العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


بمناسبة عيد الطفولة 1 جوان نبذة عن عالم الطفولة

المنتدى العام


بمناسبة عيد الطفولة 1 جوان نبذة عن عالم الطفولة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته بمناسبة 1 جوان اليوم العالمي للطفولة اقدم لكم نبذة عن عالم الطفولة تعريف الطفولة: الطفولة هي المرحلة العمرية الممتدة من الولادة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بمناسبة 1 جوان اليوم العالمي للطفولة اقدم لكم نبذة عن عالم الطفولة

تعريف الطفولة
:

الطفولة هي المرحلة العمرية الممتدة من الولادة حتى البلوغ قال الله تعالى ( أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ) ( النور31 ) وقال الله تعالى ( وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم ) ( النور59 ).‏

والطفولة تنقسم إلى مراحل:‏

‏- مرحلة المهد: منذ الولادة حتى نهاية العام الثاني (نهاية الرضاعة).‏
‏- مرحلة الطفولة المبكرة من ثلاث سنوات حتى خمس سنوات.‏
‏- مرحلة الطفولة المتوسطة من العام السادس حتى العام الحادي عشر.‏
‏- مرحلة الطفولة المتأخرة من الثانية عشرة حتى البلوغ.‏
وفي بحثنا هذا سنقتصر فقط على مرحلة الطفولة المتوسطة والمتأخرة ‏


أهمية الطفولة:

تعتبر الطفولة مرحلة أساسية في عمر الإنسان حيث تشغل ما يقرب ربع حياته ولأحداثها آثار واضحة في بقية عمره سواء أكان ذلك في السلوك أو الصفات الشخصية.‏


وتنبع أهمية الطفولة من الأسباب التالية:‏

‏- تمثل الطفولة مرحلة ضعف بالنسبة للإنسان يحتاج فيها وبشكل دائم إلى رعاية وعناية في كافة شؤونه سواء البدنية أو النفسية أو الاجتماعية فضلا عن الطعام والشراب. ‏

‏- التوجيه الذي يتلقاه في هذا العمر يترك أثرا بالغا عليه والطفل الذي يعيش أجواء مضطربة غالبا ما تؤثر في شخصيته عندما يبلغ والأمر يتعدى أحيانا إلى الجوانب اللاإرادية كطريقة الكلام والمشي ونغمة الصوت حيث يتأثر فيها الطفل بوالديه والمجتمع بشكل كبير.‏

‏- العناية والاهتمام بالجوانب العقلية للطفل يساعد على نجاحه فالأذكياء عادة ما تتوفر لهم ظروف بيئية وعناية في صغرهم تساعدهم على الإبداع عند الكبر.‏

‏- يتشرب الطفل وبسهولة المبادئ والأخلاق مما يجعل لديه من المسلمات ما يساعد في إعطائه حصانة قوية ضد المؤثرات الخارجية وتتحول لديه عند الكبر إلى أصول وقواعد مبررة.‏

‏- إهمال الجوانب البدنية في التغذية المتوازنة والعناية بالصحة يؤثر بشكل بالغ على شخصية الطفل ويترك آثارا لا تمحى عند الكبر خصوصا إذا كان النقص في المواد الحيوية الضرورية لبنيته الجسمية.‏

‏- الأطفال يشغلون نسبة عالية من المجتمع تزيد أحيانا على النصف خصوصا في دول العالم الثالث ومن ضمنها جميع دول العالم الإسلامي.‏


حاجات الأطفال:

يحتاج الطفل أثناء نموه لمجموعة من المهمات اللازمة لتوازنه النفسي والعقلي والجسمي وتأتي في مقدمة هذه المهمات الحاجات التالية

‏- الحاجة إلى المعرفة

تعتبر من أهم حاجات الإنسان وهي تنشأ منذ مولده وتنمو مع نموه الجسمي والعقلي ورغم تضجر الطفل من المعرفة المجبر عليها إلا أنها تؤدي دورا هاما في تنشئته ويقبل الطفل على المعرفة الحرة ويسأل كثيرا عن الأشياء التي حوله لدرجة تضايق الكبار أحيانا وينبغي تشجيع الطفل على هذا الأمر وتيسير سبل المعرفة له من الأوعية الثقافية المختلفة.‏

‏- الحاجة إلى اكتساب مهارات الحياة اليومية

يحتاج الطفل إلى اكتساب عادات المجتمع المحيط به ويسعى لتعلم مهارات الحياة الضرورية ومن هنا فإن وعاء الطفل الثقافي يتقبل بسهولة ما يربطه بواقع الحياة اليومية ويزيد من رصيده المعرفي المتعلق بالمجتمع الذي يحيط به وعاداته وسلوكياته.‏

‏- الحاجة إلى اكتساب القيم الدينية والأخلاقية للجماعة

إن لهذه الحاجة أولوية قصوى في الاهتمام بتلقينها للطفل وإن كان لا يبحث عنها بوضوح كبقية الحاجات في هذه السن مثل الحاجة إلى الغذاء والأمن والترفيه فإذا لم تقدم الأخلاق والسلوكيات له فإنه غالبا لن يفتقدها في طفولته وسيكون عسيرا عليه التطبع بها في رجولته.‏

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67529.html#post520261

ويحتاج الطفل في هذه المرحلة أن يرى الأخلاق والقيم مطبقة في المجتمع المحيط به كي يستطيع العمل بها ولا يعيش ازدواجية التناقض بين الممارسة والنظرية خصوصا أن هذه القيم لا تتعارض أصلا مع نوازع الطفل وبالتالي فإن قدرة الطفل على التعامل معها تكون إيجابية وتتأكد عندما تصاغ له بأساليب ثقافية راقية ومحببة كالقصص والحكايات.‏
الموضوع الأصلى من هنا
: منتديات جزائرنا
http://http://www.s7aby.com
/vb/showthread.php?p=520261#post520261

‏- الحاجة إلى الترفيه واللعب

رغم وضوح هذه الحاجة عمليا لدى الأطفال إلا أن البعض يماري في أهميتها ودورها وأنها حاجة طبيعية فطرية للطفل تخفف عنه ضغوط الحياة الجادة ومتطلبات الدراسة والأوامر والنواهي اليومية وبالتالي فإن تحقيقها -من جانب ثقافي- يحقق له المتعة والرضى النفسي والسعادة الشخصية.‏

‏- الحاجة إلى العمل وتقدير قيمته

رغم ميل الطفل للعب إلا أنه يجب أن يقوم ببعض الإنجازات ويكافأ عليها ويقدر عليها ولا شك أن تحقيق هذا الجانب من خلال القصة أو الخبر أو المعلومة أو حتى المسابقة يعزز لديه هذا الجانب ويؤصله في نفسه.‏

‏- الحاجة إلى تنمية القدرات العقلية

يحتاج الطفل لتنمية قدراته في التفكير وإشباع حاجاته للعلوم والابتكار ولا شك أن الألغاز وقصص الخيال المعقول والمغامرات والاختراعات والتجارب العلمية تنمي لديه هذا الجانب وتصقله.‏

‏- الحاجة إلى التنفيس عن رغباته المكبوتة

وهي خاصة بالأطفال ذوي الظروف الاجتماعية السيئة أو الحالة الاقتصادية المتعثرة أو المشكلات الأسرية وعادة ما يرغب الطفل في إخراجها بصورة قد تكون خطرة لذلك فإن إيجاد منافذ ثقافية لإخراج هذه النزعات تمثل حلا أكيدا لها ولعل القصص الاجتماعية والتي تقارب واقع حياته تحقق هذا الهدف بشكل معقول.‏

‏- الحاجة إلى الحب والحنان والأمان

وهذه الحاجة نفسية عاطفية تتولد منذ اليوم الأول حيث تتلقف الأم ابنها وتأخذه بين ذراعيها وتلقمه ثديها وينشأ الطفل باحثا عن الحب من والدته ثم والده ثم عند من يحيطون به من مربين ومعلمين وأقارب وحتى أصدقاء وكلما تحصل الطفل على هذه الحاجة وبشكل إيجابي دائم من قبل والديه كانت حياته أميل للاستقرار ونموه أقرب إلى الصحة والثبات.‏

‏- الحاجة إلى الانتماء

أي للمجتمع المحيط به ممثلا بالصورة المصغرة منه وهو الأسرة حيث تمثل الأسرة ثم المجتمع العام مصدرا أساسا لشعوره بالارتباط بالبلد والناس وحياتهم اليومية وكما يحتاج للحب فهو يحتاج للانتماء لمصدر هذا الحب بدءا من والديه ومرورا بأسرته ثم مجتمعه.‏



الخصائص الذهنية والنفسية للأطفال:

يتميز الطفل عن الكبير ببعض الخصائص النفسية والعقلية من المهم التعرف عليها والاستفادة منها في توجيهه إلى ما يعزز الجوانب الإيجابية لديه ومنها:‏

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=520261



‏- الفهم السطحي للأشياء المحسوسة ‏

‏- القابلية العالية للتوجيه السلوكي العملي ‏

‏- تلقائية المشاعر والعواطف النفسية وعدم القدرة على السيطرة العقلية عليها ‏

‏- روح الصداقة والعمل الجماعي مع الأقران ‏

‏- حب الاستكشاف والمعرفة والفضول العلمي ‏

‏- الرغبة في تطوير المهارات الفردية ‏

‏- الحاجة إلى المثال والقدوة الواقعية ‏


اهتمام العالم بالطفولة:

اهتم العالم ومنذ بروز التكتلات الدولية بالطفولة وعمل على إصدار الكثير من التوصيات والقرارات بشأنها منها:‏

‏- الإعلان العالمي لحقوق الطفل 1959م ‏

‏- ميثاق حقوق الطفل العربي 1984م ‏

‏- العام الدولي للطفل 1979م ‏

‏- يوم الطفل العالمي ‏

‏- عقد حماية الطفل المصري ورعايته 1989-1999م ‏

‏- إنشاء منظمة الطفولة العالمية اليونسيف ‏

‏- إنشاء الهيئة العالمية لبحوث أدب الأطفال ‏

‏- تخصيص الجوائز العالمية لأدب الأطفال ‏

‏- إقامة المعارض الدولية لكتب الطفل ‏


الإسلام والطفولة:

اهتم الإسلام بالطفل اهتماما واسعا وشرع للطفولة الكثير من الأحكام الشرعية فيما ينفع الولد ويعود على الأسرة ثم المجتمع بالنفع والفائدة منها: ‏

‏- استحباب طلب الأولاد ابتداء والمكاثرة في النسل

قال سبحانه وتعالى ( فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم ) (البقرة187) أي الولد وقال ( تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة ) رواه أحمد وأبو حاتم. ‏

‏- كفل حق الطفل في الحياة وتمثل ذلك في ‏

‏- تحريم الإجهاض ‏

‏- تحريم قتل المولود ‏

‏- تأخير حد الرجم في الزانية حتى تضع حملها

‏- احتضان اللقطاء ‏

‏- جعل الأبناء من أسباب دخول الوالدين الجنة أو زيادة الحسنات لهما وتمثل ذلك في

الجنة جزاء من مات له ولد وصبر واحتسب: قال ( ما من الناس مسلم يموت له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث إلا أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم ) رواه البخاري.‏

الولد ينفع والديه بعد مماتهما: قال ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) رواه مسلم.‏

البنات ستر من النار لوالديهم: قال ( من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له سترا من النار ) رواه أحمد.‏

‏- كفل لهم الحق في الاستقرار النفسي والاجتماعي والديني

استحباب التأذين في أذن المولود اليمنى والإقامة في أذنه اليسرى عند الولادة عن أبي رافع عن أبيه رضي الله عنه قال ( رأيت رسول الله أذن في أذن الحسن بن علي حين ولدته فاطمة بالصلاة ) رواه أبو داود والترمذي والحاكم وصححه وفي هذا إشعار بربط الطفل بشهادة التوحيد منذ الساعات الأولى لدخوله الحياة الدنيا.‏

استحباب تحنيك المولود عن أبي موسى رضي الله عنه قال ( ولد لي غلام فأتيت به النبي فسماه إبراهيم وحنكه بتمرة ودعا له بالبركة ودفعه إلي ) رواه البخاري.‏

استحباب العقيقة عن المولود قال رسول الله صلى الله علية وسلم ( مع الغلام عقيقة فأهريقوا عنه دما وأميطوا عنه الأذى ) رواه البخاري.‏

‏ تسمية المولود باسم جميل محبب قال رسول الله صلى الله علية وسلم ( خير الأسماء عبد الله وعبد الرحمن ) رواه مسلم.‏

ختان الولد صحة للمولود وفائدة للمعاشرة وهو سنة مؤكدة ومن خصال الفطرة.‏

استحباب تقبيل الأطفال رحمة وشفقة بهم في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال ( قبل رسول الله الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالس فقال الأقرع إن لي عشرة من الولد ما قبلت أحدا منهم فنظر إليه رسول الله عليه الصلاة والسلام فقال من لا يرحم لا يرحم ).‏

‏- وجوب تأديب الأولاد والحض على تعليمهم

‏ جعل الأبناء مسؤولية لدى الآباء قال الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة ) ( التحريم 6 ) وفي الحديث ( مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرقوا بينهم في المضاجع ) رواه أبو داود صحيح الجامع وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ). ‏

‏ فداء مشركي مكة بتعليمهم صبيان المدينة ‏

‏- كفل حق الطفل بالحضانة والإرضاع

‏ أوجب إرضاع الطفل حتى يبلغ عامين قال الله تعالى ( والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين ) ( البقرة 233 ).‏

‏ قرر حق الحضانة للأطفال على والديهم ‏

‏ أوجب له النفقة والسكن والكسوة قال الله تعالى ( المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف ) ( البقرة233 ). ‏

‏- عظم الإسلام مقام الأبناء وجعل لهم المكانة اللائقة

كراهة التسخط بالبنات لأنه من أخلاق الجاهلية التي ذمها الله قال الله تعالى ( وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم ) ( النحل58 ).‏

استحباب بشارة من ولد له ولد وتهنئته قال الله تعالى ( فبشرناه بغلام حليم ) ( الصافات101 ) ( يا زكريا إنا نبشرك بغلام اسمه يحى ) ( مريم 7 ) ولما بشر أبو لهب بمولد النبي أعتق الجارية التي بشرته فورد أن ذلك العمل نفعه بقبره سقيا.‏

جعل الأولاد قرناء للمال كزينة في الحياة الدنيا قال الله تعالى ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) ( الكهف46 ).‏

‏ أقسم بهم فقال سبحانه ( ووالد وما ولد ) ( البلد 3 ).‏

‏ جعل الأبناء من أسباب السعادة والرضى في الدنيا قال الله تعالى ( والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين ) ( الفرقان74 ).‏

‏- كفل لهم حق الترويح والمرح

‏ أجاز مباريات الصبيان والإقراع بينهم ‏

‏ كان يدع عائشة تلعب بالبنات وكان يتركها تشاهد الحبشة وهم يلعبون في المسجد ‏

اهتمام المسلمين بالطفولة:

اهتم المسلمون بعالم الطفولة استجابة لتوجيهات الإسلام حيالها وأبدعوا الوسائل المناسبة لتأديب الأطفال وتعليمهم ومنها الكتاتيب وهي مواضع تعليم الكتابة وتعتبر من أقدم وسائل تعليم الأطفال في الإسلام ولها جذور بسيطة في الجاهلية لكنها تأصلت وتطورت مع ظهور الإسلام وتحولت وظيفتها إلى تعليم القراءة والكتابة إضافة إلى القرآن وأصول العقيدة وقد تكون ملحقة بالمساجد أو بجوارها أو بعيدة عنها وتطورت مع الزمن من حيث الكم والكفاءة وعدد المنتسبين إليها.‏

وعادة ما يبدأ الطفل دخول الكتاب مع سن التمييز الخامسة أو السادسة وكانت الألواح الوسيلة المستخدمة في الكتابة والقراءة.‏

أما المساجد فقد كانت العمود الفقري للتعليم الإسلامي وعادة ما تكون الدراسة فيها بعد الكتاب وتتميز بكثرة الحلقات وتعدد المدرسين وحرية الطالب في اختيار الحلقة والمعلم وغالبا ما يتصدر للتدريس العلماء المبرزين والذين يكونون قد أتقنوا العلوم الشرعية على أيدي شيوخهم من قبل.‏

وظهرت فيما بعد المدارس النظامية وكانت تشارك حلقات التعليم في المساجد بدورها وعادة ما تتميز بتخصصها ببعض فروع العلم وأحيانا يلحق بها سكن للطلاب المغتربين للإقامة فيه ويكون لها وقف للصرف على المدرسة والمدرسين والطلاب.‏

أما الكبراء والخلفاء والأمراء فقد كانوا يجلبون المدرسين لبيوتهم لتعليم أبنائهم وتربيتهم حسب الصورة التي يحددونها والتي عادة ما تكون متميزة نظرا لطبيعة الطلاب وخصوصيتهم.‏

كذلك كانت البيوت الخاصة -في كثير من الأحيان- مكانا لتعليم البنات حيث يتلقين التعليم الأولي في الكتاتيب ثم يستقلن في البيوت لمزيد من التعليم والدراسة بعيدا عن الذكور واشتهرت بعض المعلمات في التاريخ الإسلامي كسكينة بنت الحسين.‏

ولقد استخدم المسلمون الوسائل المتاحة في عصرهم بل وابتكروا وأضافوا إليها وسائل جديدة وذلك لتوجيه الطفل وتعليمه وتربيت ه بما يحفظ عليه أمر دينه ودنياه وكانت وسائل التأثير على الطفل محدودة تتراوح بين المسجد والبيت بعيدا عن جهات أجنبية أو إعلام خارجي يتغلغل في كافة ميادين الحياة.‏


الطفولة في العالم العربي:

يرتبط عالم الطفولة في العالم العربي بشكل رئيس بواقع البيئة الاجتماعي والاقتصادي وظروفها السياسية وينشأ الطفل على القيم التي يوفرها له المجتمع من خلال قنواته المتوافرة في البيت والمدرسة والنادي والشارع والإذاعة والتلفزيون والمطبوعات الدارجة.‏

ولا شك أن غلبة جانب الأمر والنهي والعقاب البدني في تنشئة الطفل تؤثر -وبصورة ملموسة- على شخصيته وقدرته على اتخاذ القرار واستقلاله في آرائه واحترام الآخرين كما أنه يؤثر وبشكل ملحوظ على قدرته على الإبداع والابتكار والاعتماد على النفس.‏

كما يؤثر الجانب الاقتصادي على نموه الجسمي وتوازنه النفسي كما يدفع بعض الأطفال لدخول سوق العمل في وقت مبكر قبل نضجهم الجسمي والنفسي مما يؤثر وبشكل كبير على قدرتهم على التواؤم مع المجتمع بشكل إيجابي.‏

كذلك يؤثر التسلط السياسي والتخويف ويدفع الأطفال للانهزامية والبعد عن النقد فضلا عن التغيير الإيجابي ويجعلهم يعيشون تناقضات جمة ناتجة عن الخلل في النظم الخارجية والبيئة المحلية وتنتشر بين الأطفال الاتكالية على الغير وغياب روح المبادرة الاجتماعية بسبب التوجه الأسري الخاطئ والرقابة الصارمة والتحكم بأدق تفاصيل حياته وبشكل سلبي مما يضطره في كثير من الأحيان إلى إلغاء عقله والتعامل مع المحيط بشكل تنفيذي بحت بعيدا عن الإبداع والانطلاق.‏



flkhsfm ud] hg't,gm 1 [,hk kf`m uk uhgl










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس

قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي










عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

اليوم العالمي للطفولة واليوم البرلماني للطفل الجزائري
رسالة
(الجزائر، الأربعاء 1 جوان 2005)

بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين،
وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين،
وبعد،
براعم وطني أطفال الجزائر الحبيبة،
أمل المستقبل ورهان الفوز والفلاح،

إنه لمن دواعي سعادتنا واعتزازنا جميعا أن نتوجه إليكم بهذه الرسالة في عيد احتفالكم باليوم العالمي للطفولة، هذا اليوم الذي يصادف الأول من شهر يونيو من كل سنة، تخليدا واحتفاء بذكرى اعتماد الأمم المتحدة لاتفاقية حقوق الطفل سنة 1989، والتي انضمت إليها الجزائر في 1992.

لقد جاءت هذه الاتفاقية لتعزز وتكرس جهود المجتمع الدولي في مجال ترقية وحماية حقوق الطفل، إنسان المستقبل. وإن الاحتفال بها من قبلكم على غرار بقية أطفال لعالم لهو مناسبة لتثمين الإنجازات، ودعم المكاسب، ورصد حالة واقع الطفولة في بلادنا وفي العالم. وهو في الوقت نفسه فرصة لتجديد العهد وعقد العزم على مواصلة العمل، وبذل أقصى ما أمكن من الجهد من أجل توفير كافة الإمكانات والوسائل اللازمة لتنشئة أطفالنا تنشئة سليمة ومتكاملة، فسيولوجيا، ونفسيا، وعقليا، وبسيكولوجيا، حتى يكونوا عدة مستقبل هذا الوطن الغالي، وعماده القوي في كافة مناحي الحياة.

لقد عرف أطفال الجزائر في الماضي حياة تعيسة وقاسية مثل بقية الأطفال في العالم، لا سيما في قارات إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، بسبب الحروب والاستعمار والنزاعات المختلفة، والمجاعات والأمراض الفتاكة والإرهاب والجهل والأمية، واستمرار معاناتهم مع الأسف الشديد إلى يومنا هذا من جراء جرائم استغلال الأطفال في أبشع صوره المتنوعة، وبسبب استفحال المخدرات وسائر الآفات الاجتماعية التي تصيب الأطفال بالأذى بصورة أو بأخرى.

لقد بذل بلدكم جهودا كبيرة ومشرفة لتوفير كافة الظروف المواتية وضمان الشروط اللازمة لتكريس حقوق الطفل الجزائري المدنية والاجتماعية والتربوية والاقتصادية، وهو يخوض الآن معركة تطبيق الإصلاحات الوطنية الشاملة التي انطلقت منذ سنة 1999 بصورة مستمرة ومتجددة منذ سنوات، وفي كافة المجالات لتأمين حياة أفضل، وتجسيد ممارسة حقوقكم المدنية والاجتماعية والاقتصادية، وتأكيد حمايتها بكافة الوسائل.

إن سياسات وبرامج التنمية الوطنية، وورشات إصلاح المنظومة التربوية، وتعديل قانوني الأسرة والجنسية، وإصلاح المنظومتين القانونية والقضائية، تصب كلها في خانة تكريس حقوق وترقية حياتكم لتكونوا أنتم أنفسكم تجدون في صنع مستقبلكم، وليس صورة لمن سبقكم تعيشون في ماضيكم أو في غير واقعكم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67529.html#post520266

ذلكم أن العامل الرئيس في التقدم أو التأخر في كل ميادين النماء والتنمية والتطوير، إنما هو الآنيان. وتنمية الإنسان القادر المبدع المنطوية نفسه على حميد الأخلاق وتذوق الجمال، إنما تبدأ في ربيع الحياة أي في المرحة التي تعيشونها الآن، وأنتم أطفال تترددون بين البيت صمام الأمان، والمدرسة خط الدفاع الأول في معترك الحياة ومواجهة تحدياتها بقوة وثقة وصلابة.

كما أنه من ضمن الأبعاد الحيوية لسياسة الوئام والمصالحة الوطنية، القضاء على منابت الفتنة وآثار الأزمة الوطنية الأليمة، وإشاعة مناخ التصالح والتسامح، والتضامن والاستقرار، والسلام والأمن، وتوفير بيئة نفسية واجتماعية وإنسانية مريحة، تبعث على سعادتكم وتسمح بتنشئتكم تنشئة سوية ومتوازنة، بحيث ينظر إليكم كأفراد كاملين في عالمكم وذوي أهمية في مجتمعكم، لا كرجال مصغرين لا يكبرون إلا إذا أصبحوا نسخة أخرى من آبائهم، "أو لو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون". الآية 170 من سورة البقرة.


بنات الجزائر وأبناؤها الأعزاء،

إن مواظبتكم على المشاركة في الأيام واللقاءات البرلمانية للطفل، وإحياء تقليد دورات الطفل البرلماني، وحضوركم جلسات المجالس الشعبية المحلية بيوم الطفل. كل ذلك سيساهم بكل تأكيد إلى جانب تدريس مادة حقوق الإنسان والطفل المقررة في منظومتنا التربوية، في توسيع معارفكم بحقوق الإنسان بصفة عامة، وبحقوقكم بصفة خاصة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=520266

كما سيساعد هذا التقليد الحضاري المحمود على غرس وترسيخ القيم الديموقراطية، وروح المواطنة الحقة، وفضائل الحوار والتسامح، وأخلاقيات وآداب الاختلاف في الرأي، وتقبل الآخرين، وتعزيز فضيلة الانتماء والولاء لهذا الوطن الغالي في نفوسكم.


أيتها الناشئات الصاعدات،
أيها الجيل الصاعد،

أجدد لكم حرصي على أن تواصل مؤسسات دولتكم تكثيف جهودها بالتعاون والتكامل مع المدرسة والأسرة والمجتمع المدني، لتنشئتكم التنشئة السليمة والكاملة والمتوازنة في ظل أجواء وعوامل مريحة وحافزة لكم. فأرجو أن تثقوا في مستقبلكم الزاهر، وأن تنطلقوا بكل قوة وعزيمة، وأمل في دروب النبوغ والتفوق في سائر منابع العلم والثقافة والتكنولوجيا، وتسلحوا بفضائل الأخلاق والقيم الاجتماعية والوطنية والإنسانية، وأن تقتدوا بدروس وعبر أمجاد سلفنا الصالح، وأن تعتزوا بالانتماء إلى مقومات الهوية الوطنية والتشبع بتقاليد وعادات مجتمعكم السليمة.

أبتهل إلى الله أن يوعي ناشئتنا، ويهديهم لأقوم المسالك، ويثبت خطاهم على جادة الصواب لما فيه خير ومستقبل وطنهم وأمتهم.

والسلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته،
تحيا الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

تنظّم لجنة الحفلات لمدينة "بوقاعة" الواقعة شمال ولاية سطيف، مهرجان الطفل في طبعته الأولى ابتداء من يوم 1 جوان بالمركز الثقافي وذلك بمناسبة اليوم العالمي للطفولة المصادف للفاتح جوان من كل سنة، هذا وينتظر حضور كلّ من رئيس لجنة الحفلات، رئيس المجلس الشّعبي البلدي، رئيس الدائرة، السلطات الأمنية، ممثلي مختلف الجمعيات المحلية، وينتظر حضور جمع غفير من الأطفال والأولياء ورؤساء البلديات الواقعة شمال الولاية والمقدر عددها ب 17 بلدية.

أكّد السيد "حسان بن عمارة" رئيس لجنة الحفلات، أن هذا المهرجان سيتخلله برنامج احتفالي منوع يمتد من الفاتح جوان إلى غاية اليوم الرابع من نفس الشهر، حيث سيحتضن المركز الثقافي خلال اليوم الأول الافتتاح الرسمي لهذه الاحتفالات من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي "مراد بن تواتي" يتبعها حفلة موسيقية منوعة لفرقة "نجوم الأندلس"، لتختتم فعاليات اليوم بعرض بهلواني من تنشيط فرقة دار الثقافة سطيف على الساعة الثانية زوالا.
هذا وتتواصل فعاليات هذا الحفل يوم الخميس 2 جوان بعرض بهلواني من تقديم الفنان "كمال غدير" العرض سيكون بعنوان الشجرة العجيبة، يليه عرض بهلواني آخر من أداء الفنان "بيبو" تحت عنوان مغامرات "بيبو" و"بشبو".

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67529.html#post520268
أما يوم الجمعة 3 جوان سيكون الأطفال على موعد مع عرض بهلواني تحت عنوان "فرحة الأطفال" على الساعة العاشرة صباحا حيث يختتم هذا اليوم بعرض سحري من تقديم "أشرف عراب"، في سياق مواز تختتم فعاليات هذا المهرجان يوم السبت 4 جوان بحفل اختتام السنة الدراسية، "الروضة" على الساعة العاشرة صباحا، فضلا عن "مونولوق" تحت عنوان "وان مانشو" من تقديم الفنان "توفيق مزعاش".

تجدر الإشارة إلى أن لجنة الحفلات ستنظم رحلة ترفيهية يوم الجمعة الثالث جوان، على شرف الأطفال الأيتام تكون الوجهة نحو مدينة بجاية، أين ستكون الانطلاقة من المركز الثقافي على الساعة السادسة صباحا. هذا وقد خصص بهو المركز الثقافي لبيع الحلويات ولعب الأطفال









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

إحياء لليوم العالمي للطفولة الموافق ليوم أول جوان من كل سنة ، سطرت مديريات الشباب والرياضة على مستوى الولايات 48 برنامجا حافلا للاحتفال بهذه المناسبة ، بإعداد نشاطات مختلفة ومتنوعة بمساهمة المؤسسات الشبانية والحركة الجمعوية
وترتكز هذه النشاطات على المحاور التالية :
- معارض متنوعة
- ندوات وموائد مستديرة
- أمسيات موسيقية وترفيهية
- ألعاب ونشاطات ترفيهية
- تنظيم خرجات و رحلات
- عرض أفلام وأشرطة وثائقية
- مسابقات متنوعة (فكرية - ثقافية - علمية)
- أنشطة رياضية
- إنجاز مطويات وتوزيعها









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

بمناسبة اليوم العالمي للطفولة، يسر أ.د. عبد الله بوخلخال مدير جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، أن يدعوكم لحضور ندوة دراسية بعنوان:
''مكانة الطفل في الإسلام''
وذلك يوم: 01 جوان 2011، في الساعة التاسعة (09) صباحا
بجامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية
ينشط الندوة كل من الأساتذة:
- أ.د/ صالح نعمان، من جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، عنوان المحاضرة:أهمية مرحلة الجنين في القرآن والسنة.
- أ.د/خالد اسطنبولي، من جامعة الجزائر، عنوان المحاضرة: حق الطفل في التربية على ضوء الكتاب والسنة.
- د/ عبد القادر جدي، من جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، عنوان المحاضرة: رعاية النسب في الفقه الإسلامي.
- أ/ بن براهم فطيمة، محامية لدى مجلس الجزائر، عنوان المحاضرة: حقوق الطفل.
- أ/ محمد شريف زرقيني، باحث مختص في الطفولة المسعفة،عنوان المحاضرة: أسئلة مجهول النسب.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

تزامنا مع اليوم العالمي للطفولة
100 طفل في رحلة بحرية على متن بواخر القوات الجزائرية
* كهينة حارش استقبلت أول أمس، قيادة القوات البحرية الجزائرية بالعاصمة، على متن 3 بواخر تابعة لها، أكثر من 100 طفل بين معوز ويتيم احياء لليوم العالمي للطفولة المصادف للفاتح جوان من كل سنة، والذي يمثل التوقيع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، حيث كانت فرصة للأطفال المعوزين للاحتكاك بالبحرية الجزائرية ومعرفة خبايا العمل داخل القيادة البحرية.

رقصوا، غنوا ولعبوا كثيرا، كانت الخرجة التي نظمت على متن البواخر التابعة لقيادة القوات البحرية الجزائرية بالعاصمة، فرجة لكل من كان على متنها، حيث استمتع الأطفال كثيرا، ونسوا معاناتهم ومآسيهم لساعات رغم أنها لم تدم، إلا أن الكل أجمع أنها ستبقى ذكرى جميلة.

استفاد أزيد من 100 طفل بين معوز ويتيم من رحلة بحرية على متن ثلاث بواخر بمناسبة اليوم العالمي للطفولة المصادف للفاتح جوان من كل سنة، وتندرج هذه الرحلة الترفيهية التي نظمتها قيادة القوات البحرية بالجزائر العاصمة بالتنسيق مع جمعية مشعل اليتيم في إطار برنامج النشاطات المسطر في كل سنة لفائدة هذه الشريحة من المجتمع وأكد، المقدم سليمان دفايري، المكلف بالإعلام لدى قيادة القوات البحرية، أن المبادرة جاءت على شكل حلقة وعملية اتصالية بين الأطفال والقوات البحرية لكسر الحاجز بينهما وتقريب الأطفال من البحر أكثر فأكثر، مشيرا إلى أن قيادة القوات البحرية أرادت إدخال الفرحة والبهجة على قلوب هذه الشريحة بالذات كمحاولة منها لإخراجهم من الدوامة الني يعيشون فيها، خاصة الأيتام منهم في يومهم العالمي باعتبار أن الطفل هو رجل المستقبل وقد يكون قائدا في القوات البحرية، يضيف المقدم سليمان دفايري.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67529.html#post520273

من جهتها، أشادت رئيسة جمعية مشعل اليتيم شارف فاطمة، بالمبادرة التي أدخلت البهجة في نفوس الأطفال الذين لم يتوقفوا عن الغناء والرقص على متن البواخر طيلة الرحلة تعبيرا عن غبطتهم الشديدة، أما ممثلة مديرية النشاط الاجتماعي لولاية الجزائر السيدة علالو نيسة أكدت أن المديرية تسطر على طول السنة برنامجا ترفيهيا حافلا لفائدة الأطفال المعوزين الأيتام ذات الاحتياجات الخاصة ذلك للترويح عليهم وإدخال البهجة في نفوسهم.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي


لم تعد حياة الطفل الجزائري آمنة، حتى بين أحضان أقرب الناس إليه. فجريمة الاغتصاب لم ترحم جسمه النحيل، ومن كان يفترض أن يحميه، اغتصب براءته وحطم مستقبله. وفي أغلب الأحيان، يواجه الطفل عقوبة معنوية من أب لم يتقبل فكرة الاغتصاب. وتحصي الجزائر، عشية الاحتفال باليوم العالمي للطفولة، 107 حالة اغتصاب للأطفال خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية، حسب آخر حصيلة لمصالح الدرك الوطني فقط.

''الخبر'' تنقل شهادات أولياء قُصّر تعرّضوا للاغتصاب
الطفل هيثـم أصبح مخنثـا وبشرى لم يرحم الوالد براءتها

''تخلى زوجي عن ابنه هيثم. م الذي تعرّض للاغتصاب مرتين، وأصبحت أتحمل عبء هذا المشكل لوحدي''.. هي من بين الشهادات التي نقلتها ''الخبر'' لأم تعاني آثـار اغتصاب ابنها، صاحب 10 سنوات، وزوج غير مسؤول لم يجد سوى معاقبة ابنه على جريمة ليس له أي ذنب فيها.
الحديث مع الأولياء حول الموضوع يعدّ بمثـابة فتح جرح لم يلتئم بعد، فإعادة تفاصيل هذا النوع من الجرائم بالنسبة لهم جريمة أخرى بحكم التقاليد.
تحولت حياة والدة الطفل ''هيثم. م'' من برج الكيفان بالعاصمة، إلى جحيم بعد اغتصاب فلذة كبدها الذي يبلغ من العمر 10 سنوات، فقد أصبحت تائهة بين المختصين النفسانيين، علها تعيد هيثـم لحياته الطبيعية بعد أن ظهرت عليه علامات السلوكات الأنثـوية، إثـر تعرّضه للاغتصاب مرتين العام الماضي.
أعادت الوالدة سرد الوقائع بنفسية محبطة جدا، إذ تقول: ''اضطر والد هيثـم إلى توقيفه عن الدراسة في السنة الرابعة ابتدائي بسبب رسوبه المتكرّر، وكان يتعمّد اصطحابه معه إلى محله لتصليح الهواتف النقالة ببرج الكيفان، عله يتعلم الحرفة. إلا أنه في أحد الأيام ذهب الوالد إلى المحل بمفرده، وطلب من هيثـم اللحاق به، غير أن ابني تاه في الطريق، وأخذ مسلكا معزولا عبر غابة كثـيفة، حيث التقى بثـلاثـة شباب اعتدوا عليه جنسيا وتسبّبوا في كسر ذراعه''.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67529.html#post520276
تتنفس محدثـتنا بعمق لتواصل: ''كنت أظن أن هيثـم تعرّض فقط للكسر. ولكن، عندما أخذته إلى مستشفى زميرلي بالحراش، اكتشفت من الأطباء أنه تعرّض للاغتصاب أيضا''. وفوق ذلك، تستطرد الوالدة بنبرة محبطة ''رفض زوجي متابعة الفاعلين قضائيا، لا لشيء سوى لأن عائلتهم أجّرت لنا السكن''. تكتمت عائلة هيثـم عن الأمر خوفا من الفضيحة، إلا أن نفس الجريمة تكرّرت مع طفلها الذي تعرّض مرة ثـانية للاغتصاب من قبل شاب في 30 من العمر. واستنادا لشهادة الطبيب الشرعي، تمت محاكمة الفاعل أمام محكمة الرويبة، ومعاقبته بـ6 أشهر حبسا نافذا. وسعت الوالدة بكل الطرق لإنقاذ فلذة كبدها، خاصة بعد إصابته بانهيار عصبي، حيث عرضته على مختص نفساني، ولكن بعد فوات الأوان، بسبب تخلي الوالد عن مسؤوليته، حسب ما أكدته لنا. فتصرفات هيثـم أصبحت عنيفة، وظهرت عليه علامات أنثـوية، وهو اليوم يتناول حبوبا مهدئة. قصة الطفل عبد الرحمان، 13 سنة، لا تختلف عن سابقه، حيث تعرّض هو الآخر للاغتصاب هذا العام من قبل جاره بالمدنية في العاصمة، أما والدته، فهي مهدّدة بالانفصال من زوجها بسبب هذا المشكل. تقول الوالدة ''لم أكتشف الأمر إلا عندما لاحظت على ابني تصرفات غريبة، فقد أصبح يبكي دون سبب، ولا يخرج من البيت، وبعد إلحاح مني، سرد لي ما وقع له مع الجار''. ولازالت قضية عبد الرحمان مطروحة على العدالة. أما الوالد، فحمّل كامل المسؤولية للوالدة، وهدّدها بالطلاق.
وإن كان والدا هيثـم وعبد الرحمان قد تنصلا من مسؤوليتهما، فإن الطفلة ''أميرة''، 15 ربيعا، عاقبها والدها بتوقيفها عن الدراسة بعد تعرّضها للاغتصاب شهر فيفري الماضي من قبل طبيب أسنان، كانت تعالج عنده بنواحي العاصمة.
أعادت والدتها سرد الوقائع وهي تجفف دموعها، إذ قالت: ''ذهبت ابنتي ضحية الثـقة التي وضعت في طبيب العائلة، الذي انتهز فرصة الانفراد بها لإشباع نزوته الحيوانية''. ويوجد طبيب الأسنان رهن الحبس المؤقت، فيما يتواصل التحقيق في هذه الجريمة.
وعادة ما ترتبط جرائم الاغتصاب بالاختطاف، منها قضية الطفلة نسرين، 15 سنة، التي اغتصبت سنة .2009 تقول والدتها المصدومة: ''تم استدراج ابنتي من قبل شاب في 22 سنة إلى شاطئ الكيتاني بالعاصمة، وبالضبط إلى قبو مخصص لوضع سفن الصيد، حيث تم احتجازها لمدة 3 أيام واغتصابها''. وقد تمت محاكمة المعتدي أمام جنايات العاصمة، ومعاقبته بـ4 سنوات حبسا. كما يتورط الأقارب غالبا في مثـل هذا النوع من الجرائم، على غرار قضية الطفلة بشرى، 6 سنوات، التي حاول والدها انتهاك عرضها. ولحسن حظ هذه الطفلة أن والدتها مختصة نفسانية، ما جعلها تحظى برعاية نفسية كبيرة لتجاوز حالتها.
تقول الوالدة: ''زوجي أستاذ جامعي، ولكن مستواه الثـقافي لم يمنعه من ارتكاب جريمة في حق أعز الناس إليه، فقد كان ينفرد بابنته بشرى أثـناء الزيارة بحكم أننا منفصلين. ولأنني مختصة نفسانية، جلب انتباهي تصرفاتها غير الطبيعية، وبعد الضغط عليها، سردت لي ما كان يفعله معها، وهي اليوم ترفض الذهاب إليه حتى بحضور المحضر القضائي. ولكن رغم كل ما حدث لها، تكنّ له حبا عميقا''.
ومازالت قضية بشرى مطروحة على المحكمة العليا، علما أنه تمت مواجهة بين الطفلة والوالد أمام قاضي تحقيق محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، وأكدت أنه اعتدى عليها جنسيا، حسب الوالدة.

شبكة ''ندى'' عالجت 17 حالة اغتصاب ضد الأطفال
عالجت الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل ''ندى''، 17 حالة اغتصاب خلال 20 شهرا، سجلت أغلبها في المدن الكبرى.
وحسب رئيس الشبكة، السيد عرعار عبد الرحمان، فإن معظم الحالات تورط فيها أقارب الضحية لأسباب أرجعها إلى غياب الوازع الديني، وتخلي الأسرة عن مسؤوليتها في مراقبة أبنائها، سواء في العائلة أو المحيط الخارجي، كالشارع والمدرسة. ومن بين أهم الحالات التي عالجتها شبكة ''ندى'' تعرّض الطفل ''ك.س'' للاغتصاب داخل محل لبيع المواد الغذائية يقع بحي العناصر بالقبة في 6 أفريل الماضي. فالطفل ''ك.س'' كان يتردّد على المحل لاقتناء ما تطلبه منه والدته، إلا أن صاحب محل المواد الغذائية كان يغري الطفل بحبات حلوى لإشباع نزوته. الغريب في هذه القضية أن شقيق الضحية التوأم كشف أولى خيوط هذه الجريمة عندما كان مارا بالقرب من المحل، حيث ناداه التاجر ظنا منه أنه الطفل ''ك.س'' ليختلي به كعادته، إلا أن توأم الضحية ركض مسرعا إلى البيت، وأخبر والدته بالأمر، ليتم إيداع شكوى أمام العدالة.

المختصون النفسانيون يحذّرون
ضحايا الاغتصاب من الأطفال غير متوازنين جنسيا مستقبلا

يرى المختصون النفسانيون أن أخطر ما يعانيه الأطفال ضحايا الاغتصاب مستقبلا ممارسة نفس الفعل، خاصة إذا لم يتم التكفل بهم بطريقة جيدة، في حين أكدوا على ضرورة معالجة المعتدي نفسيا قبل الزج به في السجن.
وقالت المختصة النفسانية بخلية حماية الأحداث من الانحراف التابعة لخلية الاتصال بالقيادة العامة للدرك الوطني، السيدة بوكاولة الزهراء، إن ظاهرة اغتصاب الأطفال تعدّ حاليا من الطابوهات، وترجع أسبابها لانعدام الثـقافة الجنسية في المجتمع الجزائري.
وأشارت محدثـتنا إلى ضرورة إدراج الثـقافة الجنسية ضمن الطور الدراسي، مضيفة أن الشخص القائم بالفعل يتميز بعدم التوازن في شخصيته، وهو غير سوي.
وذكرت محدثـتنا أن الأطفال ضحايا العنف يعيشون معقّدين طوال حياتهم بسبب الصدمة، ويصبحون يعانون من ''الخوف المرضي'' من الأشخاص الكبار. ومن بين الأعراض التي تصاحب الطفل ضحية العنف، التبول اللاإرادي، عدم التركيز في الدراسة، صعوبة النوم، إلى جانب فقدان الشهية. وأكدت المختصة النفسانية على ضرورة التكفل بصفة جيدة بالأطفال ضحايا العنف، حتى لا يمارسوا نفس الجريمة في الكبر، لأن العنف يولّد العنف، على حد تعبيرها.
من جهتها، قالت الطبيبة النفسانية المختصة في العلاقات الجنسية، قربوسي منيرة، إن العنف الجنسي الممارس على الطفل يطلق عليه علميا اسم ''البيدوفيليا''، ويمس الجنسين على حد سواء. وحصرت محدثـتنا معاناة الأطفال ضحايا الاغتصاب في إصابتهم بصدمة نفسية عميقة، تصاحبهم طوال حياتهم. فالطفل المتمدرس، حسب المختصة في العلاقات الجنسية، يصبح مضطربا نفسيا ولا يركز في دروسه، كما يصبح عدوانيا، وينسحب من العلاقات الاجتماعية، وقد يتقبل فكرة ممارسة العنف عليه مستقبلا، أو يمارسه على الآخرين. والأخطر بالنسبة للذكر، حسب محدثـتنا، ألا تكون حياته الجنسية سوّية، في حين تحرم الأنثـى من الزواج لفقدانها عذريتها.
وعن شخصية الشخص المعتدي، فهي عديمة النضج، وسريعة الانفعال، أو مدمن على الكحول والمخدرات. وأغلب جرائم الاغتصاب ترتكب، حسب المختصة النفسانية، من قبل أشخاص كبار في السن، متزوجين ولهم أولاد.
لانعدام الدليل وتفاديا للفضيحة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=520276
أغلب قضايا الاغتصاب غير مصرّح بها
أكد الأستاذ أوزناجي نور الدين، محامي لدى المجلس، أن أغلب جرائم الاغتصاب غير مصرّح بها تجنّبا للفضيحة، في حين يصعب تحريكها أمام العدالة، لغياب الدليل المادي والشهود.
وقال محدثـنا في تصريح لـ''الخبر''، أن ضحايا الاغتصاب وأولياءهم يفضلون عدم إعادة سرد الوقائع أمام القاضي، بحكم التقاليد وتأثـير العامل النفسي. كما أشار إلى أن أغلب الحالات المطروحة على العدالة استثـنائية، لوجود الثـقة بين الضحايا وأوليائهم، ما يجعل التصريح بالجريمة أمرا ضروريا لاستعادة الحق ومعاقبة المتهمين. وبخصوص عقوبة جريمة الاغتصاب، قال مصدرنا إنها ليست ردعية، حيث تتراوح العقوبة بين 3 و10 سنوات بالنسبة لقضايا الاغتصاب التي يذهب ضحيتها أطفال أقل من 12 سنة، وبين سنتين و6 سنوات لضحايا فئتهم العمرية بين 15 و18 سنة. وفي هذه الحالات، يتم جبر الضرر، حسب المحامي أوزناجي، أمام المحكمة من خلال الزواج. وفي السياق ذاته، أكدت المحامية شيخة مليكة على ضرورة إحالة المتهمين في قضايا الاغتصاب على مراكز للعلاج النفسي قبل معاقبتهم، مضيفة أن العقوبات يجب أن تكون ردعية.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

في إطار تعزيز الحريات والروح الدموقراطية بمفهومها العام لدى أكبر شريحة من المجتمع وبعيدا عن الرسميات والمصطلحات السياسية أحول اليوم إن شاء الله وبطريقة بحثية تحقيقية التكلم حول هذه الكلمة الدخيلة على لغتنا العربية ولكنها كانت متجردة في قيمنا الأخلاقية والإنسانية ومن اجل رسم هذه الأخيرة على مساحة أوسع وسقف كبير ومن أجل الاستفادة منها في حرية التعبير وتقرير المصير . هي إذا موضوعي الخاص الذي أردت أن أشارك به في مبادرة يوم التدوين الجزائري وعنونته بعنوان : ( تعزيز الروح الدموقراطية لدى الطفل ) .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67529.html#post520284
موضوع تربوي يمكن أن يتابع الطفل من الأسرة إلى المدرسة إلى أن يصبح يوما رجل وإطار دولة يساهم في اتخاذ القرار والمساهمة في نشر الاستقرار عبر فرض خيار التشاور لا الإصرار على فرض الروح التناحر وسلطة الرأي الواحد , مناسبة اختياري لهذا الموضوع هو كون مشروع يوم التدوين يتكلم في هذه السنة عن مسألة التربية والتعليم كموضوع حساس جدا في الجزائر وكوني متيقن أن الإخوة المدونين سوف يوسعون دائرة المواضيع , طرحت أنا هذا الموضوع على أمل أن يكون من المواضيع الجديدة طرحا ونشرا في هذه المبادرة الطيبة – لا أريد الإطالة في سرد هذه المقدمة بل أخذ زمام المبادرة على أمل أن أفيد .
إذن موضوع التربية من المواضيع التي تكلم ولا يزال يتكلم فيها شريحة كبيرة من المثقفين في شتى أنحاء العالم لا لشيء سوى لانه وقود سراج الأمة التي تمشي به في المستقبل , على ذكر هذا الأخير يمكن لنا الحكم بأهمية هذا الموضوع على سقف كبير وواسع ومع أني أوسعت شكل ومضمون الموضوع أثبت أن فيه العديد من الفصول وفصلي هذا عن الحياة الدموقراطية لدى الطفل .
الكثير منا من يربط مصطلح الدموقراطية فقط بالحياة السياسية والأكبر من ذالك من حاول تعزيز هذا المصطلح وحصره فقط لدى الساسة ولكن لو بحثنا فيه كثيرا محاولين استقراء ما وراء هذه الكلمات الإغرقية لنجد أنه جمع العديد من المبادئ والحريات التي تجمعت في حروف هذه الكلمة – وكما قال سلفنا : ( إن من السياسة ترك السياسة ) لن أخوض في هذا الأمر نزولا عند حكمتهم ورجاحة عقلهم لكن أتكلم عنها نزولا عند رسالتهم الداعية إلى التربية والتعليم , هنا أفتح الباب ليس على مصرعيه كون أن الموضوع أوسع من ورقات أكتبها أو تدوينة أدونها المهم الأن أن أقدم رأيي حول موضوع الحريات لدى الطفل ونبدأ من أول بيئة نشئ فيها الطفل وهي الأسرة
  1. الحياة الدموقراطية في الأسرة :هنا يمكن القول أنها نقطة حساسة ونقطة جوهرية جدا يجب أن ندرك حقيقة هذه البيئة كونها أول ما يفتح عليها الطفل عينه ليبصر هذا العالم على حقيقته , ولو أدركنا يقينا أن مسألة صقل المواهب و توجيه الطفل في هذه الفترة يعد قفزة نوعية في فترة بسيطة يمكن لها أن تكون قاعدة قوية أو هشة في حياة الطفل المستقبلية, ولو حولنا ربط هذه الاخيرة بواقع الحريات والرأي لدى الطفل سيكون الكلام حساسا جدا , لماذا ؟ لانه من المعروف بضرورة أن الطفل في هذه السن المبكرة جدا لا يمكن له تميز ما قد ينفعه أو يضره مما يدفع إلا اتخاذ قرار إبادة الحريات لدى الطفل في هذه الفترة , وهذا من اكبر الأخطاء التي يقع فيها ألأولياء , هنا يجب علينا الوقوف على حديث عمر إبن الخطاب رضي الله عنه كيف استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار ) , هذا أكبر دليل على أن الطفل يولد حرا مما يؤكد على أن الطفل ورغم صغر سنه يملك ميثاق الحرية في شرف والديه , جميل الان بعدما عرفنا أن الطفل له الحق في اتخاذ قرارته بكل حرية هنا أقول أن أخذ هذا الآمر على وسعته سيكون أداة قاتلة لطفل أكثر مما هي مفيدة , كون مسألة الحرية لدى الكفل محدودة على حدود رجاحة عقله , بمعنى أخر لا يمكن أن نترك الحرية الكاملة لطفل بل نقننها ونوجهها ونربيها في الطفل على حسب مستواه العقلي هنا يمكن أن ننمي في الطفل غريزة الحرية والدمقراطية ويمكن لها أن تتطور معه في المستقبل وتكبر مع كبر مسؤولياته في هذه الحياة وفي الأخير نخرج بأمر من هذا القسم أن لطفل الحق في وسام الحرية بحسب مسؤولياته وإدراكاته العقلية ولا يمكن نفي الحرية عنه ما دام ولد حرا ).
  2. الحياة الدموقراطية في المدرسة : تعتبر المدرسة البيت الثاني لطفل بعد الأسرة كونها ثاني مجتمع تربوي يمكن لطفل أن يرسخ فيه المبادئ العلمية والأخلاقية والاجتماعية على نطاق أوسع هنا يمكن القول أنها مرحلة انتقالية تربوية وعلمية مهمة في حياة الطفل حيث يمكن لها أن تعزز من تواجده في هذا المجتمع بطريقة نفعية متبادلة – لكن مسألة الحريات في هذه الفترة كبيرة جدا كونه الآن يحتكُ بمجموعة كبيرة من الأطفال في نفس مستواه العلمي والعمري مما يجل لمسألة اتخاذ القرار وحرية التعبير حيز كبير وواسع من الأسرة وهنا تبقى مسؤولية كبيرة على المعلم وتلك المؤسسة التربوية من أجل تعزيز هذه القيم بطريقة حضارية مثل إتاحة الفرصة بتساوي بين الطفل والذين معه في مختلف الأمور التربوية , كذالك جعل لهذا الطفل الصوة المسموع مما يجعل الطفل أكثر ثقة في نفسه وفي قراراته على أساس التشاور وصقل حق الحرية .
ترك المجال واسع في الفترات متباينة إما تكون في حيز الدروس الرسمية أو في قترة الراحة .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=520284
كذالك مسألة التصويت في اتخاذ القرار يجعل الطفل أمام مسؤولية كبيرة في أمور صغيرة مما يجعله يقدر قيمة صوته ويهتم به . مثلا في اختيار مسؤول القسم .
هنا يمكننا القول باختصار : ( الحرية والدموقراطية لدى الطفل تتعزز بنسبة كبيرة جدا في حياته الدراسية كونه يجد العديد من الأطفال في مستواه العمري والعلمي مما ينمي فيه مسألة حرية ومسؤولية إتخاذ القرار )
الحياة الدموقراطية في الشارع: يعتبر الشارع أحد المناطق التي يمر عليها الطفل ويتأثر بها كذالك بنسبة كبيرة من ناحية قيمه الداعية إلى الحرية والتحرر واتخاذ القرار على نطاق أوسع كون أن الشارع من أهم المناطق التي تؤثر في الطفل في فترة ما بين 12 سنة و18 سنة , هنا يجدر بنا القول إلى أن للقيم الدموقراطية في الشارع كذالك وجود ولو فقدة سوف يجد الطفل نفسه في حلبة صراع قد تؤدي به إلى ما لا يحمد عقباه كون أن الطفل هنا سوف يوسع من دائرة التواصل الإجتماعي عكس البيت والمدرسة لذالك سيفرض عليه كذالك التعامل مع هذه البيئة بطريق المناسبة , لكن قد تقول لي كيف يكرس الطفل هنا القيم الدموقراطية التي تعلمها في البيت والمدرسة؟ هنا أقول لك أن الطفل وهو في الشارع سوف يحتك بمختلف شرائح المجتمع من كبير وصغير مثقف والجاهل وغيرهم من الشخصيات المشكلة لهذا المجتمع المتكامل هنا يفرض على الطفل التعامل مع هذه المجموعة على أسس دميوقراطية بحت من احترام الرأي والحق في المشاركة في رسم معالم الحياة الاجتماعية , إلى أن تكبر في المستقبل وهنا أتكم عن الفترة ما بعد 18 سنة وتتحول إلى مسؤولية كبيرة جدا على الفترة السابقة .
وبعد متابعتي لمراحل الطفل من البيت إلى الشارع أسأل الله أن أكون قد وفقت في تقديم صورة على أن لطفل الحق في ممارست تلك القيم الدمقراطية على نطاق أوسع مما كنا نتصور وأن الحد من تلك القيم أو إعدامها سوف يعرقل مسار حرية الرأي في البلاد وقد يتسبب في إنشاء جيل لا يعي مقدار المسؤولية ولا يحترمها عند الآخرين وهنا نكون قد مهدنا لجيل تحكمه الدكتاتورية في الرأي والصراعات وغيرها من المظاهر المرافق لقتل ما أصبح يعرف ألان بروح الدمقراطية في المجتمع









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2011   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.17 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : المنتدى العام
افتراضي































عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الطفولة....من ابداع فنان touta منتدى فضــــــاء الصور 6 05-21-2011 09:18 AM
الوان الطفولة اميرة سلام المنتدى العام 3 10-06-2009 03:19 PM
صداقة الطفولة اللامنتمي منتدى فضــــــاء الصور 5 10-27-2008 02:14 AM
طعم الطفولة نجمة البحر منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 16 06-10-2008 02:57 PM
الطفولة السياسية أبو القاسم علوي منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 10 02-24-2008 09:48 PM


الساعة الآن 02:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302