العودة   منتديات صحابي > أقسام بلادي الجزائر > منتدى التاريخ الجزائري


منتدى التاريخ الجزائري مراحل تاريخ, الجزائر ,على مر العصور, وسيرة أبطالها, وشهدائها الأبرار,


--تاريخ الجزائر السياسي من العهد النوميدي الى الاستقلال--

منتدى التاريخ الجزائري


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 11 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي




الجــزائر في ظل الحكـــم العثمـــاني (1518م-1830)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t72333.html

اجتذب الصراع بين الإسلام والنصرانية (الأسبانية خصوصًا) في الحوض الغربي
للبحر المتوسط في أوائل القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي) عددًا
كبيرًا من البحارة المغامرين، الذي نشأوا في خدمة الأسطول العثماني، ثم
راحوا يكوّنون أساطيل صغيرة تعمل لحسابهم الخاص وتجاهد ضد أعداء الدين.
ومن هؤلاء الأخوان عروج وخير الدين الذي عُرِف ببربروسة، أي (ذي اللحية
الحمراء). فقد بدأ الأول نشاطه في غربي البحر المتوسط حوالي سنة 916هـ،
1510م، وفتح له الأمير الحفصي موانئ إفريقية. ولما سمع أهل المغرب الأوسط
بغاراته الناجحة على الأسبان استقدموه إلى بلادهم، ليساعدهم على استرداد
بجاية أكبر موانئ شرق الجزائر آنذاك. ثم استدعاه حاكم ميناء الجزائر، فنجح
مع قوة عثمانية صغيرة في صد هجوم أسباني عن المدينة سنة 922هـ، 1517م.
وحين خان بعض أهل تلمسان عروجًا اضطر للفرار فتتبعته القوات الأسبانية
وقتلته وهو في طريقه إلى الجزائر. تحرّج موقف خير الدين بالجزائر، فاستعان
بالسلطان العثماني سليم سنة 924هـ، 1518م. فأرسل له السلطان ألفي إنكشاري
وسمح لرعاياه بالتطوع في جيش المغرب، ودخلت الجزائر ضمن الولايات
العثمانية. لكن كان على خير الدين أن يجاهد في جبهتين إحداهما ضد دول
أوروبا وأسبانيا بخاصة، والأخرى توحيد البلاد في قوة إسلامية تواجه خصومه
في المتوسط، فنجح في صراعه مع أوروبا وإلى قدر كبير في طرد الأسبان من
الموانئ التي كانوا يحتلونها على سواحل المغرب الأوسط، باستثناء وهران
التي ظلت تحت السيطرة الأسبانية حتى القرن الثامن عشر. وقد واجه في سبيل
ذلك مؤامرات الحفصيين بإفريقية وبني زيان وغيرهم من القوى المحلية. لكن
نجاحه سنة 936هـ، 1529م في القضاء على حصن البينون الأسباني، كان بداية
حقيقية لتأسيس ولاية الجزائر وتحول ميناء الجزائر إلى عاصمة للمغرب الأوسط.
وأصبحت الجزائر عاصمة للولايات العثمانية في شمالي إفريقيا، بعد انضواء كل
من تونس وطرابلس الغرب تحت لواء السلطنة العثمانية. فكان ممثل الدولة فيها
يحمل لقب بيلرباي أي (رئيس البايات)، لكن هذا الإشراف لم يدم طويلاً. على
أن تبعية ولاية الجزائر وغيرها من ولايات لم يقف عند حد الإدارة المحلية،
بل تجاوز ذلك إلى التحكم في اختيار الولاة. فقد شهدت الجزائر تغيرات عدة
في نظام الحكم، بحيث يمكن تمييز أربع مراحل هي: عهد النيابة (922 ـ 977هـ،
1516 ـ 1588م) حكم فيه البيلربايات فسيطروا على جند الإنكشارية والبحرية،
عهد الباشوات (997 ـ 1070هـ، 1588 ـ 1659م) أصبحت فيه الجزائر ولاية
عادية، وفقد الباشوات السيطرة على الإنكشارية، فانتقلت السلطة الفعلية
إليهم في عهد حكم الأوجاق وهو المجلس الأعلى للجند (1070 ـ 1082هـ، 1659 ـ
1672م)، وقد انتشرت الفوضى مما جعل رؤساء البحر يضعون حدًا لسيطرة
الإنكشارية فبدأ عهد الدايات (1082 ـ 1246هـ، 1672 ـ 1830م). وقد كانت
الخلافة العثمانية تصادق على جميع هذه التغييرات، وظلت مستمرة على إرسال
الباشوات الذين يمثلونها في الجزائر، حتى قرر علي داي سنة 1122هـ، 1710م
إخراج الباشا من البلاد، ومنذ ذلك الوقت حمل الدايات لقب الباشا مع لقب
الداي.
لم يقم نظام الحكم المحلي بالجزائر العثمانية على إدارة مباشرة، فاعتمد
خارج المدن على تحالفات مع القبائل. وتركت الإدارة المركزية بعض التكتلات
القبلية القوية دون التدخل في شؤونها، مكتفية بتلقي إتاوة غير منتظمة من
بعضها. كما اشتهرت بعض القبائل بالتخصص في الخدمة العسكرية لدى العثمانيين
مثل قبيلة زواوة. وظهرت طبقة خاصة من الجند العثمانيين تُعرف بالكورغلي،
ناتجة عن زواج جند الأتراك من نساء محليات، عهد لها بالمحافظة على الأمن
في الأقاليم. ولما استقر نظام الدايات تكون في مدينة الجزائر ديوان شبيه
بمجلس الوزراء. وكان الداي يتخذ مقره في أعلى مدينة الجزائر بضاحية تُعرف
بالجنينة، إلى أن انتقل عمر باشا سنة 1815م إلى القصبة في أسفل المدينة
على البحر ليكون في مأمن من الاضطرابات. وقد تجمعت لدى الدايات ثروة ضخمة
من الهدايا التي كان يقدمها قناصل الدول الأجنبية، ومن نصيبهم من غنائم
البحر، ومما يتلقونه من إتاوات لقاء تعيين حكام الأقاليم والنواحي.
وازدهرت مدينة الجزائر وخاصة في القرنين العاشر والحادي عشر الهجريين
(القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين)، وبلغ سكانها حوالي مائة ألف
نسمة. ولكن شأنها أخذ يتضاءل خلال القرن الثاني عشرالهجري (القرن الثامن
عشر الميلادي)، حتى وصل عدد سكانها إلى ثلاثين ألفًا سنة 1246هـ، 1830م
عندما احتلها الفرنسيون. كانت علاقات الجزائر مع أوروبا سيئة في معظم
فترات حكم الدولة العثمانية، وذلك بسبب الروح









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 12 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

عملية الغزو

لقد كانت حادثة المروحة الذريعة التي بررت بها فرنسا عملية غزو الجزائر.
فقد أدعى قنصل فرنسا أن الداي حسين ضربه بالمروحة نتيجة لاشتداد الخصام
بينهما نظرا لعدم التزام فرنسا بدفع ديونها للخزينة الجزائرية التى قدمت
لها على شكل قروض مالية ومواد غذائية بصفة خاصة خلال المجاعة التى اجتاحت
فرنسا بعد ثورة 1789م، والتي قدرت بـ20 مليون فرنك ذهبي فى ذلك الوقت.
فقرر الملك الفرنسي شارل العاشر إرسال أسطولا بحريا مبررا عملية الغزو بالثأر لشرف فرنسا و الانتقام من الداي حسين .
إن الدوافع الحقيقية للإحتلال كانت غير ذلك، فبالإضافة إلى الصراع الديني
القديم بين المسيحية و الإسلام كان يسعى الاحتلال إلى الرفع من شعبية
الملك شارل العاشر المنحطة و السطو على خيرات الجزائر و التهرب من دفع
الديون. وكان القرار النهائي بشن الحملة قد اتخذ يوم 30 جانفي 1830م، حيث
قام الملك الفرنسي بتعيين كل من الكونت دي بورمون قائدا عاما للحملة
والأميرال دوبري (Duperré) قائدا للأسطول، وفي ماي 1830م حررت الحكومة
الفرنسية وثيقـتين لتبرير حملتها، الوثيقة الأولى موجهة للدول الأوربية،
والثانية للشعب الجزائري، تعلن فيها أن حملتها تستهدف تأديب العثمانيين
وتحرير الجزائريين من سيطرتهم.
وفي 25 ماي 1830م إنطلقت الحملة الفرنسية تجاه الشواطئ الجزائرية من ميناء
طولون (Toulon)، وقد وضعت خطة الحملة وفق ما رسمه المهندس العسكري الخبير
بوتان (Boutin) الذي جاء إلى الجزائر سنة 1808م للتجسس عليها بطلب من
الإمبراطور نابليون بونابرت
كان تعداد الحملة حوالي 37.000 رجل موزعين على 3 فرق وعلى رأس كل واحدة
منها جنرالا، تحملهم 675 سفينة عليها 112 مدفعا ووصلت الحملة إلى شاطئ
سيدي فرج يوم 13 جوان 1830م وشرعت في عملية الإنزال مباشرة في اليوم
الموالي.

المقاومة الجزائـريـة

بـدايـة المقاومة الجزائـريـة

قام ديوان الداي بقيادة حسين باشا بوضع خطة المواجهة على أساس أن يكون خط
الدفاع الأول في قرية اسطاوالي لعرقلة عملية تقدم القوات الفرنسية نحو هذه
القرية التي لم تستطع الوصول إليها إلا في 19 جوان، وفي اسطاوالي تمت أول
مواجهة حقيقية بين الطرفين . و كان لأنهزام الجيش الجزائري انعكاسات سلبية
وخطيرة على معنويات الجيش مما دفع بالداي حسين إلى استدعاء المفتي محمد بن
العنابي ليطلب منه جمع الشعب وإقناع الناس بالجهاد دفاعا عن البلاد، ونصب
باي التيطري قائدا على الجيش إلا أن كل ذلك كان بدون جدوى
الإنهزام في معركة أسطوالي فتح الباب واسعا أمام إحتلال مدينة الجزائر
فقد تمكنت القوات الفرنسية من الوصول إلى مدينة الجزائر وإرغام الداي حسين
على توقيع معاهدة الاستسلام في 5 جويلية والتي تنص على تسليم مدينة
الجزائر وتعهد الطرف الفرنسي بالحفاظ على حرية الدين الإسلامي وعلى أملاك
الأهالي وتجارتهم وصناعتهم واحترام نسائهم وحرماتهم.
وأمام حالة شعور السلطة عقدت مجموعة من رؤساء القبائل والأعراش الجزائرية
منها بني خليل والخشنة وفليسة مؤتمرا لها في "تامنفوست" يوم 23 جويلية
1830م، وقررت فيه عدم الاستسلام للفرنسيين ونتيجة لذلك ظهرت مجموعة من
المقاومين الذين أبلوا البلاء الحسن مثل ابن زعمون من قبيلة فليسة والحاج
سيدي سعدي من مدينة الجزائر ومحي الدين بن مبارك من القليعة.
ومع ذلك شرعت فرنسا في توجيه فرقها العسكرية للسيطرة على مناطق أخرى بل
وفي توجيه حملات بحرية إلى عنابة ووهران وبجاية وغيرها وكانت شدة المقاومة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
سببا في انسحاب القوات الفرنسية عدة مرات من هذه المناطق. كما أن فرنسا
تجاهلت تجاهلا تاما ما تم التوقيع عليه في معاهدة 5 جويلية 1830م.
المقاومة المنظمة في الغرب الجزائري بقيادة الامير عبدالقادر
يعتبر الأمير عبد القادر أحد رموز المقاومة الجزائرية للاستعمار حيث قضى
15 سنة من عمره في محاربة الاستعمار محاولا في نفس الوقت إعادة بناء
الدولة جزائرية على أسس جديدة.
لقد كان لسقوط مدينة الجزائر أثر كبير مما حدا بالمواطنين إلى تفويض أمر
قيادتهم في المنطقة الغربية إلى أحد زعمائهم وهو شيخ زاوية القيطنة
التابعة للطريقة القادرية، وهو محي الدين بن مصطفى الهاشمي، وهذا بعد أن
قامت فرنسا بتعيين باي موال لها على وهران، ولقد تمكن الشيخ محي الدين من
مضايقة العدو في وهران، وهنا ظهرت قوة شخصية ابنه "عبد القادر" الذي بويع
أميرا بدلا من أبيه محي الدين الذي اعتذر عن قيادة المقاومة لكبر سنه،
وتمت المبايعة في 27 نوفمبر 1832









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 13 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

فشرع الأمير عبد القادر في بعث الدولة الجزائرية من جديد ولكن على أسس
حديثة وعصرية ليقينه بأن تحرير البلاد يتحقق تحت راية النظام المحكم فقط،
فقسم دولته إلى ثماني مناطق إدارية على أساس اللامركزية الإدارية، واضعا
على رأس كل منطقة خليفة، يعملون جميعا من أجل تحقيق الوحدة الوطنية
والعدالة وفق الشريعة الإسلامية، أما الجيش فقد كان متكون من جيش نظامي و
متطوعين ، فيما يخصص الجيش النظامي فقد كانت الدولة تصرف عليه ، و أستفاد
من خبرة المرتزقة و الفارين من الجيش الفرنسي في التنظيم و التخطيط و
التسليح و التدريب و حاول الاعتماد على الذات لتسليح الجيش فبنى مصانع
الأسلحة و الذخيرة . لقد أثبت الأمير عبد القادر رغم صغر سنه حنكة وكفاءة
في تسيير الأمور وقيادة المعارك مما مكنه من الانتصار في العديد من
المواجهات التي دارت بينه وبين قادة الجيش الفرنسي، اتبع الأمير في بداية
مقاومته أسلوب الحرب النظامية ذلك أن العدو كان يتمركز في المدن فعمل
الأمير على تحريرها، بل وأجبر السلطات الفرنسية في الجزائر على الاعتراف
به في معاهدتين مختلفتين وذلك عندما اعترفت له بحق تعيين ممثلين عنه لدى
هذه السلطات، وذلك في معاهدة دي ميشال في فيفري 1834م أولا. وفي معاهدة
التافنا ثانيا. المتطوعين، ومن تلك العناصر تمكن الأمير من توسيع نفوذ
دولته في العديد من مناطق الوسط، ووصلت قواته إلى غاية مليانة والمدية
ووادي سباو، ومن أبرز الانتصارات التي حققها الأمير على القوات الفرنسية
عندما كان ينتهج أسلوب الحرب النظامية ذلك الذي حققه في المقطع بتاريخ 28
جوان 1835م.
وبعد تمكن القوات الفرنسية من تخريب عاصمة الأمير "معسكر"واحتلال تلمسان
غير الأمير أسلوبه في المقاومة إذ شرع في انتهاج أسلوب الحرب الخاطفة فحقق
انتصارات كثيرة من أبرزها معركة التافنا في رشقون يوم 25 أفريل 1836م،
وبمسعى من الجنرال بيجو وقع الأمير عبد القادر على معاهدة التافنا يوم 20
ماي 1837م والتي استطاع بفضلها توسيع قواعده
بعد تخريب عاصمة الأمير معسكر لجأ الأمير إلى تكوين عاصمة متنقلة سميت

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
بالزمالة. في 1843 تسقط العاصمة المتنقلة للأمير (الزمالة) في يد الاحتلال
الفرنسي. فكان لذلك وقع سلبي كبير على معنويات جيش الأمير
ومع استمرار الحرب وتدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية في البلاد وضخامة
المعارك التي خاضها الأمير عبد القادر بدأ الوهن يدب في صفوف القوات
الجزائرية بحيث لم يجد مفرا من وضع حد لمقاومته، يوم 23 ديسمبر 1847م.
المقاومة المنظمة في الغرب الجزائري بقيادة أحمد باي
وإلى جانب مقاومة الأمير عبد القادر في الغرب و وسط الجزائر ، كانت هناك
مقاومة أخرى متزامنة معها في الشرق بقيادة الحاج أحمد باي قسنطينة الذي
كان في مدينة الجزائر عندما دخل الفرنسيون إلى سيدي فرج، وشارك في الدفاع
إلى أن وصلت القوات الفرنسية إلى منطقة الحراش، واقترح على الداي حسين خطة
لمواجهة العدو وتتمثل في الانسحاب إلى منطقة شرشال وترك القوات الغازية
تنزل على الشواطئ وتبدأ زحفها نحو العاصمة المحصنة ثم بعد ذلك تقوم القوات
الجزائرية بالهجوم عليها إلا أن الداي رفض هذه الخطة مما دفع بالباي أحمد
إلى الإنسحاب ليستعد للمواجهة في الشرق ركز أحمد باي على تحصين أسوار
مدينة قسنطينة الأمر الذي جعل القوات الفرنسية تقوم بعملية تطويقه ب إرسال
حملتين إلى بجاية وعنابة، ولم تبدأ في مواجهة الحاج أحمد باي مباشرة إلا
في شتاء 1836م حيث تحركت القوات الفرنسية نحو مدينة قسنطينة إنطلاقا من
مركز الذَرعان قرب عنابة ولقد عززت هذه القوات بقوات من العاصمة لأحكام
الطوق على الجيش الجزائري في مدينة قسنطينة.
قسم أحمد باي جيشه إلى قسمين أساسيين الأول يتكون من 2000 مقاتل معززين بالمدافع
الميدانية للدفاع عن المدينة تحت قيادة "قائد الدار بن عيسى"، والقسم
الثاني بقيادته الشخصية خرج لمقارعة العـدو بـين عـنابـة وقسنطينة، وبفعل
ذلك تمكن الجيش الجزائري من فصل مؤخرة الجيش الفرنسي عن بقية الجـيـش
الـذي كان يتحرك نحو قالمة لجعلها كقاعدة لتنظيم الهجوم على قسنطينة.
وما إن بدأت المعركة أمام أسوار قسنطينة حتى صار الجيش الفرنسي في وضعية
جد سيئة وازداد الوضع سوءا بخروج قوات بن عيسى من المدينة الأمر الذي وضع
القوات الفرنسية بين فكي كماشة الفك الأول تشكله قوات أحمد باي والفك
الثاني تشكله قوات المهاجمين مع ابن عيسى ومدفعية المدينة الأمر الذي أدى
إلى فشل هذه الحملة









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 14 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي



على إثر ذلك شرع الفرنسيون في الإعداد لحملة عسكرية ثانية. وبالفعل تمت
هذه الحملةفي شهر سبتمبر 1837م بمشاركة أكثر من ست جنرالات، لعبت فيها
المدفعية دورا هاما، إذ أدرك الفرنسيون أن الدخول إلى المدينة لن يتحقق عن
طريق إستسلامها وذلك بإحداث ثغرات في أسوارها والتسلل منها إلى الداخل،
وبذلك سقطت مدينة قسنطينة بيد أن مقاومة أحمد باي لم تنته بسقوط المدينة
بل تواصلت إلى غاية سنة 1848م بعد أن توجه إلى منطقة الأوراس، حيث ألقي
عليه القبض واقـتيد إلى مدينة قسنطينة وسجن في قصره، ونقل بعد ذلك إلى
العاصمة حيث توفي أسيرا في أوت 1850م

ثورات لا تنقطع

و تواصلت المقاومات الجزائرية للاحتلال الفرنسي إلى غاية الحرب العالمية
الأولى، إذ كانت آخرها تلك التي نشبت في الهقار عام 1917م، وهذا بعد أن
عرفت جهات مختلفة من الوطن العديد من المقاومات الشعبية التي تبرز لنا مدى
الرفض الجزائري للاستعمــار الــفرنسي وسياسته.
كانت الجمعيات الدينية بصفة عامة وراء القيام بثورات كانت عادة تحت قيادة مرابط يجمع إليه القوة الروحية و
الدينية و السياسية، و كانت عادة شخصيته محترمة و كلمته قانونا لأتباعه
.فالأمير عبد القادر كان على رأس إحداها، و كذلك بومعزة و بوبــغلة و

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
بــوزيـان و غيرهم. و لكن الصراع مع العدو الفرنسي لم يكن فقط ذو بعد ديني
، فالجهاد ضد العدو المسيحي أمتزج بمحاولات لإعادة بناء الدولة الجزائرية
كما رأينا ذلك مع الأمير عبد القادر.
و قد لعبت السياسة الاستعمارية المتمثلة في الاستيلاء على الأراضي و ما
ترتب عنها من إفقار و تجويع و إذلال و قهر دورا في اندلاع بعض الثورات و
خاصة ثورة المقراني . و ما عدا محاولة الأمير عبد القادر لتنظيم جيش مستقر
و محترف فإن قوات المقاومة كانت متكونة من الفلاحين المتطوعين. وقد
استطاعت الجيوش الفرنسية القضاء على هذه الثورات نظرا لتنظيم جيوشها و
سياسة الأرض المحروقة و وحشية الاضطهاد الذي كان منقطع النظير . إن غياب
الدولة العصرية و المنظمة، وتأخر الوعي الوطني ، و ضعف التنظيم و التسلح
لدى المقاومين الجزائريين بالإضافة إلى التشتت و الصراعات الداخلية و
الفكر الإقطاعي و القبلي كانت كلها عوامل حاسمة في فشل هذه الانتفاضات.
محمد بوعبد الله بومعزة أحد المرابطين الذين قادوا ثورة 1845 في الشلف و
الونشريس و التيطري. لعبت لالة فاطمة نسومر دورا هاما في مقاومة منطقة
القبائل ضد الغزو الفرنسي قاد على إثر مجاعة 1866 المقراني ثورة عمت بلاد
القبائل و الشرق الجزائري و أستمرت بعد مقتله بقيادة بومزراق و السي عزي









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 15 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

بعض أبرز المقاومات الشعبية 1830-1920

مقاومة الزعاطشة(1848-1849. الجنوب الشرقي الزيبان). مقاومة منطقة القبائل
الشيخ بوبغـلة ولالة فاطمة نسومر (1850-1857. منطقة القبائل الصغرى و
الكبرى) مقاومة محمد بن عبد الله (1850-1861 الجنوب الشرقي) مقاومة
الأوراس(1858ثم1872-1879 الأوراس) مقاومة الصادق بلحاج(1858 الزيبان
بسكرة) مقاومة أولاد سيدي الشيخ(1864-1865 الجنوب الغربي – التيطري)
مقاومة محمد بن تومي بوشوشة(1869-1873 ورقلة-غرداية - عين صالح) مقاومة
المقراني و شيخ الحداد( 1871 منطقة القبائل و الشرق الجزائري) مقاومة
الشيخ بوعمامة(1881-1904 الجنوب الغربي) مقاومة عين التركي(1901 مليانة -
جبل زكار) مقاومة الاوراس(1912 باتنة – بلزمة)

السياسة الفرنسية في الجزائر و الوا قع الاستعماري
سوء التغذية و البطالة كانت قدر أغلبية الشعب الجزائري قبل 1954

ساءت أحوال الشعب الجزائري كثيرا إبان فترة الاحتلال من جراء النهب المنظم
وإرهاقه بالضرائب الكثيرة والغرامات المالية المختلفة، وسلب أراضيه
الصالحة للزراعة، وطرده إلى المناطق القاحلة فصارت الجزائر تعيش مجاعة
دائمة بعدما كانت تعد من أكبر الدول إنتاجا للحبوب في حوض البحر الأبيض
المتوسط، ومن أخطر وأكبر هذه المجاعات تلك التي عاشها الشعب الجزائري في
الفترة ما بين 1866م-1869م. وحتى يزيد الاستعمار الفرنسي في تقييد
واضطهادالجزائريين وتفكيك و حدتهم الاجتماعية والاقتصادية سن سلسلة من
القوانين التي تحقق له ذلك نذكر منها
(المرسوم المشيخي- السيناتوس كونسولت) لسنة 1863م الذي يهدف إلى الإعتراف
بالملكية الفردية للأراضي بالنسبة للجزائريين وكذلك القانون الخاص بمنح
الجنسية الفرنسية للجزائريين الصادر في جويلية 1865م والذي ينص على إعتبار
كل الجزائريين رعايا فرنسيين مع إحتفاظهم بأحوالهم الشخصية الإسلامية وعلى
كل من يرغب في الحصول على المواطنة الفرنسية أن يتخلى عن أحواله الشخصية
الإسلامية ويصبح خاضعا للقانون المدني الفرنسي. وكذلك هناك قانون الأهالي
الصادر مباشرة بعد إخماد ثورة المقراني سنة 1871م. وكذلك قانون التجنيد
الإجباري الصادر سنة 1912م الهادف إلى إقحام الجزائريين في حروب وسياسة
فرنسا الإستعمارية مما دفع هذا بالعديد من الجزائريين إلى مغادرة وطنهم و
الهجرة إلى الخارج
من بين الاضطهادات المرعبة التي تلت الثورة (ثورة 1871) ما يلي:
- مائة فرنك ضريبة حرب على كل بندقية محجوزة.
- مصادرة 5 ملايين هكتار من الأرض التي يملكها الثوار.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
- وتأميم مليونين و 500 ألف هكتار أخرى .
-إصدار قانون بالمسؤولية الجماعية على كل خسارة.
-إعطاء حكام البلديات كل الصلاحيات لمواجهة الطوارى
[/size]









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 16 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

الحركة الوطنية

بعد أن دب الوهن في المقاومات الشعبية المسلحة وتمكنت السلطات الاستعمارية
من بسط سيطرتها على الجزائر بدأت في مطلع القرن العشرين مرحلة جديدة من
النضال والمقاومة عرفت بمرحلة النضال السياسي وقد اتسمت في بدايتها بظهور
نوع من المقاومة التي تعتمد على اللوائح والعرائض الإحتجاجية والصحافة
لتصبح فيما بعد في شكل نوادي وجمعيات ثقافية وخيرية ورياضية.
إن أهم ما يميز النضال السياسي في الجزائر منذ بدايته هو انقسام عناصره إلى تيارات متعددة و متباينة.
وإضافة إلى حركة الشبان الجزائريين فإن الأمير خالد (1875م-1936م) يعد من
أبرز الشخصيات الجزائرية التي قامت بدور هام في الميدان السياسي في هذه
الفترة، حيث شارك في الانتخابات البلدية وأسس صحيفة " الإقدام " ودخل في
صراع حاد مع حركة الدكتور بن تامي الاندماجية والذي كان إلى جانبه في
تأسيس " لجنة الدفاع عن مصالح المسلمين " وعندما تأكدت السلطات الفرنسية
من أنه قد يصبح زعيما وطنيا شددت عليه الخناق ثم نفته خارج الوطن.
وأسس الدكتور بن تامي " جمعية النواب المسلمين الجزائريين " الاندماجية لكن هذه الجمعية لم تمكث طويلا حتى انقسمت على أسس جهوية:
- اتحادية النواب المسلمين العامة .
- اتحادية النواب القسنطينية .
- اتحادية النواب المسلمين بوهران .
و كان للمهاجرين الجزائريين في فرنسا دور كبير في تطور الوعي الوطني و

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
الإجتماعي ، فقد بادروا بإنشاء حزب " نجم شمال افريقيا " سنة 1926 بباريس،
وذلك بفضل الظروف التي كانوا يعيشون في ظلها والمتمثلة في وجود تنظيمات
مختلفة وحياة نقابية نشيطة. إذ قام هؤلاء بالإنخراط في التـنـظيمات
النقابية والسياسية التي يقترب برنامجها من طموحاتهم، وقام مصالي الحاج،
بعد أن أصبح رئيسا لهذا الحزب، بعرض برنامجه في المؤتمر المناهض
للإمبريالية المنعقد في بروكسل ببلجيكا في السنة نفسها وأهم محتوياته،
الإستقلال الكامل للجزائر وإنشاء جيش وطني وبرلمان جزائري منتخب بواسطة
الإقتراع العام. وجلاء الجيش الفرنسي من التراب الجزائري، لهذا قررت
السلطات الفرنسية حل النجم سنة 1929م الأمر الذي دفعه إلى ممارسة نشاطاته
في السرية تحت إسم " نجم شمال إفريقيا المجيد".
يمثل مصالي الحاج أحد أقطاب التيارالوطني الشعبي الرديكالي الذي كان يطالب
بالإستقلال التام عن فرنسا. و قد بدأ نضاله في فرنسا في ظل الحركة
العمالية الفرنسية و لكن سرعان ماأنفصل عن الحزب الشيوعي لإعتبارات
إيديولوجية وسياسية حيث كان من المدافعين عن مقومات الشخصية الوطنية و كان
يرفض الخط السياسي الذي تبنته الحركة الشيوعية العالمية و المتمثل في
إعطاء الأولوية للنضال ضد الفاشية والنازية و من أجل بناء مجتمع إشتراكي
على حساب النضال من أجل القضاء على الاستعمار









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 17 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي



س النجم لنفسه جريدة " الأمة " سنة 1930م وقامت بنشر المذكرة التي
أرسلها مصالي الحاج إلى عصبة الأمم والتي يكذب فيها الإدعاءات الفرنسية
بأن الجزائر صارت فرنسية وإلى الأبد ومرة أخرى يتعرض الحزب للحل ويعاقب
زعيمه بـ 6 سنوات حبسا لإعادة تشكيل منظمة محلولة ولكن الحزب واصل نشاطاته
تحت إسم جديد هو "الإتحاد الوطني لمسلمي شمال إفريقيا".
لقد كان النجم حزبا يضم كافة أقطار شمال افريقيا ويعمل على تحريرها بل
واهتم أيضا بمشاكل العالم العربي والدليل على ذلك تلك المظاهرة الضخمة
التي نظمها في باريس يوم 14 جويلية 1936م وحضرها أكثر من 40 ألف جزائري
نادوا خلالها: " حرروا شمال إفريقيا، حرروا سوريا، حرروا العالم العربي"
كما شارك الحزب مشاركة فعالة في المؤتمر الإسلامي الأوربي بجنيف.
وقد تمكن نجم شمال إفريقيا من تسريب أفكاره إلى داخل الوطن بشكل واسع
وكبير بعد إنعقاد المؤتمر الإسلامي الجزائري في جوان 1936م بمدينة
الجزائر، وسبب إنعقاده يتمثل في أن بعض الحركات الجزائرية رأت بعد وصول
الجبهة الشعبية إلى الحكم في فرنسا أن ظروفا جديدة أصبحت مواتية للمطالبة
بالحقوق الوطنية خاصة عندما قدم مشروع بلوم فيوليت "Blum-Violette " الذي
رفضه المعمرون بكل قوة فاضطرت الحكومة الفرنسية إلى سحبه. وقد شاركت عدة
شخصيات جزائرية في هذا المؤتمر ومن بينها الدكتور محمد الصالح بن جلول
والصيدلي فرحات عباس والشيخ عبد الحميد بن باديس، وقدموا في إطاره مجموعة
من المطالب إلى الحكومة الفرنسية تتلخص في إلغاء جميع القوانين
الاستثنائية، وإلحاق الجزائر بفرنسا إلحاقا إداريا لا قوميا مع توحيد
الإدارة وفصل الدين عن الدولة وحرية تدريس اللغة العربية وحرية التعبير،
والمساواة في الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية. تسارعت الأحداث بشكل

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
كبير بعد سنة 1936م إذ قامت السلطات الفرنسية بحل نجم شمال إفريقيا مرة
أخرى في 26 جانفي 1937م إلا أنه عاد إلى الظهور في 11 مارس 1937م تحت إسم
جديد وهو "حزب الشعب الجزائري " كما صدم الإندماجيون الجزائريون بالتعنت
الفرنسي فقام فرحات عباس بتأسيس حزب جديد أسماه " الإتحاد الشعبي
الجزائري" سنة 1938م، وقام الدكتور محمد الصالح بن جلول بتأسيس "الإتحاد
الفرنسي الإسلامي الجزائري " في العام نفسه. وفي 1939م إبان اندلاع الحرب
العالمية الثانية تقرر السلطات الفرنسية تعليق كل الأنشطة السياسية
والصحفية التي لا تعلن تأييدها لفرنسا لذلك توقفت جرائد الحركة الوطنية
منها جريدة "البصائر" ومجلة "الشهاب" الناطقتان بإسم جمعية العلماء
المسلمين الجزائريين. وجريدة "البرلمان" وجريدة "الشعب" الناطقة باسم حزب
الشعب الجزائري. على إثر محاولات الإستعمار الفرنسي القضاء على مقومات
الشخصية الوطنية و أمام ضعف الزوايا و تشجيع الإستعمار لممارسات و عقائد
دينية تعطل من عملية تقدم الشعب الجزائري لجأ إبن باديس سإلى إنشاء جمعية
العملاء المسلمين هدفها الحفاظ على الهوية الجزائرية و تصحيح المفاهيم
الدينية و الرفع من مستوى الوعي
ويساق الجزائريون في حرب لا تعنيهم ومرة أخرى يتساءل الوطنيون عن المخرج
فيقدم فرحات عباس مذكرة للوالي العام الفرنسي يدعو السلطات الفرنسية إلى
الاعتراف بالأمة الجزائرية التي يجب أن تتحرر كباقي أمم العالم. وفي 1943م
تقدم عدد من الشخصيات الجزائرية ببيان فبراير 1943م وسلمت نسخا منه
للحلفاء وكذلك للجنرال ديغول الذي عين الجنرال كاترو حاكما عاما للجزائر،
وأهم ما جاء في هذا البيان إلغاء النظام الاستعماري فورا وإنشاء دولة
جزائرية لها دستورها وبرلمانها وإشراك الجزائريين في تسيير شؤونهم وتحقيق
الحريات العامة. يعتبر فرحات عباس أحد أقطاب النضال السياسي في الجزائر
وقد كان يمثل النخبة المثقفة فكانت مواقفه مناهـضة للنظام الإستعماري و
لكنها كانت أقل راديكالية من مواقف حزب الشعب حيث كان يطالب بإصلاحات
سياسية و أقتصادية و يطمح لتكوين جمهورية جزائرية و لكن دون قطع الصلة
بفرنسا









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 18 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي



النضال بعد الحرب العالمية الثانية

عندما وضعت الحرب العالمية أوزارها أعتقد الجزائريون كباقي شعوب العالم
التي كانت خاضعة لأنظمة استعمارية استبدادية أن الوقت قد حان كي تعترف
فرنسا باستقلال الجزائر خاصة و أن المئات من الجزائريون شاركوا في الحرب
إلى جانب الحلفاء و عانوا الكثير من ويلات الحرب .
و في اليوم الذي أعلن كتاريخ للاحتفال بنهاية الحرب أي في 8 ماي 1945 نظم
كل من حزب الشعب و أحباب البيان مظاهرات سلمية فرفضت القوات الاستعمارية
أن يحمل المتظاهرون لافتات تطالب بالاستقلال و تحولت المظاهرات السلمية
إلى حمام من الدم و أنتفض الشعب في مناطق مختلفة من البلاد وقوبلت هذه
الانتفاضة بقمع وحشي شاركت فيه قوات البوليس و ميليشيات الكولون و الجيش
الفرنسي مستعملا أسلحته المختلفة. فقامت الطائرات بقصف بعض الدواوير و
المشاتي كما شاركت البوارج البحرية في عمليات القمع حيث قصفت بعض المناطق
في كل من بجاية و جيجل
بعد هذه الأحداث انقسمت الحركة الوطنية إلى تيارين ، فخوفا من مجازر أخرى
فضل التيار الأول الأساليب السلمية و النضال السياسي و فضل التيار الثاني
التحضير للمواجهة المسلحة .
فأنشأ فرحات عباس حزبا برنامجه يعتمد على البيان الذي قدم للحلفاء في 1944
و المطالب بالحق في تقرير المصير و القضاء على النظام الاستعماري و
المساواة بين المواطنين و بضمان الحريات الأساسية لكل الجزائريين مع
البقاء ضمن اتحاد فيدرالي فرنسي .
و كون مصالي الحاج حزبا جديدا خلفا لحزب الشعب هو حزب انتصار الحريات
الديمقراطية و الذي كان يعتمد نفس البرنامج المطالب بالاستقلال التام عن
فرنسا و الذي بصفة رسمية كان يعتمد أسلوب النضال السياسي .
و لكن ضمن هذا التنظيم كون الحزب منظمة سرية شبه عسكرية سميت بالمنظمة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
الخاصة أوكلت لها مهمة التحضير للثورة بجمع و إشتراء الأسلحة و تدريب
المقاتلين على استعمالها والتجسس على حركات البوليس و كان محمد بلوزداد
أول مسؤول عنها.
و قد اعتمدت فرنسا بعد مجازر سطيف قالمة وخراطة أسلوب المراوغة فأصدرت في
1947 قانونا جديدا يسير الجزائر. يعترف بالمساواة في الحقوق والواجبات بين
كل سكان الجزائر و ينشأ مجلسا وطنيا جزائري لكن في نفس الوقت ينشأ هيئتين
انتخابيتين هيأة خاصة بالكولون و نخبة من المسلمين و هيأة ثانية خاصة
بالأهالي و تنتخب كل هيأة 60 نائبا وبذلك يتساوى صوت المعمر مع 8 أصوات من
الأهالي.
ورغم هذا الإجحاف في التمثيل و السلطات المحدودة للمجلس الوطني الجزائري
تفنن الكولون وعلى رأسهم الحاكم العام نجيلان في التزوير لمنع أنصار مصالي
الحاج وفرحات عباس من الحصول على مقاعد في المجلس .
لقد عاشت الحركة الوطنية في بدايةالخمسينات أزمة حادة نتيجة للتردد من جهة
و رفض المستعمر تقديم أية تنازلات سياسية تعطي الأمل في حل سلمي للمعضلة
الجزائرية .
فبعد وفاة محمد بلوزداد و عملية السطو على بريد وهران أستطاع البوليس
تفكيك المنظمة الخاصة ( و ذلك على إثر فشل عملية تأذيب مناضلين من
المنظمة) و قام باعتقال عدد من مناضليها.
و ظهرت صراعات حادة داخل حزب انتصار الحريات الديمقراطية بين أنصار مصالي
الحاج من جهة و أعضاء اللجنة المركزية للحزب الذين كانوا يعارضون تسلط
مصالي الحاج و تسييره اللاديمقراطي للحزب.
أنتخب يوسف بن خدة أمينا عاما للحزب في 1953 و عارض مصالي قرارات المؤتمر
مما خلق أزمة حادة و أنشقاقا كبيرا داخل حركة انتصار الحريات الديمقراطية
في نفس الفترة تأزمت الأوضاع في تونس حيث أمام الانسداد السياسي و إلقاء
القبض على بورقيبة و اغتيال فرحات حاشد حمل بعض مناضلي القضية الوطنية
السلاح و لم تهدأ الأوضاع إلا في جويليا 1954 عندما قررت حكومة منداس
فرانس منح الاستقلال الذاتي لتونس.
وقد سادت الاضطرابات المغرب كذلك نتيجة حمل حزب الاستقلال مطلب إلغاء
الحماية الفرنسية على المغرب ، فقد منع كل من حزب الاستقلال و الحزب
الشيوعي من النشاط السياسي و نفي الملك محمد الخامس في 20 أوت 1953 نتيجة
لمساندته لهذا المطلب و أنتفض الشارع في مدن كثيرة من المغرب .
عرفت هذه فترة بداية الخمسينات انتشار واسع لفكرة التحرر وانحصار المد
الاستعماري، فقد كان للثورة المصرية 23 جويلية 1952 وللحركات المسلحة في
كل من تونس والمغرب و الفيتنام صدى كبيرا في نفوس المناضلين الجزائريين
الذين تأكدوا من عدم جدوى النضال السياسي للقضاء على نظام إستعماري يحاول
بكافة الوسائل إحكام قبضة الأقلية على ثروات و خيرات البلاد
[/size]









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 19 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

ثورةالتحريرية1954-1962م

دوافع تفجير الثورة

من خلال نداء أول نوفمبر تظهر الدوافع الحقيقية و المباشرة لتفجير الثورة . و يمكن تلخيصها في النقاط التالية:
لقد اعتبرت المجموعة التي أتخذت ذلك القرار الشجاع و الحاسم أن الهدف من
كل حركة وطنية أصيلة هو الوصول إلى تحرير الوطن و أن الحركة الوطنية في
الجزائر بلغت مستوى من النضج يجعل الشعب الجزائري يلتف حول قضية الاستقلال
الوطني و يمكن الاعتماد عليه من أجل احتضان الثورة.
لقد ظهر جليا بعد سنوات من النضال السياسي أن فرنسا لا يمكن أن تمنح
الاستقلال للجزائر بطرق سلمية، فمجازر 8 ماي 1945 و التزوير في الانتخابات
لمنع القوى الوطنية من إيصال مطلب الاستقلال بشكل سلمي أكد عل سوء نية
السلطات الفرنسية و تشبثها الأعمى بالنظام الاستعماري في الجزائر
إن تفجير الثورة كان السبيل الوحيد لتجاوز أزمة حركة انتصار الحريات
الديمقراطية، هذه الأزمة التي حولت مسار الصراع من صراع ضد المستعمر إلى
صراع بين الأشخاص (مصاليين و مركزيين ) و أصبحت تهدد وحدة الشعب و الحركة
الوطنية . فالثورة كانت السبيل لوضع الجميع أمام وضع سياسي جديد إما
يختارون الالتحاق بها أو يظهروا كعملاء للنظام الاستعماري.
إن تطور الوضع على المستوى الخارجي، كان في آن واحد يشجع على انطلاق
الثورة من جهة و يفرض التعجيل بذلك من جهة أخرى. فالنضال ضد النظام
الاستعماري الفرنسي الذي أحتد في تونس و المغرب و الذي أوشك أن يصل إلى
نهايته في الفياتنام أظهر هشاشة هذا النظام و فرض على الوطنيين النزهاء
الانضمام إلى هذه الحركة العالمية لدعمها والاستفادة منها في آن واحد.
لقد فهمت المجموعة التي فجرت الثورة أن التماطل في العمل الثوري سيعرض
الحركة الوطنية للخطر، لأن فرنسا كانت مستعدة لتحرير تونس و المغرب من أجل
الحفاظ على الجزائر نظرا للعدد الكبير من الأوروبيين المتواجدين بها و
للمصالح الإسترراتيجية التي كانت لفرنسا في هذا البلد. إن تطور الأحداث
بعد اندلاع الثورة قد بين صحة هذا التحليل.
فعلى المستوى المغاربي كانت الحركة الوطنية منذ نشأتها تطالب بحريرالمغرب
العربي و تسعى من أجل توحيد النضال ضد المستعمر الفرنسي ويعتبر تفجير
الثورة في فترة كانت حاسمة بالنسبة لتونس و المغرب امتدادا للتوجه
المغاربي الإستراتيجي.
لقد أعتبر قادة الحركة الثورية في نوفمبر 1954 أن التأخر في تفجير الثورة
كان يمثل خطرا على عملية الاستقلال، فقد أدركت القيادة أن فرنسا ستتخلى عن
مستعمراتها الأخرى آجلا أو عاجلا مع الحفاظ على علاقات متميزة معها و
ستركز كل قواتها على الجزائر نظرا لعدد المعمرين بها و قوتهم السياسية و

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
لموقع الجزائر الإستراتيجي وخيراتها.
كما تحصلت قيادات الثورة على ضمانات لدعمها من طرف بلدان العالم العربي
والإسلامي بصفة خاصة من طرف مصر التي خرجت منتصرة من ثورتها ضد النظام
الملكي بقيادة جمال عبد الناصر. و أخيرا الوضع العالمي الذي كان يتميز
بالحرب الباردة بين المعسكر الشرقي و الغربي كان يسمح بالتحرك على المستوى
الديبلوماسسي من أجل تدويل القضية.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2011   المشاركة رقم: 20 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 9.44 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حياة المنتدى : منتدى التاريخ الجزائري
افتراضي

التحضير للثورة

نتيجة لأزمة الحركة الوطنية و تصدع حزب انتصار الحريات الديمقراطية تحاول
مجموعة من مناضلي المنظمة الخاصة الذين كانوا يؤمنون بضرورة اللجوء إلى
الحل العسكري تجاوز الأزمة و ما ترتب عنها من تردد و شلل و ذلك بخلق تنظيم
جديد هدفها إعادة توحيد الصفوف للانطلاق في العمل المسلح، ألا وهي اللجنة
الثورية للوحدة والعمل" (crua) و ذلك يوم 6 مارس 1954 و حاولت هذه اللجنة
الاتصال بالأطراف المتنازعة ولكنها فشلت في مسعاها. و على إثر ذلك أنعقد
اجتماعا ضم 22 عضو في الجزائر العاصمة يوم 23 جوان 1954 لإتخاذ التدابير
التي يقتضيها الوضع . وقد ترأس هذا الإجتماع التاريخي الشهيد مصطفى بن
بولعيد وأنبثق عن الإجتماع بعد قليل من التردد قرار الانطلاق في الثورة و
تعيين مجموعة مصغرة للقيام بالتحضيرات النهائية. و قد تكونت المجموعة من 5
أفراد هم ديدوش مراد، العربي بن مهيدي، محمد بوضياف، رابح بيطاط، و مصطفى
بن بولعيد ثم أنضم إليهم كريم بلقاسم كممثل عن منطقة القبائل و كانت هذه
المجموعة بأتصال مع كل من بن بلة و آيت أحمد و خيدر الذين كانوا في مصر.
اتخذت مجموعة الستة في اجتماعها ببونت بيسكاد (الرايس حميدو حاليا) قرارا
بتقسيم التراب الوطني إلى خمس مناطق وتعيين مسؤوليها وهم: § المنطقة
الأولى- لأوراس: مصطفى بن بولعيد.
§ المنطقة الثانية - الشمال القسنطيني: ديدوش مراد.
§ المنطقة الثالثة - القبائل: كريم بلقاسم.
§ المنطقة الرابعة - العاصمة وضواحيها: رابح بيطاط.
§ المنطقة الخامسة- وهران: محمد العربي بن مهيدي.
وفي الاجتماع الموالي أي يوم 23 أكتوبر 1954 تم الاتفاق على:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=72333
¨ إعطاء اسم جبهة التحرير الوطني للحركة الجديدة وتنظيمها العسكري جيش التحرير الوطني.
¨ تحديد يوم انطلاق العمل المسلح: بأول نوفمبر.
وفي اليوم الموالي 24 أكتوبر تمت المصادقة على محتوى وثيقة نداء أول نوفمبر 1954 الذي يؤكد على:
¨ إعادة بناء الدولة الجزائرية الديمقراطية الاجتماعية ضمن إطار المبادئ الإسلامية.
¨ احترام جميع الحريات الأساسية.
¨ التطهير السياسي.
¨ تجميع وتنظيم الطاقات السليمة لتصفية الاستعمار.
¨ تدويل القضية الجزائرية.
وغير ذلك من النقاط الهامة، و قد تم توزيع هذا النداء يوم أول نوفمبر 1954 غداة اندلاع الكفاح المسلح
لانطلاقة 1954م-1956م:
وقعت الحوادث الأولى للثورة في مختلف أنحاء الوطن. و بـعـدد قـلـيـل من
الرجال أغلب سلاحهم يــتــمــثــل في بــنادق صـيـد وبــعض بـقــايـــا من
أسلحة الحـــرب الــعالمــية الـــثانــية تم جلبها من قبل المنظمة الخاصة
عن طريق وادي سوف.









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجزائر في العهد العثماني أميرة جيجل منتدى التاريخ الجزائري 3 10-08-2010 01:24 PM
الجزائر في العهد العثماني أميرة جيجل منتدى التاريخ الجزائري 3 09-29-2010 10:50 PM
تاريخ الجزائر في العهد العثماني 1518م /1830م سفيان زوالي منتدى التاريخ الجزائري 1 09-07-2010 09:40 PM
«تاريخ الكرة الجزائرية منذ الاستقلال»كرة القدم ياسمين نجلاء منتدى الأفــــنــاك [المنتخب الجـــــزائري ] 2 02-20-2010 09:58 AM


الساعة الآن 07:02 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302