العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


(موضوع متجدّد) آثار سلفية وفوائد علمية

المنتدى الاسلامي العام


(موضوع متجدّد) آثار سلفية وفوائد علمية

الأثر الأوّل: عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: ((لا تكون تقياً حتى تكون عالماً)) رواهُ أبو نُعيم في الحلية (1/213) وابن عبد البرّ في جامع بيان العلم وفضله (2/7).

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-23-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12997
المشاركات: 887 [+]
بمعدل : 0.34 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 21

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أم بدر الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
الأثر الأوّل:

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: ((لا تكون تقياً حتى تكون عالماً)) رواهُ أبو نُعيم في الحلية (1/213) وابن عبد البرّ في جامع بيان العلم وفضله (2/7). وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى: ((ليس يتّقي من لا يدري ما يتّقي)) رواهُ الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع (1065).

وقد فسّر طلق بن حبيب رحمه الله التقوى بأنّها ((العمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله ...)) أبو نعيم في الحلية (3/64).
وهذا النّور هو العلمُ.
وقولهُ: ((منَ الله)) يدلُّ على أنّ العلم هو ما كان من الوحيين: الكتاب والسنّة. فلا يكون الرجلُ تقيّاً حتى يكون عالماً بالكتاب والسنّة. وكلّما نقص علمه بهما نقصت تقواهُ لربّه جلّ وعلا. ولذلك قال الله تعالى: ((إنّما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ)) فحصر سبحانه الخشية الكاملة له في العلماء.


الأثر الثاني:

قيل لأبي بكر بن عيّاش رحمه الله تعالى: يا أبا بكر، من السُنّيُّ ؟ فقال: ((الذي إذا ذُكرت عندهُ الأهواءُ لم يغضب لشيء منها)) أوردهُ ابن تيمية في ((الاستقامة 1/144)).

ومعنى هذا الأثر العظيم أنّ صاحب السنّة لا ينتصر للأشخاص وإنّما ينتصرُ للحقّ. فإذا ذُكرت عندهُ البدعةُ وذُكرَ أهلُها بما يستحقّون لم يغضب لشيء من ذلك، فلا يقول: كيف يُقالُ هذا في فلان وقد فعل وفعل ... وأخذ يعتذرُ لهُ.

فمن فعل هذا لا يكونُ سنّياً ولا كرامة، وصاحبُ هذا الفعل يكونُ طالباً للرجال لا طالباً للحقّ.

الأثر الثالث:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t69848.html#post538538


قال عثمان بن أبي شيبة رحمه الله تعالى: ((فسّاقُ أصحاب الحديث خيرٌ من عُبّاد غيرهم)) أخرجه الإمام الهروي في ((ذمّ الكلام ص 96)).

ومعنى هذا الأثر العظيم أنّ صاحب السنّة وإن كان من أهل المعاصي الشهوانية خيرٌ من المبتدع الذي أجهد نفسهُ بالعبادة على خلاف سنّة رسول الله صلى الله عليه وسلّم وخلاف هدي الصحابة والتابعين.

وليس في هذا الأثر ولافي غيره من الآثار عن السلف في تفضيل عُصاة أهل السنّة على زُهّاد غيرهم، ليس في ذلك دعوةٌ إلى الفسوق والعصيان كما يتبادرُ إلى ذهن من لم يعرف للسلف قدرهم. وإنّما المقصودُ تعظيمُ السنّة بتعظيم أهلها وحملتها وإن كانوا من أهل المعاصي والحطّ من البدعة بالحطّ من أهلها وإن كانوا من أشدّ النّاس عبادة لله عزّ وجلّ فإنّ ذلك لا يزيدهم منه سبحانه إلا بُعداً.

يتبع




(l,q,u lj[]~]) Nehv sgtdm ,t,hz] ugldm










عرض البوم صور أم بدر الدين   رد مع اقتباس

قديم 06-23-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12997
المشاركات: 887 [+]
بمعدل : 0.34 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 21

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أم بدر الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم بدر الدين المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

الأثر الرابع:

قال معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما: ((إيّاكم والفتنة، فلا تهموا بها، فإنّها تُفسدُ المعيشة وتُكدّرُ النّعمة وتورثُ الاستئصال)) ذكره الذهبيُّ في ((السّير 3/148)).

والفتنة في هذا الأثر العظيم لهذا الصحابي الجليل -خال المؤمنين- رضي الله عنه هي الخروجُ على الحُكّام ومُنابذتهم السيف. فإنّها -والله- سببٌ في إفساد معيشة الخلائق حكّاماً ومحكومين بقطع السُبُل وتعطّل المصالح وإزهاق الأنفس. وسببٌ في تكدّر النّعمة على الغنيّ والفقير سواء بسواء. فإنّ نعمة الأمن إذا زالت زالت معها حلاوة باقي النّعم. وسببٌ في استئصال النّاس بالقتل والاختطاف والاغتيال.

فانظر يا هداك الله لهذه النّصيحة الجليلة من هذا الصحابي الجليل -تلميذ رسول الله صلى الله عليه وسلّم- وانظر كيف قال: ((فلا تهموا بها)) أي: لا تفكّروا فيها فضلا عن أن تسعَوا إلها وتُشعلوا فتيلها وتُضرموا نارها بالقول أو بالفعل.

الأثر الخامس:

قال النووي رحمه الله: (( جرحُ المجروحين من الرّواة والشهود والمُصنّفين جائزٌ بالإجماع، بل واجبٌ، صوناً للشريعة)) (شرح صحيح مسلم 16/143)

ومعنى هذا الكلام من هذا العالم الجليل الثقة أنّ الجرح والتعديل علمٌ لا غنى للنّاس عنه، وبه تقوم أمورهم وتصلحُ أحوالهم. فما دام التصنيفُ مُستمراً وما دام الكلامُ في دين الله مُستمراً فإنّ الحكم على الأشخاص من المُصنّفين والكُتّاب والمُدرّسين والخُطباء والوُعّاظ بما فيهم من خير واتّباع للسنّة أو شرّ واتّباع للهوى مُستمرٌ سواء بسواء.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t69848.html#post538539

ومنه يتبيّنُ خطأ من زعم عدم حاجة الأمّة إلى الجرح والتعديل في هذا العصر بحجّة حصر هذا الفنّ في رواة الأحاديث ونقلة الآثار. إذ لا فرق بين جرح المُتقدّمين لنقلة الحديث ورواته وبين جرح المُتأخّرين لمن تصدّى للكلام في هذه الأحاديث والآثار شرحاً وتدريساً ما دام يجتمعُ المُتقدّمُ والمُتأخّرُ على نيّة صون الشريعة المُطهّرة والدين الحنيف من التدليس والتلبيس والتّحريف.


الأثر السادس:

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: ((فتبيّن بذلك أنّ أهل السنّة في كلّ مقام أصحُّ نقلاً وعقلاً من غيرهم)) (الاستقامة 1/116)

أهلُ السنّة هم أهل الحديث والأثر السائرين على طريقة السلف الصالح من الصحابة والتّابعين. أمّا كونهم أصحُّ نقلاً من غيرهم فلاعتنائهم الدائم بسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلّم وآثار صحابته رضوان الله عليهم والتابعين لهم بإحسان حفظاً ورواية ودراية وعنايةً. وهم أحرص النّاس على جمع ما تفرّق من سنّته صلى الله عليه وسلّم ولو كلّفهم ذلك السنين ذوات العدد.

أمّا كونهم أصحُّ عقلاً من غيرهم فلأنّهم عرفوا للسنّة المُطهّرة قدرها وعرفوا للصحابة منزلتهم فلم يُقدّموا بين يدي السنّة المُطهّرة شيئاً من الآراء والفلسفات والتخرُّصات ولم يتجاوزوا فهوم السلف الصالح رضوان الله عليهم للكتاب والسنّة، بل التزموا ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلّم وأصحابه من غير زيادة ولا نُقصان ولا تقديم ولا تأخير. فكانوا -حقّاً- أحقَّ بالسنّة من غيرهم وأهلَها. وهكذا كلُّ من أمّر السنّة على نفسه قولاً وفعلاً واعتقاداً كان أحقّ بالانتساب إلى السنّة من غيره وكان في كلّ مقام أصحّ نقلاً وعقلاً من غيره .









عرض البوم صور أم بدر الدين   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12997
المشاركات: 887 [+]
بمعدل : 0.34 يوميا
اخر زياره : 08-03-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 21

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أم بدر الدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أم بدر الدين المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

محجوز للآثار المتبقية فشكرا لكم









عرض البوم صور أم بدر الدين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نقد سلفى سلفى شديد: سلفية التحرير...هل بدأت المراجعات ؟؟ خالد الشافعى osama305 منتدى السياسي الــعام 8 03-30-2011 06:15 PM
حقائق علمية عن بركة وفوائد السحور qwe2010 أرشيف رمضان جزائرنا- 1431 5 08-24-2010 03:50 AM
بحث عن مضار وفوائد الإنترنت... ياسمين نجلاء المنتدى العام 2 03-15-2010 04:43 PM
عبر وفوائد هانــــي المنتدى الاسلامي العام 3 02-16-2010 09:11 AM
شرب الماء قواعد وفوائد بنت الصحراء ركن الطب البديل و العلاج بالأعشاب 8 10-20-2009 04:20 PM


الساعة الآن 11:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302