العودة   منتديات صحابي > الأقسام العامة > المنتدى العام


المنتدى العام يهتم بالمواضيع المميزه و المهمه و الكبيره و العامة والتي فيها فائدة على الفرد و المجتمع.


قلبك يا ابن ادم مليئ بالرسال الواردة دون قراة....

المنتدى العام


قلبك يا ابن ادم مليئ بالرسال الواردة دون قراة....

يا إخوان يومَ أغَاظني من قَلبي مَا أغاظ حينَ اتّبعَ الهَوى , وسودَاء الضّلال عَاتبتهُ مُؤنّباً , فعاتبني مُبرراً ... فكَتبتُ لهُ رسالةً تَرِدُهُ علّه يقرَأها فيَعْتَبِر رسالة :

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2013   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::مشرفة الأقسام العامــة::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عائشة البوسعادية


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33320
المشاركات: 603 [+]
بمعدل : 0.44 يوميا
اخر زياره : 06-19-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 31

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عائشة البوسعادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام

قلبك يا ابن ادم مليئ 13016845471860.gifيا إخوان

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=77823
يومَ أغَاظني من قَلبي مَا
أغاظ
حينَ اتّبعَ الهَوى , وسودَاء الضّلال

عَاتبتهُ مُؤنّباً , فعاتبني مُبرراً
...
فكَتبتُ لهُ رسالةً تَرِدُهُ علّه يقرَأها

فيَعْتَبِر


رسالة
:

إنّ قِطارَ الحيَاةِ الذي يَحملُنا
مُمتلئ بالكَثيرِ
من الرسائل الواردة
والتي لم تُفتح بَعْد ... لو أمْكَننا فقط أن نتأملهَا
.
دُروس وعِبَر أكتُبهَا خالصةً من قلبي إلى " قلبي " قبلَ قُلوبكم ,
بل
كَتَبتُها فأسألُ الله لها نماءً في قلبي وحياةً
بقربكَ كمَا تُحبّ ربي وتَرضَى
.
" أن تَضع
على قائمة أولوياتك حبّه ...
ثمّ حينَ
الشّدائدِ لا تُولّه لا تَرْعَه , لهُوَ حقاً أمر مُحزِن !
"


تأملتُ حَالَ
الدّنيا فرأيتهَا دُنيا غَريبَة
وأعجبُ مَا وَجدتُ فيهَا , تلكَ المُضغَة التي
لِصغرهَا قد لا نَكتَرِث لها ,
بينمَا أشارَ إليهَا حَبيبُنا المُصطَفى أن لوْ
صَلُحت لصَلُحَ الجسد كلّه .


وأعْجَبُ !
...
من قَلبِ إنْسَانِ يدّعي مَحبّة الله - وأوّلهم قلبي -
ثمّ عندَ
الشّدائدِ يَنكشفُ الغِطَاء , ويَنْقشعُ السّيل عَن زبدِ الخِدَاعِ
والرّيبْ
ربّما تَعَاظمَ الكذب على النّفسِ بمحبّتهِ حتى آلفته وصدّقته
قولاً
مُجرداً من كلّ إحْسَاسٍ أو فِعل ,
أو رُبّما حَفظتُه حِفظاً دُونَ فهمٍ
للمَعْنى .

يا قلب
:
" أن تَقُول أعلمُ ثمّ لا تُقدِمُ خُطوَة , لأنتَ تَجهلُ حقّاً !
وأنْ
تَقُولَ أدري ثمّ تَرْجِعُ خُطوة لأنتَ أحمقُ فعلاً "

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?t=77823


كم ادّعيتَ محبّة
الله ...
وكُلّ جَنباتك تَمتلئُ , وتَنبِضُ
بِه ,
تَدقّ نَواقيسَ المَحبّة شَرفاً تُعلنهَا لأوردةٍ قُلتَ يوماً بأنّها لَه
!
ثمّ عِندَ أوّل ابتلاءٍ انْشَقت أوديَةُ الحُزنِ تَبتَلعُ الأخضرَ واليَابِس ,
وما به
تُولي شَطركَ لليأسِ وكأنّك نسيت أطيبَ كلامِه الذي مِنه
:
" ولا
تَيْأَسُوا مِنْ رَحْمَةِ الله , إنّهُ لا يَيْأَسُ مِنْ روُحِ الله إلا القَوْم
الكَافرُون "
( يُوسف : 87 )


كمْ تَدّعي
مَحبّة الله ...
تُعلنُهَا أبداً في البيدَاءِ ... تَتَنفسهَا ضُلُوع !
ثمّ
حينَ تُخيّرُ بينَ اثْنَيْنٍ مُتنَاقضين لا يَجتَمِعانِ في قلب مُؤمِن
مَوجُوع
أصْعَبهما عليك أحبّهما إلى الله ,
تُغبرُ شعرَ رأسك تَختار ُالأيسَرَ - بل الأسْوَء -
خَوفَ المَشقّة التي
تَرَاها إنّما - تتوهما - ورُبّما تَقُول وقتها أنّي لا أسْتَطيع !
وأنت الذي
قالَ يَوماً ... يا ربُّ مَهما تَكالبَت عليّ الدّنيا سأكونُ كمَا
تُريد

كم تدّعي
مَحبةَ الله ...
تَملئُ أسمَاعك مِنْهَا , وتَشعرها تَتغلغلُ في شِريَانِ القَلب

ثمّ حينَ تَخلُو وَحيداً - ومَا خَلوتَ بل عَليكَ رَقيبُ - تُشبِعُ أوصالك
مَعصيةً ,
والعَجبُ أنّكَ تَذكرُ أنّ الله حَسيبٌ من فوق , فتقُول ربّي غَفُور
وتَمضي وكأنّ ذنباً
مَا كانَ في ذاكَ الدّرب
!!



كمْ تَدّعي يَا قلبُ محبّة ربكَ ...
وتَكتبهَا في
صَبَاحاتِ يَومِكَ حَتى إذا آلَ المَسَاء
تَكُون قد اغْتَبتَ , وشَتَمتَ ,
وأسأت , وكَذبت , وظَلَمت ,
وَعَصَيْت , وسَببتَ , وأكلْتَ من الحقُوقِ مَا
أكلتَ ...
وبعدَ هذا تَقُولُ ربّي وأنتَ لم تَتُب بعد !



كم
تَدعي محبّة الله ...
تَشكُرهُ على أفضَالهِ ونَعمائهِ ,
ثمّ حينَ يَطْرُق
بابكَ سَائلاً / مُحتاجاً / طَالباً ...
تَنهرهُ وتذمّه , وتَدْفَعُه عن بابكَ
, تَشكُو الله منه !
والله الذي أعْطَاكَ يَومَ طَرقت أبوابه فقيراً , سَائِلاً
, ودَائِماً مَا تَفعل يَقول :
" وأمّا السّائلَ فَلا تَنْهَر "
( الضّحَى :
10 )



كم تَدّعي مَحبّةَ الله ...
تَسْألهُ صَلاحَ الذّرية
وزِيادَتها ... ثمّ حينَ تُبتَلى بمَوتِ أحدِها
تَشقُّ الثِيَابَ صَارِخَاً ,
وَتَنُوحُ مُفرِطاً في الحُزنِ الحَلال , وَرُبّما غَفلت عَن
( يَا ربّي اخلفني
في مُصيبَتي خيراً منْهَا ) والتي كُنتَ تَقولها يوماً
كَبلسمٍ لجُرحِ صَديقٍ
فقدَ حَبيب !
كَم تَدّعي مَحبةَ الله
...
تَلْهُو في مَتَاعِ الحياةِ الدّنيَا , ثمّ حينَ تُصابُ في نَفسك

تَنهالُ رجاءً , ودُعاءً , تَملئُ أنفَاسكَ أدعيةً كضمادٍ لنُدوبِ جُروحِ
الرّوح
وتُوصيهَا بل تَعِدُ باريهَا اسْتقَامةً من بَعدِ شفاءٍ يَلُوح , حتى إذا
أنعمَ عَليكَ وشَافاك
عُدتَ ضحيّةً لهَوى طَالمَا أغراكَ
!





وكَمْ تَدّعي
مَحبةَ الله ...
تَنسَابُ رقْرَاقاً كأجملِ مَا يَكون بينَ رِفقتك , وزُملائِكَ
, وأصحَابِكَ
كَريمٌ , عَطُوفٌ , حَنُونٌ... حَتى إذا جئتَ أهلكَ كشّرتَ عن
أنيابِ الغَضبِ المَخزون ,
لا يُعجِبكَ العجب , وسيّدُ المُرسَلينَ يَقول :

" خَيرُكم خَيرُكم لأهله "
وَكم تَدّعي مَحبّتهُ
...
تَقُولُ أنْ لَو يَمنّ الله عليّ بكذَا ؛ لفعلتُ كذَا وَكَذا
حَتى إذَا
أكرمكَ وأنعمَك , اسْتَخدَمتهَا فيمَا لا يُرضِي ربّكَ ,
وأعنتَ هَواكَ على
رُوحٍ اسْتَوت منْ شدّة خَطَاياكَ !


وكَم , وكَم , وكَمْ مِنْ هَذَا يَا قلبي
...
تَرْدُمكَ حيّاً غَافِلاً حتى تَندمُ في يَومٍ لا يَنفعُ فيهِ النّدم
!
والحبرُ مُسترسلٌ لو شَاءَ ربّي , لكنّ الأنْفَاسَ خَجِلَت !
ضَاقَت منْ
صَدرٍ يَبتلعُ قولاً لا يَفْعَل ,
اكْتَفت , اكْتَفت من أنْ تظلّ تَكذبُ لا
تسْاَل !


وأعجبُ أن تَقول : أن في كُلّ مثقَالِ ذرّةٍ في قلبي مِنْ
خَيرٍ لهَا وَزنٌ يومَ المِيعاد
( يومَ تلقَاه ) فلا تَقلَق !
وأقولُ لكَ يا
قلبي : [ وهَل تتَحملُ نارَ جهنّمَ التي أوقدَت حتى اسودّت ؟
ونارُ الدّنيَا
التي إنْ لامستكَ صَرختَ تَأوهاً تَشكُو الألم ؟! أوَ تتحَمل ؟!]

والآن افْعَل مَا شِئْت !

رِسَالَة وَرَدتكَ لمْ تَقرأهَا بَعْد ]
فانْظُر يا قلبي في صُندوقِ وَاردك ,
قبلَ أن يَفيضَ زَحماً ويَردمك
( ولمَن شَاء ) أنْ يَخطّ رسائلَ لقلبهِ هنا
فمِنْهَا نعتَبِر , وفيها رُوحٌ تَفتَخِر
قلبك يا ابن ادم مليئ s0y36127.gif



rgf; dh hfk h]l lgdz fhgvshg hg,hv]m ],k rvhm>>>>










عرض البوم صور عائشة البوسعادية   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قلبك, قراة...., مليئ, يا, الواردة, ابن, ادم, بالرسال, دون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:12 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302