العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


قمة الراحة في الصفح والسماحة

المنتدى الاسلامي العام


قمة الراحة في الصفح والسماحة

عفُ واصفح تسعد، ولا تنظر إلى عمق جراحك ولا تستسلم آلامك، ولا تشغل ذهنك بما أصابك، فتنشغل بما فات عما هو آتٍ، وتعيش في الماضي وتنسى حاضرك، ويمر بك الزمن

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-30-2013   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية BIBO REAL


البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 33590
المشاركات: 30 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : 06-19-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
BIBO REAL غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام

عفُ واصفح تسعد، ولا تنظر إلى عمق جراحك ولا تستسلم آلامك، ولا تشغل ذهنك بما أصابك، فتنشغل بما فات عما هو آتٍ، وتعيش في الماضي وتنسى حاضرك، ويمر بك الزمن سريعا، فلا تنتبه إلا بعد فوات العمر، فتندم حيث لا ينفع الندم، ويضيع منك أجمل ما في دنياك، ألا وهو العمر، حاول أن تضمد جراحك، فإنْ جرحك صديق، أو خدعك عدو فلا تجزع، ولا تيأس، ولا تنتظر من الناس دائما كل ما هو جميل، فالنفوس متنوعة، والأشجار لا تثمر دائما بكل ما هو طيب، فقد تكون الثمار مرة المذاق، ومن طعنك في ظهرك لا تُدر له وجهك، بل امض في طريقك، ولا تلتفت إلى الخلف، وضع أهدافك أمام عينيك، واسع إليها بكل قوة، فلا يؤخرك عنها شيء، وداو ِ جراحك بيدك، فمهما رأت عينك من أشواك، فلا تحزن، وتذكر أن الحياة مليئة بالورود والرياحين، فلا تضيع وقتك في التفكير في الانتقام، فتبدد طاقتك، وتطفئ نور البهجة عن حياتك، فكثيرا ما نظن أن لذة الانتقام سوف تبدد ما نشعر به من حرقة الألم وما نشعر به من نيران الغدر والخيانة، ولكن الأمر لا يبدو كذلك.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t79177.html#post585462
بعد الانتقام بم يشعر الإنسان؟
الراحة التي ظل ينشدها من الانتقام لا يجدها، فيهوي من شقاء إلى شقاء أكبر، ومن ظلمة إلى ظلمات، فالنفس إذا طلبت الشر، فقدت الراحة، وإذا نثرت بذور الكراهية، حصدت ثمارا من الألم والحسرة، فالراحة لا تأتي إلا بالعفو والصفح، ودفع الإساءة بالإحسان، والظلام بالنور، والسكينة لا تتنزل إلا على الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس.
اكظم غيظك
حاول دائما أن تكظم غيظك، وأن تعفو عمن ظلمك، فيتحول حزنك إلى سرور، وضيق صدرك إلى سعة، وتهدأ أعصابك، وتضئ نفسك، وتشرق روحك، وتجد اللذة في العطاء، والسعادة في البذل والتسامح، وتتفتح لك أبواب واسعة من الراحة، وفيض السرور، واعلم أن الإيمان بالله والعمل الصالح هو الحياة الطيبة، فإذا أردت السكينة والهدوء، فعليك بذكر الله، واستيقن أن ما يصنعه الله بك، هو خير لك، وإن بدا لك غير ذلك، وارض وانتظر الثواب الجزيل، تهدأ نفسك وتقر عينك، وينشرح صدرك، ويستريح بالك ويملأ قلبك فيض من السعادة، واعلم دائما أن الجزاء من جنس العمل
قمة الراحة في الصفح والسماحة largearticle17258right_after_rain_by_soulofautumn87.jpg





rlm hgvhpm td hgwtp ,hgslhpm










عرض البوم صور BIBO REAL   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
في, قمة, والسماحة, الراحة, الصفح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302