العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية


منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية القسم مخصص للعلاقات الزوجية المهذبة و الثقافة الجنسية و لا يتضمن أى صور أو أى مواد مثيرة


سعادة زوجية ممكنة المنال..كيف؟!

منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية


سعادة زوجية ممكنة المنال..كيف؟!

السعادةُ الزوجية هي ذلك الحلم الذي يُرَاود كلَّ عروسين مقبلين على حياتهما الجديدة، تلك العلاقة التي ملؤها جميل الأمنيات، آملين أن يَتَحَوَّلَ الحلم إلى حقيقة مزهرة، يرتشفون من رحيقها، ويجددون

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
السعادةُ الزوجية هي ذلك الحلم الذي يُرَاود كلَّ عروسين مقبلين على حياتهما الجديدة، تلك العلاقة التي ملؤها جميل الأمنيات، آملين أن يَتَحَوَّلَ الحلم إلى حقيقة مزهرة، يرتشفون من رحيقها، ويجددون آمالَهم مع عبيرها، ولكن سرعان ما تذبل الورود، ويتطاير العبير، وتبقى الحقيقة التي يجتهد كلاهما في تحسينها، والتغلُّب على عقباتها.



فكم هي قاسيةٌ تلك الأوقات، التي يكون فيها بيتُ الزوجية بمثابة سفينة في بَحْرٍ متلاطمِ الأمواج، ويصبحُ مَن بداخله كالغريق الذي يحاولُ التعلُّقَ بقشة النجاة؛ محاولاً الوصولَ إلى برِّ الأمان، فيا تُرى ما تلك القشة المطلوبة لإنقاذ ذلك الغريق؟



كما هو معروف أنَّ كثيرًا منَ البيوت بعد مرور بضع سنين، توشك أن تُسحب في دوامة من الخلافات، المتمثلة في شجار هنا، وخصامٍ هناك، ويبدأ كلٌّ منَ الزوجين في رفْع الراية السوداء؛ إعلانًا لاستمرار حالة الخطر الزوجيَّة.



يهرب الزوج إلى طاقم الإنقاذ - الأصدقاء - وتتعلَّقُ الزوجة بكوخها القديم - بيتِ أبيها - محاولةً إيجادَ ملجأ، أو قارب أمان راسيًا هناك؛ ولكن في الحقيقة يُعَدُّ ما فعلَهُ هذان الزوجان هو بداية خطواتهما للغرق الحقيقي لكل منهما.



فبعد أن لاذ كلٌّ منهما بالفرار من حصنهم الصغير - بيت الزوجية - فقد تناسى الزوجُ أن جحيمَ زوجته خيرٌ من جنَّة أصدقائه، وكذلك غاب عنِ الزوجةِ أن بيتَ زوجها - مهما ضاق بها - خيرٌ من بيت أبيها، مهما اتَّسَع لها.



أعزائي الأزواج:

إنَّ أولى الخطوات لإنقاذ مملكتكما هي محاولةُ رأبِ الصدعِ، التي تكمن في توثيق مقدار ما بقي منَ الحبِّ في قلبَيكما، فكما يُقال: إذا دخل الحبُّ منَ الباب، خرجتِ التعاسة والأحزان من النافذة، ومِن ثَمَّ يجب أن تجعلا أساس حياتكما يتركز على الحب؛ لأنَّ الحبَّ هو وقود مسيرة النجاح والإبداع.



وأول قطرات الحب اجعلاها بينكما وبين الله - عز وجل - فإذا أصلح العبدُ ما بينه وبين ربه، أصْلَحَ اللهُ - عز وجل - له ما بينه وبين الناس؛ كما جاء في الأثر.



ثانيًا: مِن أقوى دعائم تقوية الحب بينكما الدعاء، لِمَ لا، وهو سلاحُ المؤمن الذي لا يخيب؟! فلو فَوَّضَ كلٌّ منَ الزوجين الأمرَ لله - عز وجل - وتَضَرَّعا إليه، داعين بالصلاح والفلاح، فإنه قريبٌ مجيب الدعاء.



ثالثًا: الأخْذ بمحاسِن الأخلاق، فالبيتُ الذي يُبنى على قواعد الأخلاق الحميدة، هو البيت القوي الذي يظل راسخًا شامخًا، مهما واجه من عواصف وأعاصير الحياة.



ومما يدل على أهمية محاسن الأخلاق للفوز بالسعادة دنيا وآخرة: ما جاء في الحديث: ((أقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحسنكم أخلاقًا))، وإن الزوجة لزوجها هي جنته، وكذلك الزوج لزوجته؛ كما قال بذلك بعضُ العلماء في تفسير قوله - تعالى -: ﴿ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً ﴾ [البقرة: 201]، وقالوا: إن حسنة الدنيا هي الزوجة الصالحة، ولكما في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أسوة حسنة؛ إذ قال حاثًّا الأزواج على حُسن الأخلاق مع الأهل: ((خيرُكم خيرُكم لأهله، وأنا خيركم لأهلي)).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t65080.html#post501221



رابعًا: على كلٍّ من الزوجين التحلِّي بالحكمة، وخاصةً وقتَ الغضب، فإذا ثار أحدُهما، فيجب ألا يقابله الآخرُ بثورة مماثلة؛ لأنَّ النار وقتها تشتعل في أخضر الحياة الزوجية ويابسها، وربما لا يُفِيقان من لهيبها إلا مع دوي قذيفة من فم الزوج مفادهـا: (أنتِ طالق)؛ ولكن عليهما بسكب (ماء الصمت)؛ لأنه وقتها هو الأبلغ في إطفاء نار الانفعال؛ لأن الصمتَ وحده هو القادرُ على امتصاص غضب شريك الحياة، وخاصة إذا تحلَّى الصمتُ بالاستعاذة من الشيطان، واللجوء إلى الله - عز وجل - بالدعاء؛ لصرْف هذه الحال، والمعافاة من شرِّ هذه الأوقات.



ثم بعد مرور العاصفة تكون المناقشةُ المتريثة والاقتناع؛ لتلافي أسباب الخلاف مرة أخرى - بإذن الله.



خامسًا: أن يرفع الزوجان شعارَ ترْك السلبية في الحياة الزوجية:

ذلك أنَّ كلاًّ من الزوجين يعرفُ ما يريدُه، وما يرغب فيه الآخر، وعلى ذلك يجبُ أن يحرص كلٌّ منهما على تخصيص وقت لهما يقضيانه معًا في النزهة مثلاً، أو داخل البيت، وأن يسترجعا معًا أجملَ وأحب المواقف التي مَرَّت بهما، وأرق العبارات التي سمعها كل واحد من الآخر، فمثلُ هذه الأوقات الخاصة تعدُّ بمثابة التغذية الرجعية لاهتمام كل زوج بزوجته، فمثلاً من الممكن أن يقول الزوج لزوجته عبارات جميلة، ولكن من المؤكد أنه لن يفكر في إعادتها مرة أخرى إذا لم يجد من زوجته اهتمامًا بها أو بشاشة لسماعها، فالزوجةُ الذكية هي التي تحرص على أن يكون لديها (ألبوم) للذكريات في مخيلتها، وتأخذ في استدعاء كل ما تحبه من زوجها من وقت لآخر؛ من لمسة أو ابتسامة أو كلمة رقيقة، فإنَّ لذلك تأثيره في تجديد مشاعر الحب الكامنة في الحياة.



سادسًا: الكلمة الطيبة صدقة:

فعلى الزوج أن يهتمَّ بالثناء على كلِّ بادرة إيجابيَّة من زوجته؛ لزيادة الاعتناء بنفسها وبه وبالبيت، فلا يصح أن يكون كل شيء عنده سواء؛ من حيث التقصيرُ والاعتناء.



وعلى الزوج أن يتذكرَ أنَّ الوردة إذا لم نعتنِ بأسباب الحياة لها، فسوف تذبل ويزول جمالها وعبيرها، وعليه؛ فإنَّ كلمات الحب من الزوج ونظرات الإعجاب لزوجته هي أسباب الحياة لحبه في قلبها.



سابعًا: الأخْذ بمبدأ (قليلٌ من الغفلة تنفع أحيانًا):

وهذا لتجنُّب النَّقد المستمر، فبعضُ الأزواج يجعل من نفسه رقيبًا على كلِّ كلمة، وهفوة، ولفتة من الآخر، مما يتسبب في خلق جوٍّ مشحون، بل ويصرُّ على أن يصححَ كل ما يراه خطأ في سلوك الآخر؛ ولكن على مَن يرى قصورًا في شيء ولا يرضى عنه، أن يتحين الوقتَ المناسب للتعليق عليه، وأن يتخير العباراتِ الملائمةَ بعيدًا عن التجريح أو التعنيف، وليتذكرا أن النصيحةَ واجبة ولكن بآدابها.



ثامنًا: عليكما بالقدوة الحسنة:

فمن أهم وأجمل ما يوثق حبَّ الزوج في قلب زوجته: أن يكون في خدمة أهله؛ كما كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ كان يساعدهن، وكان عونًا لهن، وكان يخصف نعله، ويرقع ثوبه، ويمازحهن، فعلى الزوج كلما احتاجته زوجتُه أن تجده عونًا لها، وألاّ تكون الزوجةُ دائمًا في آخر قائمة اهتمامات زوجها.



وأخيرًا، أعزائي الأزواج:

إن السعادة ليست بالشيء المستحيل؛ ولكنها ممكنة المنال؛ إذا هيَّأ كل من الزوجين نفسه لها، واستعدَّ للارتشاف من تلك السعادة، ولتجعلا أول قطراتها: قطرةَ الرضا؛ نعم الرضا بشريك العمر، حتى ولو لم يكن فيه كل ما يُتَمَنَّى، فليس كل ما يتمنَّاه المرء يدركه.



وثاني قطرة: التعقل؛ فإذا لم تحقق ما تحب، فأحب ما حققت.



وثالث قطرة: الحمد؛ فلتشكرا الله على نعمه؛ حتى يزيدكما من فضله؛ كما وعد المولى - عز وجل - بذلك في قوله: ﴿ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: 7].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=501221

رابع قطرة: أن تجملَ نفسك أولاً.



فكما قال الشاعر:

كُنْ جَمِيلاً تَرَى الوُجُودَ جَمِيلاً


وتذكرا أن السعادةَ شعور داخلي، ينبع من النفس الراضية القانعة، فإذا تحلَّت النفسُ بهذه السعادة الكامنة في داخلها، فاضت منها على من حولها، أما إذا افتقدها الإنسانُ، فأنَّى له أن يمنحها لمن حوله؟! فإنَّ فاقدَ الشيء لا يعطيه.



suh]m .,[dm ll;km hglkhg>>;dt?!










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 05-03-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نور العيون


البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 5383
المشاركات: 14,686 [+]
بمعدل : 4.87 يوميا
اخر زياره : 03-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1934

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نور العيون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
افتراضي

باااااااااااااااركك الرحمن اختي الغالية و جزاك الجنة يا رب
ننتظر جديدك









عرض البوم صور نور العيون   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الاسرة والعلاقات الزوجية
افتراضي

بارك الله فيكي غاليتي على الموضوع الرائع و النصائح القيمة

ننتظر جديدك المميز دوما

بالتوفيق لجميع الازواج









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
** هل تحب ان ترى حبيبك في المنام ؟؟** المتألقة حسونة منتدى الحديث والسنة النبوية وعلومهما 11 09-25-2010 11:28 AM
سعادة بلا سعداء اميرة سلام المنتدى العام 4 05-30-2010 06:22 PM
كيف تحافظين على البهارات اطول فترة ممكنة Peace منتدى المطبخ الجزائري 6 07-08-2009 11:25 PM
الحياة مع الحمير ممكنة ايضا غريب 15 منتدى فضــــــاء الصور 1 10-23-2008 02:10 PM
لا تـــكــُـن سهل المنال...! PeaCe_4algeria المنتدى العام 18 06-21-2008 08:53 PM


الساعة الآن 01:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302