العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } للنقاش الهادف والبناء والمواضيع الجادة و طرح الأفكار الجديدة و التي تهم المنتدى و الفرد و المجتمع بأسره.


أزمة البحث عن عريس

منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }


أزمة البحث عن عريس

"البحث عن عريس" هو الشغل الشاغل لكثير من عائلاتنا اليوم بعد أن اقتربت فتياتنا من الثلاثين، وربما تخطتها بقليل أو كثير.أما مواصفات هذا العريس فتتوقف على مفهوم الفتاة وأسرتها عن

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-16-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رحيل82


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 17469
المشاركات: 373 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 34

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رحيل82 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
"البحث عن عريس" هو الشغل الشاغل لكثير من عائلاتنا اليوم بعد أن اقتربت فتياتنا من الثلاثين، وربما تخطتها بقليل أو كثير.أما مواصفات هذا العريس فتتوقف على مفهوم الفتاة وأسرتها عن الهدف من الزواج. وتكاد تجمع العائلات - إلا من رحم الله – على أن الهدف الأساس من الزواج هو ألا تبقى الفتاة عانسا. وليس هذا هو القصد من الزواج، فالزواج هو تعبد لله والقصد منه تكثير أمة محمد صلى الله عليه وسلم بذرية تعبد الله وتقيم شرعه في هذه الأرض، وترفع راية الإسلام في زمن أهينت ونكست فيه هذه الراية.

وقد تتعدد الأهداف، لكن تحديد الشروط المطلوب توافرها في العريس يتوقف على الهدف الذي وضعته الأسرة من الزواج، فالأسرة ذات التصور الإسلامي الصحيح تصر على أن الشرط الأول في العريس هو التزامه بشعائر وشرائع الإسلام في حياته كلها، ولا يهم أن تبقى فتاتها عانسا إن لم يتوفر هذا الشرط في العريس.وترى أن مصلحة ابنتها هي أن تبحث عنه كما لو كانت تبحث عن غراب أبيض وسط غرابيب سود. أما العائلات الأخرى، فترى أن وجود مثل هذا الغراب الأبيض أمر مستحيل في زمن انحلت فيه القيم واهتم الشباب بالقشور وأصبحت فرص العمل محدودة وارتفعت تكاليف المعيشة وتعذر الحصول على مأوى، حتى أن معظم الشباب قد أرجأ فكرة الزواج أصلا. وهناك من يرى أن العريس شديد التدين إنما هو متطرف بالضرورة، وسيفرض قيودا عليهم وعلى ابنتهم لم يتعودوا عليها من قبل، إن لم يكونوا يرفضونها أصلا. وترى هذه الأسر أن المهم هو أن تتزوج الفتاة بعريس فيه الحد الأدنى من المواصفات المقبولة، وغض الطرف عن شرط التدين أو التساهل فيه.

وما أن يتقدم العريس حتى تبدى له الأسرة استعدادها لقبول كل شروطه.إذا أراد حجابا سنرتديه له وإذا أراد نقابا وثوبا أسود فنحن جاهزون كذلك، وإن أراد منا خلع النقاب فلا مانع، وإن أراد حجابا عصريا ولو أظهر مفاتن جسد ابنتنا فهذا هو المطلوب، وإن لم يرد حجابا بالمرة فنحن نقبل أيضا وإن كان على استحياء. كل ما يهم أن تتزوج الفتاة، وإن لم ينجح الزواج فقد يأتي بولد يعطى للحياة معنى، فالحياة بولد أفضل من الحياة بابنة عانس.
تنسى عائلاتنا معنى اشتراط التزام العريس بشعائر وشرائع الإسلام في حياته كلها. ولهذا تنسى قول عائشة رضي الله عنها أن "النكاح رق، فلينظر أحدكم أين يضع كريمته".


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t68831.html#post532381

إن هذا الشرط يعنى أن الزوج إذا أحب زوجته أكرمها وإذا كرهها لم يظلمها، وإذا لم يرض منها بخلق رضي بآخر. وهكذا تستمر الحياة وتدوم على أساس من المودة والرحمة والسكن والسكينة. وإن لم تشترط الأسرة هذا الشرط فعليها أن تتوقع عودة ابنتها إليها بعد شهور أو سنوات قليلة من الزواج حاملة أطفالها معها، يتردد معها ولى أمرها بين أروقة محاكم الأسرة مطالبا بحقوقها التي كان هو أول من فرط فيها بتخليه عن هذا الشرط الأساس. وقد يستمر الزواج ويتوازن، لكنه قد يكون توازنا مقلوبا غير قائم على المودة والرحمة، وإنما يقوم على الخشية من ضياع الأبناء،أو الخوف من أحكام قانون الأسرة، أو لأنه لا مخرج هناك من نفق الزواج، أو للحفاظ على الهيبة الاجتماعية أو لأن الزوجين قد تعودا ومن ثم تكيفا على حياة ذات مذاق خاص وإن كان مؤلما، وليس أمامهما إلا الصبر...إلخ.


وبسقوط شرط الدين يتبقى شرط آخر وهو شرط "الخلق"، وأسهل ما تبرر به الأسرة تنازلها عن الشرط الأول، هو قولها "أن العريس ذو أخلاق طيبة ومشهود له بذلك"، وهنا تجهل الأسرة ضرورة السؤال عن هذا الأساس الذي تقوم عليه أخلاق العريس. أذكر ذات مرة في حوار لي مع أحد اليهود الأمريكيين أن قال لي : " ماذا تريد منى، أنا لا أسرق ولا أزنى ولا أصادق النساء، وذو أخلاق عالية، لكنى لا أريد الله ولا أحتاج إليه". عرفت بعدها معنى قول الشيخ "مصطفى صبري" رحمه الله، أن السعادة بعيدة عن الدنيا التي لا مكان فيها لمخافة الله، لأن الأخلاق التي تتوقف عليها سعادة الدنيا لا تجد ضمانا لها أقوى من هذه المخافة " وأشار رحمه الله إلى مقولة الفيلسوف الألماني فيخته "أن الأخلاق من غير دين عبث". والأهم من ذلك كله أن المخطط اليهودي في نزع الأخلاق من قاعدة الدين واستناده إلى قاعدة المجتمع قد أتى بثماره في بلادنا بعد أن هدم أخلاقيات الغرب.فعالم الاجتماع اليهودي الشهير "إميل دوركايم" دعا إلى اعتبار المجتمع غاية الشعور الأخلاقي بدلا من الله، وأن المثل الأخلاقي الأعلى هو المجتمع والسلطة الأخلاقية العظمى إنما تستمد من المجتمع وليس الله . ورفع شعاره المعروف: "أن الله هو المجتمع"، وهذا هو الذي حدث بالفعل في بلادنا، فقد فصلت الأخلاق عن الدين، وأصبح مصدرها الأساس هو المجتمع وليس الدين.

أجيال عديدة سابقة وأخرى لاحقة شربت ولا زالت تتشرب مبدأ أن الأصل هو المجتمع، وأن الدين ليس إلا مجرد ديكور جميل ليس إلا.


وهكذا سقط الشرط الثاني في اختيار العريس. وبسقوط هذين الشرطين ابتعدت عملية الزواج عن الالتزام بالضوابط الشرعية. فكان اللقاء المباشر بين الفتى والفتاة والصداقة والزمالة بينهما وخلوتهما وحب كل منهما للآخر، وكذلك اللقاء غير المباشر عن طريق الشات وغير ذلك هو أساس الاختيار.


كما أدى سقوط هذين الشرطين كذلك، إلى اعتبار ما هو شرعي أمر مستهجن ويمس الكرامة والكبرياء.


مثال ذلك أن الشارع أباح للرجل أن يعرض ابنته على الرجل الصالح، واستند العلماء في ذلك إلى ما ورد في القرآن الكريم عن قصة زواج موسى عليه السلام حينما ورد ماء مدين. واستندوا كذلك في السنة إلى أن الإمام البخاري خصص في صحيحه بابا بعنوان "باب عرض الإنسان ابنته أو أخته على أهل الخير" روى فيه حديث عرض عمر رضي الله عنه ابنته حفصة على أبى بكر وعثمان رضي الله عنهما.ورأى العلماء في ذلك اختصارا للزمن في انتظار العريس الذي لا يعلم نهايته.هكذا يقول الدين، لكن المجتمع لا يوافق.

كما أباح العلماء للمرأة أن تعرض نفسها على الرجل الصالح الموثوق في دينه وخلقه ورأوا أن هذا لا يناقض الحياء، وإن كانوا يفضلون أن يكون العرض عن طريق الولي. استند العلماء في إباحة ذلك إلى حديثي سهل وأنس عن المرأة التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم.

وقال العلماء أنه: " لا غضاضة في ذلك لكن للرجل الذي تعرض المرأة نفسها عليه الاختيار، أن يقبل أو يرفض ولكن لا ينبغي أن يصرح لها بالرد بل يكتفي بالسكوت ". وردّ ابن حجر على من تمسك بأن ذلك من خصوصية النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: " من لطائف البخاري أنه لما علم الخصوصية في قصة الواهبة نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم، استنبط من الحديث ما لا خصوصية فيه وهو" جواز عرض المرأة نفسها على الرجل الصالح رغبة في صلاحه، فيجوز لها ذلك وإذا رغب فيها تزوجها بشرطه". لكن العلماء حذروا تحذيرا شديدا من فهم الإباحة بغير حقيقتها، وذلك بأن تميل المرأة إلى رجل معين يكون بأسباب محرمة كالتساهل معه ومخاطبته والجلوس معه، وقد يكون الرجل صاحب غرض سيئ فيستغل هذا العرض منها ليصل إلى بعض أغراضه، ولهذا يجب الحذر وحفظ العرض عما يدنسه. هكذا قال الدين، لكن المجتمع لا يوافق.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=532381

وقد تتعدد محاولات اجتذاب العريس، لكن الفتاة وأسرتها تغفل عن أقصر الطرق للإتيان به، وكلما ضعف الدين والإيمان ضعف الوثوق في هذا الطريق. إنه طريق اللجوء إلى الله ودعائه والتذلل والخشوع والاستكانة له والافتقار بين يديه.

وقد وضع العلماء قاعدة جليلة في هذا الخصوص مؤداها: "يطلب الشيء ممن عنده خزائن كل شيء ومن بيده مفاتيح هذه الخزائن وهو الله تعالى، ولا يطلب ممن ليس عنده كل شيء ولا يقدر على كل شيء " والله تعالى يقول : ﴿ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ [الحجر: 21] فالعريس شيء موجود في خزائن الله وليس في خزائن الناس.


ولكن كيف يكون الحال إذا تأخر وصول العريس أو لم يأت، أو أتى ثم ترك الفتاة قبل أو بعد الخطبة أو قبل أو بعد العقد؟


يحتاج الأمر في هذه الحالة إلى الإيمان بأن الزواج يدخل تحت باب الرزق.


وللعلماء هنا قاعدة جليلة أخرى مؤداها:" على الإنسان أن يشغل نفسه بما أمره الله به ولا يشغل نفسه بما ضمنه الله له، والرزق والأجل قرينان، فمادام الأجل باقيا كان الرزق آتيا".


وأضاف علماؤنا إلى هذه القاعدة قاعدة ثالثة جليلة مؤداها:


" إذا سد الله بحكمته على عبده طريقا من طرقه، فتح له برحمته طريقا أنفع له منه".

ويشرح العلماء هذه القاعدة الأخيرة بقولهم:


الجنين يأتيه غذاؤه وهو الدم من طريق واحد وهو (الحبل السري) فإذا قطع الله عليه هذا الطريق بخروجه من بطن أمه، فتح الله طريقين اثنين له فيهما رزقا أطيب وألذ من الأول "لبنا خالصا سائغا"، فإذا تمت مدة الرضاعة بالفطام فتح الله له طرقا أربعة وأكمل منها طعامان وشرابان، فالطعامان من الحيوان والنبات، والشرابان من المياه والألبان، وما يضاف إليهما من المنافع والملاذ. وإذا مات العبد وانقطعت عنه هذه الطرق الأربعة، فتح الله له إن كان سعيدا طرقا ثمانية، وهى أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها يشاء. وهذا يعنى أن الله تعالى لا يمنع عبده المؤمن شيئا من الدنيا(كالعريس مثلا) إلا ويؤتيه أفضل منه وأنفع له، وليس هذا إلا للمؤمن.

أما غير المؤمن فإنه مولع بحب الأمور العاجلة وإن كانت دنيئة، وتقل رغبته في الأمور الآجلة وإن كانت عالية . ولو أنصفت الفتيات وأسرهن ربهم عزوجل، لعلموا أن فضله عليهم كان فيما منعهم منه من الدنيا، وأنه تعالى ما منعهم إلا ليعطيهم، ولا ابتلاهم إلا ليعافيهم، ولا امتحنهم إلا ليصافيهم، ولا أماتهم إلا ليحييهم.





H.lm hgfpe uk uvds










عرض البوم صور رحيل82   رد مع اقتباس

قديم 06-16-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 27788
المشاركات: 322 [+]
بمعدل : 0.13 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 31

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ريحانتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

من يتقي الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب
بزاف بنات مين يتاخر شوية الزواج يروحو للعرافات و تبدا تشكل عليها فلانة كتبتلك فلانة تقلاتك











عرض البوم صور ريحانتي   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رحيل82 المنتدى : منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد }
افتراضي

والله مفهمت تحوس باش تخدب تقولك مزالني صغيرة وهيا 24 سنة في عمرها
تسقسيها تقولك حتا نكمل قرايتي وقرايتك هذي ونتا تخلاص تقولك على 4 سنين يعني تولي 24 ولا 26 سنة وافهم نتا ومن بعد تقولك فاتني وقت والله تحير في عقلية نتاع لبنات جزائريات
وتقرير نخلعت فيه
11 مليون عانس يعني فوق 30
وسن الصغيرة راهي تقول نتزوج ضرك وين حل ؟









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسئلة لكل عريس وعروسة ياسمين نجلاء منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 4 11-20-2009 09:33 AM
عريس السماء ............... ياسمين نجلاء المنتدى الاسلامي العام 3 11-09-2009 11:51 AM
كيف تعرف أن في البيت جن ( البيت المسكون ) ولماذا . ؟ اميرة سلام المنتدى العام 6 11-03-2009 01:36 PM
عريس نرفوز نجمة البحر منتدى النكت 7 07-18-2008 01:33 PM
عريس .. أسرعن .. كريمة منتدى فضــــــاء الصور 20 05-19-2008 05:21 PM


الساعة الآن 01:47 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302