العودة   منتديات صحابي > أقسام الشريعة الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام > ركن الــمواعظ والرقائـق


ركن الــمواعظ والرقائـق قسم خاص بالمواعظ والرقائق


أطفئ نيـران قلبك

ركن الــمواعظ والرقائـق


أطفئ نيـران قلبك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كان –صلى الله عليه وسلم- يسير وقد ارتدى برداء نجراني غليظ الحاشية أداره على عنقه وألقى فضله على

عدد المعجبين1الاعجاب
  • 1 اضيفت بواسطة عفة
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-07-2013   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عفة


البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 32384
المشاركات: 107 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 06-17-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 30

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عفة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





كان –صلى الله عليه وسلم- يسير وقد ارتدى برداء نجراني غليظ الحاشية أداره على عنقه وألقى فضله على منكبه، حتى إذا وصل إلى حجرته وكاد أن يدخلها، إذا أعرابي من أهل البادية يسارع إليه حتى إذا أدركه جذب طرف ردائه من خلفه جذبة شديدة فاجأت النبي –صلى الله عليه وسلم-

وكان من أثر هذه الجذبة الشديدة المفاجئة:
أ‌- اختل توازن النبي –صلى الله عليه وسلم- فتقهقر إلى الخلف حتى رجع في نحر الأعرابي.


ب‌- انشق الرداء من أثر شدة الجذبة الأعرابية.


ج‌- غاصت حاشية الرداء في عنق النبي –صلى الله عليه وسلم- فجعل أنس ينظر عنق النبي –صلى الله عليه وسلم- وكان عنقه أبيض وضيئاً كأنه إبريق فضة- فإذا حاشية الرداء قد أثرت في صفحة عنقه –صلى الله عليه وسلم- من شدة جذبة الأعرابي.
لقد كان المتوقع حينئذ أن يمتقع الأعرابي لما جرى، وأن يعتذر عما حدث، وأن يتلطف للنبي –صلى الله عليه وسلم- طالباً عفوه، ولكن هذا ليس الذي جرى فقد نادى النبي –صلى الله عليه وسلم قائلاً: يا محمد.
إنه نداء بجفاء فالله يقول:"لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضاً".
ثم طلب فقال: مر لي من مال الله الذي عندك. إنه الجفاء في المسألة أيضاً.



وبعد فأتمنى منك أن تتوقف لحظة عن القراءة

وتغمض عينيك وتفكر في الإنفعال الذي يمكن أن تثيره متوالية المثيرات المستفزة هذه؟


جذبة شديدة أرجعت النبي –صلى الله عليه وسلم- إلى الوراء،

وشقت الرداء، وأثرت في صفحة العنق الشريف، ثم نداء بجفاء، وطلب بإلحاف.


كثّف هذه الصورة في ذهنك وتخيل أي حريق من الغضب يكفي واحد منها لإشعاله في القلب فكيف بها مجتمعه، فكر في ردة الفعل المتوقعة لهذه المثيرات المتتابعة.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t79592.html#post586282



أما نبيك –صلى الله عليه وسلم-

فقد كانت ردة فعله عجباً عاجباً، سمت فوق ضوابط الانضباط، ومثل المثالية، إلى أفق أعلى إنه أفق العظمة المحمدية.



لقد التفت فلم يعرض، وضحك ولم يتجهم، وأحسن ولم يعاقب،

يقول أنس –رضي الله عنه- وهو شاهد هذا المشهد

"فالتفت إليه –صلى الله عليه وسلم- فضحك ثم أمر له بعطاء".



ننتهي من رواية هذه القصة


ولكننا بحاجة إلى أن نعيدها ونكرر إعادتها بصمتٍ متأمل وفكرٍ مستغرق، حتى تتشربها كل خلايا الوجدان. ونقف مع معان منها ثلاث وندع تداعيات المعاني لنفسك المتأملة وتفكيرك العميق.



1- إن هذه المثيرات بفجائتها وجفائها تشعل نيران الغضب في النفس، وتثير ردة فعل غاضبة ومنفعلة، وغالباً ما تأتي ردة الفعل الغاضبة سريعة وفجائية، كما كان المثير سريعاً ومفاجئاً.


لكن نبيك –صلى الله عليه وسلم- لم يكن يتعامل مع المثيرات بقانون الفيزياء (لكل فعل ردة فعل مساوية في القوة، معاكسة في الاتجاه) ولكنه كان يتعامل بقانون آخر، إنه قانون العظمة الأخلاقية (وإنك لعلى خلق عظيم).
إن أشد ما يبهرك في تجاوب النبي –صلى الله عليه وسلم-

أنها ردة الفعل السريعة التلقائية،

ومع ذلك جاءت وكأنما هي معدة بعناية بالغة:

إلتفات يدل على الاهتمام، تبسم يدل على الترحيب، إكرام وبذل يقضي الحاجة، وما ذاك إلا للعمق الأخلاقي في وجدان النبي –صلى الله عليه وسلم-.
إن التروي من هذا الدرس النبوي يطفئ نيران الغضب في القلوب، ويسكب السكينة في النفوس، ويجعل زمام انفعالاتنا بأيدينا بدل أن تكون أفعالنا بيد انفعالاتنا.


2- إن الذي يقول لمن قال له أوصني: (لا تغضب)، فيكررها مراراً فيقول : (لا تغضب)، والذي يقول:"إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب" هو –صلى الله عليه وسلم- الذي يستثار هذه الاستثارة فلا يغضب، ويملك نفسه أيما تملك عند مثيرات الغضب.


إنه التناغم الرائع بين الدعوة والقدوة، والأقوال والأفعال، ليتحقق من ذلك التكامل المبهر في شخصية النبي –صلى الله عليه وسلم-

في تمثل مكارم الأخلاق التي بعث بتتميمها، وإن الدعوات تظل باهتة منطفئة الأثر ما لم تتمثل واضحة متألقة في شخصية دعاتها.



3- ألا نتساءل ما الذي دفع هذا الأعرابي أن يطلب ما يطلب بكل هذا الوثوق، بل ويتجاوز إلى حد الجفاء والإلحاف، ألا يخاف عقوبة؟

ألا يخشى بطشاً؟

إن الجواب بوضوح أنه كان يعيش في خفارة أخلاق

محمد –صلى الله عليه وسلم-

التي أعطته الأمان والثقة ليعبر عما في نفسه، ويطالب بما يظنه حقه. وليعيش شخصيته كاملة لا يحجمها الخوف، ولا يشوهها الإذلال، ولذلك فإن أولئك الذين كانوا يطالبون بحقوقهم، هم الذين أدوا واجباتهم وحملوا إلى العالمين رسالة نبيهم، يرخصون لها أغلى ما يملكون مهجهم التي بين جوانحهم بعد أن ملكها رسول الله –صلى الله عليه وسلم- بالتربية العالية التي تبني الشخصية، وتعزز الثقة، وتشعر كلاًّ بقيمته، وإنسانيته، وأهميته، فكان كل واحد منهم شخصية سوية واثقة واضحة معبرة. أما عند ما يُسْكِتُ الخوفُ الألسنةَ فإن القلوب تصبح مدافن للأحقاد...

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=586282
م/ق



H'tz kdJvhk rgf;










عائشة البوسعاديةمعجبون بهذا.
عرض البوم صور عفة   رد مع اقتباس

قديم 06-07-2013   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
::مشرفة الأقسام العامــة::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عائشة البوسعادية


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33320
المشاركات: 603 [+]
بمعدل : 0.35 يوميا
اخر زياره : 06-19-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 31

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عائشة البوسعادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عفة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

جزاكي الله خيرا اخيتي موضوع قمة









عرض البوم صور عائشة البوسعادية   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: مشرفة القسم الإسلامي::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Hanou Girl


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33321
المشاركات: 841 [+]
بمعدل : 0.49 يوميا
اخر زياره : 06-17-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 30

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Hanou Girl غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عفة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

جزاك الله خيرا اختي
موضوع جميل جدا
بوركتي









عرض البوم صور Hanou Girl   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رتاج الاسلام


البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 33331
المشاركات: 266 [+]
بمعدل : 0.15 يوميا
اخر زياره : 09-01-2016 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 20

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رتاج الاسلام غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عفة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي













عرض البوم صور رتاج الاسلام   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2013   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عفة


البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 32384
المشاركات: 107 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : 06-17-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 30

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عفة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عفة المنتدى : ركن الــمواعظ والرقائـق
افتراضي

السلام عليكم
وفقكم ربي وسدد خطاااكم يا رب









عرض البوم صور عفة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
قلبك, نيـران, أطفئ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302