العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


في ذكرى وفاة الإمام الشعراوي

المنتدى الاسلامي العام


في ذكرى وفاة الإمام الشعراوي

في هذه الأيام من شهر يونيو تحيي الأمة الإسلامية الذكرى العاشرة لوفاة رجل يعد عَلماً من أعلامها وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة العلم والقرآن

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-20-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خولة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 24
المشاركات: 665 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 12-18-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
في ذكرى وفاة الإمام الشعراوي 591263.jpg


في هذه الأيام من شهر يونيو تحيي الأمة الإسلامية الذكرى العاشرة لوفاة رجل يعد عَلماً من أعلامها وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة العلم والقرآن والإسلام رجل يتفق العديد من العلماء على انه ينطبق عليه قول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة مَنْ يجدد لها دينها ) ، ويرون انه هو من المجددين للآمة دينها وذلك لما حباه الله من فهم للقرآن ورزقهم الله تعالى من المعرفة بأسراره وأعماقه ما لم يرزق غيره ، فله فيه لطائف ولمحات وإشارات ووقفات ونظرات استطاع أن يؤثر بها في المجتمع من حوله .
انه الشيخ محمد متولي الشعراوى الذي رزقه الله القبول في نفوس الناس فاستطاع بأسلوبه المتميز أن يؤثر في الخاصة والعامة في المثقفين والأميين في العقول وفي القلوب إن هذه الميزة بحق لا يوفق إليها إلا القليلون الذين منحهم الله تعالى من فضله . وفى هذه الذكرى نلقى بصيصا من الضوء على حياته حتى تكون نورا ونبراساً لمن يريدون إتباع نهجه .
نابغة منذ الميلاد
ولد فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي في الخـامس أبريل عام 1911 م بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية ، واسمه الحقيقي هو أمين ولا يخفى علي أحد المعاني الجميلة التي إشتمل عليها هذا الاسم ، نشأ في أسرة متوسطه الحال ، وبالرغم من ذلك كان يري أنه من الأغنياء ، فستر الحال مع الرضي غنى ، وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره .
في عام 1926 م التحق الشيخ الشعراوي بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري ، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر والمأثور من القول والحكم ، ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م ، ودخل المعهد الثانوي ، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب ، وحظى بمكانة خاصة بين زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق ، وكان معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى، والشاعر طاهر أبو فاشا ، والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه ما يكتبون .
وكانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي ، عندما أراد له والده إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة ، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة الأرض ، ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز المكان للسكن ، فما كان من الشيخ إلا أن اشترط على والده أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير وكتب الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.
لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب قائلاً له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها لتزويدك بها كي تنهل من العلم.
فما كان أمام الشيخ إلا أن يطيع والده ، ويتحدى رغبته في العودة إلى القرية ، فأخذ يغترف من العلم ، ويلتهم منه كل ما تقع عليه عيناه.
والتحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة 1937م ، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية ، فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر الشريف ، ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز المحتلين. ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر الشامخة في القاهرة، فكان الشيخ يزحف هو وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته، ويلقى بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة 1934م.
وسائل المعرفة عند الشعراوى
يقول الشيخ محمد السنراوى ،أحد علماء الأزهر الشريف أن وسائل المعرفة عند الشيخ الشعراوى انحصرت في ثلاثة أشياء الإدراك والاختيار والوجدان ، كما كانت له ثلاث مدارس ، فقد تخلى عما يغضب الله ، وتحلى بما يرضى الله ، فتجلى الله عليه فأعطاه ما أرضاه .
ويضيف الشيخ السنراوى ، أنه كان للشيخ الشعراوى حسا فنيا راقيا ، حيث تربي علي الأنغام الجميلة التي كان يسمعها من مشايخ طرق الصوفية ، فكانت بدقادوس طرق صوفية كثيرة ، فكانت هناك الخلوانية والشاذلية والباذية والرفاعية ، وكانت هذه الطرق كلها فيها ذكر ، فكان كلها نغم وهذا النغم كله كان يوحد الله عز وجل ، فلا أحد ينكر الرقي الذي يتميز به الشعر الصوفي ، فحينما تعيش معهم في أشعارهم تجد قلبك يهيم ، ونفسك تسمو .
وعلى الرغم من ضيق حال أسرته إلا أن والده كان من عشاق العلم والعلماء ، فكان يعزم العلماء ومشايخ الطرق الصوفية في بيته رغم ضيق حاله ، فالذي يجعل من نفسه الستر في حاله يستره معاون الأحوال .
خواطر ذهبية للشعراوي
أن من أقوى الخواطر الإيمانية للشيخ الشعراوى ، تبدو في تفسيره لقول تعالى : (يأيها الذين آمنوا اذكروا
الله ذكرا كثيرا * وسبحوه بكرة وأصيلا * هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور وكان بالمؤمنين رحيما) سورة الأحزاب /41 ،42 ،43 ، فهذه الآيات تحدثت عن ثلاث قضايا : قضية ذكر الله عز وجل ، وقضيه التسبيح ، وقضية الصلاة من الله عز وجل علي المؤمنين .
فالقضية الأولى : قضية ذكر الله عز وجل ، فكان الشيخ الشعراوى يقول انه لابد أن نذكر الله عز وجل بعدد النعم وعدد النقم ، وقد يتعجب الكثير من لذلك ، فذكر الله عز وجل بعدد النعم ، أمر مفهوم ، أما الأمر الغير مفهوم كيف أذكره بعدد النقم !؟ فيقول الشعراوي أنه إذا ذكرت الله عز وجل بعدد نعمه ، زادك منها قال تعالى وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد) سورة إبراهيم /7 ، وإذا ذكرته بعدد النقم بدل الله لك النقم نعم .
وأما القضية الثانية التي تحدثت عنها الآية فهي قضية التسبيح ، فلابد أن تسبح الله عز وجل مع الكون ، والتسبيح أن ترفع وجهك في السماء ، وتسبح مع الحياة والموت ، وتنظر في أحوال الناس ، هذا الغنى أصبح فقيرا ، وهذا الفقير أصبح غنيا كل هذه الأمور تعد تسبيحا ، فإذا علمت ما يدور في الكون من تحويل الأحوال اشتركت مع الكون في تسبيح الله عز وجل ، قال تعالى : ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم ) سورة الإسراء /44.
وأما القضية الثالثة التي تحدثت عنها الآية هي صلاة الله وملائكته علي الناس ، والمقصود بصلاة الله الرحمة من عنده ، وفرق كبير بين الرحمن والرحيم ، فالرحمن لمن وحّده ، ولا يكفى أن تقول لا اله إلا الله ، لأن هناك توحيد وتفريد وتجريد فالتوحيد أن تنطق بالشهادة ، والتفريد ألا تسأل غير الله ولا تتوكل إلا علي الله ، وألا تخشي أحدا غير الله ، والتجريد التسليم لأمر لله عز وجل ، قال تعالى : (قل إن صلاتى ونسكى ومحاى ومماتى لله رب العالمين ) سورة الأنعام /162 ، فإذا وحدت الله فهو الرحمن ، وأما صفة الرحيم فإنه يعطيها لأولادك وأحفادك ذكورا وإناثا .
وبالإضافة الى ذلك فإن الملائكة تمشي معك قال تعالى : ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التى كنتم توعدون ) سورة فصلت /30 ، فلا شك أن الخوف والحزن هما أعداء الإنسان ، فإذا وحدت الله عز وجل ، أمّنك الله من الخوف والحزن لأنك ستكون في معيته تعالى .
التدرج الوظيفي
تخرج الشيخ عام 1940 م ، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م.
بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا ، ثم انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية وبعد فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل أستاذًا للشريعة بجامعة أم القرى.
ولقد اضطر الشيخ الشعراوي أن يدرِّس مادة العقائد رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل صعوبة كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة لدرجة كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع. وفي عام 1963 حدث الخلاف بين الرئيس جمال عبد الناصر وبين الملك سعود.
وعلى أثر ذلك منع الرئيس عبد الناصر الشيخ الشعراوي من العودة ثانية إلى السعودية وعين في القاهرة مديرًا لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ حسن مأمون ، ثم سافر بعد ذلك الشيخ الشعراوي إلى الجزائر رئيسًا لبعثة الأزهر هناك ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس وأثناء وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967 ، وقد تألم الشيخ الشعراوي كثيرًا لأقسى الهزائم العسكرية التي منيت بها مصر والأمة العربية وحين عاد الشيخ الشعراوي إلى القاهرة وعين مديرًا لأوقاف محافظة الغربية فترة، ثم وكيلا للدعوة والفكر، ثم وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى المملكة العربية السعودية، حيث قام بالتدريس في جامعة الملك عبد العزيز.
وفي نوفمبر 1976م اختار السيد ممدوح سالم رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة الأوقاف وشئون الأزهر. فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.
وقد ترك بصمة طيبة على جبين الحياة الاقتصادية في مصر، فهو أول من أصدر قرارًا وزاريًا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر وهو (بنك فيصل) حيث إن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية (د. حامد السايح في هذه الفترة)، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.
وقال في ذلك: إنني راعيت وجه الله فيه ولم أجعل في بالي أحدًا لأنني علمت بحكم تجاربي في الحياة أن أي موضوع يفشل فيه الإنسان أو تفشل فيه الجماعة هو الموضوع الذي يدخل هوى الشخص أو أهواء الجماعات فيه. أما إذا كانوا جميعًا صادرين عن هوى الحق وعن مراده، فلا يمكن أبدًا أن يهزموا، وحين تدخل أهواء الناس أو الأشخاص، على غير مراد الله، تتخلى يد الله.
وفي سنة 1987م اختير فضيلته عضواً بمجمع اللغة العربية (مجمع الخالدين). وقرَّظه زملاؤه بما يليق به من كلمات ، وجاء انضمامه بعد حصوله على أغلبية الأصوات (40عضوًا).
وقال يومها: ما أسعدني بهذا اللقاء، الذي فرحت به فرحًا على حلقات : فرحت به ترشيحًا لي، وفرحت به ترجيحًا لي، وفرحت به استقبالاً لي، لأنه تكريم نشأ عن إلحاق لا عن لحوق ، والإلحاق استدعاء ، أدعو الله بدعاء نبيه محمد صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أستعيذك من كل عمل أردت به وجهك مخالطاً فيه غيرك. فحين رشحت من هذا المجمع آمنت بعد ذلك أننا في خير دائم، وأننا لن نخلو من الخير ما دام فينا كتاب الله، سألني البعض: هل قبلت الانضمام إلى مجمع الخالدين، وهل كتب الخلود لأحد؟ وكان ردي: إن الخلود نسبي، وهذا المجمع مكلف بالعربية، واللغة العربية للقرآن، فالمجمع للقرآن، وسيخلد المجمع بخلود القرآن.
استقرار مبكر
تزوج الشيخ الشعراوي وهو في الابتدائية بناء على رغبة والده الذي اختار له زوجته، ووافق الشيخ على اختياره، وكان اختيارًا طيبًا لم يتعبه في حياته ، وأنجب الشعراوي ثلاثة أولاد وبنتين ، الأولاد: سامي وعبد الرحيم وأحمد، والبنتان فاطمة وصالحة .

وكان الشيخ يرى أن أول عوامل نجاح الزواج هو الاختيار والقبول من الطرفين. وعن تربية أولاده يقول: أهم شيء في التربية هو القدوة، فإن وجدت القدوة الصالحة سيأخذها الطفل تقليدًا، وأي حركة عن سلوك سيئ يمكن أن تهدم الكثير.
فالطفل يجب أن يرى جيدًا، وهناك فرق بين أن يتعلم الطفل وأن تربي فيه مقومات الحياة، فالطفل إذا ما تحركت ملكاته وتهيأت للاستقبال والوعي بما حوله، أي إذا ما تهيأت أذنه للسمع، وعيناه للرؤية، وأنفه للشم، وأنامله للمس، فيجب أن نراعي كل ملكاته بسلوكنا المؤدب معه وأمامه، فنصون أذنه عن كل لفظ قبيح، ونصون عينه عن كل مشهد قبيح.
وإذا أردنا أن نربي أولادنا تربية إسلامية، فإن علينا أن نطبق تعاليم الإسلام في أداء الواجبات، وإتقان العمل، وأن نذهب للصلاة في مواقيتها، وحين نبدأ الأكل نبدأ باسم الله ، وحين ننتهي منه نقول: الحمد لله.. فإذا رآنا الطفل ونحن نفعل ذلك فسوف يفعله هو الآخر حتى وإن لم نتحدث إليه في هذه الأمور، فالفعل أهم من الكلام.
الإنجازات والأوسمة
منح الإمام الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م قبل تعيينه وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر. ومنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م وعام 1988م، ووسام في يوم الدعاة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t7445.html#post64533
حصل على الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعتي المنصورة والمنوفية.
اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية، الذي تنظمه الرابطة، وعهدت إليه بترشيح من يراهم من المحكمين في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية، لتقويم الأبحاث الواردة إلى المؤتمر.

أعدت حوله عدة رسائل جامعية منها رسالة ماجستير عنه بجامعة المنيا ـ كلية التربية ـ قسم أصول التربية، وقد تناولت الرسالة الاستفادة من الآراء التربوية لفضيلة الشيخ الشعراوي في تطوير أساليب التربية المعاصرة في مصر.
جعلته محافظة الدقهلية شخصية المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها البارزين، وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية، عن حياته وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محليًا، ودوليًا، ورصدت لها جوائز مالية ضخمة.
الشعراوي للطائعين والعصاة
كان الشيخ الشعراوى موجه دعوته للجميع فلم يكرثها فقط للطائعين ، بل كان كذلك سببا في هداية كثير من الناس ، وكان سببا في اعتزال كثير من الفنانين الفن ، وارتداؤهم للحجاب ، والتفرغ للدعوة الإسلامية ، ويحكي السنراوي لن أنسي موقفه عندما أرسلنى ببعض المال لسيدة ، لم أكن أعرفها في بداية الأمر، وعندما ذهبت إليها وجدتها متبرجة ، فأعطيتها المال وقلت لها الشيخ أرسل لكي هذا المال ، فقالت لي : أخبره أن المال ناقص ، وعندما أردت أن أعطيها مما معي ، قالت لي : لا ، أخبره فقط أن المال ناقص ، فغضبت جدا من الشيخ ، لماذا يرسلني إليها !؟
وعندما رجعت إلى الشيخ وسألته عن ذلك ، فقال لي ألا تعرفها ؟ فقلت له : لا ، فقال : إنها الفنانة " ...." ، ولا تغضب يا محمد ويكفى " اللى عرفوها معرفوهاش واللى ماشافوها عرفوها " ، يكفى أنها تشهد أن لا اله إلا الله وتلقى الله بالشهادة ، والشعراوى لم يأت لك فقط ، بل جاء لمحاولة هداية المومس والسكير والحشاش .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=64533
ومن هنا كان خطاب إمام الدعاة الشيخ الشعراوي ليس قاصرا على المهتدين فقط بل والعصاة من قبلهم لمحاولة إعادتهم إلى أنس الإيمان عملا بمبدأ ازرع في أرض جدباء ، واستخرج منها شجرا به فروعا وأوراق وثمار فتحيا بها الناس ، فكان دائما يقول اعلم أن الإنسان هو سيد الكون قال تعالى : ( ولقد كرمنا بنى آدم .....) سورة الاسراء /70، فالأرض تخدم الإنسان والحيوان ، والحيوان يخدم الإنسان ، فاستحق الإنسان أن يكون سيد الكون ، فلذلك أسكنه الله وزوجه وكرمه ، فإذا جعلك الله سيدا وأنت ارتضيت أن تكون ذليلا عبدا ، فلا تلومن إلا نفسك .
قالوا عن الشيخ الشعراوي
الشيخ يوسف القرضاوى
" ان الأمة فقدت بموته عَلماً من أعلامها وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة العلم والقرآن والإسلام .. وترك وراءه علماً زاخراً وتفسيراً باهراً للقرآن الكريم " .
وقال " ان الفقيد كان ممن حباهم الله فهم القرآن ورزقهم معرفة أسراره وأعماقه وله فيه لطائف ولمحات وإشارات ونظرات استطاع أن يؤثر بها في المجتمع " .
وأشار إلى أن كثيرين اختلفوا مع الفقيد في آرائه ومواقفه واجتهاداته لكنهم لم يختلفوا حول قيمته وقدره ودوره في خدمة الإسلام ، وطالب المسلمين بأن يكرموا علماءهم ويقدروهم ويقتدوا بهم كما يفعل العلمانيون والماركسيون واللادينيون الذين يضفون هالات ضخمة على رجالهم .
وأعرب د.القرضاوي عن حزنه الشديد على موت الشيخ الشعراوي وقال : لا أرى في ساحة الدعوة عوضاً عن الشعراوي ، فقد العلماء بالموت خسارة إنسانية كبرى، إن الناس يحسون عندئذ أن ضوءا مشعا قد خبا، وأن نورا يهديهم قد احتجب، ولقد كان هذا شيئا قريبا من إحساسنا بموت الشيخ محمد متولي الشعراوي يرحمه الله تبارك وتعالى.

وفي النهاية علينا أن نتمسك بديننا ، حتى يكون النصر حليفنا ، فكما قال الشيخ الشعراوى ، كل دنيا تبنى على غير دين ، فبناء على شفير هار!

رحم الله هذا الشيخ رحمة واسعة ، وأسكنه فسيح جناته ، وحشرنا الله وإياه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ً.

منقول للفائدة


td `;vn ,thm hgYlhl hgauvh,d











التعديل الأخير تم بواسطة خولة ; 06-20-2008 الساعة 02:39 PM
عرض البوم صور خولة   رد مع اقتباس

قديم 06-21-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شاعر الزيبان


البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 702
المشاركات: 2,905 [+]
بمعدل : 0.80 يوميا
اخر زياره : 08-04-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 15

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شاعر الزيبان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خولة المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

لك مني اجمل تحية الأخت خولة
موضوعك رائع، ويستحق كل التقدير والعناية.
تحياتي









عرض البوم صور شاعر الزيبان   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2008   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خولة


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 24
المشاركات: 665 [+]
بمعدل : 0.18 يوميا
اخر زياره : 12-18-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
خولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : خولة المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السمؤل مشاهدة المشاركة
لك مني اجمل تحية الأخت خولة
موضوعك رائع، ويستحق كل التقدير والعناية.
تحياتي

مرورك الأروع أخي سمؤل

خالص تحياتي









عرض البوم صور خولة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تفسير القرآن الكريم لفضيلة الشيخ الشعراوي الخليـل منتدى القرآن الكريم وعلومه 9 05-08-2011 06:53 PM
مكتبة الشيخ محمد متولى الشعراوى Dzayerna المنتدى الاسلامي العام 5 11-03-2010 03:01 PM
في ذكرى وفات الرئيس ياسر عرفات سيرة ذاتية ومقاومة باسلة امحمد خوجة منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] 0 11-11-2009 08:30 PM
تفسير القرآن الكريم بصوت شيخنا الفاضل محمد متولي الشعراوي der منتدى القرآن الكريم وعلومه 10 09-20-2008 04:49 PM
موقع للامام الشعراوي سندباد المنتدى الاسلامي العام 7 07-25-2008 01:27 PM


الساعة الآن 01:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302