العودة   منتديات صحابي > أقسام الشارع العربي و الدول > منتدى الأخبار العربية و الدولية


منتدى الأخبار العربية و الدولية جديد الأخبار الدولية و العالم العربي.


مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء عن طريق ملاعب «الغولف»

منتدى الأخبار العربية و الدولية


مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء عن طريق ملاعب «الغولف»

حتى ساحة «جامع الفنا» صار لها «ملعب» خاص بها وجدت لعبة «الغولف» لنفسها، في مراكش، مساحات للانتشار، بعد أن تزايد عدد الملاعب والمجمعات السياحية المتخصصة، التي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-02-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 4083
المشاركات: 184 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : 08-07-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 11

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
salimo90 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الأخبار العربية و الدولية
مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء 18tqZtGPsxyPQAAAABJRU5ErkJggg==مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء 18tqZtGPsxyPQAAAABJRU5ErkJggg==مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء 18tqZtGPsxyPQAAAABJRU5ErkJggg==

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t76380.html#post574168
مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء gejCap6PwX4SQAAAABJRU5ErkJggg==

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=574168
حتى ساحة «جامع الفنا» صار لها «ملعب» خاص بها

مراكش تبحث عن سياحة الأثرياء travel1.625502.jpgمراكش تبحث عن سياحة الأثرياء travel2.625502.jpg

وجدت لعبة «الغولف» لنفسها، في مراكش، مساحات للانتشار، بعد أن تزايد عدد الملاعب والمجمعات السياحية المتخصصة، التي شيدت في السنوات الأخيرة. وأصبحت رياضة «الغولف» منفذا مهما لجذب السياح الميسورين، باعتبارها رياضة كبار رجال المال والأعمال والسياسة. ويعمل المغاربة، منذ سنوات، على تطوير هذا النوع من السياحة، عبر التركيز على منظمي الرحلات السياحية، والمهنيين والمشرفين على رياضة «الغولف» والترويج للمغرب، عبر وسائل الإعلام المتخصصة.
ويوفر المغرب لزواره فرصة الاستمتاع بعرض سياحي متنوع، يشمل سياحة المدن العتيقة والسياحة الجبلية والسياحة الصحراوية والسياحة الرياضية والسياحة الدينية والسياحة الشاطئية. وفي هذا السياق، بُذلت جهود لجعل النشاط الرياضي كذلك في خدمة السياحة، باستغلال التنوع الطبيعي، الذي يوفر الأمكنة الملائمة لممارسة مختلف الرياضات، على مدار فصول السنة، سواء في المرتفعات، التي توفر فضاء ملائما للطيران الشراعي والرياضات الشتوية، كالتزلج على الجليد، أو الشواطئ لممارسة مختلف الرياضات الشاطئية، فضلا عن رياضتي القنص والصيد.
في مراكش، التي تحاول تضميد جراحات التفجير الإرهابي وتشجيع السياح على زيارتها، صارت تعلق على جنبات الطرق لوحات إعلانية، نقرأ فيها «الشاطئ في مراكش»، تدعو المارة والزوار إلى زيارة «الشواطئ» التي تمت «صناعتها» لمواكبة التحولات التي تعيش المدينة على إيقاعها، مثل «الشاطئ الأحمر» و«الوزيرية»، مع أنها لا تطل على بحر أو محيط، لكنها لم تكن لتغفل عن خلق مساحات خضراء للعبة «الغولف»، تلبية لرغبات السياح وتنويعا للمنتوج السياحي.
وتوجد بمراكش، حاليا، ستة ملاعب، هي «النادي الملكي» و«أملكيس» و«المعدن» و«سمناح»، و«البالموري» و«أسوفيد». ويتوقع أن يتزايد عددها ليصير في حدود 12 ملعبا، خلال السنوات الأربع المقبلة.
وقال منتصر بولال، المختص في الترويج والتسويق السياحي بمراكش، لـ«الشرق الأوسط»، إن خيار خلق ملاعب «الغولف» بمراكش هو ضرورة فرضتها قيمة المدينة الحمراء كوجهة سياحية، يقصدها سياح من مختلف الطبقات الاجتماعية، وبالتالي، فهذه النوعية من الملاعب قد شيدت لكي ترافق السياحة الراقية، التي يقبل عليها الأغنياء.
وشدد بولال على أن علاقة لعبة «الغولف» بمراكش ليست حديثة، بل ترجع إلى النصف الأول من القرن الماضي، وأن أول مسلك للغولف، هو غولف «النادي الملكي»، الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1923، قبل أن تتبعه باقي الملاعب الأخرى، التي تتوزع على ضاحية مراكش في انتظار فتح ملاعب أخرى.
ويجدد غولف «النادي الملكي» نفسه باستمرار، وكان هذا الملعب مفضلا لدى الملك الراحل الحسن الثاني، فضلا عن عدد من مشاهير العالم، بينهم ونستون تشرشل، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، الذي كان أحد عشاق المدينة المغربية.
وتحدث بولال عن نوعية السائح الذي يختار التوجه إلى ملاعب «الغولف»، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بسياح مرتاحين ماديا، وهو ما يعني أن كل ممارس يمكن أن يدر على المدينة ما يدره أربعة أو حتى عشرة سائحين عاديين، من جهة أن هذا الممارس لا يمكنه، نظرا للطبقة الاجتماعية التي من المفروض أن يكون محسوبا عليها، أن ينزل في أي فندق أو أن يتناول أي أكل، كما أنه لا يسافر بمفرده، وحيث إنه من طبقة راقية، فإنه يطلب ما يرافق السياحة الراقية من إقامة وأكل وشرب ووسائل راحة، له أو لعائلته.
ويفسر بولال سر إقبال عدد من عشاق لعبة «الغولف» على مراكش بالفضاء الذي تقترحه المدينة الحمراء على زوارها، بشكل عام، خاصة على مستوى الطقس، علاوة على الهندسة المتميزة التي تم بها إنشاء الملاعب، حيث تمتزج الخضرة بزرقة السماء واللون الأحمر الذي يميز مراكش، فضلا عن الخلفية التي تقترحها جبال الأطلس، بقممها وثلوجها البيضاء.
من جهته، قال باتريك ويدمر، مدير غولف «المعدن»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «سياح الغولف هم، في العادة، زوار مرتاحون ماديا»، مشيرا إلى أن «مراكش صارت تتحول، شيئا فشيئا، إلى وجهة سياحية لعشاق لعبة الغولف»، مشددا على أن «بإمكان مؤهلات وجهة مراكش أن تجعلها منافسا قويا لباقي الوجهات العالمية الأخرى، في هذا المجال، خاصة المتوسطية منها، مثل إسبانيا وتركيا والبرتغال».
وأبرز ويدمر أن «مراكش تتميز عن باقي المنافسين بطقسها وقربها من أوروبا، كما أنها تقترح على زوارها طبقا متميزا على الصعيد السياحي، حيث يجد زائرها الأوروبي، مثلا، شيئا من عوالم ألف ليلة وليلة، مثل الأسواق والساحات والمآثر التاريخية، فضلا عما يقترحه المطبخ المغربي من أطباق والصناعة التقليدية من مصنوعات». وأكد ويدمر أن المغاربة يشكلون 20 في المائة من رواد ملاعب «الغولف»، الذين يوجد بينهم، على الخصوص، فرنسيون وألمان وبريطانيون وإيطاليون.
والمثير في أمر علاقة لعبة «الغولف»، بمراكش، أنه حتى ساحة «جامع الفنا» صار لها «ملعبها» الخاص، ولو أنه ملعب يختلف عن باقي ملاعب الدنيا: عشب اصطناعي صغير من 50 سنتيمتر على مستوى العرض، وثلاثة أمتار على مستوى الطول، حفرة في أقصى «الملعب»، خمس كرات وعصا.
ويقول حسن برزيز، صاحب لعبة «الغولف» الاصطناعي في الساحة، لـ«الشرق الأوسط»، إنه يعمل بالنهار في عمل قار، ويقصد الساحة ليلا للاستمتاع باللعبة وجني بعض المال من زوار الساحة، ممن تستبد بهم رغبة التلاعب ببعض الكرات نحو الحفرة الوحيدة التي اختصر بها لعبة جرت العادة أن تكون من 18 حفرة.
وبدأت حكاية «غولف جامع الفنا»، قبل سنوات، حين تعرض الشاب حسن لوعكة صحية طارئة، جعلته غير قادر على القيام بأشغال تتطلب مجهودا بدنيا، ولذلك فكر في ابتكار لعبة يكسب بها بعض المال. في البداية، يقول حسن «أعجب السياح بالفكرة، وأقبلوا على اللعبة. أما المقابل، فيعود لأريحية السائح، كما أن غايتي ليست هي الربح. أنا أقترح على المغاربة قذف 5 كرات نحو الحفرة الوحيدة، بدرهمين. وكل كرة تدخل الحفرة تعطي «اللاعب» الحق في كرة إضافية. المهم بالنسبة لي هو أن أنسى المشكلات الشخصية من خلال هذه اللعبة، كما أن زوار الساحة يجدون في الفكرة شيئا مختلفا، فمنهم من يتعامل مع الأمر بطرافة، ومنهم من يجد فيها تأكيدا على حاجة الساحة لتطوير ذاتها باستمرار». وبهذا يكون الشاب حسن قد «طور» لعبة، لها قوانينها وملاعبها وبطولاتها وأبطالها، واختصرها في مساحة تقل عن المترين، تُلعب ليلا، على بساط اصطناعي أخضر، على أضواء فانوس خافت، الشيء الذي يعني أنه «أنزل» لعبة عرفت بأنها خاصة بالأغنياء، فجعلها شعبية، بحيث يصير بإمكان الجميع، فقراء وأغنياء، أن يمسكوا بالعصا لضرب الكرة نحو الحفرة الوحيدة، والقريبة


lvh;a jfpe uk sdhpm hgHevdhx 'vdr lghuf «hgy,gt»











التعديل الأخير تم بواسطة salimo90 ; 08-02-2011 الساعة 03:58 AM سبب آخر: ادراج صورة
عرض البوم صور salimo90   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302