العودة   منتديات صحابي > أقسام القانونية Droit > مكتــــــــــب المحـــــامية Djaz.av > القسم المدني



مقالة تعسف الإدارات

القسم المدني


مقالة تعسف الإدارات

:sad: هذه المقالة منشورة بمجلة العرب على الموقع التالي: عندما نتحدث عن التعسف في الإدارات فإننا نتحدث عن قضية طارئة بل ستصبح متجذرة في أخلاقنا ، وإذا ناقشنا

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية المحامية مناني فراح


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 2191
المشاركات: 22 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 08-18-2010 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
المحامية مناني فراح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القسم المدني
:sad[1]: تعسف الإدارات : إلى متى هذا التعسف ؟:sad[1]:

هذه المقالة منشورة بمجلة العرب على الموقع التالي:
http://arabmag.blogspot.com/2008/02/blog-post_727.html
عندما نتحدث عن التعسف في الإدارات فإننا نتحدث عن قضية طارئة بل ستصبح متجذرة في أخلاقنا ، وإذا ناقشنا القضية من جميع أبعادها ستؤكد أنها ستصبح حقا متجذرة في مجتمعنا الحالي لانتشار هذه الظاهرة وخاصة بمدينة باتنة –الجزائر و التي أصبحت معظم إداراتها تعرف بهمجية موظفيها ضد المواطنين بمختلف القطاعات ( بلديات ،جامعات ، مراكز البريد والموصلات، مستشفيات ،.......الخ)
فنجد الموظف يلقي بأسوأ الألفاظ على الآخرين و آخر لا يبالي بمشاعر المواطن فيثير عصبيته بسلوكيات يبغضها كتجاهل طلباته أو جره يمينا ويسارا بإجراءات كاذبة بغية إصابته بالملل ليتخلى عن طلبه ذاك ، وهذه المماطلة من قبل الموظف في أداء العمل و الامتناع عنه ما هي إلا إجراء ينتهجه ليتملص من واجباته المهنية .
حب العمل والتفاني فيه انعدم في ظل الظاهرة الخطيرة على المجتمع تعسف الإدارة و موظفيها في حق المواطنين ولعل المحرك الأساسي لذلك التخلي عن الدين و الأخلاق بالتحلي بصفات خارجة عن ديننا الحنيف و التي لا يمكن أن يتصف بها المسلم بالرغم من أننا منذ الصغر ونحن نسمع جملة " الدين معاملة " فكان من المفروض أن يعرف كل فرد أن الدين ليس بإقامة شعائر الإسلام بل أن تطيب معاملته مع الآخرين كون أننا في بيئة عربية وإسلامية ولا داعي لذكر المجتمعات الغربية و التي لا تدين بدين الإسلام الحنيف فالصورة نقلت عنهم بالرغم من أنهم لا يمتون لديننا بصلة فطبقوا السلوك الطيب الذي حرص عليه ديننا بين الأفراد لبعضهم البعض وانعدم عندنا حق التعاون و حب الغير في القلوب و افتقدت الكلمة الطيبة و الابتسامة الجميلة ، هذه الأخيرة التي تعتبر من الضروريات في العلاقات الإنسانية : بين الأخ وأخيه و الفرد و عائلته وبين الرئيس ومرؤوسه و بين الموظف والمواطن..... الخ بل في كل علاقة إنسانية فهي أشبه ما تكون برسالة صادقة تعبر عن المعاملة الطيبة التي تفتح القلوب المغلقة و تؤثر في النفوس المرهفة لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (( تبسمك في وجه أخيك صدقة ((.
فالتواضع لكل الناس والكلمة الطيبة والابتسامة في وجوه الآخرين و احترام الغير هي من عوامل النجاح و بهذه الصفات يحوز الشخص على حب الآخرين و تقديرهم له لأن من يحترم الآخرين يحترمونه ومن يقدرهم يقدرونه والعكس صحيح ، أما التكبر و سوء المعاملة و العبوس في وجه الغير :mad: ....و غيرها من الصفات فهي من أسوأ الأمراض النفسية التي تؤثر على سلوك الإنسان حيث يفقد توازنه العقلي و النفسي و الأخلاقي و قد أكد نبينا الكريم على أهمية الأخلاق و المعاملة الحسنة كما جاء في حديثه الشريف : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن و إن الله ليبغض الفاحش البذيء "
فأصبحنا اليوم في أمس الحاجة لتحسن طرق معاملاتنا فكيفية معاملة الناس هي من أهم الأشياء التي توضح سلوك و شخصية الإنسان و الذي لطالما حرص ديننا عليه ، فقد اختفت الابتسامة و حلت محلها العبوس ورفع الحاجب و التعجرف و عدم رد السلام و الصراخ في وجه الغير و التعالي و استغلال المناصب و هناك آخرين يسيرون لسانهم قبل عقلهم فيخرج منه بعض الألفاظ التي يبغضها الغير بالرغم من أن الله تعالى قد أكد ذلك في قوله ) :- وقولوا للناس حسناً ) ، وقال أيضا: )وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن( و قال سبحانه( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه) و يقول نبينا صلى الله عليه وسلم) اتقوا النار ولو بشق تمرة، فإن لم تجدوا فبكلمة طيبة( فهل سنعد زاد الآخرة بسوء المعاملة والتعسف في حقوق الآخرين ؟
هذه العصبية في المعاملة تثير عدة مشاكل و تصبح أسوأ أشكال سوء المعاملة لأنها توقع صاحبها فيما لا يحمد عقباه ، فيجب على من يكون في مثل هذه المناصب التي تتطلب منهم سعة الصدر وقدرة تحمل المسؤولية و المشاكل العملية بهدوء أن يكون حليما طيبا و من هنا وجب على الفرد أيا كانت صفته أو منصبه أن يبدأ في تعديل و تهذيب سلوكياته مع الآخرين باحترام وتقدير الغير فيكون الرسول صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في حسن المعاملة .


بقلم المحامية و الروائية مناني فراح –الجزائر



lrhgm just hgY]hvhj










عرض البوم صور المحامية مناني فراح   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلى كل موظفي الإدارات الخليـل المنتدى العام 2 05-06-2011 10:44 PM
حروف تعزف بلآ إيقآع ~ رهف المنتدى العام 3 07-20-2010 09:20 PM
فضيحة تعصف بالكرة الأوروبية ...... flaicha دوري أبطال أوروبا 2 07-16-2010 09:18 PM
الريح تعصف ببيت قصديري لطيفة منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 3 09-27-2007 04:51 PM
..ياحظي..متى تعزف موسيقاك الجميلة؟؟؟ علي حيدر بيرين منتدي الشعر والخواطر العــــام { المنقول } 5 08-18-2007 08:24 PM


الساعة الآن 03:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302