العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدى بـراعم الجزائر


منتدى بـراعم الجزائر منتدى خاص بالطفل, ومناهج التربية ,والتنشئة و الألعاب وكل وسائل اللهو,


سلسلة حكايات جدتى

منتدى بـراعم الجزائر


عدد المعجبين3الاعجاب
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 21 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

25, ارنوب, جدتي, حكايات




احكيلى يا جدتى يا بسمة فى دنيتى
شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى
كان يا ما كان يا سعد يا اكرام
وما يحلى الكلام الا بذكر الله
والصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام






ارنوب

اهداف القصة :


1 – من يأخذ شيئا بغير حق فهو سارق
2 – الارنب حيوان يحب الجزر
3 – ان الله لا يحب كل مختال فخور


ارنوب أرنب لطيف وشعره ابيض ناعم جميل ،
يمشى يتباهى بجماله ، كان يمشى كل يوم ليفتش عن شئ يأكله ،
فيتجول فى المراعى والمزارع ويأكل منها دون ان يستأذن من صاحب المزرعة ،




وفى يوم من الايام كان ارنوب جوعان ولم يجد شيئا ليأكله فظل يمشى ويبحث وجد نفسه امام مزرعة ولكن كيف يدخل المزرعة ؟ !
وقف ارنوب حيران
وظل يبحث عن مدخل يدخل منه وبالفعل وجد فتحة صغيرة فظل يقرض فيها باسنانه حتى اتسعت ،





ودخل المزرعة ولم يجد احدا بالداخل فظل يأكل ويأكل وعندما شعر ان صاحب المزرعة سيأتى اخذ جزرة كبيرة وهرب ،
حاول صاحب المزرعة ان يلحق به ولكنه هرب بسرعة ،
وفى اليوم التالى جاء ارنوب للمزرعة مرة اخرى
وظل يأكل حتى احس ان صاحب المزرعة سيأتى فهرب بسرعة ولكنه لم يستطع ان يأخذ جزره فى هذه المرة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397-3.html#post583159



ولم يعرف صاحب المزرعة ماذا يفعل فى هذا الارنب
الذى يأتى كل يوم ليأكل الجزر ويخرب المزرعة فقرر صاحب المزرعة ان ينتقم من ارنوب ويبعده عن المزرعة تماما فرسم خطة وبدأ فى تنفيذها

فى اليوم التالى جاء ارنوب كعادته وكله حذر من صاحب المزرعة ، ولكنه لم يظهر وظل يأكل ويأكل
وفجأة انتبه ارنوب ان هناك ارنب اخر ضخم ينظر اليه ، فقرر ارنوب ان يطرد الارنب الضخم حتى يأكل الجزر وحده ،


واتجه نحو الارنب لكنه لم يتحرك فقال له ارنوب : ما الذى اتى بك الى هنا . وضربه على خده


ولكن يد ارنوب التصقت بخد الارنب الضخم فاعطاه ارنوب ضربة اخرى فى الخد الاخر فالتصقت يد ارنوب الثانية بالخد الثانى ، حاول ارنوب التخلص من الارنب

ولكنه لم يستطع فضرب الارنب مرة اخرة بقدمه فالتصقت قدمه بالارنب ، وحاول تخليص القدم بالقدم الاخرى فالتصقت ايضا فصار ارنوب يصرخ من شدة الخوف وهنا فهم ارنوب انه وقع فى الفخ الذى صنعه له صاحب المزرعة وهو عبارة عن ارنب ضخم من الصمغ
وهذا جزاء كل من يحاول ان يأخذ شيئا ليس من حقه

وتوتة توتة وخلصت الحدوتة حلوة ولا...









عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 22 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

, 26ارنوب, الذاكرة, جدتي, يفقد, حكايات




احكيلى يا جدتى يا بسمة فى دنيتى
شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى
كان يا ما كان يا سعد يا اكرام

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397-3.html#post583160
وما يحلى الكلام الا بذكر الله
والصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام





ارنوب يفقد الذاكرة



بينما كان أرنوب يلعب ويقفز وينطّ من مكان إلى آخر،
سقط من فوق تلّ عال وهوى على رأسه على الأرض،
ممّا أفقده وعيه بضع دقائق.


- آوه... رأسي يكاد ينفجر.. ماذا جرى لي ؟

إذن.. فقد أرنوب ذاكرته،

ونسي كيف ولماذا سقط.. ومتى ؟.. ومن هو ؟! وأين ؟

وكلّ الأسئلة وعلامات الاستفهام كانت بحاجة إلى إجابات..


وهو لا يعلم شيئا.وعندما مرّ به السنجاب حيّاه قائلا :

-طاب صباحك يا أرنوب... ما بالك تفكر ؟

وهنا تمتم أرنوب مع نفسه :

- أرنوب ؟!... إذن أنا أرنوب .

ثم قفز فرحا ًوهو يصرخ :

- عظيم.. عرفت اسمي.. أنا أرنوب.. أنا أرنوب.

استغرب السنجاب من تصرّف أرنوب، وأصابته الدهشة، بينما استمر أرنوب يصرخ :

- أنا اسمي أرنوب... ولكن من أنت ؟


شعر السنجاب بالخوف.



فتراجع إلى الخلف قليلاً، ثم انطلق يجري بسرعة وهو يصيح :

- لقد جنّ أرنوب... لقد جنّ أرنوب..

حكّ أرنوب أذنيه الطويلتين وهو يتساءل :

- عجيب ّ؟ ما باله ؟ .. لماذا جرى ؟!

ثم انطلق يدندن :

- ترللا.. ترللا.. لا لا لا .. ترللا.

في الطريق...

كان ثعلوب يجلس تحت شجرة، يفكّر في وجبة طعامه القادمة،

وكيف سيحصل عليها،

وما إن رآه أرنوب من بعيد،

حتى انطلق إليه مسرعاً ظنّاً منه بأنه واحد من الحيوانات التي يمكن أن يلعب معها.


عندما وصل إليه أرنوب أطلق ضحكة عالية جعلت ثعلوب يجفل من مكانه:


- ها ها ها . أخيرا وجدت صديقاً ألعب معه.

لم يصدق ثعلوب ما سمعه ويراه أمامه، فابتلع ريقه، وسال لعابه، وهو يحدّث نفسه :

- معقول ؟! أرنوب أمامي بشحمه ولحمه ؟

اقترب ثعلوب من أرنوب، ووضع يده على ظهره، وقال له :

- أهلا بأرنوب.. قبل قليل كنت أفكّر بك، فأنت كما تعلم على بالي دائماً..

ضحك أرنوب وقال له :

- شكراً لك أيها الصديق.. ولكن لم أتشرف بمعرفتك لحد الآن .


ظنّ ثعلوب أن أرنوب يمزح معه، فأجابه :

- ما هذا يا أرنوب؟ هل نسيت ثعلوب صديقك الذي يلعب معك دائماً؟

فرح أرنوب كثيراً وهو يرى صديقاً يريد أن يشاركه اللعب، أما ثعلوب فكان غير مصدّق ما يحدث أمامه، وكان يقول لنفسه :


- قبل لحظات كنت أفكّر في الحصول على قليل من الطعام... أما الآن..

فأنا أمام وجبة دسمة جائتني دون أي تعب .




- اقترح ثعلوب على أرنوب أن يذهبا إلى بيته ليلعبا هناك، ووافق أرنوب على هذا الاقتراح وتوجه الاثنان إلى بيت ثعلوب.

- عندما وصل الاثنان إلى بيت ثعلوب ودخلا فيه، أسرع ثعلوب وأشعل ناراً ووضع عليها قدرا ً ملأه بالماء، وراح يحضر السلطة والمقبّلات الأخرى، لأنه كان ينوي أن يجعل من أرنوب وجبة طعامه الشهية.

- أما أرنوب الذي كان يجلس على كرسي، فقد استغرب وهو يرى ثعلوب يتهيأ لإحضار وجبة


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583160
الطعام، فقال :

- ما هذا أيها الصديق ؟ .. هل جئنا لنأكل أم نلعب.

فأجابه ثعلوب :

- سنلعب أولاً.. وعندما نحس بالتعب والجوع سنأكل.. والآن.. هيا.. سنلعب لعبة الكرسي والرقم عشرة.

وصار ثعلوب يشرح لأرنوب تفاصيل اللعبة وهو يقول :


- سيجلس أحدنا على هذا الكرسي، بينما يقوم الآخر بربطه بالحبل، والعدّ إلى العشرة، وعلى

الجالس أن يتحرّر من الحبل قبل أن يكمل العد، وإلا فسيخسر وينال العقاب.

سأل أرنوب :

- وماذا سيكون عقاب الخاسر ؟

أجابه ثعلوب :

- بالنسبة لي.. سيكون عقابي لك ضربة قوية بهذه المطرقة.

ثم رفع المطرقة عالياً وهوى بها على رأس أرنوب، فسقط على الأرض. وفي هذه اللحظة استعاد

أرنوب ذاكرته، ووجد نفسه أمام عدوّه اللدود.. فاحتار ماذا يفعل !

ضحك ثعلوب وقال :

- هذا عقابي لك في حالة خسارتك، فماذا سيكون عقابك أنت في حالة خسارتي ؟

نظر أرنوب فيما حوله، وقفز إلى قدر الماء المغلي، وسكبه على ثعلوب، وفر هاربا وهو يصيح :

- هذا عقابك أيها الخاسر دائماً .



وتوتة توتة وخلصت الحدوتة حلوة ولا...










عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 23 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

27الدبدوب, العسل, جدتي, حكايات, عن, والارنوب, والبحث



احكيلى يا جدتى يا بسمة فى دنيتى
شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى
كان يا ما كان يا سعد يا اكرام
وما يحلى الكلام الا بذكر الله
والصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام




الدبدوب والارنوب والبحث عن العسل



كان يا مكان في قديم الزمان كان هناك دب كانت أمه دائماً ترسله لجلب العسل والسمن،



وكان الارنوب يذهب إلى الحقل ليجلب الملفوف


والجزر لإخوته الصغار وفي يوم من الأيام كان الأرنب يبحث كعادته عن الملفوف وبينما هو يبحث.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397-3.html#post583161

عن الملفوف وجد الدبدوب ففرح الأرنب وابتسم، ولكنه تفاجأ بان الدبدوب يبكي فسأله:

"ما بك يا صديقي الدبدوب؟"


ردعليه الدبدوب وقال: "لقد بحثت عن السمن والعسل ولم أجده والشمس سوف تغرب، وأنا لم أجده".


جلس أرنوب يفكر ثم قال:

"وجدتها وجدتها".

قال الدبدوب: "ماذا وجدت؟"


قال: "لقد فكرت في أمرك ووجدت فكرة تتمكن فيها من إيجاد السمن والعسل".

قال الدبدوب: "عجل بها يا أرنوب، ماذا تنتظر؟"



قال ارنوب: "اناأعرف النحلة التي تظهر العسل أنها عند البحيرة المائيه".

قال دبدوب: "وكيف تظهر النحلة العسل"،

قال أرنوب: "الله هو الذي خلق النحله والذي جعلها تهتم بعملها".

قال الدبدوب: "وما هو عملها"،

قال أرنوب: "عملها انها كل يوم في الصباح تخرج من الخليه

فقاطع" دبدوب أرنوب قائلاً: "وما هي الخليه؟"، قال أرنوب:

"هي بيتها والان دعني أكمل..

فتذهب الى الزهره وتأخذ منها العسل

وتذهب الى الخلية وتضعه في الخزانه التي لها فيأتي أحد من

الرجال ويلبس القفاز ويدخل يده في الخليه".


فقال دبدوب: "ولماذا يلبس قفاز؟"




قال أرنوب: "لكي لا ينغزه،

فإن للنحلة إبرة كبيره تؤذي الأطفال

والرجال وكل الناس فحين يدخل يده في الخليه

يغرف من العسل ويضعونه في قوارير ويبيعونه للناس،

فالعسل مفيد ويأكله الناس،


وهيا يا دبدوب هيا نبحث عن النحله".



قال دبدوب: "هيا وشكراً على هذه المعلومات".


وحين وصلوا للنحله فرح دبدوب جداً وحمد ربه وشكر صديقه

مرة أخرى، وعاد الى البيت في اطمئنان وسعادة.



وتوتة توتة وخلصت الحدوتة حلوة ولا ....









عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 24 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

, 28لا, بتردد, يا, جدتي, حكايات, قطتي





احكيلى يا جدتى يا بسمة فى دنيتى
شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى
كان يا ما كانيا سعد يا اكرام

وما يحلى الكلام الا بذكر الله
والصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام




لا تبردى يا قطتى

(سمر) بنت صغيرة... حلوة ومؤدبة... أمها تحبها
كثيراً... وأبوها يدللها... وأخوها (سامي) لا يزعجها أبداً.
(سمر) لم تذهب
إلى المدرسة بعد... بل إلى حديقة الأطفال القريبة من عمارتهم... توصلها
أمها أوأبوها وأحياناً بواب العمارة.




وفي يوم عثرت هي والبواب على قطيطات صغيرات مع أمهن خلف دكان البقال.
أسرعت نحوها... وحاولت أن تمسك بالقطيطة البيضاء...


لكن القطة الأم نفخت
في وجهها، وأخرجت أظافرها لتخمشها.

قال العم البواب:

- هل أحببت هذه القطيطة يا سمر؟

قالت سمر:

-جداً.... جداً.... ليتني آخذها إلى البيت.

قال العم البواب:

- حسناً.... سآتي لك بها بعد أيام عندما تكون أمها قد فطمتها. وتكونين أنت
قد طلبت الإذن من أمك برعاية هذه القطيطة الجميلة. ولكن اسمعي ما سأقوله
لك يا سمر.

واستمعت (سمر) بكل انتباه إلى العم البواب وهو يقول:

- فالقطيطة يجب أن تتناول أولاً اللبن لأنها صغيرة....
وبعد ذلك تطعمينها
ما تشائين. ويجب أن تنام في مكان آمن ودافئ. وأهم من كل ذلك ألا يؤذيها
أحد.

قالت (سمر):

-سأفعل كل ذلك ياعم... سأفعل.

وبعد أيام ومن وجود القطيطة التي أسمتها (ماسة)، أصبحت (سمر) لا
تفارقها.... تحملها... وتطعمها... وتضعها مساءً في سلة من القش مفروشة
بالقطن.

وفي ليلة... وقد نسيت (سمر) قطتها المحبوسة في غرفتها دون أن تقدم لها
طعاماً، أخذت (ماسة) تموء وتموء، ولم يسمعها أحد. وما إن فتحت (سمر) باب
غرفتها حتى هربت (ماسة) بسرعة كبيرة إلى المطبخ.. ووثبت فوق الطاولة
الصغيرة بحثاً عن الطعام فأوقعت الصحون فحطمتها.

أسرعت الأم إلى المطبخ لتعرف ما الخبر... فقالت (سمر):

- ماسة هي التي أوقعت الصحون... ولست أنا.



غضبت الأم وقالت:

- يجب أن نعاقب (ماسة) فلا تنام في سلتها في غرفتك بل في الخارج.

أطرقت (سمر) حزينة.... ولم تعارض أمها التي أخرجت (ماسة) إلى الحديقة، وأغلقت الباب.

ولما كان الفصل شتاء.. وهطلت الأمطار... لم تستطع (سمر) النوم.. وأخذت
تبكي لأنها هي السبب فيما جرى مع (ماسة) وهي لم تخبر أمها بالحقيقة.

تسللت (سمر) من فراشها بهدوء وخرجت إلى الحديقة،
والتقطت (ماسة) التي كانت ترتجف برداً أمام الباب، وقالت لها:

- لاتبردي يا قطتي... سامحيني أنا السبب.. أنا السبب، فقد نسيتك في الغرفة وما قصدت حبسك.


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397-3.html#post583162
وكانت أم (سمر) قد سمعت ضجة وحركة، ورأت ابنتها وهي تحتضن القطة وتعتذر منها، فابتسمت... واعترفت لها (سمر) بكل شيء.

قالت الأم:

- عودي إلى فراشك يا سمر.. الطقس بارد.

قالت سمر:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583162

- وهل تعود (ماسة) أيضاً إلى فراشها؟

قالت الأم:

- طبعاً كي لا تبرد هي أيضاً... هيا يا قطتي أسرعي كي لا تبردي.


وتوتة توتة وخلصت الحدوتة حلوة ولا ....
وتصبحوا على خير واحلام سعيدة
















عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 25 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

اكبر, الافيال, جدتي, حكايات


احكيلى يا جدتى يا بسمة فى دنيتى

شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى

كان يا ما كان يا سعد يا اكرام

وما يحلى الكلام الا بذكر الله

والصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

اكبر الافيال

اهداف القصة
1 – لا تؤذى غيرك
2 – الرفق والرأفة من صفات المؤمنين





قرر على ان يذهب وحيدا الى الغابة لكى يصطاد اكبر فيل موجود فيها ، وبالفعل اخذ طعامه وحربته وانطلق وحيدا ،


وانتابته وهو فى طريقه الى الغابة افكار متضاربة جعلت الخوف يدب فى قلبه على الرغم من شجاعته النادرة ،

تخيل كيف سيصطاد الفيل ، وكيف سيعود الى قريته الصغيرة متباهيا بانتصاره وفوزه ، وقد وضع فى ذهنه عدة خطط لاصطياد الفيل الكبير ،


ولكن لم يستقر بعد على احدى هذه الخطط

فجأة تلبدت السماء بالغيوم السوداء وبدأت تمطر بغزارة ، قال على فى نفسه




اوه ان هذا سوف يفسد كل خططى لاصطياد الفيل الهارف الكبير

وقال مواسيا نفسه

لا اظنه سيكون من النوع الخطير ، وفى هذه الاثناء ارعدت السماء واصابت صاعقة شجرة عالية وها هى توشك ان تقع على الارض




اسرع على عندما شعر بسقوط الشجرة ليتفادى وقوعها عليه ، ولكن حركته جاءت متأخرة ، فانحشرت ساقاه تحت الشجرة الساقطة ، وعبئا حاول ان يخلص نفسه ...



واخذ ينادى باعلى صوته طلبا للنجدة

لم تحضر النجدة على الرغم من صراخ على وبكائه وقد ايقن انه هالك لا محالة ، اذا لم يخف الى انقاذه احد وبينما كان فى تلك الحالة من الحزن الشديد ،


اذا بصوت فيل قادم نحوه يكاد يمزق طبلة اذنه فازداد خوفه واشتد رعبه وهو يتصور كيف سيموت تحت اقدام هذا الفيل




وصل الفيل الى المكان الذى كان فيه على يصرخ ويبكى وتأمل منظره لحظات ، تذكر فيها كيف انه كان فى السيرك يرفع الاطفال الذين كانوا بعمر على ،


ويضعهم على ظهره ويلاعبهم ويدخل السعادة الى قلوبهم .

وفى الوقت الذى ظن فيه على ان الفيل سوف يسحقه بقدميه الثقيلتين ، حدث العكس تماما ،

فقد رفع الفيل بخرطومه القوى جذع الشجرة ، وحرر بذلك ساقى على ثم اسرع فى رفعه بخرطومه من الارض ووضعه على ظهره ثم قاده الى قريته الصغيرة




طبطب على على ظهر الفيل اللطيف قائلا : انك طيب جدا ايها الفيل اللطيف ولن انسى جميلك هذا أبدا


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397-3.html#post583163
عاد على اخيرا الى قريته ،


وهو سعيد ليس لانه اصطاد اكبر فيل فى الغابة بل لانه كسب صديقا عزيزا اسمه الفيل الكبير




وتوتة توتة وخلصت الحدوتة حلوة ولا ....











عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
جدتى, حكايات, سلسلة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302