العودة   منتديات صحابي > أقسام الاسـرة والـمجـتمع > منتدى بـراعم الجزائر


منتدى بـراعم الجزائر منتدى خاص بالطفل, ومناهج التربية ,والتنشئة و الألعاب وكل وسائل اللهو,


سلسلة حكايات جدتى

منتدى بـراعم الجزائر


سلسلة حكايات جدتى

سلسلة حكايات جدتى حكايات جدتى (1) البئر العجيبة حكايات جدتى (2)حكاية الشاطر حسن حكايات جدتى (3) مصباح علاء الدين حكايات جدتى

عدد المعجبين3الاعجاب
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر

سلسلة حكايات جدتى

سلسلة حكايات جدتى 3781.imgcache



حكايات جدتى (1) البئر العجيبة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (2)حكاية الشاطر حسن

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif

حكايات جدتى (3) مصباح علاء الدين

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif

حكايات جدتى (4) جميلة والوحش

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (5) عقلة الإصبع

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583139
حكايات جدتى (6) سندريلا

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (7) أليس فى بلاد العجائب

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (8) ليلى ذات الرداء الاحمر

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (9) الخشبة العجيبة و القلم والممحاة و السمكات الثلاث و المهر الصغير

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (10) أنا النــــــــــــــــــمر
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (11)القرش الخبيث
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (12)سنووايت والأقزام السبعة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (13)سر الجوهرة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (14)الأمبراطور عاشق الحكايات
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (15)البالون الاحمر
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (16)صانع المعروف
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (17)قصة رابنزل
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (18)بائعة الكبريت
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (19): بيتر بان :
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (20)الاميرة والجنية الشريرة

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (21)سميرةالصغيرة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (22)الخطيب الصغير

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (23)أبطال ورق
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (24)فلافيلو لا يحب المدرسة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (25) ارنوب
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (26)ارنوب يفقد الذاكرة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (27)الدبدوب والارنوب والبحث عن العسل
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (28)لا تبردى يا قطتى
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (29)اكبر الافيال
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (30)انتقام الفيلة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (31)كذبة صغيرة....ما المشكلة ؟
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (32)ميمى المغرورة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (33) سر السمكة الكبيرة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (34)نملة ذكية
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (35)الأميرة لؤلؤة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (36)الغزالة الذكية والنمر الغبي
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (37)مقتطفات صغيرة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (38)علي بابا والأربعون حرامي
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (39)ياريت اللي جرى ما كان
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (40)شعبان والعصا السحرية
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (41)مغامرة سمكة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (42)قصة ليلى والعصفور السجين

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583139
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (43)زهرة الدراق
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (44)حكايه سوسن وياسمين
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (45)عصفور الجنة
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (46)العمل المتقن
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (47)الأميرةُ المُتَخَفِّيةُ..!!
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (48)العنزة و جَدْيَيها الصغيرين
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (49)من يسأل يتعلّم!
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (50)عقوق الوالدين
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (51)المنديل السحري
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (52)الطائر الطيب العجيب
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (53) الشجرة الأم
سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
حكايات جدتى (54) الدِّيكِ و الدُّجاجةِ والفَأْر

سلسلة حكايات جدتى 92276.gif
ارجو منكم التثبيت للفائده
نبدا بسم الله



sgsgm p;hdhj []jn










Gulussaمعجبون بهذا.
عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس

قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

البئــر العجيبــــــة





احكيلى يا جدتى يابسمة فى دنيتى


شوفى يا بنت بنتى وأول فرحتى


كان يا مكان يا سعد يا اكرام


وما يحلى الكلام


الا بذكر الله


والصلاة على سيدنا محمد علية الصلاة والسلام




يحكى أنه كان لإمرأة ابنتان:
احداهما دائمة العمل والابتسام اسمها

" أمينة "


والثانية دائمة الغضب والصياح، اسمها

" جميلة " .



وكانت أمينة المبتسمة النشيطة تساعد أمها في كل عمل.

أما جميلة العابسة، فكانت كسولة،
تتهرب من أي عمل.

كانت أمينة تحلب الأبقار ،
وتنظف البيت ،
وتصنع الزبد والجبن،
وتخبز الخبز ،
وتغزل الصوف.
أما جميلة فلم تكن تحلب أو تنظف أو تغزل ،

أو تقوم بأي عمل،

واذا ذهبت أمينة إلى السوق أو إلى المدينة المجاورة،

لشراء بعض حاجات المنزل من طعام أو أدوات،
كانت جميلة تترك البيت بغير تنظيف،
ووعاء الخبز فارغاً،
واللبن دون غلي.



وذات صباح توجهت أمينة المبتسمة إلى البئر لإحضار ماء في الدلو، وركعت على حافة البئر، ومالت بجسمها فوق فتحتها لتسحب الدلو إلى خارجها.
ولكنها مالت بجسمها أكثر مما يجب، فقدت توازنها، وسقطت في البئر...وأخذت تسقط وتسقط إلى أسفل وأسفل ...

فقدت المسكينة وعيها، فلما أفاقت، وجدت نفسها راقدة فوق

حشائش خضراء يانعة




في حديقة واسعة ،



تغمرها أشعة الشمس المشرقة،

وتمتلئ بآلاف الورود الحمراء.


وكم دهشت أمينة عندما وجدت دلو الماء ممتلئاً بجوارها.

وقفت الفتاة ونفضت العشب عن ثيابها،
فشاهت ممراً وسط الورد والحشائش،

وقبل أن تخطو خطوة ناحية الممر،

سمعت الورد الأحمر يصيح بها:





" انتظري..
انتظري..
العطش يقتلنا والماء بجوارك..
امنحينا الحياة برش الماء علينا ".


تلفتت أمينة حولها،
فوجدت الحديقة تمتلئ بآلاف الورود الحمراء،
ومع ذلك لم تتردد في أن تستجيب لدعوة الورد،
الذي سيذبل بسبب حاجته إلى الماء.


ورفعت الفتاة الدلو،

وأخذت تملأ كفها بالماء،
وترشه على الزهور الحمراء،

وتتنقل مبتسمة من مكان إلى مكان،

تروي ذلك العدد الهائل من الورد الأحمر.



وأخيراً فرغ الماء من الدلو،

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583140

لكنها كانت قد منحت الماء لكل ورد الحديقة الأحمر.












وعادت تتابع السير في الممر الذي كانت قد شاهدته،

فسمعت الورد الأحمر يضحك ويقول:


" ليجعل الله لوني الأحمر في وجنتيك ،

ولا يجعله في عينيك !! "




وسألت أمينة نفسها في حيرة:

" إلى أين سيؤدي بي السير في هذا الطريق؟! "


وفجأة شاهدت فرناً تشتعل النار في أسفله،

وفي أعلاه عدد كبير من أرغفة الخبز الناضجة.

ودهشت الفتاة اذ لم تجد احداً بجوار الفرن.

وزادت دهشتها عندما نادتها الأرغفة من داخل الفرن في رجاء:

" نرجوك... أخرجينا من هنا،

وإلا احترقنا تماماً ...

لقد نضجنا من زمن طويل " .


عندئذ تقدمت الفتاة المبتسمة من الفرن،

وأمسكت بقضيب من الحديد وجدته بجواره،

وأخرجت الخبز ،

رغيفاً بعد رغيف ،

ثم استأنفت سيرها.
عندئذ همس الفرن:

" ليجعل الله لون قلب الخبز الأبيض في بشرتك،

ولا يجعله في شعرك".







واصلت الفتاة سيرها إلى أن مرت بشجرة برتقال،


امتلأت أغصانها بالبرتقال الأصفر الكبير،

ودهشت الفتاة لهذا العدد الكبير من البرتقال الناضج،

وزادت دهشتها عندما نادتها شجرة البرتقال قائلة:

" أرجوكي ...

هزيني ....

هزي أغضاني من فضلك ..

لقد نضج برتقالي كله من زمن طويل ،

وسيفسد اذا ظل على مكانه فوق أغصاني ..." .



ولم تتردد الفتاة المبتسمة ،

وهزت الشجرة،
فتساقط البرتقال كالسيل،

ولم تتبق برتقالة واحدة فوق الشجرة.

ثم استأنفت سيرها والشجرة تهمس:

" ليجعل الله لون برتقالي الأصفر في شعرك،

ولا يجعله في بشرتك".






واستأنفت الأخت المبتسمة سيرها،

إلى أن وصلت إلى منزل صغير غريب الشكل،

تغطي حوائطه مربعات بيضاء وسوداء،

وقد أطلت من إحدى نوافذه امرأة عجوز قبيحة الشكل.




وعندما تطلعت أمينة إلى أعلى،

وشاهدت المرأة العجوز،

ملأ الخوف قلبها،

وأخذت تجري.
لكن العجوز نادتها بصوت لطيف ،

وقد انفرجت أساريرها:


" لا تخافي يا ابنتي العزيزة.

ادخلي منزلي، وتعالي نتحدث معاً ".


ورغم القبح الذي كان يملأ وجه العجوز ،

فقد بدت ملامحها بشوشة،

وصوتها يفيض طيبة ورقة،

فزال خوف الفتاة ودخلت المنزل.






وعرضت العجوز على أمينة المبتسمة
أن تعيش معها في منزلها،

وقالت لها:
" يمكنك أن تساعديني في أعمال البيت،

واذا وجدت منك المعونة الصادقة،

سأعاملك كأنك ابنتي الحقيقية " .


ووافقت الأخت المبتسمة

على أن تبقى في منزل السيدة العجوز.

قالت السيدة العجوز:
" يمكنك أن تقومي بكل أعمال المنزل،

فإذا قمت بها بطريقة ترضيني
ستجدين عندي كل ماتحتاجين إليه.

وأهم ما أوصيكي به،

أن تعتني بفراشي عناية خاصة.

إن عظامي هشة رقيقة،

واذا لم يكن الفراش ليناً مستوياً،

سيؤلمني جسمي،


ولن أستطيع النوم".




وأقبلت أمينة على العمل بأمانة وإخلاص،

بعد أن أحست بعطف السيدة العجوز وطيبتها،

وحلاوة حديثها وألفاظها ،

وأدت الفتاة كل أعمال المنزل برضا وإتقان،

خاصة تسوية سرير السيدة العجوز.


وأعجبت السيدة العجوز

بالطريقة التي كانت تسوي بها الفتاة المبتسمة سريرها،

كما أعجبتها طريقة الفتاة في القيام بكل أعمال المنزل،


فعاملتها بكل حب وحنان،

وأعطتها كل ما تريد.

وهكذا عاشت أمينة أياماً سعيدة،

لم تسمع خلالها كلمة قاسية.






ولكن بعد فترة من هذه الحياة الهانئة،


أحست الفتاة بحنين إلى أسرتها وبيتها،

فشعرت بالحزن والاكتئاب.




ورغم الفارق الكبير بين الحياة المريحة التي

اكتملت لها كل أسباب السعادة في بيت السيدة العجوز،

وبين الحياة القاسية في بيت أمها،

فقد ذهبت إلى السيدة العجوز،

وقالت لها:
" لقد لقيت منك كل معاملة طيبة في أثناء إقامتي هنا،

لقد عاملتيني كأنني ابنتك،

لكنني أشعر بحنين شديد إلى أمي وأختي،

لذلك أرجوكي أن تسمحي لي بالعودة إلى أهلي".


قالت السيدة العجوز:

" يسرني أنك ترغبين في العودة إلى أهلك يا أمينة،

أيتها الفتاة المبتسمة،

إن هذا وفاء منك لهم،

وما أجمل الوفاء للأهل وللأصدقاء.

كما كنتي وفية لعشرتي، وأمينة على خدمتي ..

هيا تعالي معي ".



وأمسكت العجوز بيد أمينة،

وقادتها إلى المكان الذي وجدت فيه الفتاة نفسها بعد أن سقطت في البئر.

والتفتت العجوز ناحية البئر وقالت:




" يا بئر..يا بئر..اجعلها تلبس الذهب الكثير".

" يا بئر..يا بئر .. اجعلها تلبس الحرير الكثير".

وما أن قالت العجوز هذه الكلمات،

وجدت الفتاة نفسها ترتدي ملابس فاخرة من الحرير الغالي،

وانهمر فوقها سيل من قطع النقود الذهبية.

والتصقت القطع الذهبية بكل أجزاء الملابس الحريرية الفاخرة،


حتى غطى الذهب الفتاة من قمة رأسها إلى أطراف قدميها.



قالت السيدة العجوز:


" هذا الذهب كله لك خذيه معك،

فهو المكافأة التي تستحقينها مقابل عملك معي،

ومساعدتك لي ".

وفجأة اختفت العجوز،

ووجدت الفتاة نفسها في الطريق بالقرب من دارهم.

وما أن بلغت فتاة البيت،


حتى رأت الديك يقف على السور،


وعندما رأى الفتاة المبتسمة يغطيها الذهب،

وقد احمر خداها،

وابيضت بشرتها،

واصفر شعر رأسها،

صفق بجناحيه وصاح:





" كوكو .. كوكو .. لقد عادت إلينا فتاتنا الذهبية !! " .




ودخلت الفتاة إلى أمها وأختها ،

وأخذت تحكي لهما ما حدث لها، وقالت:

" لقد عشت في بيت سيدة عجوز،

عاملتني بكل حب وحنان.


لقد اعتبرتني كابنتها.

إن كل هذه القطع الذهبية هي مكافأتي على الخدمات التي قدمتها إليها.

خذي يا أمي كل هذا الذهب وسنعيش به سعداء معا " .





وعندما سمعت جميلة، الأخت العابسة،
قصة أختها، ورأت الثروة العظيمة التي عادت بها،

أرادت أن يكون لها مثلها، وشجعتها الأم قائلة:

" اذهبي أنتي أيضاً يا جميلة، لتعودي بالذهب".


وانطلقت جميلة العابسة،

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583140

وجرت إلى حافة البئر،

ثم قفزت داخله.

وحدث لجميلة نفس ما حدث لأمينة،

فعندما فتحت جميلة عينيها،

وجدت نفسها فوق حشائش الحديقة الواسعة، وسط الورد الأحمر، وبجوارها دلو الماء.

وكانت تريد أن تصل بأقصى ما لديها من سرعة إلى منزل

السيدة العجوز،




لكنها مع ذلك سمعت الورد الأحمر يطلب منها أن ترشه بالماء.


وتلفتت جميلة حولها وعبست ثم قالت:


" كيف أستطيع أن أروي كل هذا العدد الضخم من الورد؟!

هذا عمل شاق،

يستغرق مني وقتاً طويلاً،

وأنا أريد أن أصل بسرعة إلى بيت السيدة العجوز".

وتركت الماء في الدلو،

وتركت الورد الأحمر يعاني العطش والذبول،

وهرولت في الطريق إلى منزل السيدة العجوز وهمس الورد الأحمر خلفها قائلاً:



"ليجعل الله لوني الأحمر في عينيكي،
ولا يجعله في وجنتيكي".








ووصلت جميلة إلى الفرن،

وسمعت الخبز يناديها،

راجياً اياها أن تخرجه قبل أن يحترق،


لكن جميلة قالت في عبوس :

" أخاف أن تحترق أصابعي،

أو تتسخ ملابسي".

وتركت الخبز يحترق في الفرن.


همس الفرن خلفها:

" ليجعل الله لون قلب الخبز الأبيض في شعرك،

ولا يجعله في بشرتك " .
وعندما قابلت شجرة البرتقال،

وسمعتها تقول:

" من فضلك هزيني " .
استمرت جميلة في سيرها وهي تقول عابسة:

" سوف يقع البرتقال فوق رأسي ويؤلمني ! " .


وتركت البرتقال يفسد فوق الشجرة.


وهمست الشجرة خلفها:

" ليجعل الله لون برتقالي الأصفر في بشرتك


ولا يجعله في شعرك".




ووصلت جميلة العابسة إلى بيت السيدة العجوز،

لكنها لم تشعر بأي خوف عندما وجدتها تطل من النافذة.

ودعت العجوز جميلة العابسة أن تعيش معها وتساعدها،

ووعدت الفتاة بأن تساعد العجوز،

لكن أفكارها كانت منصرفة إلى قطع الذهب التي ستنالها في

مقابل عملها !!
وأطلعت العجوز الفتاة العابسة على كل ما يجب أن تعمله في

المنزل.






وفي اليوم الأول استجابت جميلة لطلبات السيدة العجوز،

مدفوعة بأمل الحصول على الذهب الكثير،

وقامت بتسوية الفراش كما يجب.


لكن في اليوم التالي،

أخذت تتكاسل وتهمل في واجباتها،

ووتظاهر بأنها تقوم بإعداد الفراش،

من غير أن تفعل شيئاً حقيقياً.


وفي اليوم الثالث،

لم تعد تتظاهر بالعمل،

بل استيقظت متأخرة،

ثم بحثت عن مكان تختفي فيه عن بصر السيدة العجوز لتفكر في الذهب ونسيت العمل.




ونادتها السيدة العجوز وسألتها عن سبب امتناعها عن العمل،
فعبست جميلة وقالت:

" لماذا تطلبين مني أن أعمل؟
إن فراشك لين ومريح، فما الداعي بأن أقوم بتسويته كل
يوم؟!
والبيت لا تظهر فيه القذارة، فلماذا ننظفه ؟!

سأستريح اليوم من العمل ".





وعندما ذهبت السيدة العجوز،

إلى غرفة جميلة،

وجدتها مستلقية في كسل على فراشها، فقالت لها:

" انهضي أيتها الفتاة ،

اليوم تعودين إلى منزلك" .

ولم تكن جميلة تريد أن تسمع إلا هذه العبارة، فقالت لنفسها:

" سأحصل الآن على الذهب" .


وأمسكت العجوز بيد الفتاة العابسة،

وقادتها إلى جوار البئر.


والتفتت العجوز ناحية البئر وقالت:


" يا بئر ..يا بئر.. اجعلها تلبس الحبر الكثير".


" يا بئر ..يا بئر..اجعلها تلبس الخيش الكثير".


وما أن قالت العجوز هذه الكلمات،

حتى وجدت الفتاة نفسها

ترتدي ملابس خشنة من الخيش القاتم،

وقد انهمر فوقها سيل من صبغة سوداء قاتمة،

التصقت بشعرها ،

وكل جسمها وملابسها.

قالت السيدة العجوز:

" هذه الصبغة السوداء ،

هي المكافأة التي تستحقينها مقابل عملك معي،

ومساعدتك لي".


وفجأة اختفت العجوز،

ووجدت الفتاة نفسها في الطريق بالقرب من دارهم.


وعلى سور فناء البيت،

شاهد الديك الفتاة العابسة حمراء العينين،

بيضاء الشعر، صفراء الوجه،

تغطيها الصبغة السوداء ،

فصفق بجناحيه وصاح:

" كوكو.. كوكو ..

لقد عادت إلينا فتاتنا السوداء".




وظلت البقع السوداء عالقة بالفتاة العابسة الكسولة،

إلى أن تعلمت كيف تتخلى عن الكسل والعبوس.




لكنها لم تتعلم إلا بعد سنوات طويلة.

وتوتة توتة.. فرغت الحدوتة ..
حلوة ولااااا....










Gulussaمعجبون بهذا.
عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي






احكيلى يا جدتى .. يا وردة فى دنيتى
شوفى يا بنت بنتى .. وأول فرحتى



كان يا مكان

يا سعد يا كرام


ما يحلي الكلام الا بذكر الله
والصلاه علي سيدنا محمد
عليه الصلاه والسلام








كان في ملك وعايز يجوز ابنه الامير فعرض عليه ثلاثه اميرات جميلات وكانوا اخوه






فاحتار بينهم كثيرا فسأل كل واحده فيهم ماذا ستقدم له


فقالت الاولي : لو توزجتني يا امير فساصنع لك بطانيه تغطي المدينه باكملها


وقالت الثانيه : لو تزوجتني يا امير فساصنع لك فطيره تكفي المدينه كلها


وقالت الثالثه : ساكون عونا لك وسعادتك هي همي وانجب لك الذريه الصالحه








ففكر ووجد ان الاولي ستقدم خدمه الي مدينته

فوافق علي زواجها وعندما سألها علي البطانيه سخرت

وابتسمت

وقالت : انت صدقت يا امير

هو فعلا في بطانيه تغطي مدينه

انا قلت بس كده عشان توافق علي فتركها








وقرر ان يرتبط بالثانيه



وعندما سألها علي الفطيره سخرت وابتسمت

وقالت : انت صدقت يا امير هو في فطيره تأكل مدينه انا

قلت بس كده عشان توافق علي فتركها




وقرر ان يرتبط بالثالثه





وعندما سألها عن ما وعدته بها
قالت : الايام وحدها من ستريه انها عونا له

ومع تلك الايام وعدته بان تمنحه السعاده

اما الذريه الصالحه فهي من عند الله وادعوا الله ان يمن علينا بها





فاطمئن قلبه اليها وتزوجها










دبت الغيره في قلوب اخوتها

كيف نجحت في اقناعه ان يتزوجها

وكان كل يوم يمر وهم يتمنون لها الفشل

حتي جاءت لحظه ولادتها فدبروا لها مكيده

مع الدايه

واتفقوا معها بان تبدل المولود

وتضع مكانه كلب صغير لو كان ولد وان تضع كلبه

لو كانت انثي او تضع الاثنين

لو كانوا تؤام







وولدت الاميره الشاطر حسن

وست الحسن والجمال كان الولد مولود وعلي راسه شامه والبنت

عندما تبتسم تشرق الشمس ويكون الجو ربيعا

وعندما تبكي تمطر السماء ويصبح الجو مظلما






وقامت الدايه بما اتفقت مع الاميرتان الحاقدتان

واخذت الطفلين اليهما




وتركت للامير والاميره الكلبين








وعندما راهم الامير اندهش واستغرب

وسالها ما هذا فاندهشت ايضا الاميره

واخبرته بانه ما كتب الله لهم ويجب ان يرتضوا بامر الله

فسلم الامير امره لله

واقتنع بكلامها وامر الخدم بمراعاه الكلاب

وتجهيز غرفهم والعمل علي خدمتهم










اما الاميرتان
طلبوا من احد الخدم بان يتخلص من الطفلين

ولكنه صعب اليه حال الطفلين

فصنع صندوق محكم لا ينفذ الماء اليه

ووضع الطفلين اليه
وكانت راس الطفله الي جوار قدم اخيها

وكانت راس الطفل الي جوار قدم اخته

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583141


فما ان كان يجوع الطفل يمتص اصبع قدم اخته

وهي ايضا




ظل الصندوق يتنقل بهما عبر البحار

حتي ان رسي علي احدي الشواظئ







كان رجل عائد من صلاه الفجر

وجد هذا الصندوق فنزل الي الماء

واخرج الصندوق وفتحه ووجد الطفلين

ففرح بهما كثيرا

وذهب بهما الي زوجته العاقر التي فرحت بهما كثيرا

وشعرت بانه عوض من عند الله عن عدم خلفتهما












ومرت السنين

ومات الرجل وزوجته

وهنا اخبر الشاطر حسن اخته ست الحسن والجمال

بان ليس لهما عيش هنا





وانتقل هو وهي

ومروا في البلاد من بلد الي بلد

ومن ارض الي ارض حتي استقر بهما الحال الي مدينه معروف عنها بالعدل عن ملكها وزوجته الملكه





وطلب ان يستاجر مكان له

ولاخته فدلوه علي الاميرتان الحاقدتان خالتهما

وما ان راوا الغلام

وشامته التي علي وجهه واستشراق الشمس

وتوهجها وكأن الجو ربيع فشكوا بهما

الي ان بكيت ست الحسن من الالم

والتعب فامطرت السماء

واظلمت فمسح الشاطر حسن دموعها

وربت عليها فابتسمت فاشرقت الشمس







وزالت الغيوم فايقنوا انهما الشاطر حسن

وست الحسن والجمال






ماذا يفعلون

فقرروا ان يسـتاجروا لهما تلك المكان الردئ

الذي لا يخرج منه احد دخل اليه مسبقا


ولكن ما ان دخلوا





نطق الشاطر حسن بسم الله

ونطق بدعاء الدخول

وقام هو وهي بتنظيف المكان من الاتربه والغبار


وخيوط العنكبوت واناروا الاضواء

حتي ظهر جمال المكان وفرحوا به كثيرا






فتعجبت الاميرتان الحاقدتان


وقررا ان يتدبرا مكيده لهما ختي يتخلصا منهم قبل ان يكشفوا امرهم
فطلبوا من الشاطر حسن

واخبروه بان لم يكتمل جمال مكانه الا لو اخضر البلبل الحيران ليغني هنا







في منزله فسألهم عن مكانه فاخبروه بانه في الغابه

فقرر ان يذهب ويحضره فحذرته اخته خوفا عليه

فطمئنها واخبرها بان ترتدي تلك الخاتم

وان ضاق عليها تعرف بانه في خطر

ورحل الي الغابه ليحضر البلبل الحيران




وهو في طريقه مر علي امنا الغوله
فقال : السلام عليكم
فردت : وعليكم السلام لولا سلامك سبق كلامك لكنت

اكلت لحمك قبل عظامك

عايز ايه يا شاطر حسن

فقال : ابحث عن البلبل الحيران

فقالت : ولكنه عند وحش لئيم ويمكن يأذيك

فقال: ساحاول فقد وعدت اختي ان احضره لها

فوصفت له مكانه وحذرته منه


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 750 * 224.



وما ان ذهب الي المكان

وجد حيوان مرتميا ارضا ويتألم فجري اليه محاوله مساعدته


ولكنه وجده ياخذه ويرمي به الي باطن الارض ويغلق عليه









كان الملك والملكه

يتجولون بالمدينه

ولكنهم لاحظوا رائحه جميله

ونور ينبعث من احدي البيوت فطلبت الملكه من الملك ان

يتوحههوا الي ذلك البيت

وعندما ذهبوا وجدوا ست الحسن والجمال

فسألوها من انتي و ما اتي بكي الي هنا

فقصت عليهما حكايتها

وعن اخوها الذي ذهب ليحضر البلبل الحيران

وما ان انتهت حتي بدأت تشعر بضيق الخاتم فبكت

فامطرت السماء واظلمت





فاندهشت الملكه

وفرحت واخبرت الملك بان تلك هي ابنتها ست الحسن والجمال


وان الشاطرحسن هو ابنها الذي ذهب الي الغابه





فجمع الحرس

وذهب الي الغابه وامسك بتلك الحيوان

وهدده بالقتل ان لم يعد اليه ابنه

ففتح السرداب

فاخرج من الطيور والحيوانات

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583141


ما كان يحتبسهم الي ان خرج الشاطر حسن

ومعه البلبل الحيران ففرح به المللك

واخذه وعاد به الي الملكه وست الحسن والجمال واحضر الدايه وجعلها تقر وتعترف

فامر بجمع الحطب واحرق الدايه والاميرتان الحاقدتان

وامر برمي الكلاب
وعاش مع الشاطر حسن
وست الحسن والجمال

حياتهما وعوضوهما عما فاتهم








وتوته توته فرغت الحدوته














Gulussaمعجبون بهذا.
عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

احكيلى يا جدتى يا بسمة دنيتى


شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى


كان يا مكان


يا سعد يا اكرام



ما يحلى الكلام الا بذكر الله


والصلاة على سيدنا محمد علية الصلاة والسلام





علاء الدين والمصباح السحـــــــــرى



الشخصيات

علاء الدين




بدر البدور




فأر الصحراء



الساحر



والدة علاء الدين




كان يا مكان..

على ضفاف نهري دجلة و الفرات تناقلت الكثير من الحكايات



من بينها حكاية علاء الدين و مصباحة السحري




علاء الدين فتى مراهق مشاغب


يثير الفوضى في المدينة مع اصدقائه


الذين يسرقون الفواكة


من اجل اسعاد الاطفال


حتى اصبحوا ماهرين في السرقة^_^






و بالرغم من ذلك فهو فتى شجاع




و طيب و يشعر بالذنب لما يفعله



يعيش علاء مع امه العجوز التي تعمل من اجل ان تحصل على المال



وهو منزعج كونه لا يعرف ان يعمل في اي مهنه


وفي يوم من الايام


كان علاء كالعادة يقطف الثمار


من اشجار احد القصور



مر بهم رجل غامض

و طلبب من علاء خدمة مقابل نقود من الفضة


كان طلب ذلك الرجل ان يذهب علاء معه إلى الصحراء

التي لم يسبق لعلاء الخروج إليها



يوافق علاء و يذهب مع الرجل إلى


مكان بعيد في الصحراء



توقفا عند صخرة تشبه النسر

يقوم الرجل الغريب ببعض التعاويذ السحرية



فتتحرك الصخرة و سط ذهول و خوف علاء الدين



يطلب الساحر من علاء ان يدخل إلى الكهف


الموجود اسفل الصخرة ليحضر له مصباحاً قديماً


و يوصية بان لا يلمس اي شيء من ما يجده في ذلك المكان

واعطاه خاتم و قال له انه سيحيمة من اي خطر


نزل عللاء عبر درجات طويلة إلى ان وصل إلى باب كبير

وعندما فتح علاء الباب رفع الستار عن حديقة جميلة فواكهها مضيئة


و في منتصف الحديقة مبنى كبير


ما ان دخله علاء حتى اشعلت المصابيح في المكان

وكان المصباح

الذي يبحث عنه الساحر


يتربع على عرش تلك المصابيح




وفي طريق عودة علاء

قرر ان


يلتقط بعض الفواكة التي اكتشف انها حجرية براقة

عندما وصل علاء لفوهة الكهف


قال له الساحر ناولني المصباح

اولا لاخرجك من الكهف لكن علاء رفض ذلك

غضب الساحر كثيراً

فاغلق فوهة الكهف

و اعاد الصخرة إلى مكانها

بقي علاء مسجوناً داخل الكهف


فعاد إلى حيث تلك الحديقة لكن باب الحديقة

لم يفتح


وانطفئ ضوء مصباح علاء




وظهرت له افاعي كبيرة كانت تحرس ذلك المكان

اثناء محاولته في الهرب


بدا بفرك الخاتم الذي اعطاه الساحر دون ان يشعر

فظهر منه مارد عملاق


شبيك لبيك اطلب و تمنى

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583142

فطلب منه ان يخرجه من ذلك الكهف

بدا علاء يركض

و يركض

عائداً من المدينة إلى الصحراء

فلتقى في طريقة بفئر الصحراء واصبحا صديقين ^^

كانت تجربة علاء داخل ذلك الكهف تجربة جعلته يفكر في حياته الضائعة


دون ان يحقق شيء جيداً

ازدادت حياة علاء فقراً


و خفض اجر عمل والدته


ففكر علاء في ان يبيع المصباح القديم

و لكنه يحتاج إلى التنضيف


ففركه علاء بكمه فخرج لهم عملاق













اعظم من عملاق الخاتم

فطلب منه علاء ان يحضر له طعاماً لذيذاً

وانبعث دخان في يد المارد خرج منه طبق ذهبي كبير


تقف عليه مجموعة من الجواري

حاملات اطباق ذهبية عليها طعام لذيذ


في صباح اليوم التالي ذهب علاء ليبيع بعضاً من الاواني الذهبيه


وفي طريق عودته و بينما كان يعد ما حصل عليه من نقود



اصطدمت به فتاة جميلة فسقطت النقود و اخذا يجمعانها سوية

قالت له ان اسمها بدر البدور





وبينما هما كذلك جاء ابن الوزير يبحث عن الاميرة بدر البدور

التي اختبئات خلف علاء الدين

ويسال ابن الوزير علاء هل شاهدت الاميرة بدر البدور

عندها يعرف علاء ان الفتاة المختبئة هي الاميرة الهاربه ^^



تشكره بدر البدور على اخفائها


و تذهب معه في رحلة جميلة في المدينه






قضيا وقتاً ممتعاً حتى شارفت الشمس على المغيب


حينها عثر ابن الوزير على الاميرة


و اصطحبها إلى القصر بعد ان ودعت علاء الدين


الذي بقي يفكر بها طول اليوم و طلب من امه ان تذهب إلى قصر الملك و تخطبها له

قرر الملك ان يزوج ابنته لمن يقدم مهراً افضل

فخطط الوزير لسرقة المنازل في بغداد حتى يقدم مهراً مناسباً

لتتزوج بدر البدور من ابنه

لكن علاء استعان بجني المصباح

حتى يعطيه مهراً اعظم من مهر ابن الوزير

و بذلك استطاع ان يكسب بدر البدور

ويبني لها قصراً كبيراً






قريباً من قصر الملك بواسطة مارد المصباح

وبسبب كل هذه الاحداث يسمع الساحر اخبار علاء الدين



الذي كان يعتقد انه مات في الكهف في الصحراء

فياتي للمدينه متنكراً

بزي بائع يستبدل المصابيح القديمة بجديدة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583142





فترسل له بدر البدور المصباح السحري


ظنان منها انه قديم ولا فائدة منه

فيستخدم الساحر مارد المصباح من اجل ان ينقل قصر علاء الدين

بمن فيه إلى الصحراء


فيهدد الملك علاء الدين


بانه ان لم يعد بالاميرة بعد 3 ايام....... و إلا فانه سيقتل اصدقاء علاء

يجوب علاء الصحراء ويستخدم خادم الخاتم من اجل ان يعينه على قطع الصحراء


لكن عفريت الريح يهاجمهم

و يسقط علاء و خادم الخاتم وينكسر الخاتم



يهاجمه طائر عملاق فكان هجوماً مفيداً حيث ان الطائر حمل علاء إلى القصر


ويلتقي بامه و بدر البدور



ويفكران بخطه لاستعادة المصباح من الساحر


فتذهب بدر البدور للقصر

لتخبره انها موفقه على الزواج منه

فيخفي الساحر عنها المصباح لكنها تغضب منه

وتطلب منه ان يريها ما خبئه

فتسرق المصباح و تهرب

ويقفز علاء من احد النوافذ على البساط الطائر






تحدث الكثير من المغامرات السحرية في قصر هذا الساحر

وفي النهاية يقلب السحر على الساحر

و يقفز علاء و بدر البدور على قدم ذات الطائر

الذي هاجم علاء سابقاً


لينقلهم بعيداً عن القصر


ويقفان يشاهدان كيف اصبح القصر يذوب في بحر من الرمال


يعودان للمدينه

و يقفلان على المصباح في صندوق كبير خشبي


ويرمي علاء المقتاح في النهر ليصبح


حكاية من حكايات

ما بين النهرين






^_^










ظلي ظلي يا بدر البدور



نفحة حب من بغداد

نبأٌ يصحو يحصو في عينيكِ

يلهو يلهو في ظل المكان

الخيال لا ينام يسهر في حلم وضاح

منساباً منساباً عبر الايام عند علاء و المصباح

ظلي ظلي يا بدر البدور

نفحة حب من بغداد


وتوتة توتة خلصت الحدوتة حلوة ولااااا









عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

, جميلة, جدتي, حكايات, والوحش











أحكيلى يا جدتى يا بسمة دنيتى
شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى
كان يا مكان
يا سعد يا اكرام
ومايحلى الكلام الا بذكر الله
والصلاة على سيدنا محمد علية الصلاة والسلام






الجميلة والوحش قصة أتتنا من بلاد الغرب

من خلف البحر والزمن العائم ..

قصة دارت أحداثها في قلعة مهجورة مسحورة

ابتدعها خيال القاص ..

فتاة جميلة باذخة الرقة والحنان والذكاء


دفعت حياتها وخاطرت بنفسها

لتعيش في قصر الوحش

الذي قطف والدها من حديقته زهرة حمراء

كي يقدمها لابنته الجميلة


التي لم تطلب من والدها المسافر في رحلة عمل،

إلا وردة ناعمة لا تكلفه الكثير

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583143


وهو الرجل البسيط الذي عليه أن يلبي

رغبات بناته الثلاث
وهكذا كان ثمن هذه الوردة التي قطفها والدها


من حديقة الوحش

الانتقال للعيش في قصر هذا الوحش

وإلا قتل والدها بعد أن أخذ منه ميثاق غليظ

أن يعود له برفقة ابنته

التي تجرأ من أجلها على قطف الوردة من قصره



ويعود والد الفتاة مهموم حزين


ليعلم ابنته بأن الوردة الناعمة التي قطفها من أجلها


ستكلفها حياتها أو حياته

وعليها أن تضحي هي أو أحد أخواتها بالعيش معه


وهذا الأمر لا يقبله والدها ،

لذلك يقرر أن يحنث بالوعد مع الوحش

وإن كلفه هذا حياته .






إلا أن الفتاة تقبل التضحية

وتتقدم بطيب خاطر لتقابل المجهول

الذي فرضته عليها هذه الوردة

بعد أن وبختها أخواتها على مطلبها السخيف

هذا الذي جر لهم الويلات والحزن .

وتذهب الفتاة مع والدها للقصر

وهناك تتزوج من الوحش الذي كان صوته زئير


و منظره منفر يدب الرعب في قلوب مشاهديه


ويخفي القسم الأعظم من وجهه القبيح

بعباءة سوداء تلف جسده الضخم ،

ويدان يغطيهما الشعر

وأنامل تبرق فوقها مخالب حادة تقشعر الأبدان لمرآها ..





ويغادر والدها بحزن

و تقفل القلعة بوابتها على مصير غامض ينتظر هذه الفتاة مع


هذا الوحش الذي تزوجته ثمناً للوردة قطفها والدها من

قصره ..



وهكذا تدور الأحداث في قلعة هذا الوحش

الذي يبدأ بمعاملة الجميلة بقسوة شديدة

ويرفض حتى أن تنير أرجاء القصر

حتى لا ترى وجهه القبيح

وهكذا تعيش بعتمة تحاول جاهدة أن تخرج منها

بمجابهتها لا الهروب منها ..
ويتفنن الوحش باضطهاد الجميلة

لأنه يعلم بأنها لم تأتي لقصره حباً به

وعن رغبة منها بل من أجل حماية والدها

ودفع ثمن التطاول على حديقته .







يتبع بالقسم الثاني من الجميلة والوحش









عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

وتبدأ الفتاة بالتعرف على الأشياء من حولها


وتكتشف بأن هناك سحر غريب في هذه القلعة

فالصحون والأباريق تتكلم

معها وتكون معها صداقة حميمة ..

وتقع الجميلة تدريجياً بحب القلعة


والمكان الذي تعيش به


وبجمال روحها وحنانها تعكس صفاء نفسها على الأشياء


وزوايا المكان


فتعمل على إزالة ركام الغبار الذي تكدست على أثاث القصر ،


وتشذب أشجار الحديقة المتوحشة

و تنسق الزهور في تربتها

وتملأ أرجاء القصر بالورد والحياة


و صوتها العذب

الذي ينساب بحنان يأسر قلب من يسمعه


وتتقابل الفتاة مع الوحش على مائدة الطعام


فيكون لقاءهما لقاء الأضداد

تحف العتمة وجه هذا الوحش القبيح

وصوت همهماته المتوحشة

وهو يتناول طعامه مخفياً



وجهه فيما تحدق الجميلة به بحذر وصمت وبراءة

لا تحمل في عيني صاحبتها إلا جمال الطهر ،

وهي تسعى جاهدة أن تتمالك شجاعتها

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583144

وتكسر هذا الصمت المتوتر

الذي يقف كالجدار العظيم بينها وبين هذا الوحش






وعلى مائدة الطعام حاولت الجميلة مراراً أن تفتعل حديث مع

الوحش ولكنه كان يتجاهلها ويلوذ بالصمت ،


أما هي فلم تيأس

وعندما تعددت محاولتها لتعرف لم يعاملها

الوحش بقسوة ولم أسرها في قلعته بدعوى إنه تزوجها ؟


وهل تستحق أن تعاقب بمثل هذه القسوة


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583144
من أجل وردة قطفها والدها من حديقته؟

زأر الوحش بصوت كأنه الرعد

وبرق الشرار بعينيه المظللة بالعباءة السوداء الطويلة التي يسدلها من قمة رأسه لأسفل قدميه ،


وصرخ بها قائلاً :
أتظنين بأني أحمق؟

ولا أعرف ما تخفينه من كره ليّ أنتِ ووالدكِ؟ ـ

لقد أعلمني والدك بأنكِ

كنت ستتزوجين من أوسم شاب في قريتكم ذاك المتغطرس

المتباهي بوسامته المدعى

"غاستون"

وأنا أكرهكِ وأكرهه .

و ذهلت الجميلة من كلام الوحش

الذي كان يقذفه بوجهها بحنق وكره شديد !





وأخذت تبكي بألم وهي تحاول أن توضح للوحش

بأن هذا المتغطرس

"غاستون"
هو الذي كان يشيع بالقرية بأنه يريد أن يتزوج بها

أما هي فلا تكن له مشاعر حب

أو حتى كره فقد كان كل اهتمامها بالقراءة


والكتب لأنها تعشقهما بشدة .





ولكن الوحش لم يستمع لها لأن الكره

والغضب استبد به وقاطعها بصوت كأنه النصل قائلاً :

- إياكِ أن تحاولي خداعي

أو حتى محادثتي فلا حديث بيننا لنقوله .
وانصرفت الجميلة لحجرتها

وعيناها مغرقة بالدموع لأنها لا تستحق كل ما ألم بها ،

فلم تحصد شراً لم تزرعه يداها ؟

وفي أثناء بكائها اقترب منها أصدقاؤها

"الشمعدان والساعة والإبريق"

محاولين أن يخففوا عنها أحزانها

و شرعوا بالغناء من حولها ليطردوا شبح الحزن


الذي ألم بها ..





وفعلاً نجح أصدقاؤها الجوامد
بإخراجها من شبح الحزن
وشرعت الجميلة
تتأمل بهم وبالأشياء من حولها

فدخل الأمل من جديد لقلبها

وشرعت تغني هي الأخرى

معهم من أجل

"الأمل والحب والحياة" ،

فيما أخذ الوحش ينصت لصوتها العذب

وهو ينساب كخرير السواقي

الهادئة......... !





وتعالى صوت الغناء

وبدأ الأصدقاء يرقصون حول الجميلة


وانطلقوا في ارجاء القصر يرقصون

ويغنون فيما الوحش بحجرته ينصت لهم

متعجباً من شعور جديد بدأ يدب في أطرافه

وهو الوحش الذي لم يعهد أي نوع من المشاعر


أو العواطف تزوره أو تعرف طريقها لقلبه !



وبدأ الوحش ينصت باهتمام للغناء ،

ومن دون أن يدرك ما ألم به أخذ يتمايل مع غنائهم ويترنم بصوته المتوحش بأناشيدهم


وتسلل على أطرافه لخارج حجرته


ليشاهد لأول مرة بعينيه القاسية


" الحياة والربيع يرقص ويغني في بهو قصره"


متمثلاً بهذه الجميلة التي كلما ازداد هو إذلالاً

وتعذيباً لها كلما ازدادت هي جمالاً

وحباً للحياة كأن الأمل الذي جف في صدره

لا يكف عن التدفق في قلب هذه الحسناء !





و مدت الحسناء يدها للوحش

وشجعه بالغناء أصدقاؤها وتقدمت رويداً رويداً من الوحش ، ويدها ممدودة له

وفمها الجميل لا يكف عن الغناء ...

ووقفت أمامه تغرد بأجمل الأناشيد
وتشجعه كي يغني معها من أجل

( محبة الآخرين ، والأمل ، والحياة ) ..

و مد الوحش متردداً يده البشعة بأناملها التي تنتهي بمخالب مخيفة

وشعر أجعد يكسو كفه الخشن ،

ليلامس النعومة والصبا والجمال بكف هذه الجميلة التي احتضنت بيديها كفه ،


فيما شعر الوحش لأول مرة بشعور غريب لملس يد هذه الجميلة ،

بشعور سمع عنه كثيراً إنه ، أنه ، إنه .... ...

"الحنـان" الذي لم يذق طعمه قلبه النابض بالقسوة بين أضلاعه .. !



وشرع يغني بصوته الوحشي المنفر بنبرة منخفضة ،

ويعود ليلزم الصمت ،
والخجل مرتسماً بعينيه لبشاعة صوته ،

فيما الجميلة أخذت تشجعه بعينيها الجميلتين


على الغناء وملامحها البريئة تعكس ابتسامة

ملؤها الحنان والمودة لهذا الوحش الضخم

الذي تمسك بكفه الخشنة بيديها الناعمتين ..
وهكذا بدأت العلاقة بين الجميلة والوحش تأخذ منحى جديد ،


وبدأ الوحش يستسيغ عشرة الجميلة


والحياة الجديدة التي نقلتها لقصره ،

وعرف لأول مرة معنى الربيع و الأمل ..

وأخذ يخرج من عزلته يوماً بعد يوم ،

ليتجاذب أطراف الحديث القصير مع الجميلة


وهو متخفٍ وراء ردائه الطويل

حتى لا ترى قبحه الذي يخفيه عنها ..

فيما استمرت الجميلة تنثر الأمل

والزهور بين زوايا قصر الوحش

فجددت الحياة في كل ركن به ،

حتى جاء اليوم الذي دخلت به غرفة مظلمة معزولة كان الوحش يدخلها من وقت لآخر

ويمضي بها ساعات طويلة يعوي بألم وحزن ،

ويعود ليخرج منها حزيناً كارهاً لكل ما حوله .











لم يكن يدفع الجميلة لدخول هذه الحجرة سوى الفضول الذي

كان يسيطر عليها ,

لتكتشف سر هذه الحجرة ..

واقتاد الفضول قدما الجميلة لتقتحم عتبة الحجرة .
وهناك

وفي داخل هذه الحجرة المظلمة

تبدا للجميلة أثاث قديم علته أكداس الغبار كأن صاحبها هجرها وارتحل بعيداً عنها !..
وجالت عيناها بالحجرة لتقع مندهشة !

على وردة حمراء جميلة بداخل غطاء زجاجي ..

كانت الوردة الحمراء تلمع وتومض بضوء خلاب ،

كانت أجمل و أغرب وردة شاهدتها في حياتها ..!





وحين أوشكت أنامل الجميلة أن تلمس الغطاء الزجاجي الذي بداخله الوردة المشعة ،

سمعت صوتاً هادراً يصرخ بها قائلاً:

"كيف تجرأتي على الدخول هنا ؟؟؟"

واستدارت الجميلة للخلف خائفة ،

لتتلاقى وجهاً لوجه مع
"الوحش"

الذي كان ينفخ كالثور بخياشيمه غضباً

فيما كانت أنيابه تلمع كالنصل واللعاب يقطر منها ،

كأنها على أُهبت الاستعداد لتنقض على فريسة .. !

وتلعثمت الجميلة

وبدأ الخوف يقطع أوصالها

وهي ترتجف أمام وحش بشع غاضب

يوشك أن يفتك بها بضربة واحدة من مخالبه الحادة ..!

وبسرعة مخيفة رأت الوحش


وقد قفز أمامها ليمسك بالغطاء الزجاجي

الذي يحتوي وردته السحرية ويضمه لصدره ،

صارخاً بغضب كأنه يقذف حمماً بركانية :

" أخرجي أيتها اللصة ،

كيف تجرأتي على الدخول هنا ومس وردتي ؟"


وبتلعثم وأسف شديد ،


حاولت الجميلة أن تخرج من فمها كلمات الأسف

والاعتذار للوحش

لكنها عجزت وبقى هول المفاجأة مسيطراً عليها !


فيما توالت زمجرات الوحش الغاضبة وهو يهتف بحنق

" أخرجي من قصري لا أريدك هنا ،أخرجي الآن" !
وانسلت الجميلة من الحجرة مهرولة نحو بوابة القصر


لتمطي جوادها الذي أتت به للقصر لأول مرة ،

وتطلق العنان لساقيه كي يحملها بعيداً عن قصر الوحش المسحور ،



فيما ثلج الشتاء يندف بقوة كقصاصات الورق الصغيرة البيضاء

فوق جسدها الصغير المتمسك بقوة بعنق الحصان


الذي ما انفك يلهب طرقات الغابة الثلجية بحوافره

وهو لا يهتدي لطريقه ،

بسبب الظلام الدامس الذي خيم على ارجاء الغاب ..


وبدأ يتناهى لمسامع الجميلة عواء الذئاب الجائعة


التي بدأت تشكل حلقة حول الجميلة وحصانها المتعب ،

وبدأ قطيع الذئاب يضيّق الحلقة على الجميلة ،


وتبدت لعيني الجميلة عيون ذئاب الغاب الجائعة التي أضمرت أن تجعل من الجميلة وفرسها عشاءاً لهذه الليلة !

وأغمضت الجميلة عينيها صارخة كأنها تسلم آخر أنفاسها لنهش الذئاب التي انقضت على حصانها المتعب بعواء التوحش المخيف !

ولكن ماذا حدث؟ ! ..

لم الذئاب لا تنهشها ؟؟

هل توقف الزمن عند قفزة الذئب الضخم في وجه حصانها؟
وأرهفت الجميلة السمع

للعواء الذي ارتفع ليتحول لصراخ ممزوج بزئير ثائر ..!
وفتحت عينيها في العتمة بخوف قاتل لتدرك ماذا يحدث ..!



وفي العتمة التي كان يومض الثلج الأبيض

بجوفها رأت الجميلة حشداً من الذئاب يطوق جثة ضخمة

كانت ترفع يديها لتضرب بمخالبها أعناق الذئاب المقاتلة .. وحاولت الجميلة أن تستشف الصورة

أكثر لتعرف ماذا حدث؟ ....

يا إلهي ما هذا ؟!
إنها عباءة الوحش الزرقاء القاتمة !..

هل يعقل بأنه هو الذي يتعارك الآن مع الذئاب ؟ !
آه ! نعم إنه هو ..

هو بزئيره ، بعباءته ،

بضخامة جسده بأنفاسه المتصاعدة كأنها خوار ثور ،

إنه هو.. الوحش .. الوحش

أتى ليدافع عنها ليخلصها من موت محتم !





كان الدوار يطوح برأسها الصغير


فوق حصانها المثخن بجراحه المحمل بفيض أوجاعه ،


وكان الليل بنعاسه يفعل مفعوله بجفنيها

ولم تدرك الجميلة كم استمرت هذه المعركة الدامية ،
ولكنها استيقظت على يدين ضخمة

تنتشلها من فوق الثلوج الباردة بهدوء وتحتضنها بقوة ،

إنها يدا الوحش الضخمة بذلك الشعر الكثيف

الأجعد الذي يكسوهما ..

واسلمت الجميلة جسدها للوحش دون مقاومة

فيما ضمها هو بين ذراعيه

ليغوص رأسها الجميل بشعر صدره الأجعد ،

وتغط بنوم عميق تحت عباءته الزرقاء ..
ونامت الجميلة على هدهدات خطى الوحش السائر
تحت الثلج النادف فيما كان خفقان قلبه

ولهاثه المتسارع يحملان لمسمعها

صوت الأمان


وإلى الجزء الأخير من الجميلة والوحش

ويطمئناها بأنها هنا تحت عباءته











عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

وبين طيات صدره بمأمن من وحوش العالم بأجمعه !
وجدَّ الوحشُ الطريقَ تحت الثلج العاصف ،

مخلفاً من ورائه خطوطاً رفيعة من الدم القاني

تبرق فوق الثلج الأبيض ..
وجسده المنهك من المعركة

يتأرجح بإصرار على ألا يسقط

حتى يبلغ قصره المسحور ومعه جميلته النـائمـة على صدره ....

وفي صباح اليوم التالي ،

استيقظت الجميلة على الضوء المتسلل من نافذة حجرتها .. لقد نامت نوم عميق

ولم تشعر بما حدث من حولها ..

إنها ممتنة للوحش هذا،

الذي انتشلها من بين أنياب الموت .. ولكن أين هو؟

إنها لم تسمع خطاها التي يئن سلم القصر الخشبي من ثقلها ؟ .. ترى أين هو ؟

ألا يزال نائم؟
وقفزت من سريرها مسرعة قاصدة باب حجرته المغلق ...

كان الباب مغلق وأصدقائها

"الساعة ، الأبريق، الشمعدان"
يقفون أمام الباب والقلق يجللهم ..
إنهم لم يشاهدوا الوحش منذ البارحة حين عاد للقصر ، ليضعها بسريرها ثم يتجه لحجرته بخطى متأرجحة

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583145

وجسده يقطر دماً..
وقرعت الجميلة الباب ..

وانتظرت صوته الهادر أن يأذن لها بالدخول

أو يأمرها بالإنصراف ،
ولكنها لم تسمع صوته ..!
أيعقل بأنه نائم إلى الآن؟ ..
وعاودت الطرق مرة أخرى ،
وأيضاً لم تتلق إجابة منه !..
حينها قررت أن تغامر
وتقتحم حجرته وليكن ما يكون !
وفتحت الجميلة الباب بحذر جائلة ببصرها بقلق في ارجاء حجرته الواسعة

لتقع عيناها على سرير ضخم

تكوم فوقه جسد الوحش الضخم
وهو يئن بصوت مكتوم !
واقتربت الجميلة من سرير الوحش بخطى قلقة ..

و فزعت قائلة :
- يا إلهي .. أنت تنزف دماً !
ومست براحتها كتفه الضخم ،

إنه ساخن لقد أصابته الحمى !
وحين استدارت من الجهة الأخرى لتمس جبينه وتعاين جراحه
صرخ الوحش بصوت متوجع :
إياكِ أن تقتربي مني ،
أخرجي من هنا ..

ولكن الجميلة رفضت الخروج

وأصرت على البقاء ورددت بصوت مرتفع :

لا لن أخرج وسأرى ماذا أصابك
فقد تحتاج لطبيب
واستدارت الجميلة لتواجه الوحش

وجهاً لوجه فيما أغمض هو عينيه متألماً لا من جراحه

ولكن لأنها سترى قباحته
وبشاعته المنفرة وستكرهه أكثر
فجأةً زال السحر من على الوحش

ومن في القلعه وعاد الوحش كما كان شاب جميل

وذو اخلاق حسنه وعاد من في القعله الى اصلهم ..
وعاش الجميع في سعاده عارمه
وتزوج الوحش من الجميله.








































وتوتة توتة فرغت الحدوووتة
حلوة ولا....










عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

, الإصبع, جدتي, حكايات, عقلة


احكيلى يا جدتى يابسمة فى دنيتى



شوفى يا بنت بنتى وأول فرحتى



كان يا مكان يا سعد يا اكرام



وما يحلى الكلام



الا بذكر الله



والصلاة على سيدنا محمد علية الصلاة والسلام




قصة عقلة الإصبع







كان حطاب فقير

وزوجته حزينين لأنهما لم ينجبا أطفالاً، قال الرجل

: سوف أكون سعيداً

حتى لو حصلت على طفل بحجم عقبة الأصبع.



وبعد عدة أيام رزقا

بطفل صغير ،

كان حجمه غريباً لم يتجاوز حجم الإبهام ،

فأسموه عقلة الأصبع وأحبوه كثيراً.





على الرغم من ازدياد عمر عقلة الأصبع إلا أن حجمه لم يكبر ،
وفي يوم من الأيام

ذهب عقلة الإصبع مع الحصان

لكي يحضر والده وجلس بين أذني الحصان.





ظن صاحب السيرك أن الحصان ذكى جداً ،

وأراد أن يشتريه ولكنه عندما رأي عقلة الإصبع ،

عرض كيساً كبيراً من الذهب

لكي يشتري عقلة الأصبع بدلاً عن الحصان .






لم يشأ والد عقلة الإصبع أن يبيع ابنه الوحيد ،

ولكن عقلة الإصبع قال له :

أرجو أن تبيعني إلى السيرك يا أبتي

ولا تقلق سوف أعود إلى المنزل قريباً،

وبعد عدة أسابيع ، هرب عقلة الإصبع من السيرك.





: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583146

ولكن فى طريق عودته ،

وبينما كان نائماً على كومة من العشبي أكله ثوراً ،

ومن داخل معدة الثور كان عقلة الإصبع ينادي :

"ساعدوني .. اخرجوني من هنا"

خاف الثور مذعوراً.





سمع أحد الفلاحين صراخ عقلة الإصبع

فخاف أيضاً وقتل الثور ورمي بمعدته فى الغابة ،

وعندها أتي ذئب جائع وابتلع المعدة .

ناداه عقلة الإصبع من داخل المعدة ،


وقال : أيها الذئب ،

أنا أعرف مكاناً ستجد فيه طعاماً ألذ.






قاد عقلة الإصبع الذئب إلى منزله ،

ونادى والديه،

فقتل الأب الذئب وحررعقلة الإصبع

وكان سعيداً جداً بالعودة إلى منزله.
























وتوتة توتة فرغت الحدوتة حلوة ولا....









عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

6, جدتي, حكايات, سندريلا

سندريلا
















احكيلى يا جدتى يابسمة فى دنيتى



شوفى يا بنت بنتى وأول فرحتى


كان يا مكان يا سعد يا اكرام


وما يحلى الكلام


الا بذكر الله


والصلاة على سيدنا محمد علية الصلاة والسلام





كان ياما كاااان


كان في بنوتة رقيقة وقمورة اسمها سندريلا الحبوبة


ورثت طباع جميلة


من ام نادرة في الطيبة والاخلاق


واتنقل جمال روح مامتها اللي اتوفت


لجمال ااااااالشكل كمان





كان ليها اب طيب حنون

اتجوز مرة تانية من ست يا ساتر

علي طباعها متعجرفة مسيطرة ومعاها بنتين

نسخة كربونة منها


طبعا مع طباعهم الشرسة

حصلهم غيرة من جمال السندريلا

وابتدت الام وبناتها يستغلوها في تنضيف البيت






وخدمة البنات




لكن البنوتة كانت ودودة ومن كل كائنات ااااااالكون محبوبة






لكن المسكينة حتي باباها مقدرش يعارض مراته

لانها كانت غنية

وهي اللي بتصرف علي البيت فكان بيشترك معاهم

ويقسو علي بنته سندريلا





وفي يوم خبط الباب

وجه مرسال وفي ايده رسالة

دعوة من الامير مكتوب فيها انه عامل حفلة كبيرة

وان سعيدة الحظ اللي هتخطف الفؤاد هتصبح هي الاميرة




طبعا الدعوة جت عل هوي الاختين وابتدوا يفكروا

ويحكموا علي المسكينة انها تختار بذوقها الرفيع ليهم

اللي يليق عليهم ويحليهم




وبطيب خاطر اختارت بحب اجمل حاجة يلبسوها
وكمان عرضت عليهم تعملهم احلي تسريحة
وهي بتوضب فيهم سالوها بخبث ومكر


-ايه رايك يا سندريلا تيجي الحفلة معانا

ردت المسكينة: انتوا بتتريقوا عليا هو انا اقدر اروح حفلة
زي دية

مسكتها مرات ابوها الشريرة وقالت

هو معقول تروح حفل كبيرة بهدومها القديمة








بعد مالبستهم ووضبتهم





وودعتهم بدموع في عينها

واحلام القصر جواها بتنده عليها













دموع السندريلا اثرت في الساحرة الطيوبة

وطبطبت عليها بحنان وقالت لها

نفسك تحضري الحفلة

ردت سندريلا من بين دموعها

نفسي.. نفسي




قالتها الساحرة طيب روح هاتيلي من الجنينة حباية قرع

وفعلا سمعت سندريلا الكلام

وجابت احلي حباية قرع

وحولتها الساحرة لعربية بديعة

وحولت عدد من الفيران والسحالي بعصاها السحرية

لخدم وحشم وخيول يجروها باجمل جميلة








وبضربة بعصاها السحرية









: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583147

حولت الساحرة سندريلا لاجمل حورية




واشترطت علي السندريلا مع دقات منتصف الليل

لازم تسيب الحفلة وترجع في غمضة عين

لانها لو قعدت دقيقة زيادة كل حاجة هتعود لاصلها

هترجع لفستانها البسيط

والعربية لحبة القرع والخيل للفيران


والخدم للساحالي

ووعدتها سندريلا انها هتسيب الحفلة


وقت الميعاد تمام



وركبت الاميرة اللي سحرها تعشقه العين





لمحها الامير


واتخطف قلبه معاها بسحرها


وهوكمان خلي اوتار قلبها


تتاثر بسحر نظرته لها





وطبعا الكل بقي يقول مين تطلع الجميلة





والغيرة اكلت الاختين اللي قلوبهم شريرة









واتقدم الامير وانحني بهيام ومسك ايد الجميلة








ورقص معاها علي نغم الالحان




واخدها معاه لعالم كله سحر وخيال






وسمعت سندريلا وهي في دنيا الخيال دقات الساعة 12

وجريت من الامير ومع لخبطتها وقعت منها فردة جزمتها









وحزن الاميروفضل يدور علي الاميرة



وامر الحراس بالبحث عن صاحبة الحذاء


لف الحراس علي بنات البلد لكن الحذاء كان اصغر من اي مقاس


ووصل الحارس لبيت ست

الحسن

والجمال


سندريلااااا



استقبلوه الثلاثي المرح

وطبعا مكانش ينفع تكون الرجل علي اد المقاس









وسال الحارس لو فيه حد تاني موجود معاهم


قالولوا فيه بنت غلبانة مش ممكن يكون ملكها


اصر الحارس لانها اوامر من الامير


ان الكل لازم يجرب المقاس


وندهوا عليها بلهجة فيها ضحك وهمز وتريقة








وجرب الحارس الحذاء اللي كان علي مقاس السندريلا

تمام







وراحت لبست الفردة التانية كمان

وبضربة سحرية من الساحرة الطيوبة اتحولت البنوتة الخنوعة

لاجمل عروسة




واتعرفوا عليها الاختين وطلبوا منها السماح

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=583147

قربت منهم السندريلا وقالتلهم انها بتحبهم ومن جوة القلب

مسامحاهم

واتقابلت السندريلا مع الامير

وكانت في عنيه اجمل الجميلات



وخطفها لبدء حياة تجمع بينهم وتكون سعيدة




دي يا حبايبي الحلوين قصة جميلة من ايام الزمن الجميل



اتعلمنا منها ازاي الرضا والتواضع والخدمة بمحبة



بتحول الالم لفرح وازاي ربنا بيكافيء في النهاية

كل مظلوم









وتوته توته فرغت الحدوته
حلوة ولا....









عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
قديم 04-28-2013   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية hamza_2006


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33322
المشاركات: 56 [+]
بمعدل : 0.03 يوميا
اخر زياره : 05-30-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
hamza_2006 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : hamza_2006 المنتدى : منتدى بـراعم الجزائر
افتراضي

صانع, المظروف, جدتي, حكايات



احكيلى يا جدتى يا بسمة دنيتى




شوفى يا بنت بنتى واول فرحتى




كان يا مكان




يا سعد يا اكرام





ما يحلى الكلام الا بذكر الله




والصلاة على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام











صانع المعروف




معروف فلاح يعيش في مزرعته الصغيرة على شاطئ أحدى البحيرات ،

تعود على عمله الذي أخذه عن والده ،

وهو حرث الأرض وزراعتها وريها..

اعتبر هذا العمل خدمة لوطنه الغالي الذي أعطاه الكثير ولن يبخل عليه بأي شئ ..

وكان معروف يتسلى بمظهر البحيرة التي تعيش فيها مجموعة طيور الأوز والبط ،


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t78397.html#post583148

وكانت أشكالها الجميلة وسباحتها في البحيرة مما تعود أن يراه يوميا وهذه هي تسليته الوحيدة...


إنه لا يعرف الكسل ،

فهو منذ الفجر يستيقظ نشيطا متفائلا..

ولما كان عمله بدنيا فقد ازدادت صحته قوة وصلابة ،

وأصبح يضاعف العمل في مزرعته ،

فعرف أن زيادة الانتاج دائما تأتي بالعزيمة

والايمان.

وذات يوم وهو في مزرعته أثناء قيامه بشق الأرض ،


إذا بصوت خافت يأتي من خلفه ،

فاستدار فإذا هو ثعبان ضخم،

فتخوف الفلاح وأراد الفرار ،

ولكن الثعبان قال له: قف أيها الفلاح وأسمع حديثي لعلك تشفق عليّ ،

وإن لم تقتنع فلا عليك ،


أتركني ومصيري فصعد الفلاح على ربوة وبسرعة


حتى جعل البحيرة بينه

وبين الثعبان من بعيد ، فقال الثعبان :


إنني لم أضر أحدا في هذه القرية وقد عشت فترة طويلة فيها ،

وانظر ستجد أبنائي خلف الشجرة ينتظرون قدومي بفارغ


الصبر وانظر الى الراعي يريد أن يقضي عليّ بفأسه فخبئني


حتى يذهب وسوف لا تندم على عملك ،


فنزل معروف وخبأه في مكان لا يراه ذلك الراعي


الذي ظل يبحث عنه هنا وهناك


وغاب الراعي عن الأنظار

وكأنه لم يجد فائدة من البحث عن الثعبان حيث اختفى،


ولما أحس الثعبان بالأمان أخذ يلتف على معروف



الذي أمنه على نفسه ،

وجد معروف نفسه في ورطة كبيرة ،


فالثعبان السام يلتف حول عنقه ،


وحتى الصراخ لو فكر فيه لن يفيده فالمكان لا يوجد فيه أحد وخاصة أن خيوط الليل بدأت تظهر في السماء ،


وأهالي القرية البعيدون عن كوخه


ومزرعته تعودوا أن يناموا مبكرين ،


ومن يغيثه من هذا الثعبان الذي يضغط على رقبته ويقضي عليه؟

وهل في الامكان لشخص ما أن يقترب؟

المنظر رهيب ،

وهل يصدق أحد أن أنسانا ما يسمع كلام الثعبان مثل

معروف ويأمنه ويقربه اليه ؟

وهنا قال معروف للثعبان:

أمهلني حتى أصلي -


وفعلا توضأ وصلى ركعتين وطلب من الله سبحانه وتعالى

أن يخلصه من هذا الثعبان المخيف الرهيب بضخامته


وسمومه القاتلة وبينما هو كذلك إذا بشجرة قد نبتت وارتفعت أغصانها وصارت لها فروع ،


فتدلى غصن تحب أكله الثعابين وتبحث عنه ،


فاقترب الغصن الى فم الثعبان ،


فأخذ الثعبان يلتهم الغصن وماهي الا دقائق حتى إنهار الثعبان وسقط وكانت الشجرة عبارة عن سم ،


فقتل ذلك الثعبان الذي لم يوف بعهده مع من حماه ،


وفجأة اختفت الشجرة المسمومة

وعلم معروف أن الله قريب من الانسان ،

وانه لابد أن يعمل المعروف مع كل الناس ،

ومع من يطلب منه ذلك .



وتوتة توتة فرغت الحدوتة حلوة لا ....














عرض البوم صور hamza_2006   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
جدتى, حكايات, سلسلة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302