العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ


مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ خاص بفنون الادب والقواعد المعتمدة من طرف الادباء ... الطريق الي اللغة ... شخصيات بارزة ... خطوات الكتابة الصحيحة الخ ...


موســوعة الكنــــوز { العربية + العالمية }

مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-26-2011   المشاركة رقم: 11 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يونس الصديق المنتدى : مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ
افتراضي

إبراهــيم المازني.


إبراهيم عبد القادر المازني شاعر وناقد وصحفي وكاتب روائي مصري مهم.

هو إبراهيم بن محمد بن عبد القادر المازني، شاعر مصري من شعراء العصر الحديث، عرف كواحد من كبار الكتاب في عصره كما عرف بأسلوبه الساخر سواء في الكتابة الأدبية أو الشعر واستطاع أن يلمع على الرغم من وجود العديد من الكتاب والشعراء الفطاحل حيث تمكن من أن يوجد لنفسه مكاناً بجوارهم، على الرغم من اتجاهه المختلف ومفهومه الجديد للأدب، فقد جمعت ثقافته بين التراث العربي والأدب الإنجليزي كغيره من شعراء مدرسة الديوان.

يستطيع الكاتب عن الشخصيات ان يختار المهنة التي تناسب الشخصيات التي يقدمها ولكن من الصعب ان يتخيل احدا للمازنى مهنة غير الأدب, " فخيل إليه أنه قادر على ان يعطى الأدب حقه، وأن يعطى مطالب العيش حقها, فلم يلبث غير قليل تى تبين له أنه للأدب وحده، وأن الأدب يلاحقه أينما ذهب فلا يتركه حتى يعيده إلى جواره.

حاول المازني الإفلات من استخدام القوافي والأوزان في بعض أشعاره فانتقل إلى الكتابة النثرية، وخلف ورائه تراث غزير من المقالات والقصص والروايات بالإضافة للعديد من الدواوين الشعرية، كما عرف كناقد متميز.


النشأة والمجال العملي

ولد المازني في عام 1890م بالقاهرة، ويرجع نسبه إلى قرية " كوم مازن" بمحافظة المنوفية.
تطلع المازنى إلى دراسة الطب وذلك بعد تخرجه من المدرسة الثانوية وذلك اقتداءً بأحد أقاربه، ولكنه ما إن دخل صالة التشريح حتى أغمي عليه، فترك هذة المدرسة وذهب إلى مدرسة الحقوق ولكن مصروفاتها زيدت في ذلك العام من خمسة عشر جنيها إلى ثلاثين جنيها، فعدل عن مدرسة الحقوق إلى مدرسة المعلمين. وعمل بعد تخرجه عام 1909 مدرساً، ولكنه ضاق بقيود الوظيفة، حدثت ضده بعض الوشايات فاعتزل التدريس وعمل بالصحافة حتى يكتب بحرية، كماعمل في البداية بجريدة الأخبار مع أمين الرافعي، ثم محرر بجريدة السياسة الأسبوعية، كما عمل بجريدة البلاغ مع عبد القادر حمزة وغيرهم في الكثير من الصحف الأخرى، كما أنتشرت كتاباته ومقالاته في العديد من المجلات والصحف الأسبوعية والشهرية، وعرف عن المازني براعته في اللغة الإنجليزية والترجمة منها إلى العربية فقام بترجمة العديد من الأشعار إلى اللغة العربية، وتم انتخابه عضواً في كل من مجمع اللغة العربية بالقاهرة، والمجمع العلمي العربي بدمشق.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t70034-2.html#post541341

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=541341



أسلوبه الأدبي

عمل المازني كثيراً من أجل بناء ثقافة أدبية واسعة لنفسه؛ فقام بالإطلاع على العديد من الكتب الخاصة بالأدب العربي القديم ولم يكتف بهذا بل قام بالإطلاع على الأدب الإنجليزي أيضاً، وعمل على قراءة الكتب الفلسفية والاجتماعية، وقام بترجمة الكثير من الشعر والنثر إلى العربية حتى قال العقاد عنه " إنني لم أعرف فيما عرفت من ترجمات للنظم والنثر أديباً واحداً يفوق المازني في الترجمة من لغة إلى لغة شعراً ونثراً".

يعد المازني من رواد مدرسة الديوان وأحد مؤسسيها مع كل من عبد الرحمن شكري، وعباس العقاد، عشق الشعر والكتابة الأدبية وعمل في شعره على التحرر من الأوزان والقوافي ودعا كغيره من مؤسسي مدرسة الديوان إلى الشعر المرسل، هذا على الرغم من أننا نجد أنه غلب على شعرهم وحدة القافية، اتجه المازني للنثر وأدخل في أشعاره وكتاباته بعض المعاني المقتبسة من الأدب الغربي، وتميز أسلوبه بالسخرية والفكاهة، فأخذت كتاباته الطابع الساخر وعرض من خلال أعماله الواقع الذي كان يعيش فيه من أشخاص أو تجارب شخصية أو من خلال حياة المجتمع المصري في هذه الفترة، فعرض كل هذا بسلبياته وإيجابياته من خلال رؤيته الخاصة وبأسلوب مبسط بعيداً عن التكلفات الشعرية والأدبية. توقف المازني عن كتابة الشعر بعد صدور ديوانه الثاني في عام 1917م، واتجه إلى كتابة القصة والمقال الصحفي.


التعبير بالصورة

حين يستخدم المازنى الصورة في شعره "لا يستخدمها لذاتها، ولكن لأنها وسيلته الوحيدة إلى ما يؤمه، وقد تضيق الصورة وقد تتسع، فتكون صورة جزئية تتآزر مع أخواتٍ لها ومع غيرها من وسائل الأداء لإتمام العمل الفنى، يمتاح من نظرة العين وسماع الأذن، وتصور النفس مايجلو المراد؛ وحين يرسم صورة كلية، فإنه أحيانا يتخذ الرمز وسيلته إلى ما يقصده، وتكون الوحدة العضوية بارزة إلى حد ما بين أجزاء صورته" (القول للدكتور فـاروق شوشة).

من أعماله

قدم المازني العديد من الأعمال الشعرية والنثرية المميزة نذكر من أعماله:
"إبراهيم الكاتب"، و"إبراهيم الثاني" رواياتان (سيرة ذاتية).
"أحاديث المازني" وهي مجموعة مقالات.
"حصاد الهشيم".
"خيوط العنكبوت".
"ديوان المازني".
"رحلة الحجاز".
"صندوق الدنيا".
"عود على بدء".
"قبض الريح".
"الكتاب الأبيض".
"قصة حياة".
"من النافذة".
"الجديد في الأدب العربي" بالاشتراك مع طه حسين وآخرين.
"حديث الإذاعة" بالاشتراك مع العقاد وآخرين.
كما نال كتاب " الديوان في الأدب والنقد " الذي أصدره مع العقاد في عام 1921م شهرة كبيرة، وغيرها الكثير من القصائد الشعرية، هذا بالإضافة لمجموعات كبيرة من المقالات، كما قام بترجمة مختارات من القصص الإنجليزي، توفى المازني في أغسطس من عام 1949م.


و من قصائد المازنى :
ظمأ النفس إلى المعرفة
الإنسان والغرور
سحر الحب
الشاعر المحتضر
وصايا شاعر (على مثال وصية " هينى" الشاعر الألماني)
كأس النسيان
ما أضعت الهوي ولا خنتك الغيب
أمطروا الدمع عليه لا الندي


"يعد المازني من كبار كتاب عصره وبرز من بين كبار الكتاب في ذلك العصر امثال العقاد والرافعي وطه حسين"










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011   المشاركة رقم: 12 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يونس الصديق المنتدى : مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ
افتراضي

عبد الرحمن شكري.

عبدالرحمن شكري شاعر وناقد مصري، ينتمى إلى أسرة مغربية الأصل، اتصل أبوه محمد شكري بالعُرابيين؛ ولما أخفقت ثورتهم، سجن مع من سجن من الثوار، ثم أفرج عنه ونقل للعمل في بورسعيد وهناك رزق بولده عبد الرحمن سنة 1886م.
أنهى عبد الرحمن شكري دراسته الثانوية سنة 1904 م، والتحق بمدرسة الحقوق، لكنه فصل منها سبب حسه الوطني والثوري، وتعرف في هذه الفترة على عباس العقاد وإبراهيم المازني.ولكنه تركها ليدرس في دار المعلمين. تخرج عام 1909م، ثم أرسل في بعثة إلى إنجلترا لمدة ثلاث سنوات، حيث حصل على درجة في الأدب الإنجليزي. اشتغل بعد عودته بالتدريس حتى تقاعده عام 1934م. وقد اتسمت شخصيته بالخجل والانطواء، بخلاف صاحبيه المازني والعقاد.

أرسى شكري مع زميليه العقاد والمازني دعائم مدرسة الديوان؛ التي حملت لواء التجديد في كتابة الشعر، واتخذت من نقدها للشاعر أحمد شوقي ميدانًا للتطبيق. وتقوم دعوتها على تجديد في الشعر يشمل الشكل والمضمون، حتى يكون الشعر أقدر على التعبير عن أحاسيس الشاعر وذاتيته، وهي بهذه الدعوة تخالف منهج شعراء العربية الكبار آنذاك.

كتب شكري أولى قصائده وهو طالب عام 1904م، وبعد عودته من البعثة أصدر بين عامي 1913 و1919م ثمانية دواوين: ضوء الفجر، لآلئ، الأفكار، أناشيد الصبا، زهر الربيع، الخطرات، الأفنان، أزهار الخريف، ونشر ديوانه الثامن بعد موته ضمن الأعمال الكاملة. توفى شكري في بورسعيد سنة 1958م.
لم يخرج شكري عن عروض الشعر العربي وإن كان يجمع بين التأثر بالشعراء العباسيين مثل: بشار وأبي تمام والمعري من ناحية، وبعض الشعراء الرومانسيين الإنجليز أمثال: شيلي وبايرون. ويلاحظ كثير من النقاد غلبة التشاؤم الشديد على شعره.

جمع شعره عام 1960م في ديوان بعنوان: ديوان عبدالرحمن شكري. وله بعض الأعمال النثرية، غير أنها أقل درجة عن شعره، منها: الاعتراف؛ وحديث إبليس؛ الثمرات؛ والصحائف.

وتعد قصيدته التي يخاطب فيها الريح من أجمل شعره، إذ يصدر فيها عن حزن عميق وتجربة صادقة مفعمة بالكآبة والأسى، يقول فيها:

ياريحُ أيُّ زئير فيك يُفْزعني كما يروع زئير الفاتك الضاري
ياريحُ أيُّ أنين حنَّ سامِعُهُ فهل بُليت بفقد الصَّحب والجار
ياريح مَالك بين الخلق موحشة مثل الغريب، غريب الأهل والدار
أم أنت ثكلى أصاب الموت واحدها تظلُّ تبغي يَدَ الأقدار بالثارِ

وأما شعره الوطني فقد خرج به عن شعر المناسبات إلى لون من التعبير يصدر عن ذاته وانفعالاته الخاصة:

وكم من أمة تخشى الزوالا على الأيام أدركها الزوالُ
تحاذر أن تغيرّها الليالي فيودي حالها ويجيء حالُ
وبين الدهر والدول استباقٌ وبعض الناس يعوزه المجالُ
وأحكامُ الوجود لها مسيلٌ مسيلُ السيل يُهلْكُ إذ يسيلُ
فإن تسْدُدْ طريق السيل تَهْلك ولايُغني البكاءُ ولا العويل

من أبياته الشعرية الجميلة:

إني لأذكر أياما لنا سلفت كما تذكر صوت اللجة الدفُ

فكان للفجر قلب خافق أبدا من الحياة ووجه كله لطف

والضوء يرقص في الأنهار موقعه فقدُّه مائسٌ فيها ومنقصف

وناظر ونجوم الفجر مائلة نحو الغروب كما يرنو لها الدنف

وكلمتني الرياح الهوج في فمها سر الطبيعة مخبوءٌ ومنكشفُ

أكثر من خمسين عاما على الرحيل: عبد الرحمن شكري.. الوحدة والأسى والجنون

"إن شعرى وأدبى لا يستحقان أى تقدير.. أنا الآن لا أخرج من المنزل إلا قليلا لضعفى، أنا هنا في بورسعيد منقطع عن الناس، وقد مضى دهر طويل لم أكاتب أحدا ولم يكاتبني أحد"

هذه الكلمات التي تقطر أسىً وألما كتبتها اليد اليسرى للشاعر الفذ عبد الرحمن شكري، بعد أن سيطر الشلل تماما على يده اليمنى، كتبها إلى أحد دارسي شعره، ليختم بنفسه سلسلة طويلة من المظالم لاقاها الشاعر الناقد المفكر عبد الرحمن شكري، الذي عاش ميتا لسنوات خلت من السعادة، بلا زوجة ولا أسرة ولا رحمة، رغم أنه القائل:

تعلمني الأقدار أن أرحم الورى فقلبي لكل العالمين رحيم

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t70034-2.html#post541342

وأنظر في نفسي وأعرف غدرهم على شرهم داء الوجود قديم

وإن جميع الناس أهلي وأخوتي وإن كان فيهم جارم وذميم

الزمن الجميل:

لحظة صوفية عميقة تجلت للعم نجيب محفوظ في "أصدائه" ليقول "ما روعني شيء كما روعني منظر الحياة وهي تراقص الموت" هكذا التكامل المتناغم بين الحياة والموت، وبهذا الفهم نشعر بحياة الشاعر عبد الرحمن شكري المطعون بأحبابه دائما، الموجوع برفيق البدايات " إبراهيم عبد القادر المازنى ".. كان عبد الرحمن شكري قد ولد لأسرة من أصول مغربية، هاجر أحد أجداده إلى مصر، واشتغل بالزراعة والرعي، أما جده ووالده فقد كانا من من قبيلة المثقفين القراء، وكانت مكتبة أبيه تحوى كتبا قيمة، شارك أبوه في الثورة العرابية، وسجن نحو أربع سنوات بعد فشل الثورة، ثم خرج من السجن، ورزقه الله بعبد الرحمن في 12 أكتوبر 1886م، والذى ورث نزعة الثورة من أبيه، لكنه حول رحله بثورته إلى الفن، غير أن بذورا صغيرة قد زرعها، وهو يروى مشاهد التعذيب التي يلقاها التلاميذ صغارا "كان الضرب حتما في المدارس الابتدائية، فكانوا إذا وصلوا إلى المرحلة الثانوية، ارتفعوا عن مرحلة الضرب" ويتذكر "شكري" أن أحد معلميه هدد تلميذا برميه من النافذة، وهجم عليه، ورفع التلميذ، وقارب النافذة، حتى صرخ التلميذ: حرمت حرمت تبت. فأنزله إلى الأرض وهو يرتجف.

وصل شكرى للحقوق سنة 1905م، فألّف قصيدة شارك بها في المظاهرات كان منها:

فإن تحسبوها خطة الطيش إننا / ذوي العزم لا نغضي لصولة جبار

فإن روّعونا كي يقودوا أشدّة / ثبتنا على الترويع نلهو بأخطار

لم تطح هذه القصيدة بالإنجليز ولا بالملك، إنما أطاحت فقط بـ "شكري" من الحقوق إلى مدرسة المعلمين العليا، زميلا للمازنى، غير أن بعثته إلى جامعة شفيلد بانجلترا بعد تخرجه من المعلمين عام 1909م كان له الأثر الأكبر بلا شك في مسيرته العقلية والشعرية، فقد بهرته الطبيعة هناك وفى مقالات له بعنوان "فصول في نشأتى الأدبية " يذكر "شكري" ذلك قائلا "في انكلترا رأيت الوديان الصغيرة التي يحوطها الجبال، ورأيت التلال والجبال مكسوة بالأشجار، ومغطاة بالجليد، ورأيت بقايا الغابات الكبيرة القديمة، وقد زادتنى هذه المناظر قدرة على الوصف"

غير أن شيئا من الاغتراب زار الشاعر وزاده المازني لدى شكري، فالصديقان اللذان لم يفترقا، فرق بينهما السفر، فتناسى المازني صديقه، مثلما تناسى فضله بعد ذلك بسنوات، فيرسل شكري له معاتبا:

أإبراهيم قد طال اغترابي فهلا كان عندك بعض مابي؟

عهدتك مرة تبغي إخائي وأنت اليوم توغل في اجتنابي

وقد قُدّر لهذا المعَاتب أن يكون له فعل الموت على صاحبه فيما بعد.

حضرة المحترم.. يستقيل:

"حضرة المحترم عبد الرحمن شكري أفندي المفتش بالوزارة، بما إنكم طلبتم إحالتكم إلى المعاش من 15 يونيه سنة 1938م فأبلغكم أن الوزارة قد وافقت على هذا الطلب...." بهذه الكلمات الباردة برودة الموت كما يصفها دكتور أحمد غراب في كتابه عن شكري - أنهت مسيرة ربع قرن من التفاني في العمل التعليمي، الذى بدأ عقب عودته إلى مصر عام 1912م مدرسا للتاريخ واللغة الإنحليزية والترجمة بمدارس عديدة ابلإسكندرية، وبعد عشر سنوات تقريبا صار ناظرا بعدة مدارس في دمنهور ثم الزقازيق، فالفيوم ثم حلوان، ثم عاد ثانية للإسكندرية، ثم رقي مفتشا لمدة ثلاث سنوات، وبعد قصيدته البديعة "أقوام بادوا" وجد نفسه يواجه عنت رؤسائه، وتقلب الحياة به، خيانات الأصدقاء، فأفضى به ذلك كله لطلب الاستقالة.

وثمة تلازم بين عمله الوظيفى وبين إبداعه الشعري، حيث كانت فترة نظارته غير منتجة له شعرا، حين انشغل تماما بعمله فحققت مدارسه أعلى النتائج في القطر، أما قبل بعثته، فقد أصدر ديوانه الأول "أضواء القمر" عام 1909م قبيل سفره، وهو الديوان الوحيد الذى أصدره من القاهرة، والملاحظ أنه لم يضمنه قصائد مدح أو رثاء إلا قليلا ولمن لا تربطه بهم صلة نفع ولا صداقة، كما تجد فيه بوادر حداثة مبكرة، في قصائد الشعر المرسل كقصيدته:

يعيث الذل في أبناء قومي كغيث الذئب في الغنم النيام

أبىُّ القلب بينهم ذليل ووغد القلب مرفوع العماد

بعد عودته من إنجلترا، أصدر "لآلئ الأفكار" 1913م ثم أناشيد الصبا " بعد عامين، ثم زهر الربيع في العام التالى أى 1916م وفى نفس العام أصدر "الخطرات" ثم الأفنان عام 1918م ثم أزهار الربيع عام 1919م، ثم جمع الأستاذ نقولا يوسف جامع ديوانه القصائد التي نشرت خارج دواوينه وجعلها الجزء الثامن من ديوانه. لشكري أيضا كتب نثرية نشر ثلاثة منها عام 1916 هي (الاعترافات، الثمرات وحديث إبليس) ثم أصدر "الصحائف، الحلاق المجنون، ومجموعة كبيرة من المقالات التي نشرت في "المقتطف" والرسالة " وله مختارات شعرية لم تنشر.

المعركة الكبرى:

لم يكن وعي وثقافة عبد الرحمن شكري نتيجة قراءة فقط، إنما كان نتيجة تفكير وتأمل، واستنطاق لتراث شعري عالمي، فقد عاش حياة بسيطة أقرب للفقر، أوصلته لباب مدرسة المعلمين، مثلما وصل عبد القادر المازني لنفس المدرسة، رغم أنه يصف نفسه بأنه "نشأ في بيت من بيوت العز" كما يروى عن نفسه، ولكن حالة الأب قد ارتبكت مما أبعده عن الحقوق، ورضى بحاله، وكان المازني والعقاد وشكري يفخرون بأصلهم المصري، كما يذكر الدكتور عبد المحسن طه بدر ذاكرا أن العقاد يرد سطحية الشعراء الذين سبقوهم إلى أن أصولهم غير مصرية. (رغم أن شكرى من أصول مغربية، والمازني من أصول حجازية، ولكن العقاد كان يشير لـشوقي من طرف خفي، وكانت آيات التناقض تظهر في حياة هؤلاء الشبان، يقول المازني (إن الظلمة قد استولت على عوالمنا السياسية والخلقية والعقلية، وصارت حياتنا مضطربة بصيحات الشك والظمأ إلى المعرفة "غير أن شكري كان يلتمس الحديث عن تناقضٍ آخر بين الفزع الرهيب من عقاب الله، وبين امتلاء نفسه بالشهوات ،، حتى " بلغ بي الفزع من عقاب الله أني كنت أتخيل عقارب وثعابين فوق الفراش، وأحيانا أتخيل فراشي كله حجرات من نار " ثم يوضح في نفس الكتاب (الاعترافات) كيف أن الشهوات حوائج أخرى قلما يعوق عنها الفزع من عواقبه".

من هنا بدأ الشبان الثلاثة في محاولة الاستيلاء على أرض جديدة تجعلهم محط النظر في هذا المجتمع القاسي، الذي دمرته حرب مخيفة ثم ثورة عاصفة عام 1919م، ثم ثورة أخرى هي التي خلفها كتاب الديوان في الأدب بجزئيه، حيث ظل العقاد والمازني في الكتاب "يناطحان صخرة الذوق العام" (والتعبير لدكتور صلاح فضل) وللأسف كان وقود المعركة هو زميلهما عبد الرحمن شكري.

نقد أم ردح:

بدأت بوادر الديوان تنذر بمعركة قادرة على خلخلة بنيان الذوق الأدبى الراسخ، ولم تكن ردود الأفعال أقل حدة من المقالات ذاتها، فالعقاد يتهم الرافعى بأنه سطا على نقده لنشيد "شوقي"، فما ترك شيئا مما قاله العقاد إلا وأعاد صياغته وكأنه ببغاء، ثم يصفه بأنه "من خفافيش الأدب"، ثم يقول في وصلة نهائية (لا هوادة بعد اليوم، السوط في اليد، وجلودكم لمثل هذا السوط خلقت " وكان الرافعي أشد قسوة وجرأة، فيصفه في كتابه "على السفود" بأنه لص يسرق ما يكتبه من الجرائد من مترجماته، ثم يصف العقاد صراحة بالجلف الحقود المغرور، يجيد فيما يجرى به اللؤم والحقد.. يقول مثلا (لو بصق ابن الرومي لغرق العقاد في بصقته).

ثم يعلق على قول العقاد:

إني إلى الرعى من عينيك مفتقر يا ضوء قلبي فإن القلب مدجان

يعلق الرافعي قائلا: ألا تشعر أنك بعد الأبيات الأولى سقطت من ألف متر إلى بيت العقاد، فلا تتمه حتى تقول: " آه آه الإسعاف.. الإسعاف وهل من يغلط ثماني غلطات في بيت واحد مع سخافته التي هي الغلطة التاسعة، يمكن أن يسمى شاعرا أو أديبا إلا في رأي الحمقى ؟!. وإن كان هذا شأن الرجلين، فقد كان شكري عفيف اللسان، وهو يستمع للمازني يكيل له الاتهامات الباطلة، واصفا إياه بـ "صنم الأعاجيب" و"المرزوء في عقله" إلخ...

أما أساس هذه الموجة العاتية المتطاولة التي أغرقت شكري، فأردته قتيل الفؤاد، فكان مقاله الذى ذكر فيه شيئا من سرقات المازني، قائلا مثلا: (ولقد لفتنى أديب إلى قصيدة المازني التي عنوانها "الشاعر المحتضر" واتضح أنها مأخوذة من قصيدة "أدونى" للشاعر الإنجليزى "شيللى" كمت لفتنى صديق آخر لقصيدة المازني التي عنوانها "قبر الشعر" وهي منقولة عن "هينى" الشاعر الألماني ولفتني آخر إلى قصيدة.... واستمر شكري في سرد سرقاته منهيا مقاله بقوله "ولا أظن أحدا يجهل مدحي المازني وإيثاري إياه وإهدائي الجزء الثالث من ديواني إليه، ولكن هذا لا يمنع من إظهار ما أظهرت ومعاتبته في عمله، لأن الشاعر مأخوذ إلى الأبد بكل ما صنع في ماضيه " مقدمة الجزء الخامس من ديوانه صـ 373

أما المازني، فقد حاول "تفصيل" ثوب من الموضوعية للأمر، وبحث عما يدين شكري فلم يجد، فقاد هجمته دون إشارة لما قاله صاحبه حول سرقاته. وكان المازني قد كتب في صحيفة "عكاظ" عام 1913م مجموعة مقالات جمعت في كتاب بعنوان "شعر حافظ" عام 1915م اتخذ المقارنة بين شكري وحافظ أساسا لهدم حافظ ومذهبه، معليا من شأن شكري، كقوله (لا نجد في إظهار فضل شكري وبيان ما للمذهب الجديد على القديم من المزية والحسن من الموازنة بين شاعر مطبوع مثل شكري وآخر ممن ينظمون بالصنعة مثل حافظ بك". وختم مقاله بقوله "وبعد.. فإن حافظا إذا قيس إلى شكري لكالبركة الآجنة إلى جانب البحر العميق... شكري أسمح خاطرا، وأخصب ذهنا، وأوسع خيالا".

وبقدرة قادر تحول شكرى إلى "صنم الأعاجيب" وصار "خمول شكري وفشله واضحا في كل ما عالجه" هذا "المرزوء في عقله".. "متكلف لا مطبوع" "جاهل بوظيفة الشعر" "الأبكم المسكين" فماذا بعد ذلك ؟

ماذا تبقى من شكري؟:أما شكري الناقد والمنظر لجماعته، المرشد لهم، فقد بيّن أصول فهم الشعر ووظيفته، وبث هذا الفهم النادر في مقدمات دواوينه، فالشعر ليس ترفا إنما برأيه من ضرورات الحياة، وفائدة الشعر في التعبير عن المشاعر. والأحداث الكبرى برأيه هي أحداث النفس أى عواصفها المختلفة، ويرى شكري أن النفس البشرية صورة مصغرة من الكون، يقول شعرا:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=541342

نرى في سماء النفس ما في سمائنا ونبصر فيها البدر وهو منير

وما النفس إلا كالطبيعة وجهها رياض وأضواء بها وبحور

ولهذا رفض شكري شعر المناسبات، داعيا الشعراء لما أسماه بالشره العقلي intellectual avidity ثم يشير لفكرة هامة دافعا عن اللغة العربية تهمة قصور الخيال مؤكدا أن الخيال ليس رهنا بخصائص لغات وإنما مرجعه للعقل البشري والنفس الإنسانية. وهو يرى أن الشعر بلا عاطفة يأتي ميتا يقول (ألا يا طائر الفردوس إن الشعر وجدان) ثم يعود الشاعر ليدعو لعيشة شعرية تماما، بقدر استطاعة كل شاعر، مفرقا تفرقة حاسمة بين الخيال imagination وبين الوهم fancy فالخيال هو أن يظهر الشاعر الصلات التي بين الأشياء والحقائق وهو ليس مقصورا على التشبيه وإنما يطبع القصيدة كلها). وقد أشاد المازني به مرشدا وأستاذا في كتابه "سبيل الحياة" كما أشاد العقاد كثيرا به، وفى كتابه "أنا" يقول: "لم أعرف قبله ولا بعده إنسانا أوسع إطلاعا على أدب العربية والإنجليزية..."

لقد عاش شكري في بورسعيد أخريات حياته، ينفق على أسرة شقيقه الذي عاش مريضا ثم مات تاركا أسرة في عنق شكري، فلم يتزوج لأجل مساعدتها، وعاش محروما من كافة متع الحياة، ناقما عليها. لذلك رأى الوطن مثل (السجن العبوس نهارا) ويرى في قصيدته "بين الحقيقة والخيال" الناس هكذا:

ولا تحسبن الناس ناسا فإنهم قرود إذا كشفتهم وحمير

وآذانهم مثل الحمير طويلة وذيلهم لا كالقرود قصير

وفي قصيدة أخرى يرى الناس (قطيعا من غنم) ونيقول نثرا أيضا في كتاب الاعترافات: "لا أكتمك؛ فإني أحتقر رأى الجماهير، فإن ذوق الجماهير فاسد في كل مكان " صـ19

ورغم إدراك شكري أنه (لم يكن يعرف كيف يعاشر الناس ويداريهم) فقد ظل مبدعا ملتحفا بحيائه، حتى صار في انتظار الموت بلا عمل ولا أمل ولا عائلة، رجل قتله حياؤه، يقول "إن الحياء من أكبر أسباب الفشل في الحياة" وطوال سنوات عمره التي اختتمت في منتصف ديسمبر 1958م عاش شكري يعطي للحياة علما وشعرا ونقدا.. فماذا أخذ معه ؟!!!










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011   المشاركة رقم: 13 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يونس الصديق المنتدى : مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ
افتراضي

توفـيق الحكيم.
توفيق الحكيم (9 أكتوبر 1898 - 26 يوليو 1987)ولد في الإسكندرية وتوفى في القاهرة. كاتب وأديب مصري، من رواد الرواية والكتابة المسرحية العربية ومن الأسماء البارزة في تاريخ الأدب العربي الحديث، كانت للطريقة التي استقبل بها الشارع الأدبي العربي نتاجاته الفنية بين اعتباره نجاحا عظيما تارة وإخفاقا كبيرا تارة أخرى الأثر الأعظم على تبلور خصوصية تأثير أدب وفكر الحكيم على أجيال متعاقبة من الأدباء ،وكانت مسرحيته المشهورة أهل الكهف في عام 1933 حدثا هاما في الدراما العربية فقد كانت تلك المسرحية بداية لنشوء تيار مسرحي عرف بالمسرح الذهني. بالرغم من الإنتاج الغزير للحكيم فإنه لم يكتب إلا عدداً قليلاً من المسرحيات التي يمكن تمثيلها على خشبة المسرح فمعظم مسرحياته من النوع الذي كُتب ليُقرأ فيكتشف القارئ من خلاله عالماً من الدلائل والرموز التي يمكن إسقاطها على الواقع في سهولة لتسهم في تقديم رؤية نقدية للحياة والمجتمع تتسم بقدر كبير من العمق والوعي.

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.

سمي تياره المسرحي بالمسرح الذهني لصعوبة تجسيدها في عمل مسرحي، وكان الحكيم يدرك ذلك جيدا حيث قال في إحدى اللقاءات الصحفية : "إني اليوم أقيم مسرحي داخل الذهن وأجعل الممثلين أفكارا تتحرك في المطلق من المعاني مرتدية أثواب الرموز لهذا اتسعت الهوة بيني وبين خشبة المسرح ولم أجد قنطرة تنقل مثل هذه الأعمال إلى الناس غير المطبعة. كان الحكيم أول مؤلف استلهم في أعماله المسرحية موضوعات مستمدة من التراث المصري وقد استلهم هذا التراث عبر عصوره المختلفة، سواء أكانت فرعونية أو رومانية أو قبطية أو إسلامية لكن بعض النقاد اتهموه بأن له ما وصفوه بميول فرعونية وخاصة بعد رواية عودة الروح أرسله والده إلى فرنسا ليبتعد عن المسرح ويتفرغ لدراسة القانون ولكنه وخلال إقامته في باريس لمدة 3 سنوات اطلع على فنون المسرح الذي كان شُغله الشاغل واكتشف الحكيم حقيقة أن الثقافة المسرحية الأوروبية بأكملها أسست على أصول المسرح اليوناني فقام بدراسة المسرح اليوناني القديم كما اطلع على الأساطير والملاحم اليونانية العظيمة. عندما قرأ توفيق الحكيم إن بعض لاعبي كرة القدم دون العشرين يقبضون ملايين الجنيهات قال عبارته المشهورة: "انتهى عصر القلم وبدأ عصر القدم لقد أخذ هذا اللاعب في سنة واحدة ما لم يأخذه كل أدباء مصر من أيام اخناتون".

عاصر الحربين العالميتين 1914 - 1939. وعاصر عمالقة الأدب في تلك الفترة مثل طه حسين والعقاد واحمد امين وسلامة موسى. وعمالقة الشعر مثل أحمد شوقي وحافظ إبراهيم، وعمالقة الموسيقى مثل سيد درويش وزكريا أحمد والقصبجى، وعمالقة المسرح المصري مثل جورج أبيض ويوسف وهبى والريحاني. كما عاصر فترة انحطاط الثقافة المصرية (حسب رأيه) في الفترة الممتدة بين الحرب العالمية الثانية وقيام ثورة يوليو 1939 - 1952. هذه المرحلة التي وصفها في مقال له بصحيفة أخبار اليوم بالعصر "الشاذ".


نشأته:

ولد توفيق إسماعيل الحكيم بالإسكندرية عام 1897 لأب مصري من أصل ريفي يعمل في سلك القضاء في قرية الدلنجات إحدى قرى مركز ايتاي البارود بمحافظة البحيرة، وكان يعد من أثرياء الفلاحين، ولأم تركية أرستقراطية كانت ابنة لأحد الضباط الأتراك المتقاعدين، لكنَ هناك من يقدم تاريخاً آخر لولادته وذلك حسب ما أورده الدكتور إسماعيل أدهم والدكتور إبراهيم ناجي في دراستهما عن الحكيم حيث أرَّخا تاريخ مولده عام 1903 بضاحية الرمل في مدينة الإسكندرية. كانت والدته سيدة متفاخرة لأنها من أصل تركي وكانت تقيم العوائق بين الحكيم وأهله من الفلاحين فكانت تعزله عنهم وعن أترابه من الأطفال وتمنعهم من الوصول إليه، ولعل ذلك ما جعله يستدير إلى عالمه العقلي الداخلي، عندما بلغ السابعة من عمره التحق بمدرسة دمنهور الابتدائية حتى انتهى من تعليمه الابتدائي سنة 1915 ثم ألحقه أبوه بمدرسة حكومية في محافظة البحيرة حيث أنهى الدراسة الثانوية، ثم انتقل إلى القاهرة، مع أعمامه، لمواصلة الدراسة الثانوية في مدرسة محمد علي الثانوية، بسبب عدم وجود مدرسة ثانوية في منطقته. وفي هذه الفترة وقع في غرام جارة له، ولكن لم تكن النهاية لطيفة عليه. أتاح له هذا البعد عن عائلته نوعا من الحرية فأخذ يهتم بنواحٍ لم يتيسر له العناية بها إلى جانب أمه كالموسيقى والتمثيل ولقد وجد في تردده على فرقة جورج أبيض ما يرضي ميوله الفنية للانجذاب إلى المسرح.

في عام 1919 مع الثورة المصرية شارك مع أعمامه في المظاهرات وقبض عليهم واعتقلوا بسجن القلعة. إلا أن والده استطاع نقله إلى المستشفى العسكري إلى أن أفرج عنه. حيث عاد عام 1920 إلى الدراسة وحصل على شهادة الباكالوريا عام 1921. ثم انضم إلى كلية الحقوق بسبب رغبة أبيه ليتخرج منها عام 1925، التحق الحكيم بعد ذلك بمكتب أحد المحامين المشهورين، فعمل محاميا متدربا فترة زمنية قصيرة، ونتيجة لاتصالات عائلته بأشخاص ذوي نفوذ تمكن والده من الحصول على دعم أحد المسؤولين في إيفاده في بعثة دراسية إلى باريس لمتابعة دراساته العليا في جامعتها قصد الحصول على شهادة الدكتوراه في الحقوق والعودة للتدريس في إحدى الجامعات المصرية الناشئة فغادر إلى باريس لنيل شهادة الدكتوراه (1925 - 1928)، وفي باريس، كان يزور متاحف اللوفر وقاعات السينما والمسرح، واكتسب من خلال ذلك ثقافة أدبية وفنية واسعة إذ اطلع على الأدب العالمي وفي مقدمته اليوناني والفرنسي.

وانصرف عن دراسة القانون، واتجه إلى الأدب المسرحي والقصص، وتردد على المسارح الفرنسية ودار الأوبرا، فاستدعاه والداه في سنة 1927 أي بعد ثلاث سنوات فقط من إقامته هناك، وعاد الحكيم صفر اليدين من الشهادة التي أوفد من أجل الحصول عليها. عاد سنة 1928 إلى مصر ليعمل وكيلا للنائب العام سنة 1930، في المحاكم المختلطة بالإسكندرية ثم في المحاكم الأهلية. وفي سنة 1934 انتقل إلى وزارة المعارف ليعمل مفتشاً للتحقيقات، ثم نقل مديراً لإدارة الموسيقى والمسرح بالوزارة عام 1937، ثم إلى وزارة الشؤون الاجتماعية ليعمل مديرا لمصلحة الإرشاد الاجتماعي. استقال في سنة 1944، ليعود ثانية إلى الوظيفة الحكومية سنة 1954 مديرا لدار الكتب المصرية. وفي نفس السنة انتخب عضواً عاملاً بمجمع اللغة العربية وفي عام 1956 عيّن عضوا متفرغا في المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بدرجة وكيل وزارة. وفي سنة 1959 عيّن كمندوب مصر بمنظمة اليونسكو في باريس. ثم عاد إلى القاهرة في أوائل سنة 1960 إلى موقعه في المجلس الأعلى للفنون والآداب. عمل بعدها مستشاراً بجريدة الأهرام ثم عضواً بمجلس إدارتها في عام 1971.

أسلوب كتابة الحكيم

مزج توفيق الحكيم بين الرمزية والواقعية علي نحو فريدٍ ‬يتميز بالخيال والعمق دون تعقيد أو ‬غموض،‬ وأصبح هذا الاتجاه هو الذي ‬يكون مسرحيات الحكيم بذلك المزاج الخاص والأسلوب المتميز الذي عرف به. ‬ويتميز الرمز في أدب توفيق الحكيم بالوضوح وعدم المبالغة في الإغلاق أو الإغراق في الغموض؛ ففي أسطورة "‬إيزيس" ‬التي ‬استوحاها من كتاب الموتى؛ فإن أشلاء أوزوريس الحية في الأسطورة هي مصر المتقطعة الأوصال التي ‬تنتظر من ‬يوحدها ويجمع أبناءها على ‬هدف واحد.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t70034-2.html#post541344
و(عودة الروح) ‬هي الشرارة التي ‬أوقدتها الثورة المصرية، ‬وهو في هذه القصة ‬يعمد إلي ‬دمج تاريخ حياته في الطفولة والصبا بتاريخ مصر، ‬فيجمع بين الواقعية والرمزية معا على ‬نحو جديد، ‬وتتجلي مقدرة الحكيم الفنية في قدرته الفائقة على ‬الإبداع وابتكار الشخصيات وتوظيف الأسطورة والتاريخ على ‬نحو ‬يتميز بالبراعة والإتقان، ‬ويكشف عن مهارة تمرس وحسن اختيار للقالب الفني الذي* ‬يصب فيه إبداعه، ‬سواء في القصة أو المسرحية، ‬بالإضافة إلي ‬تنوع مستويات الحوار لديه بما ‬يناسب كل شخصية من شخصياته، ‬ويتفق مع مستواها الفكري ‬والاجتماعي؛ وهو ما ‬يشهد بتمكنه ووعيه.
‬ويمتاز أسلوب توفيق الحكيم بالدقة والتكثيف الشديد وحشد المعاني والدلالات والقدرة الفائقة علي ‬التصوير؛ فهو ‬يصف في جمل قليلة ما قد لا ‬يبلغه ‬غيره في صفحات طوال، ‬سواء كان ذلك في رواياته أو مسرحياته. ‬ويعتني الحكيم عناية فائقة بدقة تصوير المشاهد، ‬وحيوية تجسيد الحركة، ‬ووصف الجوانب الشعورية والانفعالات النفسية بعمق وإيحاء شديدين.

‬وقد مرت كتابات الحكيم بثلاث مراحل حتى ‬بلغ ‬مرحلة النضج، ‬وهي:‬

المرحلة الأولى وهي التي شهدت الفترة الأولى من تجربته في الكتابة، وكانت عباراته فيها لا تزال قلقلة، واتسمت بشيء من الاضطراب حتى إنها لتبدو أحيانا مهلهلة فضفاضة إلى حد كبير، ومن ثم فقد لجأ فيها إلى اقتباس كثير من التعبيرات السائرة لأداء المعاني التي تجول في ذهنه، وهو ما جعل أسلوبه يشوبه القصور وعدم النضج. وفي هذه المرحلة كتب مسرحية أهل الكهف، وقصة عصفور من الشرق، وعودة الروح.

المرحلة الثانية حاول في هذه المرحلة العمل على ‬مطاوعة الألفاظ للمعاني، ‬وإيجاد التطابق بين المعاني في عالمها الذهني المجرد والألفاظ التي ‬تعبر عنها من اللغة.‬ ويلاحظ عليها أنها تمت بشيء من التدرج، ‬وسارت متنامية نحو التمكن من الأداة اللغوية والإمساك بناصية التعبير الجيد. ‬وهذه المرحلة تمثلها مسرحيات شهرزاد، ‬والخروج من الجنة، ‬ورصاصة في القلب، ‬والزمار.‬

المرحلة الثالثة هي مرحلة تطور الكتابة الفنية عند الحكيم التي ‬تعكس قدرته علي ‬صوغ ‬الأفكار والمعاني بصورة جيدة. ‬وخلال هذه المرحلة ظهرت مسرحياته: (‬سر المنتحرة)‬ ‬و(نهر الجنون)‬ ‬و(براكسا) و(سلطان الظلام)‬.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=541344

رائد المسرح الذهني

وبالرغم من الإنتاج المسرحي ‬الغزير للحكيم، ‬الذي ‬يجعله في مقدمة كتاب المسرح العربي وفي صدارة رواده، ‬فإنه لم ‬يكتب إلا عددًا قليلاً ‬من المسرحيات التي ‬يمكن تمثيلها علي ‬خشبة المسرح ليشاهدها الجمهور، ‬وإنما كانت معظم مسرحياته من النوع الذي ‬يمكن أن ‬يطلق عليه (‬المسرح الذهني)‬، ‬الذي كتب ليقرأ فيكتشف القارئ من خلاله عالما من الدلائل والرموز التي ‬يمكن إسقاطها علي ‬الواقع في سهولة ويسر؛ لتسهم في تقديم رؤية نقدية للحياة والمجتمع تتسم بقدر كبير من العمق والوعي.‬ وهو ‬يحرص علي تأكيد تلك الحقيقة في العديد من كتاباته، ‬ويفسر صعوبة تجسيد مسرحياته وتمثيلها على ‬خشبة المسرح؛ فيقول: (‬إني اليوم أقيم مسرحي داخل الذهن، ‬وأجعل الممثلين أفكارا تتحرك في المطلق من المعاني مرتدية أثواب الرموز.. ‬لهذا اتسعت الهوة بيني وبين خشبة المسرح، ‬ولم أجد قنطرة تنقل مثل هذه الأعمال إلي ‬الناس ‬غير المطبعة).‬

ولا ترجع أهمية توفيق الحكيم إلى ‬كونه صاحب أول مسرحية عربية ناضجة بالمعيار النقدي الحديث فحسب، ‬وهي مسرحية (‬أهل الكهف)‬، ‬وصاحب أول رواية بذلك المعنى المفهوم للرواية الحديثة وهي رواية (عودة الروح)‬، ‬اللتين نشرتا عام 1923، ‬وإنما ترجع أهميته أيضًا إلى ‬كونه أول مؤلف إبداعي استلهم في أعماله المسرحية الروائية موضوعات مستمدة من التراث المصري.‬ وقد استلهم هذا التراث عبر عصوره المختلفة، ‬سواء كانت فرعونية أو رومانية أو قبطية أو إسلامية، ‬كما أنه استمد أيضا شخصياته وقضاياه المسرحية والروائية من الواقع الاجتماعي والسياسي والثقافي المعاصر لأمته.

موقفه من الأحزاب والمرأة وبالرغم من ميول الحكيم الليبرالية ووطنيته؛ فقد حرص علي ‬استقلاله الفكري والفني، ‬فلم ‬يرتبط بأي حزب سياسي في حياته قبل الثورة؛ فلما قامت ثورة ‬يوليو 1952، ‬ارتبط بها وأيدها، ‬ولكن في الوقت نفسه كان ناقدًا للجانب الديكتاتوري ‬غير الديمقراطي الذي اتسمت به الثورة منذ بدايتها.‬ كما تبنى الحكيم عددًا من القضايا القومية والاجتماعية وحرص على ‬تأكيدها في كتاباته، ‬فقد عنى ببناء الشخصية القومية، ‬واهتم بتنمية الشعور الوطني، ‬ونشر العدل الاجتماعي، ‬وترسيخ الديمقراطية، ‬وتأكيد مبدأ الحرية والمساواة.‬ ومع ما أشيع عن توفيق الحكيم من عداوته للمرأة فإن كتاباته تشهد بعكس ذلك تمامًا فقد حظيت المرأة بنصيب وافر في أدب توفيق الحكيم، ‬وتحدث عنها بكثير من الإجلال والاحترام الذي ‬يقترب من التقديس.‬ والمرأة في أدب الحكيم تتميز بالايجابية والتفاعل، ‬ولها تأثير واضح في الأحداث ودفع حركة الحياة ‬ويظهر ذلك بجلاء في مسرحياته شهرزاد، ‬وايزيس، ‬والأيدي الناعمة، ‬وبجماليون، ‬وقصة الرباط المقدس، ‬وعصفور من الشرق، ‬وعودة الروح.

اشتهر الحكيم في حياته بلقب «عدو المرأة» ويقول: السبب في هذا الاتهام -كما رواه لصلاح منتصر في كتابه «شهادة توفيق الحكيم الأخيرة» يرجع إلى السيدة هدى شعراوى بسبب مهاجمتى أسلوبها في تشكيل عقلية المرأة المصرية خاصة البنات، بأن حذرتهن من الاستمرار في حياة الجوارى وخدمة الرجال والأزواج في البيت لأنهن مساويات للرجل في كل شئ واشتكى لى بعض الأزواج من البنات والزوجات، اللاتى يفكرن بطريقة شعراوى فهمهمن لرقى المرأة وأنه استعلاء على الرجل وعدم الخدمة في البيت فكتبت في ذلك، ونصحت الزوجة الحديثة بأن تعرف على الأقل أن تهيئ الطعام لزوجها وأن أسهل صنف يمكن أن تطبخه له هو صينية البطاطس في الفرن.

وفي 1964 تزوج الحكيم أثناء عمله في «أخبار اليوم»، وأنجبت له زوجته طفلين هما إسماعيل وزينب، ولم يخبر أحداً بأمر زواجه حتى علق مصطفى أمين قائلاً (نحن الصحفيين مهمتنا الحصول على الأخبار ونحصل عليها من السراى ولا نعرف بزواج الحكيم) ويكتب مصطفى أمين عن زواجه في مقال له بعنوان (عدو المرأة يتزوج بشروطه) وينقله لنا الدكتور أحمد سيد محمد في كتابه «توفيق الحكيم.. سيرته وأعماله» فيقول: إنه أخفى عليهم أمره ثم اعترف لهم بأنه تزوج من سيدة مطلقة لها ابنتان، وأن الزواج عقلى الغرض الأول منه تأسيس بيت يصلح لحياة فنان، الكتب فيه أهم من الفراش، والموسيقى فيه أكثر من الطعام!

الحكيم وعبد الناصرنزّله جمال عبد الناصر منزلة الأب الروحي لثورة 23 يوليو، بسبب عودة الروح التي أصدرها الحكيم عام 1933، ومهّد بها لظهور البطل المنتظر الذي سيحيي الأمة من رقادها. ومنحه جمال عبد الناصر عام 1958 قلادة الجمهورية، وحصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1960، ووسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى في نفس العام. ولم يذكر أن عبد الناصر منع أي عمل لتوفيق الحكيم، حتى عندما أصدر السلطان الحائر بين السيف والقانون في عام 1959، وبنك القلق عام 1966، حيث انتقد النظام الناصري ودافع عن الديمقراطية. ووصل الأمر أن عبد الناصر كان بستقبل الحكيم في أي وقت وبغير تحديد لموعد. وهو ما أكده الحكيم نفسه في جريدة الأهرام في 15 مارس 1965. بعد وفاة عبد الناصر عام 1970 وأثناء تأبين الزعيم سقط توفيق الحكيم مغمى عليه وهو يحاول تأبينه وبعد أن أفاق قال خطبة طويلة من ضمنها:

"اعذرني يا جمال. القلم يرتعش في يدي. ليس من عادتي الكتابة والألم يلجم العقل ويذهل الفكر. لن أستطيع الإطالة، لقد دخل الحزن كل بيت تفجعا عليك. لأن كل بيت فيه قطعة منك. لأن كل فرد قد وضع من قلبه لبنة في صرح بنائك".

إلا أن الحكيم في عام 1972 أصدر كتاب عودة الوعي مهاجما فيه جمال عبد الناصر بعنف.‏ ترتبت على عودة الوعي ضجة إعلامية، حيث اختزل الحكيم موقفه من التجربة الناصرية التي بدأت كما ذكر: يوم الأربعاء 23 يوليو 1952 حتى يوم الأحد 23 يوليو 1973، واصفا هذه المرحلة بأنها كانت مرحلة عاش فيها الشعب المصري فاقد الوعي، مرحلة لم تسمح بظهور رأي في العلن مخالف لرأي الزعيم المعبود. وأعلن في كتابه أنه أخطأ بمسيرته خلف الثورة بدون وعي قائلا:

"العجيب أن شخصا مثلي محسوب على البلد هو من أهل الفكر قد أدركته الثورة وهو في كهولته يمكن أن ينساق أيضا خلف الحماس العاطفي، ولا يخطر لي أن أفكر في حقيقة هذه الصورة التي كانت تصنع لنا، كانت الثقة فيما يبدو قد شلت التفكير سحرونا ببريق آمال كنا نتطلع إليها من زمن بعيد، وأسكرونا بخمرة مكاسب وأمجاد، فسكرنا حتى غاب عنا الوعي. أن يري ذلك ويسمعه وأن لا يتأثر كثيرا بما رأي وسمع ويظل علي شعوره الطيب نحو عبد الناصر. أهو فقدان الوعي. أ‎هي حالة غريبة من التخدير".

في فبراير 1972 كتب بيده بيان المثقفين المؤيدين لحركة الطلاب، ووقّعه معه وقتذاك نجيب محفوظ. وساءت بعدها علاقة الحكيم مع محمد أنور السادات حيث قال السادات وقتذاك "رجل عجوز استبد به الخرف، يكتب بقلم يقطر بالحقد الأسود، إنها محنة أن رجل رفعته مصر لمكانته الأدبية إلى مستوى القمة ينحدر إلى الحضيض في أواخر عمره". حاول بعدها محمد حسنين هيكل جمع الحكيم مع السادات ونجح بذلك بعد حريق مبنى الأوبرا.

كتب نشرت في لغة أجنبية


شهر زاد مسرحية 1934 في باريس عام 1936 بمقدمة لجورج لكونت عضو الأكاديمية الفرنسية في دار نشر نوفيل أديسون لاتين وترجم إلى الإنجليزية في دار النشر بيلوت بلندن ثم في دار النشر كروان بنيويورك في 1945. وبأمريكا دار نشر ثرى كنتننتزا بريس واشنطن 1981.

عودة الروح رواية 1933 ترجم ونشر بالروسية في لننجراد عام 1935 وبالفرنسية في باريس عام 1937 في دار فاسكيل للنشر وبالانجليزية في واشنطن 1984.

يوميات نائب في الأرياف رواية 1937 ترجم ونشر بالفرنسية عام 1939 (طبعة أولى) وفى عام 1942 (طبعة ثانية) وفى عام 1974 و1978 (طبعة ثالثة ورابعة وخامسة بدار بلون بباريس وترجم ونشر بالعبرية عام 1945 وترجم ونشر باللغة الإنجليزية في دار (هارفيل) للنشر بلندن عام 1947 -ترجمة أبا إيبان- ترجم إلى الأسبانية في مدريد عام 1948 وترجم ونشر في السويد عام 1955، وترجم ونشر بالألمانية عام 1961 وبالرومانية عام 1962 وبالروسية 1961.

الأيدي الناعمة (فيلم) مسرحية 1933 عام 1946. وكتب مقدمة النسخة العربية الشيخ مصطفى عبد الرازق شيخ الأزهر الأسبق.

عصفور من الشرق رواية 1938 ترجم ونشر بالفرنسية عام 1946 طبعة أولى، ونشر طبعة ثانية في باريس عام 1960.

عدالة وفن قصص 1953 ترجم ونشر بالفرنسية في باريس بعنوان (مذكرات قضائى شاعر) عام 1961.

بجماليون مسرحية 1942 ترجم ونشر بالفرنسية في باريس عام 1950.

الملك أوديب مسرحية 1949 ترجم ونشر بالفرنسية في جت عام 1950، وبالانجليزية في أمريكا بدار نشر ثرى كنتننتزا بريس بواشنطن 1981.

سليمان الحكيم مسرحية 1943 ترجم ونشر بالفرنسية في باقة عام 1950 وبالإنجليزية في أمريكا بواشنطن 1981.

من أعماله المترجمة الأخرى:

نهر الجنون، الشيطان في خطر le demon en danger de Kta Am، بين يوم وليلة، المخرج، بيت النمل، الزمار، براكسا أو مشكلة الحكم، السياسة والسلام ترجم ونشر بالفرنسية في باريس عام 1950. شمس النهار، صلاة الملائكة، الطعام لكل فم، الأيدى النعامة، شاعر على القمر، الورطة ترجم ونشر بالإنجليزية في أمريكا (ثرى كنتننتز) واشنطن عام 1981. العش الهادئ، أريد أن اقتل، الساحرة، لو عرف الشباب، الكنز، دقت الساعة ترجم ونشر بالفرنسية في باريس عام 1954، أنشودة الموت ترجم ونشر بالانجليزية في لندن هاينمان عام 1973، وبالأسبانية في مدريد عام 1953. رحلة إلى الغد ترجم ونشر بالفرنسية في باريس عام 1960، وبالانجليزية في أمريكا بواشنطن عام 1981 الموت والحب ترجم ونشر بالفرنسية في باريس عام 1960واشعب الحكاية التي نلت الشهرة.
السلطان الحائر ترجم ونشر بالانجليزية لندن هاينمان عام 1973، وبالايطالية في روما عام 1964، ياطالع الشجرة ترجمة دنيس جونسون دافيز ونشر بالانجليزية في لندن عام 1966 في دار نشر أكسفورد يونيفرستى بريس (الترجمات الفرنسية عن دار نشر "نوفيل ايديسيون لاتين" بباريس)، مصير صرصار ترجمة دنيس جونسون دافيز عام 1973 مع كل شيء في مكانه، السلطان الحائر، نشيد الموت لنفس المترجم عن دار نشر هاينمان لندن.
الشهيد ترجمة داود بشاى بالإنجليزية جمع محمود المنزلاوى تحت عنوان أدبنا اليوم مطبوعات الجامعة الأمريكية بالقاهرة 1968، محمد ترجمة دز إبراهيم الموجى 1964 بالانجليزية نشر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، طبعة ثانية مكتبة الآداب 1983، المرأة التي غلبت الشيطان ترجمة تويليت إلى الألمانية عام 1976 ونشر روتن ولوننج ببرلين، عودة الوعى ترجمة إنجليزية علم 1979 لبيلى وندر ونشر دار ماكملان لندن.

معارك أدبية

اشتهر توفيق الحكيم على مدى تاريخه الطويل بالعديد من المعارك الفكرية التي خاضها أمام ذوي الاتجاهات الفكرية المخالفة له؛ فقد خاض معركة في أربعينيات القرن العشرين مع الشيخ المراغي شيخ الأزهر آنذاك، ومع مصطفى النحاس زعيم الوفد، وفي سبعينيات القرن العشرين خاض معركة مع اليسار المصري بعد صدور كتاب "عودة الوعي"، وكانت آخر معارك الحكيم الفكرية وأخطرها حول الدين عندما نشر توفيق الحكيم على مدى أربعة أسابيع ابتداء من 1 مارس 1983 سلسلة من المقالات بجريدة الأهرام بعنوان "حديث مع وإلى الله".

آراء معاصريه من الكبارطه حسين أختلف الحكيم مع طه حسين في الأسلوب، إلا أنه أقر له بأنجازاته، حيث قال حسين: "إن الحكيم يفتح باباً جديداً في الأدب العربى هو باب الأدب المسرحى الذي لم يعرفه العرب من قبل في أي عصر من عصورهم. إلا أنه انتقده في مسرح العبث، وذلك في مسرحية الأيدي الناعمة والتي قام بدور البطولة فيها وقتها يوسف وهبي، فقد نقل عن طه حسين قوله: "إن (أخانا) توفيق يحاول أن يكون شخصاً آخر، فرنسياً يعيش في باريس، ولا علاقة له بالقاهرة ومصر واللغة العربية، إن مسرح العبث عند الحكيم ثقيل الدم، ولا يبعث على الضحك، واذا ضحكنا فعلى المؤلف وليس مع الممثلين!، إن في فرنسا شعراء عبثيبن ولكن دمهم أخف من ظلهم، أما توفيق الحكيم فهو ثقيل الدم والظل معا.

رد الحكيم على تعليق طه حسين قائلا:

طبعاً مش عاجبه كل اللي أنا قلته، أنا عارف هوه عاوز واحد يقول 2 + 2 = 4، يقولها بصوت هامس وبصوت عال ويلحنها محمد عبد الوهاب وتغنيها أم كلثوم، ولكن لا يوجد في الدنيا شيء بهذا الوضوح ولا هذا المنطق، بلاش الدنيا، ان الإنسان نفسه عقدة العقد وليس في السلوك الإنساني هذه البديهيات وليس ضرورياً.
محمد حسنين هيكل اشترك مع الحكيم في العمل في جريدة أخبار اليوم وقال عنه : أنا كنت مبهورا بالأديب والفنان وهو كان مبهوراً بالصحفي.
كما تعرض الحكيم لنقد لاذع من محمد لطفي جمعة، الذي يقول في مذكراته:
"إن جمود قريحة الأستاذ توفيق الحكيم أمر لا شك فيه، فإنه لم يبتكر شيءًا بل عاش علي إنتاج الأقدمين والجدد، مثال ذلك أنه انتحل قصة أهل الكهف كما وردت في القرآن وتاريخ جيبون وكتاب Looking Backward، ثم اتخذ اسم شهرزاد وصنع قصته وكتاب البخلاء وغيره وحياة الرسول ووضع كتابًا، وقصة تمثيلية فرنسية اخترع منها المنتحرة، ثم انتحل قصة نهر الجنون ونسبها لنفسه وهي بالإنجليزية في دائرة المعارف لتشامبرز قرأتها بنفسي..".

وزير التعليم القباني انتقده بشدة قائلا لعبد الناصر: "إن الحكيم ليس إدارياً وإنه كسول وكونه أديباً مشهوراً ليس معناه أنه يصلح لإدارة دار الكتب. وطالب عبد الناصر بإقالته، إلا أن عبد الناصر قال: "لا أرضى للثورة أن تضع هذه النقطة في تاريخها فقدم القباني استقالته احتجاجا على تمسك عبد الناصر بالحكيم.

مناصب وجوائز تقديريةرئيس اللجنة العليا للمسرح بالمجلس الأعلى للفنون والآداب سنة 1966.
مقرر للجنة فحص جوائز الدولة التقديرية في الفنون.
نائب فخري بمجلس الأدباء.
رئيس للهيئة العالمية للمسرح
عضو في المجلس القومي للخدمات والشئون الاجتماعية.
رئيس لمجلس إدارة نادي القصة.
رئيس للمركز المصري للهيئة العالمية للمسرح.
كاتب متفرغ بصحيفة الأهرام القاهرية.

الجوائز التي حازها:

قلادة الجمهورية عام 1957.
جائزة الدولة في الآداب عام 1960، ووسام الفنون من الدرجة الأولى.
قلادة النيل عام 1975.
الدكتوراه الفخرية من أكاديمية الفنون عام 1975.
أطلق اسمه على فرقة (مسرح الحكيم) في عام 1964 حتى عام 1972
أطلق اسمه على مسرح محمد فريد اعتباراً من عام 1987










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011   المشاركة رقم: 14 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.96 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : يونس الصديق المنتدى : مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ
افتراضي

عباس العقاد.





اسمهُ : عباس محمود ابراهيم العقاد .

مولدهُ ونشأتهُ :
في مدينة أسوان بصعيد مصر، وُلِدَ عباس محمود العقاد في يوم الجمعة الموافق (29 من شوال 1306هـ- 28 من يونيو 1889)، ونشأ في أسرة كريمة . والد العقاد اسمه محمود إبراهيم مصطفى العقاد اشتهر بالتقوى وكرم العنصر وعرف بالتنظيم في عمله ، كان يعمل مديراً لإدارة المحفوظات بمديرية أسوان ، أما والدة العقاد فقد عرفت بالنشاط والتقوى ، وجده لأمه هو محمد أغا الشريف ويعزى نسبه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض المراجع بينما يعزوه أحد المراجع إلى العباس بن عبد المطلب . ومدينة أسوان هي مدينة سياحية عرفت بآثارها العريقة ما مكّن العقّاد من أن ينشأ حيث يلتقي الماضي السحيق بالحاضر العريض ، مما جعل لديهِ بسطة في الأفق وطّبّعهُ على الاستعداد للتقابل مع الثقافات المختلفة . مما يجدر ذكرهُ أنهُ ذا أصول كردية ويذكر أنه من أحفاد الصحابي خالد بن الوليد الذين سكنوا كردستان العراق .

تعليمهُ :
تلقى تعليمه الابتدائى بمدرسة اسوان الاميرية وحصل منها على الشهادة الابتدائية سنة 1321هـ - 1903م وهو فى الرابعة عشرة من عمره . وفى أثناء دراسته كان يتردد مع أبيه على مجلس الشيخ احمد الجداوى -وهو من علماء الازهر الذين لزموا جمال الدين الافغانى-وكان مجلسه مجلس ادب وعلم، فأحب القراءة والاطلاع ، وكان مما قرأه في هذه الفترة "المُسْتَطْرَف في كل فن مستظرف" للأبشيهي، و"قصص ألف ليلة وليلة"، وديوان البهاء زهير وغيرها، وكان بعد التحاقه بالمدرسة الابتدائية قد كتب موضوعاً عن الحرب و السلام ، و استمع إلى هذا الموضوع الإمام محمد عبده ، وقد ناقش العقاد فيه .
لم يتجاوز – في التعليم النظامي – أكثر من الشهادة الابتدائية لعدم توفر المدارس الحديثة في مدينته البعيدة عن الحواضر المصرية الكبرى، ولأن أسرته عجزت عن إرساله إلى القاهرة لمواصلة تعليمه، كما كان يفعل الكثيرون في بدايات القرن العشرين.
لكن هذا الانقطاع عن التعليم المنتظم لم يقف حاجزًا بين العقاد والمعرفة الحديثة؛ إذ أهله ذكاؤه الحاد وصبره ومثابرته لاكتساب ثقافة موسوعية مثيرة للدهشة والإعجاب. ولاشك أن إتقانه للإنجليزية – التي اكتسبها من مخالطة السياح - مكنه من الاطلاع على المعرفة الغربية الحديثة من مصادرها الأصلية.

محطّات : - عمل موظفًا في الحكومة بمدينة قنا سنة (1905م) ثم نُقِلَ إلى الزقازيق سنة ( 1907م) وعمل في القسم المالي بمديرية الشرقية، وفي هذه السنة توفي أبوه، فانتقل إلى القاهرة واستقر بها .

- ضاق العقاد بحياة الوظيفة وقيودها، فلجأ إلى الكتابة الصحفية ، وكان أول اتصاله بها في سنة (1325هـ- 1907م) حين عمل مع العلامة محمد فريد وجدي في جريدة الدستور اليومية التي كان يصدرها، وتحمل معه أعباء التحرير والترجمة والتصحيح من العدد الأول حتى العدد الأخير، وكان إصدار هذه الصحيفة فرصة لكي يتعرف العقاد بسعد زغلول ويؤمن بمبادئه . حيث لم يمضى على عمله في الصحافة حتى أصبح أول صحافي يجري حواراً مع وزير، هو الزعيم الوطني سعد زغلول ، وزير المعارف في ذلك الوقت .

- توقفت الصحيفة عن النشر، وهو ماجعل العقاد يبحث عن عمل يقتات منه ، فاضطر إلى إعطاء بعض الدروس ليحصل على قوت يومه ،وكان أيضاً يكتب المقالات ويرسلها إلى مجلة فصول ، كما كان يترجم لها بعض الموضوعات ، ولكنه لم يتمكن من مجابهة الأعباء المادية ، فاضطر إلى السفر عائداً إلى أسوان ، حيث ألف كتاب ( خلاصة اليومية ) واستقر في أسوان سنتين ، وعانى في هذه الفترة من آلام المرض وضيق اليد .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t70034-2.html#post541345

- عاد العقاد سنة (1331هـ - 1912م) إلى الوظيفة بديوان الأوقاف، لكنه ضاق بها، فتركها، واشترك في تحرير جريدة المؤيد التي كان يصدرها الشيخ علي يوسف .

- سرعان ما اصطدم العقّاد بسياسة الجريدة، التي كانت تؤيد الخديوي عباس حلمي، فتركها وعمل بالتدريس فترة مع الكاتب الكبير إبراهيم عبد القادر المازني .

- عاد إلى الاشتغال بالصحافة في جريدة الأهالي سنة (1336هـ- 1917م) وكانت تَصْدُر بالإسكندرية .







- تركها وعمل بجريدة الأهرام سنة (1338هـ- 1919م) واشتغل بالحركة الوطنية التي اشتغلت بعد ثورة 1919م، وصار من كُتَّابها الكبار مدافعًا عن حقوق الوطن في الحرية والاستقلال، وأصبح الكاتب الأول لحزب الوفد، المدافع عنه أمام خصومه من الأحزاب الأخرى، ودخل في معارك حامية مع منتقدي سعد زغلول زعيم الأمة حول سياسة المفاوضات مع الإنجليز بعد الثورة .

- انتقل للعمل مع عبد القادر حمزة سنة (1342هـ- 1923م) في جريدة البلاغ، وارتبط اسمه بتلك الجريدة، وملحقها الأدبي الأسبوعي لسنوات طويلة، ولمع اسمه، وذاع صيته واُنْتخب عضوا بمجلس النواب .

- سُجنَ العقاد لمدة تسعة أشهر سنة (1349هـ= 1930م) بتهمة العيب في الذات الملكية. وحكاية ذلك أن الملك فؤاد أرادَ إسقاط عبارتين من الدستور، تنص إحداهما على أن الأمة مصدر السلطات، والأخرى أن الوزارة مسئولة أمام البرلمان، فارتفع صوت العقاد من تحت قبة البرلمان على رؤوس الأشهاد من أعضائه قائلا: "إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الدستور ولا يصونه" .

- ظل العقاد منتميًا لحزب الوفد حتى اصطدم بسياسته تحت زعامة مصطفى النحاس باشا في سنة ( 1354هـ- 1935م) فخرج على حزب الوفد عام 1935م ووجه انتقاده له وأصبح في جانب الملك ضد الوفد وانتقد معاهدة 1936م.

- تقوم الحرب العالمية الثانية ويقف الأديب موقفاً معادياً للنازية جلب له المتاعب ، وأعلنت أبواق الدعاية النازية اسمه بين المطلوبين للعقاب ..
وما ان اجتاحت جنود روميل الصحراء واقتربت من أرض مصر حتى تخوف العقاد لما لمقالاته النارية من وقع على النازية تلك المقالات التي جمعها بعد ذلك في كتابين هما ( هتلر في الميزان ) و(الحرب العالمية الثانية ) فآثر العقاد السلامة وسافر عام 1943م إلى السودان حيث احتفى به أدباء السودان حفاوة بليغة .

- عمل في "أخبار اليوم" (1944م)، ثم في" الأساس". واختير عضوًا في مجلس الشيوخ.

-انسحب العقاد من العمل السياسي، وبدأ نشاطُه الصحفي يقل بالتدريج وينتقل إلى مجال التأليف، وإن كانت مساهماته بالمقالات لم تنقطع إلى الصحف، فشارك في تحرير مجلة الأزهر وصحف روزاليوسف، والهلال ، ، وأخبار اليوم التي داوم على الكتابة فيها منذ 1953م حتى وفاته .

- خاض العقاد العديد من المعارك الفكرية ، وكانت مع الدكتور زكي مبارك والأديب مصطفى صادق الرافعي والدكتور العراقي مصطفى جواد والدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) .

-أسس بالتعاون مع إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري "مدرسة الديوان"، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق . وكانت له ندوة أسبوعية تعقد في صالون منزله يرتادها كبار الأدباء والمفكرين.

الوظائف التي تقلّدها :
فيما سبق المجال الكتابي بشقيه الصحفي والتأليفي .. اشتغل العقاد في العديد من الوظائف والمهن .
حيث ابتدأ حياتهُ الوظيفية في مصنع للحرير في مدينة دمياط ثم تنقل بعد ذلك في وظائف حكومية كثيرة في المديريات ومصلحة التلغراف ومصلحة السكة الحديد وديوان الأوقاف واستقال منها واحدة بعد أخرى .

أوسمة :
-اخْتير العقاد عضوًا في مجمع اللغة العربية بمصر سنة 1940م
-اخْتير عضوًا مراسلا في مجمع اللغة العربية بدمشق، ونظيره في العراق.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=541345
- منحه الرئيس المصري جمال عبد الناصر جائزة الدولة التقديرية في الآداب غير أنه رفض تسلمها.
- رفض الدكتوراة الفخرية من جامعة القاهرة .

ماقالهُ النقّاد :
- بايعه طه حسين بإمارة الشعر بعد موت شوقي، وحافظ إبراهيم، قائلا: ضعوا لواء الشعر في يد العقاد، وقولوا للأدباء والشعراء أسرعوا واستظلوا بهذا اللواء، فقد رفعه لكم صاحبه.
ويقول عنه أيضاَ : تسألونني لماذا أومن بالعقاد في الشعر الحديث وأومن به وحده، وجوابي يسير جدا، لماذا؟ لأنني أجد عند العقاد مالا أجده عند غيره من الشعراء... لأني حين أسمع شعر العقاد أو حين أخلوا إلى شعر العقاد فإنما أسمع نفسي وأخلو إلى نفسي. وحين اسمع شعر العقاد إنما اسمع الحياة المصرية الحديثة وأتبين المستقبل الرائع للأدب العربي الحديث .

- ويقول جابر عصفور عنهُ : فهو لم يكن من شعراء الوجدان الذين يؤمنون بأن الشعر تدفق تلقائي للانفعالات ... بل هو واحد من الأدباء الذين يفكرون فيما يكتبون، وقبل أن يكتبوه، ولذلك كانت كتاباته الأدبية (فيض العقول)... وكانت قصائده عملا عقلانيا صارما في بنائها الذي يكبح الوجدان ولا يطلق سراحه ليفيض على اللغة بلا ضابط أو إحكام، وكانت صفة الفيلسوف فيه ممتزجة بصفة الشاعر، فهو مبدع يفكر حين ينفعل، ويجعل انفعاله موضوعا لفكره، وهو يشعر بفكره ويجعل من شعره ميدانا للتأمل والتفكير في الحياة والأحياء. .

- أما زكي نجيب فقد قال يصف شعره : إن شعر العقاد هو البصر الموحي إلى البصيرة، والحسد المحرك لقوة الخيال، والمحدود الذي ينتهي إلى اللا محدود، هذا هو شعر العقاد وهو الشعر العظيم كائنا من كان كاتبه ... من حيث الشكل، شعر العقاد أقرب شيء إلى فن العمارة والنحت، فالقصيدة الكبرى من قصائده أقرب إلى هرم الجيزة أو معبدالكرنك منها إلى الزهرة أو جدول الماء، وتلك صفة الفن المصري الخالدة، فلو عرفت أن مصر قد تميزت في عالم الفن طوال عصور التاريخ بالنحت والعمارة عرفت أن في شعر العقاد الصلب القوي المتين جانبا يتصل اتصالا مباشرا بجذور الفن الأصيل في مصر .

- وأما الناقد اللبناني مارون عبود فقد قال :‏ طالعت دواوين ثلاثة للعقاد أنفق علي تحبيرها برميل حبر وقنطارا من الورق وغابة من الأقلام‏.‏ تحسبه سمسارا يصدر شعرا في دواوين وبضاعته أشكال وألوان‏،‏ فكأنه دكان قرية فيه جميع حوائج البيت‏،‏ وليس الذنب ذنب الأستاذ‏،‏ فهو عارف بأصول الفن،,‏ ولكن الكلام يستعصي عليه،,‏ نفسه تطلب ومعدته لا تقطع،,‏ فيقعد ملوما محسورا،,‏ خذ هذا العنوان الرائع عيد ميلاد في الجحيم‏.‏ فماذا تري في هذه القصيدة وهي خير ما في ديوانه وحي الأربعين؟ بيانا دون الوسط‏،‏ وشعرا أجش، تغلب عليه صنعة النثر وصبغته‏، وعلي ضوء قوله إنما الشاعر يشعر ـ بفتح الياء وضم العين ويشعر ـ بضم الياء وكسر العين رحت أفتش في جحيمه ولا نور يهديني،‏ فما وجدت خيالا يرضيني‏،‏ ولا شعورا يسليني‏،‏ فعدت بخيبة أردد‏:‏ مالي لا أري الهدهد‏! .. القصيدة غراء فرعاء أي طويلة ممشوقة مصقول ترائبها أي ناعمة الصدر ولكنها مقعدة تخلو من الاهتزازات والنبرات والصدى البعيد‏،‏ أنكون في جهنم ونبرد؟ أنحضر عيدا‏..‏ ونحزن؟ ثم نقول‏:‏ إن الشاعر من يشعر ويشعر؟‏‏ " ، ومعلقا على هذه الأبيات للعقاد من ديوان( عابر سبيل ) فيما نصّه : " مقفرات مغلقات محكمات كل أبواب الدكاكين علي كل الجهات تركوها‏...‏ أهملوها يوم عيد عيدوه ومضوا في الخلوات البدار‏...‏ ما لنا اليوم فرار أي صوت ذاك يدعو الناس‏...‏ من خلف جدار أدركوها‏...‏ أطلقوها ذاك صوت السلع المحبوس‏...‏ في الظلمة ثار" ، قال: " ماذا نقول؟ أما في مصر عاقل ينصح هذا الرجل؟ المروءة يا ناس‏!‏ أنقذوا أخاكم‏، وكفوا عنا شعروركم ".

- وقال الدكتور عثمان أمين في مجلة الهلال في عددها الخاص عن العقاد الصادر سنة 1967م: العقاد رائد من روّاد الوعي الانساني في الشرق العربي ، وأثر العقاد على حياتنا الروحية أثر لا سبيل إلى إغفاله أو التهوين من قدره مهما تقوّل المتقوّلون ، وما من شك عند المنصفين أن النهضة الفكرية المصرية قد بلغت بجهده ويقظتهِ مرحلة لم تكن لتبلغها بدونه . فهو في تاريخ أمتنا العربية " معلَمَة " ضافية شاملة لم ينقطع يوما في حياته الزاخرة عن أعمال ذهنه تطلعاً إلى المعرفة ، وتأملا في الكون ، وتفصيلا لأسرار النفس ، حتى ظفر بمقام " الأستاذية " بمعناها الصحيح . فكان في أحاديثه ومقالاته ومؤلفاته أستاذا أصيلا ضليعاً ، واستطاع في حياة قلمه اليانعة المتعددة الجوانب أو يؤدي - في حُب وإخلاص - المهمة الرئيسية لكليات الانسانيات في جامعات العصر الحديث ، وأضحى نورا باهرا يشع على مجالات الأدب والصحافة والسياسة والتاريخ والفن والدين






مؤلفاته : # في الشعر :
- وحى الاربعين
- هدية الكروان
- عابر سبيل
- يقظة الصباح
- وهج الظهيرة
- أشباح الأصيل
- أشجان الليل
- أعاصير مغرب
- بعد الأعاصير
- عرائس وشياطين

# في الفكر والأدب :
تجاوزت مؤلفات العقاد مائة كتاب ، شملت جوانب مختلفة من الثقافة الإسلامية ، والإجتماعية بالإضافة إلى مقالاته العديدة التي تبلغ الآلاف في الصحف والدوريات ، ومن هذه الكتب :
- الله جل جلاله - كتاب في نشأة العقيدة الإلهية .
- إبراهيم أبو الانبياء
- عبقرية المسيح في التاريخ وكشوف العصر الحديث
- عبقرية محمد
- داعى السماء بلال بن رباح مؤذن الرسول
- عبقرية الصديق
- عبقرية خالد
- عبقرية عمر
- عثمان بن عفان ذو النورين
- شاعر الغزل عمر بن أبى ربيعة
- أبو نواس الحسن بن هانئ
- ابن الرومي: حياته من شعره
- رجعة أبى العلاء
- الرحالة كاف : عبد الرحمن الكواكبي
- محمد عبده
- شعراء مصر وبيئاتهم في الجيل الماضي
- رجال عرفتهم
- سعد زغلول زعيم الثورة
- مع عاهل الجزيرة العربية
- سارة
- أنا (سيرة ذاتية)
- الصديقة بنت الصديق
- الحسين أبو الشهداء
- عمرو بن العاص
- معاوية بن أبي سفيان في الميزان
- فاطمة الزهراء والفاطميون
- حقائق الإسلام وأباطيل خصومه
- الفلسفة القرآنية
- التفكير فريضة إسلامية
- مطلع النور أو طوالع البعثة المحمدية
- الديمقراطية في الإسلام
- الإنسان في القرآن الكريم
- الإسلام في القرن العشرين
- مايقال عن الإسلام
- أفيون الشعوب
- طه ليس بشاراً (مقالات صحفية جمعت بعد موته)
- فلسفة كمضغ الماء
- هذه الشجرة
- جحا الضاحك المضحك
- غراميات العقاد
- حياة قلم
- ىطوالع البعثة المحمدية
- خلاصة اليومية
- مذهب ذوي العاهات
- لا شيوعية ولا استعمار
- الصهيونية وقضية فلسطين
- الشطرنج
- الشذور
- بين الكتب والناس
- يسألونك
- عبقرية سيف الله المسلول: خالد المخزومي
- قيم ومعايير
- فلسفة الغزالي
- ابن رشد
- قائد المفكرين في القرن العشرين
- حياة قلم
- ما كان وما سيكون
- شاعر أندلسي وجائزة عالمية
- مطالعات في الكتب والحياة
- روح عظيم أو المهاتما غاندي
- آراء في الآداب والفنون
- عبقرية الإمام علي

ترجمَ له :
تُرجمَ كتابه المعروف ( الله) إلى الفارسية ،ونُقلت عبقرية محمد وعبقرية الإمام علي ، وأبو الشهداء إلى الفارسية ، والأردية ، والملاوية ، كما تُرجمت بعض كتبه إلى الألمانية والفرنسية والروسية .






وفاتهُ : وقف العقاد حياته كلها على خدمة الفكر والأدب حتى لقي الله في (26 من شوال 1383هـ- 12 من مارس 1964م)










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسابقة الرياضة العالمية و العربية بنت العلمة منتدى المسابقات الصيـفية الخاصة 2011 3 06-28-2011 12:22 AM
مسابقة في الرياضة العربية و العالمية نادية25 منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 1 06-23-2011 07:05 PM
هنا تجد اكبر المواقع الرياضية العربية و العالمية Red flower منتدى الرياضة العالــميـة 2 09-27-2010 02:34 AM
الموسوعة العربية العالمية سندباد منتدى التاريخ الجزائري 4 05-10-2010 11:44 PM


الساعة الآن 11:05 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302