العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


لماذا تحرمون علينا الحرية؟

المنتدى العام


لماذا تحرمون علينا الحرية؟

كان بشرٌ من العابثين اللاَّهين غير الآبهين لشيءٍ، وفي ليلةٍ كان يلهو مع رِفاقه يَشْرَبون ويَمْرَحون، فمرَّ بهم رجل صالح، فدقَّ الباب، فخرجَت إليهِ جارية، فقال لها صاحبُ الدار: حرٌّ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-19-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
كان بشرٌ من العابثين اللاَّهين غير الآبهين لشيءٍ، وفي ليلةٍ كان يلهو مع رِفاقه يَشْرَبون ويَمْرَحون، فمرَّ بهم رجل صالح، فدقَّ الباب، فخرجَت إليهِ جارية، فقال لها صاحبُ الدار: حرٌّ أم عبد؟ قالت: بل حُرٌّ، قال: صدَقْتِ، لو كان عبدًا لاستعمل أدبَ العبودية ورعى حق مولاه عليه، فَسَمِعَ بِشرٌ مُحاورَتُهما، فسارع إلى الباب حافيًا حاسرًا، قد ولَّى الرَّجُل، فقال للجارية: ويحَك! من كلَّمكِ؟ وماذا قال لكِ؟ فأخبَرَتْه بما جرَى، فقال: أي ناحية أخَذَ هذا الرَّجُل؟ قالت: كذا، فَتَبِعَه بِشرٌ حتَّى لَحِقهُ، فقال له: يا سيِّدي، أنت الذي دققتَ الباب وخاطبت الجارية؟ قال: نعم، قال: أعِد علَيَّ الكلام، فأعادَه عليه فَمَرَّغَ بِشر خدَّيهِ على الأرْض، وأخَذ يرفس بقدميه التراب، يقول: لا بل عبْدٌ، لا بل عبْد.

الحرية، ما أجملَها من كلمة! وما أعذبَها من لفظة! تسرق القلوب، وتذهل العقول.

الحرية، هي تحرُّرُ الإنسان من طاعة الشيطان، الحرية هي التحرُّر من النفْس الأمَّارة بالسوء.

الحريَّة هي التحرُّرُ من الأخلاق الرذيلة.

الحريَّة هي التحرُّر مِن الأنانية.

الحريَّة هي التحرُّر من الجشَع والطمع.

الحريَّة هي التحرُّر من الحِقد والحسد.

الحريَّة هي التحرُّر من المادية، هي التحرُّر من الشُّحِّ والبخل، هي التحرُّر من الضغينة والكُره وسوء الظن، هي التحكُّم في النفس وقيادتها إلى الخير.

الحرية أن يتحرَّر اللسان من الكذب والنميمة والغِيبة، والسخرية والهمز واللمز.

الحرية أن يتحرَّر القلْب واللسان والجوارح مِن كلِّ ما يغضب الله.

الحرية هي كمالُ العبودية لله، وأنت مختار راضٍ، محب راجٍ، أن يسجُد قلبك لمولاك وخالقك ذلاًّ وخوفًا، وحبًّا ورجاءً.

الحرية أن تستغني عن الدنيا والناس برُوحك لا بجسمك، لا يستعبدك منهم أحدٌ، لا يستعبدك مالٌ ورغيف عيش، لا يستعبدك هوى نفْس، لا تستعبدك شهوةُ فَرْج.

فمَن تعلَّق قلبُه بالمخلوق كان أسيرًا له، طوعَ أمره ولو كان أميرًا، ومن تعلَّق قلبُه بالله استغنَى عن الخلق ولو كان عبدًا.

الحريَّة هي حريَّة الرُّوح، وليستْ حرية الجسد.

الحرية أن تملِك المال لا أن يملكَك، كلَّما استغنى الإنسانُ عن الشيء مَلَكَه، أما إذا احتاج للشيء فقد ملَكه الشيء.

الحرية أن أتحكَّم في أخلاقي وسلوكي، وأن أتحكَّم في تصرُّفاتي وردود أفعالي.

فشتَّان بين العُبُودية للنفْس والشيطان، وبيْن العبودية لربِّ الأنام، إنَّ عبودية الإنسان لإنسانٍ هي عينُ المهانة والهوان، والذل والاحتقار، ولكن عبودية المخلوق لخالقِه هي الشرفُ كلُّه، وهي العِز بعينه، فشتَّان شتَّان بيْن عبودية وعبودية، عبودية الله هي قوتُ القلوب وغذاء الأرْواح وقرَّة العيون وسرور النفوس، الغِنى الحقيقي هو الاستغناءُ عمَّا سوى الله، والحريَّة الحقيقيَّة هي كمال العبودية لله، إنَّ الله لم يخلق العباد سدًى وهملاً، وعبثًا ولعبًا، وإنما خلَقهم ليوحِّدوه وبالعبودية يفردوه؛ ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ﴾ [الذاريات: 56 - 57].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t64124.html#post494348

تدبَّروا - يا عباد الله - قولَ ربِّكم بقلوبكم لا بعيونكم: ﴿ أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى * ثُمَّ كَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّى * فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى * أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى ﴾ [القيامة: 36 - 40]، قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((تَعِسَ عبْدُ الدِّينارِ وعَبْدُ الدِّرْهم وعَبْدُ الخَميصة، إنْ أُعْطي رَضِي، وإنْ لَمْ يُعْطَ سَخِط، تَعِسَ وَانْتَكَس، وإذا شِيكَ فلا انْتَقَشَ))؛ رواه البخاري (2887).

أما إذا أطاع المرءُ نفْسَه وقال: أنا حر، ما النتيجة؟ إذا قلَّ دِينه وورعُه سيصبح حيوانًا لا يقود نفْسَه، بل هي التي تقوده، فالنَّفْس الأمَّارة بالسوء تحبُّ الزنا، وتحب المال ولو كان حرامًا، وتحبُّ المخدِّرات وسائِر المنكرات، لنفرض أنَّ امرأة زَنَتْ، كيف سيكون شعورُ زَوجِها؟! شعور أهلها؟! شعور أبنائها؟! كم سيترتَّب على ذلك مِن خراب للأسرة والمجتمع؟! بل أمراض وأوبئة؟! إذًا يجب ألا تُتركَ النفسُ حرَّةً بلا قيد، وإنما تكون حرةً بشرْط ألاَّ تخالف الدِّين والشرع.

احذروا - يا عباد الله - مِن عدوِّكم الذي يريد منكم أن تَعبدوا أنفسَكم وشهواتكم، إنَّه إبليس عدوكم اللدود، يريدكم أن تعبدوه، يريدكم أن تتمرَّدوا على أوامر ربِّكم كما تمرَّد على أمر ربِّه ورفَض السجود لأبيكم آدَم، فعاقَبه الله باللعنة والنار؛ ﴿ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ * قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ * قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ * إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ * قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ﴾ [ص: 71 - 83].


احذروه، إنَّه مخادِع أفَّاك، يلبس الحق بالباطل، احذروه؛ فهو يتقوَّل على الله ويتجرأ، ألم يخدع أباكم آدم؟ ألم يقسم بالله له أنَّه الناصحُ الأمين؟ ﴿ وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ ﴾ [الأعراف: 21]، ألم يُزيِّن له الباطل ويضعْه في صورة غير صورته، وقالب غير قالبه حتى يخدعه؟ ﴿ فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [الأعراف: 22]، غرَّهم فألبس الباطل ثوبَ الحق، والمضرَّة ثوب المنفعة، احذروا إبليسَ وأعوانه، الذي يُحرِّكهم دون أن يشعروا؛ لأنَّهم بعدوا عن ربِّ العالمين؛ ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا * فَلَا تَعْجَلْ عَلَيْهِمْ إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا * يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا * وَنَسُوقُ الْمُجْرِمِينَ إِلَى جَهَنَّمَ وِرْدًا ﴾ [مريم: 83 - 86]؛ أي: تدفعهم دفعًا وتحرِّكهم وتستعملهم، فاحذرْ مِن كلِّ مَن يحارب الدِّين وأهله؛ لأن قائدهم إبليس فهو يمكر لهم.

ولقد تعجبتُ مِن المصطلح الذي أخذ يتردَّد كثيرًا في عالمنا، العالَم الذي أصبحتِ الثوابت فيه متغيِّرات، وأصبحتِ الألفاظ فيه جوفاءَ لا معنى لها، بل وسُمِّيت الأشياء بغير اسمها، وأصبح لها مدلولٌ غير مدلولها، مصطلح (الحرية) لماذا غير المفسِدون اسمَ الحرية؟ لماذا سلبوها جمالها، ويْحَهم! أي حرية يريدون؟! حرية الكفر والتمرُّد!

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=494348


آه مِن عالم أصبح ربُّ العالمين فيه ديكتاتوريًّا، يريد أن يتحكَّم في البشر بديكتاتورية الدِّين! آه من عالم تغيَّرت فيه المفاهيم! آه يا شياطين، يا من زَورتم الحرية باسم الحريَّة، اقترفتم الآثام باسم الحرية، ناديتم بالعُري والسفور باسم الحرية، ناديتم بالتحرر والفجور، يا مَن سرقتُم من العقل حِكمتَه وسلامته، ومن الرُّوح طهرَها، ومِن المرأة حجابها، ومن الأخلاق رُقيَّها وسموها، ومِن الدنيا جمالَها، أتريدون أن تَسلبوا الآن من الأمَّة عقيدتَها ودِينها؟

أيَّ حرية تريدون وتقصدون؟! حرية العُري والمجون، التحرُّر من الفضيلة والصون، حرية الكفر يا من تتَّبعون أولادَ صِهْيون، سبّ الله ورسوله، وفصْل الدين، والنَّيْل من علماء المسلمين، حرية الكُفر والردَّة يا ملاعين، حرية الزِّنا والشذوذ للمراهقين، حرية الجِنس وقتْل الجنين، تحرُّر الابن من ولاية أمِّه وأبيه الأمين، تريدون أن يأتيَ الأزواج بالعشيقات، وتتحوَّل الأمهات إلى مومِسات؟!

طالبت المظاهرات بإسقاط النِّظام، وليس بإسقاط الإسلام، فدِيننا ليس ضدَّ العلم وتقدُّمِ الإنسان، لسْنا مثل الكنيسة التي حاربتِ الإبداع بالسجن والإعدام، لسْنا مثلكم يا مَن تريدون نبذَ الأديان، وحُكم الفِطرة وغرائز الحيوان، والتحرُّر من حكم الرحمن، لا يا مثقَّفون، لا نُريد حياةَ الأمريكيِّين، فنحن - المسلمين - بالدين سنظلُّ مُستَمْسِكين، على خُطَى النبيِّ الأمين، إلى يومِ الدِّين.


وَاللَّهِ لَوْ يَمْحُو الزَّمَانُ فَضَائِلاَ لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif *** وَيُبِيدُ مِنْ طِيبِ الْخِصَالِ شَمَائِلاَ لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif
وَتَغَيَّرَتْ قِيَمُ الْأَنَامِ إِلَى الرَّدَى لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif *** وَتَبَدَّلَتْ شِيَمُ الْكِرَامِ رَذَائِلاَ لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif
وَرَأَيْتُ مَنْ بَاعَ الْأَصَالَةَ يَرْتَدِي لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif *** ثَوْبًا غَرِيبًا مُشْمَئِزًّا مَائِلاَ لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif
سَأَظَلُّ وَحْدِي طُولَ عُمْرِيَ ثَابِتًا لماذا تحرمون علينا الحرية؟ space.gif*** لاَ أَرْتَضِي لِلْمَكْرُمَاتِ بَدَائِلاَ


ريهام سامح



glh`h jpvl,k ugdkh hgpvdm?










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 04-19-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

الحرية … شعر: احمد مطر


أخبرنا أستاذي يوما….عن شيء يدعى الحرية
فسألت الأستاذ بلطف…أن يتكلم بالعربية
ما هذا اللفظ وما تعنى…وأية شيء حرية
هل هي مصطلح يوناني…عن بعض الحقب الزمنية…أم أشياء نستوردها
أو مصنوعات وطنية…فأجاب معلمنا حزنا
وانساب الدمع بعفوية…قد أنسوكم كل التاريخ
وكل القيم العلوية…أسفي أن تخرج أجيال
لا تفهم معنى الحرية…لا تملك سيفا أو قلما
لا تحمل فكرا وهوية…وعلمت بموت مدرسنا
في الزنزانات الفردية…فنذرت لئن أحياني الله
وكانت بالعمر بقية…لأجوب الأرض بأكملها
بحثا عن معنى الحرية…وقصدت نوادي أمتنا
أسألهم أين الحرية…فتواروا عن بصري هلعا
وكأن قنابل ذرية…ستفجر فوق رؤوسهم
وتبيد جميع البشرية…وأتى رجل يسعى وجلا
وحكا همسا وبسرية…لا تسأل عن هذا أبدا
أحرف كلماتك شوكية…هذا رجس هذا شرك
في دين دعاة الوطنية…إرحل فتراب مدينتنا
يحوى أذانا مخفية…تسمع ما لا يحكى أبدا
وترى قصصا بوليسية…ويكون المجرم حضرتكم
والخائن حامي الشرعية…ويلفق حولك تدبير
لإطاحة نظم ثورية…وببيع روابي بلدتنا
يوم الحرب التحريرية…وبأشياء لا تعرفها
وخيانات للقومية…وتساق إلى ساحات الموت
عميلا للصهيونية…واختتم النصح بقولته
وبلهجته التحذيرية…لم أسمع شيئا لم أركم
ما كنا نذكر حرية…هل تفهم؟ عندي أطفال
كفراخ الطير البرية…وذهبت إلى شيخ الإفتاء
لأسأله ما الحرية…فتنحنح يصلح جبته
وأدار أداة مخفية…وتأمل في نظارته
ورمى بلحاظ نارية…واعتدل الشيخ بجلسته
وهذى باللغة الغجرية…اسمع يا ولدي معناها
وافهم أشكال الحرية…ما يمنح مولانا يوما
بقرارات جمهورية…أو تأتي مكرمة عليا
في خطب العرش الملكية…والسير بضوء فتاوانا
والأحكام القانونية…ليست حقا ليست ملكا
فأصول الأمر عبودية…وكلامك فيه مغالطة
وبه رائحة كفرية…هل تحمل فكر أزارقة؟
أم تنحو نحو حرورية…يبدو لي أنك موتور
لا تفهم معنى الشرعية…واحذر من أن تعمل عقلا
بالأفكار الشيطانية….واسمع إذ يلقي مولانا
خطبا كبرى تاريخية…هي نور الدرب ومنهجه
وهي الأهداف الشعبية…ما عرف الباطل في القول
أو في فعل أو نظرية….من خالف مولانا سفها
فنهايته مأساوية…لو يأخذ مالك أجمعه
أو يسبي كل الذرية…أو يجلد ظهرك تسلية
وهوايات ترفيهية…أو يصلبنا ويقدمنا
قربانا للماسونية…فله ما أبقى أو أعطى
لا يسأل عن أي قضية…ذات السلطان مقدسة
فيها نفحات علوية…قد قرر هذا يا ولدي
في فقرات دستورية…لا تصغي يوما يا ولدي
لجماعات إرهابية…لا علم لديهم لا فهما
لقضايا العصر الفقهية…يفتون كما أفتى قوم
من سبع قرون زمنية…تبعوا أقوال أئمتهم
من أحمد لابن الجوزية…أغرى فيهم بل ضللهم
سيدهم وابن التيمية…ونسوا أن الدنيا تجري
لا تبقى فيها الرجعية…والفقه يدور مع الأزمان
كمجموعتنا الشمسية…وزمان القوم مليكهم
فله منا ألف تحية…وكلامك معنا يا ولدي
أسمى درجات الحرية…فخرجت وعندي غثيان
وصداع الحمى التيفية…وسألت النفس أشيخ هو؟
أم من أتباع البوذية؟….أو سيخي أو وثني
من بعض الملل الهندية…أو قس يلبس صلبانا
أم من أبناء يهودية….ونظرت ورائي كي أقرأ
لافتة الدار المحمية…كتبت بحروف بارزة
وبألوان فسفورية….هيئات الفتوى والعلما
وشيوخ النظم الأرضية….من مملكة ودويلات
وحكومات جمهورية….هل نحن نعيش زمان

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t64124.html#post494371
التيه وذل نكوص ودنية….تهنا لما ما جاهدنا
ونسينا طعم الحرية…وتركنا طريق رسول الله
لسنن الأمم السبأية….قلنا لما أن نادونا
لجهاد النظم الكفرية…روحوا أنتم سنظل هنا
مع كل المتع الأرضية…فأتانا عقاب تخلفنا
وفقا للسنن الكونية…ووصلت إلى بلاد السكسون
لأسألهم عن حرية….فأجابوني: “سوري سوري
نو حرية نو حرية”…من أدراهم أني سوري
ألأني أطلب حرية؟!…وسألت المغتربين وقد
أفزعني فقد الحرية…هل منكم أحد يعرفها
أو يعرف وصفا ومزية…فأجاب القوم بآهات
أيقظت هموما منسية…لو رزقناها ما هاجرنا
وتركنا الشمس الشرقية…بل طالعنا معلومات
في المخطوطات الأثرية…أن الحرية أزهار
ولها رائحة عطرية…كانت تنمو بمدينتنا
وتفوح على الإنسانية…ترك الحراس رعايتها
فرعتها الحمر الوحشية…وسألت أديبا من بلدي
هل تعرف معنى الحرية….فأجاب بآهات حرى
لا تسألنا نحن رعية…وذهبت إلى صناع الرأي
وأهل الصحف الدورية…ووكالات وإذاعات
ومحطات تلفازية…..وظننت بأني لن أعدم
من يفهم معنى الحرية…فإذا بالهرج قد استعلى
وأقيمت سوق الحرية…وخطيب طالب في شمم
أن تلغى القيم الدينية…وبمنع تداول أسماء
ومفاهيم إسلامية…وإباحة فجر وقمار
وفعال الأمم اللوطية…وتلاه امرأة مفزعة
كسنام الإبل البختية…وبصوت يقصف هدار
بقنابلها العنقودية…إن الحرية أن تشبع
نار الرغبات الجنسية…الحرية فعل سحاق
ترعاه النظم الدولية….هي حق الإجهاض عموما
وإبادة قيم خلقية….كي لا ينمو الإسلام ولا
تأتي قنبلة بشرية…هي خمر يجري وسفاح
ونواد الرقص الليلية….وأتى سيدهم مختتما
نادي أبطال الحرية…وتلى ما جاء الأمر به
من دار الحكم المحمية…أمر السلطان ومجلسه
بقرارات تشريعية….تقضي أن يقتل مليون
وإبادة مدن الرجعية……فليحفظ ربي مولانا
ويديم ظلال الحرية….فبمولانا وبحكمته
ستصان حياض الحرية…وهنالك أمر ملكي
وبضوء الفتوى الشرعية….يحمي الحرية من قوم
راموا قتلا للحرية……ويوجه أن تبنى سجون
في الصحراء الإقليمية……وبأن يستورد خبراء
في ضبط خصوم الحرية………يلغى في الدين سياسته
وسياستنا لا دينية….وليسجن من كان يعادي
قيم الدنيا العلمانية……..أو قتلا يقطع دابرهم
ويبيد الزمر السلفية…….حتى لا تبقى أطياف
لجماعات إسلامية…..وكلام السيد راعينا
هو عمدتنا الدستورية…..فوق القانون وفوق الحكم
وفوق الفتوى الشرعية….لا حرية لا حرية
لجميع دعاة الرجعية…..لا حرية لا حرية
أبدا لعدو الحرية…..ناديت أيا أهل الإعلام
أهذا معنى الحرية؟….فأجابوني بإستهزاء
وبصيحات هيستيرية….الظن بأنك رجعي
أو من أعداء الحرية….وانشق الباب وداهمني
رهط بثياب الجندية….هذا لكما هذا ركلا
ذياك بأخمص روسية…..اخرج خبر من تعرفهم
من أعداء للحرية…..وذهبت بحالة إسعاف
للمستشفى التنصيرية….وأتت نحوي تمشي دلعا
كطير الحجل البرية…..تسأل في صوت مغناج
هل أنت جريح الحرية……أن تطلبها فالبس هذا
واسعد بنعيم الحرية………الويل لك ما تعطيني
أصليب يمنح حرية…….يا وكر الشرك ومصنعه
في أمتنا الإسلامية……فخرجت وجرحي مفتوح
لأتابع أمر الحرية….وقصدت منظمة الأمم
ولجان العمل الدولية……وسألت مجالس أمتهم
والهيئات الإنسانية…….ميثاقكم يعني شيئا
بحقوق البشر الفطرية…أو أن هناك قرارات
عن حد وشكل الحرية…….قالوا الحرية أشكال
ولها أسس تفصيلية…….حسب البلدان وحسب الدين
وحسب أساس الجنسية…..والتعديلات بأكملها
والمعتقدات الحالية….ديني الإسلام وكذا وطني
وولدت بأرض عربية…..حريتكم حددناها
بثلاث بنود أصلية……فوق الخازوق لكم علم
والحفل بيوم الحرية……ونشيد يظهر أنكم
أنهيتم شكل التبعية….ووقفت بمحراب
التاريخ لأسأله ما الحرية…فأجاب بصوت مهدود
يشكو أشكال الهمجية….إن الحرية أن تحيا
عبدا لله بكلية….وفق القرآن ووفق الشرع
ووفق السنن النبوية…..لا حسب قوانين طغاة
أو تشريعات أرضية……وضعت كي تحمي ظلاما
وتعيد القيم الوثنية…..الحرية ليست وثنا
يغسل في الذكرى المئوية…..ليست فحشا ليست فجرا
أو أزياء باريسية….والحرية لا تعطيه
هيئات الكفر الأممية……ومحافل شرك وخداع
من تصميم الماسونية………هم سرقوها أفيعطوها؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=494371
هذا جهل بالحرية…..لحرية لا تستجدي
من سوق النقد الدولية……..والحرية لا تمنحها
هيئات البر الخيرية……الحرية نبت ينمو
بدماء حرة وزكية……………تؤخذ قسرا تبنى صرحا
يرعى بجهاد وحمية…..يعلو بسهام ورماح
ورجال عشقوا الحرية….اسمع ما أملي يا ولدي
وارويه لكل البشرية…..إن تغفل عن سيفك يوما
فانس موضوع الحرية…….فغيابك عن يوم لقاء
هو نصر للطاغوتية…..والخوف لضيعة أموال
أو أملاك أو ذرية…..طعن يفري كبدا حرة
ويمزق قلب الحرية…..إلا إن خانوا أو لانوا
وأحبوا المتع الأرضية……يرضون بمكس الذل
ولم يعطوا مهرا للحرية……..لن يرفع فرعون رأسا
إن كانت بالشعب بقية…..فجيوش الطاغوت الكبرى
في وأد وقتل الحرية……من صنع شعوب غافلة
سمحت ببروز الهمجية…..حادت عن منهج خالقها
لمناهج حكم وضعية….واتبعت شرعة إبليس
فكساها ذلا ودنية……فقوى الطاغوت يساويها
وجل تحيا فيه رعية….لن يجمع في قلب أبدا….إيمان مع جبن طوية









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 04-19-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

الحرية كلمة ليست كباقي الكلمات

بارك الله فيكي اختي رحيل على الطرح القيم









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثمن الحرية ماهر الصديق منتدى تصاميم الأعضاء 10 03-22-2011 03:28 PM
صور من أسطول الحرية بنت البليدة منتدى فلسطين في القلب 7 07-18-2010 07:57 PM
الحرية و الحوت Flacon Nuit منتدى القصص و الروايات 6 10-29-2009 11:39 PM
لماذا يتفوق علينا اليهود؟ حقائق مهمه اميرة سلام منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 6 06-15-2009 12:33 PM
بلد الحرية أبو القاسم علوي منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 5 11-04-2007 07:31 PM


الساعة الآن 07:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302