العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتــــدى قضـايا الشبـاب


منتــــدى قضـايا الشبـاب معالجة قضايا الشباب في شتى المجالات


الشباب والحياة

منتــــدى قضـايا الشبـاب


الشباب والحياة

الشباب والحياة د. محمد البهي الشباب والحياة د. محمد البهي أمامكم أيها الشَّبابُ حياةٌ طويلة، وما مضى كان يتحمَّلُ مسؤوليتَهُ أباؤكُمْ وأهلوكُمْ، أمَّا حياتُكُمُ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-07-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمان


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 28849
المشاركات: 1,527 [+]
بمعدل : 0.64 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 48

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتــــدى قضـايا الشبـاب
الشباب والحياة د. محمد البهي



الشباب والحياة
د. محمد البهي

أمامكم أيها الشَّبابُ حياةٌ طويلة، وما مضى كان يتحمَّلُ مسؤوليتَهُ أباؤكُمْ وأهلوكُمْ، أمَّا حياتُكُمُ اليوْمَ فأنتم شركاء في المسؤوليةِ عنها، وحياتُكم غداً ملْكٌ لكم وحْدَكُمْ ، تنفردُونَ بتحمُّلِ المسؤولية فيها ، وتستقلُّون بأمرِها.

وليستْ حياةُ اليومِ أو الغدِ خاليةً من الصِّعابِ أو العقبَات، فأنتم في حاجةٍ إلى التحمُّلِ والصَّبر وإلى تعويدِ النفسِ التغلُّبَ على الصُّعوبات. ومن أشقِّ ما يصادِفُكُم من صعاب ، وأشدِّ ما يواجِهُكُم من عقباتٍ هَوَى النفسِ ونزوعُها إلى الانطلاق، ورغبتُها في عدمِ التقيُّدِ بما في المجتمع من عُرْفٍ وعادةٍ وقانون. فإذا استطعتم اجتيازَ هذه العقبةِ أمْكنكُمْ أنْ تشاركوا في مسؤوليةِ الحياةِ اليوم، وأن تتحمَّلُوا كاملَ المسؤوليةِ وحْدَكم غداً.

ولكي تتغلَّبوا على هَوَى النَّفْس، وتُقاوموا نُزوعَها إلى الانطلاقِ يَنْبَغي أيها الشبابُ أن تُرَوِّضُوا النفسَ على طاعةِ الله، وأنْ تحترموا العُرف) 1 , ( وتُنفِّذوا القوانين، وأنْ تَصْبروا إذا فاتتكُمْ رغْبة، أو أخْفقْتُم في عَمَل. إنَّ الحياةَ فيها الصِّحَّةُ والمرَض، وفيها اليُسْرُ والعُسْر، وفيها السرورُ والانقبَاض، وفيها الاستقرارُ والقلق، وفيها الفوْزُ والإخْفَاق، وفيها النصرُ والهزيمة، فإذا لم تسِِر الأمُورُ وفْقَ هواكُمْ فلا تتشاءموا فالتشاؤمُ أمارةُ الإخفاق، ودليلٌ على عدم صلاحِيَّة الإنسان للحياة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t67999.html#post524534

واستعينوا على أمورِكُمْ أيها الشبابُ بالإيمان، وأعلى مراتبهِ الإيمانُ بالله، والتَّمسُّكُ بدينه، واتِّباعُ تعاليمه. وتعاليمُ الإسلامِ هي التي تُرشدُكم إلى الإيمانِ بأنْفسِكُمْ وبمجتمعِكم وبأوطانِكم، وهي التي تُنَمِّي فيكم هذا الإيمان، فتُصبحونَ سادةً في الحياة، لا تشِذُّ بكم) 2( أنانيَّتُكُمْ عن طريقِ القوَّةِ التي تملكونَ بها أمْرَ أنفسِكُمْ، وتتعاونونَ عن طريقهَا في سبيل الخيرِ مع غيركم.

والإيمانُ بالنفسِ يعني العزيمةَ الصادقةَ على تنميةِ ما لَدَى الشخصِ من استعداداتٍ تُتيحُ له القوَّةَ والسيادة، من تفكيرٍ وإرادةٍ ووجدان. والتفكيرُ تُنمِّيهِ المعرفةُ الصَّحِيحة، والإرادةُ يُنمِّيها العَزمُ والتَّصْمِيم، وتنميةُ الوِجدانِ تُعْليِ الذَّوْقَ والأدَبَ والتعاونَ وحُسْنَ المعاملة.

والإيمانُ بالمجتمعِ يتطلَّبُ الحدَّ من الأنانية، والنَّظَرَ إلى غيرِكَ كأن هوَ شريكُك، كما يتطلَّبُ توجيه طاقةِ الشبابِ إلى سبيلِ الخيرِ والعَوْنِ للمجتمع.

والإيمانُ بالوطنِ داراً تُسْكَن، وأهْلاً يؤنَسُ إليهم، وحمايةً من أحداثِ الزَّمَن، ووقاَيةً من العُدْوان، هو الذي يُعينُ على تأمينِ المستقبل ، وضمانِ الأمنِ والسلامة.

إنَّكم تجتازون أيها الشبابُ مرحلةً وُسْطى، بينَ الطُّفُولَةِ التي ولَّتْ، والرُّشْدِ الذي يُنتظَر. يوْمُكُمْ يقعُ بينَ يوم مضَى يجبُ ألَّا تُعودُوا إليه، ويوم آخرَ يجبُ أنْ تَصِلُوا إليه ؛ لِتبْلُغُوا مبْلَغَ الإنسانِ المتكامل. أمَّا اليومُ الذي مضَى فقد كنتمْ فيه صغاراً، لا تحملونَ مسؤوليةً ولا ترونَ في حياتِكُمْ إلَّا أنْفُسَكُمْ وما تشتهون، وأمَّا اليومُ الذي ينبغي أنْ تَصِلُوا إليه، فهو الذي يُنْظَرُ إليكم فيه على أنَّكُمْ قد اكْتَمَلْتُم في أنفسِكم، وفي أخلاقِكُمْ وتفْكِيركُمْ ، وفي يقظتِكُمْ للْحياة، وتشقُّون فيه الطريق بأنفسِكم على أملِ النجاح.

إنَّ شبابَكُمْ هو الحلْقَةُ الوُسْطَى في حياتِكُمْ، فيه يتقرَّرُ مصيرُكُم ، ويتحدَّدُ اتِّجاهُكُمْ ؛ من قوَّةٍ أو ضَعْف، ومن نجاحٍ أو إخْفاق، ومن انتصارٍ أو هزيمة. فيجب أنْ وُحتَِّلوا اندفاعَ الشبابِ فيكم إلى كِفَاح، وأنْ يكونَ لكم غاياتٌ تُكافحونَ من أجْلِهَا، وتصبرونَ على ما تُصادِفُونَ في سبيلها. وليس مكافحاً مَنِ اسْتَمْرَأ الكسَل، وساعَدَ الجهْلَ أنْ يُسيطِرِ عليه، أو المرضَ أنْ يفتِكَ به، أو الهَوَى أنْ يتحكَّم فيه، وإنَّما المكافحُ من اسْتغلَّ فراغَهُ فيما يعودُ بالخيرِ على بدنِهِ وعقْلِهِ ورُوحِه، ومَنْ تعبَ ليُحَصِّلَ المعرفة، ويُغالِبَ شهْوةَ نفسِهِ من أنْ تُصِيبَهُ بمرضٍ مُهلِك، أو تنحرِفَ به عن طريق النجاح.

وأخَصُّ ما يدعُوكُمْ إليه الإسلامُ أيها الشبابُ أن تكونوا أقوياءَ في أخلاقِكُم فتترفَّعُوا عن أثَرَةِ الأطفالِ وأنانِيَّتهم وتتغلَّبوا على هَوَى النفس وتكونوا أقوياءَ في معارفِكُم أصِحَّاءَ في عقولِكُمْ ويكونَ الله ورسولُهُ أحبَّ إليكم ممَّا عدا اُمهَ وضَعُوا نُصْبَ أعْيُنِكُمْ المثلَ الذي ضربَهُ لكم عليُّ بنُ أبي طالبٍ رضي الله عنه حين كان في مثْلِ شبابِكُمْ فقد عرَّض نفسه لفتْكِ المشركين به ليلة هجرةِ الرسولِ صلواتُ الله وسلامه عليه من مكةَ إلى المدينةِ

صمَّم عليٌّ أن يفديَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم بنفسِه فبات في فراشِهِ عالماً بأنَّ المشركين قد بيَّتُوا قتْلَهُ في هذه الليلة بعد أن اجتمعوا في يومٍ سابق ودبَّروا أمْرَ هذا القتلِ ووضَعُوا له خطَّته وقال عليٌّ رضي الله عنهعن نفسِه والله ما أُبالي أسقطْتُ على الموتِ أم سقط الموتُ عليَّ شابٌّ يعلمُ هذا الخطرَ ويعلم تصمِيمَ الأعداءِ على قتلِه ومع ذلك لا يتهيَّبُ الموت ويُقدِّم نفسهُ قرْباناً في سبيلِ إيمانه بالحقِّ وبصاحب الدعوةِ إليه هو نموذجٌ ومثلٌ للمؤمنِ القويّ وقد قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إشادةً بقوَّة الإيمان المؤمنُ القويُّ خيرٌ وأحبُّ إلى الله من المؤمنِ الضَّعيف.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=524534

فيا أيها الشباب، اجعلوا سَعْيكم نحو القوة، إلى قوة الحق والإيمان به، اجعلوا ميلكم إلى التضحي والفداء في سبيل هذا الحق وفي سبيل الداعي إليه .إنها الحياة مرة واحدة ،فأولى بها أن تكون في نصرة الحق ونصرة قائده، وأنتم الذين تضربون المثل في التضحية عن يُسْر وعن رضا.




hgafhf ,hgpdhm










عرض البوم صور لقمان عبد الرحمان   رد مع اقتباس

قديم 06-09-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية touta


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 5100
المشاركات: 5,050 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 56

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
touta غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : لقمان عبد الرحمان المنتدى : منتــــدى قضـايا الشبـاب
افتراضي

بارك الله فيك أخي
يعطيك الصحة
مشكوووووور









عرض البوم صور touta   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوقت والحياة لقمان عبد الرحمن منتدى الشريعة والحياة 4 05-12-2011 09:14 PM
الشباب وما أدراك ما الشباب Dzayerna منتدى الصوتيات و المرئيات 1 12-19-2009 04:41 AM
البنت والحجاب سوزان ركـــن الشعر الشعبي 2 10-18-2009 05:07 PM
الطبيعة والحياة هانــــي المنتدى العام 0 09-04-2009 04:34 PM
السعادة والحياة اميرة سلام المنتدى العام 3 05-07-2009 11:11 PM


الساعة الآن 12:18 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302