العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام > ركن الــمواعظ والرقائـق


ركن الــمواعظ والرقائـق قسم خاص بالمواعظ والرقائق


كيف تكـــــــــون مستجــــــاب الدعـــــــــوة

ركن الــمواعظ والرقائـق


كيف تكـــــــــون مستجــــــاب الدعـــــــــوة

إن الدعاء من أعظم العبادات التي يتجلَّى فيها الإخلاص والخشوع, وهو المقياس الحقيقي للتوحيد, ففي كلامٍ لشيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ: "إذا أردت أن تعرف صدق توحيدك فانظر في

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نادية25


البيانات
التسجيل: Dec 2009
العضوية: 6634
المشاركات: 8,089 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : 04-21-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 2065

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نادية25 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق


إن الدعاء من أعظم العبادات التي يتجلَّى فيها الإخلاص والخشوع, وهو المقياس الحقيقي للتوحيد, ففي كلامٍ لشيخ الإسلام ـ رحمه الله ـ: "إذا أردت أن تعرف صدق توحيدك فانظر في دعائك
".وهو سببٌ عظيم للفوز بالخيرات والبركات، وسببٌ لدفع المكروهات والشرورِ والكربات، وهو استعانة من عاجزٍ ضعيف بقويٍ قادر، واستغاثة من ملهوف بربٍ مُغيث ، وتوجه إلى مصرِّفِ الكون ومدبِّر الأمر، لِيُزيلَ عِلَّة، أو يَرْفَعَ مِحْنَة، أو يَكْشِفُ كُرْبَة، أو يُحَقِّقُ رجاءً أو رَغْبَة...
كم سمعنا عمَّن أُغلِقت في وجهه الأبواب، وضاقت عليه الأرض بما رحبت، ثم طَـرَقَ باب مُسبب الأسباب، وألحّ على الله في الدعـاء، ورفع إليه الشكوى،وبكى بين يدي الرب الرحيم، فَفُتِحَتْ له الأبواب، وانفرج ما به من شِدّة وضيق.
لذلك كله كان علينا أن نعرف جميعاً كيف يكون دعاؤنا مستجاباً، أو ما هي أسباب استجابة الدعاء، وهذا ما ستعرفه في هذه الرسالة التي أسأل الله أن ينفع بها وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم.
أسباب إجابة الدعاء

قبل الدعاء

1- ترصَّد لدعائك الأوقات الشريفة وتخيّر وقت الطلب : كعشيَّة عرفة من السنة، ورمضان من الأشهر، وخاصَّة العشر الأواخر منه، وبالأخص ليلة القدر، ويوم الجمعة من الأسبوع، ووقت السحر من ساعات الليل، وبين الأذان والإقامة ،وعند سماع صوت الديك ،وعند التحام الصفوف في القتال ، وعند نزول الغيث
- أستغل حالات الضرورة والانكسار التي تمر بها في حياتك ، وساعات الضيق والشدة: كالسفر، والمرض، أوكونك مظلوما،فإن القلب إذا مرت به هذه الأحوال دعا صاحبه دعاء الراغب الراهب المستكين .. الخاضع .. المتذلل الفقير الى ما عند ربه تبارك وتعالى ، بلسان الذلة والافتقار لا بلسان الفصاحة والانطلاق.

أخي الكريم :أدع دعاء عبدٍ فقير إلى ما عند ربه تعالى … محتاجاً إلى فضله وإحسانه … مقراً بذنوبه … خاضعاً خضُوع المقصَّرين … يرى انه لا يملك لنفسه ضراً ولا نفعاً ، قال ابن القيم رحمه الله: " إذا اجتمع عليه قلبه وصدقت ضرورته وفاقته وقوي رجاؤه فلا يكاد يرد دعاؤه" ،وقال ابن عطاء " تحقق بأوصافك يمُدَّك بأوصافه ، تحقَّق بذُلك يمُدُّك بعزِّه ، تحقَّق بعجزِك يمُُّك بقدرته ، تحقَّق بضعفك يمدُّك بقوته ".
يا من له عنت الوجوه بأسرها --- وله جميع الكائنات توحد
يا منتهى سؤلي وغاية مطلبي --- من لي إذا أنا عن جنابك أطرد
أنت المؤمل في الشدائد كلها --- يا سيدي ولك البقاء السرمدُ
ولك التصرفُ في الخلائق كلها --- فلذاك تهدي من تشاء وتُسعدُ

فأمنن عليَ بتوبةٍ يا من له قلبُ المُحب مقدِّسٌ وموحِّدُ
أخي الكريم. إذا انكسر العبد بين يديه وبكى وتذلل وأشهد الله فقره إليه في كل ذرَّاته الظاهرة والباطنة عندها فليُبشر بنفحات ونفحات من فضل الله ورحمته وجوده وكرمه.
- اشهد مجالس الذكر : فالله تعالى يستجيب دعاء من يشهدون مجالس الذكر ويغفر لهم ببركة جلوسهم فيقول أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم " ، فيقول ملك من الملائكة :فيهم فلان ليس منهم وإنما جاء لحاجة ، "فيقول :هم القوم لا يشقى بهم جليسهم) رواه الشيخان واحمد عن أبي هريرة
أخي الحبيب : ارتد ثياب الصالحين تُحسب منهم ،وزاحم بمنكبيك مجالسهم،تُرحم بسببهم .
- اعلم أن الله تعالى يستجيب للمضطر إذا دعاه ،وللمظلوم ولو كان فاجراً أو كافراً،ولمن يدعو لأخيه بظهر الغيب وللوالدين على ولدهما وللإمام العادل وللمسافر حتى يرجع وللمريض حتى يبرأ ،وللصائم حتى يفطر.
أثناء الدعاء

1- أخلص لله في دعائك ولا تدعُ إلا الله سبحانه، فإن الدعاء عبادة من العبادات، بل هو من أشرف الطاعات وأفضلِ القربات، ولا يقبل الله من ذلك إلا ما كان خالصاً لوجهه الكريم، قال الله تعالى:
(وَأَنَّ ٱلْمَسَـٰجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ ٱللَّهِ أَحَداً) الجن:18 ، وقال تعالى:
(فَٱدْعُواْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدّينَ وَلَوْ كَرِهَ ٱلْكَـٰفِرُونَ) غافر: 14 ، و عن ابن عباس رضي الله عنهما أن ا صلى الله عليه وسلم قال له:
((إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله)) رواه أحمد (1/293، 307)، والترمذي (2511)، وصححه الألباني في صحيح الجامع (7957) .
- أحسن الظن بالله تعالى، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، فإن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه)) أخرجه الترمذي (3479 )وحسنه الألباني في صحيح الجامع (245) ، وعنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: ((يقول الله عز وجل: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث يذكرني)) رواه البخاري (7405)، ومسلم (2675) ، فلا يمنعنَّك أخي من الدعاء ما تعلم من نفسك .
3- احضر قلبك مع الدعاء ، وتدبَّر معاني ما تقول، لقوله صلى الله عليه وسلم فيما تقدم: ((واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلبٍ غافل لاه)).
- لا تعتدي في الدعاء، والاعتداء هو كل سؤال يناقض حكمة الله، أو يتضمن مناقضة شرعه وأمره، أو يتضمن خلاف ما أخبر به، قال الله تعالى: (( ٱدْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ ٱلْمُعْتَدِينَ ))الأعراف:55، فمن ذلك:
أن تسأل الله تعالى ما لا يليق بك من منازل الأنبياء،أو تتنطَّع في السؤال بذكر تفاصيل يغني عنها العموم،أو تسأل ما لا يجوز لك سؤاله من الإعانة على المُحرمات،أو تسأل ما لن يفعله الله، مثل أن تسأله تخليدك إلى يوم القيامة، أو ترفع صوتك بالدعاء إلى غير ذلك.
- الحمد والثناء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم : إذا دعوت الله تعالى فلتبدأ أولا : بحمده والثناء عليه تبارك وتعالى ثم بعدها : بالصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم .. ثم ابدأ بعد ذلك في دعائك ومسألتك .
- استقبل القبلة، واختر أحسن الألفاظ وأنبلها وأجمعها للمعاني وأبينها، ولا أحسن مما ورد في الكتاب والسنة الصحيحة، لأنها أكثر بركة، ولأنها جامعة للخير كله.
- ارفع يديك وابسط كفيك، فعن أبي موسى رضي الله عنه قال: ((دعا النبي صلى الله عليه وسلم ثم رفع يديه، ورأيت بياض إبطيه)) أخرجه البخاري في المغازي (4323)، ومسلم في فضائل الصحابة (2498)، وعن سلمان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ((إن الله حيي كريم، يستحي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفراً خائبتين)) صححه الألباني في صحيح الجامع (1757).
- اخفض صوتك في دعائك …. فان الداعي مناجٍ لربه تبارك وتعالى ، والله تعالى يعلم السر وأخفى.
- أدع الله بأسمائه الحسنى لأنها حسنة في الأسماع والقلوب ، وهي تدل على توحيده وكرمه وجوده ورحمته وأفضاله ، (وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا) الأعراف : 180.
- توسَّل إلى الله بأعمالك الصالحة التي وفقك الله إليها .. فالعمل الصالح نعم الشفيع لصاحبه في الدنيا والآخرة إذا كان صاحبه مخلصاً فيه ، ولا تنسَ قصة أصحاب الصخرة الذين نجَّاهم الله بأعمالهم الصالحة الخالصة لوجهه الكريم .
- كن عبداً ملحاحاً علي ربك سبحانه بتكرير ذكر ربوبيته، وهو أعظم ما يطلب به إجابة الدعاء، فإن الإلحاح يدل على صدق الرغبة، والله تعالى يُحب المُلحِّين في الدعاء، وأعلم أن من يُكثر قرع الباب يوشك أن يُفتح له .

يا من أجاب دعاء نوحٍ فانتصر --- وحَملْته في فُلككَ المشحونِ
يا من أحال النَّار حول خليله --- رَوحاً وريحاناًً بقولك كوني
يا من أمرت الحوت يلفظ يونس --- وحميته بشجيرة اليقطينِ
يا ربُ إنَّا مثله في كُربةٍ --- فارحم عباداً كلهم ذو النون
- اجزم في دعائك وأعزم في المسألة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا دعا أحدكم فلا يقل: اللهم اغفر لي إن شئت، اللهم ارحمني إن شئت، ولكن ليعزم المسألة، وليعظم الرغبة، فإن الله لا يتعاظمه شيء أعطاه)) رواه البخاري في الدعوات: (6339)، ومسلم في الذكر والدعاء: باب العزم بالدعاء (2679) واللفظ له.
- ابدأ بنفسك، ثم ادعُ لإخوانك المسلمين، و خُص الوالدين، وأهل الفضل من العلماء والصالحين، ومن في صلاحه صلاح المسلمين.
بعد الدعاء

1- اصبر ولا تتعجَّل الإجابة :فإن نفذ صبرك فأنت الخاسر، حيث أسأت الأدب مع الله ، فصرت احد اثنين : إما منََّان وإما بخيل ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
((يُستجاب لأحدكم ما لم يعجَل، يقول: دعوت فلم يُستجب لي)) رواه البخاري في الدعوات (6340)، ومسلم في الذكر والدعاء (2735). وعنه أنه صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يزال يُستجاب للعبد ما لم يَدعُ بإثمٍ أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل)). قيل: يا رسول الله، ما الاستعجال؟ قال: ((يقول: قد دعوت، وقد دعوت، فلم أر يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك، ويدَعَ الدعاء)) رواه مسلم في الذكر والدعاء (2735).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67706.html#post522300
وقال ابن القيم: "ومن الآفات التي تمنع أثر الدعاء أن يتعجل العبد ويستبطئ الإجابة فيستحسر ويدَعَ الدعاء، وهو بمنزلة من بذر بذراً أو غرس غرساً فجعل يتعاهده ويسقيه، فلما استبطأ كماله وإدراكه تركهوأهمله" الجواب الكافي (ص 10(.
- تُبْ إلى الله من كل المعاصي وأعلن الرجوع إلى الله تعالى ، فإن أكثر أولئك الذي يشكون من عدم إجابة الدعاء آفتهم المعاصي فهي وراء حدوث كل مصيبة ، قال تعالى:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=522300
(( وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ ))الشورى30
قال عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) : "بالورع عمَّا حرم الله يقبل الله الدعاء والتسبيح "،قال بعض السلف : لا تستبطئ الإجابة وقد سددت طرقها بالمعاصي.
نحن ندعو الإله في كل كربٍ ثم ننساه عند كشف الكروب
كيف نرجو إجابةً لدعاءٍ قد سددنا طريقها بالذنوب

واعلم أخي الكريم : إن مثل العاصي في دعائه كمثل رجلٍ حاربَ ملِكاً من ملوك الدنيا ونابذه العداوة زمنا طويلا ، وجاءه مرة يطلب إحسانه ومعروفة . فما ظنك أخي بهذا الرجل ؟ اتُراه يُدرك مطلوبه ؟ كلا فانه لن يُدرك مطلوبة إلا إذا صفا الود بينه وبين ذلك الملك .
- احرص على اللقمة الحلال : فلا تدخل بطنك حراما …. فإنه إذا كان طعام العبد طيباً حلالا لمس اثر الإجابة في دعائه ووجد آثاراً طيبة لذلك … قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

((أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا وان الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين ، فقال : ((يا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ))المؤمنون51 وقال : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ)) البقرة : 172 .

ثم ذكر الرجل يُطيل السفر ، أشعث اغبر يمُد يديه إلى السماء يارب يارب ومطعمه حرام ! ومشربه حرام ! وملبسُه حرام ! وغُذي بالحرام ! فأنى يُستجاب لذلك ؟ ! )) رواه مسلم والترمذي .

فهذا سعد بن أبي وقاص ( رضي الله عنه ) اشتهر بإجابة الدعاء … فكان إذا دعا ارتفع دعاؤه واخترق الحجب فلا يرجع إلا بتحقيق المطلوب ! .

يقول: ما رفعت إلى فمي لقمة إلا وأنا عالم من أين مجيئها ؟ ! ومن أين خرجت . ذاك هو سر استجابة الدعاء ..اللقمة الحلال.
ولله در من قال


قالوا شروط الدعاء المستجاب لنا --- عشرٌ بها بشِّر الداعي بإفلاحِ
طهارةٌ وصلاةٌ معهما ندمٌ --- وقتٌ خشوعٌ وحُسن الظنِ يا صاحِ
وحِلُ قوتٍ ولا يُدعى بمعصيةٍ --- واسمٌ يناسبُ مقرونٌ بإلحاحِ-

مُر بالمعروف وانه عن المنكر، فعن حذيفة رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم : ((والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، فتدعونه فلا يستجاب لكم)) رواه الترمذي في الفتن (2169) وحسنه، وأحمد (5/288)
- قدَّم بين يدي دعائك عملاً صالحاً كصلاةٍ أو صيام أو صدقة … ألا ترى أخي أن الدعاء بعد الصلوات أرجى للإجابة . لأنه وقع بعد عمل صالح ، فالدعاء يرفعه العمل الصالح ، قال تعالى :
(إلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ) فاطر10
فجرِّب أخي أن تدعو عقب دمعة ذرفتها عينك من خشية الله ، أو حاجة مسلم قضيتها ، أو صدقة في ظلام الليل بذلتها ، أو جرعة غيظ تحمّلتها ما انفذتها وسترى سرعة الإجابة إن شاء الله .

أخيراً :
أخي لا تظُن أن دعواتك تخيب فإنه قال صلى الله عليه وسلم : ((ما من رجل يدعو بدعاء إلا استجيب له، فإما أن يُعجِّل له في الدنيا، وإما أن يدّخر له في الآخرة، وإما أن يُكّفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعاه ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، أو يستعجل يقول: دعوت ربي فما استجاب لي)) صحيح الجامع (5714)...
فربما لم يُجبك،لأنه قد دفع عنك من البلاء مالا تعرف .
وربُما لم يُجبك لعلمه أن كفة حسناتك لن ترجح يوم القيامةإلا بتأخير هذه الدعوات إلى ذلك اليوم .
وربما لم يُجبك لعلمه أن ما طلبت شرٌ لك ،فالمال الذي طلبت ربما أطغاك وأفسدك ، وإن كان ولداً ربما كبر فعقك وأجهدك ،وإن كان عملاً ربما فتح لك بابا من الحرام فكم من محبوب فيه مكروه ((وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْوَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ)) البقرة216.
وربما لم يُجبك لأنك أدخلت حراماً في رزقك.
وربما لم يُجبك ليُعلمك عبادة الرضا .
وربما ما أجابك لأنه يريد أن يسمع إلحاحك وأنينك في الأسحار وفي جوف الليل ،والله ت
عالى أعلم .





منقول



;dt j;JJJJJJJJJ,k lsj[JJJJJJhf hg]uJJJJJJJJJ,m










عرض البوم صور نادية25   رد مع اقتباس

قديم 06-04-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمان


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 28849
المشاركات: 1,527 [+]
بمعدل : 0.64 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 48

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نادية25 المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

بارك الله فيكي نادية وجعله الله في ميزان حسناتك









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302