العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


التحريض على الجهاد

المنتدى الاسلامي العام


التحريض على الجهاد

« التحريض على الجهاد » من آلامِ الأمة إلى "حلاوة" الجهاد: ولنبدأ بالذي هو خير: من قولِ الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
« التحريض على الجهاد »




من آلامِ الأمة إلى "حلاوة" الجهاد:

ولنبدأ بالذي هو خير: من قولِ الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} [الأنفال:24] فإن الحياةَ كلُّ الحياةِ بالجهاد في سبيل الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ} [التوبة:38] هذا -يا أخي المسلم- استنهاض من رب البريات، من فوق سبع سماوات لعباده المؤمنين أن ينفروا في سبيله هاجرين للملذات، ولا يلتهوا بأي شيءٍ من الملهيات، وأن لا يثاقلوا إلى الأرضِ ودَعَةِ الحياة، كيف لا ينفرون والله تعالى يقول: {إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [التوبة:39] كيف لا ينفرون وربهم سبحانه وتعالى يدعوهم للنفير على ما هم عليه: شباباً وكهولاً، ركباناً ورجالا {انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالًا وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}[التوبة: 41]وتالله إن السعيد كل السعد والراضي كل الرضى والموفق كل التوفيق من وفقه الله للنفير هنا إلى هذه الساح، أو أي ساح يختلطُ فيها الدم القاني بالصفاح والرماح، هنا وما أدراك ما هنا ...

هنا مجدٌ
هنا سؤدد
هنا كرامة، هنا شهامة...
هنا إمامة

هنا سيادة، هنا ريادة {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ}[القصص:5].

هنا سعادة هنا العاقبةُ حسنى وزيادة..
هنا,,,
هنا شهادة!


{ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170)}[آل عمران]

فيا من اشتقت إلى رؤية الرحمن، والاجتماع بالحبيبِ من نسلِ عدنان -صلى الله عليه وسلم-، ومعانقةِ الحورِ الحسان، هلم إلينا , إلى الهدى ائتنا والرضوان، حيث رنا الحبيبُ - صلى الله عليه وسلم- حين قال: (تَضَمَّنَ اللَّهُ لِمَنْ خَرَجَ فِي سَبِيلِهِ لَا يُخْرِجُهُ إِلَّا جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَإِيمَانًا بِي وَتَصْدِيقًا بِرُسُلِي فَهُوَ عَلَيَّ ضَامِنٌ أَنْ أُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ أَوْ أَرْجِعَهُ إِلَى مَسْكَنِهِ الَّذِي خَرَجَ مِنْهُ نَائِلًا مَا نَالَ مِنْ أَجْرٍ أَوْ غَنِيمَةٍ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ مَا مِنْ كَلْمٍ يُكْلَمُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا جَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَهَيْئَتِهِ حِينَ كُلِمَ لَوْنُهُ لَوْنُ دَمٍ وَرِيحُهُ مِسْكٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوْلَا أَنْ يَشُقَّ عَلَى الْمُسْلِمِينَ مَا قَعَدْتُ خِلَافَ سَرِيَّةٍ تَغْزُو فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَبَدًا وَلَكِنْ لَا أَجِدُ سَعَةً فَأَحْمِلَهُمْ وَلَا يَجِدُونَ سَعَةً وَيَشُقُّ عَلَيْهِمْ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنِّي وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي أَغْزُو فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَأُقْتَلُ ثُمَّ أَغْزُو فَأُقْتَلُ ثُمَّ أَغْزُو فَأُقْتَلُ)[رواه الإمام مسلم]!

هذا -يا أخي المسلم- نبيُنا صلواتُ ربنا وسلامه عليه يتمنى هذه الأمنية مع ما أعطاه الله من البراهين الواضحات والحجج الناصعات والمعجزات البينات، فأين السائرون على دربه، والمستنون بسنته وهديه بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم؟.

إخوتي في الله!

إن اللسان ليعجزُ عن وصفِ حقيقةِ ولذة الجهاد، هذه اللذة التي لا يعرفها إلا من ذاقها وجربها؛ فَسَرَتْ روح العز والنصرةِ في دمه وملكتْ فؤاده وخالطتْ أحشاءَه:

لا تعذلِ المشتاقَ في أشواقهِ حتى يكونَ حشاكَ في أحشائهِ!

وإن تاريخَ أمتنا الحديثَ تعادُ صياغته هنا: بالصدقِ مع الله والأشلاءِ والدماء، والنصرُ موعدنا إن صدقنا مع ربنا، وصبرنا على دربنا {..وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40)}[الحج] فتعالوا إخوتاه نعيد صياغته سوية، ولا يرضين أحدكم بعيشةٍ دنية وموتكم مرة فليكن شهادةً في سبيل الله.

إلى شباب الإسلام:

ويعلم الله يا شباب الإسلام أننا نتمنى لكم ما نتمناه لأنفسنا من الجهاد والشهادة، كيف لا ونحن بكم وأنتم بنا {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}[الحجرات:10] وقد صح عنه -صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمنُ أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)[متفق عليه من حديث أنس] فاهجروا فُرُشَكُم يا شباب الإسلام، واخرجوا من بيوتكم مهاجرينَ لربكم، ولا يقعدنكم عن هذا المطلب العظيم سبب من الأسباب ولا عذرٌ من الأعذار {قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24)}[التوبة] ولا تغتروا يا شباب البتةَ بهذه الدار وتيقظوا قبل الحسرات وقبل أن يحشرج الصدرُ بالزفرات؛ أترضى وقتها -يا أخي- أن تأتيك المنية على فراشك كالعجائز فيقال فلانٌ مات؟!!! هيهات هيهات.

وإن كان من نصيحة لأحبابي من شباب الإسلام فأوصيكم ونفسي بتقوى الله العظيمِ في السر والعلن، وأن تتعلموا دينكم وتعملوا به، وأن تحرصوا على كتاب الله تلاوةً وتعلماً وتعليماً فقد قال الحبيبُ -صلى الله عليه وسلم-: (اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه) [رواه الإمام مسلم عن عثمان -رضي الله عنه-] وقال -صلى الله عليه وسلم-: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه) كما عند الإمام البخاري من حديث الفاروقِ عمرَ بن الخطابِ -رضي الله عنه، وأخص الناس بالقرآن الكريم هم أهل الجهاد فلنحذر أن نهجر كتاب الله {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا (30)}[الفرقان].

واعلموا يا شباب الإسلام أن أغلى ما وهبكم اللهُ هو دينه:

الدينُ رأسُ المالِ فاستمسكْ به فضياعه من أعظمِ الخذلان


وعدوكم إنما يحاربكم عن عقيدة فاسدة: بالفكر المنحط وإشاعة المجون والفساد القيمي والأخلاقي، فاحرصوا على معرفة مخططاته ودحرها من أرضنا قبل دحره، وأبغضوهم وعادوهم ودمروهم واقتلوهم وشردوا بهم وأرهبوهم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (123)}[التوبة]

شبابَ الإسلام إنكم قرة عين أمتكم فلا تغضبوا ربكم ولا تضيعوا أوقاتكم فيما لا يرضي الله ولا يجدي نفعاً لأن الله سائلكم {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ (44)}[الزخرف] فكيف يجيب أحدنا ربه غداً إن أتى ما يكرهه سبحانه؟ {أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)}[الزمر] فالبدار البدار قبل أن تنتهي الأعمار ونرحل عن هذه الدار.

إلى من أسرف على نفسه:

ولا أنسى من أسرف على نفسه من النصح والتذكير؛ فإلى من أسرف على نفسه وظلمها أقول له: هاك أرجى آية في كتاب الله: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ(53)}[الزمر] فالتوبة التوبة فلا زال فيك الأمل والتوبة التوبة قبل أن ينقضي الأجل، {أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (22)}[النور] {إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)}[البقرة] وأبشروا معاشر التائبين بخير يوم طلع عليكم منذ ولدتكم أمهاتكم، نعم بخير يوم! كما قال الحبيب -صلى الله عليه وسلم- لكعبٍ بن مالك -رضي الله عنه: (أَبْشِرْ بِخَيْرِ يَوْمٍ مَرَّ عَلَيْكَ مُنْذُ وَلَدَتْكَ أُمُّكَ)[في الصحيحين ومسند الإمام أحمد وغيرهم] وأيضاً (لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ أَحَدِكُمْ مِنْ أَحَدِكُمْ بِضَالَّتِهِ إِذَا وَجَدَهَا)[مسلم].

ولربما يقول قائل: إنك تخاطب واقعاً مريراً من مكان بعيد! فأقول له: لا إن شبابنا بهم الأمل وهم حملة مشاعل الفجر الجديد -بإذن الله- ويحتاجون لمن يشاركهم همومهم وقضاياهم ويصحبهم على طريق الهدى والنور، ويخرجهم من براثن المعاصي قبل أن يأتي يوم يقال فيه: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29)}[الفرقان] ولنكن مع شبابنا كما قال -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تَلْعَنُوهُ فَوَاللَّهِ مَا عَلِمْتُ إِنَّهُ يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ)[البخاري].

الفجر الباسم قادممن خلف الليل الجاثم
وربيع الأمة آتٍمن بعد غياب قاتـم
بشباب صلوا الفجرا بشيوخ باعوا العمـرا
برجال كانوا شعلاًفي الليل تشع الفكرة


الوصول لساح الجهاد!

وقد يسألُ آخر: كيف الخلاصُ والسبيل إلى وصال ساحاتِ العزِّ والنزال؟ فأقول -مع ما أسلفتُ ذكره عن التوبة وحب الله -سبحانه وتعالى- لأهلها: ينبغي علينا أن نمزجها بمحاسبةِ النفس والصدقِ مع الله. ويالله كم للصدق معه سبحانه من آثار عجيبة! لأن الصدق كالسيف القاطع الذي تعرض عليه الأعمال فيؤتي ثماره العظيمة إن أداها على وجهها، وتذكروا قول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (119)}[التوبة].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t63222.html#post488201

وإذا ما تسامت الروح للمعالي وسأل صاحبُها: خَصِّصْ أكثر، كيف الوُصول لساح العز والإباء؟ فله أقول -وبالله التوفيق-: عليك بالثلث الأخير من الليل فهو وقت النزول الإلهي، وقتها يظهرُ حال المحب مع ربه، وفيه مفاتيح الفرج وتفريج الكروب وغفران الذنوب وإجابة الدعاء فأكثِرْ أخي الحبيب من الدعاء بصدق في الثلث الأخير من الليل ولا تنسَ إسبال الدمعة ولبسَ ثوبِ الخشية ولسان حالك:

إلهي وخالقي إليك لدى الإعسار واليسرِ أفزعُ
إلهي لئن أبعدتني أو طردتني فمن ذا الذي أرجو ومن أتضرعُ؟

واحرص أخي -محبَّ الجهادِ- على البحثِ بجد عن طريقِ الجهاد مع الصحبةِ الصالحة والدليل المؤتمن، وادعُ الله بيقين وأنت تحْسِنٌ الظنِّ فيه سبحانه. ولئن لم ييسر الله لك الطريق؛ فلا أقل من أن تجاهد من مكانك -كما سيأتي بيانه إن شاء الله-.

إلى قوارير أمتنا:

ولا أنسى في هذا المقام القواريرَ أخواتِنا المسلمات: فأوصيهنَّ بعد تقوى الله بالحجاب، فإنه شعار المؤمنات الصالحات وميراث أمهاتنا الكريمات -رضي الله عنهن-: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (59)}[الأحزاب]، ولكِ أختاه أن تتأملي كيف أتتْ آية الحجاب في سورة الأحزاب! وتأملي أختاه أحزابَ اليوم إذ اجتمعوا -بالإضافة لسفكِ دماء المسلمين وتدنيس حرماتهم- اجتمعوا على نزع الحجاب عن نسائهم، فقفي أختاه وخوضي حربكِ ضدهم وكوني كالجوهرةِ المصونة، وابتعدي عما يغضبُ الله وسارعي إلى ما يرضيه سبحانه، وإياكِ وطريق الغاويات فلستِ منهنَّ ولسنَ منكِ، وكوني بانية جيل رباني: تربين أبناءَكِ بل كل من حولك على حبِّ الإسلام والجهاد والولاءِ للمؤمنين والبراء من الكافرين: مرتدين وأصليين.

ويا أمهاتنا.. يا أمهات المجاهدين والأسرى والشهداء , ماذا عسانا أن نقول لكنَّ؟ لله دركُنَّ , واللهِ لن نفيَكُنَّ حقَكُن وعسى الله أن يتقبلنا منكن هدايا فنجتمع عنده سعداءَ شهداء:

حورُ العين تناديني فدعيني اماه دعينـي
لا تبكي دموعكِ يا أمي عن دربي لا لن تثنيني
أماه فديني "ينطلقُ" ويريد رجالاً قد صدقوا
أماه إذا جاء الخبرُ أني في الساحةِ اُحْتَضَرُ
فعزاؤكِ أماه بأني قد نلتُ بذا ما أنتظـرُ

فلتفخري أمَّ المجاهد .. ولتفخري أمَّ الشهيد، وليهنكُنَّ البيع مع مليكِكُنّ، واحرصن أن يكون كل أبنائِكُن من المجاهدين؛ كي يعيدوا لنا تاريخ الميامين : سعدٍ والبراء، الذين جاوزت هممهم هام الجوزاء

إلى أمة الإسلام:

أمتنا الغالية: يا خير أمةٍ أخرجت للناس تأمرين بالمعروفِ وتنهين عن المنكر، يا أمة الإسلام يا أمة الإقدام , كم فرحنا حين غضبتِ لربك وخرجتِ عن صمتك انتصاراً لنبيكِ -صلى الله عليه وسلم-، كم اختلطت دماءُ موحدي غزة بدموعكِ أمتًنا,كم فرحنا لدعائك لنا فوجدنا الأثرَ جلياً في معتركِ النزال, ولَكَم سلمنا الله من قصفٍ ورماية حتى قلت لبعضِ إخواني ذات مرة: (لا تستبعدوا أن يكون هذا بأثرِ دعاء عجوز لنا ) ، هذا وقد قال الإمام البخاري في كتاب الجهاد من صحيحه: (بَاب: مَنْ اسْتَعَانَ بِالضُّعَفَاءِ وَالصَّالِحِينَ فِي الْحَرْبِ وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ أَخْبَرَنِي أَبُو سُفْيَانَ قَالَ لِي قَيْصَرُ سَأَلْتُكَ أَشْرَافُ النَّاسِ اتَّبَعُوهُ أَمْ ضُعَفَاؤُهُمْ فَزَعَمْتَ ضُعَفَاءَهُمْ وَهُمْ أَتْبَاعُ الرُّسُل) وروى بعده حديث سعد -رضي الله عنه- عن النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه قال: (هَلْ تُنْصَرُونَ وَتُرْزَقُونَ إِلَّا بِضُعَفَائِكُمْ)، قال ابن حجر: ( قوله: (باب من استعان بالضعفاء والصالحين في الحرب) أي: ببركتهم ودعائهم) وقال شارحاً للحديث: (قوله هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم في رواية النسائي: (إنما نصر الله هذه الأمة بضعفتهم بدعواتهم وصلاتهم واخلاصهم) وله شاهد من حديث أبي الدرداء عند أحمد والنسائي بلفظ: (إنما تنصرون وترزقون بضعفائكم)، قال ابن بطال: تأويل الحديث أن الضعفاء أشد اخلاصاً في الدعاء وأكثر خشوعا في العبادة لخلاء قلوبهم عن التعلق بزخرف الدنيا - ثم أعقب قائلاً- فإن كان القوي يترجح بفضل شجاعته فإن الضعيف يترجح بفضل دعائه وإخلاصه) [انتهى الشاهد من كلامه رحمه الله /بتصرف]

نعم أمتي, إن التعاطف معنا والدعاء لنا ولسائر المجاهدين، ومن قبلهم إخواننا الأسرى والمظلومين هو من لوازم الأخوة الإيمانية المطلوبة منك في هذه الأزمنة التي طغى فيها الباطل؛ ولكِنْ تعالي أمتي نقفُ على أمراضنا أكثر لعل الله أن يشفينا منها
.
يا أمتي هلا سمعتِ ندائيــا وسمعت صوتي في الفيافي باكيا
من أجلكِ سرق العليل شفائيا ورمى بثوب الحزن فوق ثيابيا


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=488201
كيف نغيرُ أنفسنا؟

أمتنا الحبيبة أما آن لنا نفهمَ ونطبقَ آية عظيمة في كتاب الله، آية هي خير من الوَهْنِ الذي أصاب القلوب فقعد أصحابها عن النفير والجهادِ والجلاد، ذلك الوهن الذي جرَّأ علينا العدو وأبكى الصديق، ذلك الوهن الذي لأجله أحب الكثير منا الدنيا الفانية وآثرها على الآخرة الباقية، هذه الآية هي قوله سبحانه وتعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)}[الرعد].

ألم تأنِ لنا العودةُ الصادقة لله تعالى بإصلاح أنفسنا وقلوبنا مع الله فيظهر الأثر جلياً على الجوارح ونحطم القيود والأغلال؟

ألم تأنِ لنا العودة الصادقة حتى ينصرنا الله على عدونا ونستأهل النصر؟

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ (7)}[محمد]


كذا ينبغي أن نحرصَ على تحقيق الإيمان في قلب كل منا والحفاظ على مباني الإسلام العظيم وشعائره كلِّها، ومحاولة استرجاع صورة المجتمع المدني الأول واقعاً حياً في كل صقع، وأن يكون كل فرد من الأمة ربانياً كالصحابة، ذلك الجيل الرباني الفريد،

عندها...

وعندها بإذن الله نصبحُ مؤهلين للنصر: {أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (63) لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (64)}[يونس] وكما في الحديث القدسي الصحيح: (من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب) فكيف نهزم يا أمتي إذا استحققنا مقومات النصر وآذن الله عدوه وعدونا بالحرب؟!.

استشعار المسؤولية أمام الله ودور أصحاب الخبرات والتجار في الجهاد:

وإن على كل منا أن يستشعر المسؤولية العظيمة الملقاة على عاتقه أمام الله -عز وجل-، وأن ينفر أهل الخبرات من إخواننا الأطباء وذوي الخبرة القتالية والحربية وغيرهم لخدمة إخوانه المجاهدين، وإن كان ثمة فئة تستطيع أن تقدم الكثير وهي في مكانها؛ فهي فئة التجار: بالمُجَاهَدَةِ بالمال وبَذْلِهِ في سبيل الله، وإني أحثُّ إخواني التجار على إنفاق كرائم أموالهم ابتغاء مرضاةِ الله وأن لا يبخلوا على أمتهم وأن يؤدوا زكواتهم لمستحقيها من المجاهدين وهذا أقل القليل من الواجبات الشرعية المتحتمةِ على التاجر. فأين أنتم يا إخوة عثمانَ بنِ عفانٍ -رضي الله عنه- حين جهز جيش العسرة؟! أين أنتم يا إخوة عبد اللهِ بن المبارك العالم العامل المنفق؟ أوما علمتم أن المال سوف تُسألون عنه غداً أمام الجبار: (من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه؟)[الترمذي وقال: حديث حسن صحيحٍ]، فأقلوا أنفسكم من السؤال بالإقبال على سوق الجنان {إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْقُرْآَنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (111)}[التوبة]، تاللهِ نعمَ التجارة هذه (بخٍ ذلك مالٌ رابح، ذلك مالٌ رابح)[متفق عليه] تجارة لا تكون نسبة الربحِ فيها 100% بل أعظم {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (261)}[البقرة].

وأما إن تنكبتم يا تجار المسلمين فتذكروا آية واحدة فقط من كتاب الله، لعل القلوب أن ترعويَ لها {هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38)}[محمد].
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين



hgjpvdq ugn hg[ih]










عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس

قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضوة مهمة
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ام سراج


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 1920
المشاركات: 1,810 [+]
بمعدل : 0.52 يوميا
اخر زياره : 08-05-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 16

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ام سراج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

لو كان عندي سبيل لكنت مع اخواني ادافع عن القدس و لو بالحجارة









عرض البوم صور ام سراج   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

نعم اخي لقمان واضعف وسيلة لنصرة اخواننا المسلمين في كل مكان ان ندعو لهم بالخير والسداد والانتصار على اعدائهم اعداء الدين.

بارك الله فيك اخي واحسن اليك.










عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام سراج مشاهدة المشاركة
لو كان عندي سبيل لكنت مع اخواني ادافع عن القدس و لو بالحجارة
أبشر اخي فانك ان نويت حقا نلت الأجر أخي









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرفــة :: أقسام بلادي الجزائر
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية اماني-19


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 11833
المشاركات: 3,426 [+]
بمعدل : 1.28 يوميا
اخر زياره : 05-25-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 50

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
اماني-19 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

باااارك الله فيك اخي

جزاك الله الف خير وجعلها من موازين حسناتك









عرض البوم صور اماني-19   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

آمين شكرا على المرور









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17925
المشاركات: 240 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 07-18-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 14

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالرحيم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا بارك الله في الكاتب وجزاه الله خيرا على الحض على الجهاد الذي هو ذروة سنام الإسلام
كما جاء في الحديث الصحيح .
والآيات والأحاديث في فضل الجهاد والمجاهدين كثيرة وكثيرة جدا . والحمد لله رب العالمين
والله يعلم كم تشتاق نفوسنا إلى الجهاد في سبيل الله ... فقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
( من مات ولم يغز ولم يحدث به نفسه مات على شعبة من نفاق ) .

ولكن كل الأحاديث والآيات إنما هي في الجهاد الشرعي الصحيح الذي يفتي به كبار علماء الأمة
كأمثال العلامة صالح الفوزان في هذا العصر ....
أما ما يدعو إليه أتباع بن لادن والظواهري والمقدسي وأبي قتادة الفلسطيني وأمثلهم

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t63222.html#post488654
المتأثرين بفكر التكفير فليس ذاك بجهاد ......
ولا تشمله هذه الآيات والأحاديث .

ذكرت هذا لأنني أعلم أن كثيرا من الشباب خدر من طرف الثوريين بهذه الآيات التي هي حق
وإنما أريد بها باطل .









عرض البوم صور عبدالرحيم   رد مع اقتباس
قديم 04-08-2011   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

شكرا على مرورك المميز اخي الكريم وربي يهدي شبابنا ويريهم الطريق الصواب









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هى حكمة مشروعية الجهاد فى الإسلام ؟ لقمان عبد الرحمن المنتدى الاسلامي العام 8 04-26-2011 06:56 PM
الفرق بين الجهاد الشرعي والجهاد البدعي عبدالرحيم منتدى السياسي الــعام 2 01-01-2011 06:12 PM
صور أخفتها فضائيات التحريض وجبدناها وين يسكن بليس امحمد خوجة منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 9 11-27-2009 01:31 PM
معاملات اسلامية -الجهاد- zaki34 المنتدى الاسلامي العام 1 03-29-2009 10:24 PM
فتوى للشيخ شمس الدين تبيح الجهاد ضد اليهود في كل العالم رياض... منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 4 01-06-2009 11:12 PM


الساعة الآن 11:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302