العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]


منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ] فضاء لاهم الوضع الداخلي الجزائري والأحداث المحلية.


يا لي الاسف جيران‭ ‬يتحاشون‭ ‬الاختلاط‭ ‬بجيرانهم‭ ‬

منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]


يا لي الاسف جيران‭ ‬يتحاشون‭ ‬الاختلاط‭ ‬بجيرانهم‭ ‬

باحث‭ ‬اجتماعي‭: ‬التوسع‭ ‬العمراني‭ ‬أضعف‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الجيران‭ ‬ قد يبدو من الظلم أن نحوّل الجار بجرة قلم إلى جائر، والجيرة إلى جور، وربما

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-23-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.96 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]
باحث‭ ‬اجتماعي‭: ‬التوسع‭ ‬العمراني‭ ‬أضعف‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الجيران‭ ‬

قد يبدو من الظلم أن نحوّل الجار بجرة قلم إلى جائر، والجيرة إلى جور، وربما كان لزاما علينا أن نراجع أنفسنا قبل أن نلوي عنق هاتين الكلمتين قبل سنوات من الآن، حينما كان للجيرة مكانة خاصة ترقى إلى سلم العلاقات الإنسانية النبيلة التي تستظل بجملة من الأخلاقيات، التي ليس من السهل التفريط فيها
  • أما الآن وقد أصبح الجار "يصبّح" على جاره بكيس زبالة، و"يمسّي" عليه بقذائف من السباب والشتائم، ويترصده في جنح الظلام، ليهوي على رأسه بهراوة "ثقيلة"، فلا لوم علينا إذا حوّلنا الجار إلى جائر، وجعلنا الجيرة جورا، فالعيب في هذا الجار‭ ‬الذي‭ ‬سلب‭ ‬الجيرة‭ ‬معناها‭ ‬الحقيقي،‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الذي‭ ‬أساء‭ ‬لهاتين‭ ‬الكلمتين‭ ‬بجرة‭ ‬قلم‭ ...! ‬
  • ‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬جنته‭ ‬الهندسة‭ ‬الحديثة‭!‬
  • يكفي أن نعرف أن 50٪ من القضايا التي تعالجها المحاكم يكون سببها تردي العلاقة بين الجيران، إلى الحد الذي يجعل خلافا بسيطا يفجر شجارا كبيرا قد يصل إلى درجة القتل، لنتأكد أن الجيرة لم تعد إلا شكلا من أشكال الجور، لذلك يحاول الناس اليوم أن تكون علاقتهم محدودة بجيرانهم، لا تتعدى في أكثرها إلقاء السلام أو تحية الصباح والمساء بشكل رسمي، تجنبا لأية علاقة متينة تؤدي في الأخير إلى خلافات ومشاكل لم يكن لها أي داع، طالما أن هؤلاء الجيران ليسوا مجبرين على مد العلاقات بجيرانهم، لأنهم لا يدخلون ضمن دائرة صلة الرحم يحاسبهم‭ ‬الله‭ ‬عليها‭ ‬إذا‭ ‬تركوها‮.‬
  • وفي بحثنا عن الأسباب الرئيسة التي تقف وراء انهيار "بورصة" الجيرة بهذا الشكل المخيف، لا بد أن نعترف أن الحياة العصرية بكل تعقيداتها والتي تتسم بسرعة الوتيرة وضغوط العمل وظروف الحياة المعيشية الصعبة، هي التي فرضت على الجميع عدم القدرة على التواصل مع الجيران،‭ ‬وكما‭ ‬نعرف‭ ‬فإن‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬الجيران‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تضمحل‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬فيها‭ ‬أي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التوازن،‭ ‬أي‭ ‬الأخذ‭ ‬والعطاء‮.‬
  • يرى أحد الباحثين الاجتماعيين أن التوسع العمراني وتباعد المساكن أضعف العلاقات بين الجيران، وأن الهندسة المعمارية الحديثة للعمارات والأحياء السكنية أدت إلى استغناء الناس عن جيرانهم، لأن ما كان يربط المرء بجاره في الحارة القديمة، ويجعله في حاجة دائمة إليه، لأنهما يتقاسمان باب البيت الرئيسي وسطح المنزل ومسؤولية الأمن ونظافة المكان، لم يعد كذلك في الأحياء الجديدة، وبالمقابل تسببت الهندسة الحديثة في إحداث مشاكل بين الجيران، لأن تقليص سمك الجدران انسجاما مع قوانين الهندسة القائمة على استغلال كل شبر في العمارات خصوصا، تسبب في نقل الضوضاء من بيت إلى آخر، ويشكّل غياب الوازع الديني سببا رئيسا في إضعاف العلاقات بين الجيران، على أساس أن هؤلاء الجيران لم يحتكموا إلى تعاليم الإسلام التي تحث على الإحسان إلى الجار اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم، الذي كان يحسن إلى جاره اليهودي‭ ‬الذي‭ ‬أساء‭ ‬إليه‭ ‬كثيرا‭ .‬
  • ‭ ‬من‭ ‬فضلكم‮..‬‭ ‬الزموا‭ ‬بيوتكم‭!‬
  • تعتبر "رشيدة" أن سبب القطيعة بين الجيران يعود إلى رغبة الناس في تحجيم دائرة معارفهم وغلق باب المجاملات التي تحدث بين الجيران، مثل الطلبات البسيطة للبيت والزيارات التي تتم بدون موعد، بحكم تقارب السكن خوفا من المشاكل التي تدخل في أسرار البيوت.
  • أما السيدة "زهرة" فتقول إنها بدأت بتقليص علاقتها بجيرانها الذين "بالغوا" في طلباتهم إلى درجة أنها أصبحت تشعر أن بيتها يكاد يتحول إلى "مرشي"، حيث أن جاراتها لا يكلفن أنفسهن عناء الذهاب إلى السوق لاقتناء حاجياتهن، بل كلما احتجن إلى شيء دفعن الباب ودخلن إليها‭ ‬بدون‭ ‬استئذان،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬جعلها‭ ‬تغلق‭ ‬بابها‭ ‬بالمفتاح‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬تتركه‭ ‬مفتوحا،‮ ‬وفي‭ ‬خطوة‭ ‬جريئة‭ ‬قامت‭ ‬بها،‭ ‬طلبت‭ ‬من‭ ‬جاراتها‭ ‬أن‭ ‬تلتزم‭ ‬كل‭ ‬واحدة‭ ‬بيتها‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يخسرن‭ ‬يعضهن‭ ‬أكثر‭.‬
  • ‭ ‬
  • أحسنوا‭ ‬إلى‭ ‬جيرانكم،‭ ‬ولكن‭...‬
  • من الصعب أن ينخرط الجار اليوم في علاقة غير محسوبة مع جيرانه، وهو لا يستطيع أن يتوقع ماذا يمكن أن يصيبه منهم، سيما أن الحي الواحد يضم بيئات وعقليات كثيرة من الصعب أن يوفق بينها جميعا، ولذلك أصبح أمرا ضروريا أن يتعامل المرء بتحفظ شديد مع جيرانه بما يكرس المثل‭ ‬الشعبي‭ ‬القائل‭: ‬‮"‬يا‭ ‬جاري‭ ‬أنت‭ ‬في‭ ‬دارك‭ ‬وأنا‭ ‬في‭ ‬داري‮"‬‭ ‬مع‭ ‬الإحسان‭ ‬إليهم‭ ‬والتآزر‭ ‬معهم‭ ‬وقت‭ ‬الشدة‭. ‬



dh gd hghst [dvhk‭ ‬djpha,k‭ ‬hghojgh'‭ ‬f[dvhkil‭ ‬










عرض البوم صور Dzayerna   رد مع اقتباس

قديم 07-25-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أميرة الورد


البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 31067
المشاركات: 482 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 38

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أميرة الورد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدى أخبار الجزائر [ DJAZAIRNEWS ]
افتراضي

شكرا على الموضوع









عرض البوم صور أميرة الورد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302