العودة   منتديات صحابي > أقسام الأدب والشعر > منتدى القصص و الروايات


منتدى القصص و الروايات منتدى خاص بالأدب والقصة والرواية والقصص المنقولة


مخالب لا ترحم

منتدى القصص و الروايات


مخالب لا ترحم

مخالب لا ترحم أمسكت منيرة بيد متثاقلة كيس البطاطا الذي أحضره ابنها الأصغر هاني ذو التسع سنوات، من عند جارهم سليم بائع الخضار ،بدون دفع نقود في انتظار المرتب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسماء بنت سيرتا


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2457
المشاركات: 303 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 10-16-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أسماء بنت سيرتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى القصص و الروايات
مخالب لا ترحم


أمسكت منيرة بيد متثاقلة كيس البطاطا الذي أحضره ابنها الأصغر هاني ذو التسع سنوات، من عند جارهم سليم بائع الخضار ،بدون دفع نقود في انتظار المرتب الحقير كالعادة..وأوصته بأن يعود بعد وقت قصير ولا يطيل البقاء في الشارع..
راحت تقشر البطاطا متذكرة زوجها الذي غادر المنزل هذا الصباح وليس في جيبه إلا خمسون دينارا..فكانت يدها تقشر ،وقلبها يذوب حسرة،ويحترق كيّا من هذا الواقع الذي تمادى في اللجاجة،وأجبرهم على التمادي في التلذذ بطعم الصبر المر،الصبر العلقم الذي أضحى لها ملازما وأنيسا..
ولم يقطع شرودها وتيهها إلا صوت ابنتها رقية..ذلك الصوت الموسيقي الناعم الجميل الذي يرقص على نغماته العذبة ،قلبها المحب الحنون:

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t8665.html#post88015
-ماما..ماما ألم تعطي هاني حق المثلجات؟
-ليس لدي نقود أي بنية
-آه ماما
وانصرفت رقية إلى التلفزيون غير مبالية بتغير سحنة أمها التي سكتت سكوتا يشبه صمت الأموات،لأنها عاجزة عن تلبية طلب ابنتها.
وبعد دقائق ولج البيت أمير متناولا سيجارته كالعادة ،حاملا في يده جريدة رياضية، مزمجرا حاد اللهجة وهو ينادي أن عليّ بالقهوة...
أسرعت الفتاة في تحضير القهوة، بينما كانت رائحة البطاطا المقلية تنتشر في أركان المطبخ وتصل إلى أنف أمير الذي ما إن اشتمها حتى هرول مغاضبا "ونتوما ما تعرفو تديرو غير البطاطا؟"
وجهت الأم نظرة شزراء إلى ولدها علّها تفلح في إسكاته. ولكن دون جدوى "نهار كّل ونتي فالكوزينة على جالت الفريت؟ ياخي حالة ياخي"
ردت منيرة:"الناس ما لقاوش واش ياكلو"...وسكتت.
وعمّ صمت غريب فضاء المنزل الصغير للحظات، وما لبث أن دخل هاني وهو يسأل أخته إن كانت رسومه المتحركة المفضلة قد بدأت.

رجع أمير إلى حيث كان يشاهد التلفزيون حاملا فنجان القهوة ،مربتا على كتف أخيه الصغير، والأم في المطبخ مستعبرة لا أحد يدري عن حالها سوى رقية التي طلبت منها أن تمسح دمعتها من أجلها على الأقل
ثم وقفتا في البلكون تتأملان النجوم اللماعة والبدر المكتمل،والجبال الشامخة ولسان حال كل منهما يقول:"ليته يعود سريعا"
ليت محمد يعود سريعا قبل أن يطول انتظار ولده على المائدة،فيسمعهم كلماته البذيئة،ويقطع عنهم شهية الأكل،فأمير منذ تخلى عن دراسته في الصف السادس الابتدائي،والعصبية مزاجه الدائم،خاصة أن عمله كحارس مدرسة ابتدائية لايروقه،فهو يريد الوظائف الإدارية المرموقة التي لم يحصل عليها المتخرجون من الجامعات،وظروفه هذه جعلت منه إنسانا فظا حاد الطباع لايسلم من تصرفاته ولسانه صغير العائلة ولا كبيرها،يحب أن يكون له الآخرون خدما،ويكون أميرا كاسمه فيأمر وينهى دون أن يقف في وجهه أحد.
"ليت محمد يعود"
كانت منيرة تردد هذه الجملة في نفسها التي غرس فيها شيطان الفقر مخالبه،كانت نفسا بريئة نقية،متحسرة على أولاد لم تبتسم لهم الأيام المكفهرة
صاح أمير:
-إلى متى سننتظر العشاء؟إلى الغد؟
-وأردف هاني:
-ماما..أنا أيضا جائع
وراحت تمشي الهوينا حاملة تلك المائدة الصغيرة المستديرة وابنتها رقية من خلفها تحمل الصينية،ووجهها واجم ينتظر إطلالة أبيها ليسترجع إشراقه..
ياللناس!!
يظن الواحد أحيانا أن هناءه مرتبط برضى الآخرين وأن نفسه لتكتمل سعادتها الساخرة لابد لها من توقيع شخص آخر..من تأشيرة لها منه حتى ترتاح،وتحس بالأمن والاستقرار والأمان..بينما هذه الشخص لايخجل من إنشاب مخالبه الفتاكة فيها دون رحمة..!
انتظرت الأسرة مجيء محمد لساعة كاملة فلم يأت وازداد التوتر وصار للدقيقة ثقل السنة،وللانتظار طعم آخر..
وما إن رأت رقية احمرار وجه أمير واخضراره حتى سارعت للاتصال بأبيها من هاتف المنزل والاستفسار عن سبب تأخره ومكانه الآن،وكان هاني يلح على أمه للبدء،وهي تصر على لم شمل العائلة من جهة، ولأن البطاطا لن تكفي إلا إذا تناولتها الأسرة مجتمعة.
-ألو..بابا أين أنت؟
-الزحمة يا بنيتي أخرتني، لكني سأصل بعد خمس دقائق

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=88015
دخل محمد البيت متغير الملامح، منتفخ الوجنتين، ليجد الوجوه قد أشرقت لوصوله، وفي اللحظة التي كان يفترض فيها أن يجلس للعشاء، هبّ في وجه ابنه صارخا:
-الرجل في مقام أبيك وتتشاجر معه؟ أهكذا ربيتك؟
-نخليه يطيّحلي قدري؟
-وهل إذا قال لك مازلت صغيرا يعني أنه أنقص من قدرك؟
-فليقل ذلك لشخص آخر، الكل يعرفون رجولتي وقدري
-وهل هذا يستدعي أن ترفع يدك في حضرته يا قليل الأدب؟
ومن كلمة إلى كلمة هبّ أمير من مكانه وقد قلب الصينية بما فيها وراح يحثّ الخطى إلى الشارع، متمتما بكلمات مبهمة، ومنيرة تلحق به وتنادي:
-على وجه ربي أمير..على وجه ربي
وهاني لا يكف عن البكاء، ورقية ممسكة بذراع أمها قائلة:
-ربي يعيشك ماما ما تقلقيش روحك..ماما تعيشي
-على وجه ربي أمير بْني
..أمير
..أمير
لكن هذه النداءات المحترقة المحبة كانت دون جدوى...
وأنّى لقلبه الذي أعماه الجهل أن يلبي النداء؟!!
توجّه الأب إلى البلكون بخطوات متثاقلة، والأم تمسك بذراعه وتحاول تهدئته:
-ليست المرة الأولى التي يبيت فيها خارج المنزل، سيعود في الصباح
نظر محمد نظرة دفء وأسى إلى زوجته، ثم راح يتأمل السماء وهو يقول:
"وما أدراك أنه سيعود؟"
أجابت منيرة:
"سيعود..لا تقلق"
ولملمت شتات نفسها ببارقة أمل عكّر صفوها صوت دفين، ما فتئ يقول لها:"ما أطول انتظار الصباح!!".

مع تحياتي:
أسماء


lohgf gh jvpl










عرض البوم صور أسماء بنت سيرتا   رد مع اقتباس

قديم 08-05-2008   المشاركة رقم: 2 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبـد الواحـد


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 477
المشاركات: 12,182 [+]
بمعدل : 3.33 يوميا
اخر زياره : 05-14-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 141

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبـد الواحـد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

شكرا اسماء على القصة المشوقة
هذا واقع و عيّنة من الأسرة الجزائرية الفقيرة
أحسنت إختيار الموضوع
دمت و دام نبضك









عرض البوم صور عبـد الواحـد   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2008   المشاركة رقم: 3 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عابر سبيل


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 1581
المشاركات: 270 [+]
بمعدل : 0.08 يوميا
اخر زياره : 09-05-2008 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عابر سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

قصة معبرة جدا وواقع مر تعيشه الكثير من الأسر الجزائرية
بوركت أسماء









عرض البوم صور عابر سبيل   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2008   المشاركة رقم: 4 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسماء بنت سيرتا


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2457
المشاركات: 303 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 10-16-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أسماء بنت سيرتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبـد الواحـد مشاهدة المشاركة
شكرا اسماء على القصة المشوقة
هذا واقع و عيّنة من الأسرة الجزائرية الفقيرة
أحسنت إختيار الموضوع
دمت و دام نبضك
شكرا على المرور
بارك الله فيك









عرض البوم صور أسماء بنت سيرتا   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2008   المشاركة رقم: 5 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسماء بنت سيرتا


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2457
المشاركات: 303 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 10-16-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أسماء بنت سيرتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابر سبيل مشاهدة المشاركة
قصة معبرة جدا وواقع مر تعيشه الكثير من الأسر الجزائرية
بوركت أسماء
وبوركت أنت
شكرا جزيلا









عرض البوم صور أسماء بنت سيرتا   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2008   المشاركة رقم: 6 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 528
المشاركات: 723 [+]
بمعدل : 0.20 يوميا
اخر زياره : 05-07-2013 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 13

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
med_noor غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء بنت سيرتا مشاهدة المشاركة
مخالب لا ترحم



أمسكت منيرة بيد متثاقلة كيس البطاطا الذي أحضره ابنها الأصغر هاني ذو التسع سنوات، من عند جارهم سليم بائع الخضار ،بدون دفع نقود في انتظار المرتب الحقير كالعادة..وأوصته بأن يعود بعد وقت قصير ولا يطيل البقاء في الشارع..
راحت تقشر البطاطا متذكرة زوجها الذي غادر المنزل هذا الصباح وليس في جيبه إلا خمسون دينارا..فكانت يدها تقشر ،وقلبها يذوب حسرة،ويحترق كيّا من هذا الواقع الذي تمادى في اللجاجة،وأجبرهم على التمادي في التلذذ بطعم الصبر المر،الصبر العلقم الذي أضحى لها ملازما وأنيسا..
ولم يقطع شرودها وتيهها إلا صوت ابنتها رقية..ذلك الصوت الموسيقي الناعم الجميل الذي يرقص على نغماته العذبة ،قلبها المحب الحنون:
-ماما..ماما ألم تعطي هاني حق المثلجات؟
-ليس لدي نقود أي بنية
-آه ماما
وانصرفت رقية إلى التلفزيون غير مبالية بتغير سحنة أمها التي سكتت سكوتا يشبه صمت الأموات،لأنها عاجزة عن تلبية طلب ابنتها.
وبعد دقائق ولج البيت أمير متناولا سيجارته كالعادة ،حاملا في يده جريدة رياضية، مزمجرا حاد اللهجة وهو ينادي أن عليّ بالقهوة...
أسرعت الفتاة في تحضير القهوة، بينما كانت رائحة البطاطا المقلية تنتشر في أركان المطبخ وتصل إلى أنف أمير الذي ما إن اشتمها حتى هرول مغاضبا "ونتوما ما تعرفو تديرو غير البطاطا؟"
وجهت الأم نظرة شزراء إلى ولدها علّها تفلح في إسكاته. ولكن دون جدوى "نهار كّل ونتي فالكوزينة على جالت الفريت؟ ياخي حالة ياخي"
ردت منيرة:"الناس ما لقاوش واش ياكلو"...وسكتت.
وعمّ صمت غريب فضاء المنزل الصغير للحظات، وما لبث أن دخل هاني وهو يسأل أخته إن كانت رسومه المتحركة المفضلة قد بدأت.

رجع أمير إلى حيث كان يشاهد التلفزيون حاملا فنجان القهوة ،مربتا على كتف أخيه الصغير، والأم في المطبخ مستعبرة لا أحد يدري عن حالها سوى رقية التي طلبت منها أن تمسح دمعتها من أجلها على الأقل
ثم وقفتا في البلكون تتأملان النجوم اللماعة والبدر المكتمل،والجبال الشامخة ولسان حال كل منهما يقول:"ليته يعود سريعا"
ليت محمد يعود سريعا قبل أن يطول انتظار ولده على المائدة،فيسمعهم كلماته البذيئة،ويقطع عنهم شهية الأكل،فأمير منذ تخلى عن دراسته في الصف السادس الابتدائي،والعصبية مزاجه الدائم،خاصة أن عمله كحارس مدرسة ابتدائية لايروقه،فهو يريد الوظائف الإدارية المرموقة التي لم يحصل عليها المتخرجون من الجامعات،وظروفه هذه جعلت منه إنسانا فظا حاد الطباع لايسلم من تصرفاته ولسانه صغير العائلة ولا كبيرها،يحب أن يكون له الآخرون خدما،ويكون أميرا كاسمه فيأمر وينهى دون أن يقف في وجهه أحد.
"ليت محمد يعود"
كانت منيرة تردد هذه الجملة في نفسها التي غرس فيها شيطان الفقر مخالبه،كانت نفسا بريئة نقية،متحسرة على أولاد لم تبتسم لهم الأيام المكفهرة
صاح أمير:
-إلى متى سننتظر العشاء؟إلى الغد؟
-وأردف هاني:
-ماما..أنا أيضا جائع
وراحت تمشي الهوينا حاملة تلك المائدة الصغيرة المستديرة وابنتها رقية من خلفها تحمل الصينية،ووجهها واجم ينتظر إطلالة أبيها ليسترجع إشراقه..
ياللناس!!
يظن الواحد أحيانا أن هناءه مرتبط برضى الآخرين وأن نفسه لتكتمل سعادتها الساخرة لابد لها من توقيع شخص آخر..من تأشيرة لها منه حتى ترتاح،وتحس بالأمن والاستقرار والأمان..بينما هذه الشخص لايخجل من إنشاب مخالبه الفتاكة فيها دون رحمة..!
انتظرت الأسرة مجيء محمد لساعة كاملة فلم يأت وازداد التوتر وصار للدقيقة ثقل السنة،وللانتظار طعم آخر..
وما إن رأت رقية احمرار وجه أمير واخضراره حتى سارعت للاتصال بأبيها من هاتف المنزل والاستفسار عن سبب تأخره ومكانه الآن،وكان هاني يلح على أمه للبدء،وهي تصر على لم شمل العائلة من جهة، ولأن البطاطا لن تكفي إلا إذا تناولتها الأسرة مجتمعة.
-ألو..بابا أين أنت؟
-الزحمة يا بنيتي أخرتني، لكني سأصل بعد خمس دقائق
دخل محمد البيت متغير الملامح، منتفخ الوجنتين، ليجد الوجوه قد أشرقت لوصوله، وفي اللحظة التي كان يفترض فيها أن يجلس للعشاء، هبّ في وجه ابنه صارخا:
-الرجل في مقام أبيك وتتشاجر معه؟ أهكذا ربيتك؟
-نخليه يطيّحلي قدري؟
-وهل إذا قال لك مازلت صغيرا يعني أنه أنقص من قدرك؟
-فليقل ذلك لشخص آخر، الكل يعرفون رجولتي وقدري
-وهل هذا يستدعي أن ترفع يدك في حضرته يا قليل الأدب؟
ومن كلمة إلى كلمة هبّ أمير من مكانه وقد قلب الصينية بما فيها وراح يحثّ الخطى إلى الشارع، متمتما بكلمات مبهمة، ومنيرة تلحق به وتنادي:
-على وجه ربي أمير..على وجه ربي
وهاني لا يكف عن البكاء، ورقية ممسكة بذراع أمها قائلة:
-ربي يعيشك ماما ما تقلقيش روحك..ماما تعيشي
-على وجه ربي أمير بْني
..أمير
..أمير
لكن هذه النداءات المحترقة المحبة كانت دون جدوى...
وأنّى لقلبه الذي أعماه الجهل أن يلبي النداء؟!!
توجّه الأب إلى البلكون بخطوات متثاقلة، والأم تمسك بذراعه وتحاول تهدئته:
-ليست المرة الأولى التي يبيت فيها خارج المنزل، سيعود في الصباح
نظر محمد نظرة دفء وأسى إلى زوجته، ثم راح يتأمل السماء وهو يقول:
"وما أدراك أنه سيعود؟"
أجابت منيرة:
"سيعود..لا تقلق"
ولملمت شتات نفسها ببارقة أمل عكّر صفوها صوت دفين، ما فتئ يقول لها:"ما أطول انتظار الصباح!!".

مع تحياتي:
أسماء
لكم أسرتني قصتك،انها رائعة،مثيرة ومأثرة،لقد قرأتها مرتين ولا أضنني وفيتها حقها ...لك فائق تقديري،أختي أسماء.
محمد نـــــــــــور









عرض البوم صور med_noor   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2008   المشاركة رقم: 7 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد بديع


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2366
المشاركات: 5,459 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : 08-01-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 29

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد بديع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

السلام عليكم
الأخت أسماء هذه لوحة مأساوية متكرّرة تعيشها خاصة الأسرة الجزائرية مع الظروف المحيطة والتي تشارك في تشابك الإمكانيات الظرفية مع الطبيعة الثائرة عادة للإنسان الجزائري .
القصة عموما تحمل فكرة جمالية هادفة لتشريح الحالات الإجتماعية وما ينتج عنها . ولي ملاحظة بسيطة :

القصة في مستواها جيّدة لكن هناك بعض الكلمات العامية حبّذا لو كانت فصحى لأنّ هذه القصة بالذات لا تحتاج إلى العامية للتوضيح .

لك مني فائق الإحترام والتقدير .









عرض البوم صور محمد بديع   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2008   المشاركة رقم: 8 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسماء بنت سيرتا


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2457
المشاركات: 303 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 10-16-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أسماء بنت سيرتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بديع مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
الأخت أسماء هذه لوحة مأساوية متكرّرة تعيشها خاصة الأسرة الجزائرية مع الظروف المحيطة والتي تشارك في تشابك الإمكانيات الظرفية مع الطبيعة الثائرة عادة للإنسان الجزائري .
القصة عموما تحمل فكرة جمالية هادفة لتشريح الحالات الإجتماعية وما ينتج عنها . ولي ملاحظة بسيطة :

القصة في مستواها جيّدة لكن هناك بعض الكلمات العامية حبّذا لو كانت فصحى لأنّ هذه القصة بالذات لا تحتاج إلى العامية للتوضيح .

لك مني فائق الإحترام والتقدير .
لم أكن أحب الكتابة إلا بالفصحى،ولكن في هذه القصة اضطررت للكتابة أحيانا بالدارجة لإيصال المعنى الذي أريده بالذات والذي لم أفلح في إيصاله بالفصحى،لك أن تعوض الكلمات العامية بالفصحى وسترى كيف يختل المعنى ولايصل بدقة لأن بعض الكلمات خاصة بالجزائريين مثلا:"ياخي حالة ياخي":لابديل لها
"على وجه ربي أمير بْني" مختلفة عن "لوجه الله أمير بُنيّ" ستلاحظ أن الـتأثير يتغير..فالثانية أهدأ.
أشكرك على المرور،وأنت تعلم أن كبار الكتاب يستعملون العامية
سررت بمرورك










التعديل الأخير تم بواسطة أسماء بنت سيرتا ; 08-06-2008 الساعة 02:34 PM
عرض البوم صور أسماء بنت سيرتا   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2008   المشاركة رقم: 9 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أسماء بنت سيرتا


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2457
المشاركات: 303 [+]
بمعدل : 0.09 يوميا
اخر زياره : 10-16-2009 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أسماء بنت سيرتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة med_noor مشاهدة المشاركة
لكم أسرتني قصتك،انها رائعة،مثيرة ومأثرة،لقد قرأتها مرتين ولا أضنني وفيتها حقها ...لك فائق تقديري،أختي أسماء.
محمد نـــــــــــور[/center]
سعدت جدا بردك هذا
قرأتها مرتين وأسعدتني مرتين
شرفني مرورك









عرض البوم صور أسماء بنت سيرتا   رد مع اقتباس
قديم 08-06-2008   المشاركة رقم: 10 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: رفيق الدرب ::
الرتبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد بديع


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 2366
المشاركات: 5,459 [+]
بمعدل : 1.59 يوميا
اخر زياره : 08-01-2011 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 29

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد بديع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أسماء بنت سيرتا المنتدى : منتدى القصص و الروايات
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسماء بنت سيرتا مشاهدة المشاركة
لم أكن أحب الكتابة إلا بالفصحى،ولكن في هذه القصة اضطررت للكتابة أحيانا بالدارجة لإيصال المعنى الذي أريده بالذات والذي لم أفلح في إيصاله بالفصحى،لك أن تعوض الكلمات العامية بالفصحى وسترى كيف يختل المعنى ولايصل بدقة لأن بعض الكلمات خاصة بالجزائريين مثلا:"ياخي حالة ياخي":لابديل لها
"على وجه ربي أمير بْني" مختلفة عن "لوجه الله أمير بُنيّ" ستلاحظ أن الـتأثير يتغير..فالثانية أهدأ.
أشكرك على المرور،وأنت تعلم أن كبار الكتاب يستعملون العامية
سررت بمرورك
السلام عليكم
أشكرك الأخت أسماء على التوضيح
ما أقصده هو أن لا تكون القصة محلية لا أكثر وكما أعرف أن كبار الكتاب يكتبون بالعامية ( بعض الجمل ) هذا صحيح .
لكن ما رأيته في هذه القصة بالذات الحبكة العالية والنسج الموضوعي الرائع والكلمات المنتقاة لأداء المعنى المراد مما يجعلها من روائع القصص .
كذلك أشير إلى تبسيط الفكرة فهي في أرقى الوضوح وقد لا تحتاج -كما أرى -إلى توضيح أكثر من اللازم .
عموما لو تأملنا الكتاب الجزائرين والذين يستعملون بعضا من العامية أمثال الطاهر وطار وبوجدرة وغيرهم .ويبقى السؤال مطروحا أين هؤلاء الكتاب من العالمية أو من الأدب العربي .
أشكرك الأخت أسماء مرة ثانية وما هي إلا وجهة نظر لا أكثر .
كما أتمنى لك التوفيق في عالم الكتابة للوصول إلى الإحترافية لأن لك من الإمكانيات ما يؤهلك لذلك
وشكرا مرة ثالثة على صدرك الرحب
واعلمي أنني من المتتبعين لما تكتبين في منتديات أخرى .
فائق الإحترام والمحبة والمودة .









عرض البوم صور محمد بديع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا..لا ترحل ماهر الصديق منتدى السياسي الــعام 9 02-11-2011 04:08 PM
لا ترحل و تتركني سوزان منتدى عالم الشباب و الرومانسية { هو و هي} 3 05-12-2010 03:49 PM
الدين بريء من تصرفاتنا نادية25 المنتدى الاسلامي العام 2 12-28-2009 10:14 AM
ضربة في القلب بي مخالب اسود الجزائر Dzayerna منتدى الأفــــنــاك [المنتخب الجـــــزائري ] 7 12-19-2009 05:35 PM
*الا ترحم المطلقات * نجمة البحر منتدي حـــواء الجزائر 17 09-29-2009 03:10 PM


الساعة الآن 12:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302