العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


الديمقراطية ليست هي الحل

المنتدى العام


الديمقراطية ليست هي الحل

وجدتُ بعض الليبراليين يضَعُون في نهاية مَقالاتهم عبارة: "الديمقراطية هي الحل"، كشعارٍ مُقابلٍ للشعار الذي ترفَعه إحدى جماعات التيَّار الإسلامي وهو: "الإسلام هو الحل". وهذان الشعاران، بل كلُّ الشعارات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-26-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام


وجدتُ بعض الليبراليين يضَعُون في نهاية مَقالاتهم عبارة: "الديمقراطية هي الحل"، كشعارٍ مُقابلٍ للشعار الذي ترفَعه إحدى جماعات التيَّار الإسلامي وهو: "الإسلام هو الحل".

وهذان الشعاران، بل كلُّ الشعارات ما هي إلا وسيلة للتعبير عن وجهة نظَر مُطلِقيها حول الطريقة المُثلَى للتَّعاطِي مع المشكلات التي تُواجِه المجتمع.

ولَمَّا كان القهر والاستِبداد من أبرز المشكلات التي تُعانِي منها مجتمعاتنا العربيَّة مع مشكلاتٍ أخرى؛ كالفقر والبطالة ونحوها - بينما نجحت المجتمعات الغربيَّة في التغلُّب على تلك المشكلات - رَأتِ النُّخبة الليبراليَّة أنَّ النموذج الديمقراطي الغربي هو ما نحتاجُه نحن أيضًا لنتغلَّب على مشكلاتنا.

ومع التسليم بأنَّ مجتمعاتنا تُعانِي مشكلات كبيرة جدًّا في الجانب السياسي والاقتصادي والمعرفي، وعلى فرْض التسليم بأنَّ النموذج الغربي هو النموذج الأمثل لعِلاج تلك الأزمات، مع كلِّ هذا فإنَّ النظَر الدقيق والتفكُّر الواعي لَيَقُولان بأعلى صوتهما: إنَّ الديمقراطيَّة أو الليبراليَّة أو الاشتراكيَّة أو غير ذلك من النظريَّات والمذاهب الفكريَّة الغربيَّة - ليستْ هي الحل!

إنَّ النظرة الضيِّقة لواقع الإنسان هي التي أوجَبتْ لأولئك الليبراليين أنْ يظنُّوا أنَّ في الديمقراطيَّة أو غيرها حلاًّ لمشكلات مجتمعنا أو مشكلات الإنسان عُمومًا.

ذلك أنَّه عندما تكونُ الأزمة غذائيَّة، فتكون زراعة القمح أو الأرز هي الحل، وإذا كانت الأزمة استِبدادًا وظُلمًا وقَهرًا فلليبراليين أنْ يقولوا: "الديمقراطية هي الحل"، وعندما تكون الأزمة سوء توزيع للثروة، فللاشتراكيين أنْ يقولوا: "الاشتراكية هي الحل"، وعندما تكون الأزمة بيروقراطيَّة فللرأسماليين أنْ يقولوا: "الرأسمالية وإطلاق حرية السوق هما الحل".

إنَّ مثل هذه الحلول حلولٌ جزئيَّة لمشكلات جزئيَّة، لكنْ إذا كانت الأزمة هي الإنسان نفسه، سعادته ومستقبله، فكيف تكون الاشتراكيَّة أو الرأسمالية أو الديمقراطية هي الحل؟!

وتوضيح ذلك: أنَّ المذاهب الغربيَّة الحديثة مذاهب قامَتْ على خلفيَّة إلحاديَّة لا تُؤمِن بالبعث والدار الآخِرة؛ ومن ثَمَّ كان اجتهادها في إيجاد سبيلٍ لتأمين حَياة الإنسان على هذه الأرض فقط، وعلى رأس ذلك توفيرُ حاجاته الجسديَّة، وإشْباع شَهواته ونَزواته.

ولقد اختلفَتْ رُؤاها حول السبيل الأقوم لمعالَجة مشكلات الإنسان، ونجح بعضُها في تقديم حُلولٍ للمشكلات الماديَّة، ولا سيَّما في جوانب الاقتصاد والسياسة والمعرفة وغيرها، لكنَّها جميعها إلى اليوم عاجزة عن إسعاد الإنسان سعادةً حقيقيَّة تُرِيح ضميرَه وقلبه وتشبع رُوحَه، كما تريح جسده وتشبع ملذَّاته الحسيَّة، والدليل: أنَّ حالات الانتحار والإدمان وجرائم الاغتصاب والقتل والسرقة ونحوها لم تنجَح الحضارة الغربية في الحدِّ منها، بل كانت عاملاً لزيادتها وانتشارها.

وعلى افتِراض نَجاح تلك المذاهب في تحقيق سعادة الإنسان الرُّوحيَّة، فمع إيماننا بالبعث بعد الموت، وأنَّ هذه الحياة الدنيا ما هي إلا خطوة على طريق طويل، وأنها لا تُساوِي شيئًا بالنسبة لأبديَّة الآخرة، مع إيماننا بذلك لا تكون تلك المذاهب حلاًّ حقيقيًّا كاملاً لمشكلات الإنسان؛ لأنها قدَّمت العِلاج لمرحلةٍ يسيرة جدًّا من طريق طويل، بل وسبَّبت الفشل والرُّسوب في اجتياز الطريق الطويل.

لو كانت حياتنا على هذه الأرض هي نهاية المَطاف لربما كان لقائلٍ أنْ يقول: إنَّ في تلك المذاهب الغربيَّة الحلَّ الأمثلَ للمشكل الإنساني؛ فهي تُوفِّر له الراحة ورفاهية العيش، وتُوسع من مَدارِكه المعرفيَّة، وتخضع الطبيعة لحاجيَّاته، وفيها من مُباشَرة الحريات الشخصية والحقوق السياسية ما ليس في غيرها.

لكنَّ واقع القضيَّة ليس بهذه الصورة، فإيماننا بوجود الخالق تعالى - وهو من الضرورات العقليَّة التي لا سبيلَ إلى إنكارها إلا بالمكابرة - يقتَضِي تصديقَه فيما أخبر به من أنَّ حياة الإنسان على هذه الأرض ليسَتْ هي النهاية، فضلاً عن أنْ تكونَ هي الغاية، وأنَّ هناك حياةً أخرى أبديَّة لا ينقَطِع وجودُه فيها، تُلبِّي غريزته وفِطرته في حبِّ البقاء وكراهية الفناء، حياة كاملة السعادة بشقَّيها: الحسي والمعنوي، بلا مُنغِّصات ولا مُزعِجات ولا مُكدرات؛ بشرط أنْ يعيش الإنسان في حَياته الأرضيَّة القصيرة على المنهاج والطريقة التي رسَمَها له خالقُه العالِم به، وإلا فمَن تنكَّب السبيل وحادَ عن ذلكم النهج، فمآلُه إلى العذاب السرمدي والشقاء الأبدي.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t64596.html#post497814

إذا كان الأمر كذلك، وكنَّا نزعُم أنَّنا مؤمنون بالخالق وبما أخبر به من أمر البعث والأبديَّة التي بعدَه - فكيف تصبح المذاهب التي قامَتْ على نظرةٍ إلحاديَّة خالصَة، ووضعَتْ حُلولاً وتصوُّرات لمرحلةٍ قصيرة جدًّا هي المرحلة الدنيويَّة من وجود الإنسان، كيف يقول عاقلٌ يحرص على مصلحة مجتمعه: إنَّ في تلك المذاهب حلولاً لمشكلات مجتمعاتٍ تُؤمِن بالبعث وبالأبديَّة بعد الموت، وبالثواب والعقاب، والجنَّة والنار؟!

ماذا يمكن أنْ تُمثِّله حياة الإنسان الأرضيَّة في جانب الأبديَّة والسرمديَّة التي بعد البعث؟ وهل تقديم حلول لمشكلات تلك الحِقبة القصيرة من وجود الإنسان، مع إضرار تلك الحلول بحياته السرمديَّة الأبديَّة بعد الموت - هل يُعدُّ تقديم هذه الحلول شيئًا ذا بالٍ، فضلاً عن أنْ يُسمَّى حلاًّ؟ بل أليست تلك الحلول حينئذٍ تُصبِح مشكلةً في حدٍّ ذاتها؟

إنَّنا لو نجحْنا في منْح إنسانٍ ما راحةً أو سعادة، أو شهوةً أو حريَّة لمدَّة خمس دقائق، ثم ترَكْناه في شَقاء وتَعاسة أو في عذاب وعبودية بقيَّة عُمره، فهل نكونُ بذلك قد أسعَدْناه، أو جعَلْناه حرًّا، أو مَتَّعناه بشهوة؟!

دعونا نفتَرِض أيضًا أنَّ شخصًا سيعيشُ ثمانين سنةً على هذه الأرض مُمتَّعٌ فيها كلها بالسعادة واللذة والحرية والراحة، وأنَّه لم يتعرَّض فيها لأيِّ نوعٍ من الآلام أو الأمراض أو المعاناة أو مُكابدة أمور المعاش وتحصيل الرِّزق، وعلى افتراض أنَّه لم يَعِشْ جزءًا من هذه الثمانين سنة في طفولة غير مُدرِك لمعنى الشهوة واللذة، ولا لمعنى الحريَّة والديمقراطيَّة، وأنَّه لم يلحَقْه الهرم الذي يَحُول بينه وبين الشهوات واللذَّات، على افتراض هذا الافتراض غير الموجود نقول: ما عسى أنْ تُمثِّل ثمانين سنةً من اللذَّات والمُتَع بجانب الشَّقاء الأخروي السرمدي الذي سيترتَّب على مُخالَفة الإنسان لأوامر خالِقِه وتنكُّبه بعيدًا عن منهجه وشريعته؟!

إنَّ نسبة الاستِمتاع بخمْس الدقائق في المثال الأوَّل بجانب شَقاء الإنسان في بقيَّة عُمره كلِّه هي أكبر وأطول أمَدًا من نسبة مُتعة الشخص في المثال الثاني ثمانين سنة كاملة مع شَقائه في الأبد الأُخروي إذا كان من أهل الشقاء.

فهل لنا أنْ نقول - في ظِل إيماننا بالبعث والأبد الأخروي -: إنَّ الديمقراطيَّة أو الاشتراكيَّة أو الشيوعيَّة أو الرأسماليَّة هي الحل؟!

كيف وكلُّ هذه النظريَّات والمذاهب يَحُول تطبيقُها دون تنعُّم الإنسان في الأبد والسرمد؛ لأنها لمَّا كانت إلحاديَّةَ الجذور قامَتْ على مبدأ اغتِنام الإنسان لبَقائه على الأرض في قَضاء حاجاته وشَهواته الحسيَّة قبل أنْ يدهمه الفَناء والعدم، وإنْ كان في ذلك مُعارضةٌ لِمُتَعِته الأخرويَّة، التي لا تؤمن تلك المذاهب بها؟

وإذا كان هذا التقرير وذلك القِياس لا قيمةَ له ولا معنًى له عند الإلحاديين من العلمانيين والليبراليين؛ لأنهم لا يؤمنون بما بعدَ الموت، فما بال مَن يَزعُمون الإيمان والإسلام من الليبراليين والعلمانيين يقَعُون في التناقُض، ويُرِيدون لمجتمعاتهم المؤمنة بالخالق وبالحياة بعدَ الموت أنْ تتبنَّى أفكارًا ومذاهب لا تنظُر إلى ما بعدَ هذه الحياة الدنيا طرفةَ عينٍ، ولا تؤمن بجنَّةٍ ولا نارٍ، ولا ترى أنها مُلزمة بطاعة خالقها، بل لا تؤمن بوجوده ابتداء؟

إنَّ الحلَّ الحقيقي أو ما يصلح لأنْ يكون حلاًّ حقيقيًّا لمشكلات مجتمعٍ مؤمن لا بُدَّ أنْ يكون مناسبًا وملائمًا لإنسانٍ تنقسم حياته إلى شقَّين: أحدهما: دنيوي أرضي، والثاني: أخروي سرمدي، بحيث لا يتعارَض أو لا يتسبَّب عِلاج مشكلات الحياة الأرضيَّة في وُجود مشكلات أشد منها في الحياة الأخرويَّة الأبديَّة.

وأيُّ حلول لا تأخُذ هذه القضيَّة بعين الاعتِبار، فهي - كما أسلَفْنا - إلى المشكلات أقرب منها إلى الحلول.

ولا تعني تلك النظرة الشاملة لحياة الإنسان بشِقَّيْها الأرضي والسرمدي أنْ نتركه يُعانِي مشكلات الحياة الأرضيَّة من فقر وجهل ومرض، وظلم واستبداد.

كلاَّ! بل المطلوب أنْ تكون العلاجات آمنةً فحسب، ليس لها آثار جانبية مُدمِّرة على حياته الأخرويَّة، وهذا ما تضمَّنَه شرعُ الله الخالق، وما كفله مِنهاجه القويم، وما يوصل إليه صِراطه المستقيم، فيجد الناس في شِرعة الله حُلولاً لِمُشكلاتهم الأرضيَّة، بما لا يُؤثِّر سلبًا على حَياتهم الأخرويَّة وبَقائهم السرمدي، بل بما يُساعِد في الوقت نفسه على تهيئتهم وتأهيلهم للوُلوج إلى نعيم وسعادة الحياة الأبدية.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=497814


﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ﴾ [طه: 123-124].


علي حسن فراج



hg]dlrvh'dm gdsj id hgpg










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 04-26-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الخليـل


البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 23897
المشاركات: 1,775 [+]
بمعدل : 0.72 يوميا
اخر زياره : 07-31-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 22

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الخليـل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

بارك الله فيك على هدا الموضوع ....المستقبل لهذا الدين ، لا شرقية ولا غربية لا إشتراكية ولا راسمالية ..
جزاك الله خيرا أختي على تفضلت به في المنتدى









عرض البوم صور الخليـل   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

بارك الله فيك أختي موضوع قيم









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية nourislam


البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 23580
المشاركات: 369 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : 07-29-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 19

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
nourislam غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

الديمقراطية ليست إلا مشروب منوم للشعوب المقهورة كالعالم الثالث هو من أنتاج وتصدير العالم الغربي لكن من توزيع الأقوياء فقط وأقصد هنا الماريكان وفرنسا وحصري لكل الشعوب العربية
تقرأين بمكوناته : الحرية -العدل - ... والتي هي غائبة عنا ومدة صلاحيته متوقفة على مدى تفاعل الشعوب مع هذا المشروب أبدا لن تكون فعاليته بمثل فعالية الأسلام وهو المنهج السليم
الديمقراطية في نظر الغرب هي الأنفصال عن الأصالة والتعاليم الدينية والأخلاق الحميدة والذهاب بعيدا إلى عالم لا خير فيه إلا للأقوى كيف نرمي بأنفسنا في مستنقعات لأجل النفس ؟؟؟ ونلهث وراء من كان السبب في فقرنا وجهلنا وحالتنا هذه ؟؟









عرض البوم صور nourislam   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

شكرا جزيل لك على الطرح القيم و الموضوع الرائع

ننتظر جديدك









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 04-29-2011   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Red flower


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 8047
المشاركات: 9,810 [+]
بمعدل : 3.47 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 126

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Red flower غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

مشكورة على الموضوع القيم

و لكن حتى وان لم تكن الديمقراطية هي الحل الا انني افضلها
على الشيوعية بالرغمن ان بعض السياسين يستغلون
الديمقراطية لأغراضهم الشخصية بحجة الحرية

سلمت يمناك على النقل









عرض البوم صور Red flower   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الديمقراطية من اليونان الى ديمقراطية الانترنت محمد الامين منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية, 4 05-08-2011 03:57 PM
دروس في الديمقراطية محمد الامين منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية, 0 01-25-2011 07:33 PM
الدم الدم الدم لعبة للكبار فقط قبل الدخول جمدوا قلوبكم أنا حذرت بالزيالتون منتدى البرامج الكامله 11 09-05-2010 10:17 AM
سرطان الدم ، ابيضاض الدم ، اللوكيميا Leukemia ياسمين نجلاء منتدى الصحة والطب 4 04-07-2010 03:22 AM
الحل النهائي (إن شاء الله) لمشكل الكاسبرسكي والبلاك ليست! أبوحيدر منتدى برامج الكمبيوتر العام 13 10-29-2009 11:52 AM


الساعة الآن 01:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302