العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


الطغاة وفلسفة العمر!

المنتدى العام


الطغاة وفلسفة العمر!

فور متابعتي لقصاصة الأخبار عن المبالغ الخياليَّة التي يَملكها هؤلاء الملوك والرُّؤساء والأمراء، أطرح سؤالاً على نفسي قبلهم: هل تلك الثَّروة من كدِّهم؟ أم هي سرقة موصوفة؟ ماذا سيقولون لربِّهم؟

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام

فور متابعتي لقصاصة الأخبار عن المبالغ الخياليَّة التي يَملكها هؤلاء الملوك والرُّؤساء والأمراء، أطرح سؤالاً على نفسي قبلهم: هل تلك الثَّروة من كدِّهم؟ أم هي سرقة موصوفة؟ ماذا سيقولون لربِّهم؟ أيها الحاكم هل أحسنتَ إلى الفقراء والمُحتاجين في وقتٍ كنت تعيش في نعيم الدُّنيا الزَّائل الفاني؟ ألَم تتأثَّر للجوعى والثكالى والعُراة؟ هل أنت مخلوق غير عادي؟ أم الإغراق في ملذَّات الدنيا أنساك همومَ الناس من رعيتك؟! ولا حول ولا قوَّة إلا بالله العليِّ العظيم.

لله دَرُّ عبدالرحمن بن أبي بكرة - رضي الله عنهما - حين قال: "من تَمنَّى طول العمر؛ فليوطِّن نفسه على المصايب"!

نعم، تَمنَّى القادة الطُّغاة طولَ العمر، والبقاءَ على كرسيِّ الحكم دون أن يزحزَحوا منه - فقد فسَّر الطاغيةُ المَجنون "معمَّرٌ القذافي" الديمقراطية كما يلي: "ديما كراسي"؛ أيْ: إن الطُّغاة العرب دائمون على عروشهم، ولن يحركوا منها رغم أنف الجميع، ورغم ظُلم شعبهم، وإغراقهم في الأُمِّية والفقر المُدْقِع، لكن رغم المدَّة الطويلة التي "نعموا فيها بِثَروات الشُّعوب؛ بدأت المصائب تحوم حولَهم، بدءًا من إسقاطهم من عروشهم، إلى السجن الأبديِّ الذي يغرق فيه كلٌّ مِن "زين الهاربين بن علي" و"حسني مبارك"، ورُبَّما "ستكون العاقبة أسوأ بالطَّاغية المجنون "معمَّر القذافي"، والبقيَّة تأتي...

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t63138.html#post487419

ألا يَستحضر هؤلاء أنَّ وقت الرحيل قد حان، بنصِّ الحديث النبوي - وليس هذا رجمًا بالغيب - ((أعمار أمَّتِي بين الستِّين إلى السبعين، وأقلُّهم من يجوز ذلك))؛ "صحيح الترمذي" للألباني، 3550 - فأغلب هؤلاء القادة وصَل الستِّين وبعدها؛ غفلوا عن قيمة الوقت، وفرَّطوا في ساعات العمر، وكان الأجدر بِمثلهم أن يكونوا أكثر وعيًا، واستفادةً من ساعات العمر، وأكثرَ استفادة من دروس الخلفاء السَّابقين، مثل: هارون الرَّشيد - رحمه الله - الذي حفر القَبْر في بيته ليتذكَّر مآله بين الفينة والأخرى...

إذْ إنَّ الإنسان كلَّما كبر؛ ازداد فهمًا وتجربةً، فيبعثه ذلك إلى فهم ما يجري حوله، لكن هؤلاء الطُّغاة المفسدين في الأرض، كلَّما ازدادوا في العمر ازدادوا بطشًا وتنكيلاً بشعبهم.

وكلما كبر الإنسان، ازداد حرصًا على الآخرة وتطليق الدنيا، لكن هؤلاء يوثقونها بالسلاسل والأغلال؛ خشيةَ الانفلاتِ من عقالها!

وكلما كبر الإنسان حرص على فعل الخير، ونَشْر العدل؛ لتدارُكِ الموقف، لكن هؤلاء المستبدِّين يستمرُّون في غَيِّهم وإزهاق أرواح المستضعَفين.

وكلما كبر الإنسان تبيَّن مدى استصغاره للدُّنيا، لكن ﴿ أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ [الأعراف: 179]، نعم! غافلون غارقون في الأوهام والخيال، والبطش والتنكيل بالشَّعب المقهور.

والأغرب أنَّه في بعض البلدان البتروليَّة يصل الفقر المُدْقِع إلى مستويات خطيرة (تحت عتبة الفقر)ألِهذا خُلِقنا؟ أبِهذا ننشر العدل؟ أبهذا يسود السِّلم والأمن؟ في وقت تُصْرَف فيه المبالغ الخياليَّة على أتفه الأشياء، لن تزيد إلاَّ في تبليد وتكريس التخلُّف المادِّي والرُّوحي: تكليف مدرِّب أجنبي بِمَبلغ خيالي، وتنظيم مهرجانات الميوعة والفساد بِمَبالغ تَفُوق الخيال،

لماذا لَم يتَّعظ هؤلاء بأقوال حبيبنا المُصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم - حين قال: ((ألا أنبِّئكم بخيركم؟))قالوا: بلى، قال: ((خياركم أطولكم أعمارًا، وأحسَنُكم أعمالاً))؛ رواه أحمد وابن حبان والبيهقي، "صحيح الترغيب"، 3361.

نعم! حين تَمتزج مبادئ الدِّين مع نفوس معتنِقيه، يستمرُّ العطاء الغزير رغم كبر السن، فلو رجعنا قليلاً إلى بعض المحطَّات التاريخية، لوجدنا كيف حرَصَ القادة المسلمون على النُّهوض بالإسلام والمسلمين، رغم كبر سنِّهم، ولعلَّ قصة أبي بكر الصدِّيق - رضي الله عنه - رغم أنَّه بويع بالخلافةِ وقد تجاوز السِّتين من عمره، تَبْقى منارةً للقادة ولغيرهم؛ من أجْل الحكم بالعدل، والإحساس بالمسؤولية، "فقد كان يحلب للحيِّ أغنامهم، فلمَّا بويع بالخلافة، قالت البنتُ الصغيرة: الآن لا يَحلب لنا منائحَ دارِنا، فسمعها، فقال - رضي الله عنه -: بلى، لأحلبنَّها لكم، وإنِّي لأرجو ألا يغيِّرني ما دخلتُ فيه عن خلُقٍ كنت فيه، فكان يحلب لهم"؛ انظر: " صِفَة الصفوة"، 1/ 258.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=487419

أمَّا عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - فقد قال عنه طلحة بن عبدالله: "خرج ليلةً في سواد اللَّيل، فدخل بيتًا، فلمَّا أصبحت، ذهبت إلى ذلك البيت، فإذا عجوزٌ عمياء مُقعَدة، فقلت لها: ما بال هذا الرجل يأتيكِ؟! فقالت: إنَّه يتعاهدني مدَّة كذا وكذا، يأتيني بما يُصلحني، ويُخرج عنِّي الأذى، فقلت لنفسي: ثكلَتْك أمُّك، يا طلحة، أعَثراتِ عُمَر تتَّبِع؟!"؛ انظر: "صِفَة الصفوة 1/ 281.

تأمَّل معي - أخي القارئ الكريم - إلى هؤلاء الشموخ والجبال الرَّواسي، إلى من يقلِّل من شأن الدنيا، ويعد العدة ليوم الحسم؟!


تأمل البَوْن الشاسع بين هؤلاء القادة السَّالكين منهج حبيبنا المصطفى - صلَّى الله عليه وسلَّم - وبين قادة اليوم الذي يقتلون شعبَهم، ويبيعون قضيَّة المسلمين الكُبْرى "فلسطين" للكيان الصِّهيَوني بالاتِّفاقيات السرِّية والمُعْلَنة، ويكيدون لبعضهم البعض؛ خدمةً لأعداء هذه الأمَّة.

ورسالتي الأخيرة، والمقتضبة لباقي القادة مِمَّن هم على سدَّة الحكم، ولمن سيتولَّون شؤون المسلمين في المستقبل: آن الأوان لأخذ العِبْرة والعظة، الرُّجوعَ الرجوعَ إلى سِيَر السلف الصالح؛ ففيه النِّبراس والهُدى والفلاح، فهم على الآخِرة أحرص، وعن الدنيا أبعد.

يا من يحرص على بناء القصور الفخمة، والرعيَّةُ تَموت كمدًا بالجوع، يا من يضيع الوقت حمقًا وتنكيلاً، يا من يضيع أموال الشعب في الفساد، وتشجيع العهر والسِّفاد، يا من... فاللَّيل مهما طال فلا بدَّ من طلوع الفجر، والعمر مهما طال فلا بدَّ من دخول القَبْر.

مولاي المصطفى البرجاوي



hg'yhm ,tgstm hgulv!










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 04-06-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

ما اجمل هذه العبارات التي نثرتها هنا غاليتي رحيل

شكرا جزيلا لكي

ننتظر جديدك










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 04-07-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

بارك الله فيك على الموضوع









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
باقة المواضيع المميزة في منتدى ادب وفلسفة maissa قسم أدب وفلسفة 6 06-05-2011 06:03 PM
كل سنة3 اداب وفلسفة يجتمعو هنا algg منتدى التحضير للشهادة البكالوريا 2016 { BAC } 3 03-21-2011 11:42 PM
ارحل ايها العجوز العاجز و معك كل الطغاة ماهر الصديق منتدى السياسي الــعام 7 02-01-2011 06:38 PM
لحقت التواريخ نتاع باك آداب وفلسفة بنت الصحراء قسم أدب وفلسفة 2 01-27-2011 07:24 PM
آداب وفلسفة algg قسم أدب وفلسفة 5 12-01-2010 10:22 PM


الساعة الآن 08:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302