العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > منتدى الشريعة والحياة


منتدى الشريعة والحياة طريقنا للدعوة على منهج أهل السنة والجماعة والسلف الصالح


فتنة الشهوات

منتدى الشريعة والحياة


فتنة الشهوات

إنَّ الشَّهوة غريزة مزروعة في الإنسان من الله - سبحانه - مثل شهوة النِّكاح، وشهوة الأكْل، وشهوة المال، وغير ذلك من الشَّهوات، وتتفاوت درجةُ هذه الشَّهوة من إنسانٍ لآخرَ. ولقد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-21-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 15134
المشاركات: 25 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 07-05-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سماهر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
إنَّ الشَّهوة غريزة مزروعة في الإنسان من الله - سبحانه - مثل شهوة النِّكاح، وشهوة الأكْل، وشهوة المال، وغير ذلك من الشَّهوات، وتتفاوت درجةُ هذه الشَّهوة من إنسانٍ لآخرَ.

ولقد جاء ذِكْر الشهوات في القرآن الكريم، وما تقع الشهوة عليه في قوله - تعالى -: {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ * قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} [آل عمران: 14 - 15].

وجاء ترتيبُ الشهوات في الآية، فبدأ بالنِّساء؛ لأنهنَّ أشدُّ فتنةً من التي تَليها؛ كما ثبت في الصحيح: أنَّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ما تركتُ بعدي فِتنةً أضرَّ على الرِّجال من النِّساء))، حيث إنَّ جميع هذه الشهوات من الشهوات المباحة، ولكنَّها تتحوَّل إلى معاصٍ وآثام، إذا تغيَّر المقصود من التمتُّع بها.

فإذا كان القصدُ بالنِّساء الزواجَ والإعفاف، وكثرة الأولاد، فهذا مطلوبٌ مُرغَّب فيه، مندوب إليه؛ كما وردتِ الأحاديث بالترغيب في التزويج والاستكثار منه، "فإنَّ خير هذه الأمَّة أكثرُها نساءً"، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((الدنيا متاع، وخيرُ متاعها المرأة الصالحة؛ إنْ نظر إليها سرَّتْه، وإن أمرها أطاعتْه، وإن غاب عنها حفظتْه في نفسِها وماله))، وقال في الحديث الآخر: ((حُبِّب إليَّ النِّساءُ والطِّيب، وجُعِلت قُرَّة عيني في الصلاة)).

وأمَّا إن كان المقصود في الفاحشة والزِّنا، فهذه الشَّهوة هي الشهوة المحرَّمة التي نهانا الشارع الحكيم عنها، ورتَّب الحدَّ على الوقوع فيها، كذلك المال يكون للنفقة في القُربات، وصِلة الأرحام والقرابات، ووجوه البِرِّ والطاعات، فهذا ممدوحٌ محمود عليه شرعًا، ويكون للفخر والخُيلاء والتكبُّر على الضُّعفاء، والتجبُّر على الفقراء، فهذا هو المنهيُّ عنه.

أيضًا للخيل مقصودٌ، فإنْ كان للجهاد في سبيل الله، ونُصرة للدِّين، فهو أمر مستحَبٌّ، ويُثاب صاحبُه على ذلك؛ قال – تعالى -: {وَأَعِدُّواْ لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ} [الأنفال: 60]، وإمَّا لبلوغ القصْد في السَّفر، والاقتناء للتعفُّف عن الحاجة، فهو مباحٌ، وأمَّا مجرَّد اللهو، فهذا من السَّرف، وأما قطع الطريق، فمن المحرَّم.

ومِن الشهوات في وقتنا الحاضر: السَّهرُ والسفر، وسماع الأغاني، ومشاهدة المسلسلات، وغيرها الكثير، فماذا نحن عاملون تُجاهَها؟! وإنَّ الله - تعالى - جعل هذه الشهواتِ ابتلاءً وامتحانًا، أنَشكُر ونصبر ونتدبَّر؟

قال - تعالى -: {لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ} [الأنعام: 165]، وقوله - تعالى -: {الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لاَ يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} [العنكبوت: 1 - 3]، وقوله - تعالى -: {إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} [التغابن: 15].

ويَرجع السببُ في الوقوع في الشهوات المحرَّمة، أو الإسراف في الشهوات المباحة إلى اتِّباع الهوى، والغفلة عن الطاعة، ورفقة السُّوء، والاحتقار والاستهتار بما فعل مِن معاصٍ، وقد قال الله - تعالى - ذامًّا هؤلاء: {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُواْ الصَّلاَةَ وَاتَّبَعُواْ الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقُونَ غَيًّا} [مريم: 59]، وقال – سبحانه - مبيِّنًا حقيقةَ هذه الدنيا: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا} [الحديد: 20].

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t69456.html#post536358

وجاء عن أنس - رضي الله عنه – أنَّه قال: "إنَّكم لتعمَلون أعمالاً هي أدقُّ في أعينكم من الشَّعر، إن كنَّا لنعدُّها على عهد النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - من الموبقات"، ووصف الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم – الدنيا قائلاً: ((ما الدنيا في الآخرة إلاَّ مثل ما يجعل أحدُكم إصبعَه في اليمِّ، فلينظر بما يرجع))، وأشار بالسبابة.

وعدم معرفة قدر الدنيا، وأنَّها لا تَزِن عندَ الله جَناحَ بعوضة؛ كما جاء في الحديث: ((لو كانتِ الدُّنيا تزن عندَ الله جناحَ بعوضة، ما سَقَى كافرًا منها شربةَ ماء))، وقوله - عليه الصلاة والسلام -: ((ما لي وللدنيا؟ إنَّما مَثلي ومثل الدنيا كمثل راكبٍ قال في ظلِّ شجرة في يوم صائف، ثم راح وتَرَكها)).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=536358
خَلِّ الذُّنُوبَ صَغِيرَهَا وَكَبِيرَهَا ذَاكَ التُّقَى
وَاصْنَعْ كَمَاشٍ فَوْقَ أَرْ ضِ الشَّوْكِ يَحْذَرُ مَا يَرَى
لاَ تَحْقِرنَّ صَغِيرَةً إِنَّ الْجِبَالَ مِنَ الْحَصَى
وجهل الإنسانِ، أو تجاهلُه بعواقب ما يرتكبه من معاصٍ، وعدم معرفة مآل الإنسان في الآخرة، إمَّا لجنة، أو إلى نار، قال الرسول - عليه الصلاة والسلام -: ((حُفِّت النار بالشهوات، وحُفِّت الجنة بالمكاره)).

وإنَّ الإنسان لا يُدرك حين يعمل المعصية إلاَّ لذَّة فعْلِه لها، وإنَّما هي لحظات، وتنتهي وتبقى حسرتُها والندامة عليها، وتبقى أيضًا آثارُها التي ذكرها ابن القيم في "الجواب الكافي"، فإنَّها تُدخل العبدَ تحت لعنة رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - فإنَّه لعن على معاصٍ كثيرة، فَلَعَن الواشمةَ والمستوشمة، والواصلة والموصولة، والنامصة والمتنمصة، والواشرة والمستوشرة، وَلَعَن آكِلَ الرِّبا وموكلَه وكاتبه وشاهده.

وإنَّها تُورِث الذلَّ والمهانة لدى الإنسان، قال عبدالله بن المبارك:
رَأَيْتُ الذُّنُوبَ تُمِيتُ الْقُلُوبَ وَقَدْ يُورِثُ الذُّلَّ إِدْمَانُهَا
وإنَّها سببٌ لزوال النِّعم؛ كما جاء في الأثر عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: "ما نزل بلاء إلاَّ بذنب ولا رفع بلاء إلا بتوبة"، وقد قال - تعالى -: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} [الشورى: 30]، وقال - تعالى -: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [الأنفال: 53]، نَسأل الله العافية، وإذا تكرَّر هذا من كلِّ إنسان في المجتمع، فَستحُلُّ العقوبةُ الجماعيَّة.

كما جاء في الحديث عن زينبَ بنت جحش - رضي الله عنها -: أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - دخل عليها فزعًا، يقول: ((لا إلهَ إلاَّ الله، ويلٌ للعرب مِن شرٍّ قدِ اقترب، فُتِح اليومَ من رَدم يأجوجَ ومأجوجَ مثلُ هذا))، وحلَّق بإصبعه الإبهام والتي تليها، فقالت زينب: فقلت: يا رسول الله، أنَهلِك وفينا الصالحون؟ قال: ((نعم، إذا كَثُر الخبث)).

إنَّها تُحدِث في الأرض أنواعًا من الفساد في المياه والهواء، والزَّرع والثِّمار والمساكن؛ قال - تعالى -: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُون} [الروم: 41]، وهذا ما يحصُل في وقتنا الحاضر، وجاء في الحديث أيضًا عن عبد الله بن عمر - رضي الله عنهما - قال: ((أَقبَل علينا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم – فقال: ((يا معشرَ المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهنَّ - وأعوذ بالله أن تدركوهن -: لم تظهرِ الفاحشةُ في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها، إلاَّ فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مَضتْ في أسلافهم....)) الحديث.

أسأل الله أن يحمي مجتمعنا الإسلاميَّ من المعاصي، وألاَّ يؤاخذَنا بما فعل السفهاء منَّا.


tjkm hgai,hj










عرض البوم صور سماهر   رد مع اقتباس

قديم 06-22-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سماهر المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

جزاك الله كل خير ويمن بركات دمت بخير









عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سماهر المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

جزاك الله الف خير اخي الفاضل الله لا يحرمنا منك يارب









عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2011   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرف :: أقسام الشريعة اسلامية
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لقمان عبد الرحمان


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 28849
المشاركات: 1,527 [+]
بمعدل : 0.63 يوميا
اخر زياره : 08-06-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 48

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لقمان عبد الرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سماهر المنتدى : منتدى الشريعة والحياة
افتراضي

بارك الله فيك اخي الله لا يحرمنا من ابداعك









عرض البوم صور لقمان عبد الرحمان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواجهة الشهوات رحيل82 منتدى الشريعة والحياة 12 06-18-2011 08:51 PM
شجرة الشهوات يـس ركن الــمواعظ والرقائـق 5 05-29-2011 05:08 PM
ما سبب انغماس الشباب في الشهوات المحرمة على النت؟ لقمان عبد الرحمن منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 12 04-16-2011 01:42 PM
الشيخ القرضاوي : فتنة طائفية في البحرين الخليـل منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 6 03-28-2011 06:05 PM
فتنة في مصر أم مؤامرة على مصر؟ محمد الامين منتدى السياسي الــعام 12 01-09-2011 06:49 AM


الساعة الآن 11:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302