاما، وأشار في بدايته إلى أن منهجه هو أن يقف موقف الحكم بين طوائف المفسرين، تارة لها وأخرى عليها؛ "فالاقتصار على الحديث المعاد في التفسير هو تعطيل لفيض القرآن الكريم الذي ما له من نفاد"، ووصف تفسيره بأنه "احتوى أحسن ما في التفاسير، وأن فيه أحسن مما في التفاسير".

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t63135-2.html#post487463
وتفسير التحرير والتنوير في حقيقته تفسير بلاغي، اهتم فيه بدقائق البلاغة في كل آية من آياته، وأورد فيه بعض الحقائق العلمية ولكن باعتدال ودون توسع أو إغراق في تفريعاتها ومسائلها.





غلاف كتاب التحرير والتنوير لابن عاشور

ثناء الشيخ مساعد الطيار على التفسير .
.

قال الشيخ مساعد الطيارعن كتاب التحرير والتنوير

( الشيخ مساعد الطيار: من طلاب الشيخ بن عثيمين البارزين المعاصرين )

قال عنه " هذا تفسير ومهم ومميزاته :

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=487463
1- الحرص على بيان المفردات من حيث اللغة
2- ومع ذلك يعني بالتركيب العربي للآيات التي قلما اعتنى به المفسرين مثل تفسيره لآية ( فأمه هاوية )
3- اعتنى بالجانب البلاغي اعتناء كبير وقد يذكر قول من سبقه في هذا أو يتركه وكأنه يشير لطالب العلم الرجوع لكتبهم
4- حل المشكلات : اعتنى رحمه الله بذكر المشكلات التي قد تمر في ذهن القارئ في التفسير حتى أنك تتعجب فلا تجد مشكلة تخطر على بالك فلا تجده إلا إنه حلها أو أشار لها إشارة
وقد عد الشيخ هذا التفسير من ضمن التفاسير التي ينبغي أن تكون متوفرة لطالب العلم الذي يريد أن يفسر كتاب الله "

منهج الطاهر ابن عاشور في تفسيره
( من مقدمة تفسيره ).
.

" أما بعد فقد كان أكبر أمنيتي منذ أمد بعيد، تفسير الكتاب المجيد، الجامع لمصالح الدنيا والدين، وموثق شديد العرى من الحق المتين، والحاوي لكليات العلوم ومعاقد استنباطها، والآخذ قوس البلاغة من محل نياطها، طمعا في بيان نكت من العلم وكليات من التشريع، وتفاصيل من مكارم الأخلاق، كان يلوح أنموذج من جميعها في خلال تدبره، أو مطالعة كلام مفسره،
ولكني كنت على كلفي بذلك أتجهم التقحم على هذا المجال، وأحجم عن الزج بسية قوسي في هذا النضال. اتقاء ما عسى أن يعرض له المرء نفسه من متاعب تنوء بالقوة، أو فلتات سهام الفهم وإن بلغ ساعد الذهن كمال الفتوة. فبقيت أسوف النفس مرة ومرة أسومها زجرا، فإن رأيت منها تصميما أحلتها على فرصة أخرى، وأنا آمل أن يمنح من التيسير، ما يشجع على قصد هذا الغرض العسير. وفيما أنا بين إقدام وإحجام، أتخيل هذا الحقل مرة القتاد وأخرى الثمام. إذا أنا بأملي قد خيل إلي أنه تباعد أو انقضى، إذ قدر أن تسند إلي خطة القضا. فبقيت متلهفا ولات حين مناص، وأضمرت تحقيق هاته الأمنية متى أجمل الله الخلاص، وكنت أحادث بذلك الأصحاب والإخوان، وأضرب المثل بأبى الوليد ابن رشد في كتاب البيان، ولم أزل كلما مضت مدة يزداد التمني وأرجو إنجازه،
إلى أن أوشك أن تمضي عليه مدة الحيازة، فإذا الله قد من بالنقلة إلى خطة الفتيا. وأصبحت الهمة مصروفة إلى ما تنصرف إليه الهمم العليا، فتحول إلى الرجاء ذلك الياس، وطمعت أن أكون ممن أوتي الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها الناس. هنالك عقدت العزم على تحقيق ما كنت أضمرته، واستعنت بالله تعالى واستخرته? وعلمت أن ما يهول من توقع كلل أو غلط، لا ينبغي أن يحول بيني وبين نسج هذا النمط، إذا بذلت الوسع من الاجتهاد، وتوخيت طرق الصواب والسداد.
أقدمت على هذا المهم إقدام الشجاع، على وادي السباع؛ متوسطا في معترك أنظار الناظرين، وزائر بين ضباح الزائرين، فجعلت حقا علي أن أبدي في تفسير القرآن نكتا لم أر من سبقني إليها، وأن أقف موقف الحكم بين طوائف المفسرين تارة لها وآونة عليها، فإن الاقتصار على الحديث المعاد، تعطيل لفيض القرآن الذي ما له من نفاد.
ولقد رأيت الناس حول كلام الأقدمين أحد رجلين: رجل معتكف فيما شاده الأقدمون، وآخر آخذ بمعوله في هدم ما مضت عليه القرون، وفي كلتا الحالتين ضر كثير، وهنالك حالة أخرى ينجبر بها الجناح الكسير، وهي أن نعمد إلى ما أشاده الأقدمون فنهذبه ونزيده، وحاشا أن ننقضه أو نبيده، عالما بأن غمض فضلهم كفران للنعمة، وجحد مزايا سلفها ليس من حميد خصال الأمة، فالحمد لله الذي صدق الأمل، ويسر إلى هذا الخير ودل
والتفاسير وإن كانت كثيرة فإنك لا تجد الكثير منها إلا عالة على كلام سابق بحيث لاحظ لمؤلفه إلا الجمع على تفاوت بين اختصار وتطويل. وإن أهم التفاسير ،... الخ
ثم قال " وقد ميزت ما يفتح الله لي من فهم في معاني كتابه وما أجلبه من المسائل العلمية، مما لا يذكره المفسرون، وإنما حسبي في ذلك عدم عثوري علبه فيما بين يدي من التفاسير في تلك الآية خاصة، ولست أدعي انفرادي به في نفس الأمر، فكم من كلام تنشئه تجدك قد سبقك إليه متكلم، وكم من فهم تستظهره وقد تقدمك إليه متفهم، وقديما قيل: هل غادر الشعراء من متردم
إن معاني القرآن ومقاصده ذات أفانين كثيرة بعيدة المدى مترامية الأطراف موزعة على آياته فالأحكام مبينة في آيات الأحكام، والآداب في آياتها، والقصص في مواقعها، وربما اشتملت الآية الواحدة على فنين من ذلك أو أكثر. وقد نحا كثير من المفسرين بعض تلك الأفنان، ولكن فنا من فنون القرآن لا تخلو عن دقائقه ونكته آية من آيات القرآن، وهو فن دقائق البلاغة هو الذي لم يخصه أحد من المفسرين بكتاب كما خصوا الأفانين الأخرى، من أجل ذلك التزمت أن لا أغفل التنبيه على ما يلوح لي من هذا الفن العظيم في آية من آي القرآن كلما ألهمته بحسب مبلغ الفهم وطاقة التدبر.
وقد اهتممت في تفسيري هذا ببيان وجوه الإعجاز ونكت البلاغة العربية وأساليب الاستعمال، واهتممت أيضا ببيان تناسب اتصال الآي بعضها ببعض، وهو منزع جليل قد عني به فخر الدين الرازي، وألف فيه برهان الدين البقاعي كتابه المسمى نظم الدرر في تناسب الآي والسور إلا أنهما لم يأتيا في كثير من الآي بما فيه مقنع، فلم تزل أنظار المتأملين لفصل القول تتطلع، أما البحث عن تناسب مواقع السور بعضها إثر بعض، فلا أراه حقا على المفسر.
ولم أغادر سورة إلا بينت ما أحيط به من أغراضها لئلا يكون الناظر في تفسير القرآن مقصورا على بيان مفرداته ومعاني جمله كأنها فقر متفرقة تصرفه عن روعة انسجامه وتحجب عنه روائع جماله.
واهتممت بتبيين معاني المفردات في اللغة العربية بضبط وتحقيق مما خلت عن ضبط كثير منه قواميس اللغة. وعسى أن يجد فيه المطالع تحقيق مراده، ويتناول منه فوائد ونكتا على قدر استعداده، فإني بذلت الجهد في الكشف عن نكت من معاني القرآن وإعجازه خلت عنها التفاسير، ومن أساليب الاستعمال الفصيح ما تصبو إليه همم النحارير، بحيث ساوى هذا التفسير على اختصاره مطولات القماطير، ففيه أحسن ما في التفاسير، وفيه أحسن مما في التفاسير.
وسميته
" تحرير المعنى السديد،
وتنوير العقل الجديد،
من تفسير الكتاب المجيد " .
واختصرت هذا الاسم باسم التحرير والتنوير من التفسير

وأما منهجه في أسماء السور فيقول رحمه الله.


" وأما أسماء السور فقد جعلت لها من عهد نزول الوحي، والمقصود من تسميتها تيسير المراجعة والمذاكرة، وقد دل حديث ابن عباس الذي ذكر آنفا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول " إذا نزلت الآية ضعوها في السورة التي يذكر فيها كذا "،
فسورة البقرة مثلا كانت بالسورة التي تذكر فيها البقرة.
وفائدة التسمية أن تكون بما يميز السورة عن غيرها.
وأصل أسماء السور
أن تكون بالوصف كقولهم السورة التي يذكر فيها كذا، ثم شاع فحذفوا الموصول وعوضوا عنه الإضافة فقالوا سورة ذكر البقرة مثلا، ثم حذفوا المضاف وأقاموا المضاف إليه مقامه فقالوا سورة البقرة.
أو أنهم لم يقدروا مضافا- وأضافوا السورة لما يذكر فيها لأدنى ملابسة. وقد ثبت في صحيح البخاري قول عائشة رضي الله عنها لما نزلت الآيات من آخر البقرة الحديث وفيه عن ابن مسعود قال " قرأ رسول الله النجم ". وعن ابن عباس " أن رسول الله سجد بالنجم".
وما روى من حديث عن أنس مرفوعا " لا تقولوا سورة البقرة ولا سورة آل عمران ولا سورة النساء وكذلك القرآن كله ولكن قولوا السورة التي يذكر فيها آل عمران وكذا القرآن كله " فقال أحمد بن حنبل هو حديث منكر، وذكره ابن الجوزي في الموضوعات، ولكن ابن حجر أثبت صحته، ويذكر عن ابن عمر أنه كان يقول مثل ذلك ولا يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ذكره البيهقي في شعب الإيمان، وكان الحجاج بن يوسف يمنع من يقول سورة كذا ويقول قل السورة التي يذكر فيها كذا، والذين صححوا حديث أنس تأولوه وتأولوا قول ابن عمر بأن ذلك كان في مكة حين كان المسلمون إذ قالوا: سورة الفيل وسورة العنكبوت مثلا هزأ بهم المشركون، وقد روى أن هذا سبب
نزول قوله تعالى (إنا كفيناك المستهزئين) فلما هاجر المسلمون إلى المدينة زال سبب النهي فنسخ، وقد علم الناس كلهم معنى التسمية. ولم يشتهر هذا المنع ولهذا ترجم البخاري في كتاب فضائل القرآن بقوله : باب من لم ير بأسا أن يقول سورة البقرة وسورة كذا وسورة كذا وأخرج فيه أحاديث تدل على أنهم قالوا سورة البقرة، سورة الفتح، سورة النساء، سورة الفرقان، سورة براءة، وبعضها من لفظ النبي صلى الله عليه وسلم، وعليه فللقائل أن يقول سورة البقرة أو التي يذكر فيها البقرة، وأن يقول سورة والنجم وسورة النجم، وقرأت النجم وقرأت والنجم، كما جاءت هذه الإطلاقات في حديث السجود في سورة النجم عن ابن عباس.
والظاهر أن الصحابة سموا بما حفظوه عن النبي صلى الله عليه وسلم أو أخذوا لها أشهر الأسماء التي كان الناس يعرفونها بها ولو كانت التسمية غير مأثورة، فقد سمى ابن مسعود القنوت سورة الخلع والخنع كما مر، فتعين أن تكون التسمية من وضعه، وقد اشتهرت تسمية بعض السور في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وسمعها وأقرها وذلك يكفي في تصحيح التسمية.
واعلم أن أسماء السور إما أن تكون
1. بأوصافها مثل الفاتحة وسورة الحمد،
2. وإما أن تكون بالإضافة لشيء اختصت بذكره نحو سورة لقمان وسورة يوسف وسورة البقرة،
3. وإما بالإضافة لما كان ذكره فيها أوفى نحو سورة هود وسورة إبراهيم،
4. وإما بالإضافة لكلمات تقع في السورة نحو سورة براءة ، وسورة حم عسق، وسورة حم السجدة كما سماها بعض السلف، وسورة فاطر. وقد سموا مجموع السور المفتتحة بكلمة حم آل حم
5. وربما سموا السورتين بوصف واحد فقد سموا سورة الكافرون وسورة الإخلاص المقشقشتين.
واعلم أن الصحابة لم يثبتوا في المصحف أسماء السور بل اكتفوا بإثبات البسملة في مبدأ كل سورة علامة على الفصل بين السورتين، وإنما فعلوا ذلك كراهة أن يكتبوا في أثناء القرآن ما ليس بآية قرآنية، فاختاروا البسملة لأنها مناسبة للافتتاح مع كونها آية من القرآن وفي الإتقان أن سورة البينة سميت في مصحف أبى سورة أهل الكتاب، وهذا يؤذن بأنه كان يسمى السور في مصحفه. وكتبت أسماء السور في المصاحف باطراد في عصر التابعين ولم ينكر عليهم. قال المازري في شرح البرهان عن القاضي أبي بكر الباقلاني: إن أسماء السور لما كتبت المصاحف كتبت بخط آخر لتتميز عن القرآن، وإن البسملة كانت مكتوبة في أوائل السور بخط لا يتميز عن الخط الذي كتب به القرآن .. الخ "



</B></I>











عرض البوم صور بنت العلمة   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2011   المشاركة رقم: 13 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية touta


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 5100
المشاركات: 5,050 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 56

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
touta غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت العلمة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

مشكوووووووووووووووورة خولة
بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك









عرض البوم صور touta   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 14 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت العلمة


البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 5062
المشاركات: 1,958 [+]
بمعدل : 0.62 يوميا
اخر زياره : 08-02-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت العلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت العلمة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

شكرااااااااااااااااااااا على المرووووووووووووووووووووو ر توتة









عرض البوم صور بنت العلمة   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 15 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت العلمة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

موضوع ما شاء الله في القمة ربي يجزيك كل الخير









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2011   المشاركة رقم: 16 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بنت العلمة


البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 5062
المشاركات: 1,958 [+]
بمعدل : 0.62 يوميا
اخر زياره : 08-02-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 17

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت العلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بنت العلمة المنتدى : منتدى القرآن الكريم وعلومه
افتراضي

تسلم اخي




نورت الصفحة









عرض البوم صور بنت العلمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء بنات معانيها حرام Tina-HinDou منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 5 01-08-2011 10:50 PM
اسماء الحيوانات في القران الكريم Dzayerna منتدى خاص بالبحوث و الكتب المدرسية 1 01-22-2010 10:42 AM
اسماء البنات و معانيها Imy Bel منتدي حـــواء الجزائر 5 07-15-2008 12:27 PM
اسماء البنات التي وردت في القران سـ 39 ـاري منتدى بـراعم الجزائر 19 07-13-2008 03:36 AM
قصيدة بها كل اسماء سور القران الكريم:: star dz ركــن الشعر العربي الفصيح 4 04-07-2008 09:44 PM


الساعة الآن 01:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302