العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام


المنتدى الاسلامي العام خاص بديننا الحنيف على مذهب أهل السنة والجماعة


انت لا تعرف الكثير عن الصلاة

المنتدى الاسلامي العام


انت لا تعرف الكثير عن الصلاة

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته من صلى علي واحدة صلى الله بها عليه عشراً اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات حياك الله وبياك الحمد لله رب العالمين،

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-31-2013   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رتاج الاسلام


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33331
المشاركات: 266 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : 09-01-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 20

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رتاج الاسلام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي العام

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من صلى علي واحدة صلى الله بها عليه عشراً
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات
حياك الله وبياك





الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمّد وعلى آله وصحبه وبعد:

في الحديث:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « قم يا بلال فأرحنا بالصلاة » .

بعد جهد جهيد ، وتعب كبير، يحتاج إلى الراحة، فيبحث عنها في الصلاة، أرحنا بالصلاة، إنه يجد فيها راحة، وطمأنينة، وسكوناً.

يدخل في الصلاة فينسى هموم الدنيا، وينشغل عن متاعبها، إنه يفرغ قلبه لمناجاة ربه، فلا يبقى فيه مكان لهموم الدنيا ومشاغلها.

إنه يجد فيها راحة لأن قلبه قد امتلأ محبة لله وتعظيماً وإجلالاً، لذا فإنه يحب مناجاته، ويجد فيها راحة للنفس، وقوة للقلب، وانشراحاً للصدر، وتفريجاً للهم، وكشفاً للغم.

إن المصلي واقف بين يدي الله جلّ وعلا، مناج لربه عزّ وجلّ، فإذا فرَّغ قلبه لمناجاته، وأدى حق صلاته، وأكمل خشوعها، وقد امتلأ قلبه محبة لله وتعظيماً وإجلالاً. فإنه إذا انصرف من صلاته، وجد خفة من نفسه، وأحس بأثقال قد وضعت عنه، فوجد نشاطاً وراحة وروحاً، حتى يتمنى أنه لم يكن خرج منها، لأنها قرة عينه، ونعيم روحه، وجنة قلبه، ومستراحاً في الدنيا، فلا يزال كأنه في سجن ضيق حتى يدخل فيها، فيستريح بها، لا منها.

فالمحبون يقولون: نصلي فنستريح بصلاتنا، كما قال إمامهم وقدوتهم ونبيهم صلى الله عليه وسلم: « يا بلال أرحنا بالصلاة » . ولم يقل: أرحنا منها، وقال صلى الله عليه وسلم: « جُعلت قرة عيني في الصلاة » . فمن جعلت قرة عينه في الصلاة، كيف تقر عينه بدونها؟! وكيف يطيق الصبر عنها؟!

أمثلة من صلاة بعض السلف
هذه صورة تحكي كيف كان السلف- رضي الله تعالى عنهم ورحمهم- يصلون، وتُظهر جوانب من الراحة التي كانوا يجدونها في الصلاة.

فمنهم: من كان يطيل صلاته إطالة عجيبة، تدل على أنه يجد فيها راحة بالغة، ولذة وسروراً، وطمأنينة وسكوناً، يود معها انه بقي طول وقته في صلاة.

إن إطالة الصلاة- إذا كان باختيار من غير إكراه، ولا سمعة فيها ولا رياء- دليل على أن المصلي وجد فيها ابتهاجاً ونعيماً كبيراً، وإلا لم يطلها بهذه الصفة، فإن الإنسان إذا ملَّ حالة وسئمها، عجل الانصراف عنها.

• قال بعضهم: ركع ابن الزبير يوماً فقرأت البقرة وآل عمران والنساء والمائدة وما رفع رأسه.
• قال علي بن الفضيل: رأيت الثوري ساجداً فطفت سبعة أسابيع- أي 49 شوطاً- قبل أن يرفع رأسه.
• قال ابن وهب: رأيت الثوري في الحرم بعد المغرب صلى ثم سجد سجدة فلم يرفه حتى نودي بالعشاء.
• قال عبدان الأهوازي: كنا لا نصلي خلف هدبة من طول صلاته، يسبح في الركوع والسجود نيفاً وثلاثين تسبيحة.
• قال أبو بكر بن عياش: رأيت حبيب بن أبي ثابت ساجداً، فلو رأيته قلت: ميت. يعني من طول السجود.
• قال أبو قطن: ما رأيت شعبة ركع قطُّ إلا ظننت أنه نسي، ولا قعد بين السجدتين إلا ظننت أنه نسي.
• كان طلق بن حبيب لا يركع في صلاته إذا افتتح سورة (البقرة) حتى يبلغ (العنكبوت)، وكان يقول: أشتهي أن أقوم حتى يشتكي صلبي.

ومنهم: من إذا دخل في الصلاة خشع قلبه، وسكنت جوارحه، حتى يظن من رآه أنه جماد، بل إن الطير قد يظن ذلك المصلي حائطاً، فيقع على ظهره لشدة سكونه، وهذا السكون دليل على الراحة التي يجدها المصلي في صلاته، إذ لو لم يجد فيها راحة لم يسكن هذا السكون، فإن المرء إذا كان على وضع لا راحة له فيه تكثر حركته، والتفاته، وعبثه.

• قال ثابت البناني: كنت أمر بعبد الله بن الزبير وهو يصلي خلف المقام، كأنه خشبة منصوبة، لا يتحرك.
• قال يحيى بن وثاب: كان ابن الزبير إذا سجد وقعت العصافير على ظهره، تصعد وتنزل، ولا تراه إلا جذم حائط.
• قال الأعمش: كان إبراهيم إذا سجد كأنه حائط، ينزل على ظهره العصافير.
• قال بعضهم: كان عنبس بن عقبة يسجد حتى إن العصافير يقعن على ظهره وينزلن ما يحسبنه إلا جذم حائط.
• كان مسلم بن يسار إذا صلى كأنه وتد لا يميل هكذا ولا هكذا. وقيل: إذا صلى كأنه ثوب ملقى.

ومنهم: من إذا دخل في الصلاة انشغل بها عما حوله،حتى لا يشعر بما يحدث عنده وقريباً منه وإن كان عظيماً، ومتى عظمت محبة الشخص لأمر، فإنه ينشغل به حتى عن نفسه، ألم ترَ كيف قطعن النسوة أيديهن لما رأين يوسف { فلماَّ رأَيْنَهُ أكْبرنه وقطَّعْن أيديَهُنََّّ } [يوسف:31] دهشن برؤيته عن أنفسهن فلم يشعرن بتقطيع أيديهن.

من المصلين من يجد في صلاته لذة تشغله عما حوله، فمنهم من لا يشعر بوقوع شيء أصلاً، ومنهم من يشعر بذلك لكنه لا يلتفت إليه، ولا يعبأ به، فكأنه لم يشعر، لقوة حضوره في صلاته، وانصرافه لها، وعدم اهتمامه بما سوها وانشغاله عنه.

• ذكر بعضهم أن حجراً من المنجنيق وقع على شرفة المسجد فطارت فلقة منها فمرت بين لحية ابن الزبير وحلقه، وهو قائم يصلي، فما زال عن مقامه، ولا عرف ذلك في صوته، ولا قطع لها قراءته، ولا ركع دون ما كان يركع، فكان إذا دخل في الصلاة خرج من كل شيء إليها.
• روي أن ابن الزبير كان يوماً يصلي فسقطت حية من السقف تطوقت على بطن ابنه هاشم، فصرخ النسوة وانزعج أهل المنزل، واجتمعوا على قتل الحية، فقتلوها وسلم الولد، فعلوا هذا كله وابن الزبير في الصلاة لم يلتفت، ولا درى بما جرى لابنه حتى سلّم.
• قال ميمون بن مهران: ما رأيت مسلم بن يسار ملتفتاً في صلاة قط، ولقد انهدمت ناحية من المسجد ففزع أهل السوق لهدمها، وإنه لفي المسجد يصلي فما التفت. ولما هُنىء بسلامته عجب وقال: ما شعرت.
• روي أنه وقع حريق في دار مسلم بن يسار وأطفىء، وهو يصلي، فلما ذكر ذلك له قال: ما شعرت.
ومنهم: من يصيبه في صلاته وجع شديد وألم، فلا يلتفت له، ويستمر في صلاته، قد أنسته لذة الصلاة شدة الوجع، حتى كأنه لا يحس به.
• في إحدى الغزوات قام رجل من الأنصار يصلي ليلاً، فرماه أحد المشركين بسهم فنزعه واستمر في صلاته، فرماه بسهم ثان فنزعه واستمر في صلاته، فرماه بسهم ثالث فنزعه وركع وسجد وأتم صلاته. ثم أنْبَهَ صاحبه، فلما رأى ما به من الدم قال: سبحان الله ! ألا أنبهتني أول ما رمى؟‍! قال: كنت في سورة أقرؤها فلم أحب أن أقطعها.

فانظر كيف صبر على تلك السهام، وتحمل ألم الجراح، ولم تطب نفسه أن يقطع قراءته لتلك السورة حتى أتمها. فكم من لذة يجدها هذا الرجل في صلاته. وكم من راحة وسرور، نسي معه تعب السفر، ومشقة الطريق، وهون عليه ضرب السهام.

فاحرص- يا رعاك الله- على إكمال صلاتك، وإتمام خشوعها، حتى تجد فيها الراحة والطمأنينة، فلن تكون الصلاة راحة لك، إلا إذا أقمتها كما أمرت، بطمأنينة وخشوع وحضور قلب { وإنَّها لكَبِيرَةٌ إلاَّ عَلَى الْخاشِعِينَ } [البقرة:45] فالخاشع الصلاة خفيفة عليه، محببة إليه، أما غير الخاشع فالصلاة عليه ثقيلة، لا يجد فيها راحة ولا سروراً.
اللهم ارزقنا الخشوع في الصلاة، واجعلها قرة عين لنا، يا رب العالمين.


أحبك ربي - 15 - الصلاة - مصطفى حسني


أحبك ربى - 16 - الصلاة 2 - مصطفى حسنى


كيف تتلذذ بالصلاة ؟ ( الحلقة 1 ، الجزء 1 )


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t79209.html#post585518

هل الصلاة فى قلبك انظر اين الصلاه فى القلب
شاهد ماذا يفعل الرجل التركي في الحرم


مجموعة الحب المثالي ...... الصلاة على انغام الرصاص


اعلان جميل عن الصلاة
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=TLarkIMwFJw

من أروع وأحلى الصور للصلاة مع نشيد رائع وجميل عن الصلاة


خطأ كبير يرتكبه 99% من المصلين في المساجد


: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=585518

أخطاء تبطل الصلاة '


كيف نتوضّأ مثل رسول الله صلّى الله عليه و سلّم





خواطر 6 - الحلقة 17 - وضوء ولا استحمام
https://www.youtube.com/results?sear...85%D8%A7%D9%85

الصلاة في المسجد و وسوسة الشيطان


علان عن الحضور مسرعا الى الصلاة






لقاء الشيخ محمد العريفي مع شاب لايسمع ولايري ولاينطق
http://www.youtube.com/watch?feature...&v=qDeTvCQMpBs


hkj gh juvt hg;edv uk hgwghm










عرض البوم صور رتاج الاسلام   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لا, الكثير, الصلاة, انت, تعرف, عن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302