العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى العلوم الإنسانية و إجتماعية > منتدى علم الإجتماع



خصائص الأسرة الجزائرية

منتدى علم الإجتماع


خصائص الأسرة الجزائرية

خصائص الأسرة الجزائرية 1- تمتاز الأسرة باعتبارها أول جماعة ومنضمة اجتماعية يمكن من خلالها توفير الرعاية والغذاء وكل متطلبات التنشئة الاجتماعية . 2- ترتبط الأسرة بقواعد تنظيمية داخلية يتحدد من

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى علم الإجتماع
خصائص الأسرة الجزائرية

1- تمتاز الأسرة باعتبارها أول جماعة ومنضمة اجتماعية يمكن من خلالها توفير الرعاية والغذاء وكل متطلبات التنشئة الاجتماعية .

2- ترتبط الأسرة بقواعد تنظيمية داخلية يتحدد من خلالها دور كل فرد في الأسرة .

3- تعتبر الأسرة دعامة أساسية من دعائم البناء الاجتماعي فهي منظمة اجتماعية ترتكز عليها بقية منظمات المجتمع .

4- تمثل الأسرة حلقة من التأثير المتبادل بين التأثير والتأثر ببقية الأنظمة الاجتماعية في المجتمع .فان صلاحية الأسرة كنظام اجتماعي يعكس صورة ايجابية على بقية النظم الاجتماعية وان اختلال النظام الاجتماعي الأسري يعكس صدى سلبي على النظم الاجتماعية الأخرى في المجتمع .

5- إن الأسرة هي الوسط الذي يحقق للفرد إشباعه الطبيعي و الاجتماعي بصورة شرعية يقرها المجتمع وذلك تحقيقا لبقاء النوع وتحقيقا لغاية الوجود الاجتماعي وإشباعا لعواطف الأبوة والأمومة والإخوة .

6- تمتاز الأسرة بأنها تمارس قواعد للضبط الاجتماعي على أفرادها ويتم هذا الضبط من خلال التنشئة الاجتماعية التي توفرها الأسرة لإفرادها. فالأسرة التي ترتبط بتطبيق قواعد للتنشئة الاجتماعية السليمة تستطيع أن تكسب أفرادها صفات صادقة من الأمانة والإخلاص والإيثار وذلك على عكس قواعد الضبط الاجتماعي الخاطئ الذي يعكس صفات لا يرضى عنها المجتمع .







ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
خيري خليل الجميلي,الاتجاهات المعاصرة في دراسة الأسرة والطفولة ,المكتب الجامعي الحديث ,محطة الرمل الإسكندرية ص 10-93
أشكال الأسرة :
1- الأسرة النونية وهي عبارة عن جماعة تتكون من الزوجين وأبنائها غير المتزوجين ,وينتمي الفرد في العادة إلى أسرتين نونيتين ,الأسرة التي تربى فيها وتعرف باسم أسرة التوجيه والثانية التي يقوم بها بدور الأب وهي أسرة التكاثر .
2-الأسرة النونية الممتدة وتتكون من نوعين
ا- الأسرة النونية التي يوجد فيها تعدد الزوجات وتتكون من ذكر بالغ وزوجتين أو أكثر وأطفالهم .
ب- الأسرة النونية التي يوجد فيها تعدد الأزواج وهذا الشكل أكثر قدرة ويكاد لا يكون معروفا في أي مجتمع معاصر على نطاق واسع وتتكون من أنثى بالغة ورجلين أو أكثر وأطفالهم
3- الأسرة المشتركة وهي تتكون من أسرتين نونيتين أو أكثر ترتبط ببعضهما من خلال خط الأب أو خط الأم أي من خلال علاقة الأب والابن أو الأخ وأخيه وكذلك الأخ وأخته وتكاد الإقامة المشتركة تكون هي القاعدة دائما .كما تكون مصحوبة عادة ببعض الالتزامات الاقتصادية .
4- البدنة وهي مجموعة الأسر التي يرتبط بعضها ببعض من خلال سلف البعد من الأب وليست الإقامة المشتركة شرطا ضروريا بالنسبة للبدنة .
ولا يزيد لشرط في بعض الأحيان على مجرد الاعتراف بوجود سلف مشترك وإننا نجد البدنات تنتظم في الغالب أما على أساس الانتماء إلى الأب أو الانتماء إلى الأم .
وقد توجد البنات في بعض الأحيان أيضا كأجزاء من عشائر ولو أن العلاقة بين أفراد العشيرة قد تكون في الغالبية العظمى من الأحوال علاقة افتراضية أي ليس لها أساس من الواقع أو ترجع إلى سلف اسطورى معين أما العلاقة التي تربط أفراد البدنة ببعضهم فترجع في إلى سلف مشترك. (1)




ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
(1)علياء شكري,الاتجاهات المعاصرة في دراسة الأسرة والطفولة,دار المعارف الإسكندرية ص 103-105
وظائف الأسرة :
1- الوظيفة العاطفية : هي التفاعل المتعمق بين جميع أفراد الأسر في ظل مشاعر العاطفة بين الوالدين والأطفال عندما يعملون جميعا من اجل مصلحة الحياة الأسرية وحفاظا على كيانها ووحدتها وهذه الوظيفة تحدد الملامح الرئيسية المميزة للأسرة الحديثة .
2- الوظيفة الحضارية: تقوم الأسرة بإعداد أعضائها للمجتمع للعمل والتفاعل والمشاركة الاجتماعية كما أن الأسرة تؤكد أن استمرار الحفارى للمجتمع من خلال إنجاب الأطفال وتربيتهم وجعلهم يلتئمون مع الجيل الحاضر, هذا بالإضافة إلى مسؤولية الأسر في منع أفرادها وتجنبهم اقتراف السلوكيات أللاجتماعية ذات التأثيرات الضارة والتي لاتتناسب مع قيم المجتمع الحضارية فالأسرة مؤسسة لنقل الثقافة إلى الأعضاء تمكنهم على الاندماج المجتمعي ,ويعمل المجتمع بدوره على استقرار الأسرة ومساعدتها على القيام بوظائفها فيضع الأنظمة والتشريعات حفاظا على كيانها وبقائها وتقاليدها بتحديد حقوق وواجبات كل من الزوجين والعلاقات الأسرية وتربية الأطفال وجميع التفصيلات المتعلقة بالعلاقات التي تربط الأسرة بالمجتمع,وعلى هذا يجب أن ترتبط وتتوافق الحياة الأسرية مع ظروف الحياة المجتمعية المتطورة .
3- الوظيفة الاقتصادية: إن الأسرة من التطور الصناعي في المجتمعات المتقدمة تحولت إلى وحدات اقتصادية مستهلكة بعد أن هيأ المجتمع للأسرة منظمات جديدة تقوم بعمليات الإنتاج الآلي وتوفير السلع والخدمات وبأسعار اقل نسبيا .
كما أن الحياة في المجتمعات المتقدمة أجبرت أفراد الأسرة على السعي للعمل خارج محيط الأسرة مما أدى إلى نشأة روابط وعلاقات اقتصادية خارج محيط الأسرة .
ونتيجة الزيادة المستمرة في نفقات المعيشة ورغبة الأسرة في رفع مستوى معيشتها نزلت المرأة إلى ميدان العمل وشاركت في إعالة الأسرة ومساعدة زوجها في تحمل مسؤوليات المعيشة *.
وان نتيجة الحياة في المجتمعات المتقدمة واستمرار تطور السلع والخدمات فان دخل الأسرة لا يستطيع أن يفي باحتياجاتها ومطالبها المتجددة مع الحياة المتطورة مما يسوق الآسرة الحضرية نحو الاستهلاك المتزايد ويهدد امن الأسرة المادي.
4- الوظيفة النفسية: هناك بعض الاحتياجات لا يمكن أن يشبعها الفرد إن في ظل الحياة الجماعية فا الفرد في حاجة إلى الشعور,بالأمن والاحترام والتقدير وهي احتياجات نفسية لاتجد مجال لإشباعها سوى عن طريق الجماعات التي ينتمي إليها الفرد والأسرة علي قمة هذه الجماعات .
فالأسرة توفر لإفرادها علاقات الاهتمام والتكافل والتضحيات والأمن وهي عناصر تساهم في تهيئة جو من الصحة النفسية داخل الحياة الأسرية .
وان طمأنة الطفل في الأسرة وخلق جو من الإشباع النفسي يخلق من الطفل إنسانا متزنا ومستقرا و شاعرا بالانتماء الأسري ويعكس صورة ايجابية على الإحساس بمشاعر الولاء للمجتمع الخارجي .


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
* محمود حسن,الأسرة ومشكلاتها ص 14
وان نجاح الأسرة في تهيئة الجو النفسي المناسب للطفل يتوقف على مدى مايو فره الوالدين لأبنائهما في حياة الأسرة من تجارب وعلاقات طيبة كزوجين مما يؤدي إلى تهيئة جو من الصحة النفسية السلمية للأبناء .
5- حفظ النوع البشرى: تهتم الأسرة بحفظ النوع البشرى من خلال اتصال جنسي مشروع يستلزم تصديق المجتمع وقبوله وذلك وفق قواعد تمثل في جملتها تنظيمات اجتماعية تتحكم فيها العادات والتقاليد المجتمعية وبناء على تعاليم دستورية الاهية ,ففي الشريعة الإسلامية تشير الآية ((وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة )) (1)
وذلك بقصد التعبير واستمرار الحياة الاجتماعية .
6- إعالة الأطفال وتربيتهم: تقوم الأسرة بدور هام في تكوين شخصية الطفل وإكسابه عادات واتجاهات ومعتقدات المجتمع الذي ينتمي إليه .
فالأسرة تقوم بتزويد الطفل بمختلف الخبرات أثناء سنوات تكوينه ,وهي تمثل اكبر قوة اجتماعية لها قوة التأثير وتنمية الشعور بالألفة و المحبة والشعور بالانتماء للأسرة والمجتمع الخارجي ,فان عملية الاتصال داخل الأسرة تنشط انتقال العادات والاتجاهات من الآباء إلى الأطفال وتؤثر تأثيرا دائما وعميقا في تكوين شخصية الطفل



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــ
(1)سورة النحل "72"
(2) خيري خليل الجميلي الاتجاهات المعاصرة في دراسة الأسرة والطفولة,مرجع سابق ص25-26-27

مفهوم العنف في علم الاجتماع :
ما يلاحظ في علم الاجتماع هو وجود تخصص يعرف بعلم لاجتماع العنف إلا أنه هناك خلط بين مفهوم "العنف"و"العدوان" وبتالي بصعب على علماء الاجتماع تحديد مفهوم العنف ولهذا فهم يستعملونه بدون فصله عن العدوان ويعطون للعنف طابعا سياسيا ولهذا يجب التطرف لتعريف العدوان والعنف .
فا لعدوان هو سلوك يرمي إلى إيذاء الغير أو الذات,أومآ يحل محلها من الرموز,ويعتبر السلوك ألاعتدائي تعويضا عن الحرمان الذي يشعر به الشخص المعتدى
إما العنف فهو استخدام الضغط أو القوة استخداما غير مشروعا أوغيرمطابقا للقانون من شانه التأثير على إرادة فرد ما (1).
يعرفه بروكفتش leonard berkowitz يرى انه المتبع الرئيسي الأساسي للعنف والعدوان هو الشعور بالخطر (2).
وحسب التعريف المشترك بين بوركيو وريمون حيث يقولان أن العنف تطاول على الحرية وهذا التعريف أكثر نجاعة من سابقيه حيث نجده لم يركز فقط على الجانب الأخلاقي بل تعدى ذلك نظريات العنف .




ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
(1)بدوي احمد زكي,قاموس العلوم الاجتماعية-مطبعة لبنان,بيروت 1978ص13
(2)بدون ريمون,بوريكو فكتور,المعجم النقدي لعلم الاجتماع,ترجمة سليم حداد,ديوان المطبوعات الجامعية ،الجزائر ص 398
(3)نفس المرجع ص398

مفهوم العنف :

من الصعب تحديد معنى العنف, ذلك أن ما نعتبره عنفا في مجتمعنا ليس بالضرورة اعتباره عنف في مجتمع آخر حيث يتعلق هذا الأخير بنظام المعايير والقيم والعادات والتقاليد والثقافة التي يتبناها المجتمع .
حيث يعرفه شتيرواس straus استجابة لمثير خارجي يؤدي إلى إلحاق الأذى بشخص آخر استجابة في خلل فعل عنيف تكون مشحونة بانفعالات الغضب والهيجان والمعاداة, استجابة نتجت عن عملية إعاقة أو حالة إحباط (1)
يعرف كذلك بأنه احد إفرازات البناء الاجتماعي حيث يحدث العنف عندما يفشل المجتمع في تقديم ضوابط قوية على سلوك الأفراد(2)
كما عرفوه في الوقت الحاضر انه الاستعمال غير القانوني لوسائل القسر المادي والبدني في ابتغاء تحقيق غايات شخصية أو جماعية على انه في جوانبه النفسية يحمل معنى التوتر والانفجار (3)
كما يعرفه ايسنار Hesnard بأنه كغيره من أشكال السلوك هو نتاج مأزق علائقي بحيث يصيب التذمر ذات الشخص في نفس الوقت الذي ينصب فيه على الآخرين بإبادته فتشكل العدوانية طريقة معينة للدخول في علاقة أخرى (4)
كذلك يعرف بأنه تعبير صارم عن القوة التي تمارس لإجبار فرد أو جماعة على لقيام بعمل أو أعمال محددة يردها أو جماعة أخرى ,ويعبر العنف عن القوة حين تتخذ أسلوبا فيزيقيا (الضرب,الحبس,الإعدام ) آو بأخذ صورة الضغط الاجتماعي وتعتمد مشروعيته على اعتراف المجتمع به (5)













ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
(1)جليل وديع الشكور- العنف والجريمة-الدار العربية للعلوم والنشر,طبعة 1 ص31
(2)اجلال حلمي إسماعيل العنف الأسري دار البقاء-القاهرة , 1999 ص31
(3)مصطفى التير العنف العائلي أكاديمية نايف العربية-الرياض طبعة1 ,1997 ص15
(4) جليل وديع الشكور- العنف والجريمة,مرجع سابق ص32
(5)محمد عاطف غيث قاموس علم الاجتماع –دار المعرفة الجامعية,الإسكندرية ص192

أنواع العنف :
نجد دافيد جولد برج 1989Golberg يميز بين العنف الذي بحث بين الأفراد والعنف الاجتماعي والسياسي (1)
وعليه وإن تعددت التعاريف حول مفهوم العنف فإنها تشترك في معني واحد وهو إيقاع الأذى على الأشخاص والممتلكات ومن أنوعه مايلي
1- العنف المعنوي: أي يحدث الضرر غير مباشر,فيكون ضررا سيكولوجيا متعلقا بالشعور الذاتي (الأمن, الطمأنينة ,الكرامة,الاعتبار,التوازن) (2)
2- العنف اللفظي أو الشفوي: هوا لذي يكون بالتهديد باستخدام العنف دون استخدام العنف فعليا وغالبا ما يسبق العنف البدني الحقيقي هذا التهديد ولكن لا يشترط تلازمهما في كل الأحوال ويتمثل في السب والتوبيخ (3)
3- العنف البدني: غالبا مايكون ذا طبيعة بدائية مثل العض البصق ويمكن أن يتضمن بطبيعة الحال جرائم القتل والضرب والمشاجرة والتعدي على الآخرين (4)
4- العنف التلقائي: هو الذي يعبر فيه الفرد عن إحباط يعاني منه ,ويكون مصحوبا بعلامات التوتر (5)
5- العنف المادي: هو ذلك الذي يحدث ضررا مباشرا على متلقي هذا العنف فيصاب فيزيائيا في البدن (6)
6- العنف الفوضوي: وهو الذي يحدث في حالة عدم الانتظام التي يكون فيها المجتمع مسبقا أي حين يفقد فيه النظام المعياري دقته وفعاليته أو جزء منها ,وتكف الحقوق والواجبات عن أن تجزى فعليا لأن الناس لا يعودون يعترفون بشرعية الواجبات الخاضعين لها أو لأنهم لايعرفون لمن سيلجئون لتغليب حقوقهم الخاصة عندما يتم خرقها ,ينجم العنف الفوضوي عن انتشار العلاقات العدائية في القطاعات غير المنتظمة في المجتمع .(7)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t65760.html#post506364



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
(1)محمد جوهري وآخرون المشكلات الاجتماعية دار الفكر الجامعية مصر طبعة1 1995 ص76
(2)صيفي سمية,بروح فاطمة,ولاج جميلة التنشئة الأسرية للزوجين وأثرها في حدوث العنف بينهما,مذكرة نهاية الليسانس في علم اجتماع العائلة ,البليدة 2001-2002 ص18
(3)اجلال اسماعبل حلمي , مرجع سابق ص9
( 5)نفس المرجع السابق
(5)مصطفى عمر التير العنف العائلي مرجع سابق ص12
(6)صيفي سمية,بروج فاطمة,ولاج سمية مرجع سابق ص22
(7)يسرى دعيبس –الإرهاب وأسباب و إستراتيجية المواجهة والوقاية ص8


7-العنف الجماعي : من خصائص الحياة الاجتماعية الإكراه فكل مجتمع ملزم بعدد من الأعمال أو بطرق تفكير معينة وعندما يرفض الأفراد الانصياع لهذا الإكراه يحدث عتما حيال المجتمع (1)
إذن هو وسيلة للتأثر أو الانفعال أو هو شكل من أشكال التمرد فالعنف الجماعي هو رد فعل ضد مطالب وطموحات لم يتم إشباعها وهو الشغب الذي يحدث أثناء ظروف معينة (2)
8-العنف الفردي: يرتكب من خلال أفراد ذو حالات خاصة وفي ظروف معينة لتكون غائية تحقيق هدف أو مطلب أو حاجة وتغير في وضع ما أو بغية الإخضاع لشيء ما وينقسم الأفراد الذين يميلون إلى هذا السلوك لثلاث فئات (3)
فئة المتطرفين أين يكون العنف سلوكا أساسه تحقيق أي هدف .
فئة الخلق المتسلط ذو نمط شخصية معينة ,معجبين بالسلطة
ونجد ضمن هذه الفئة الانتحاريون الذين هم في نشوة وانجذاب للإقبال على الموت دون تفكير ,حيث تكمن البطولة في الخضوع دون الهدف إلى التغيير .
فئة الأنانيون أين يدرك الفرد حاجاته ومطالبه دون أي اعتبار لمطالب أو حاجات الآخرين ويعتبر الحقيقة الوحيدة لهذا الوجود كما تشق اللذة في ممارسة العنف وإثارة الفزع لدى الآخرين .
أما ليد فقد ميز بين أربع أنماط وأنواع من العنف:
1العنف اللاعقلاني: أي غير المسؤول الذي يفتقد أية أهداف موضوعية يثور ضدها .
2-العنف المنشأ: والذي تلعب وسائل الاتصال دورا بارزا في إحداثه
3-العنف العقلاني :وهذا أكثر أنماط العنف نضجا وفعالية .
4-العنف الانفعالي: وهو نوع من الانفجار العاطفي الذي يعبر عن توترات ومشاعر متراكمة لها أسبابها الملائمة . (4)








ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
(1)فريق من الاختصاصيين المجتمع والعنف,الياس نحلاوي المؤسسة الجامعية للدراسات طبعة3, 1993,ص79
(2)بن باب علي خولة, كرموش سمية العنف ضد المرأة خارج البيت مذكرة نهاية الليسانس علم اجتماع العائلة ,البليدة 2002 ص43
(3) نفس المرجع السابق 2002 ص43
(4) اجلال اسماعيل حلمي العنف الأسري مرجع سابق ص10


9العنف الرسمي: وهو عنف غير مجرم ولا يعاقب عليه القانون المحلي أو الدولي مثل عنف الدولة ومؤسساتها السياسية والاقتصادية والثقافية في عدم تحقيقها لاشباعات إنسانية للحاجات الأساسية لأبنائها .(1)
10-العنف المجرم الغير الرسمي: وهو نموذج يعبر عن رد فعل الأخر على أشكال العنف الرسمي الموجه إليه من قبل الطرف الأقوى كمظاهر عنف أورد فعل بعض أفراد المجتمع وتعبيرهم عن رفض الواقع المجتمعي الذي أدى لديهم حقهم الإنساني في الحلم
والمستقبل (2).
11- العنف غير الشرعي أو القانوني مثل الاغتصاب والاغتيال والشعب
12- العنف المشروع والذي يستخدمه صاحبه لحق في النظام والقانون
13- العنف المتبادل Interpersonnel violence وهو نوع ممارسة القوة أو التهديد بهاو مما يؤدي على إحداث أضرار جسدية وتصرفات العنف ثنائية ,ولكنه يتضمن الضرار البدني الفعلي أو التهديد باستخدامه .
14- العنف االإنحرافي إنه تلك الصرخات من العنف المتبادل الذي يعتبر غير شرعي بواسطة من لديهم القدرة على فرض معايير السلوك العنيف إذ تنحصر في القتل Homicide والاعتداد Assault والسرقة المسلحة Armed robbery
15- العنف السياسي هو فقدان العامل ملكيته لعمله واستهلاك الرأسمالي لنتائج عمله واستلاء الطبقة الحاكمة على السلطة ,هذه الطبقة ليس حقا بل شبكة واسعة من السلطات لتحصل على هذا الحق (3).
16- العنف الاقتصادي هو الضغط التي نمارسها الأسواق على الأفراد والشركات والنزاعات حول توزيع الدخول للصراع الطبقي ,والاعتراض علي السلطة الاقتصادية (4).






ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
(1) جلال إسماعيل حلمي العنف الأسري مرجع سابق ص 11
(2) نفس المرجع ص 12-13-14
(3) صيفي سمية ,بروج فاطمة ,ولاج جميلة ,التنشئة الأسرية للزوجين وأثارها في حدوث العنف مرجع سابق ص 22
(4) نفس المرجع السابق ص22
النظرية البيولوجية حيث نلتمس في هذه النظرية أن العنف ناتج عن طبيعة الإنسان الحيوية (البيولوجية) أي الاستعداد أو القابلية الجسمانية السرية أو ناتج عن تعلم أو اكتساب معايير العنف أو كتبلور من قبل البناء الاجتماعي ذاته.
إذا فالطبيعة البشرية التي ترى أن الإنسان كحيوان لا غيرا مثال الفيلسوف الاجتماعي هويز الذي يؤكد علي تأصيل السلوك ألعنفي في جسم الإنسان محل للصراع داخله أي للتنفس عن النزاعات الداخلية الحيوانية الباطنية وفي ضوء هذه الرؤية فإن الإنسان يصيح عدواني بطبيعته يعيش تحت ظروف المدينة لابسا القناع الاجتماعي و يعطي عن طبيعته الحيوانية ,حيث سار معظم علماء النفس يدعمون التفسير الذي يقول يولد الإنسان حيوانا بيولوجيا باحثا عن حاجاته الخاصة به ومتمتعا بقدرة سلوكية عنيفة (1).
إذ تركز مع وجود عوامل بيولوجية تمكن وراء السلوك العدواني كالقول العوامل الوراثية المتمثلة في ناقلات الوراثة أو الجينات أو القول بأنهم يعانون من ضرب من ضروب التدمير الدماغي أو نقص أو عجز المجرم اقل استجابة للقيود والقواعد والنظام والقيم الاجتماعي أذن هم أقل شعور بالقلق ويرجع ذلك اختلافات في جهازهم العصبي (2).
أذن فالنظرية البيولوجية تعيد اكتساب العنف علي أنها وراثية بيولوجية ,أي أن الإنسان يكتسبها بطريقة غير مباشرة .
نظرية التحليل النفسي عند ذكر نظرية التحليل النفسي لابد من الإشارة إلى فرويد حيث يكون العدوان أهم جوانب لنظرية العامة لتفسير السلوك البشري ,فقد ارجع العددان لغزيرة الموات والتي تتقاسم غريزة حب الحياة (3).
إذ تدل غريزة العدوان عنده علي غريزة الموات باعتبارها متوجها إلى الخارج ,أي استجابة يرد بها المرء على الخيبة و الإحباط والحرمان ,وذلك بأن يهاجم مصدر الخيبة أو يلاعنه 4






ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
(1) معن خليل عمر ,علم المشكلات الاجتماعي ,رجع السابق ص 178
(2) عبد الرحمان العيسوي,سيكولوجيا المجرم ,رجع السابق ص 150
(3) مصطفى الثير ,العنف العائلي ,مرجع السابق ص 30
(4) عبد الرحمن العيسوي سيكولوجية المجرم, مرجع سابق,ص152


وعليه يبدوا العدوان كخاصية بيولوجية ويصبح العنف استجابة طبيعية ,حيث تتمثل جوانب القوة في تفسير العدوان على أنه خاصية تمتد جذورها إلى الطبيعة ,و هي موجودة في وضع كون ,وتتأثر إذا اعترض نشاط الفرد أو الحيوان المتمثل في مجموعة أو سلسلة من الاستجابات الموجهة نحو هذه معين ,وعندما تستثار نزوة العدوان فإنها تأخذ أشكال متعددة من بينها العنف ,وفي هذه الحالة يصبح العنف استجابة طبيعية كغيرها من الاستجابات الطبيعية للفرد(1)
المدرسة السلوكية ,تتناول هذه النظرية مظاهر السلوك العدواني الذي يجمع ما بين الإحباط والعدوان .كل شكل من أشكال العنف تسبقه حالة عدوان, وكل شكل من أشكال العدوان يكون مسبوقا بحالة إحباط .
فالإحباط يعني حالة من عدم الرضي تحدث عندما يعترض طريق الفرد عارضا يحول بينه وبين الوصول إلى هدف محدد يبدأ في السعي للوصول إليه .
فالعنف بحسب النظرية ليس النتيجة الضرورية لكل نزوة العدوان ,فبعض نزوات العدوان تتوجه في سلوك يهدف ,وقوة الإمكانات الداخلية للسيطرة على الانفعالات وطبيعة رد الفعل المتوقعة .(2) .
فالإحباط يتسبب في إثارة نزوة العدوان وان ظروفا أخرى تتدخل وتحدد إمكانية العبير عنها في شكل فعل من أفعال العنف ,فكلما ارتفعت درجة قوة النزوة وكلما طالت المدة الزمنية وارتفعت درجة احتمال تحولها إلى العنف (3)
نظرية التنشئة الاجتماعية حظيت نظرية الإحباط والعنف بانتشار واسع بين الذين اهتموا بدراسة العدوان لكن النظرية لا تصلح لتفسير بعض مظاهر العنف .
إذ تقترح نظرية التنشئة أن
الإشارة يمكن أن تخفض عن طريق تزويد الفرد بالمعارف والخيارات التي تضمن إشباع حاجاته الأساسية بالوسائل السلمية أولا وبالتعبير بصراحة مما يقلق باله بشان طرق الإشباع ثانيا (4)
وضوح عوامل الإحباط قد تكون من سمات المجتمع البسيط حيث يتميز التركيب الاجتماعي بالبساطة .





ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
(1)مصطفى التير ’العنف العائلي ,مرجع سابقص30
(2)نفس المرجع السابق ص30
(3) نفس المرجع السابق ص33
(4)مصطفى التير ,العنف العائلي ,مرجع سابقص40


حيث تفسر هذه النظرية العنف وخاصة العنف العائلي بأنه
عبارة عن فعل من أفعال العنف يقوم به احد أفراد الأسرة ضد عضو آخر حيث تأخذ هذه الأفعال أشكال متعددة وتتنوع من حيث الشدة والاستقرار وكمية ونوعية الأضرار التي تسببها ,فالعنف يحدث نتيجة حالة أو حالات إحباط كثيرة ,درجة عالية من التوتر تتطور إلى عدوان يعبر عنه في شكل فعل من أفعال العنف ومصادر الإحباط في المجتمعات المعاصرة كثيرة ومتنوعة ,منها عوامل شخصية (نفسية واجتماعية )وعوامل مجتمعية تتعلق بالمحيط (1).
بالإضافة إلى خبرات الفشل و الإحباط والحرمان والصد والزجر و القسوة و الإهمال والطرد.
وما يتوفر للفرد من القدرة الحسنة وإقران الخير وإقران السوء ,و الظروف التربوية و الدراسة ,وما يجيب الإنسان من الأمراض و الحوادث والصدمات وما يتوفر له من الغذاء الجيد (2).
نظرية الذعر ربطت هذه النظرية و فسرت السلوك العدواني -العنف- الإنسان لمحيطه الاجتماعي الذي يسبب له الخيبة والفشل فيوصله إلي حالة الذعر عندئذ يتقدم علي ممارسة السلوك العدواني و المتمثل في العنف ,أي ينتج العدوان ألعنفي عند الإنسان عندما يتعذر تحقيق مراده أو عند ما خيب أماله ويحبط تحت هذا الضغط المحيطي يندفع الإنسان إلى العدوان العنفي (3).
نظرية التعلم الاجتماعي حيث ترى أن العنف ينتج عن التنشئة المتسلطة وبالذات سيطرت الضوابط الاجتماعية الصارمة ,بشكل عام السلوك العدواني و بشكل خاص السلوك العنيف يكونان مكتسبين عن طريق العلم مثل باقي السلوكات حتى ولو وجدت إحباطات لها ,لكن من مغرقات الأمور برأي أبناء الطبقة الوسطى والمثقفون السلوك العنفي بغض النضر فيما إذا كان متعلما أو طبيعيا بمثل الرعب عندهما .
لكن في السلوك العنفي لا يعد هكذا في بعض الثقافات الفرعية بل ينظر إليها احد مصادر الاعتبار الاجتماعي .
فأعضاء الثقافات الفرعية يتعلمون السلوك العنفي ومعاييره من خلال مشاهدتهم للمجتمعات التي تحبذ المعايير العنيفة ومنطق القوة وحتى في تربيتهم البيتية يحصل أبناء هذا المجمع على العقوبة الردعية والزجرية والعقابية والجسدية فإذا خالفوا أوامر وتعليمات أبويهم ,ويكتسبون معيار يعزز العقوبة والعنف والصرامة ,وانه شيء مرغوب فيه ومحبب وعليهم أدائه لكي يحصلوا على التأييد الاجتماعي ,ويعون جبناء ومخنثين في سلوكهم من قبل أفراد المجتمع الذي يعيشون فيه إذا لم يستعملوا السلوك العنفي ,أي يجدون دعما وتعزيزا من ثقافتهم الاجتماعية لها النوع من السلوك (4).


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
(1) مصطفى التير,العنف العائلي,مرجع سابق ص40
(2) عبد الرحمن العيسوي,سيكولوجية المجرم, مرجع سابق ص42
(3) معن خليل عمر,علم المشكلات الاجتماعية,مرجع سابق ص178
(4) نفس المرجع السابق ص180

أسباب العنف :
إن حدوث العنف يترتب على عدة عوامل أساسية و مختلفة فمنها تؤثر بشكل مباشر في حدوثه ,وهناك بشكل غير مباشر حيث نذكر من أهم العوامل .
1- الأسباب الاجتماعية :المجتمع يمارس أكراها أو بالأحرى تنوع كبير من الإكراهات علي الأفراد الذين يتكون منهم (1).
بل أيضا يتهمون الأفراد بممارسة العنف حيال المجتمع عندما يرفضون الانصياع لهذا الإكراه (2).
كما إن معايير المجتمع تقوم على الاتجاهات والقيم الموحدة والمقررة ومن يسلك سلوكا مختلفا عنهم يعد منحرفا و خارجا عنهم (3).
إذن فالمجتمع يلعب دورا أفعالا في حدوث العنف لأنه يقرر بنفسه ما يجب فعله و الابتعاد عنه ووجوب الخضوع له ,ومن يرفض الانصياع يعد منحرفا مما يسبب حدوث العنف .
ومنه فالمجتمع يفرض قواعد سلوكية,و يكامل بين أعضائه ,فان الضغط الذي يتحمله أحد أفراد القبيلة بملء الرضا لأنه المعيار التقليدي والأمر الطبيعي في نضره من شانه أن يبدو أمر لايطاق (4).
فبالنسبة لأحد أفراد القرن 20 سوف يرى أنه ينطوي على عنف وسيقبل بدوره في مجتمعه المصنع ضروبا من الإكراه تبدو له طبيعية,ولكنها قد توصف بالعنف في المجتمعات المصنعة ومنه الناس من يعتبرونه طبيعيا قانون اجتماعيا يقول عنه غيرهم أنه يمارس عنقا بحقهم (5)



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
(1)يسرى دعبيس,الإرهاب والأسباب وإستراتيجية المواجهة والوقاية,دون طبعة1995ص10
(2)فريق من الاختصاصيين,المجتمع والعنف ,المؤسسة الجامعية للدراسات,طبعة3, 1993ص83
(3)محمد فرغلي فراج,سلوى الملا,تعديل سلوك الأطفال,ترجمة عن س,و-واسطون,دار المعارف,مصر,طبعة1, 1976ص9
(4)فريق من الاختصاصيين,المجتمع والعنف ,مرجع سابق ص28
(5)نفس المرجع السابق


2-الأسباب النفسية: إذن اغلب أو جل النظريات السيكولوجية التي تفسر ظاهرة العنف بأنها غريزة في الإنسان أو كما جاء'' فرويد" في تفسيره للعنف أن هناك دوافع أولية تحرك السلوك الإنساني,وأن هذه الدوافع عامة يشترك فيها أفراد النوع الإنساني جميعا و لها غاية تصبوا إلي تحقيقها أو يؤكد علي أن هناك جانبا خفيا من العقل الإنساني تؤثر علي الحيات العقلية الظاهرة للفرد دون شعور منه الطلقة عليه مفهوم اللاشعور (1).
وكما جاء في كتابه (خلل الحضارة) بأن الإنسان ليس كائنا طيبا,محبا فقط ومدافعا عن نفسه بل الإنسان كائن عدواني إذ يغريه أن يشبع حاجاته إلي الاعتداد على قريبه ... فيستولي علي سلعه وبذله وينزل به الآلام و يضطهده و يقتله يعني هذا أن العدوانية ليست أمرا عارضا

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=506364
فقط (2).
حيث ترجع كثيرا من حالات الإجرام إلي الإدمان علي الخمر و الكحول و المخدرات إلي اضطرابات نفسية ومن مظاهره الشعور بالنقص وفقدان الثقة بالنفس وكثرة التردد و الخوف من الأقدام و تحمل المسؤولية,و الوساوس والأوهام,والمخاوف المتعددة الأنواع التي تستولي علي الإنسان (3).
3- الأسباب الاقتصادية: إن معظم مشاكلنا الاجتماعية ترجع إلي أسباب اقتصادية,فكثيرا ما يترتب علي فقر الأسرة مشاكل مختلفة كإخراج الأطفال من مدارسهم وإلحاقهم بالأعمال الصناعية وإهمال للصحة نضرا لعدم قدرة الأسرة علي موجهة مصاريف العلاج (4).
كذا أن البطالة أو وجود عدد كبير من الراغبين في العمل و القدرين عليه ومع ذلك توصد أبواب الرزق أمامهم بسبب الفائقة الاقتصادية و بسبب نظام التعليم الذي يتماشى مع احتياجات المجتمع أو سوء توزيع العمالة علي مجالات العمل (5).





ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــ
(1) محمد شفيق الإنسان والمجتمع,المكتب الجامعي الحديث,الإسكندرية,1997,ص178.
(2) بن بابا علي خولة,كرموش سمية,العنف ضد المرأة خارج البيت مذكرة نهاية الليسانس في علم الاجتماعي العائلة البليدة, 2001\2002,ص46
(3) محمد غماني – معالم التحليل النفسي – ترجمة عن سيمنر فرويد – ديون المطبوعات الجامعية,الجزائر الطبعة 5,ص22
(4) محمدلامة غباري,مدخل إلى المشكلات الاجتماعية الفردية ,الخدمة الاجتماعية ورعاية الأسرة والطفولة والشباب المكتب الجامعي الحديث,الإسكندرية – الطبعة 2, 1989
(5)عبد الرحمن العيسوي ,سيكولوجية المجرم,دار الراتب الجامعية,بيروت ,دون طبعة,1997,ص11
بالإضافة إلي الغلاء الفاحش وارتفاع مستوى الأسعار بشكل يعجز عنه جميع الأسر تقريبا,فهناك مستوى طموح الناس,خاصة الشباب الذين تفوق مستوياتهم في الطموح,و من هنا يشعرون بالفشل و الإحباط والصد والزجر(1).
كثيرا ما تكون عوامل مسببة لحدوث العنف هذا ما يفقد الفرد الشعور بالاطمئنان.
فكثيرا من المشكلات الاجتماعية مثل الطلاق بين الزوجين وما ينشأ عنه من اضطراب في جو الأسرة وضياع الأطفال وتعرضهم لكثير من أنوع الصراع (2).
فعدم اكتفاء الأسرة ومحاربة البطالة والفقر,فكل فرد من هؤلاء الأفراد يعملون على مواجهة مشاكلهم بشتى الطرق,فيلجئون إلى عدة طرق من بينها استعمال العنف لتخطي هذه الأزمات و المشاكل.
4- الأسباب السياسية: يوجد هناك عدة أسباب تؤدى إلى استعمال العنف,فإن العنف يرتكب يوميا بواسطة الحكومات وفي اغلب الأحيان بإهمالها لفعل يتعين عليها القيام به (3).
وهناك الكثير من الأفعال العنيفة المنتهكة التي تمارسها وترتكبها الحكومات والمؤسسات الكبرى في الدولة,لكن في هذه الأيام يزيف الوعي بالحقيقة,وينصب الاهتمام على غير موضعه,فتكون نتيجة الجهل أو ربما التجاهل ونتيجة الاحتكار(4).
فالقانون يهدف إلى منح الفرد من أساءت استعمال حريته الخاصة (5).
وحسب دوركايم فإن تفكك الاتصال قد يؤدي إلى فقدان الأدوار المحددة التي تقوم بتنظيم العلاقات المتبادلة بين أشخاص تعزلهم تخصصاتهم وبالتالي فإن غموض تلك الأدوار تؤدي إلى تصاعد الصراع بين الأشخاص وهو الصراع الذي يوجد بين رئيس المال والعامل(6).




ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــ
(1) نفس المرجع سيكولوجيا المجرم ,ص11.
(2) مدخل إلى المشكلات الاجتماعية الفردية ,المرجع السابق ,ص47 .
(3) سامية محمد جابر,الانحراف والمجتمع,دار المعرفة الجامعية,بدون طبعة 1997- ص,74.
(4) نفس المرجع ,ص74.
(5) محمد سلامة محمد غباري,مدخل إلى المشكلات الاجتماعية الفردية,مرجع سابق – ص47.
(6) محمد عاطف غيث قاموس علم الاجتماع دار المعرفة الجامعية,الإسكندرية بدون طبعة 1979.

بالإضافة إلى العنف الذي ترتكبه الحكومة أثناء حركة التمرد السياسي وتبرزه بانها تحافظ استتباب الأمن وتعمل على حفظ النظام في المجتمع,بينما هذه الحركات التمردية عبارة عن فئة ضالة ومنحرفة (1)
5-الأسباب الثقافية: أن الوسط الثقافي كما يتضمن التعليم إلمام الإنسان لما يحدث حوله ومعرفته بحقائق الأمور في مجتمعه,فالعنف يقوم عن طريق التطرف عن خط سير المجتمع ,فالثقافة هي التي تساعد الفرد على التكيف في الحياة الاجتماعية (1)
وتأثر الثقافة في شخصية الفرد والجماعة عن طريق المواقف الثقافية المتعددة او من خلال التفاعل الاجتماعي (2)
إذن العنف يقوم حيثما تخضع القيم والأهداف التي تخص فرد أو جماعة والتي تنطوي على معنى عام كلي لقمع ما يمارسه حياله فرد آخر أو جماعة (3)
6- الأسباب الإعلامية: تعددت الدراسة في دور وسائل الإعلام في نشر العنف أو أخطاره نجد أن أفلام التلفزيون والمسلسلات التي تشبع على ممارسة السلوك العنفي فيتأثرون بها ويتعلمون أساليبه منها (4)
والأخطر من ذلك إن أفراد الأسرة أو معظم الناس في معظم الأوقات ينجذبون إلى الدعاية المستساغة (5)
وعموما يمكن القول بان وسائل الإعلام هي سلاح ذو حدين فقد كون وسيلة نافعة من وسائل الثقافة والعلم والسمو ,وقد تكون سلاحا هداما يعرقل التنشئة الاجتماعية السوية,ويساعد على الانحلال والانحراف (6)



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
(1) عبد الرحيم صدفي مبادئ علم الكريمنولوجي,علم الإجرام في الفكر الحديث,دار المعارف,القاهرة,طبعة1, 1985,ص118
(2) محمد شفيق,الإنسان والمجتمع,مرجع سابق ص38
(3) صيفي سمية,بروج فاطمة,ولاج جميلة,التنشئة الأسرية للزوجين وأثرها في حدوث العنف بينهما,مرجع سابق,
(4)معن خليل علم المشكلات,دار الشروق,عمان الأردن,طبعة1, 1998, ص181
(5)حامد عبد العزيز الفقي,سيكولوجية الفرد المجتمع,جامعة الكويت,قسم علم النفس,1984ص176
(6)محمد شفيق,الإنسان والمجتمع,مرجع سابق ص38

لمحة عن الأسرة الجزائرية :
لقد كانت الحياة العائلية قبل الثورة الجزائرية تسودها السيطرة الأبوية علي الزوجة و الأولاد كما كانت القبيلة هي محور العلاقات السياسية والاجتماعية والدينية وهي مجموعة عائلات ممتدة توحدها الرقعة الجغرافية,كما أنها الرابطة القوية بين الأفراد بالإظافة إلي أن المجتمع كان ريفا بنسبة 80% من المجموع السكان,ومن المعلوم بأن السكان الريفيين اجتماعيا محافظين,بخلاف سكان الحضر والمدن فبحكم قربهم من المعمرين تغيرت نظراتهم إلي الأنبياء وعرفوا بنوع من التفتح خاصة فيها يتعلق بتعلم الفتاة دون أن يمس هذا التغير بناء الأسرة ونظامها .
لقد عرفت الأسرة الجزائرية اهتزازات كبيرة في زمن الاستعمار علي غرار مصادرة الأرضي التي أدت إلي تفكك الأسرة الجزائرية,والذي بدوره نتج عليه تشرد أفراد الأسرة وانتشار الفقر .
ولما قامت الثورة المجيدة عجلت على تغير الأدوار داخل الأسرة خاصة في دور المرأة,حيث أصبح لها دور ومسؤولية عما كان عليه,فلقد شاركت في النضال إلى جانب الرجال كما أن الاحتكاك بالثقافة الغربية اثر على الأسرة عامة والعلاقات بين أفرادها خاصة وبالتحديد العلاقة بين الزوجين من حيث تغير مكانة ومركز الفتاة الجزائرية الذي جعلها تقتحم مجال العمل ومنه مشاركة الزوج في ميزانية البيت واتخاذ القرارات المتعلقة بالأسرة ,كما أصبح لها الحق في اختيار الشريك ,على عكس ما كانت عليه,حيث كانت العائلة والأهل هم المكلفين بالاختيار نظرا لعدم وجود فرص تقابل الطرفين حتى الزوج لم يكن له الحق التعرف على زوجته إلى غاية يوم زفافه(1)
لكن في الفترة مابعد الاستقلال شهدت عدة أحداث وتطورات من بينها حصيلة إجراءات حكومية ترمي إلى تغير المجتمع عموما والوسط الاجتماعي الريفي خصوصا كما تم إقرار الملكية الفردية.
لقد حدث في الجزائر بعد الاستقلال تغير ديناميكي على نطاق واسع,إذ توسع نظام التربية والتعليم بوتيرة معتبرة أظهرت قواعد مدنية تنافس القوانين المعرفية اظافة إلى توسع المشاريع العمرانية في مناطق جغرافية عديدة ,كما وضعت إستراتيجية جديدة للتنمية الريفية في إطار التخطيط العمراني "القرى الاشتراكية" والثورة الزراعية لضمان الاستقرار وفرص التشغيل ,كما تخصص أفراد العائلة في تخصصات مهنية عن طريق التكوين المهني ثم الدخول بعدها في أعمال مختلفة ومهن متنوعة خططت لها الدولة وكانت تهدف من ورائها لترقية الأحوال المادية للشعب والموافقة بين البنية التحتية (الأسرة)والبنية الفوقية(اجرءات,قوانين ....)لتجسيد مفهوم العائلة الزواجية واقعا(2)



ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
(1)عمار هلال أبحاث ودراسات في تاريخ الجزائر المعاصر,ديوان المطبوعات الجامعية,1928ص122
(2)مصطفى الشرف,الجزائر الأمة والمجتمع ترجمة (حنفي مصطفى) المؤسسة الوطنية للكتاب الجزائر 1983 ص 09

خصائص ومميزات الأسرة الجزائرية :

تمتاز الأسرة الجزائرية بعدة خصائص منها :
- الأسرة الجزائرية هي عائلة موسعة,حيث تعيش في أحضانها عدة عائلات زواجيه تحت سقف واحد تسمى "الدار الكبيرة"
- يعتبر فيها الأب أو الجد هو القائد الروحي للجماعة الأسرية وينظم فيها أمور تسيير الجماعة وله مرتبة خاصة تسمح له بالحفاظ غالبا على مركزه في الأسرة بواسطة نظام محكم على تماسك الجماعة المنزلية,وفيها النسب ذكوري والانتماء أبوي ,والمرأة يبقى انتماؤها لأبيها .
تنتقل المسؤولية من الأب إلى الابن الأكبر حين غيابه وهدا للحفاظ على التوازن داخل الأسرة
- إن العائلة الجزائرية هي عائلة متماسكة أي أن الأب له المسؤولية على كامل الأفراد فالبنات لايتركن البيت إلا عند زواجهن والأبناء لايتركون البيت الكبيرة .
- العائلة مصطلح بفهم منه تماسك الجماعة الأسرية الجزائرية التي يصفها ابن خلدون بالعصبية فبواسطتها تطورت القبائل نحو السلطة ونعني بها الشرف الأكبر ,البركة الكبرى,الذي يوضح الموقع الروحي والاقتصادي للجماعة في الأسرة (1)


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(1)مصطفى بوتفنوشت العائلة الجزائرية,التصور والخصائص الحديثة,ديوان المطبوعة الجامعية الجزائر1984 ص37-38



owhzw hgHsvm hg[.hzvdm










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 05-30-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

بارك الله فيك اخي امين على المعلومات و الافاتدة الطيبة









عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس
قديم 05-30-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

سلام عليكم
يعطيكم الصحة يارب ويحفضكم
وشكرا جزيلا للافادة وتواصل الجيد والمميز من احسن الاخوة الغالين علينا
هكذا نتقدم بطموحنا ونسعى لافادة اكبر عدد من الجزائرين والعرب
تحية خاصة مني اليكم









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى علم الإجتماع
افتراضي

كل هذا من أجل إخواننا الجزائريين و العرب بالتوفيق لهم جميعا









عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خصائص وفضائل يوم الجمعة seddik المنتدى الاسلامي العام 3 09-01-2010 02:28 AM
خصائص المعلم المتميز. فارسة تيارت منتدى الأساتذة و المعلمين 6 07-28-2010 02:31 PM
خصائص شهر رمضان ياسمين نجلاء أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 3 07-19-2010 12:35 PM
خصائص النيابة العامة maissa منتدى السنة الثانية 8 05-29-2010 05:47 PM
!!!بحث حول خصائص المدير!!!! IMEN_25 منتدى العلوم الاقتصادية 1 12-02-2009 04:23 AM


الساعة الآن 11:20 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302