العودة   منتديات صحابي > أقسام خيمة جزائرنا الرمضانية 2011 - 1432 هـ > مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك


مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك قال صلى الله عليه وسلم {إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين },


سلسلة قلوب الصائمين / 4- المراقبة

مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك


سلسلة قلوب الصائمين / 4- المراقبة

سلسلة قلوب الصائمين / 4- المراقبة الحمد لله الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء ..وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-2011   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك

سلسلة قلوب الصائمين المراقبة dz-981067d604.gif



سلسلة قلوب الصائمين المراقبة 13093587771.png


سلسلة قلوب الصائمين / 4- المراقبة

سلسلة قلوب الصائمين المراقبة 13096276411.png


الحمد لله الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء ..وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله..


أما بعــــــــــد ...


فإن قلوب المؤمنين العقلاء ، تستشعر أن الله تعالى يراقبهم ، قال تعالى (واعلَمُوا أنَّ اللهَ يَعلَمُ مَا فِي أنفُسِكُم فَاحذَرُوُه) وقال (يَعلَمُ خَائِنَةَ الأعيّنِ وَمَا تُخفِي الصُدُور) وقال (يَعلَمُ السِّرَ وَأخفَى) وقال (ألم يَعلَم بِأنَّ اللهَ يَرَى) ، جاء رجل إلى عبد الله ابن المبارك فقال له: أوصني ، فقال: راقب الله ، فقال الرجل : وما مراقبة الله؟! قال : أن تستحي من الله ، وكن أبدًاً كأنك ترى الله

والأمين الشنقيطي رحمه الله في تفسير قوله تعالى (ألا حِينَ يَستَغشُونَ ثِيَابَهُم يَعلَمُ مَا يَسِرُّونَ وَمَا يُعلِنُون إنّهُ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُدُور) قال :(أعلم أن الله تبارك وتعالى ما أنزل من السماء إلى الأرض واعظا ً أكبر ولا زاجرا ًأعظم مما تضمنته هذه الآيات الكريمة وأمثالها في القرءان ، من أنه تعالى عالم بكل ما يعمله خلقه ، رقيب عليهم ليس بغائب عمّا يفعلون)

وضرب العلماء لهذا الواعظ الأكبر والزاجر الأعظم مثلا ليصير به كالمحسوس فقالوا : لو فرضنا أن ملكا ً قتّالا ً للرجال ، سفّاكاً للدماء ، شديد البطش والنكال على من انتهك حرمته ظلما ، وسيّافه قائم على رأسه ، والنطع مبسوط للقتل ، والسيف يقطر دما ، وحول هذا الملك الذي هذه صفته جواريه وأزواجه وبناته ، فهل ترى أن أحدا ًمن الحاضرين يهمّ بريبة أو بحرام يناله من بناته أو أزواجه وهو ينظر إليهم ، عالم أنه مطّلع عليه ..كلا .. لا يحصل ذلك ، بل تجد جميع الحاضرين يكونون خائفين ، وجلة قلوبهم ، خاشعة عيونهم ، ساكنة جوارحهم ، خوفا ً من بطش ذلك الملك .. ولا شك ولله المثل الأعلى أن رب السماوات والأرض جلَّ وعلا أكثر علما وأعظم مراقبة ، وأشد بطشا وأعظم عقوبة ونكالا ً من ذلك ، وحِما الله محارمه .. فإذا لاحظ الإنسان الضعيف أن ربّه جل وعلا ليس بغائب عنه ، وأنه مطّلع على كل ما يقول ويفعل وما ينوي لان قلبه وخشي الله تعالى وأحسن عمله لله
.


ومن أسرار هذه الموعظة الكبرى .. أن الله تبارك وتعالى صرّح بالحكمة التي خلق الخلق من أجلها وهي أن يبتليهم ويختبرهم أيهم أحسن عملا ، ولم يقل أيهم أكثر عملا ، فالابتلاء في إحسان العمل كما قال ( وَهُوَ الّذِي خَلَقَ السَمَاواتِ والأرضِ فِي سِتّةِ أيّام وَكَانَ عَرشُهُ عَلَىَ المَاءِ لِيَبلُوَكُم أيّكُم أَحسَنُ عَمَلا ) وقال: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا).

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t76805.html#post576681


ولا شك أن العاقل إذا علم أن الحكمة التي خلقت هذه الأمور لأجلها هي أن يُبتلى ، أن يُختبر بإحسان العمل فإنه يهتم كل الاهتمام بالطريق الموصل إلى نجاحه في هذا الاختبار ، ولهذا سأل جبريل النبي صلى الله عليه وسلم وكان ذلك بمحضر من الصحابةليتعلّموا من ، فقال : ( أخبرني عن الإحسان ؟ ) وهو الذي خُلقت هذه المخلوقات لأجل الاختبار فيه ، فبيّن النبي صلى الله عليه وسلم أن الطريق إلى ذلك هو هذا الواعظ والزاجر الأكبر الذي هو مراقبة الله تعالى ، والعلم بأنه لا يخفى شيء عليه مما يفعل خلقه ، قال له : ( الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك) وقال الله جل وعلا ( اللهُ يَعلَمُ مَا تَحمِلُ كُلُّ أنثَى وَمَا تَغِيضُ الأرحَاُم وَمَا تَزدَاد وَكُلُّ شَيءٍعِندَهُ بِمقدَارعَالمُ الغَيبِ و الشَهَادةِ الكَبِيرُ المُتعَال سَوَاءٌ مِنكُم من أسَرَّ القَولَ ومن جَهَرَ بهِ ومَن هُوَ مُستَخفٍ بِاللّيلِ وسَارِبٌ بِالنَّهَار) وقال سبحانه (ومَا تَكُونُ فِي شَأن ٍ وَمَا تَتلُو مِنهُ من قُرءَان ولا تَعمَلُونَ مِن عَمَل ٍإلا كُنّا عَلَيكُم شُهُودَاً إذ تُفيِضُونَ فِيهِ ومَا يَعزُبُ عن رَبِّكَ مِن مِثقَالِ ذَرّةٍ فِي الأرضِ ولاَ فِي السَّمَاءِ ولا أصغَرَ مِن ذَلِكَ ولاَ أكبَر إلاَ فِي كِتَابٍ مُبِين ) ..


فلا تغفل أيها العاقل عن مراقبة من لا يعزب عنه أصغر من مثقال ذرّة ، ولا تشبع ولا تملّ من مراقبة الله فإنه تعالى لا يغفل عنها ، ينظر إليك ويطّلع على ضميرك ويُحصي عليك مثاقيل الذر وموازين الخردل حتى يجزيك بذلك ( إنّ اللهَ لا يَظلِمُ مِثقَالَ ذَرّةٍ وإن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفهَا وَيُؤتِي مِن لَدُنهُ أجرًاً عَظِيمَاً ) ..

ويا أيها المؤمن .. إذا كنت في خلوتك عملت أعمالا ً، فإذا حضرك صبي أقلعت عن فعلك ، وأحسنت جلوسك حياءً منه ، فما حالك إذا اطلع عليك أمير أو كبير ، فكيف إذا اطلع عليك ملك الملوك الذي يتصرّف في الكون كيف يشاء .. فراقب الله أيها العاقل في جميع حركاتك وسكناتك وخطراتك ولحظاتك ، واجعل عملك كله لله الذي يقول (واللهُ يَعلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُم وكَانَ اللهُ عَلِيمَاً حَلِيمَا ً) وفي قوله تعالى (يَا بُنَّيَ إنَّهَا إن تَكُ مِثقَالَ حَبّة ٍ مِن خَردَل ٍ فتَكُن فِي صَخرَة ٍ أو فَي السَّمَاواتِ أو فَي الأرضِ يَأتِي بِهَا الله إنَّ اللهَ لَطِيفٌ خَبِير) قال ابن سعدي : (أي لطُف في علمه حتى اطلع على البواطن والأسرار وخفايا القفار والبحار) والمقصود من هذا الحث على مراقبة الله والعمل بطاعته مهما أمكن ، والترهيب من عمل القبيح قلّ أو كثُر ، وقال بعضهم :(من اتقى الله في ظاهره عن تناول الشبهات وأصلح باطنه بدوام مراقبة الله عز وجل ، فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون)، وقيل لأحدهم :(متى يهشّ الراعي غنمه بعصاه عن مراتع الهلكة ، فقال : إذا علم أن عليه رقيبا).


وقال الإمام الشافعي رحمه الله :

صبرًا جميلًا ما أقرب الفرج === مَنْ راقب الله في الأمور نجا

ومن صَدَقَ الله لم يَنْلَهْ أذى === ومن رجاه يكون حيث رجا



وقال عمر بن عبد العزيز :

ومِنَ الناس من يعيش شقيًّا === جيفة الليل غافل اليقظة

فإذا كان ذَا حَيَاءٍ ودين === رَاقَبَ الله واتقى الحفظة

إنما الناس سائر ومقيم === والذي سار للمقيم عظة


قال ابن القيم :( مراقبة الله تعالى في الخواطر سبب لحفظها في حركات الظواهر ، فمن راقب الله في سرّه حفظه الله في حركاته في سره وعلانيته ، والمراقبة هي التعبّد لله باسمه الرقيب .. الحفيظ .. العليم .. السميع البصير .. فمن عقل هذه الأسماء ، وتعبّد بمقتضاها حصلت له المراقبة )

وقال :( المراقبة دوام علم العبد وتيقّنه باطلاع الله سبحانه على ظاهره وباطنه ، فاستدامته لهذا العلم و اليقين هي المراقبة ، وهي ثمرة علمه بأن الله سبحانه رقيب عليه ، ناظر إليه ، سامع لقوله ، وهو مطلع على عمله كل وقت ، وكل لحظة ، وكل نفس ، وكل طرفة عين )

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=576681



والذي يدفع العبد إلى أن يستشعر مراقبة الله له أمــور عديـــــدة ، منها :


أولا ً: أن الله لا يخفى عليه شيء

وقد وكّل بالعبد ملائكة يرصدون عليه جميع أقواله وأعماله (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ) .


وثانيها : عظم أجر المؤمن باستشعاره لمراقبة الله

فمراقبة الله أكثر ثوابا ًمن قيام الليل ، وصيام النهار، وإنفاق المال في سبيل الله ..


وثالثها : أن مراقبة الله ينتج عنها الإقدام على الطاعات

وترك الخطايا والسيئات ، والندم والتوبة على ما وقع من العبد من زلل ، قال تعالى ( إنَّ الّذينَ اتقَوَا إذا مَسّهُم طائِفٌ مِنَ الشَيطَانِ تذكّروا فإذا هُم مُبصِرُون ).


ورابعها : أن العاقبة الحميدة في الدنيا والآخرة مربوطة بمراقبة الله ، فمن راقب الله حفظه الله ، ومن أضمر خلافه خذله الله ، والله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، ولسنا مع ذلك نأمن من حوادث الأمور وبغتات الأجل ..


فيا أيها المؤمن.. اعلم أن مراقبتك لله .. من أعظم أعمالك الصالحة .. ومن أعظم ما يقرّبك إلى الله ..ومن أعظم ما يجعلك تأمن من معاصي الله ، ويجعلك تُقدم على التوبة إلى الله ، ويجعل الشياطين تبتعد عنك بإذن الله ..


أسأل الله جل وعلا أن يجعل في قلوبنا جميعا ًمراقبته.. اللهم اجعلنا يا حي يا قيوم نراقبك في جميع أعمالنا .. هذا والله أعلم ..
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ....





sgsgm rg,f hgwhzldk L 4- hglvhrfm rg,fKhgwhzldkKsgsgmKhglvhrfmKhgaevd










عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس

قديم 08-04-2011   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مراقبة عامة وادارية لمنتديات صحابي ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حياة


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 10301
المشاركات: 22,432 [+]
بمعدل : 8.16 يوميا
اخر زياره : 07-13-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 942

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبد للرحمان المنتدى : مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك
افتراضي

بارك الله فيك و جزاك خيرا على هذه المبادرة القيمة اخي عبد للرحمن

رمضان مبارك









عرض البوم صور حياة   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2011   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: الرقابة العـامة ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد للرحمان


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 12097
المشاركات: 3,574 [+]
بمعدل : 1.34 يوميا
اخر زياره : 06-09-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 65

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد للرحمان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبد للرحمان المنتدى : مُنتدى عبق رمضان من هنا وهنـاك
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حياة مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك و جزاك خيرا على هذه المبادرة القيمة اخي عبد للرحمن

رمضان مبارك
وفيك بارك الله أختي حياة على المرور ورمضانم مبارك ان شاء الله ومتقبل فيه صيامك وقيامك.









عرض البوم صور عبد للرحمان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قلوب،الصائمين،سلسلة،المرا قبة،الشثري

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302