العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام > ركن الــمواعظ والرقائـق


ركن الــمواعظ والرقائـق قسم خاص بالمواعظ والرقائق


زلزال تركيا

ركن الــمواعظ والرقائـق


زلزال تركيا

زلزال تركيا حسين غنام الفريدي ملخص الخطبة 1- هلاك بعض الأمم عظة وعبرة لغيرها من المجتمعات. 2- جعل الله الأرض

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
زلزال تركيا

حسين غنام الفريدي




ملخص الخطبة

1- هلاك بعض الأمم عظة وعبرة لغيرها من المجتمعات. 2- جعل الله الأرض لنا مهاداً ، وهو من أعظم نعمه تعالى. 3- الزلازل عقوبة الله. 4- كثرة الزلازل دليل اقتراب الساعة. 5- دعوة للتوبة.


الخطبة الأولى







أما بعد:

فاتقوا الله عباد الله، واخشوا يوماً ترجعون فيه إليه، ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون، اتقوا الله حق التقوى، واحذروا مكره، فإنه لا يأمن من مكر الله إلا القوم الخاسرون.

عباد الله، لقد أجرى الله أمور عباده منذ أن خلقهم إلى أن يقبضهم على التقلب بين شدة ورخاء ورغد وبلاء وأخذ وعطاء.

فسبحانه من إله علم عواقب الأمور، وصرّف الدهور، فمنع وأعطى، ومنح وامتحن، فجعل عباده متقلبين بين خير وشر ونفع وضر، ولم يجعل لهم في وقت الرخاء أحسن من الشكر، ولا في أيام المحنة والبلاء أنجع من الصبر، فطوبى لمن وفق في الحالين للقيام بالواجبين، فشكر عند السراء، وصبر عند الضراء، وابتهل إلى الله عند كلا الحالين بالتضرع والدعاء.

عباد الله، إن الله لا يخلق شراً محضاً، فكم من شر في نظر الناس، يحمل في طياته خيراً كثيراً، والله يعلم وأنتم لا تعلمون.

فقد يبتلي الله عباده؛ لتستيقظ النفوس الغافلة، ولتلين القلوب القاسية، ولتدمع العيون الجامدة.

وإن من ذلك أن يُهلِك من حولهم؛ لتحصل لهم بذلك العظة والعبرة، قال تعالى: وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا مَا حَوْلَكُمْ مّنَ ٱلْقُرَىٰ وَصَرَّفْنَا ٱلأَيَـٰتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الأحقاف:27]، لعلهم يستيقظون من غفلتهم، لعلهم يراجعون أنفسهم.

وإن الله ليمسهم بشيء من التضييق لئلا يتمادوا في الطغيان ويغرقوا في العصيان: فَأَخَذْنَـٰهُمْ بِٱلْبَأْسَاء وَٱلضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ [الأنعام:42]، فإن لم يرجعوا عن غيهم ويتوبوا إلى الله من إعراضهم عن أوامر الله، زاد لهم الله في النعيم وجعلهم يتقلبون في النعيم حتى تزيد غفلتهم وإعراضهم، فيأخذهم على غِرَّة.

عن عقبة بن عامر، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: ((إذا رأيت الله يعطي العبد من الدنيا على معاصيه ما يحب، فإنما هو استدراج، ثم تلا قوله الله تعالى: فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلّ شَىْء حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أوتُواْ أَخَذْنَـٰهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُّبْلِسُونَ [الأنعام:44])).

يأخذهم على غرة حتى يكون ذلك أشد ما يكون عليهم: أَفَأَمِنُواْ أَن تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مّنْ عَذَابِ ٱللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ ٱلسَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ [يوسف:107]، وقال تعالى: أَفَأَمِنَ ٱلَّذِينَ مَكَرُواْ ٱلسَّيّئَاتِ أَن يَخْسِفَ ٱللَّهُ بِهِمُ ٱلأرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِى تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُم بِمُعْجِزِينَ [النحل:45، 56]، وفي آية أخرى: أَفَأَمِنَ أَهْلُ ٱلْقُرَى أَن يَأْتِيَهُم بَأْسُنَا بَيَـٰتاً وَهُمْ نَائِمُونَ أَوَ أَمِنَ أَهْلُ ٱلْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ ٱللَّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْقَوْمُ ٱلْخَـٰسِرُونَ [الأعراف:97-99].

عباد الله، وإن من أعظم ما أنعم الله به علينا، أن مكّننا من هذه الأرض، نعيش على ظهرها، وندفن في باطنها موتانا، قال الله ممتناً على عباده: أَلَمْ نَجْعَلِ ٱلأَرْضَ كِفَاتاً أَحْيَاء وَأَمْوٰتاً [المرسلات:25، 26]، وقال: مِنْهَا خَلَقْنَـٰكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَىٰ [طه:55]، وَلَقَدْ مَكَّنَّـٰكُمْ فِى ٱلأرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَـٰيِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ [الأعراف:10].

يقول الإمام الفذ ابن القيم رحمه الله: "تأمل خلق الأرض على ما هي عليه حين خلقها واقفة ساكنة؛ لتكون مهاداً ومستقراً للحيوان والنبات والأمتعة، ويتمكن الحيوان والإنسان من السعي عليها في مآربهم والجلوس لراحتهم والنوم لهدوئهم والتمكن من أعمالهم. ولو كانت رجراجة متكفئة لم يستطيعوا على ظهرها قراراً ولا هدوءاً، ولا يثبت لهم عليها بناء، ولا أمكنهم عليها صناعة ولا تجارة، وكيف يتهنون بالعيش والأرض ترتج من تحتهم؟ واعتبر بما يصيبهم من الزلال على قلة وقتها، كيف تضطرهم إلى ترك منازلهم والهرب عنها؟ وقد نبه الله تعالى على ذلك بقوله: وَأَلْقَىٰ فِى ٱلأرْضِ رَوَاسِىَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ [النحل:15].

وقد يُحدث الله فيها الزلازل العظام؛ ليحدث من ذلك لعباده الخوف والخشية والإنابة والإقلاع عن معاصيه والتضرع إليه والندم"اهـ.

قال بعض السلف لما زلزلت الأرض: "إن ربكم يستعتبكم".

وقال عمر بن الخطاب وقد زلزت المدينة، فخطبهم ووعظهم وقال: (لئن عادت لا أساكنكم فيها).

عباد الله، لقد كثرت الزلازل المروِّعة التي دمرت الإنسان والعمران، وقد تتابع وقوع ذلك في سنين متقاربة. ومن أحدث ما وصل إليه علمنا، ما وقع في تركيا في الأيام الماضية، الذي ذهب ضحيته ما يزيد على أحد عشر ألف نسمة، ولا يزال العدد يتصاعد، إنه عذاب الله يسلطه على من يشاء، لا يستطيع المخلوق الضعيف أن يقف أمامه مهما بلغت قوته.

ولاشك ـ يا عباد الله ـ أن هذه عقوبات على ما يرتكبه العباد من الكفر والفساد، وفيها لمن حولهم عبر وعظات لا يدركها إلا أولو الألباب، وهي تظهر قدرة الله الباهرة، حيث يأذن لهذه الأرض أن تتحرك لبضع ثوان، فينتج عن ذلك هذا الدمار وهذا الهلاك وهذا الرعب.

ولقد أكدت الآثار بأن ذلك يكثر في آخر الزمان، حتى لا يكاد يمر الشهر والشهران حتى تسمع بزلزال في موضع من هذه الأرض، جاء في الحديث الذي رواه الإمامان أحمد والبخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم، ويتقارب الزمان، وتكثر الزلازل، وتظهر الفتن، ويكثر الهرج))، قيل: الهرج؟ ـأي ما هو؟ ـ قال: ((القتل القتل)).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t65696.html#post505710

وروى الترمذي عن أبي هريرة، بإسناد فيه مقال، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا اتخذ الفيء دولاً، والأمانة مغنماً، والزكاة مغرماً، وتعلم لغير الدين، وأطاع الرجل امرأته، وعقّ أمه، وأدنى صديقه، وأقصى أباه، وظهرت الأصوات في المساجد، وساد القبيلةَ فاسقُهم، وكان زعيم القوم أرذلهم، وأكرم الرجل مخافة شره، وظهرت القينات والمعازف، وشربت الخمور، ولعن آخرُ هذه الأمة أولها؛ فليرتقبوا عند ذلك ريحاً حمراء وزلزلة وخسفاً ومسخاً وقذفاً وآيات تتابع، كنظام بال قطع سلكه فتتابع)).

ولقد شهد الواقع لبعض ما أشار إليه هذا الحديث، من ذلك هذه الزلازل المتتابعة التي لا تخفى عواقبها.

عباد الله، وإن مما يحز في الناس، أن يتردد في أوساط الناس، أن هذه ظواهر طَبَعِيَّة، لا أثر للذنوب فيها، ويرجعون كثرة القتل الذي حدث في زلزال تركيا لضعف المباني، فلو كانت المباني على طريقة جيدة لما حصلت هذه الخسائر.

فواعجباً ما أشد غفلة الإنسان! وما أكفره بقدرة رب الأرباب! ألم تهلك أمم بأكملها ومساكنهم قد نُحتت من الجبال، فبقيت شاهدة عليهم؟!

إنها إرادة الله، إنها بسبب الغفلة عن مكر الله، لقد جاءهم الزلزال بعد هجوع الناس، جاءهم بياتاً وهم لا يشعرون، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

تلك البلاد التي كانت يوماً من الأيام حاضرة للإسلام، ومصدر قوة وعزة للمسلمين في كل مكان، فأصبحت حرباً على الإسلام وأهله، ومأرزاً للفاحشة والمجون حتى أصبح الناس يسيئون الظن فيمن يذهب إلى تلك البقاع.

إن حال من ينكر أن هذه الحوادث بسبب الذنوب كحال من ذكرهم الله في كتابه العزيز، فإذا أصابهم الكرب والضر قالوا: قَدْ مَسَّ ءابَاءنَا ٱلضَّرَّاء وَٱلسَّرَّاء [الأعراف:95]، فهذا أمر طَبَعِيّ لا علاقة له بذنوب العباد، فيواصلون في إعراضهم وفجورهم ويقولون: إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ خُلُقُ ٱلاْوَّلِينَ [الشعراء:137].

ولقد قال الله تعالى: وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا ٱلْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا [الإسراء:16].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=505710

فاتقوا الله عباد الله، واعتبروا بما جرى حولكم، فلنتب إلى الله جميعاً، فإن الله هو التواب الرحيم، ولنتذكر قول الله تعالى: قُلْ هُوَ ٱلْقَادِرُ عَلَىٰ أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ ٱنْظُرْ كَيْفَ نُصَرّفُ ٱلاْيَـٰتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ ٱلْحَقُّ قُل لَّسْتُ عَلَيْكُمْ بِوَكِيلٍ لّكُلّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ [الأنعام:65-67].

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم...







الخطبة الثانية





أما بعد:

فاتقوا الله تعالى، وتوبوا إليه من ذنوبكم، وخذوا على أيدي سفهائكم قبل أن يحل بنا ما حل بمن حولنا، ولنعلم جميعاً أن الذي جعل غيرنا عبرة لنا قادر على أن يجعلنا عبرة لغيرها، ولنعلم أن ما وقع إنما هو من كسب الناس، قال الله تعالى: ظَهَرَ ٱلْفَسَادُ فِى ٱلْبَرّ وَٱلْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِى ٱلنَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ ٱلَّذِى عَمِلُواْ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ [الروم:41]، وَمَا أَصَـٰبَكُمْ مّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُواْ عَن كَثِيرٍ [الشورى:30].

فهل نعتبر يا عباد الله؟! إن حالنا لا ينطق بذلك، إننا على كثرة ما نسمع ونقرأ ونشاهد من حوادث مروعة وعقوبات مفزعة، لا يزال الكثير منا مصراً على طغيانه وفجوره، مِنْ هجر المساجد وفعل المنكرات، حتى أصبح كثير من البيوت والمتنزهات أوكاراً للفسقة والعصاة والتاركين للصلاة، وقلّ المنكرون، وتبلدت الأحاسيس حتى ألفنا المنكرات، فإن أنكر الواحد منا أُنكر عليه، وإن نصح شدد عليه، لا همَّ للكثير منا إلا تجريح الناصحين وانتقاد الواعظين.

إننا والله لنخشى من العقوبة، أليس الله يقول: لُعِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِى إِسْرٰءيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ٱبْنِ مَرْيَمَ ذٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ كَانُواْ لاَ يَتَنَـٰهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ [المائدة:78، 79].

وجاء في الحديث: ((إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده)).

فما الذي أمات الغَيْرة في قلوبنا؟ ما الذي ينجينا من عذاب الله؟ ما الذي يؤمننا من مكر الله؟

عباد الله، اعلموا أنه لا يقينا من ذلك إلا أن نصلح ما فسد من أحوالنا، نبدأ بأنفسنا ونحملها على الحق، نبدأ بأهلنا وجيراننا ونسائنا وأولادنا، نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، ولنعلم أن لا صحة للإنكار باللسان مع القدرة على التغيير باليد، ولا صحة للإنكار بالقلب مع القدرة على الإنكار باللسان.

ولا يصح الإنكار بالقلب ما لم يتم الابتعاد عن العصاة وهجر أماكنهم وعدم مجالستهم، وذلك عند عدم انتفاعهم بالموعظة والنصيحة.

قال الله تعالى: لاَّ تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ ٱلآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُواْ ءابَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوٰنَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ [المجادلة:22].

فاتقوا الله في أنفسكم وأهليكم وقوا أنفسكم وأهليكم ناراً...





.g.hg jv;dh










عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس

قديم 05-10-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

بارك الله فيك اخي وزادك من فضله الخير الكثير









عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 05-10-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمن


البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 7259
المشاركات: 2,117 [+]
بمعدل : 0.74 يوميا
اخر زياره : 05-16-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 52

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمن المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

آن شاء الله اخي شكرا









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عظات وعبر من زلزال اليابان Tina-HinDou المنتدى الاسلامي العام 2 03-25-2011 11:42 PM
بحث عن زلزال تسونامي.......3متوسط حياة قسم السنة الثالثة متوسط 4 10-07-2010 04:42 PM
زلزال شرق آسيا........فلاش معبر ومؤثر محارب الجزائر منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 7 06-30-2010 08:16 PM
زلزال في عرس شاعر الزيبان منتدى فضــــــاء الصور 2 11-05-2008 03:39 PM
زلزال تسونامي اللامنتمي منتدى فضــــــاء الصور 10 04-07-2008 10:26 AM


الساعة الآن 05:36 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302