العودة   منتديات صحابي > أقسام خيمة جزائرنا الرمضانية 2011 - 1432 هـ > منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }


منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده } خاص بطرح فيه أحاديث و دروس وخطب


مدرسة الأخلاق يومياً معنا ( أخلاقك تهمنا )

منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 21 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩ ارْحَم لِتُرْحَـم ۩



لَمّا كان الجزاء مِن جِنْس العَمَل ، وكان جزاء الإحسان إحسانا ؛ كان أقرب الناس إلى رحمة الله الذين يَرْحَمون الْخَلْق ، والْمُحْسِنين الذين يُحسِنون إلى الناس .
قال الله عَزّ وَجَلّ : (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ) .
قال ابن جرير في تفسيره : يَقُولُ : هَؤُلاَءِ الَّذِينَ هَذِهِ صِفَتُهُمُ الَّذِينَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ ، فَيُنْقِذُهُمْ مِنْ عَذَابِهِ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّتَهُ . اهـ .

وقال سبحانه وتعالى : (إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) .
قال مطر الوَرَّاق : تَنَجَّزوا مَوعُود الله بطاعته ، فإنه قَضَى أن رحمته قَريب مِن المحسنين .

فَمَتى ما استقام الإنسان على طاعة الله ، بِفِعْل أوامِره وتَرْك نواهيه ؛ فهو مِن المحسنين .
قال ابن كثير في تفسير الآية : أي: إن رحمته مُرْصَدة للمحسنين ، الذين يَتَّبِعُون أوَامِره ويَتْرُكُون زَوَاجِره . اهـ .

" فالْمُحْسِنون لهم البشارة مِن الله بِسَعادة الدنيا والآخرة ، وسَيُحْسِن الله إليهم كما أحسنوا في عبادته ولِعِبَادِه " قاله الشيخ السعدي في تفسيره .

ودُخول الجنة مَرهون بِرحمة الإنسان للخَلْق .

وفي الحديث : لَنْ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا . أَفَلاَّ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا تَحَابُّونَ عَلَيْهِ ؟ قَالُوا : بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ ، قَالَ : أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ ، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، لاَ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تَرَاحَمُوا . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، كُلُّنَا رَحِيم . قَالَ : إِنَّهُ لَيْسَ بِرَحْمَةِ أَحَدِكُمْ خَاصَّتَهَ ، وَلَكِنْ رَحْمَةُ الْعَامَّةِ . رواه النسائي في الكبرى والحاكم وصححه ووافقه الذهبي .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571678

وفي حديث أنس رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : والذي نفسي بيده لا يضع الله رَحمته إلاَّ على رحيم . قالوا : يا رسول الله كُلنا يَرحم . قال : ليس بِرَحمة أحدكم صاحبه . يَرْحَم الناس كافة . رواه أبو يعلَى والبيهقي في " الشُّعَب " .

ويدخل في هذا رَحمة البهائم العجماوات ، حتى يَرْحَم الإنسان الْهِرّ والكلَب !


فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن رجل اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ فَنَزَلَ بِئْرًا فَشَرِبَ مِنْهَا ، ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا هُوَ بِكَلْبٍ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنْ الْعَطَشِ ، فَقَالَ : لَقَدْ بَلَغَ هَذَا مِثْلُ الَّذِي بَلَغَ بِي ، فَمَلأَ خُفَّهُ ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ ثُمَّ رَقِيَ فَسَقَى الْكَلْبَ ، فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ وَإِنَّ لَنَا فِي الْبَهَائِمِ أَجْرًا ؟ قَالَ : فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ . رواه البخاري ومسلم .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=571678

وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا كان يمشي بِطَرِيقٍ فَوَجَدَ غُصْنَ شَوكٍ على الطريق فأخَّره ، فَشَكَرَ الله له ، فَغَفَرَ له . كما في الصحيحين .

وحتى يَرْحَم الشاة وهو يُريد ذَبْحها
جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إني لأذبح الشاة وأنا أرحمها ، أو قال : إني لأرحم الشاة إن أذبحها ، فقال : والشاة إن رحمتها رحمك الله . رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني والأرنؤوط .
وفي الحديث ألآخر : مَن رَحِم ولو ذَبيحة رَحِمَه الله يوم القيامة . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " ، وحسّنه الألباني .

وما ذلك إلاّ لِمَا قام في قلوبهم مِن تعظيم الْخالِق والرحمة بالْخَلْق .

قال أنس رضي الله عنه : كان النبي صلى الله عليه وسلم أرحم الناس بالعيال ، وكان له ابن مُسْتَرْضَع في ناحية المدينة ، وكان ظِئره قَيْنًا ، وكُـنّا نأتيه ، وقد دَخَّن البيت بإذخرٍ ؛ فَيُقَبِّله ويَشُمّه . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني .

ولَمّا أَرْسَلَتْ ابْنَةُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِ : إِنَّ ابْنًا لِي قُبِضَ فَأْتِنَا ، فَأَرْسَلَ يُقْرِئُ السَّلامَ وَيَقُولُ : إِنَّ لِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى ، فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ ، فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ تُقْسِمُ عَلَيْهِ لَيَأْتِيَنَّهَا ، فَقَامَ وَمَعَهُ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ وَمَعَاذُ بْنُ جَبَلٍ وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ وَرِجَالٌ ، فَرُفِعَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّبِيُّ وَنَفْسُهُ تَتَقَعْقَعُ كَأَنَّهَا فِي شَنَّةٍ ، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ ، فَقَالَ سَعْدٌ : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذَا ؟ فَقَالَ : هَذِهِ رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللَّهُ فِي قُلُوبِ عِبَادِهِ ، وَإِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ . رواه البخاري ومسلم .


وأتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ ومعه صبي ، فجعل يَضُمّه إليه . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أترحمه ؟ ق ال : نعم . قال : فالله أرحم بك منك به ، وهو أرحم الراحمين . رواه البخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني .

فَمَن أراد أن يُرْحَم فَلْيَرْحَم ..

وفي الحديث : الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ ، ارْحَمُوا أَهْلَ الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِى السَّمَاءِ " رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

وفي الحديث الآخَر : ارْحَمُوا تُرْحَمُوا ، واغْفِرُوا يُغْفَر لَكم . رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفْرَد " ، وصححه الألباني . وقال شعيب الأرنؤوط عن إسناد أحمد : إسناده حسن .

ومَن لا يَرْحَـم لا يُرْحَـم .

لَمَّا قَدِم الأقرع بن حابس فأبْصَر النبي صلى الله عليه وسلم يُقبّل الْحَسَن ، فقال : إن لي عشرة من الولد ما قَـبَّلْتُ واحدًا منهم ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنه مَن لا يَرحم لا يُرْحَم . رواه البخاري ومسلم .

وفيما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم أن امرأة عُذِّبَت في هِرّة سَجَنَتْها حتى ماتت ، فَدَخَلَتْ فيها النار ، لا هي أطعمتها وسَقَتْها إذْ حَبَسَتها ، ولا هي تركتها تأكُل مِن خشاش الأرض . رواه البخاري ومسلم .

ولا تُنْزَع الرحمة إلاَّ مِن قَلْب شَقِيّ

قال عليه الصلاة والسلام : لا تُنْزَع الرحمة إلاَّ مِن شَقي . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي . وحسّنه الألباني والأرنؤوط .

وقَدِم ناس مِن الأعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالوا : أتُقبِّلون صبيانكم ؟!
فقالوا : نعم .
فقالوا : لكنا والله ما نُقبِّل !
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وَأَمْلِك إن كان الله نَزَع منكم الرحمة ؟! رواه البخاري ومسلم .

فَكُن كما شئت ، يكُن الله لك كما كُنْت لِعبادِه ..
قال ابن القيم : ومَن عامَل خَلْقَه بِصِفة عَامَلَه الله تعالى بِتِلك الصِّفَة بِعينها في الدنيا والآخرة ، فالله تعالى لِعَبْدِه على حسب ما يكون العَبْد لِخَلْقِه . اهـ .

و " هل جزاء مَن أحسن في عِبادة الخالق ونَفْع عبيده ، إلاَّ أن يُحْسِن إليه بالثواب الجزيل ، والفوز الكبير ، والنعيم الْمُقِيم ، والعَيش السليم ؟ " كما قال الشيخ السعدي في تفسيره .









عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 22 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩أقرب للتقوى۩



مِن طَبْع الإنسان أنه جحود (إِنَّ الإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ)
وفي الحديث : جَحَدَ آدَمُ فَجَحَدَتْ ذُرِّيَّتُهُ ، وَنُسِّيَ آدَمُ فَنُسِّيَتْ ذُرِّيَّتُهُ ، وَخَطِئَ آدَمُ فَخَطِئَتْ ذُرِّيَّتُهُ . رواه الترمذي ، وقَالَ : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ . وصححه الألباني .

ومِن طَبْع الإنسان : الْجَوْر

فجاءت الشرائع - فيما جاءت به - بإقامة العَدل (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ)
وأمَر أحكم الحاكمين بالعَدْل (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ)
والعَدل هو الإنصاف
قال ابن جرير الطبري في تفسير الآية : إن الله يأمر في هذا الكتاب الذي أنزله إليك يا محمد بالعدل ، وهو الإنصاف . اهـ .
وقد أمَرَ الحق تبارك وتعالى بالعدل حتى في الأقوال ، كما في قوله تبارك تعالى : (وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا) .
وفي بيعة العقبة أخذ النبي صلى الله عليه وسلم على أصحابه : وأن نُقيم ألْسِنتنا بالعَدْل أينما كُنّا . رواه الإمام أحمد . وأصل الحديث في الصحيحين .

وتكرر الأمر بالعدل والقيام بالقسط

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571679
(كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ)
(كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ)

والعَدل كما يكون بالأفعال فإنه يكون بالأقوال (وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا)

وكما يُؤمَر بالعَدْل مع الأقربين (وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى) ، فإنه يُؤمَر به مع الأبعدين (وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى)

قَالَ الْمُسْتَوْرِدُ الْقُرَشِيُّ عِنْدَ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : تَقُومُ السَّاعَةُ وَالرُّومُ أَكْثَرُ النَّاسِ .
فَقَالَ لَهُ عَمْرٌو : أَبْصِرْ مَا تَقُولُ !
قَالَ : أَقُولُ مَا سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
قَالَ : لَئِنْ قُلْتَ ذَلِكَ إِنَّ فِيهِمْ لَخِصَالا أَرْبَعًا ؛ إِنَّهُمْ لأَحْلَمُ النَّاسِ عِنْدَ فِتْنَةٍ ، وَأَسْرَعُهُمْ إِفَاقَةً بَعْدَ مُصِيبَةٍ ، وَأَوْشَكُهُمْ كَرَّةً بَعْدَ فَرَّةٍ ، وَخَيْرُهُمْ لِمِسْكِينٍ وَيَتِيمٍ وَضَعِيفٍ ، وَخَامِسَةٌ حَسَنَةٌ جَمِيلَةٌ ، وَأَمْنَعُهُمْ مِنْ ظُلْمِ الْمُلُوكِ . رواه مسلم .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ولَمَّا كان أتباع الأنبياء هم أهل العِلْم والعَدْل ، كان كلام أهل الإسـلام والسنة مع الكفار وأهل البدع بالعِلم والعَـدْل لا بِالظَّّن ومَا تَـهوى الأنفس . اهـ .

والإنصاف هو أدب النفوس الكبيرة
قَالَ عَمَّارٌ رضي الله عنه : ثَلاَثٌ مَنْ جَمَعَهُنَّ فَقَدْ جَمَعَ الإِيمَانَ : الإِنْصَافُ مِنْ نَفْسِكَ ، وَبَذْلُ السَّلاَمِ لِلْعَالَمِ ، وَالإِنْفَاقُ مِنَ الإِقْتَارِ . رواه البخاري تعليقا .

قال ابن القيم : وَقَدْ تَضَمّنَتْ هَذِهِ الْكَلِمَاتُ أُصُولَ الْخَيْرِ وَفُرُوعَهُ ، فَإِنّ الإِنْصَافَ يُوجِبُ عَلَيْهِ أَدَاءَ حُقُوقِ اللّهِ كَامِلَةً مُوَفّرَةً ، وَأَدَاءِ حُقُوقِ النّاسِ كَذَلِكَ ، وَأَنْ لا يُطَالِبَهُمْ بِمَا لَيْسَ لَهُ ، وَلا يُحَمّلَهُمْ فَوْقَ وُسْعِهِمْ ، وَيُعَامِلَهُمْ بِمَا يُحِبّ أَنْ يُعَامِلُوهُ بِهِ ، وَيُعْفِيَهُمْ مِمّا يُحِبّ أَنْ يُعْفُوهُ مِنْهُ ، وَيَحْكُمَ لَهُمْ وَعَلَيْهِمْ بِمَا يَحْكُمُ بِهِ لِنَفْسِهِ وَعَلَيْهَا ، وَيَدْخُلُ فِي هَذَا إنْصَافُهُ نَفْسَهُ مِنْ نَفْسِهِ ، فَلا يَدّعِي لَهَا مَا لَيْسَ لَهَا ، وَلا يُخْبِثُهَا بِتَدْنِيسِهِ لَهَا ، وَتَصْغِيرِهِ إيّاهَا ، وَتَحْقِيرِهَا بِمَعَاصِي اللّهِ ، وَيُنَمّيهَا وَيُكَبّرُهَا وَيَرْفَعُهَا بِطَاعَةِ اللّه وَتَوْحِيدِهِ وَحُبّهِ وَخَوْفِهِ وَرَجَائِهِ وَالتّوَكّلِ عَلَيْهِ وَالإِنَابَةِ إلَيْهِ ، وَإِيثَارِ مَرْضَاتِهِ وَمُحَابّهِ عَلَى مُرَاضِي الْخَلْقِ وَمُحَابّهِمْ ، وَلا يَكُونُ بِهَا مَعَ الْخَلْقِ ، وَلا مَعَ اللّهِ ، بَلْ يَعْزِلُهَا مِنْ الْبَيْنِ كَمَا عَزَلَهَا اللّهُ ، وَيَكُونُ بِاَللّهِ - لا بِنَفْسِهِ - فِي حُبّهِ وَبُغْضِهِ وَعَطَائِهِ وَمَنْعِهِ وَكَلامِهِ وَسُكُوتِهِ وَمَدْخَلِهِ وَمَخْرَجِهِ ، فَيُنْجِي نَفْسَهُ مِنْ الْبَيْنِ ... وَالْمَقْصُودُ أَنّ إنْصَافَهُ مِنْ نَفْسِهِ يُوجِبُ عَلَيْهِ مَعْرِفَةَ رَبّهِ وَحَقّهُ عَلَيْهِ ، وَمَعْرِفَةَ نَفْسِهِ وَمَا خُلِقَتْ لَهُ ، وَأَنْ لا يُزَاحِمَ بِهَا مَالِكَهَا ، وَفَاطِرَهَا ، وَيَدّعِي لَهَا الْمَلَكَةَ وَالاسْتِحْقَاقَ ، وَيُزَاحِمُ مُرَادَ سَيّدِهِ وَيَدْفَعَهُ بِمُرَادِهِ هُوَ ، أَوْ يُقَدّمُهُ وَيُؤْثِرَهُ عَلَيْهِ ، أَوْ يَقْسِمُ إرَادَتَهُ بَيْنَ مُرَادِ سَيّدِهِ وَمُرَادِهِ ، وَهِيَ قِسْمَةٌ ضِيزَى ...
فَلْيَنْظُر العبد لا يَكون مِن أهْل هذه القِسْمَة بيَن نَفسِه وشُركائه ، وبَيْن الله لِجَهْلِه وظُلْمِه ، وإلاّ لُـبِّس عليه وهو لا يَشْعُر ، فإن الإنسان خُلِق ظَلومًا جَهولا . فكيف يُطْلَب الإنصاف ممن وَصْفُه الظُّلْم والجهل ؟!
وكيف يُنصِف الْخَلْق مَن لم يُنْصِف الْخَالِق ؟
ثمّ كَيْفَ يُنْصِفُ غَيْرَهُ مَنْ لَمْ يُنْصِفْ نَفْسَهُ ، وَظَلَمَهَا أَقْبَحَ الظّلْمِ ، وَسَعَى فِي ضَرَرِهَا أَعْظَمَ السّعْيِ ، وَمَنَعَهَا أَعْظَمَ لَذّاتِهَا مِنْ حَيْثُ ظَنّ أَنّهُ يُعْطِيهَا إيّاهَا ، فَأَتْعَبَهَا كُلّ التّعَبِ ، وَأَشْقَاهَا كُلّ الشّقَاءِ مِنْ حَيْثُ ظَنّ أَنّهُ يُرِيحُهَا وَيُسْعِدُهَا ، وَجَدّ كُلّ الْجِدّ فِي حِرْمَانِهَا حَظّهَا مِنْ اللّهِ ، وَهُوَ يَظُنّ أَنّهُ يُنِيلُهَا حُظُوظَهَا ، وَدَسّاهَا كُلّ التّدْسِيَةِ وَهُوَ يَظُنّ أَنّهُ يُكَبّرُهَا وَيُنَمّيهَا ، وَحَقّرَهَا كُلّ التّحْقِيرِ وَهُوَ يَظُنّ أَنّهُ يُعَظّمُهَا ، فَكَيْفَ يُرْجَى الإِنْصَافُ مِمّنْ هَذَا إنْصَافُهُ لِنَفْسِهِ ؟

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=571679
إذَا كَانَ هَذَا فِعْلَ الْعَبْدِ بِنَفْسِهِ فَمَاذَا تَرَاهُ بِالأَجَانِبِ يَفْعَلُ ؟
وَالْمَقْصُودُ أَنّ قَوْلَ عَمّارٍ رَضِيَ اللّهُ عَنْهُ : ثَلاثٌ مَنْ جَمَعَهُنّ فَقَدْ جَمَعَ الإِيمَانَ : الإِنْصَافُ مِنْ نَفْسِك ، وَبَذْلُ السّلامِ لِلْعَالِمِ ، وَالإِنْفَاقُ مِنْ الإِقْتَارِ ؛ كَلامٌ جَامِعٌ لأُصُولِ الْخَيْرِ وَفُرُوعِهِ . اهـ .

وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لا يكن حُبُّكَ كَلَفَا ، ولا بغضك تَلَفَا ، فقيل له : كيف ذاك ؟ قال : إذا أحببت كَلِفْـت كَلَـف الصبي ، وإذا أبغضـت أحببت لصاحبك الـتَّلَف . رواه البخاري في " الأدب المفرد " .

وسُئل علي بن أبي طالب رضي الله عنه عـن أهـل النهروان : أمُشْرِكُون هـم ؟ قال : مِن الشرك فـرُّوا .
قيل: أفمنافقون ؟ قال : إن المنافقين لا يَذكرون الله إلاَّ قليلا .
فقيل : فما هم يا أمير المؤمنين ؟ قال : إخواننا بَغَوا علينـا ، فقاتلناهم بِبَغْيِهم علينا . رواه وابن أبي شيبة والبيهقي .

وهو القائل رضي الله عنه : أني لأرجو أن أكون أنا وطلحة والزبير ممن قال الله عز وجل : (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ) رواه وابن أبي شيبة والحاكم وصححه والبيهقي .

وقال الأحنف بن قيس رحمه الله : ثـلاث خِصـال تُجْتَلَب بهن الْمَحَبَّة : الإنصـاف في المعاشـرة ، والمواساة في الشِّدَّة ، والانطواء على المودة .
وقال أيضا : الإنصاف يُثْبِت المودة

وقال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : ما أحسن الإنصاف في كل شيء .

والإنصاف مِن أعَـزّ الأشياء وُجُودا !
ولذا كان العلماء يقولون : الإنصاف عَزيز !

قـال مالك بن دينار رحمه الله : وليس في الناس شيء أقلّ مِن الإنصاف .

وقال جعفر بن سعد : ما أقلّ الإنصـاف ، ومـا أكثر الخلاف ، والخِلاف مُوكَل بِكُلّ شيء حتى القَذَاة في رأس الكُوز ، فإذا أردت أن تَشْـرب الماء حَـارَتْ إلى فيك ، وإذا أردت أن تصُبّ مِن رأس الكوز لِتَخْرُج رَجَعَتْ !!

وأكثر ما يَعزب الإنصاف إذا وَقع التخاصم ، وخاصة بين النساء وبين الضَّرَّات أخص ..

قال ابن سيرين رحمه الله : ظُلْمٌ لأخيك أن تَذْكُر منه أسوأ ما تَعْلم ، وتَكْتُم خَيْرَه .

وكانت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تتصف بِخُلُق الإنصاف الرفيع حتى مع جَارَاتها ، فكانت تقول في حـق زينب بنت جحش رضي الله عنها : وهي التي كانت تُساميني منهن في المنـزلة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم أرَ امرأة قط خيرا في الدِّين مِن زَينب وأتْقَى لله ، وأصْدَق حَدِيثـا ، وأوْصَل للرَّحِم ، وأعظم صَدقة ، وأشدّ ابتذالا لنفسها في العَمل الذي تَصدّق به وتَقرّب به إلى الله تعالى ، ما عَدا سَورة مِن حَـدّ كانت فيها تُسْرِع منها الفيئة .

وكونـها التي تنافسها وتُساميها في المنـزلة ، لم يمنعها ذلك من ذِكرِ محاسنها ، وما امتازتْ به مِن دِينٍ وتقوى .
ولو ذَكَرَتْ جارةٌ جارتـها فكأنما تذكر الشيطان !

ومن إنصـاف عائشـة رضي الله عنها قولها في حـق ضرّتـها الأخرى - سودة رضي الله عنها - : ما رأيت امرأة أحبَّ إليّ أن أكون في مسلاخها مِن سودة بنت زَمْعَة ، مِن امـرأة فيها حِدّة . رواه مسلم .

وقولها رضي الله عنها - في شأن ميمونة رضي الله عنهـا - : ذَهَبَتْ والله ميمونة ، أمـا أنـها كانت مِن أتقانـا لله ، وأوْصَلنـا للرَّحِم . رواه أبو نعيم في الحلية ورواه ابن سعد على ما ذَكره الحافظ ابن حجر في الإصابة ، وقال الحافظ : وهذا سند صحيح .

وكانت تُنْصِف حتى مَن وقع في عرضها ..
روى البخاري عن هشام بن عروة عن أبيه قال : ذهبت أسُبُّ حسّان عند عائشة - وكان ممن كَـثَّر عليها - فقالت : لا تسُبُّـه ، فإنه كان ينافح عن النبي صلى الله عليه وسلم .

وحسّان رضي الله عنه تاب ونَدِم ، ومَدَح عائشة رضي الله عنها بقوله :
حصانٌ رزانٌ ما تُزَنُّ بِرِيبة ٍ***وتُصْبِحُ غَرْثَى من لحومِ الغوَافِلِ
حليلة ُ خيرِ الناسِ دينا ومنصبا *** نبيِّ الهُدى والمَكرُماتِ الفِوَاضِلِ
عقيلة ُ حيٍّ من لؤيّ بنِ غالبٍ *** كرامِ المساعي، مَجْدها غيرُ زائلِ
مهذبة ٌ قدْ طيبَ اللهُ خيمها *** وطَهَّرَها مِن كلّ سوءٍ وباطـلِ

وأوْرَد ابن كثير في " البداية والنهاية " أن عبد الله بن مطيع - داعية ابن الزبير - مَشَى هو وأصحابه إلى محمد بن الحنفية ، فأرادوه على خَلْـع يَزيد ، فأبى ، فقال ابن مطيع : إن يزيد يَشرب الخمـر ، ويَترك الصلاة ، ويَتعدّى حُكم الكِتاب ، فقال لهم : ما رأيت منه ما تذكرون ، وقد حضرتُـه وأقمتُ عنده ، فرأيتُـه مواظبـا على الصلاة ، متحرّيا للخير ، يَسْألُ عن الفقه ، ملازمـا للسُّنّة .
قالوا : فإن ذلك كان منه تصنُّعاً لك .
فقال : وما الذي خاف منّي أو رَجَـا ، حتى يُظهر إليّ الخشوع ؟! أفـأطلعكم على ما تذكرون مِن شُرب الخمر ؟ فلئن كان أطلعكـم على ذلك إنكم لشركاؤه ، وإن لم يكن أطلعكم فمـا يحـلّ لكم أن تشهدوا بما لم تعلموا .
قالوا : إنه عندنـا لَحَـقٌّ ، وإن لم نكن رأيناه .
فقال لهم : قد أبى الله ذلك على أهل الشهادة فقال : (إِلاَّ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) ، ولست مِن أمْرِكم في شيء .
قالوا : فلعلّك تَكْرَه أن يَتولّى الأمـر غيرُك ، فنحن نولّيك أمرنـا .
قال : مـا أسْتَحِلّ القتال على ما تريدونني تابعـا ولا متبوعـا .
قالوا : فقد قاتَلْتَ مع أبيك .
قال : جيئوني بمثل أبي أُقَاتِلُ على مثل ما قاتَل عليه .
فقالـوا : فَمُرْ ابنيك أبا هاشم والقاسم بالقتال معنا .
قال : لو أمَرْتُـهما قاتلتُ .
قالـوا : فَقُم معنا مَقامًا تَحضّ الناس فيه على القتال .
قال : سبحان الله ! آمُر الناس بما لا أفعله ولا أرضاه ؟! إذا ما نَصَحْتُ لله في عباده .
قالوا : إذاً نُكرِهك !
قال : إذا آمُر الناس بِتقوى الله ، وألا يُرْضُوا المخلوق بِسَخَط الْخَالِق . وخَرَجَ إلى مكة .

مَشَاهِد ولَمَحَات إنْصَاف سَلَفِيَّة ..
يحتاجها المسلم لِيَتَربّى عليها ، ويأطِر نفسه عليها أطْرًا .
ويَتَشَبَّه بالكِرام .. إن الـتَّشبُّـه بالكِرام فلاح ..









عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 23 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩ قبل أن تقول : يا ليتني كنت معهم۩




صُحبة الأخيار مَغْنَم ومَرْبَح ..
وصُحبة الأشرار مَغْرَم وخُسْران ..

ويكون ذلك في أوضح صُوَرِه في الآخرة .. حيث تَنْقَلِب صُحبة الأشرار وخُلّتهم إلى عداوة (الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ) .

وتَشْتدّ مُناشَدة المؤمنين لِربّهم شفاعة في حقّ إخوانهم ..
وفي الحديث : حَتَّى إِذَا خَلَصَ الْمُؤْمِنُونَ مِنْ النَّارِ ، فَوَ الَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ بِأَشَدَّ مُنَاشَدَةً لِلَّهِ فِي اسْتِقْصَاءِ الْحَقِّ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ لِلَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لإِخْوَانِهِمْ الَّذِينَ فِي النَّارِ ، يَقُولُونَ : رَبَّنَا كَانُوا يَصُومُونَ مَعَنَا ، وَيُصَلُّونَ ، َيَحُجُّونَ ، فَيُقَالُ لَهُمْ : أَخْرِجُوا مَنْ عَرَفْتُمْ ، فَتُحَرَّمُ صُوَرُهُمْ عَلَى النَّارِ ، فَيُخْرِجُونَ خَلْقًا كَثِيرًا قَدْ أَخَذَتْ النَّارُ إِلَى نِصْفِ سَاقَيْهِ وَإِلَى رُكْبَتَيْهِ ، ثُمَّ يَقُولُونَ رَبَّنَا مَا بَقِيَ فِيهَا أَحَدٌ مِمَّنْ أَمَرْتَنَا بِهِ .. الحديث . رواه البخاري ومسلم .

وفي مُقابِل هذه الشفاعة بين المؤمنين بعضهم لِبعض .. يَقِف الأشرار يتلاعنون .. ويُلقي بعضهم باللائمة على بعض .. في مَشْهَد كلّه عِبَر وعِظات .. (وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ (31) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءَكُمْ بَلْ كُنْتُمْ مُجْرِمِينَ (32) وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْدَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) ..

وفي مشهَد آخر لِلّوم والـنَّدَم والتلاعن بين الأشرار .. (هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ (59) قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ (60) قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ) .

وفي مشْهَد ثالث .. بعد أن تَدَارَك الجميع في دَرَكات النار ، وتساوى السَّادَة بالأتْبَاع .. وتتابَعَت الأُمَم في النار .. وأيسُوا مِن الخروج منها (كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآَتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لا تَعْلَمُونَ (38) وَقَالَتْ أُولاهُمْ لأُخْرَاهُمْ فَمَا كَانَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ) ..

وتتابَع الْمَشَاهِد ، وتتكرر المواقِف .. تملؤها الحسرة ، وتَنْضَح بالـنَّدَم ..

ففي مَشْهَد رابع .. يَتَحَاجّ أهل النار .. فيتساءل الأتْبَاع ، ويَسْألون السَّادَة : أمُغْنون عنهم مِن عذاب الله مِن شيء ؟!
(وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنَ النَّارِ (47) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُلٌّ فِيهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَ بَيْنَ الْعِبَادِ) .

لأجل ذلك وغيره جاء الأمْر بِصُحبة الأخيار والتحذير مِن صُحبة الأشرار .. فإن الظَّالِم يَعضّ على كِلتا يَديه حسْرَة ونَدَامة (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلاً) .

وجاء الأمْر تِلْو الأمْر بأن يكون الإنسان مع الأخيار ، وأن يَتَّصِف بِصِفَاتِهم ..

فَجَاء الإعلام بأن الله مع المتّقين (وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) ، وأنه مع المحسنين (إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) ، وفيه الإشارة إلى الأمْر بِأن نكون مع المتّقين .. لأن " مَن كان الله مَعه لم يَغلبه شيء ؛ لأن الله مع مَن اتَّـقَاه فَخَافَه وأطاعه فِيمَا كَلَّفَه مِن أمْرِه ونَهْيه " ، كما قال ابن جرير في التفسير .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571680

وسَبَق الأمْر إلى نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام بأن يكون مع الشاكرين ، فقال الله تعالى له : (وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ)

وقيل لِنبينا صلى الله عليه وسلم : (بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ)

وقيل للمؤمنين عموما : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) ..

فَمَن كان مع الصادقين ، وكان مِن الشاكرين ، فهو (مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا) ؛ لأن تِلك مِن صِفات الأنبياء والصّدّيقين والشهداء والصالحين ، إذ الْجَميع صَدَقوا مع الله ، وشكَرُوا نِعَم الله ..

فَكُونُوا معهم ، وكُونُوا مِثلهم ..
فإن صُحبة الأخيار تنفَع وتَشْفَع ..
وبالأخيار أُمْرِنا أن نقتدي (أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ)

وإن صُحبة الأشرار تَضُرّ وتُعْدِي وتُؤذِي !

قال سعيد بن المسيب : وَضَع عُمر بن الخطاب رضي الله عنه للناس ثمانية عشر كلمة ، كلها حِكَم ، قال :
ما كافأت مَن يَعْصي الله فيك بِمِثل أن تُطيع الله فيه .
و ضَعْ أمْر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يَغلبك .
و لا تَظُنّن بِكَلمة خَرَجت مِن مُسْلم شَرًّا وأنت تَجِد لها في الخير مَحْمَلا .
و مَن تَعَرض للتّهمة فلا يَلومن مَن أساء به الظن .
و مَن كَتَم سِرّه كانت الخيرة في يديه .
و عليك بإخوان الصِّدق ، فَعِش في أكنافهم ، فإنهم زينة في الرخاء ، وعُدّة في البلاء .
و عليك بِالصِّدْق وإن قَتَلك الصِّدْق .
و لا تَعرض لِمَا لا يَعنيك .
و لا تسأل عما لم يكن ، فإن فيما كان شُغلا عَمّا لم يكن .
و لا تَطلبن حاجتك إلى مَن لا يُحب لك نجاحها .
و لا تَصْحَبَنّ الفَاجِر ، فَتَعَلَّم فُجُوره .و اعْتزل عَدوك .
واحْذر صديقك إلاَّ الأمين ، ولا أمين إلاَّ مَن خَشي الله .
و تَخَشّع عند القول .
وذُلّ عند الطاعة .
واعتصم عند المعصية .
[وَلَا تَهَاوَنْ بِالْحَلِفِ فَيُهِينَكَ اللهُ]
واسْتَشِر في أمْرك الذين يَخشون الله ، فإن الله يقول : (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ) رواه ابن حبان في " روضة العقلاء " والبيهقي في " الشُّعَب " بِنحوه ، وما بين المعكوفتين زيادة مِن " الشُّعب " .

فَكُنُ مِن الشاكرين ومعهم
وكُن مع الصادقين ومنهم
وكُن مِن المتّقين ومعهم ..


قبل (أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=571680

أوْ تَقول نفس تَخَلّفَت عن ركْب الْمُتّـقِين : (يَا لَيْتَنِي كُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزًا عَظِيمًا) .. وذلك حينما تَرَى ما فاز به المتّقون ، فَتَتَمَنَّى على الله الأماني ..










عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 24 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩ فَنَجَّيْنَاك مِن الْـغَـمّ۩


أدْعَى دَوَاعي الأرَق
وأعدى أعداء الرَّاحة
ومُؤرِّق الأجفان
ومُقِضّ المضاجع
هو
أقوى جند الله ..

سُئل عليٌّ رضي الله عنه : أي الخلائق أشدّ ؟
فقال : أشد خَلْق ربك عشرة :
الجبال الرواسي ، والحديد تُنْحَت به الجبال ، والنار تأكل الحديد ، والماء يطفئ النار ، والسَّحاب الْمُسَخَّر بين السماء والأرض يعني يَحمل الماء ، والرِّيح تُقِلّ السَّحاب ، والإنسان يَغْلِب الريح يَعصمها بيده ويَذهب لحاجته ، والسُّكر يَغْلب الإنسان ، والنوم يَغْلِب السُّكر ، والْهَمّ يَغْلِب النوم ؛ فأشَدّ خَلْق رَبِّكم الْـهَمّ .

وقال أَبو ذُؤَيْب :
أمْ مَا لِجْنبِك لا يُلائِم مَضْجعَا *** إلاّ أَقضَّ عليك ذاك الْمَضْجَعُ

إن النجاة مِن الغَم مَغْنَم
وأسْلَمُ لك .. أنك مِن الْهَم تَسْلَم


لذا امتن الله على نبيه موسى بالنجاة مِن الغمّ (وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ)
قال القرطبي : أي : آمَـنَّاك مِن الْخَوف والقَتْل والْحَبْس . اهـ .

وامْتَنّ الله تعالى على أصحاب نَبِيِّه صلى الله عليه وسلم بأن أصابهم غَمّ أنسى الغَمّ !
(فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِكَيْلا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا مَا أَصَابَكُمْ)
قال ابن جرير : أَيْ : كَرْبًا بَعْدَ كَرِبٍ ، قَتْلُ مَنْ قُتِلَ مِنْ إِخْوَانِكُمْ ، وَعُلُوُّ عَدُوِّكُمْ عَلَيْكُمْ ، وَمَا وَقَعَ فِي أَنْفُسِكُمْ مِنْ قَوْلِ مَنْ قَالَ : قُتِلَ نَبِيُّكُمْ ، فَكَانَ ذَلِكَ مِمَّا تَتَابَعَ عَلَيْكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ ، لِكَيْلاَ تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ مِنْ ظُهُورِكُمْ عَلَى عَدُوِّكُمْ بَعْدَ أَنْ رَأَيْتُمُوهُ بِأَعْيُنِكُمْ ، وَلاَ مَا أَصَابَكُمْ مِنْ قَتْلِ إِخْوَانِكُمْ . اهـ .

وقيل : الغَم الأول : ما أصابهم مِن القَتْل والْجِراح ، والغم الثاني : ما سَمِعُوا أن محمدًا صلى الله عليه وسلم قد قُِتل ، فأنساهم الغمَّ الأول . ذَكَرَه البغوي في تفسيره .

وتَتَابُع الْهُمُوم وتَرَادُف الأحزان يَفْلِق الأكباد
قالت عائشة رضي الله عنها وهي تُحدِّث بِخَبَر حادثة الإفك : وَقَدْ بَكَيْتُ لَيْلَتَيْنِ وَيَوْمًا حَتَّى أَظُنُّ أَنَّ الْبُكَاءَ فَالِقٌ كَبِدِي . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية لمسلم : وَبَكَيْتُ يَوْمِي ذَلِكَ لا يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلا أَكْتَحِلُ بِنَوْمٍ ، ثُمَّ بَكَيْتُ لَيْلَتِي الْمُقْبِلَةَ لا يَرْقَأُ لِي دَمْعٌ وَلا أَكْتَحِلُ بِنَوْمٍ ، وَأَبَوَايَ يَظُنَّانِ أَنَّ الْبُكَاءَ فَالِقٌ كَبِدِي .

ومن دروس الصيام أنه انشراح للصَّدْر ، وسَلْوة للنفس ، وبهجة للقلب

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571681
فَفِي القِيام أُنْس
وفي الصَّدَقة أجْر
وفي الصِّيام صَبر
وفي العِيد أفْراح

وكيف لا يَأنَس مَن يَخْلُو بِرَبِّـه ؟ ومَن بَات يُنَاجِي مَولاه ؟

قيل للحسن رحمه الله : ما بَال المتهجِّدِين مِن أحسن الناس وُجُوها ؟ قال : لأنهم خَلَوا بالرحمن فألْبَسَهم مِن نُوره نُورًا .

وكيف لا يَفرح من أدرك شهر الصيام والْـبِرّ ؟
ومَن قَـرَأ فيه القرآن ؟

(قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ)
قَال ابن عباس رضي الله عنهما : بِفَضْلِ اللهِ : الإِسْلامُ ، وَبِرَحْمَتِهِ : أَنْ جَعَلَكُمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرْآنِ .

وكيف لا يَنْشَرِح صَدْر مَن تَغَلَّب على عَدوه ؟

وقد ضَرَب رسول الله صلى الله عليه وسلم مَثَلا للمُتَصَدِّق ، فقال : مَثَلُ الْبَخِيلِ وَالْمُنْفِقِ كَمَثَلِ رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُبَّتَانِ مِنْ حَدِيدٍ مِنْ ثُدِيِّهِمَا إِلَى تَرَاقِيهِمَا ؛ فَأَمَّا الْمُنْفِقُ فَلا يُنْفِقُ إِلاَّّ سَبَغَتْ أَوْ وَفَرَتْ عَلَى جِلْدِهِ حَتَّى تُخْفِيَ بَنَانَهُ وَتَعْفُوَ أَثَرَهُ ، وَأَمَّا الْبَخِيلُ فَلا يُرِيدُ أَنْ يُنْفِقَ شَيْئًا إِلاَّ لَزِقَتْ كُلُّ حَلْقَةٍ مَكَانَهَا ، فَهُوَ يُوَسِّعُهَا وَلا تَتَّسِعُ . رواه البخاري ومسلم .

ولا تَخْرُج الصَّدَقة إلاَّ بَعْد فَكّ حَنَك الشياطين عنها !

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا يُخْرِجُ رَجُلٌ شَيْئًا مِنَ الصَّدَقَةِ حَتَّى يَفُكَّ عَنْهَا لَحْيَيْ سَبْعِينَ شَيْطَانًا . رواه الإمام أحمد وابن خزيمة ، وصححه الألباني .

قال ابن القيم : وكان هَدْيه صلى اللَّه عليه وسلم يدعو إلى الإحسان والصدقةِ والمعروف ، ولذلك كان صلى اللَّه عليه وسلم أشرحَ الْخَلْق صَدْرا ، وأَطيَبهم نَفْسا ، وأنعمَهم قَلْبا . فإن لِلصدقة وَفِعلِ المعروف تأثيرًا عجيبًا في شَرْح الصَّدْر . اهـ .

فلا غَرْو أن يكون السيد الشهم الكريم الجواد هو أجود الناس ، بل كان أجْوَد بالخير مِن الرِّيح الْمُرْسَلَة ، حتى مات عليه الصلاة والسلام .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=571681

ولا عَجَب .. إذْ قَد شَرَح الله له صَدْره
ألَم تَقْـرأ (أَلَمْ ) ؟









عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 25 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩لا تَكُن مِثل فُلان۩




على العاقل أن ينظر في الصفات المحمودة في أخلاق الناس فيتّصِف بها ما استطاع .
وأن ينظر في الصفات المذمومة مِن أخلاق الناس فيجتنبها ؛ فإنه بذلك يُحصِّل الفضائل ويتّصِف بها ، ويَجتنب المساوئ ويَحْذَرها .
فيَجْمع محاسِن أخلاق الناس ، ويتجنّب مساوئ أخلاقهم .

ومِن هذا الباب قول النبي صلى الله عليه وسلم لِعَبْد اللهِ بن عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُمَا : لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ . رواه البخاري ومسلم .

كم عِشْت في هذا الشهر حَلاوة القِيام ، ولـذّة الْمُناجاة .. فلا تقطعها بعد رمضان .. ولا تكن كَتِلْك الحمقاء .. (كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا) .
" ومعناه: أنها لم تكف عن العمل، ولا حين عملت كفت عن النقض " كما قال البغوي .

إن مِن علامة قبول الحسنة : إتْبَاع الحسنة بِحَسنة أو بِحسَنات أخريات ..
ولَمّا كان صيام رمضان حَسنة عظيمة أُتْبِع بِحسنات أُخرى ، وهي صَدَقة الفِطْر ، ثم أُتْبِع بِحسنة أخرى ، وهي التكبير ..
قال الله تعالى : (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

وإن مِن علامة الخذلان إتْبَاع السيئة بسيئة أو بسيئات أُخريات ..

فإياك والرجوع على الأعقاب .. وإياك والنكوص ..
فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله مِن الرجوع على الأعقاب ، فَكَان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر يتعوذ من وعثاء السفر ، وكآبة المنقلب ، والْحَوْر بعد الكَون ، ودعوة المظلوم ، وسوء المنظر في الأهل والمال . رواه مسلم .
وفي بعض الروايات وبعض النُّسَخ : ومِن الْحَوْر بعد الكَور .
قال الترمذي : هو الرجوع من الإيمان إلى الكفر أو مِن الطاعة إلى المعصية ، إنما يعني : الرجوع مِن شيء إلى شيء مِن الشَّـرّ . اهـ .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571682
وكان ابن أبي مُليكة يقول : اللهم إنا نَعوذ بك أن نَرْجِع على أعقابنا ، أو نُفْتَن عن دِيننا . رواه البخاري ومسلم .

لتُكن هِمّتك بعد رمضان عالية .. وطاعاتك مُتَوَاصِلة .. فإن أحبّ العمل إلى الله أدْوَمه وإن قَـلّ ، كما قال عليه الصلاة والسلام .

وتذكّر : أن العمل وإن كان قليلا فهو أفضل مِن العمل الكثير المنقَطِع ..

ولتُتْبِع الحسنة الحسنة .. فإن ذلك سوف يَسُرّك أحْوج ما تكون إليه في الدنيا ، وفي القبر ، وفي الآخرة ..

رُئي عبد الله بن غالب رحمه الله في المنام ، فقال له الذي رآه : أوْصِني ، قال : اكْسَب لنفسك خيرا ، لا تَخْرُج عنك الليالي والأيام عطلا ، فإني رأيت الأبرار نَالُوا البِرّ بِالْبِرّ .

ولله درّ أبي مسلم الخولاني الذي قال كان يقوم من الليل فإذا تَعِب قال لنفسه : أيظن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ان يَفوزوا بمحمد صلى الله عليه وسلم دُوننا ؟ والله لأُزَاحِمَنّهم عليه حتى يعلموا انهم خَلَّفُوا بعدهم رِجالاً !

والتوفيق للعمل الصالح علامة رِضَا الله عَزّ وَجَلّ عن عبده أو أمَتِه .

قال وهيب رحمه الله : بَلغني عن موسى عليه السلام أنه قال : يا رب ، أخبرني عن آية رضاك عن عبدك ، فأوحى إليه : إذا رأيتني أهيئ له طاعتي ، وأصْرِفه عن مَعصيتي ؛ فَذَاك آية رضائي عنه .

فَاسْألِ الله أن يُهَيئك لِطاعته
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : تأملت أنفع الدعاء فإذا هو سُؤال العَون على مَرضاته ، ثم رأيته في الفاتحة في : (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) .


وكان الله لك وفي عَونك .









عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 26 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩ توقير النبي صلى الله عليه وسلم ۩




سبق توقير ذي الجلال

ويلي توقير ذي الجلال توقير صاحب كريم الشمائل وعظيم الخصال

فإن توقيره صلى الله عليه وسلم سبيل الفلاح (فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)

وقال الله تعالى : (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (8) لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ)

ومِن توقيره صلى الله عليه وسلم أن لا يُرْفَع الصوت عنده حيًّا ولا ميّتًا .
قال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ) " وَقَدْ بَيَّنَ تَعَالَى أَنَّ تَوْقِيرَهُ وَاحْتِرَامَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِغَضِّ الصَّوْتِ عِنْدَهُ لا يَكُونُ إِلاَّ مِنَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى ، أَيْ أَخْلَصَهَا لَهَا وَأَنَّ لَهُمْ بِذَلِكَ عِنْدَ اللَّهِ الْمَغْفِرَةَ وَالْأَجْرَ الْعَظِيمَ ، وَذَلِكَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى : (إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ) " كما قال الشنقيطي في تفسيره .

وقد أنْكَر عمر رضي الله عنه رَفْع الصوت في مسجده صلى الله عليه وسلم ، فَرَوى البخاري مِن طريق السَّائِبِ بْنِ يَزِيدَ قَالَ : كُنْتُ قَائِمًا فِي الْمَسْجِدِ ، فَحَصَبَنِي رَجُلٌ ، فَنَظَرْتُ فَإِذَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ . فَقَالَ : اذْهَبْ فَأْتِنِي بِهَذَيْنِ ، فَجِئْتُهُ بِهِمَا ، قَالَ : مَنْ أَنْتُمَا ؟ أَوْ مِنْ أَيْنَ أَنْتُمَا ؟
قَالا : مِنْ أَهْلِ الطَّائِفِ .
قَالَ : لَوْ كُنْتُمَا مِنْ أَهْلِ الْبَلَدِ لأَوْجَعْتُكُمَا ، تَرْفَعَانِ أَصْوَاتَكُمَا فِي مَسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571683

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=571683
قال الشنقيطي : وَمَعْلُومٌ أَنَّ حُرْمَةَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْدَ وَفَاتِهِ كَحُرْمَتِهِ فِي أَيَّامِ حَيَاتِهِ ، وَبِهِ تَعْلَمُ أَنَّ مَا جَرَتْ بِهِ الْعَادَةُ الْيَوْمَ مِنِ اجْتِمَاعِ النَّاسِ قُرْبَ قَبْرِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُمْ فِي صَخَبٍ وَلَغَطٍ ، وَأَصْوَاتُهُمْ مُرْتَفِعَةٌ ارْتِفَاعًا مُزْعِجًا كُلُّهُ لا يَجُوزُ ، وَلا يَلِيقُ ، وَإِقْرَارُهُمْ عَلَيْهِ مِنَ الْمُنْكَرِ .
وَقَدْ شَدَّدَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ النَّكِيرَ عَلَى رَجُلَيْنِ رَفَعَا أَصْوَاتَهُمَا فِي مَسْجِدِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَقَالَ : لَوْ كُنْتُمَا مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ لأَوْجَعَتْكُمَا ضَرْبًا . اهـ .

ذلك أن رسالته هُدى للعالَمين ..
وطاعته رَحْمة (وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) ، وهِدَاية (وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا)
ومحبته قُرْبَة (قُلْ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى)

واتِّبَاعه هِداية ونور ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ) " يعني : محمدًا صلى الله عليه وسلم . هذا قول أكثر المفسرين . قاله البغوي .
وجاء بالنور الْمُبِين (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا) ..

لذا كان أحقّ بالتقدير والتوقير ..

وإن الرَّجُل مِن آحاد البشر ليطلب لنفسه التوقير في قلوب مُحِبِّيه فإن لم يَجِده رَحَل بعد أن تَرَحَّلَتْ مَحَبته !

فلا يَطْلُبَنّ الله توقيره وتوقير نَبِيِّـه في قلبك فلا يُوجد ، فيوشك أن تَتَرَحَّل مَحَبّته .

وَقِّرُوا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وعظموه بتعظيم أمْرِه .
والوقوف عند نَهْيه
والكفّ عن مَحارمه

(فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )
قال أبو عبد الله الإمام أحمد بن حنبل : أتدري ما الفتنة ؟ الفِتنة الشِّرْك ، لعله إذا رَدّ بعض قَوله أن يَقَع في قلبه شيء مِن الزَّيغ فَيَهْلِك .( يعني : إذا ردّ بعض قول النبي صلى الله عليه وسلم ) .

وما أكثر ما نُجِلّ الناس
ونُعَظِّم أقوال الناس
وذو الجلال وصاحِب المقام أحق بالإجلال
وإن مِن توقير الله إجلال مَن يستحق الإجلال ، وتقديم مَن يستحق التقديم .

ومِن توقير النبي صلى الله عليه وسلم وإجلاله : أن لا يُقدَّم قول غيره على قوله ..
وأن تُتْرَك الأقوال لأجل قوله ..
وأن يُؤخَذ قوله مأخذ التسليم والانقياد ..

وكان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم و رضي الله عنهم لا يَرضَون بتقديم قول غيره صلى الله عليه وسلم على قوله ، مهما كانت مَنْزِلة القائل وقَدْره ومكانته ..

وسبق :

والله لا أُكلّمك أبدا

أُستاذي وشيخي وقدوتي ومعلِّمي وإمامي

من هو الحاكم ؟ أأبو جهل ؟!!









عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 27 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩ شعور الجسد الواحد۩



مِن دروس الصيام : الشعور بالجسد الواحد ..
فإن الصائم يشعر بالجوع وبالعطش ، فيُحسّ بِحَال إخوانه ممن يَمَسّهم الضرّ طيلة العام ، وممن يقرصهم الجوع على مَدى الأيام ، لا ينتظرون الغروب ليأكلوا ، فليس لديهم غُروب لِشمس الجوع ، ولا أُفُول لِنَجْم الفَقر ، إلاّ أن يشاء الله ..

ويُتَوِّج هذا الشعور : المسارعة إلى إخراج زكاة الفطْر قبل العيد بِيَومٍ أو يومين ، أو قبل صلاة العيد ..
والحكمة : إغناء الفقراء عن السؤال ..
ولأن مَن يَشعر بِمَسّ الجوع لا يَكْتَمِل فَرَحه ..

قَالَ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما : فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ ؛ مَنْ أَدَّاهَا قَبْلَ الصَّلاَةِ فَهِىَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ ، وَمَنْ أَدَّاهَا بَعْدَ الصَّلاَةِ فَهِىَ صَدَقَةٌ مِنَ الصَّدَقَاتِ . رواه أبو داود وابن ماجه . وصححه الألباني .

ومِن هذا الباب مَنْعه صلى الله عليه وسلم مِن ادِّخار لحوم الأضاحي في سَنة مِن السنوات ، حيث وُجِدَت حاجة بِبَعض المسلمين .. وذلك تَكافُلا وشُعورا بِشُعور الجسد الواحد .

فقد قيل لِرَسول الله صلى الله عليه وسلم : نَهَيْتَ أَنْ تُؤْكَلَ لُحُومُ الضَّحَايَا بَعْدَ ثَلاثٍ ؟ فَقَالَ : إِنَّمَا نَهَيْتُكُمْ مِنْ أَجْلِ الدَّافَّةِ الَّتِي دَفَّتْ ، فَكُلُوا وَادَّخِرُوا وَتَصَدَّقُوا . رواه مسلم .

قال النووي : قالَ أَهْل اللُّغَة : " الدَّافَّة " بِتَشْدِيدِ الْفَاء : قَوْم يَسِيرُونَ جَمِيعًا سَيْرًا خَفِيفًا ... وَالْمُرَاد هُنَا مَنْ وَرَدَ مِنْ ضُعَفَاء الأَعْرَاب لِلْمُوَاسَاةِ . اهـ .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571684

مع ما يَتَذَكّره المسلم في يوم عيدِه مِن فَضيلة إدخال السرور على قَلْب مُسْلِم ..
قال عليه الصلاة والسلام : أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس ، وأحب الأعمال إلى الله سرور تُدْخله على مُسلم ، أو تَكشف عنه كُربة ، أو تقضي عنه دَينا ، أو تَطْرد عنه جُوعًا . رواه الطبراني ، وحَسّنه الألباني .

وهذا يُؤكِّد على شعور الجسد الواحد الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم : الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا . رواه البخاري ومسلم .

وقال عليه الصلاة والسلام : مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى . رواه مسلم .










عرض البوم صور Dzayerna  
قديم 07-29-2011   المشاركة رقم: 28 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: المدير العام ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Dzayerna


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 5342
المشاركات: 18,093 [+]
بمعدل : 5.97 يوميا
اخر زياره : 05-31-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 1893

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Dzayerna غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Dzayerna المنتدى : منتدي جني الحسنات { افعل خيرا تجده }
افتراضي

۩ لا جِـدال۩



مَن دروس العبادات : حَسْم مادة الْخِلاف ، ومِن ذلك : قَطْع الجدال ..

وفي السيرة في خَبَر غزوة بني المصطلق : أن النبي صلى الله عليه وسلم لَمّا بَلَغَتْه مَقَالَة المنافقين مَشَى بِالنّاسِ يَوْمَهُمْ ذَلِكَ حَتّى أَمْسَى ، وَلَيْلَتَهُمْ حَتّى أَصْبَحَ وَصَدْرَ يَوْمِهِمْ ذَلِكَ حَتّى آذَتْهُمْ الشّمْسُ ، ثُمّ نَزَلَ بِالنّاسِ فَلَمْ يَلْبَثُوا أَنْ وَجَدُوا مَسّ الأَرْضِ فَوَقَعُوا نِيَامًا ، وَإِنّمَا فَعَلَ ذَلِكَ رَسُولُ اللّهِ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ لِيَشْغَلَ النّاسَ عَنْ الْحَدِيثِ الّذِي كَانَ بِالأَمْسِ مِنْ حَدِيثِ عَبْدِ اللّهِ بْنِ أُبَيّ .

وفي الحج قال الله تعالى : (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ)
قال ابن كثير : وقوله : (وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) فيه قولان :
أحدهما : لا مُجَادَلة في وقت الحج وفي مناسكه ، وقد بَيّنه الله أتَمّ بيان ، ووضحه أكْمَل إيضاح. كما قال وَكِيع عن العلاء بن عبد الكريم : سمعت مجاهدًا يقول : (وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) قد بَيَّن الله أشهر الحَج ، فليس فيه جِدال بَيْن الناس .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t75963-3.html#post571685
وقال ابن أبي نَجِيح عن مجاهد : (وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ) قال : لا شهر يُنْسَأ ، ولا جدال في الحج ، قد تَبَيَّن ، ثم ذَكر كيفية ما كان المشركون يصنعون في النسيء الذي ذَمّهم الله به ...
وقد اختار ابن جرير مضمونَ هذه الأقوال ، وهو قطع التنازع في مناسك الحج .
والقول الثاني : أن المراد بالجدال هاهنا : الْمُخَاصَمَة . اهـ .

وروى ابن جرير عن ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهم أنهما قالا : الجدال أن يُمَارِي صاحِبه ويُخَاصِمه حتى يُغْضِبه .

وفي الصيام جاء النهي عن كل ما يَخْدش الصيام ، مِن السَّبّ والشتم والصّخب ، والجهل والجدال .

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=571685
ففي الحديث : إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ يَوْمًا صَائِمًا فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَجْهَلْ ، فَإِنِ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ : إِنِّى صَائِمٌ ، إِنِّى صَائِمٌ . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية للبخاري : الصِّيَامُ جُنَّةٌ فَلاَ يَرْفُثْ ، وَلاَ يَجْهَلْ وَإِنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ ، أَوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ : إِنِّي صَائِمٌ مَرَّتَيْنِ .
وفي رواية : فَلاَ يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يَسْخَبْ .

قال ابن حجر : ولِسعيد بن منصور مِن طَريق سُهيل بن أبي صالح عن أبيه : فلا يَرْفُث ولا يُجَادِل .
ونَقَل ابن حجر عن القرطبي قوله : لا يُفْهَم مِن هذا أن غير الصوم يُبَاح فيه ما ذُكِر ، وإنما المراد أن المنع مِن ذلك يَتَأكّد بِالصَّوم . اهـ .

وجاء الضمان بِبَيت في الجنة لِمَن ترك الجدال ، وإن كان مُحِقًّا .
ففي الحديث : أنا زَعيم بِبَيت في رَبَض الجنة لمن تَرَك المراء وإن كان مُحِقًّا ، وبِبَيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحا ، وببيت في أعلى الجنة لمن حَسَّن خُلُقه . رواه أبو داود . وحسّنه الألباني .

وروى عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أن ابن مسعود رضي الله عنه قال : ثلاث مَن كُنّ فيه يَجِد بهن حلاوة الإيمان : تَرْك الْمِرَاء في الحق ، والكذب في المزاحة ، ويَعْلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه ، وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه .

فإذا كان الحديث جاء في الحث على تَرْك المراء وإن كان الإنسان مُحِقًّا ، فهو آكَد في النهي عن المراء والجدال لِمَن لم يَكن مُحِقًّا .

وإنما جاء الحث على تَرْك المراء وإن كان الإنسان مُحِقًّا رعاية لِحَقّ أخيه الذي يُجادِله ؛ لأنه إذا كان أحدهما مُحِقّا ، كان الآخر مُبْطِلا ، فهو يَتْرُك المراء لئلا يتمادى صاحبه في اللجاج بالباطل .

وجاء ذمّ الجدل تحذيرا منه ، وتنفيرا عنه ..
ففي الـتَّنْزِيل : (فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاءً ظَاهِرًا)
قال ابن كثير : أي : لا تُجْهِد نفسك فيما لا طائل تحته ، ولا تسألهم عن ذلك فإنهم لا يعلمون من ذلك إلاَّ رَجْم الغيب . فهذا أحسن ما يكون في حكاية الخلاف : أن تَستوعب الأقوال في ذلك المقام ، وأن تُـنَبِّه على الصحيح منها ، وتُبْطِل الباطل، وتَذكر فائدة الخلاف وثمرته ؛ لئلا يطول الـنِّزَاع والخلاف فيما لا فائدة تحته ، فتشتغل به عن الأهم فالأهم . اهـ .

وقال ابن جُزيّ : لا تمارِ : مِن المراء وهو الجدال والمخالفة والاحتجاج . اهـ .

وفي الحديث : مَا ضَلَّ قَوْمٌ بَعْدَ هُدًى كَانُوا عَلَيْهِ , إِلاَّ أُوتُوا الْجَدَلَ , ثُمَّ تَلاَ هَذِهِ الآيَةَ : (بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ) رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه ، وحسّنه الألباني والأرنؤوط .

وفي الصحيحين من حديث عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ أَبْغَضَ الرِّجَالِ إِلَى اللَّهِ الأَلَدُّ الْخَصِمُ .
قال الصنعاني : أي : الشديد المراء ، أي : الذي يَحُجّ صاحبه ، وحقيقة المراء طَعْنك في كلام غيرك لإظهار خَلل فيه لِغير غَرض سِوى تَحقير قائله ، وإظهار مَزِيّتك عليه .
والجدال هو ما يَتعلق بإظهار المذاهب وتقريرها ، والخصومة لِجَاج في الكلام لِيستوفى به أو غيره . ويكون تارة ابتداء ، وتارة اعتراضا ، والمراء لا يكون إلاَّ اعتراضا ، والكل قبيح إذا لم يكن لإظهار الحق وبيانه ، وإدحاض الباطل وهدم أركانه .
وأما مُنَاظَرة أهل العلم للفائدة - وإن لم تَخْلُ عن الجدال - فليست داخلة في النهي .
وقد قال تعالى: (وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) ، وقد أجمع عليه المسلمون سَلَفًا وخَلَفا . اهـ .

وقد دخل النبي صلى الله عليه وسلم على عليّ وفاطمة رضي الله عنهما ليلاً ، فقال : أَلا تُصَلِّيَانِ ؟ فقال عليّ رضي الله عنه : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَنْفُسُنَا بِيَدِ اللَّهِ ، فَإِذَا شَاءَ أَنْ يَبْعَثَنَا بَعَثَنَا . قال : فَانْصَرَفَ حِينَ قُلْنَا ذَلِكَ وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا ، ثُمَّ سَمِعْتُهُ وَهُوَ مُوَلٍّ يَضْرِبُ فَخِذَهُ ، وَهُوَ يَقُولُ : (وَكَانَ الإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً) . رواه البخاري ومسلم .

وما ذلك إلاّ لِقِلّة نَفْع المراء ..

يُرْوَى أن سليمان بن داود عليهما الصلاة والسلام قال لابنه : يا بني إياك والمراء فإن نَفْعه قليل ، وهو يُهيج العداوة بين الإخوان .

وقال بِلال بن سعد : اذا رأيت الرجل لَجُوجًا مُمَارِيا مُعْجَبا بِرأيه فقد تَمَّتْ خَسَارته .

وقال الأَوْزَاعِيّ : إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ شَرًّا فَتْحَ عَلَيْهِمُ الْجَدَلَ وَمَنَعَهُمُ الْعَمَلَ .

وقال مَعْرُوف الْكَرْخِيّ : إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا فَتْحَ لَهُ بَابَ الْعَمَلِ ، وَأَغْلَقَ عَنْهُ بَابَ الْجَدَلِ ، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ شَرًّا فَتْحَ لَهُ بَابَ الْجَدَلِ ، وَأَغْلَقَ عَنْهُ بَابَ الْعَمَلِ .

وقال ذو النون : ثلاثة من أعمال الكِياسة : ترك المراء والجدال في الدِّين ، والإقبال على العَمل بِيسير العِلْم ، والاشتغال بإصلاح عيوب النفس غافلا عن عيوب الناس .

نسأل الله أن نكون ممن شُغِل بإصلاح عيوب نفسه ، لا مُمَارِيًا ولا مُرَائيًا .









عرض البوم صور Dzayerna  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302