العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى العلوم الإنسانية و إجتماعية > منتدى اللغة العربية وأدبها,



الرواية العربية ( الواقع والطموح )

منتدى اللغة العربية وأدبها,


الرواية العربية ( الواقع والطموح )

الرواية العربية ( الواقع والطموح ) "...وكم بليت الرواية العربية بروايات لا تحمل من القيمة الفنية شيئاً، ولكنها في المقابل تتضمن أفكار التحرر والفساد والانحلال والنظرة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الامين


البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 11432
المشاركات: 8,006 [+]
بمعدل : 2.97 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 124

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الامين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى اللغة العربية وأدبها,

"...وكم بليت الرواية العربية بروايات لا تحمل من القيمة الفنية شيئاً، ولكنها في المقابل تتضمن أفكار التحرر والفساد والانحلال والنظرة المعادية للدين وأهله، ثم يأخذ لوبي النقاد العلماني دوره في نفخ الرواية وصاحبها وتلميعها حتى يصبح حديث المجالس والمنتديات والفضائيات ... "
تعتبر الرواية أكثر الفنون الأدبية انتشاراً في زماننا، وكتبها تتصدر دائماً قائمة الكتب الأكثر مبيعاً، وسحر الرواية يكمن في القص والحكاية التي تضفي متعة للقارئ، وتخرجه من حال السأم والملل والرتابة، وتلهب خياله بأحداث الرواية وشخصياتها فيعيش في عالمها الخاص ويتخلص ولو مؤقتاً من خشونة الواقع المعاش.
فالرواية تبني عوالم خيالية ينتقل إليها القارئ بوجدانه وأحاسيسه و مخيلته، وتصور له حياة متكاملة لا يستطيع أن يلملم أطرافها في حياته القصيرة التي يعيشها جزءاً جزءاً، بل كثيراً ما يكون هناك تشابه بين القارئ وبين بعض شخصيات الرواية في ظروف حياته وتطلعاته فيتتبع القارئ مسيرة هذه الشخصية بشغف ويرافقه شعور بالسعادة عند تحقيقها لطموحها أو يعي الدرس عند فشلها في اتباع نفس طريقه وطموحه.
ولا تقتصر فائدتها عند هذا الحد، بل تمنح القارئ فوائد متنوعة لا يستطيعها أي فن أدبي آخر لعذوبتها وسيولتها وقدرتها على الولوج في كل باب والمشي على الأشواك والقفز فوق الحواجز.
كذلك تمنح الرواية قارئها ثراءً لغوياً خاصة إذا كان الكاتب يتمتع بقدرة على انتقاء الألفاظ ووضعها في مكانها المناسب.
كما أنها قد تلخص تجربة شخصيته، فالروايات معظمها سير شخصية تقولب في قوالب متنوعة ويضفي عليها الروائي من رؤاه وأفكاره وتجاربه، وتختلف صعوداً وهبوطاً بحسب حياة وتجربة الروائي.
كما أنها قد تنقل تجربة تاريخية فالمؤرخ يطرز أحداثاً وأرقاماً جامدة ويقفز قفزاً ولا ينقل للقارئ التفاعل الاجتماعي والنفسي لتلك الأحداث الواقعة في زمان أو مكان لم يعشه القارئ، فينقل إليه الحدث بتفاعلاته النفسية والاجتماعية، بل ويدخله في الحدث ويجعله يعيش تفصيلاته اليومية والتغيرات التدريجية التي تتشوف نفسه إليها عند قراءة الحدث على أن الرواية التاريخية ليست مصدراً موثوقاً للتاريخ وقد تحشى بالزيف والمبالغة، وإيجاد شخصيات وهمية وخلفيات يكمل بها فجوات الحدث التاريخي وإعادة بناء الحدث التاريخي وتأثيثه حتى يستطيع الروائي تقديم حياة متكاملة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t71729.html#post550526
ومما تتميز به الرواية عن التاريخ أنها تؤرخ للحدث اليومي وللشخصيات المهمشة في التاريخ حيث لا يمكن أن يكون لها حضور على مستوى الحوادث الكبرى وفعلها في الحدث جانبي وغير ملحوظ للمؤرخ فيغفلها عند تسجيله للحدث بعكس الروائي الذي يستحضرها ويجد نفسه مضطراً لها عند بناءه الروائي.
كما أن الرواية قد تنقل لقارئها الحياة الداخلية لفئة أو طبقة لا يستطيع الاتصال بها أو معايشتها، وهناك مقولة لأحد الزعماء الأوروبيين يقول: لقد فهمت أوروبا من روايات بلزاك أكثر مما فهمتها من كتب التاريخ الفرنسي، فهي الفن الوحيد الخالي من القيود الفنية المنفتح على كافة مجالات الحياة، على حد تعبير إبراهيم نصر الله: (ذلك الفن المشرع على الحياة بكافة تجلياتها الإنسانية ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، والقادر على الخروج بجرأة إلى كل ما ينتجه البشر من أنواع إبداعية ليتمثلها كما لا يتمثلها أي فن أدبي).
فالرواية لها أثرها البعيد سلباً أو إيجاباً وكثيراً ما يتسرب أثرها غير المباشر إلى مكنونات عقل القارئ ونفسه ووجدانه فيتبنى ما فيها من رؤى وأفكار ويتمثل ما بها من مشاعر.
والرواية العربية تأثرت بالرواية الغربية، بل سارت على نسقها ولا نريد أن ندخل في خلاف أهل الاختصاص حول:

هل الرواية فن عربي أصيل أم مستورد من الغرب؟
ولكن الذي لا يختلف عليه أن التقليد للروائيين الغربيين والسير على سننهم في صياغة الرواية واضح في الرواية العربية، وهذه أول رواية عربية"زينب"لمحمد حسين هيكل كان الموضوع الذي تعالجه أقرب ما يكون إلى الموضوعات التي تستهوي الروائيين الرومانسيين في فرنسا ومثلها "الأجنحة المتكسرة" لجبران خليل جبران(1).
يلاحظ كذلك اهتمام التيارات العلمانية في البلاد العربية بالرواية حتى لا تكاد تعرف رواية إلا لهم، ولعل السبب كون الروائي ينشر ما يشاء من الأفكار في الرواية ويتخلص من تبعتها، فهي تنسب لأشخاص الرواية لا له لذلك كانت مجالاً خصباً لنشر أفكارهم المصادمة للدين والمخالفة له مخالفة ً تامة، والتي تحاول بناء مجتمع على أنقاض المجتمع المسلم بعد تحطيم ثوابته وأخلاقه ومسخه مسخا ً كاملا ً.
والحقيقة المؤكدة: أنه لا يوجد كاتب محايد ولا متجرد من الأهواء وسيطرة رؤى معينة عليه ينظر للحياة من خلالها ويفسر الأحداث على ضوئها، وسوف يفرغ ما في عقله من أفكار وتصورات في نسيج الرواية ويصوغها وفق ثقافته ورؤيته للحياة، والنتيجة كما ذكرنا خروج روايات تحمل أفكاراً ورؤى فاسدة وتطرح حلولا ً أكثر فساداً، والشيء من مستنبته لا يستغرب، فالمتأمل في أفكار وحياة وتوجهات هؤلاء الذين صدرت عنهم هذه الروايات لا يجد غرابة بعد ذلك، فهم مقطوعو الصلة بأمتهم، والكراهية بينهم وبين مجتمعاتهم متبادلة ينفرون من مجتمعاتهم ويكرهونها وينبذونها ومجتمعاتهم تبادلهم نفس الشعور هذا إن عرفتهـم و إلا هم غالباً مجهولون ويعيشون في دوائر مغلقة هي كل مجتمعهم ويظنون أنها كل الدنيا ويصورون من خلالها الحياة.
وتنظر في الرواية تجدها خالية من المبادئ والقيم وكثيراً ما تخلوا حتى من القيمة الفنية وما أكثر الروايات التي من هذا الطراز.
فهذا محمد شكري في روايته الهابطة "الخبز الحافي " وهي سيرة ذاتية يصور فيها مدينته وكأنها ماخور كبير تكثر فيه البغايا وينتشر فيه الشذوذ بأنواعه وعلب الليل والخمور والمخدرات وكل آفة ورذيلة ولا نستغرب بعد ذلك الاحتفاء الغربي بالرواية وترجمتها لأكثر من لغة، كما لا نستغرب صدور هذه الرواية من رجل كانت حياته كلها في الفسق والضياع باعترافه هو، ولكن نستغرب احتفاء المثقفين العرب به.
وبروايته التي تعطي صورة مشوهة عن تلك المدينة العربية الإسلامية وناسها الذين لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكونوا جميعا ً بتلك الصورة المشينة التي صورها الكاتب، وتعال إليه وهو يحطم صورة الأب ويسمه بالإجرام والنذالة وتشويه صورة الأب سنة دارجة عند كثير منهم ليقضوا على كل خلق وقيمة ونظام وهذه يمثلها ويحافظ عليها عادة الأب.
وهذا نجيب محفوظ في " خان الخليلي " يصف المرأة البغي بأنها هي المرأة الحقيقية لأنها خلعت عن وجهها قناع الرياء وظهرت بطبيعتها وحقيقتها فلم يعد هناك داع لإدعاء العفاف والطهر والشرف والوفاء، وكأن الشرف والطهر عندهم دائما زيف ونفاق، وهم إذا لم يعرفوه فهناك من يعرفه وهم كثير بفضل الله - تعالى -.
أما تركي الحمد في ثلاثيته فيقدم مجتمعاً منافقا يتدثر بالعفاف، ولكنه في حقيقته يمارس الرذيلة بأبشع صورها، ثم قام بحشر الجنس في روايته حشراً بمناسبة وغير مناسبة، كما أنه ملأ روايته بالألفاظ المقززة المتعفنة وكأنك تعيش في مزبلة حقيقة ومعنى.
وفي رواية " التفكك " لرشيد بو جدرة: تثور المرأة على الوضع المتدني ـ في نظره ثورة عارمة كاسحة تزيح في طريقها الأعراف كلها وتحطم المواضعات وتتحدى الوضع البيولوجي للمرأة، فهو يحكي لنا عن سالمة المتعلمة التي تشرف على المكتبة الوطنية وتدخن علبتي سجائر في اليوم، وتطالع الكتب والمجلات وتحمل في يدها صفيحة من أقراص الحمل، تعشق ثم تندم، وتقطع العلاقة كلما شعرت بأن صاحبها قد بدأ يتعلق بها وبعد أن فقدت صديقها الطاهر الغمري صارت حرة طليقة، ترجع إلى البيت في ساعة متأخرة، تفكر في أن تمارس الجنس مع صديقها الوحيد، وتقول في عناد وتحد ومحاورة مع نفسها: أكره الأمومة، وكل النساء أمهات وضعن لهذا الدور منذ الطفولة، وأنا الطائشة لن أكون أما ً (2).
وهذا غيض من فيض، وكم بليت الرواية العربية بروايات لا تحمل من القيمة الفنية شيئاً، ولكنها في المقابل تتضمن أفكار التحرر والفساد والانحلال والنظرة المعادية للدين وأهله، ثم يأخذ لوبي النقاد العلماني دوره في نفخ الرواية وصاحبها وتلميعها حتى يصبح حديث المجالس والمنتديات والفضائيات، وتقدم الدراسة تلو الدراسة، والمقالة تلو المقالة لنقد هذه الرواية واعتبارها حدثاً ثقافياً متميزاً، وربما استثاروا العلماء والدعاة حتى تنقد أو تمنع فترة من الزمان ليتهافت عليها القراء ويبحثوا عن سر نقدها و منعها، فإذا حصلوها بعد عناء وجدوها أقل بكثير من التلميعات التي صدرت بحقها.
ولعلنا نتلمس سمات عامة مشتركة بين أكثر الروائيين العرب:
1- الهوس بالجنس وجعله محور الحياة وقاعدتها الذي تدور حوله واعتباره قمة الإبداع الروائي وأي رواية تخلو من الجنس تعتبر باردة عقيمة خالية من القيمة في نظرهم.
(إن دخول الجنس في العمل الإبداعي موجود لدى جميع الأمم، ولكنه كان مستقلاً بذاته أي أنه شريحة وجزء من ثقافة الأمة له قراؤه وله محبوه، كما أنه له منكريه، وهذا أمر طبيعي، ففي الغرب أدب جنسي ولكنه جزء من أدب شامل له طقوسه وله خلواته، فلم أر في حياتي في الغرب راكباً في القطار أو الباص أو الطائرة يقرأ كتاباً عن الجنس، بل لم أر أحداً يقرأ مجلة جنسية مع وفرتها وانتشارها.
إن للحياة الراقية أدباً راقياً إذ لا يمكن أن تتحول ساحة الثقافة إلى حمام عام ولا إلى مبولة عامة.
إذا لماذا نحن مهووسون بهذا الضرب أو بهذا اللون من الأدب؟ فالرواية لدينا كي تكون ناجحة فلا بد أن تبدأ بالتعري أمامك منذ صفحاتها الأولى، فتدخلها فصلاً فصلاً وهي تتعرى قطعة قطعة، وعند آخر فصل تكون قد ألقت آخر قطعة تغطي بدنها.... حتى أصبح هدف الكاتب ليس العمل الإبداعي وإنمــا استجداء وصــرف نظر مراهقي الثقافة في عالمنا العربي، وربما بحثاً عن الترجمة إلى لغة أخرى بهذه الوسيلة تماماً كما يحدث لبعض أفلامنا العربية حينما يحاول بعض المخرجين العرب ترويج بضاعتهم إلى الغرب للحصول على أوسمة وجوائز حتى ولو كان عمله هابطاً إلى درجة التقزز، فالجسد العربي الذي يظهر أسمراً، طرياً، بضاً، أصبح يباع رخيصاً في سوق نخاسة السينما الغربية... عيب هذا الفن، وعيب هذا النقد، دعوا الأشياء تأخذ حجمها الطبيعي ولا تضيفوا عليها هذا التبجيل، ولا ترقصوا كالدراويش والمصابين بالزار على ضوء فتيلة بائسة، لا شيء فيها إلا أنها تضيء مساحة لممارسة ما هو محرم.

إن مقومات إبداع هؤلاء تكمن في ثلاثة:
النيل من الدين، النيل من الأخلاق، الحديث الفاضح عن الجنس.
هذا الثالوث المقدس في جراية أهل هذا الفن أو العفن، وهو وسيلة البروز والنجاح، لقد أصبحت الخسة، والرقاعة، والهبوط إلى أقبية الرذيلة الطرق الناجحة نحو الشهرة ودخول عالم حمير الثقافة، بل صارت هذه الروايات الساقطة إحدى معجزات زماننا الثقافي المهيمن)(3).
فالغرب وجد ضالته في هؤلاء الباحثين عن الشهرة بأي ثمن حتى لو على حساب دينه وأخلاقه ومبادئه فأبرز كتاب الجنس الفاضح وأصبحت الترجمة والجوائز الأدبية الممنوحة لهذا الأدب المتعري تسيل لعاب هؤلاء، فازدادوا عريا وعربدة في رواياتهم، ولعل احتفاء الغرب برواية محمد شكري أكبر دليل على هذا.
2- إعلاء قيمة العشق المذموم، وتصوير الحياة بدونه جافة كريهة لا روح فيها، ومن لا يعرف العشق لا يعرف الحياة، بل لا يعتبر إنسانا في نظرهم وقد ملئوا رواياتهم بقصص الحب المحرم بين فتى وفتاة لا تربطهم علاقة، وحتى بين امرأة متزوجة مع رجل غريب والعكس، ورسخوا في عقول بعض الشباب استحالة الزواج من دون سابق علاقة، وشرعوا للزوجة إذا لم تكّن الحب لزوجها خيانته.
وقد يصبح الكتاب موضع نقد في نظرهم إذا خلا منه، فهذا إحسان عباس في سيرته " غربة الراعي " ينتقد أحمد أمين في سيرته الذاتية " حياتي " كيف أنه قرأها فوجدها خالية من الحب فطالبه بإعادة النظر في هذا الجانب.
كيف أصبح العشق المذموم والعلاقات المحرمة والخيانة الزوجية تعلن على رؤوس الملأ من غير نكير، بل أصبحت عرفاً مستساغاً، لا تنكره حتى القلوب في أدنى درجات الإيمان؟
3- نشر أفكار الإلحاد والعلمنة والاستهزاء بالدين، ومحاولة تسويقها عبر السرد الروائي بعدما فشلت ونبذها الناس.
4- تحطيم صورة الأب في محاولة لتحطيم كل عرف وخلق وانضباط ونظام يمثله الأب، فصوروا الأب في كثير من رواياتهم على أنه رمز للاستبداد والطغيان وكبت الحريات والأنانية ولابد من تحطيم هذا الرمز لتحقيق حلم الحرية، وهي دعوة للتمرد على الأب والخروج من طاعته، والتمرد على القيم المتوارثة التي يحملها الأب ويحرص عليها ويسعى جاهداً لغرسها في أبنائه، فإذا تحطم هذا الرمز نشأ جيل منبت عن ماضيه ولا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً.
والناظر في ثلاثية نجيب محفوظ وروايات محمد شكري والطاهر بن جلون وغيرهم يرى الصورة المظلمة التي رسموها للأب.
5- الثورة على جميع الأعراف والقيم والتقاليد الموروثة واعتبارها بالية ورمزاً للتخلف والقهر والاستبداد.
وهذا توفيق عواد في " طواحين الهواء " يقول على لسان بطلته: سأحارب تحت كل سماء، ضد كل الشرائع والتقاليد التي ارتضاها المجتمع؛ لأنه باسمها أنكر علي حق الحياة تحت سماء بلادي.
6- رسم صورة مشرقة للبغايا والساقطات، فلا تشعر الفتاة بالعار والعيب وهي تقرأ عنهن بل ربما حصروا الخير فيها، فنجيب محفوظ في " اللص والكلاب " حينما يصور مجتمعاً ظالماً أنانياً و حين تُسد الطرق أمام بطل الرواية يجعل الجانب المشرق في الرواية عند بغي دافعت عن هذا المظلوم وسعت لحمايته.
7- احتقار الأمومة ونعتها بالمهمة الحقيرة التي ينبغي للمرأة العصرية المتحررة الراقية أن تتعالى عن هذه الوظيفة التي تشبه في نظرهم الدجاجة المعدة للبيض أو البقرة المعدة للحلب، وتقتصر وظيفتها في الحياة بعد ذلك على الولادة وتربية الأولاد، ولكن يا ترى ما الوظيفة العظيمة والمهمة الراقية التي يعدون بها المرأة؛ إنها الضياع والفساد، وجعلها سلعة رخيصة لا ترد يد لامس.

وهذه بطلة رواية " التفكك " لرشيد بوجدرة بعد ما أسبغ عليها من الصفات التي يريد المرأة المسلمة أن تتحلى بها، فهي صاحبة علاقات وتمرد على القيم وعبثية لا متناهية، تقول محاورة نفسها: أكره الأمومة وكل النساء وضعن لهذا الدور منذ الطفولة، وأنا الطائشة لن أكون أما.

8- الدعوة لنبذ الدين بشرائعه وقيمه وأخلاقه، والهجوم على علمائه ووصفهم بالانتهازيين والمنافقين، وتصوير الحياة مع الدين وقيمه تصويراً بائساً كريهاً يستدعي التمرد عليه ونبذه.

فإملي نصر الله في روايته " طيور أيلول " يصور علاقة الحب بين نجلاء وكمال اللذين وقف بينهما حاجز غبي مجانب للمنطق ومجموعة من الأفكار المتحجرة من بقايا الأجيال الماضية وآثار حوافر خيول عربية داست أراضي القرية. وسموم رياح هبت عبر السنين وعششت في رئات السكان. فنجلا مسلمة وكمال كافر، وقد وقف الدين حجر عثرة في طريق إتمام هذا الحب، ولعل بعض الفتاوى التي يصدرها بعضهم في هذه الأيام التي تبيح زواج المسلمة من الكتابي روافد لمثل هذه الأفكار السوداء
9- النظرة السوداوية للحياة والإحباط والقهر الذي يصوره لك كاتب الرواية وكأنك تعيش في جحيم أرضي سكانه من الوحوش ويتصفون بأبشع الأخلاق وأرداها فهم بين مستبد ولص ومنافق ومتخلف، وهذا انعكاس لنفسياتهم التي يحاصرها الإحباط على كافة المستويات، فالعلمانيون العرب أرادوا أن يستنبتوا شجرة خبيثة غريبة في أرض غريبة عليها، فلم تنمو ولم تؤت أكلها، بل أثمرت حنظلاً وأورقت أشواكاً أدمت قلوبهم قبل أن تدمي غيرها، فصاحبها نفسيات محطمة مشوهة يقتلها الإحساس بالغربة وتطاردها اللعنات والاتهامات.
وهذا غيض من فيض، ومن زار هذه الروايات رجع بما ذكرته وأكثر، والحجة التي يتشدقون بها دائما عندما يحاصرون ويكاشفون بالسقطات والإسفافات التي تضمنتها رواياتهم أنه إلى متى ونحن نغطي عيوبنا، وإلى متى نحاول إخفاءها عن الأنظار لماذا نتخيل مجتمعنا نقياً طاهراً مع أنه يعج بألوان الفساد؟
لماذا لا نمتلك الشجاعة ونواجه مشكلاته، بل نفضحها؟ وقد يغر الغرَّ فيندفع ببلاهة لتصديقهم.
اتفقنا معهم على وجود أخطاء وتجاوزات ومساوئ لابد أن توجد بحكم طبيعة اختلاف البشر وتفاوتهم، إلا أنا لا نتفق معهم على طريقة علاجها بهذه الصورة المقززة الفاضحة التي تدعوا للفساد ولا تدعوا للإصلاح.
ثم هل خلا المجتمع من الفضائل والمحاسن حتى تختفي من رواياتهم ونظل نبحث عنها حتى بالمجهر فلا نجدها؟ لماذا تسليط الضوء على الفساد والأمور المخلة؟ وكأنهم يقولون للناس: هذه حياتكم، وهذا مجتمعكم، فلا تتمسكوا بفضيلة ولا تدعوها، بل القوا عن أعناقكم ثقلها، فالتمسك بها نفاق ومظهرية جوفاء، وانطلقوا كالبهائم في أودية الشهوات، ثم هل عرضوها بصورة تبين جرمها وسوئها أم عرضوها بصورة محببة للنفوس؟
والبعض قد يحتج بأن في التراث قصص مخجلة فلماذا لا ننتقد؟ لماذا التركيز على الإنتاج المعاصر، و إضفاء التقديس للتراث؟ ولكن يقال له: إن التراث وغيره يحاكم على ميزان الكتاب والسنة، ولو كان عندهم مجرد اطلاع على كتب العلماء لرأوا كيف ذم العلماء بعض كتب التراث الأدبي كالأغاني وغيره لأنها تضمنت أمور مخلة.
أيضاً الأمة لا تزال في فترة ضعف وبناء وليس لدينا وقت للهزال والمسخرة وتبديد العمر في مثل هذه الترهات.
وقد أحس بقيمة الرواية وخطورتها وبعد أثرها في قرائها نفر من أرباب الأدب الإسلامي وقامت محاولات مشكورة، ولكنها لا تفي بالغرض كماً و كيفاً، فهناك روايات أقرب للحكايات البسيطة السطحية التي لا تروي نهمة القارئ ولا تمنحه الخيال ولا تضيف إلى مشاعره ومكنونات نفسه شيئاً يذكر.
الرواية تحتاج لبناء خيالي قريب من البناء الحقيقي للمجتمع، لذلك يحتاج الروائي لخيال خصب لإكمال جوانب الحياة بأحداثها وشخصياتها كما هي، ويبث فكرته المرادة في الرواية ويلامسها عن بعد من غير مباشرة لها حتى لا تفقد تأثيرها وتتحول إلى وعظ مباشر، فالوعظ له مجاله وطرائقه التي ليست منها الرواية، وإن كان لا مانع أن يتخلل الرواية بعض المواعظ التي تنسجم مع سياقها ولا تقحم إقحاماً، بل تكون كما قيل: لمحة داله.
والمشكلة التي يقع فيها من يحاول أسلمة العلوم والآداب والفنون عموماً وكتاب الروايات الإسلامية خصوصاً أنه تتلمذ على الروائيين الغربيين والروائيين العلمانيين فأخذ منهم نظرتهم للحياة وتصويرهم لها، فإذا أراد كتابة رواية إسلامية ربما لا يستطيع التخلص من علائق هؤلاء في فكره وعقله، بل ربما استمد تصوير الحياة وأحداثها منهم وإعطائها صبغة إسلامية وهو لا يشعر، بل ربما وضع بعض القيم الإسلامية في غير موضعها فيضر من حيث يظن أنه ينفع وكم من مريد للخير لم يبلغه.
وأذكر محاولة كاتب رواية إسلامية حاول نسج قصته عن العفة، ولكنه صورها بطريقة مقلوبة حيث ضخم موضوع الجمال والدلال والنظرات والحب، ثم جعل هذا الشاب المتدين يعيش أزمة العفة حين تعلق قلبه بمحبوبته، فتسود الدنيا في وجهه لأنه متدين ولأنه يرفض الوقوع في الحرام، والحلال طريقه مسدود مما يجعل القارئ للرواية ربما يستثقل العفة ويراها أزمة يعيشها الإنسان العفيف، حتى أنه صور أحد الناصحين لهذا الشاب من مغبة العشق بأنه كبير في السن ويعيش زمان غير زمان الشباب، ويعرج أحياناً إلى جوانب مثيرة كذكر مفاتن المرأة أو لقاء الحبيبين الذين ليس بينهما علاقة شرعية، وقد يدخل بعضهم بدعاً في الرواية بسبب جهله بالشرع كزيارة الأضرحة لتفريج الكربات أو التبرك بالأولياء، وربما أدخل التصورات العلمانية للحياة في الرواية وهو لا يشعر.
وطالما أنه حمل مسمى رواية إسلامية فصاحبها مسئول أمام الله - تعالى -أولاً وأمام باقي المسلمين ثانياً أن يقدم أدباً ينطلق من رؤية إسلامية حقه وإن كان لا يريد أو لا يستطيع فلينسبها لنتاجه وفكره فتكون مسؤوليته أقل وضرره أهون.
لابد لمن يتصدى للأدب الإسلامي عموماً وللرواية الإسلامية خصوصاً أن ينطلق من مفاهيم الإسلام يبثها خلال روايته، فالذي لا يعي النظرة الإسلامية والمفاهيم القرآنية ربما انطلق من منطلقات مخالفة وهو لا يشعر، وهذه المفاهيم تكمن في كتاب الله - تعالى -وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وسيرته المباركة وفي حياة السلف الصالح وفيما خطه علماء الإسلام الكبار.
لو تأملنا في كتاب الله - تعالى -لوجدناه كنزاً لا يفنى من العبر والمفاهيم والقيم والحكم والقصة تأخذ حيزاً كبيراً منه، فيستطيع الروائي الإسلامي الاستفادة من هذا المعين العظيم قيماً ومفاهيم ومنهجية في القص، فالقرآن قص أحوال الأمم السابقة محسنهم ومسيئهم وشيئاً من حياتهم وأعمالهم ونهاياتهم، فيستفيد الروائي كيفية تصوير حال المحسن والمسيء وكيف يعرض قضيتي الحق والباطل.
وهنا مثال ذكره الأستاذ محمد قطب وهو قصة يوسف - عليه الصلاة والسلام -، فالقصة تحكي اختلاء امرأة برجل وعرض نفسها عليه وتمنعه عنها، فالقارئ للقصة تستشعر نفسه العفة وقيمتها وتميل إليها وتنفر عن الفاحشة، بل لا يشعر بأي إثارة أو تحرك لنار الشهوة في قلبه. فالجوانب المثيرة كانت مغفلة لأنها ليست الهدف، وربما يعرض بعضهم قصة عفة فيركز على جوانب الإثارة ليبين للقارئ مدى الصعوبة التي يواجهها العفيف، فيورد من تفاصيل مفاتن المرأة ما يهيج القارئ ويجعل فكره وخياله يحلق حول هذه المفاتن، وربما ركز على أمور أخرى كحرارة اللقاء وغير ذلك مما يذهب بلب القارئ ويضيع الهدف الحقيقي من وراء روايته.
وربما يقول البعض: إن الرواية الخالية من الحب تكون جافة غير مستساغة، وهو إضافة على أنه حكم قاصر فيه تجن على الذوق العام ووصفه بالذوق الهابط الذي لا يتذوق إلا المفاسد ولا يتعدى عقول أهله وأفكارهم هذا الإطار، وحقيقة لو إستقرأت واقع الناس وهمومهم لوجدت أن مسألة الحب والجنس ليست كل شيء عند الناس، فالناس لهم اهتمامات كثيرة سواء بالاقتصاد أو السياسة أو أحوال المجتمع أو التاريخ ولعل نموذج القنوات الفضائية الجادة أكبر مثال على هذا.
فالذين رسخوا الإعلام الفاسد المطعم بالإثارة في كل جزء، حاولوا إقناعنا بعدم نجاح إعلام إلا إذا تضمن إثارة ونساء إلى آخر تلك الطبخات المتعفنة. فلما جاء إعلام خال من كل هذا أصبح حديث المجالس وأصبحت قنواته تتصدر قائمة القنوات من حيث عدد المشاهدين. وما أكثر الموضوعات التي يمكن أن تؤلف حول الرواية سواء في الجوانب التاريخية أو الاجتماعية أو غيرها، فما على الكاتب إلا انتقاءها ثم توظيفها.
والتاريخ الإسلامي بحر زاخر بالأحداث العظيمة والتي كان لها أثر في كافة التغيرات، والتاريخ كما قيل يكتبه المنتصرون، فهو تاريخ الغالبين، أما الرواية فهي تاريخ المقهورين والمهمشين والمنسيين، إنها تؤرخ للتفاصيل اليومية وما وراء الأحداث مما لا يستطيع التاريخ التقاطه، ويستطيع الراوي المحترف تصوير مرحلة بأحداثها وشخصياتها وإيجابياتها وسلبياتها، ولعل أكبر مصدر يساعد المؤرخ على هذا هو كتب الرحلات حيث يصف الرحالة الحياة الاجتماعية والاقتصادية والكثير الكثير من مشاهداته في البلاد التي دخلها، كذلك كتب السير الذاتية وإن كانت قليلة إلا أنها وجدت تسد مسداً كبيراً، ومنها تراجم العلماء فتجد فيها تفصيلات للعصر وطبيعة الحياة التي عاش فيها المترجم له.
ومن الحوادث العظيمة التي تستحق أن يكتب عنها فترة الحروب الصليبية تلك الحرب الظالمة التي اكتسحت العالم الإسلامي وتمددت فيه شرقاً وغرباً وبقيت جاثمة قرابة المائتي سنة، فيستطيع الروائي تصوير ما قبل الاجتياح الصليبي كيف كان حال المجتمع المسلم من انحسار في الدين وضعف في العزيمة وتهالك على الدنيا وتفرق وتناحر، وكيف سهل هذا الغزو الصليبي الغاشم، ثم الجرائم البشعة التي قام بها الصليبيون في العالم الإسلامي، والتركيز على التغير الواسع في كافة المستويات حينما عاد المسلمون لدينهم ووحدوا صفوفهم كل هذا ساعدهم على طرد المحتل وإخراجه يجر أذيال الهزيمة.


وتعال إلى حياة المسلمين في الأندلس منذ الفتح الإسلامي إلى سقوط آخر معاقله في يدي النصارى وما صاحبها من علو شان وحضارة وعمارة وفنون وعلوم ثم ارتكاس في الشهوات والدعة والميل إلى الدنيا حتى آل حالهم إلى الهزيمة والسقوط، ثم رحلة الشتات لهم وتفرقهم في البلاد.
والنماذج كثيرة، ولعلها تكون بديلاً لبعض الروايات المشبوهة للتاريخ الإسلامي كروايات جرجي زيدان التي إضافة لما تضمنته من تشويه متعمد للحقائق التاريخية تشم رائحة النصرانية والصليب في كل مكان من جسد الرواية، وكأن النصارى هم أصحاب الدور الفاعل في تاريخنا وحضارتنا.
أما تاريخنا المعاصر منذ سقوط الخلافة وما صاحبها من صعود القوميات واستيراد الأفكار العلمانية وتطبيقها ثم فشلها، كل هذا يعطي الروائي مادة لا يستهان بها، فالروائي يستطيع أن يصور حالة التأزم والضياع والانخداع بهذه الأيدلوجيات وانبهار الأمة بها وبروادها ثم المأساة والقهر والاستبداد التي عاشتها تلك الشعوب فترة حكمها، ثم اتضاح الأكذوبة الكبرى لتلك التيارات، كل هذا ربما لا تستوعبه الأجيال اللاحقة لأنها تأخذ تاريخاً مختصراً لا يقدم الحقيقة من كافة جوانبها وهنا يأتي دور الروائي الجاد.
أما الرواية الاجتماعية فالمجتمع يعج بكثير من المخالفات والمنكرات والولوغ في الشهوات فيستطيع الروائي من خلال روايته إظهار جمال وقيمة العفة والاستقامة، وفي المقابل إظهار بشاعة الحياة الشهوانية ونهاياتها المأساوية.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=550526

------------------------------------------------
(1) الرواية الآن ص(8) للدكتور عبد البديع عبد الله.
(2)عبد السلام البسيوني. صورة المرأة في الرواية العربية ص (3).
(3) الرواية العربية ومعجزة الجنس، لعبد الله الناصر، جريدة الرياض (13737).



hgv,hdm hguvfdm ( hg,hru ,hg'l,p )










عرض البوم صور محمد الامين   رد مع اقتباس

قديم 07-04-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ريم الوداع


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 32436
المشاركات: 952 [+]
بمعدل : 0.40 يوميا
اخر زياره : 07-31-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 39

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ريم الوداع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : محمد الامين المنتدى : منتدى اللغة العربية وأدبها,
افتراضي










عرض البوم صور ريم الوداع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العربية بين الواقع الراهن والطموح محمد الامين مدرســة صحابي للفنـــــون الادبيــــة المختلفــ 2 07-08-2011 05:12 PM
رائد الرواية العربية الراحل نجيب محفوظ 1911- 2006 حياة ركــن الشعر العربي الفصيح 1 06-20-2011 03:13 AM
الرواية العربية الحديثة جذورها – تطوراتها – اتجاهاتها محمد الامين منتدى اللغة العربية وأدبها, 2 06-08-2011 12:47 AM
رسالة ماجستير: إصلاح جامعة الدول العربية في ظل الواقع العربي الراهن محمد الامين منتدى رسائل التخرج الإنسانية و الإجتماعي 2 06-05-2011 02:14 PM
بحث:الترخيص الصناعي في الضفة الغربية: الواقع والدور المرتقب في إحداث تنمية صناعية المتفائل2012 مكتبة البحوث الاقتصادية 1 04-04-2010 02:44 PM


الساعة الآن 04:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302