العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى السياسي الــعام


منتدى السياسي الــعام خاص بالنقاشات و التحليلات السياسية في الساحة العربية و العالمية.


التحرر في سورية ...حتمية

منتدى السياسي الــعام


التحرر في سورية ...حتمية

الرئيس السوري بشار الأسد عندما نقول: إنّ سنّة الله عزّ وجلّ، تقضي بأنّ التغيير هو أحد حقائق الحياة ودورتها في هذه الأرض.. إنما نستند في ذلك إلى ركنٍ إيمانيٍّ يتعلّق

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-29-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمان


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 28849
المشاركات: 1,527 [+]
بمعدل : 0.63 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 48

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى السياسي الــعام
الرئيس السوري بشار الأسد عندما نقول: إنّ سنّة الله عزّ وجلّ، تقضي بأنّ التغيير هو أحد حقائق الحياة ودورتها في هذه الأرض.. إنما نستند في ذلك إلى ركنٍ إيمانيٍّ يتعلّق بسنن الله عزّ وجلّ.. من جهة، وإلى ركنٍ علميٍّ يفسِّر حركة التاريخ، ويقرأ سنّته في عالَم البشر.. من جهةٍ ثانية، وهما الركنان الرئيسيان المفسِّران لما يجري من تطوّراتٍ وتغيّراتٍ جذريةٍ ثوريةٍ شعبيةٍ في منطقتنا العربية والإسلامية، بدأت في تونس، ولن تنتهيَ إلا بزوال الدكتاتوريات وانقراض الحكومات الجبرية، التي امتدّت وازدهرت طوال أكثر من نصف قرن، من تاريخ أمّتنا.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67227.html#post517939


لقد أحاطت الأنظمة الشمولية نفسَهَا بطبقةٍ شديدة الفساد، من المنتفعين والمتنفّذين والأقارب، نهبت الثروات الوطنية، وسيطرت على الإدارات، وخرقت كل القوانين، وأمرعت، واستأثرت بالخيرات وحركة الاقتصاد والمال، وراكمت منهوباتها في المصارف العالمية بعشرات المليارات من الدولارات.. إلى أن زالت الطبقة الوسطى من المجتمع نهائياً (أو كادت)، هذا المجتمع الذي تحوّل إلى طبقتين:

أولاهما: طبقة نظام الحكم وأزلامه التي ذكرناها، وثانيهما: تلك الطبقة المسحوقة الفقيرة المنهوبة المنكوبة، التي لا يجد إنسانها ما يسدّ رمقه من لقمة العيش أو حبّة الدواء.. فتركّزت الثروة في أيدي أفراد الطبقة الطفيلية المتنفِّذة، فيما جُرِّد عامة الشعب من عوامل الحياة الكريمة ومستلزماتها..وما تبع ذلك من الإحساس بالمهانة والذلّ والشقاء لدى الشعوب.. فكان ذلك هو الدرجة الأولى من الاحتقان الاجتماعيّ الشعبيّ!..


وفي هذا العالَم الحديث، جرت تحوّلات عميقة جذرية، انتهى خلالها عصر الحكم الشموليّ، وحكم الفرد، وحكم الحزب الواحد، وانتهت حقب قوانين الطوارئ والأحكام العُرفية، واختفت الحكومات الاستبدادية، وسقطت شعارات الحكومات الثورية الأسطورية، وهَوَت أنظمةٌ دكتاتوريةٌ كانت تظنّ أنها باقية أبد الدهر، ولم يعد هناك مكان للتسلّط والبغي والتنكيل بالشعوب كما كان عليه الأمر قبل بداية العقد الأخير من القرن المنصرم، ونالت كثير من الشعوب قسطاً من الحرّية نفّس كثيراً من شدّة الاحتقانات المجتمعية.. فدارت دورة التاريخ، وتطوّرت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. باستثناء سورية وبعض البلدان العربية التي تحكمها الأنظمة الشمولية الاستبدادية، فتشكّلت الفجوة العميقة ما بين الشعوب وحُكّامها، وظهر هؤلاء الحكّام عراةً متخلّفين عن ركب الأمم، واسغرقوا في تخلّف أساليب حكمهم وسيطرتهم، قمعاً وانتهاكاً واضطهاداً وامتهاناً وإذلالاً لشعوبهم، من خلال حُكمٍ بوليسيٍّ تسيطر عليه وتُسَيِّره أجهزة المخابرات القمعية وعقليّتها المتخلّفة، بكل ما تحمله من عوامل البطش وانتهاك الحقوق الإنسانية وخَنق الحرّيات بأشكالها، والتحكّم بمصائر البلاد والعباد.. فكان ذلك كله، هو الدرجة الثانية من الاحتقان الاجتماعيّ والشعبيّ!..

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=517939

يحدث ذلك كله، والعالَم بأسره من حولنا يتطوّر ويتشكّل على أسسٍ عصريةٍ متسارعة، إلى أن وقعت ثورتا المعلومات والاتصالات، وتطوّرت وسائل الإعلام تطوّراتٍ انفجارية.. فوقعت الهوّة ما بين الوسائل التقليدية لأنظمة الحكم المتخلّفة في السيطرة على شعوبها.. والوسائل الحديثة المتطوِّرة، التي أتاحت للشعوب امتلاك أعظم عوامل القوّة في الاتصال والتواصل والاطّلاع والحصول على المعلومة ونشرها.. فكسرت بذلك الستارَ الحديديَّ الذي فرضته الأنظمة القمعية عليها طوال عقودٍ مريرة.. فكانت هذه الوسائل إحدى أهم الأسلحة التي استثمرتها الشعوب بكل إبداع، لتبدأ عصراً جديداً من التحرّر والانعتاق، محمّلةً بكلّ عوامل الثورة التي تمثّلت في تراكم الاحتقان بدرجتيه الأولى والثانية اللتين ذكرناهما آنفاً!.. فكانت ثورة تونس، ثم ثورة مصر، ثم ثورة ليبية.. ولن تنتهيَ سلسلة الثورات هذه إلا بانتهاء آخر حكمٍ جَبْريٍّ دكتاتوريٍّ بوليسيٍّ في عالَم العرب والمسلمين.

* * *

لعل إلقاء نظرةٍ فاحصةٍ على الواقع السوريّ، يجعلنا نؤكّد بما لا يقبل الجدل، بأننا لن نتفاجأ بوقوع ثورةٍ شعبيةٍ سوريةٍ عارمة، بل سنتفاجأ إن تأخّرت أكثر مما نتوقّعه، لأنّ عوامل الانفجار في الواقع السوريّ متكاملة بشدة، وهو (أي الانفجار) مرشّح بقوّةٍ للوقوع في أي لحظة، وهو يفوق –بعوامله- كل الذي أدّى إلى وقوع ثلاث ثوراتٍ عربيةٍ حتى الآن.. لاسيما ما يتعلّق بمهازل تحويل الجمهورية إلى جمهوريةٍ وراثية، وتفصيل الدستور على مقاس الوريث، وارتكاب كلّ المحرّمات، وهدر أنهارٍ من دماء السوريين والسوريات، واغتيال مستقبلهم وروح التقدّم والكرامة التي طالما تميّزوا بها عن سائر خَلْقِ الله عزّ وجلّ!..

ولعلّه من نافلة القول، أن نُذَكِّر النظامَ الشموليَّ الدكتاتوريَّ السوريّ، بأنّ النظام الليبيّ كان أحدَ أنظمة ما يُسمّى بالصمود والتصدّي، ولم يكن –على ما يظهر- من أنظمة (كامب ديفيد)، وأنّ ثورات الشعوب المضهَدَة الجائعة الفقيرة المنهوبة، لا يُنظَر إليها بهذه العين العمياء التضليلية البائدة.

* * *

في شهر كانون الأول من عام 1989م، عندما سُئلَ الدكتاتور الرومانيّ الشيوعيّ الأسبق (نيكولاي تشاوشيسكو)، الصديق الحميم لحافظ أسد، عن مصير نظام حكمه بعد زوال الأنظمة الشيوعية من حَوْله، لاسيما في تشيكوسلوفاكيا وبولندة.. أجاب مستهزئاً: (عندما تتحوّل أشجار البلّوط إلى أشجار تين، يمكن أن تنقلبَ الأوضاع في رومانية).. لكن بعد أربعة أيامٍ فحسب، كان الدكتاتور (تشاوشيسكو) يُعدَم رمياً بالرصاص، برفقة (السيدة الأولى)، على قارعة أحد شوارع (بوخارست) العاصمة، بعد أن زال حكمه الشموليّ الظالم إلى الأبد بسرعةٍ قياسية، ومن غير حاجةٍ لتحوّلَ أشجار البلّوط إلى أشجار التين!.. بل لأنها سنّة الله عزّ وجلّ في الأرض، وسنّة التاريخ في دورة حياة الأمم والشعوب: {فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّـهِ تَحْوِيلًا} [سورة فاطر:43].



hgjpvv td s,vdm >>>pjldm










عرض البوم صور لقمان عبد الرحمان   رد مع اقتباس

قديم 05-31-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية DzaYerna Group


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 7953
المشاركات: 3,601 [+]
بمعدل : 1.27 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2036

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
DzaYerna Group غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمان المنتدى : منتدى السياسي الــعام
افتراضي

الله يسلمكِ ياأغلى الناس
موضوع أكثر من رائع من شخصيه رائعه ومبدعه مثلك
وعساكِ ع القووووة يارررب

و









عرض البوم صور DzaYerna Group   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العالم الثالث بين تراجع الاستعمار التقليدي واستمرارية حركات التحرر ج1 ferasferas قسم أدب وفلسفة 5 04-28-2011 12:24 AM
واستمرارية حركات التحرر ج2 ferasferas قسم أدب وفلسفة 1 03-16-2011 09:52 PM
حلويات سورية للعيد snow purity ركن الحلويات العصرية الجزائرية, 13 09-04-2010 04:02 AM
مقبلات سورية snow purity صحا رمضانكم { هاكا كوزينتنا قبل الفطور } 12 09-02-2010 04:01 PM
حماة سورية وعروسة ابنها... رحيق منتدى النكت 3 12-29-2009 12:17 PM


الساعة الآن 12:25 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302