العودة   منتديات صحابي > أقسام المرحلة الجامعية و الدراسات العليا > منتدى العلوم الإنسانية و إجتماعية > منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,



النظام العربي تدثر بثوب الاسلامية للحصول علي الشرعية وحجاب المرأة رمز لهويتها الخاصة

منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,


النظام العربي تدثر بثوب الاسلامية للحصول علي الشرعية وحجاب المرأة رمز لهويتها الخاصة

فخري الوصيف: خيما مارتين مونيوث باحثة اسبانية متميزة متخصصة في دراسة المجتمع العربي والإسلامي المعاصر، ولكنها تختلف عن غيرها من الباحثين في هذا الحقل بأنها لا تنطلق من الدرس اللغوي

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-27-2008   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة


البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 2806
المشاركات: 25 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : 08-28-2008 [+]
معدل التقييم:
نقاط التقييم: 10

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
تــــــ الموت ــرانيم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى العلوم السياسة والعلاقات الدولية,
فخري الوصيف:

خيما مارتين مونيوث باحثة اسبانية متميزة متخصصة في دراسة المجتمع العربي والإسلامي المعاصر، ولكنها تختلف عن غيرها من الباحثين في هذا الحقل بأنها لا تنطلق من الدرس اللغوي الذي يمثل منصة الانطلاق الأساسية لكثير من المستعربين الاسبـان ؛ ورغم معرفتهـا الجيدة باللغـة العربية، كما يتضح من الكم المعتبر من المصادر العربية التي استعانت بها في هذا الكتاب وفي غيره، فإنها ترتكز علي الدرس السوسيولجي كنقطة انطلاق ومنهج، وتقرأ المجتمع العربي ككيان سوسيوثقافي متحرك وليس ثابتا.ومن جهة أخري، تتمايز أيضا عن غيرها من الدارسين الغربيين بأنها لا تأخذ بالمنظور الغربي القيمي في دراسة المجتمع العربي، إذ تصطنع موقفا نقديا موضوعيا لحد كبير في دراستها، ولكنها من خلال هذه الموضوعية تقترب منه، بل وتقتنع بقدرة هذا المجتمع علي التحول وعلي مقاومة كل ما يثبِّت الوضع القائم.

النظام السياسي العربي الراهن في أزمة حقيقية بكل أبعادها: السياسية والاقتصادية والثقافية. هذا هو تشخيص مارتين مونيوث، وهو يتفق مع ما يقول به العديد من الباحثين، عربا وعجما، ولكنها ربما تختلف عن الكثير منهم في المنظور والرؤية، والتحليل، وبالتالي في النتائج.

ومظاهر الأزمة، أو إن شئت أسبابها، ترجع باختصار إلي تآكل مصادر شرعية السلطة القائمة : التحرير والاستقلال، والتنمية السوسيو اقتصادية أو التحديث، والديموقرطية، والإسلام.

و تنطلق الدراسة من هذا المصدر الأخير حيث يُخصص له الجزء الأول من الكتاب،
والذي يدور حول محورين أساسيين: الدولة والشريعة، والملائمة بين النظام السياسي الإسلامي والتحديث. تُلمِّح المؤلفة إلي غياب مفهوم الدولة بمعناه الاصطلاحي في الشريعة، فهذه تضم قواعد دينية لتنظيم حياة المسلمين الاجتماعية والخاصة باعتبارهم أمة، ومن ثَمَّ لم تتضمن الشريعة سوي مبادئ عامة للحكم، وهي الحكم والأمر لله، والطاعة، والشوري، والعدل. ومن ثم يصبح التنظيم السياسي الإسلامي في حاجة إلي بحث بشري ومبادرة إنسانية، وهو أمر تيسره طبيعة الشريعة الإسلامية؛ إذ أنها تتسم بالاستقلالية، بمعني أنها لا تخضع لمؤسسة دينية مثل الكنيسة أو رجال الدين، حتي وإن سُيِّست.وهي أيضا تجديدية، فإلي جانب اعتمادها علي النص: القرآن والسنة، تعتمد أيضا علي الإجماع والقياس، وإن ينحو الإجماع إلي المحافظة، فالقياس إذا ما استعمل علي أساس العقل يقود إلي الاجتهاد والتجديد، وفي هذا تأكيد علي انفتاح الشريعة علي التفسير وقدرتها علي التطوير، ودحض لما يقال عن الجمود والشمولية الاستبدادية للإسلام. وبالتالي، تري المؤلفة أن الإطار النظري والقانوني الإسلامي ليس جامدا، وأن الحراك الاجتماعي والواقع السياسي هو الذي يفرض أوضاعا تقدمية أو غير تقدمية.

ولعل حيوية الشريعة وإمكاناتها علي التطوير فيما يتصل بالنظام السياسي الإسلامي تتجلي في النقاش الحيوي الغني الذي دار في القرن التاسع عشر حول الملاءمة بين هذا النظام والتحديث.ففي ذلك الحين كان هدف النهضة هو الهمّ الشاغل لغالبية المفكرين والإصلاحيين في العالم العربي الإسلامي، ولكنهم اختلفوا في كيفية تحقيق الهدف ، فإلي جانب التيار التقليدي، الذي لم يشعر بهذا الهمّ، وجد تياران تحديثيان: الليبرالي الوطني، والإصلاحي الإسلامي ( السلفي). أولهما، متأثرا بالنزعة القومية والليبرالية الأوروبية ومتجاوزا للتراث الإسلامي، تبني مفاهيم ليبرالية داخل وطن واحد أو أمة واحدة.وثانيهما، من خلال الحضارة الإسلامية والدفاع عن الوحدة الاسلامية، أخذ بطريق التجديد وإعادة تفسير الشريعة باستخدام العقل خاصة في السياسة، واصطنع مبدأ الاختيار، أي اختيار ما يصلح للمجتمعات الإسلامية من أوروبا، ورفض ما لا يصلح من العناصر الثقافية الأوروبية السلبية مثل المادية، واحتقار الدين، والعادات والتقاليد المتساهلة. والممثلون لهذا التيار كُثر، ولعل أهمهم وأبعدهم صيتا الشيخ محمد عبده، الذي انبثق من فكره تياران : التيار الليبرالي الإسلامي الذي دافع عن انفصال الدين عن الدولة في الإسلام (علي عبد الرازق ) والتيار الإسلامي الذي ينادي بدولة إسلامية (محمد رشيد رضا الذي كانت أفكاره أساساً لفكر حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين).

المدهش أن هذا التيار لم يتوقف عن التطوير والتفعيل المستمر، والسبب يعود إلي الظرف التاريخي وحيوية الشريعة فيما يخص بنظام الحكم.فقد مُني التيار الإسلامي الإصلاحي في جملته بهزائم متتالية: إلغاء الخلافة الإسلامية في آذار (مارس) سنة 1924، وظهور الدولة العربية الوطنية ( أو الإقليمية كبديل عن لفظة القومية ) في أوائل عشرينيات القرن العشرين ( في مصر وسورية والعراق)، ثم النظام العربي الاشتراكي في العديد من البلدان العربية. هذه التطورات التاريخية كانت تعني انتصار الاتجاه التحديثي الأوروبي في نظاميه الليبرالي والاشتراكي.

ولكن هذه الأحداث وما خلقته من تغييرات جعلت التيار الإسلامي يعيد صياغة أفكاره من خـلال إعادة قراءة الشـريعـة، فعلـي سبيـل المثـال أدخل حسـن البنـا فكـرة الدولـة الإسلاميـة بدلا من الخلافة الإسلامية المطروحة من سابقيه مثل محمد رشيد رضا، بل إنه ( حسن البنا ) شارك في العملية الانتخابية وأعلن بأن مبادئ الحكم في الإسلام موجودة في الحكم النيابي ولكنها لا تُطبق، وهذه المبادئ تتمثل في مسؤولية الحاكم ووحدة الأمة واحترام إرادتها، وأن الإسلام لا يرفض النظام التمثيلي. وتؤكد الباحثة أنه رغم ظهور الفصائل الراديكالية مثل التكفير والهجرة، والجهاد، والتحرير، والجماعة الإسلامية، التي اتخذت العنف طريقا لفرض أفكارها، فإن التيار الأساسي من فكر الإخوان تمسك، ولا يزال، بثلاثة مفاهيم: احترام الإطار الدستوري، والمشاركة في الانتخابات، ورفض العنف كوسيلة لمواجهة السلطة.

وفي الوقت الحالي توجد قطاعات كبيرة من الإسلاميين تقبل بالديموقراطية والتعددية وتشارك بقدر ما يُسمح لها في الانتخابات ( الإخوان في مصر والأردن والكويت، وجبهة الإنقاذ في الجزائر، وحزب الله في لبنان، والإسلام والتجديد في المغرب ). بالإضافة إلي ما سبق، تلمِّح المؤلفة إلي النقاش الفكري المكثف في العالم العربي حول النظام السياسي الإسلامي والعلاقة بين الإسلام والديموقراطية والدولة وغير ذلك من المتغيرات.وهي تأسف لأن هذه المناقشات الخصبة يكون نصيبها الحذف أو الإهمال من قبل الخبراء و أجهزة الإعلام التي تفضل صيغة الإثارة وسياسة التأثير في المتلقي الغربي، شديد الحساسية فيما يتصل بالإسلام والعنف الذي أصبح ملازما له.

والنتيجة أنه توجد صعوبة بالغة لدي الرأي العام الغربي في التعرف علي أفكار هذا التيار السياسي الإسلامي، خاصة وأن أغلب إنتاجه الفكري يأتي باللغة العربية، فيظل محصورا في قطاعات قليلة من المفكرين والباحثين الغربيين.

الشرعية الديموقراطية في النظام العربي

تطبيقا لتيار الفكر الليبرالي كطريق للتطور والتحديث، أصبحت الديموقراطية ـ نظريا ـ مصدرا لشرعية الحكم بظهور النظام الليبرالي العربي الأول في المشرق العربي.فأخذ بالسيادة الشعبية والحكومة النيابية من خلال آلية ليبرالية وعقد انتخابات في ظل دستور. وتحت الوصاية المباشرة أو غير المباشـرة للاستعمـار الأوروبـي قامـت نظـم نيابيـة يبدو فيهـا الشعـب كمصـدر للسيـادة حسبما يشترط التبشير الحضاري الاستعماري ووفقا للتطلعات الليبرالية للنخب الإقليمية، في مصر ( 1922ـ 1952 )، والعراق ( 1924ـ 1958 )، وشرق الأردن ( 1928ـ1957)، وسورية ( 1920ـ1963 ). وفي الحالات الثلاث الأولي كان النظام السياسي تقليدا للملكية البريطانية، وفي الحالة الأخيرة، جمهورية رئاسية علي النمط الفرنسي.

مع هذا، فإن البرلمان، رمز الديموقراطية، شارك بشكل متواضع في نظام الشرعية بسبب ضعف تمثيله، فكان للسلطة التنفيذية نفوذ أقوي من السلطة التشريعية في اتخاذ القرار السياسي، وكان الحكام يوافقون علي إجراء الانتخابات فقط عندما تكون في صالحهم، ولا يسمحون بها عندما تكون لديهم شكوك في أنها ستحدّ من سلطتهم.وتحليل العملية الانتخابية في الدولة العربية الإقليمية هو الأساس الذي تعتمد عليه خيما مارتين مونيوث في دراسة الشرعية الديموقراطية، وهي صاحبة باع طويل في هذا المضمار من خلال عدة دراسات قامت بها في المنطقة العربية.وكمثال علي هشاشة الديموقراطية وتلاعب الحكام بالإرادة الشعبية في تلك الفترة، أنه اجريت في مصر انتخابات تشريعية عشر مرات، فاز فيها الوفد بالأغلبية المطلقة سبع مرات، ومع ذلك شكّل الوفد ست حكومات فقط من مجموع 27 حكومة.

في الفترة الليبرالية الاولي في المشرق العربي، فشلت الديموقراطية لعدم توفر الشروط الاقتصادية والاجتماعية التي يتطلبها النظام الديموقراطي؛ فلم يأخذ النظام العربي بفكرة التضامن الاجتماعي، فخلق قطاعات عريضة من الشعب ساخطة، ولم يتحقق لشعوبها التجانس اللازم (باستثناء مصر)، وكذلك افتقر النظام العربي إلي التطور التقني والرأسمالي الذي نقل أوروبا إلي النظام الليبرالي.ومن جهة أخري، فإن جزءا كبيرا من الفشل مرده إلي العجلة أو السطحية التي أجري بها الإصلاحيون الليبراليون التحولات المؤسسية علي هامش أغلبية الشعب التي ظلت محتفظة بقواعدها الثقافية التقليدية.كما لم تحاول البرجوازية المسيطرة علي النظام الليبرالي تغيير الأبنية السوسيواقتصادية ذات الطابع شبه الاقطاعي، بل ظلت بعيدة عن الواقع الاجتماعي والاقتصادي للغالبية، وعجزت عن نقل فكرة إيجابية عن الليبرالية إلي الشعب، الذي بدوره، ممثلا في الجيل الجديد، فقد الثقة في النظام الليبرالي القائم حينئذ، ووجد أن منافعه السوسيوسياسية واقتصادية لم تخرج عن الطبقة الحاكمة.والنتيجة، الثورة علي النظام الليبرالي وظهور نظام الحزب الواحد، وفيما بعد نظام الاشتراكية العربية.

استندت شرعية النظام العربي الجديد الذي ساد في مصر والعراق وسورية والجزائر وتونس بورقيبـة في مرحلته الاشتراكية وليبيـا في مرحلة القذافي الناصريـة والسودان وموريتانيا واليمن الجنوبي، علي تحرير الإرادة الوطنية والتحديث السوسيواقتصادي، وتحددت الصيغة السياسية للنظام في الحكم عن طريق الحزب الواحد وتركيز السلطات في شخص رئيس الدولة و***** الحزب والقوات المسلحة وربط التنظيمات الشعبية ( النقابات والاتحادات المهنية والقطاعية ) بالحزب.

ورغم خفوت مصطلح الديموقراطية في ذلك النظام العربي فقد حُرص علي ممارسة شكلين من أشكال المشاركة الشعبية والتمثيل السياسي، وهما الاستفتاء والانتخابات. دخل الاستفتاء لأول مرة في الحياة السياسية المصرية في دستور 1956، وقد فهم كأداة ديموقراطية شبه مباشرة تتوافق مع الطابع الشعبي لتلك النظم. أما الانتخابات، فلم تحتفظ من معناها الاصطلاحي سوي بشكلها التقني، فهي بوجه عام لم تتسع للاختيار أو حرية الانتخاب، حيث كان معتادا أن تكون الترشيحات عن طريق الحزب.كما يكشف تحليل العملية الانتخابية عن عنصرين مهمين في بنية السلطة والمجتمع. فمن جهة، كان تحريك وإدماج الجماهير في النظام من أهم أسباب الدعوة إلي عقد الانتخابات، وهو ما أطلق عليه أحد الباحثين ضمان أو كفالة الموافقة ، فمن خلال صناديق الانتخابات يتمكن النظام من إجراء عملية ضبط وسيطرة علي البنية السوسيوسياسية، وتحقيق تحالفات جديدة وتجديد القديمة. ومن جهة أخري، فإن عقد الانتخابات التشريعية كل أربع أو خمس سنوات، والحرص علي إجرائها في موعدها في عدد من البلدان كان يفيد، ولا يزال، للتدليل علي الاستقرار والديموقراطية.

وتعقد مارتين مونيوث بهذا الصدد دراسة تفصيلية عن الانتخابات في سورية البعث، وجزائر الجبهة الوطنية، وتونس بورقيبة، ومصر عبد الناصر والسادات. فمن ملاحظاتها أن الموعد الانتخابي في البلدان الثلاثة الأولي كان ثابتا ومقررا. وعلي العكس، كان في الحالة الأخيرة (مصر) غير اعتيادي ويتم لتحقيق هدف محدد كالإقرار أو التصديق علي توجهات سياسية محددة:

ـ انتخابات 1957 كانت تصديقا علي التحالف الذي نشأ حينئذ بين الضباط الأحرار والبرجوازية المصرية الصناعية والتجارية، وأسطع دليل علي هذا أن أول برلمان في حقبة عبد الناصر الذي أفرزته هذه الانتخابات كان ممثلا به كل قطاعات البرجوازية المصرية.

ـ انتخابات 1964 كانت لتبين انتهاء العلاقة مع هذه البرجوازية التي لم تستجب للتخطيط الاقتصادي الناصري، ولتصدِّق علي الاختيار القاطع للاشتراكية، كما أنها ( الانتخابات ) تمت حسب الشرط الجديد القاضي بأن يكون نصف الأعضاء من العمال والفلاحين، وهو شرط لا يزال قائما.

ــ انتخابات 1969 كانت للتصديق علي خطة الدمقرطة التي حددها برنامج 30 آذار (مارس) 1968 كرد فعل لاضطرابات شباط (فبراير) 1968، وتجديد النخبة السياسية والعسكرية بعد هزيمة 1967.

ـ انتخابات 1976 كانت بقصد تفكيك الاتحاد الاشتراكي وإنشاء المنابر السياسية كخطوة نحو إعادة الحياة الحزبية، وللتصديق علي سياسة الانفتاح الاقتصادي.

ـ انتخابات حزيران (يونيو) 1979 كانت موجَّهة للتصديق علي توجه مصر المناصر للغرب، خاصة الولايـات المتحدة الأمريكيـة، وعلي اتفاقيـة السـلام الثنـائيـة مع إسرائيل بفصولـها الثلاثـة ( الزيارة والكامب والتوقيع 1977 - 1979 ).

وتشير المؤلفة إلي أن وفاة عبد الناصر سنة 1970 أوقفت خطة دمقرطة النظام، وأن السادات وإن اتخذ خطوات فيما بعد في هذا الاتجاه بإقامة التعددية الحزبية ووضع مساحة سياسية للمعارضة، فإنه جعلها كتابع وليس كمنافس للحزب الحاكم، وشكل القمع والملاحقة الاستراتيجية السائدة في عهده لكل صوت معارض.وبمعني آخر، أقام السادات تعددية محكومة بشكل استبدادي وموجهة لإعطاء صورة ليبرالية لحكمه في الخارج، وإعطاء شرعية برلمانية للتوجهات السياسية الخطرة للنظام خاصة عقده لاتفاقية السلام مع إسرائيل.

ومثال آخر علي الانتخابات البرلمانية الموجهة نجده في عراق البعث حيث عقدت أول انتخابات تشريعية سنة 1980 بعد توقف دام حوالي 22 سنة (منذ 1958) استجابة لأحداث داخلية وخارجية: داخليا مرض رئيس الجمهورية البكر والحاجة لإعطاء الشرعية لخليفته صدام حسين، وثورة الشيعة بين 1979 - 1980، وخارجيا الثورة الإيرانية 1979. وبعد خمس عشرة سنة تأتي انتخابات 1995 بهدف إثبات قوة النظام والتفاف الشعب حول رئيسه بعد هيجاء الخليج الثانية سنة 1991.

تحولات ليبرالية في الثمانينيات والتسعينيات

شهدت حقبة الثمانينيات أحداثا هامة علي المستويات القطرية والإقليمية والدولية.
ــ قطريا :

ـ السعودية : انتفاضة الشيعة في المنطقة الشرقية من 1979 إلي 1980.
ـ سورية : اضطرابات شعبية ابتداء من سنة 1981، بلغت ذروتها في أحداث حماة سنة 1982.
ـ مصر : اغتيال السادات سنة 1981.
ـ المغرب : انتفاضات شعبية سنة 1981، 1984، والإضراب العام سنة 1990.
ـ السودان : تحرك جماهيري واسع ضد نظام النميري سنة 1985.
ـ ليبيا : الغارة الأمريكية علي طرابلس سنة 1986، وهزيمة الجيش الليبي في تشاد سنة 1987.
ـ تونس : توترات ناتجة عن إقصاء بورقيبة عن الحكم سنة 1987.
ـ الجزائر : اضطرابات سياسية اجتماعية خطيرة في تشرين الاول (أكتوبر) سنة 1988.
ـ الأردن : مظاهرات اجتماعية في جنوب البلاد في سنة 1989.

ــ إقليميا :

بدأت الحقبة بمضاعفات الثورة الإيرانية سنة 1979 وقيام هيجاء الخليج الأولي سنة 1980، وانتهت بأزمة غزو الكويت سنة 1990 وما تلاها من هيجاء الخليج الثانية سنة 1991، ومرورا بالغزو الإسرائيلي للبنان والحرب الأهلية اللبنانية واتفاق الطائف الذي أسس للجمهورية اللبنانية الثانية.واقتصاديا، شهدت هذه الحقبة انكماش الدخول البترودولارية، وانهيار مفهوم الدولة الأبوية، وتفاقم الأزمة الاقتصادية في كثير من الأقطار العربية.

ــ دوليا :

تدهور القوة العظمي الثانية، الاتحاد السوفييتي، ثم اختفاؤها، وما نتج عنها من ضعف القيمة الاستراتيجية لعدد من دول المنطقة، وســيادة النموذج الغربي الليبرالي الديموقراطي علي الساحة الدولية.

هذه الأحداث والتطورات أظهرت مدي الأزمة السياسية والاقتصادية للنظم العربية: الثورية والمحافظة، فلاحت القاعدة الليبرالية كطريق ممكن لحل هذه الأزمة وتحقيق الاستقرار واستعادة ثقة المواطن بالنظم الحاكمة، وبدأت تحدث تحولات ليبرالية في النظام العربي بدرجات متفاوتة وأشكال مختلفـة من قطـر إلي آخـر. ولكن هذه التحـولات كمـا تشيـر خيما مـارتيـن مونيـوث كانت في أساسـها استجابة لاستراتيجية البقاء للنخب الحاكمة التي كانت تبحث عن طريقة لحماية نفسها أكثر من كونها تحولات عميقة تقتضي بالفعل توزيع السلطة.فقد فتح الباب لمستوي محدود من المشاركة يكون كافيا لجذب مجموعات من المعارضة إلي جانب عملية الإصلاح، ولكن دون خلق الظروف التي تجعل هذه المجموعات قادرة علي تقويض سلطة النخب الحاكمة. أخذ الانفتاح الليبرالي العربي نمطين، أحدهما نمط اصطلاحي يقوم علي التعددية الحزبية، وتوسيع الحريات العامة، والتنشيط البرلماني، والترويج للتنافس في الانتخابات، كما حدث في الدول التالية : مصر وتونس والجزائر والسودان والأردن ولبنان والكويت والمغرب ؛ وثانيهما نمط خاص في بلدين ذوي نظامين سياسيين خاصين هما المملكة السعودية والجماهيرية الليبية.( هذه هي جميع الحالات التي درستها المؤلفة، وكما يلاحظ لم تدرس أقطارا أخري مثل اليمن وباقي دول الخليج وموريتانيا ).

ويكفي القول، دون الدخول في تفاصيل التحولات الليبرالية التي شهدتها المنطقة العربية في الثمانينيات والتسعينيات، بانها لم تحدث تحولا عميقا وحقيقيا في الحياة السوسيوسياسية العربية، إذ ظلت قطاعات عريضة من قوي المعارضة الحقيقية خارج الإطار الديموقراطي الرسمي، كما لم يسمح لمن هي داخله بالوصول إلي السلطة، أو حتي بالتأثير في اتخاذ القرار. والمحصلة الأخيرة أن المسيرة الديموقراطية تظهر عجزا بيّنا شبه تام في سائر الجغرافية العربية.

ويرجع العجز الديموقراطي لأسباب موضوعية عديدة تشرحها الباحثة الاسبانية، ويعلمها المفكرون العرب، ولكنها ترفض رفضا قاطعا الأخذ بـ الثقافية كنظرية أساسية تفســــــر هذا العجز، إذ ترجعه هذه النـــــظرية، كما يتـــــبين من أعـــــمال برنارد لويـــــس
[FONT='Verdana','sans-serif']Bernard Lewis[/FONT] ودانــــييل بيبس [FONT='Verdana','sans-serif']Daniel Pipes[/FONT] و ب.باديه [FONT='Verdana','sans-serif']B. Badie[/FONT]
، إلي قصور جيني في الثقافة العربية الإسلامية، ملازم لها وغير قابل للتغيير، فيتحول الوضع العربي إلي حالة استثنائية خاصة جدا لا تنطبق عليها معايير البحث العلمي المطبقة في نواح أخري من العالم.

شرعية التنمية السوسيو اقتصادية والوعد بالتنمية السوسيو اقتصادية

مصدر آخر من مصادر شرعية النظام العربي الحاكم، فمنذ الخمسينيات أصبح نمط الدولة الأبوية الحامية قاعدة العقد الاجتماعي بين الدولة والمواطنين، وهو نمط يقوم علي أساس اقتصادي ريعي قوي (البترول، الخدمات الجيواستراتيجية، ملكية مصادر الإنتاج، إلخ). وفحوي العقد الاجتماعي، أن الدولة تقوم بتلبية ضرورات الشعب وترعاه اجتماعيا واقتصاديا، وهذا من جانبه يقدّم الطاعة. وفي البداية كان لنمط الدولة الحامية نجاح شعبي واضح متمثلا في توزيع الدخل القومي من خلال الخدمات الصحية والتعليمية وتوفير فرص العمل. غير أن الزيادة السكانية في عدد من الدول، والأزمة الاقتصادية في الثمانينيات نتيجة هبوط أسعار النفط، وقلة الإنتاج، أدي إلي نقض العقد الاجتماعي الذي كان يشكل جزءا أساسيا في الاستقرار وحجر الزاوية في الشرعية السياسية للأنظمة الحاكمة. ولجأت الحكومات إلي الاستدانة الخارجية لحفظ التوازن الاجتماعي، وإلي الإصلاح الاقتصادي من خلال خطط قوية بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. ووجد الحكام صعوبة في السيطرة علي الخلل الاقتصادي والاجتماعي كما أظهرتها الانتفاضات الشعبية (مصر : 1977، تونس : 1984، المغرب : 1981، و1984، الجزائر : 1988، الأردن : 1989 و1996 ). وهي لم تدل فقط علي الاحتقان الاجتماعي كثمرة مُرّة لتنامي الإحساس بعدم المساواة والإقصاء السوسيو اقتصادي، ولكن أيضا لمغزاها السياسي كونها تشكل أولي الانتفاضات الشعبية الكبيرة ضد السلطة الوطنية منذ الاستقلال، وحددت أول تدخل مباشر فظ وقمعي للعسكريين ضد الشعوب.

ولنمط الدولة الريعية الذي أقامه النظام العربي ما بعد الكولونيالية نتائج سلبية أخري يعرفها أهل الاختصاص مثل ضعف الانتاجية، وتفشي البيروقراطية، وزيادة معدلات الفساد.ولكن لعل أكثرها تأثيرا أنها تَحُول دون قيام نظام ديموقراطي؛ إذ أن بسيطرة الدولة علي مصادر الإنتاج والثروة تتمكن من الحصول علي الطاعة المدنية للغالبية التي تقدمها طواعية لأنها تجد في الاقتصاد التوزيعي مصلحة مباشرة وفــــورية ومصدرا أساسيا للدخل ؛ ومن جهة أخري، تحول دون ظهور قوي اجتماعية خارج إطارها، بل إن المشاكل والأزمات التي قد تنجم عن اقتصاد التوزيع وتؤدي إلي اضطرابات وفورات اجتماعية قد تسبب في تغـــيير الحكومة ولكن دون قدرة فاعلة علي وضع حد للنظام أو السيطرة علي السلطة، حتي إن الطبقة البرجوازية الجديدة التي نشأت نتيجة لسياسات الإصلاح الاقتصادي في بعض الدول العربية، فيما عرف بالانفتاح، في أغلـــــبها طبقة تجارية تستند علي ثروات نقدية وملكية عقارية خاصة، وفي حماية النظام الحــــاكم وارتباط قوي به.
خلاصة القول، تآكلت شرعية التنمية السوسيو اقتصادية للدولة العربية ما بعد الكولونيالية، إذ لم تستطع الإيفاء بوعود التقدم، بل ونقضت العقد الاجتماعي، فلم تعد قادرة علي التموين والتوزيع في الوقت الذي ظلت فيه تطالب مواطنيها بالطاعة والأمن، وزيادة علي ذلك قادت شعوبها إلي التبعية الاقتصادية للغرب، والنتيجة شك الشعوب في شرعية السلطة القائمة.

التغير الجيلي في الشعب العربي

ترتبط الأزمة السوسيو سياسية واقتصادية في النظام العربي بعامل ديموغرافي هام ذي مستويين.الأول: الزيادة السكانية العربية في العقود الماضية.إذ أن الشعب العربي، حاليا، في أغلبيته في طور الشباب، فمن هم دون سن الـ 25 سنة يمثلون حوالي 65 بالمئة من الشعب العربي، مع ثقل واضح للشريحة العمرية فيـــــما بين 20 و29 سنة في فترة التسعينيات. الثاني : الزيادة الســــــريعة في ســـــكان الحضر، وهي نسبة تصل إلي ما بين 50 بالمئة إلي 70 بالمئة، وتزيد علي ذلك في دول الخليج، وبالتالي اتساع رقعة الشباب الحضري في المجتمع العربي.

ولا تعاني غالبية الشباب الحضري فقط من الأزمة الاقتصادية ومن الآثار السلبية للإصلاحات الاقتصادية، بل أيضا من الإقصاء السياسي سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.ولهذا يشكل الشباب خميرة المعارضة وطلائعها.وهم يقدمون أنفسهم كبديل علي المستوي السياسي والفكري لجيل الآباء الذي يسيطر علي المشهد السياسي باعتباره جيل الاستقلال الوطني والوريث للشرعية التاريخية.وهو وضع شبيه بالوقت الذي ظهر فيه الضباط الأحرار في مصر في أعقاب الحرب العالمية الثانية.وإذا كان ذلك الجيل ــ جيل الآباء ــ قد آمن بالعروبة والاشتراكية ومعاداة الامبريالية، فإن الجيل الجديد يمثل انعكاسا للمعضلة الثقافية القائمة حاليا المتمثلة في إعادة تقييم ما هو أصيل ورفض ما هو مستورد، وبمعني آخر معضلة الهوية الثقافية الخاصة.

ومن ثم تري خيما مارتين مونيوث أن ظاهرة الأسلمة التي تعيشها المجتمعات العربية الحالية مرتبطة لحد كبير بهذا التغيير الجيلي، وبعيدة عن أن تكون ببساطة مخلة عودة للخلف ، فهي ظاهرة من خلالها يستخدم الشباب الإنجازات العصرية ويعبرون عن آرائهم في مواقعهم الأساسية : المجتمعات الحضرية والجامعات عن عملية تغيير اجتماعية مركبة وعميقة في مقابل جمود وانغلاق النظام.

الشرعية الإسلامية

علي غرار ما حدث في الغرب، حاول الزعماء الوطنيون العرب في بدء إنشاء الدولة العربية ما بعد الكولونيالية استبعاد الدين كأساس تنظيمي للدولة (باستثناء المملكة العربية السعودية)، لأن شرعيتهم استندت علي سيادة الشعب ، والتحرير والاستقلال وبناء الدولة، والتنمية السوسيو اقتصادية. ومع ذلك لم يغفلوا الشرعية الإسلامية، ولكن كممارسة وصبغة تضفي علي حكمهم شرعية في عيون شعوبهم، وبمعني آخر كلباس خارجي للنظام يحقق الاتساق مع عقيدة وفكر الأغلبية. وفي سبيل تحقيق ذلك عملوا علي السيطرة علي علمـــــاء الدين الإسلامي والمؤسسات الإسلامية القائمة ذات المرجعية العالية واستحداث أخري، فيما يمكن أن يطلق عليه عملية رسمنة أو دولنة الإسلام. فمن مؤسسات الإسلام الرسمي تنطلق الفتاوي، تأييدا وتصديقا لقرارات وتوجهات النظام، أو شجبا ورفضا لكل صوت إسلامي مخالف أو معارض للمؤسسة الحاكمة ( من الأمثلة علي ذلك الفتاوي الإسلاميــــــة في مصر الخاصة بحملة تنظيم الأسرة، واتفاق كامب ديفيد، والمشاركة في حرب الخليج الثانية ضد العراق ؛ وفي المغرب فتوي المجلس الأعلي لعلماء المغــــــرب سنة 1980 ضد الثورة الإيرانية ؛ وفي الجزائر فتوي المجلس الأعلي الإسلامي سنة 1989 لصالح الإصلاحات الليبرالية ).

وإلي جانب ما سبق، يُحكِم النظام سيطرته علي جميع الشؤون الإسلامية من خلال وزارة خاصة بذلك، تشرف ماليا وإداريا علي الأئمة والمساجد والأوقاف والحج والتعليم الديني الإسلامي والدعوة الإسلامية.وأيضا يحرص النظام علي المظاهر الإسلامية : الخطاب السياسي للزعماء امتلأ بالشعارات الإسلامية، من بورقيبة إلي صدام حسين، مرورا بناصر وجبهة التحرير الجزائرية والقذافي، بل لم يقصِّروا في استخدام مصطلح الجهاد سواء في الحروب العربية ــ الإسرائيلية، أو العربية ــ العربية ؛ التوسع في بناء المساجد ؛ نشر الدعوة الإسلامية في مختلف وسائل الإعلام الحكومية ؛ زيادة حجم التعليم الديني وإنشاء جامعات إسلامية ؛ الأخذ بأحكام الشريعة فيما يتصل بالأحوال الشخصية، والنص دستوريا علي أن الشريعة هي المصدر الأساسي للتشريع في أغلبية الدول العربية.

هذا الثوب الإسلامي الذي تدثر به النظام العربي، والذي كان الغرض منه تأكيد شرعيته، قاد إلي ثنائية واضحة خاصة في الدول الاشتراكية سابقا ، ثنائية تضافرت مع ثنائيات أخري اتسم بها المجتمع العربي منذ بداية النهضة العربية في القرن التاسع عشر ، لتُظهِر في أعين الشباب تناقضا مريرا في الهوية الثقافية العربية الإسلامية يتطلب حسما لصالحها ، وبالتالي رفض هذه الشرعية الإسلامية المظهرية ، المؤطرة والمؤسسة ، التي يتبناها النظام العربي الحاكم .

الاسلامية ظاهرة سوسيو سياسية حديثة

الاسلامية ، في رأي خيما مارتين مونيوث، هي الخصم السياسي للنظام العربي الحاكم، ولهذا تخصص لهذا الموضوع الجزء الثالث من الكتاب، وهي تحشد فيه كما هائلا من المعلومات التي قد لا تضيف جديدا للقارئ العربي، ولكن الجديد فيه ــ كما أشرت في بدء حديثي عن الكتاب بوجه عام ــ هو المنظور الذي من خلاله تسوق المعلومات، فتنتهي إلي نتيجة محددة يلمسها القارئ.

وينبغي، قبل الخوض في قراءة هذا الجزء، الإشارة إلي أن الاسلامية تمثل الرد علي النظام العربي ما بعد الكولونيالية حسبما تشير بنية الكتاب وكما يلمح العنوان الفرعي للكتاب، جيلي هائل في كل جغرافية المجتمع العربي حيث تتشيع قطاعات عريضة من الشباب العربي للفكر الإسلاموي.

وتتسم الحركة الاسلامية بسمات عدة، إذ أنها مستقلة وعصرية وذات شمولية سوسيولوجية. فهي ليست مرتبطة بالنظام الحاكم سياسيا، ولا تكتفي فقط برفض اطروحاته السياسية، ولكن تقدم أيضا البديل لها.كما أنها لم تنشأ وتتشكل فكريا في داخل أروقة الإسلام الرسمي، وآية هذا أن غالبية القيادات الاسلامية المعروفة لم تخرج من المؤسسات الدينية التقليدية ( علي سبيل المثال : البنا وقطب، عباسي مدني وعبد القادر حشاني، وراشد الغنوشي، وعبد السلام ياسين، وليث شبيلات)، بل ترفض هذه القيادات الإسلام الرسمي، والتقليديون بدورهم يعارضون الفكر الإسلاموي.

ورغم ما قد يبدو من غرابة في نعت الاسلاميين بالعصرية، فلا أحد يماري في أنهم ليسوا انعزاليين، بل يعيشون في قيم الواقع الحديث والمجتمع الاستهلاكي والصعود الاجتماعي، وهم في غالبيتهم من أهل الحضر، ويقولون بقيم ليبرالية مثل احترام إرادة الأمة والتداول السلمي للسلطة عن طريق صناديق الاقتراع. ورغم أن جزءا من سكان المجتمعات الحضرية المهمشة، أو العشوائية في الاصطلاح المصري، يعتنق الفكر الإسلامي، فإنه من الخطأ، كما تشير المؤلفة، تصور الاسلامية كأيديولوجية المعدمين، لأن فكرها يمتد إلي كل جماعات وفئات المجتمع الحضري، وهذا معني اتسام الحركة الاسلامية بشمولية سوسيولوجية.وثمة عنصر هام يؤكد هاتين السمتين الأخيرتين، وهو يشير إلي المشاركة النسوية في العمل الإسلاموي.فتلاحظ الباحثة أن المرأة الاسلامية لا تساهم فقط في العمل العام، بل أيضا في العمل الإسلاموي، كمرشحة وفي الحملات الانتخابية، وفي أنشطة الجامعة والجمعيات الخيرية الحضرية. وهذا يسمح بتطوير علاقة جديدة بين المرأة والمفهوم السائد عن الإسلام في هذا الشأن، كما يفتح فجوة في النظام البطريركي القائم، لأنه يحدث داخل شرعية إسلامية لا تقبل الشك، كما أن مشاركتها تتحقق من خلال وضعها كإنسان فرد وليس من خلال حيثيتها كابنة أو زوجة. والوجه الاجتماعي الذي يميز المرأة الإسلامية أنها شابة وحضرية ومتعلمة، والحجاب الذي تضعه بمحض إرادتها هو يعني في المقام الأول تأكيدا علي الخصوصية الثقافية ورمزا علي إعادة تشكيل هويتها الخاصة، ولا يدل في الحالات العادية علي التدين الصارم.

الاسلامية والغرب

تستهل المؤلفة هذه النقطة بترديد سؤال للشيخ يوسف القرضاوي، وهو لماذا يقبل الغرب أحزابا بأسمـاء مسيحية ويرفض هذا الحق للمسلمين ؟ والإجابـة المنتظرة، لأنها ستكون أحزابا إسلاموية ، وهذه برمتها، في الرأي الغربي الشائع، رافضة للتحديث مناهضة للغرب، وديكتاتورية، وهو قول مغلوط الأساس. فمن جهة تشكك النخب الاسلامية في التطابق بين التحديث والتغريب، إذ أنها تقبل التحديث وترغب فيه وتتطلع إلي المشاركة في بنائه ولكن بروح نقدية واختيار حر، وترفض المفهوم الثاني (التغريب ) المرتبط بالهيمنة والاتباعية وإلغاء الهوية الخاصة.ومن ثم فالعنصر المحوري في العلاقة مع الغرب يقوم علي رفض الاسلاميين أن يحتكر الغرب العالمية، وعلي المطالبة بدخول ثقافات أخري إلي العالمية دون التخلي عن الهويات الخصوصية.ومن جهة الديموقراطية، فإن القيادات الاسلامية تؤكد علي إيمانها بالتعددية والحياة النيابية وتسعي إلي المشاركة في العملية الانتخابية، بينما يقبل الغرب الديموقراطي النظم الديكتاتورية العربية بشكل مباشر أو غير مباشر، ويؤيدها ضد الإسلاميين كما حدث في الجزائر حيث وافق أولئك علي الإطار الدستوري وشاركوا في الانتخابات ولكن حِيل بينهم وبين حقهم الشرعي في الحكم. فالحقيقة الدامغة هي أن كون الحركة الاسلامية هي القادرة علي إحداث تغيـير في النظـام العربي القائم، ولكونها أيضا ذات طابع استقلالي، فإن وصولها إلي السلطة فيه خشية علي المصالح الغربية في المنطقة. ولهذا يأخذ الغرب، حرصا علي مصالحه، بسياسة واقعية تقوم علي التحالف مع حلفاء ضعاف تابعين له من أجل بقائهم السياسي.

ولكن إلي جانب الحرص علي مصالحه في المنطقة العربية، والتي تجعله يتخوف من الحركة الاسلامية ويقف ضدها، فإن الغرب تسوده رؤية سلبية عن الحركة الاسلامية ، لأنها، من جانب، رؤية شمولية لا تكترث بتنوع وتعدد الايديولوجية الاسلامية، ومن جانب آخر، انتقائية، تنتقي المظاهر الأكثر تقليدية والأشد وقعا وتأثيرا من خلال ملاحظة الفصائل المخفقة والجاهلة والراديكالية لتنتقي من كل هذا الركام الغث الطبيعة العامة للأيديولوجية الاسلامية ، مضيفة إلي ذلك مستويات متعددة من التشويه.وفي كل هذا خطأ منهجي كبير مرده إلي أن اختلاف التطابق بين ما هو ديني وما هو سياسي لا يحدده الأساس الفكري ولكن الوضعية الاجتماعية للذين يعتنقون الأيديولوجية. وهذه الرؤية السلبية يغذيها مصدران، أولهما : الفهم الخاطئ الموروث الناتج عن تراكم تاريخي طويل وعن اتصال دائم مع أوروبا بأن الإسلام قد قام بدور ثقافي منفِّر فيما يتعلق بتشكيل الهوية الغربية، وثانيهما: رؤية الحركات الإسلامية، من خلال مثال الثورة الإسلامية في إيران 1979،كحاملة لهذه الوظيفة المنفرة.

وإلي جانب الرؤية السلبية سالفة الذكر، والتي أيضا قد تغشي بصر المثقف الأوروبي، يوجد اتجاه مفرط في العالم الغربي إلي غربنة التاريخ العالمي الذي يجعل الغربي يميل إلي إعادة منظومة قيمه في محاوريه الاسلاميين، الذين بدورهم يجدون صعوبة في ربط مرجعيتهم بقنوات الاتصال الغربية. فعلي سبيل المثال، من الصعب أن يقبل المثقف الغربي بأن تاريخ العالم العربي الإسلامي لم يشهـد ذلك الصراع الحاد بين العقل والدين، وهو الصراع الذي حدد بناء أوروبـا الحديثة، فكان تهميش الدين هو السبيل نحو التحديث.
وتذكِّر مارتين مونيوث الغرب بأنه يجب أن يعلم أن المسألة الحقيقية تكمن في أن يعرف من هم الإسلاميون، وماذا يفعلون، وأن يأخذ في الحسبان أنهم يشكــــلون طبقة إنسانية عميقة، متنوعة ومتغيرة، بهدف تجنب أن يكــــون الراديكالي، وهو موجود، هو الذي ينتهي بفرض إرادته علي قطاع عريض مثقف ومتفتح لا يعــــــتقد الغرب بأنه موجود، وأن يعلم أن بالخلط بين المتطرفين والإصلاحيين يخرج الأولون فائزين، وأن الأخذ بالاختلاف بين الفريقين يقتضي الاعتراف بالآخرين وقبولهم.


[FONT='Verdana','sans-serif']El Estado[/FONT] ـ[FONT='Verdana','sans-serif']rabe. Crisis de legitimidad y contestaci—n[/FONT][FONT='Verdana','sans-serif']islamista[/FONT]
المؤلف :
[FONT='Verdana','sans-serif']Gema Mart’n Mu–oz[/FONT]
الناشر :
[FONT='Verdana','sans-serif']Edicions Bellaterra[/FONT] 2000
الطبعة : برشلونة ـ اسبانيا 1999
عدد الصفحات : 423 صفحة





مقدمة:
إن الكون كله, بفضل الحواجز التي أزيلت ووسائل الاتصالات التي قربت و طبائع العزلة التي أسقطت, و التطورات التكنولوجية التي سيطرت, قـد أصبح نسيجا و كيانا واحداً, إذ اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر و الحمى.
لقد وصف أهل الذكر الاقتصادي و السياسي ما سبق قوله "بالعـولمـة", و تضارب هؤلاء حول حقيقة معناها, فذهب البعض إلى أنها مرادف للامركزية, و ذهب البعض الآخر إلى جعلها مرادف للأروبة (الاستعمار التقليدي), و ذهب البعض أنها تعني اقتصادا كونيا, و هذا على حد قول مكماهون: على سطح الأرض لم يعد هناك ركاب... فقد تحولنا جميعا إلى طاقم قيادة.
و الأمر المتفق عليه بين كافة الفرقاء هو أن العولمة أصبحت أمرا واقعا, لكن الخلاف يستعر بينهم حول أسبابها و نتائجها و مضارها, و منافعها, و ما هو الثمن الذي سيدفعه الأغنياء؟ و ما هو حجم الكارثة التي سيتعرض لها الفقـراء ؟
صحيح أن العالم منذ قرون عديدة يشهد تحولات ملموسة, تدفع كل الشعوب و الدول نحو المزيد من الارتباط و الاعتماد المتبادل, و لكن العولمة تتوافق مع العديد من وسائل الاتصال التي لم تكن موجودة من قبل, بدءا من أسواق النقد الأجنبي, و أسواق رأس المال التي يصل بعضها ببعض على الصعيد العالمي.
لم يكن للعولمة أن تأخذ ملامحها المميزة دون وجود مؤسسات ذات طابع عالمي, و تمتاز بقدر من الفاعلية و المشروعية, مثال ذلك: المنظمة العالمية للتجارة, و كذا مؤسستي بريتون وودز, و كذا الشركات المتعددة الجنسيات.
و قد زاد من ترسيخ العولمة تلك الأطـر و القواعد القانونية ذات النطاق العالمي, حيث تم التوصل إلى العديد من الاتفاقيات الدولية التي تنظم شؤون التجارة العالمية, و التي تنظم الحقوق و الواجبات فيما يخص مسائل الملكية الفكرية, خاصة أن هذه الاتفاقيات يتم إسنادها و دعمها بآليات قوة, لتنفيذها على صعيد الواقع, و هي ذات طابع إلزامي إذ تلتزم بها الحكومة الوطنية.
من خلال ما سبق ذكره, نصل إلى الإشكالية محل البحث و التي نجسدها في التساؤل التالي:
مـا المقصـود بالـعولـمـة الاقتصاديـة ؟


و هذا بدوره بتضمن أسئلة فرعية:
Ø ما هي مظاهر و خصائص العولمة ؟ أو بالأحرى: ما لسياق التاريخي الذي أفرز هذه الظاهرة ؟
Ø ما هي خصائص و مظاهر هذه الظاهـرة ؟ و مل لمقصود بما يسمى: العولمـة الماليـة ؟
Ø ما هي مغانم و مغارم على جميع الدول على حدّ سواء و خاصة الدول النامية ؟ و بالخصوص الجزائر.
-و من دوافع قيامنا لهذا البحث:
1- أهمية الموضوع على الساحة الدولية, فقد أصبح حديث الملتقيات و الندوات و الشغل الشاغل لسكان المعمورة.
2- لمتطلبات المقياس.
و من أجل دراسة الموضوع قسمنا البحث إلى ثلاثة فصول:
Ø فصـل أول يتعرض لتداعيات الوضع الدولي و التحول من التنموية إلى العولمـة.
Ø أما افصل الثاني: فيتعرض إلى دراسة الظاهرة في حدّ ذاتها و التركيز بالخصوص على البعد المالي.
Ø أما الفصل الأخير: قيتعرض إلى آثـار هذه الظاهـرة.



-I من الدولة الكبرى إلى الدولة الصغيرة:
-1-I الوضع الدولي و تداعياته: [FONT='Times New Roman','serif'][1][/font]
أدى الإنهيار المفاجئ للمعسكر الشيوعي في عام 1989م إلى دخول النظام العالمي مرحلة جديدة, تغيرت فيها معالمه و تعدّلت ثوابت الوضع الدولي التي سادت منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية, حيث أدى انهيار النظام ثنائي القطبية إلى تفرد الولايات المتحدة بالقدرة على السيـطرة, و توجيـه دقة الأمور على الصعيد العالـمي في مختلف المجالات (السياسية, الاقتصادية, الأمنية), الأمـر الذي أسفر عن خلل ملموس في التوازن الدولي الدقيق الذي خلّفتـه الحرب العالمية الثانيـة و سـاد طيلة فترة الحرب الباردة.
و طالما نتحدث عن التطورات التـي طرأت على توجهات النظام العالمي في أواخـر الثمانينات, فإنها لم تحدث فقط من جراء انهيار النظام الشيوعي, و لكنها أيضاً نتاج التغيـرات التـي اعترت الوضع الإقتصادي العالمي, و التي تمثلت في انهيار نظام "بريتـون وودز" لأسعار الصرف الثابتة و التحول إلى نظام أسعار الصرف العائمـة تحت الضغوط التي تعرضت لها الولايات المتحدة من الحلفـاء في أوائل السبعينات خاصة فرنسـا لرفضها الإحتفاظ بالدولار عندمـا أغلق الرئيس الأمريكـي نيكسون نافذة الذهب, و أنهى بذلك نظام بريتون وودز لأسعار الصرف الثابتة و طبـق بدلا منه نظـام تعويم أسعار الصرف الذي تمت المصادقة عليه في مؤتمر صندوق النقدي في جامايكـا سنـة 1986م.
أثرت السياسة الداخلية للولايات المتحدة الأمريكية في النظام العالمـي بشكل كبير, و بنهاية عام 1971م تحولت أمريكا بسبب حرب الفيتنـام من دائـن إـلى مديـن, بالإضافة إلى عوامل أخرى مثل الإرتفاع الشديد في أسعار الطاقة, و التقلبـات الحادة في أسعار صرف العملات الرئيسية التي أدت إلى تقليص قدرة الدول المتقدمـة على الإبقاء على معدل نمو اقتصادي كاف لاستمرار توليـد فرص العمل, و تنفيذ البرامج التي بدأت في الخمسينات و الستينات.
و كـان لأزمة البترول في السبعينات أثرها البالغ في تفشي حالـة من التضخم في الدول المتقدمة, و تدهور الإنتاجيـة و الكفاءة, بالإضافة إلى التزايد النسبي للقدرة التنافسية لعدد من الاقتصاديات المتوجهة حديثا نحو التصنيع, و تزايد نطاق و حجم المنافسة, الأمـر الذي عزز من توجهات الدول نحو التكتل الإقتصادي, و تكريس مزيد من الحماية ضد الدول خارج نطاق التكتل.
مما أصاب الإقتصاد العالمي بحالة من التراجع استوجبت إعادة هيكلة النظام الإقتصادي العالـمـي, و مـع انتهاء الحرب الباردة, تحقق المزيد من النحو للعلاقات الطبيعية بين مختلف الدول, و بدأت القيود السياسية على التجارة في التلاشي, و برزت توجهات جديدة مثل التوجـه نحو الإقليميـة الذي يعزز في جوهره العودة للجغرافيا –وليس السياسة- كمحدد رئيسي لتدفق التجارة بين الدول, و أصبح بالتالي الإعتماد الإقتصادي المتبادل ظاهـرة عالميـة.
كما نسجل ظهور قوى جديدة على الساحة الدولية, و التي سعت إلى تبوأ مكانة دولية مرموقة, سواءا كدول منفردة, أو كمجموعات تتسق مواقفها فيما بينها لتكتسب القدرة على حماية مصالحها.
لقد أثارت هذه التداعيات المتلاحقة للوضع الدولي تساؤلات حـول كيفية صياغة العملية السياسية العالمية اللازمة للحفاظ على الإقتصاد العالمي مفتوحـاً و متعد الأطراف, خاصة في ظل التوجهات الجديدة الداعية إلى مزيد من التكتل الإقليمي, بالتوازي مع الجهود الدوليـة في الإطار متعدد الأطراف, لضمان استمرار و توسيع نطاق تحرير التجارة الدولية, خاصة في ظل مجموعة المشاكل التي ظهرت كنتيجة مباشرة لتغير الوضع الدولـي, و أبرز هذه المشاكـل: ([FONT='Times New Roman','serif'][2][/font])
1- ظهور و تنامي أوجه التباين بين حلفاء الماضي المعسكر الرأسمالي, نظرا لاختفاء الرابطة الناجمة عن مواجهة المعسكر الغربي لعدد مشترك.
2- استمرار الولايات المتحدة في الإحتفاظ بوضع القوة المهيمنة الرئيسية, حيث أنها تميل إلى الأسلوب الفردي في اتخاذ القرارات و تطبيق السياسات اتجاه الموضوعات الدولية المختلفة, بالإضافة إلى الأسلوب الأمريكي في تطبيق تشريعاتها الوطنية خارج الحدود لصيانة مصالحها التجارية.
3- تعرض الدول الصناعية لمجموعة من التحديات, خاصة على الصعيد الإقتصادي و مشكلات العمالة و التوظيف, و تأثير الإتفاقيات التجارية الدولية على أوضاع مواطنيها, مما جعل البعد الداخلي أكثر أهمية و محورية و متمتعا بالأولوية على البعد الدولي.
4- بروز لاعبين جدد في الإقتصاد العالمي الجديد, خاصة في منطقة شرق آسيا و اليابان و الصيـن, يعد هذا المتغير الجديد أحد أهم المؤثرات التي أسهمت بشكل مباشر في صياغة توجهات الإقتصاد العالـمي, و تفسر جانبا كبيرا من الاتجاهات الجديدة و السياسات التي تطبقها القوة الإقتصادية الكبرى لإعادة ترتيب الأوضاع, بهدف ضمان احتفاظها بقدرتها التنافسية و نصيبها في السوق.
و يسمكن تحديد هذه القوى الجديدة في الآتي: الإتحـاد الأوروبـي, اليابـان, الصيـن, النمور الآسيويـة (كوريا الجنوبية, ماليزيـا, اندونيسيـا, هونغ كونـغ, تايـوان, تايلانـد), هذه الأخيرة التي استحقت لقب الدول حديثة التصنيع (NICS) بفضل تحقيقها لمعدلات نمو تصل في أحيان كثيرة إلى %10 و التي نقلتها إلى مشارف البلدان الصناعية المتقدمة, و قـد نجحت عن طريق الهندسة العكسيـة, (1) و الاقتباس في تطوير تكنولوجيا تناسب امكاناتها و ظروفهـا فأكسبتها قدرة تنافسية متزايدة و نصيبا ملائماً في السوق العالمـي, رغم ما لحق بهذه الدول من أزمة مالية طاحنة في أواخر 1997م.
بالإضافة إلى القوة التي ذكرناها نجد "الـدول الناميـة المتقدمـة" و هذه الدول تضم عدداً من دول أمريكا اللاتينية و بعض الدول الآسيويـة مثل: (الفلبين, الهند, باكستان, و بدرجة أقل بنغلادش), و إن يرق التقدم الذي وصلت إليه مستوى ما أنجزته النمور الآسيوية, و كذا إفريقيا: حيث نجد مصر, نيجيريا, جنوب إفريقيـا, إذ طبقت هذه الدول برامج طموحة للإصلاح الإقتصادي.
تزامنت هذه التغيرات الجذرية في الهيكل الدولي للتوازنات و العلاقات مع ثلاثة متغيرات أساسية على الصعيد العالمي أسهمت في صياغة نمط جديد للتوجه الإقتصادي و التجاري الدولي:
المتغير الأول:
شروع العديد من الدول في تكوين التكتلات الإقتصادية سبه الإقليمية و الإقليمية و غير الإقليمية, على أساس تحرير التبادل التجاري بين أعضاء التكتل, و تعزيز التعاون الإقتصادي و التكنولوجي, و تنسيق القواعد التي تحكم التجارة فيما بينها, مثل الإجراءات الجمركية...
فظهرت في أمريكـا اللاتينية تجمعات: كالسوق الجنوبـي (ميركرسور), الكاريبـي (كاريكـوم) و في آسيا تجمع الأسيـان, لدول جنوب شرق آسيا, و في إفريقيـا السوق المشتركة لجنوب و شرق إفريقيا (كوسيسا).
و ظهرت على صعيد آخـر التكتلات الكبرى التي أطلقت عليها المجالات الإقتصادية الكبرى, على غرار "منطقة التجـارة الحـرة لأمريكـا الشماليـة" التي أعلنت عام 1992م, و هي تضم (كندا, المكسيك, الولايات المتحدة, منتدى التعاون الإقتصادي لآسيا و الباسيفيكي (أبيك) الذي يضم 18دولة من آسيا و الأمريكيتين, و تحول المجموعة الأوروبية من حالة السوق المشتركة إلى حالة الإتحاد بموجب معاهدة ماسترخت عام 1991م, و التي تزيل كافة القيود أمام تدفق التجارة في السلع و الخدمات, و انتقال رؤوس الأموال و الأشخاص, و التوصل لعملة موحدة في 1998-04-27م.
المتغير الثاني:
التوصل لإطار متعدد الأطراف لإدارة النشاط التجاري الدولي بكافة جوانبه المباشرة و غير المباشرة, بما في ذلك التجارة الغير المنظورة (تجارة الخدمات), و إجراءات الإستثمار و حقوق الملكية الفكرية, على أساس اتفاقية الجات لعام 1947م, و التي أسفـرت جولتها الأخيرة للمفاوضات (جولـة الأورجواي) عن إنشاء منظمة التجارة العالمية و التي تشرف على 28 وثيقة ثانوية لتحرير التجارة الدولية.
المتغير الثالث:
إعادة بث الروح في مؤسستي بريتون وودز, بسبب شروع العديد من الدول النامية و المتحركة اقتصاديا في إبرام اتفاقيات مع صندوق النقد الدولي لمساندتها في تطبيق سياسات الإصلاح الإقتصادي و التكيف الهيكلي على اقتصاديات السوق, و تقليص دور الدولة في العملية الإنتاجية و السياسية الإقتصادية ككـل, و تعزيز دور مـؤسسات القطاع الخاص, و إطلاق حرية الإستثمار و التصرف في رأس المال و أرباح المشاريع للمستثمر المحلي و الأجنبي, وفقـاً لضوابط اقتصادية مدروسة تستخدم في المقام الأول أهداف التنمية.
و لكـن مالذي تعنيه هذه المتغيرات الثلاثة من منظـور صياغة نظام اقتصادي عالمي جديد, و أثر ذلك على التطورات الطارئة على سياسات التجارة و الإستثمار و الإنتـاج ؟




-2-I من التنمويـة إلى العالميـة:
مفهوم العولمة:
رغم عدم وجود تعريف متفق عليه لمفهوم العالمية, يمكننا وصف هذه العمليـة بكونهـا: "التوسع المتزايد المطرد في تدويل الإنتاج من قبل الشركات متعددة الجنسيات, بالتوازي مع الثورة المستمرة في الاتصالات و المعلومات التي حدت إلى تصور أن العالم قد تحوّل إلى قرية كونيـة صغيـرة " (1)
بدأت أولى مراحل العالمية في مجال التجارة عندمـا تظافرت الجهود لتقليص القيود السياسية المفروضة على التجارة الدوليـة في أعقاب الحرب العالمي الثانية, و نتيجـة للخفض المستمر في التعريفات الجمركية في إطار جولات الجات المتعاقبـة, حققت التجارة العالمية معدل نمـو سنوي %8 منذ 1950 إلى 1975م في الدول الصناعية, و قد ارتفع هذا المعدل في السبعينات بسبب التدفقات المالية التي ولدت نتيجة تشكيل السوق الأوروبية المشتركة, بالتوازي مع تحرير و إعادة تدوير أموال دول الشرق الأوسط البترولية الناجمة عن ارتفاع أسعار البترول بشكل كبيـر, و استمر نمو المالية كنتيجة لتفجر أزمة المديونيـة في الثمانينـات.
لقد ظهرت الموجة الثانيـة من العالمية في النصف الثاني من الثمانينات في ظل التدفق المتزايد للإستثمار الأجنبـي بقيادة الشركات المتعددة الجنسيات, و الذي حدث نتيجة لأسباب عديـدة من بينهـا:
- تحرير الأسواق المالية في العديد من الدول الصناعية المتقدمـة.
- السياسات الأوروبية الهادفة إلى إنشاء السوق الموحد, بالتوازي مع السياسة الخارجية الأمريكية التي حثت الشركات الأجنبية –خاصة اليابانية- على الإستثمار في السوق الأمريكي بدلا من التصديـر.
نتيجة لهذه الأسباب مجتمعة, حقق الإستثمار الأجنبي المباشر نمو في النصف الثاني من الثمانينات يماثل أربعة أضعاف معدل نمو الناتج العالمي, و ثلاثة أضعاف معدل نمو التجارة الدولية, بينما سيطرت المؤسسات متعددة الجنسيات, ذات الموطن الأم في مثلث الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد الأوروبي و اليابـان على %80 من هذه الإستثمارات.
و يلاحظ أن النمـو في الإستثمار قد حقق معدلات أسرع في القطاعات كثيفة التكنولوجيـا في دول المثلث. و في بداية الثمانينات عزز الإستثمار تحالفات استراتيجية بين و عبر المؤسسات الكبرى لضمان تدفق التكنولوجيا و توزيع النفقات المتزايدة للبحث و اختراق الأسواق بكفاءة أكبر.
و بهذا أنشطت مفاهيم العولمة التي غيرت من طبيعة التجارة الدولية خاصة بين هذه الدول, فانتقلت التجارة في السلع المصنعة من العمالة الكثيفة و التكنولوجيا المنخفضة إلى التكنولوجيا المرتفعة على حساب كثافة العمالة, لتعكس مزيدا من التخصص للشركات.
نموذج التنموية(1)
يمثل نموذج التنموية أحد مكونات هيكل النظام الإقتصادي العالمي في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانيـة, و هو النمط الذي يسعى إلى ترتيب نشاط الرأسمالية العالمية من خلال إدارة للعملية الإقتصادية, بمعنى أن تكون الدولة هي المحرك الأساسي للنشاط الإقتصادي و المحدد لتوجهاته.
فعملية التنمية كنشاط اقتصادي يهدف إلى تحقيق التحديث يهدف تمكين كل دولة من تكرار نفس النمط التنموي المطبق في العالم الأول للوصول إلى نفس المستوى من التحديث.
خضع هذا النموذج لسيطرة اللوائح المنظمة للإقتصاد بمعرفة الدولة بغرض تحقيق استقرار الأجور و استخدام الدعم الحكومي لضمان التوظيف الكامل, و لقد تم توسيع هذا النموذج ليصل إلى دول العالم الثالث إلا أنه لم يحقق أهدافه نظرا لإفراط الدول في استخدام اللوائح و النظم لأغراض حمائية من جهة, و من جهة أخرى بسبب الإختلاف في النظم المطبقة في دول المتقدمة و نظيرتها في الدول المتخلفة.و لقد كان فشل هذا النموذج في رأي الكثيرين هو السبب الرئيسي وراء ظهور النموذج البديل الذي لقب بالعولـمـة.
يكمن الإختلاف الرئيسي بين "النمـط التنمـوي" و "النمـط العالمـي" الجديد في أنّ الأول يسعى إلى تحقيق استقرار الرأسمالية العالمية من خلال الإدارة الوطنية للإقتصاد,و تطبيق التنميـة في العالم النامـي عن طريق اقتباس نموذج التنمية المطبق في الغرب, أمـا الثـانـي فيسعى إلى تطويع الرأسمالية العالمية من خلال الإدارة العالـمية للإقتصاد تحت لواء القطاع الخاص و الشركات العالمية العملاقة متعددة الجنسيات, و على أساس التخصص بدلا من الاقتباس.

في ظل المفهوم المستحدث الذي خضعت بموجبه عملية إدارة الإقتصاد الدولي للمعايير الإقتصادية المفروضة من قبل المؤسسات متعددة الأطراف و البنوك الدوليـة و الاتفاقيات التجارية, وفقا للنمط الجديد, وجدت الدول نفسها واقعـة تحت ضغوط شديدة للحفاظ على جدراتها الإئتمانية و قدرتها التنافسية, و لقد كان لهذه العملية أثران على التنمية:
1- أصبحت إعادة الهيكلة الشاملة أمراً ضروريـا لاكتساب القدرة التنافسيـة الدولية و الجدارة الإئتمانيـة.
2- إجراءات التقشف و الخصخصة و التوسع في الصادرات التي طبقتها الدول المدينة سعيا لبند الجدارة الإئتمانية, و أمـلاً في جذب الإستثمار لمواصلة المشروع التنموي الوطنـي, بث الحيوية في الإقتصاد العاملـي ككل بدلا من الدول المعينة بذاتها.




[FONT='Times New Roman','serif'][1][/font]أسامة المجذوب, العولمة الإقليمية, الدار المصرية اللبنانية للنشر, الطبعة الأولى, 2000, ص 25.

([FONT='Times New Roman','serif'][2])[/font]أسامة المجذوب, مرجع سبق ذكره, ص 28.

(1) الهندسة العكسيـة: فك أسرار التكنولوجيا من دول أخرى و إدخال تعديل طفيف عليها لكسر حق براءة الإختراع, ثم تصنيعها محليا دون المقابل النقدي المستحق للمخترع أصلاً.

(1) أسامة المجذوب, مرجع سبق ذكـره, ص 36.

(1) أسامة المجذوب, مرجع سبق ذكره, ص 38.


-IIظاهرة العولمة الإقتصادية:
بعدما تعرضنـا للسياق التاريخي الذي تضافرت عوامله مؤدية إلى المفهوم الجديد: العولمـة الإقتصاديـة, سنحاول في هذا الفصل دراسة الظاهرة عن قرب بدراسة مفهومها و التعرض لمظاهرها و كذا خصائصها, مع التركيز على العولمة المالية (أي البعد المالي للعولمة الإقتصادية).
-1-II مفهوم و مظاهر العولمة الاقتصادية:
-1-1-II تعريف العولمة:
"العولمـة هي انفتاح عن العالم, و هـي حركة متدفقة ثقافيا و اقتصاديا و سياسيا و تكنولوجياً, حيث يتعامل مدير اليوم مع عالم تتلاشى فيه تأثير الحدود الجغرافية و السياسية, فأمامنا رأس مال يتحرك بغير قيود و ينتقلون بغير حدود, و معلومات تتدفق بغير عوائق حتى تفيض أحيانا عن طاقة استيعاب المديرين. فهذه ثقافات تداخلت و أسواق تقاربت و اندمجت, و هذه دول تكتلت فأزالت حدودها الإقتصادية و الجغرافية, و شركـات تحالفت فتبادلت الأسواق و المعلومات و الاستثمارات عبر الحدود, و هـذه منظمات مؤثرة عالمياً مثل: البنك الدولي, صندوق النقد الدولي, ووكالات متخصصة للأمم المتحدة تؤثر بدرجة أو بأخرى في اقتصاديات و عملات الدول و مستـوى و ظروف معيشة الناس عبر العالم". (1)
-2-1-II مظاهر العولمة:
-1 تحـول مفاهيم الاقتصاد و رأس المال:
و قد اقترنت العولمة بظواهر متعددة استجدت على الساحة العالمية, أو ربما كانت موجودة من قبل, و لكن زادت من درجة ظهورها, و هذه الظواهر قد تكون اقتصادية أو سياسية أو ثقافية أو اتصالية أو غيـرها, و لاشك أنّ أبرز هذه الظواهـر الإقتصادية التي أهمهـا:
- تحول الإقتصاد من الحالة العينية (الأنشطة التقليدية كتبادل السلع عينياً بالبيع و الشراء) إلـى الإقتصاد الرمزي الذي يستخدم الرموز و النبضات الإلكترونية من خلال الحواسب الإلكترونية و الأجهزة الإتصاليـة, و ما ينتج عن ذلك من زيادة حجم التجارة الإلكترونية و التبادل الإلكتروني للبيانات في قطاع التجارة و النقل و المال و الإئتمان و غيرها.
- تحول رأس المال من وظائفه التقليدية كمخزن للقيمة و وسيط للتبادل, إلى سلعة تباع و تشترى في الأسواق (تجارة النقود)؛ حيث يدور في أسواق العالم ما يزيد عن 100 تريليون دولار (100ألف مليار) يضمها ما يقرب 800 صندوق استثمار, و يتم التعامل يومياً في ما يقرب من 1500 مليار $, أي أكثر من مرتين و نصف قدر الناتج القومي العربي, دون رابط أو ضـابط, و هو ما أدى إلى زيادة درجة الاضطراب و الفوضى في الأسواق المالية, و أعطى لرأس المال قوة لرفض شروطه على الدول للحصول على أقصى ما يـمكن من امتيازات له. و قد أدى هذا كله إلى زيادة التضخم نتيجة لزيادة قيمة النقـود.
- تعمق الإعتماد المتبادل بين الدول و الاقتصاديات القومية, و تعمق المبادلات التجارية من خلال سرعة و سهولة تحرك السلع و رؤوس الأموال و المعلومات عبر الحدود مع النزعة إلى توحيد الأسواق المالية, خاصة مع إزالة كثير من الحواجز الجمركية و العقبات التي تعترض هذا الانسياب بعد إنشاء منظمة التجارة العالمية, التي بدأت نشاطها في بداية عام 1995م, و هو ما يشاهد الآن بعد توحد بورصة لندن و فرانكفورت اللتين تتعاملان في حوالي 4 آلاف مليار $, كذلك توحد بورصات أوروبية أخرى, و هناك اتجاه متزايد نحو إنشاء سوق مالية عالمية موحدة تضم معظم أو جميع البورصات العالمية, و تعمل لمدة 24ساعة ليمكن المتاجرة في أسهم الشركات الدولية من أي مكان في العالم.
و قد ترتب عن إزالة الحواجز و العوائق بين الأسواق أن أصبحت المنافسة هي العامل الأقوى في تحديد نوع السلع التي تنتجها الدولة, و بالتالي فإن كثيراً من الدول قد تخلت عن إنتاج و تصدير بعض سلعها؛ لعدم قدرتها على المنافسة مثل صناعة النسيج في مصر التي انهارت أمام منافسة دول جنوب شرق آسيا, و أصبحت تلك الدول تحصل على حاجتها من دول أخرى لها ميزة تنافسية في إنتاج تلك السلع, و هو ما ينطبق أيضا على رؤوس الأموال التي أصبحت مركزة في بعض الدول المنتجة و المصدرة للبترول, و على الدول التي تحتاج إلى تلك الأموال أن تحصل عليها من الدول المتقدمة.




-2 دور أكبـر المنظمات العالمية:
- زيادة الإنفتاح و التحرر في الأسواق و اعتمادها على آليات العرض و الطلب من خلال تطبيق سياسات الإصلاح و التكييف الإقتصادي و الخصخصة, و إعادة هيكلة الكثير من الاقتصاديات الموجهة و اقتصاديات الدول النامية مع متطلبات العولمة (مثلما حدث في مصر, و يحدث الآن في دول الخليج فضلاً عن باقي دول العالم).
- زيادة دور و أهمية المنظمات العالمية في إدارة و توجيه الأنشطة العالمية، كصندوق النقد الدولي و البنك الدولي للإنشاء و التعمير, و منظمة العالمية للتجارة, و اليونسكو, و منظمة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة و غيرها.
- التوجه نحو تشكيل العديد من التكتلات الإقليمية الإقتصادية و السياسية و الثقافية مثل تكتل الأسيـان و الإتحاد الأوروبي و غيرها, و الزيادة الملحوظة في أعداد المنظمات غير الحكومية بعد أن بدأ دور الدولة في إدارة الإقتصاد في التناقض.
-3 تفاقم المديونية و تزايد الشركات المتعددة الجنيات:
- استشراء ظاهرة الشركات المتعددة الجنسيات, مع سيطرتها على الإستثمار و الإنتاج و التجارة الدولية و الخبرة التكنولوجية مثل شركة IBM, و مايكروسوفت و غيرها, خاصة بعد أن ساوت منظمة التجارة العالمية بين هذه الشركات و الشركات الوطنية في المعاملة.
- تفاقم مشاكل المديونية العالمية و خاصة ديون العالم الثالث, و الدول الفقيرة مع عدم قدرتها على السداد, و ما تزامن مع ذلك مع زيادة حجم التحويلات العكسية من الدول الفقيرة إلى الدول المتقدمة, و المتمثلة في خدمة الديون و أرباح الشركات المتعددة الجنسيات و تكاليف نقل التكنولوجيا و أجور العمالة و الخبرات الأجنبية, و الذي قابله في نفس الوقت تقلص حجم المعونات و المساعدات و المنح الواردة من الدول المتقدمة إلى الدول النامية و عدم جدواها.
- ظهور تقسيم دولي جديد للعمل تتخلى فيه الدول المتقدمة للدول النامية عن بعض الصناعات التحويلية (هي الصناعات التي تعتمد على تحويل المادة الخام إلى سلع مصنعة يمكن الاستفادة منها, كصناعات الصلب, و البيروكيماويات, و التسليح و غيرها) التي لا تحقق ميزة نسبية, مثل الصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة و كثيفة العمل و الملوثة للبيئة, و ذات هامش الربح المنخفض, مثل صناعات الصلب و البتر وكيماويات و التسليح, بينما ركزت الدول المتقدمة على الصناعات عالية التقنية كصناعة الحاسبات و البرامج و أجهزة الاتصالات و الصناعات الالكترونية, ذات الربحية العالية و العمالة الأقل.
-4 تبديد الفوائض بدلا من تعبئتها:
- تغير شكل و طبيعة التنمية, فبعد أن كانت التنمية تعتمد أساساً على تعبئة الفوائض و التمويل الذاتي (الادخار), تحولت إلى تنمية تعتمد على الاستثمارات الخارجية و الشركات المتعددة الجنسيات, و أصبحت التنمية هي تنمية الفوائض و المدخرات (الاستهلاك) كناتج أساليب الاستهلاك الترفيهي المتزايدة, تحت ضغط الآلة الإعلانية الجبارة, التي أدت إلى عجز مزمن في موازين المدفوعات و تفاقم أزمة الديون في العالم الثالث, و تركيز التنمية على الجانب الإقتصادي فقط أي تحولها إلى تنمية وحيدة الاتجاه تهمل الاتجاه الإجتماعي و الثقافي,مع اعتماد نظام السوق ليكون أساسا للتنمية في مختلف بلاد العالم. حتى الطبقات عالية الدخل في الدول النامية التي من المفترض أن تكون نسبة ميلها (نسبة الإنفاق على الإستهلاك من الدخل الكلي) قليلة و أصبحت تلك الفئات المسرفة التي تبدد دخولها على الاستهلاك الترفيهي, و بالتالي فإن ميلها الإستهلاكي أصبح مرتفعاً, و قد ساعد على ذلك قدرة الاقتصاديات المتقدمة على إنتاج سلع جديدة و التنوع في السلع القديمة مثل ابتكار طرازات جديدة من السيارات و السلع المعمرة و غيرها.
- تراجع نصيب المادة الأولية في الوحدة من المنتج في العصر الحديث بسبب تطور الإنتاج, و هو ما يسمى بالتحلل من المادة, و إحلال الطاقة الذهنية و العملية (الفكر), محل جزء من المادة الأولية, مما أدى إلى تراجع الأهمية النسبية للنشاط الصناعي في الهيكل الإنتاجي في الدول المتقدمة الصناعية و تصاعد الأهمية النسبية لقطاع الخدمات, و قد زادت الأهمية النسبية لنشاط الخدمات داخل النشاط الصناعي ذاته بحيث أصبحت تمثل أكثر من %60 من الناتج الصناعي, لتنامي الصناعات عالية التقنية, و ظهور مجموعة جديدة من السلع غير الملموسة كالأفكار و التصميمات و المشتقات المالية استقطبت المهارات العالية, و ما ترتب عن ذلك من زيادة عملية التفاوت في الأجور, و بالتالي توزيع الدخل القومي توزيعا غير عادل, سواءا على مستوى أفراد الدولة الواحدة أو بين الدول.



-5 زيادة الفوارق بين الطبقات و البطالة:
- تعمق الثنائية الإجتماعية في مجتمعات العالم الثالث, فبعد أن كانت الفوارق مادية, أصبحت هذه الفوارق مادية و تكنولوجية بسبب استحواذ الطبقات مرتفعة الدخل على الإنجازات التكنولوجية عالية القيمة التي يصعب على الفقراء اقتناؤها, كالإنترنت و التليفون المحمول و الحاسبات الإلكترونية و غيرها..., و يؤدي هذا في المستقبل إلى زيادة و ترسيخ التخلف في الطبقات الفقيرة و صعوبة تقليل الفوارق بين الطبقات العالية الدخل و الفقيرة في المجتمع مما بهدد الاستقرار الاجتماعي.
- زيادة و انتشار البطالة في المجتمعات و خاصة في الدول النامية بسبب الاتجاه إلى استخدام الأساليب كثيفة رأس المال, التي تعتمد على استخدام عدد أقل من القوى العاملة, و ذلك بسبب الحاجة إلى تخفيض تكاليف و زيادة مستوى الجودة, فلا مكان للمنافسة في السوق العالمية الموحدة بعد إنشاء منظمة التجارة العالمية.
- إحلال مفاهيم جديدة محل القديمة كسيادة مفهوم الميزة التنافسية, و حلوله محل الميزة النسبية, بعد توحد الأسواق الدولية و سقوط الحواجز بينها, و كذلك سقوط مفهوم التساقط الذي تبناه البنك الدولي و صندوق النقد الدولي لمدة طويلة, حيث إن الطبقات العالية الدخل في الدول النامية هي طبقات مسرفة لا تدخر و لا تستثمر و تبدد فوائضها في مصارف استهلاكية لا يستفيد منها الجميع, و هو ما أدى إلى تناقض معدلات النمو في هذه الدول بسبب الاستثمارات و زيادة عجز الموازين التجارية و موازين المدفوعات.
و تعني الميزة التنافسية للدولة قدرتها على إنتاج سلع و تصديرها لتنافس في الأسواق العالمية دون أن تتوفر لها المزايا التي تساعدها على إنتاج هذه السلع مثل الظروف الطبيعية و المناخية و المواد الأولية, وذلك نتيجة تفوقها التكنولوجي, حيث يمكن لها استيراد المواد الأولية من الخارج و تصنيعها بدرجة عالية من الجودة و بتكلفة أقل لتنافس في السوق العالمي مثلما يحدث في اليابان, و سنغافورة و دول جنوب شرق آسيا, و قد ساعد على ذلك تناقص قيمة المادة في السلع و زيادة القيمة الفكرية و الذهنية نتيجة استخدام الحاسب و أجهزة الاتصالات.
أمـا الميـزة النسبيـة, فهي تعني توفر مزايا للدولة تساعدها على إنتاج سلع معينة كالظروف الطبيعية و المناخية و المواد الأولية أو القوى العاملة الرخيصة, إلا أن هذه المزايا قد لا تساعدها على المنافسة في الأسواق العالمية؛ ربما لانخفاض الجودة أو لارتفاع التكلفة بسبب غياب التكنولوجيا.
- اتجاه منظمات الأعمال و الشركات إلى الإندماج؛ لتكوين كيانات إنتاجية و تصنيعية هائلة, الغرض منها توفير العمالة و تقليل تكاليف الإنتاج و الحصول على مزايا جديدة كفتح أسواق جديدة أو التوسع في الأسواق الحالية, و هو ما نشاهده الآن من اندماجات الشركات الكبرى مع بعضها, حيث دخلنا فيما يسمى بعصر "الديناصـورات الإنتاجيـة" الهائلة و الأمثلة على ذلك كثيرة في مجالات البترول و التكنولوجيا و المعلومات والمصارف, و ينتج عن ذلك بالتأكيد تطوير كبير في علم الإدارة و الرقابة و السيطرة للتوصل إلى مهارات إدارية و تنظيمية و صيغ جديدة من الأشكال التنظيمية التي تناسب هذه الكيانات الكبيرة.
-2-I خصائص العولمة الإقتصادية: (1)
-1 تدفق التبادلات التجارية كمحرك للنمو الإقتصادي:
التبادلات التجارية: تمكن الخاصية الرئيسية للعولمة الإقتصادية أساساً في الزيادة السريعة و المتزايدة للتجارة الدولية منذ الحرب العالمية الثانية, إذ نلاحظ التزايد السريع لقيمة تبادل البضائع أكثر من قيمة الإنتاج و المداخيل (إجمالي الناتج الداخلي الخـام).
فعلى سبيل المثال فإن حصة الخدمات (المواصلات, التأمينات, الاتصالات السلكية و اللاسلكية, السياحة, حقوق التأليف...) من التأليف ذات التكاثر و إن التكاثر المسترسل و المستمر بشكل واضح, إذ تمثل هذا الأخير اليوم 1/5 التبادلات, هذا من جهـة, تتزايد حصة المنتوجات المانفاكتورية كذلك على حساب المنتوجات القاعدية الموجهة أساساً للتحويل في القطاع الصناعي، إذ انتقلت نسبة الخدمات من %56 سنة 1982 إلـى %73 سنة 1992م من جهة أخرى.
هيمنة الشمال: تحقق الدول المتطورة أكثر من ¾ التجارة العالمية, و على العموم فإن مساهمة الدول السائرة في طريق النمو لهذا القرن تشهد تزايداً ملحوظاً منذ بداية التسعينات في مجال التجارة العالمية.
-2 انفجار و تدفق التبادلات المالية و الاستثمارات في الخارج:
إلغاء التنظيمات: تميزت العولمة بتسريع المتبادلات المالية و تطور الاستثمارات المباشرة في الخارج, إن مصدر هذه الحركة يعود جزئيا إلى تعميم الانزلاقات و عدم التحكم فيها خلال الثمانينات, و مما سهل من هذه المهمة وجود الابتكارات التكنولوجية التي تؤدي إلى توزيع الإعلام و التحويلات الفورية, عرفت كل نشاطات البورصة و البنوك الداخلية و كذا الحركات لرأسمال تحررا مطلقا.
فعلى سبيل المثال, إن التزايد المالي في الأسواق المصرفية ما بين 1988-80 تضاعفت بحوالي 8.5 مرة في دول منظمة التعاون و التنمية الإقتصادية (OCDE), و تدفق الاستثمارات المباشرة في الخارج ب3.5مرات, و كذا التدفق التجاري و الناتج الداخلي الخام ب 1.9مرة, و هكذا فـإن الاستثمارات المباشرة في الخارج زادت سرعتها بثلاث مرات عن المبادلات التجارية خلال سنوات الثمانينات, و قد بلغ مجمل الزيادة السنوية للإستثمارات حوالي 870مليار مقابل 290مليار خلال العشرية السابقة, و بهذا تصبح أهمية وزن القطاع الخدمات (المال/ التوزيع) تعادل و تساوي الاستثمارات الصناعية.
- الدول الصناعية: شهدت الولايات المتحدة الأمريكية تقلصا ملحوظا لحصتها في الاستثمارات في الخارج, و لكن هذه الدولة إلى البلد الرئيسي المستقبل لهذه الاستثمارات, بينما كرست حضورها و تواجهها في العالم كل من هولنـدا و بريطانيـا العظمـى و ألمانيـا, من جهة أخرى حققت فرنسا و اليابان تغلغلاً معتبراً.
- تاريخيـاً: ساهمت الدول المتخلفة بقسط ضئيل في هذه الحركة, ما دام أنّ تزايد استثمارات تمركز في الدول المصنعة عموماً, و لكن انعكس اتجاه الاستثمارات في أواخر الثمانينات, إذ أن حصة الدول السائرة في طريق النمو من الاستثمارات في الخارج عرفت تزايداً ملحوظاً, و انتقل من %15 في سنة1989 ليصل إلـى %43 في 1993, و لكن تدفق الاستثمارات في اتجاه الدول المتخلفة تميز جغرافي بارز (جنوب شرق آسيا خصوصاً), و بسرعة فائقة تبرز و تنفرد خصوصيتها المالية الآسيوية الأخيرة التي شهدتها هذه المنطقـة.
- التشجيع على عدم وضع قواعد تنظيمية: مكنت السيولة المالية للمؤسسات من خلق و انتقال وحداتها الإنتاجية بكل سهولة في البلدان التي تتساهل كثيراً في مجال الأعباء الأجرية و الضرائب و القوانين البيئية, لذا يمكن للبلدان الصاعدة أن تتسامح في مجال المعايير الإجتماعية و البيئية قصد جذب أكبر عدد من الاستثمارات و رؤوس الأموال الأجنبية, هذه الفرضية يجب أخذها بكل تحفظ, لكن الشيء المؤكد في هذا الشأن هو أنّ الرقابة و الصرامة للقواعد و الإجراءات القانونية, الاجتماعية, و البيئية, و خاصة مرونة في العقوبات, كل هذا جعلها عوامل جذب أو إغراء رأسمال المتأني من المؤسسات التي يهمها الربح فقط.


-3 الدور الضروري لقوة الشركات المتعددة الجنسيات:
إن الظواهر التي وصفناها سابقا, كانت الشركات المتعددة الجنسيات وراء تفعيلها أو المساهمة فيها, إذ تزامن هذا التزايد في الشركات و بالتوازي مع هذه الحركة العالمية و التي عادت عليها بأرباح و منافع هائلة.
- منافع تحت الرقابة: تمحورت مبادلات الشركات العظمى المتعددة الجنسيات حول أربعة قطاعات أساسية (البترول, السيارات, التكنولوجية, العالمية, البنوك), و لكن تعتمد هذه الأخيرة على خلق شبكة معتبرة من الفروع في الخارج كامتداد و توابع لها في الدول النامية, و تتضمن تلك الشركات العظمى كل المبادلات, و تحقق %70 من الاستثمارات المباشرة في الخارج باعتبارها المحرك الرئيسي لتوسعها.
و تقدم هذه الشركات أداة تسيير, و مهارات جيدة في مجال التحكم التكنولوجي, و إيجاد منفذ للتغلغل في الأسواق العالمية و لكن يمكن أن تعتمد على أن الأسواق المحلية, لذا فهي تستفيد من وفرة اليد العاملة الرخيصة في سـوق العمـل.
- القدرة التنافسية: و تؤهل هذه الخصائص للشركات المتعددة الجنسيات, لاكتساب وزن في كل تفاوض مع الدول سواء الشمالية أو الجنوبية, و في هذا الإطار تستطيع هذه الشركات اكتساب الوسائل اللازمة للتأثير بشكل كبير في السياسات العمومية و بخاصة البيئة, و هذا ما يفسر المشاركـة الفعالة للشركات الكبرى في اللقاءات و المفاوضات الدولية حول البيئة و التنمية, و كذا المناقشات المتعلقة بمدونات حسن السلوك الإداري و المهيأة خصيصاً لهذه الشركات.
- تطبيق أحداث أساليب الإدارة و يتم توظيف الكفاءات و تستخدم وسائل الإتصال (الكمبيوتر, الأنترنت), و اتخاذ القرار المناسب في الوقت و أحكام الرقابة على النشاطات الإقتصادية في العالم, فالعولمة أساسها اقتصادي بالدرجة الأولى, لأنها أكثر وضوحـاً في أرض الواقع و أصبحت النظم الإقتصادية متقاربة و متداخلة تحكمه أسس مشتركة, و تديره مؤسسات و شركات عالميـة.
أمـا الأسواق التجاريـة و الماليـة فأصبحت خارجة عن تحكم دول العالم, و أصبحت الشركات الكبرى تدير عمليات الاستثمار و الإنتاج, و بهـذا أصبحت حركة رأس المال و الاستثمار, و الموارد و السياسات ز القرارات على الصعيد العالمي, و ليست على الصعيد المحلي.
نتيجـة لذلك, عرف النظام الاقتصادي العالمي خلال التسعينات ظهور عدة معالم منها:
- تداخل الإقتصاد العالمي؛
- التسارع نحو الإقتصاد الحر؛
- الخصخصة و الاندماج في النظام الرأسمالي؛
- تحول المعرفة و المعلومة إلى سلعة استراتيجية و أصبح التركيز على الخدمات بدلا من الصناعـة.
- ظهور تكتلات تجارية رئيسية تتمحور حولها الإقتصاد العالمي؛
- ظهور دول منطقة جنوب شرق آسيا كطرف مهم في الاقتصاد العالمي.
-3-II البعد المالي للعولمة ( العولمة المالية):(1)

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/t9442.html#post100974
تعتبر العولمة ظاهرة شمولية لها أبعاد اقتصادية و اجتماعية و سياسية و ثقافية, إلاّ أنّ عقد التسعينات أبز ميلاد ما يمكن أن نسميه العولمة المالية, التي يرى البعض أنها أبرز تجليات ظاهرة العولمة, حيث زادت رؤوس الأموال الدولية بمعدلات تفوق بكثير معدلات نمو التجارة و الدخل العالميين.
و قـد حضيت الأبعاد المختلفة للعولمـة بالكثير من الدراسة و التحليل, غير أنّ البعد المالي بقي منقوصـاً –إن لم نقل مهملا- من التشخيص و البحث.
و قد شهد العالم أخيرا مثل الأزمات المالية الخانة التي تعرضت لها المكسيـك (1995-94), و دول جنوب شرق آسيـا (1997) و التي كانت نموذجا يتحدى به, و البرازيـل (1998)؛ و روسيـا (1999), و ميلاد العملة الأوروبية الموحدة "اليورو" و ما نتج عن ذلك من تأثيرات على الإقتصاد العالمي, ألقت بضلالها على اهتمامات الباحثين و الجامعين.
إن ظاهرة العولمة المالية تعكس من زيادة حركية في تنقل رؤوس الأموال قد تحمل معها مخاطر عديدة و هزات مدمرة, كما أنها قد تجلت معها فوائد و مزايا – إن أحسن التصرف فيها- تعود بالنفع على الاقتصاد العالمي بشكل عام و الدول النامية بشكل خاص, لأن نمو هذه الأخيرة أصبح مشروطا ضروريا لتحقيق الاستقرار و النمو الاقتصادي العالمي و لتضييق الهوة بين أطرافه.
لهذا فإن الإلمام بمدى نجاعة العولمة للبلاد النامية و مخاطرها, يستوجب الوقوف عند العوامل المسببة لتعاظم هذه الظاهرة.



-1 العوامل المفسرة للعولمة المالية:
و يمكن إيجاز هذه العوامل في النقاط التالية بغض النظر على الترتيب:
- صعوبة الرأسمالية المالية:
و نعني بها الأهمية المتزايدة لرأس المال التي يتجسد في صناعة الخدمات المالية بمكوناتها المصرفية و غير المصرفية, و نتيجة لذلك أصبح الاقتصاد العالمي تحركه مؤشرات و رموز البورصات العالمية (داوجونز, ناسدك, نيكاي, داكس, الكيك 40), و التي تؤدي إلى نقل الثورة العينية من يد مستثمر إلى آخر دون أي عوائق سواء داخل البلد الواحد أو عبـر الحدود الجغرافية.
- الأموال:
إن الحركة الدائمة لرؤوس الأموال الباحثة عن الربح على الصعيد العالمي تعكس وجود كتلة كبيرة عن الفوائض الادخارية غير المستثمرة, فأصبح من الضروري البحث عن منافذ لاستثمارها فراحت تبحث عن فرص استثمارية على الصعيد الدولي, لتدر مردوداً أفضل مما لو بقيت في الداخل أو مستثمرة بمعدلات ربحية متدنية في الدول المصدرة لهذه الأموال.
-ظهور الأدوات المالية:
تكرست العولمة المالية بنمو الأدوات المالية الجديدة التي استقطبت المستثمرين مثل المبادلات و الخيارات و المستقبليات, بالإضافة إلى الأدوات التقليدية التي تداول في الأسواق المالية, و هي الأسهـم و السنـدات.
- التقدم التكنولوجي:
يتكامل هذا العامل مع سابقة في الدور الذي تلعبه شبكات الاتصال و نقل المعلومات التي يتيحها التقـدم التقني الهائل الذي نشهده اليوم, في ربط الأسواق المالية العالمية مما يسمح للمستثمرين بالفعل و ردّ الفعل, على التطورات التي تحدث في هذه الأسواق بصفة آنية و فورية.
- أثر سياسات الانفتاح المالي:
ارتبطت زيادة التدفقات رؤوس الأموال عبر الحدود و سرعة انسيابها بين سوق و آخر بشكل وثيق مع سياسات التحرر المالي الداخلي و الخارجي.


-2 العولمـة الماليـة – المزايا و المخاطر:
أ- المزايـا:
يرى أنصار العولمة المالية أنها تحقق مزايا عديدة يمكن إجمالها في النقاط التالية:


Ø بالنسبـة للدول الناميـة:
  • يمكن الانفتاح المالي الدول النامية من الوصول إلى الأسواق المالية للحصول على ما تحتاجه من أموال لسد فجوة في الموارد المحلية, أي قصور المدخرات عن تمويل الاستثمارات المحلية, مما يؤدي إلى زيادة الاستثمار المحلي و بالتالي معدل النمو الاقتصادي.
  • تسمح حركة الاستثمارات الأجنبية المباشرة و استثمار الحافظة المالية بالابتعاد عن القروض المصرفية التجارية, و بالتالي الحد من زيادة حجم الديون الخارجية.
  • تخفيف تكلفة التمويل بسبب المنافسة بين الوكلاء الإقتصاديين.
  • تؤدي إجراءات تحرير النظام المصرفي و المالي إلى خلق بيئة مشجعة لنشاط القطاع الخاص إلى الحد من ظاهرة هروب رؤوس الأموال إلى الخارج.
  • تساعد الاستثمارات الأجنبية على تحويل التكنولوجية.
Ø بالنسبة للدول المتقدمة:
  • تسمح العولمة المالية للبلاد المصدرة لرؤوس الأموال ( وهي في الغالب الدول الصناعية الكبرى), بخلق فرص استثمارية واسعة أكثر ربحية أمام فوائضها المتراكمة, و توفر ضمانات لأصحاب هذه الأموال و تنويعا ضد المخاطر من خلال الآليات التي توفرها الأدوات المالية و التحكيم بين الأسواق المختلفة.
ب- المخاطـر:


لقد أثبتت تجارب عقد التسعينات، أن العولمة المالية بالنسبة للدول النامية كثيراً ما أدت إلى حدوث أزمات و صدمات مالية مكلفة (المكسيك و النمور الآسيوية و البرازيل و روسيا...), و يمكن إيجاز مخاطر العولمة المالية في النقاط التالية:
  • المخاطر الناجمة عن التقلبات الفجائية للإستثمارات الأجنبية (خصوصاً قصيرة الأجل مثل استثمارات الحافظة المالية)؛
  • مخاطر التعرض لهجمات المضاربة؛
  • مخاطر هروب الأموال الوطنية؛
  • مخاطر دخول الأموال القذرة (غسل الأموال)؛
  • إضعاف السيادة الوطنية في مجال السياسة المالية و النقدية.
و لا يختلف كثيرا دور الاستثمارات الأجنبية الخاصة في تنمية البلدان الأقل نمواً عن تحرير التجارة, فهذه الاستثمارات تأتي لخدمة التجارة الخارجية و بدافع تحقيق الربح الوفير و السريع, فهي بالتالي تعمل على تقديم التقسيم الدولي القائم و لا تغييره لصالح الدول النامية, إذ أنّ رأي أنصار منظمة التجارة العالمية و المؤسسات الدولية الأخرى بأن تحرير التجارة و الاستثمارات الأجنبية يسهم بشكل فعال في تحقيق النم الاقتصادي للدول تعترضه تحفظات, فكثيراً ما يكون النمو و الأداء للاقتصاد هو الذي يجلب الاستثمارات الأجنبية الخاصة و ليس العكس, حيث أن هذه الاستثمارات شأنها شأن القروض الخارجية الممنوحة من طرف المؤسسات المالية الدولية, تذهب إلى الدبلابول التي نجحت بالفعل في رفع معدلات نموها, مما تذهب إلى الدول التي تحتاج إلى هذه الأموال لرفع معدل نموها, كما يشهد بذلك توزيع هذه الاستثمارات بين مناطق العالم.

: منتديات صحابي http://www.s7aby.com/showthread.php?p=100974
ففي عقد التسعينات مثلا اتجهت الحصة الكبرى من الاستثمارات الأجنبية إلى الدول الأجنبية إلى الدول الصناعية الكبرى (الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و اليابان), و بلغت أكثر من %15 كمتوسط.
و إن كانت الدول النامية قد أفلحت في زيادة حصتها من الاستثمارات فإن ذلك كان لصالح عشر دول ناشئة أو صاعدة و هي (الأرجنتين, البرازيل, تشيلي, الصين, إندونيسيا, كوريا الجنوبية, ماليزيا و المكسيك و تايلاند), حيث تستحوذ هذه الدول ثلاثة أرباع مجمل تدفقات رؤوس الأموال إلى البلدان النامية, و هذا التوزيع ينفد فرضية التوزيع الأمثل و العادل لرؤوس الأموال على الصعيد العالمي.
و إذا نظرنا إلى تركيبة هذه الأموال, فإننا نلاحظ المكانة الكبرى للاستثمارات الأجنبية المباشرة, و التزايد المطرد للاستثمار في الحافظة المالية عدى حساب القروض التجارية الأخرى, و هو ما يعكس رعية الدول المستقطبة لهذه الموال في مثل النوعين الأولين لكونهما يخلقان فرصا جديدة للتمويل و التشغيل دون إثقال الديون الخارجية للدول.
أمام هذه الوضعية, ما هي الإجراءات اللازمة للاستفادة من حرية التجارة و الاستثمارات الأجنبيـة؟

-3 الإجراءات اللازمة للاستفادة من الوضع الاقتصادي الدولي:
لا توجد الدول النامية في منزلة واحدة من التقدم و التنمية, و بسبب عدم وجود حلول شاملة, فإن المشاكل الداخلية التي على هذه الدول أن تتخطاهـا لجني ثمار سياسات الانفتاح و التحرير التجاري و جلب الاستثمارات الأجنبية, قد تختلف من بلد لآخر, و لضمان ذلك لا بد من تحقق جملة من الأهداف نذكـر منـا:
أ- استقرار السياسات الاقتصادية الكلية:
يعتبر وجود سياسة اقتصادية كلية عامة ثابتة و مستديمة, شرطاً ضروريا للاستفادة من الإمكانات التي تتيحها عولمة الاقتصاد, فـي عقد التسعينات اتجهت الحصة الكبرى من لاستثمارات الأجنبية إلى الدول الصناعية الكبرى, و بلغت أكثر من 75 كمتوسط. و إن كانت الدول النامية قد أفلحت في زيادة حصتها من الاستثمارات فإن ذلك كان لصالح 10دول ناشئة أو صاعدة, يكمن مفتاح قيام اقتصاد سوق أكثر حيوية في الدول النامية في نوعية التصرف في المؤسسات العامة و في درجة ثقة الوكلاء.
ب- الاقتصاديين المحليين و الأجانب في هذا التسيير:
و يمكن إيجاز العوامل المؤثرة إيجابا في هذا الأداء في النقاط التالية:
- إطار مؤسساتي و قانوني يشجع تطور اقتصاد قائم على مؤسسات أكثر فعالية.
- خلق بيئة تنافسية تجعل السوق أكثر نجاعة؛
- ضمان شفافية أكثر لنشاط المؤسسات الاقتصادية.
ج- تدعيم القطاع المالي:
أظهرت التجارب أن الدول التي تحضى بقطاع مالي و مصرفي متحرر و متطور هي في الغالب التي استفادت من الاستثمارات, و حققت آداءاً اقتصاديا أفضل, كما برهنت هذه التجارب على أنّ نجاح الإصلاحات الهيكلية و قدرة الإقتصاد على مقاومة الصدمات الخارجية الفجائية, ترتبط بسلامة القطاع المالي و البنكي نظراً لأهمية القطاع المالي و البنكي و أهميته في رفع كفاءة الاقتصاد و تحقيق الاستقرار الكلي المنشود.
و من المنتظر أن تكون مسألة تحرير و هيكلة الأنظمة المالية محور نقاشات قادمة في منظمة التجارة العالمية, و صندوق النقد و البنك الدوليين, نظراً لحساسية هذا القطاع و التحديات التي تواجهه بعد أزمة نهاية التسعينات.
د- تنمية المصادر البشرية:
إن مسيرة التنمية في الدول الأقل نمواً أسيرة بتحقيق معدلات نمو اقتصادية مرتفعة تفوق معدلات النمو الديمغرافي لتضييق الفجوة بينها و بين الدول المتقدمة, و هذا الأمر يتطلب تحقيقه تطوير كفاءات القادرة على توليد التقانة الأكثر ملائمة من خلال التركيز على التعليم و البحث العلمي و التطويـر.
هـ - إصلاحات سياسية:
إن نجاح السياسات في البلدان النامية مرهون بإنجاز إصلاحات سياسية تسمح بمشاركة القوى الفاعلة و الكفاءات الحية في رسم القرارات الاقتصادية و السياسات المصيرية, و في ظل التحولات اتجهت مجموعة كبيرة من البلدان لإقامة تكتلات اقتصادية لمواجهة العولمة و إثبات وجود في منظومة الاقتصاد العالمي بعد تزايد عدد الموقعين على الجات التي أصبحت OMC, منها المجموعة الاقتصادية الأوروبية, و منطقة التبادل الحر لأمريكا الشمالية, و رابطة دول جنوب شرق آسيا و المجموعة الاقتصادية الإفريقية.

(1) أحمد سيد مصطفى, تحديات العولمة و التخطيط الاستراتيجي، الطبعة الثانية, 1999, ص 07.

(1)www.aljazeera.net/in- depth international.com

(1)www.aljazeera.net/in- depth international.com

III العولمـة ... مغانـم أم مغـارم؟
بعد التعرض للعولمة الاقتصادية كظاهرة, و دراسة جوانبها مع التركيز على الجانب المالي, بقي أن نعرف ما هـي مغانم و كذا مغارم العولمة؟
و بالتالي ما آثار هذه الظاهرة على اقتصاديات دول العالم, خاصة النامية منها مع إعطاء لمحة عن الاقتصاد الجزائري في ظل هذه الظاهرة.
-1-III الآثار المترتبة على العولمة الاقتصادية:
تضارب أهل الذكر الاقتصادي و السياسي حول مفهوم العولمة, فقد جعلها البعض مرادفا "للأمركـة", و منهم من يراها مرادفا "للأوربة", و منهم من يرى أنها تعني اقتصاداً كونيـاً ... و هـو ما جعل مارشال ماكماهون :" على سطح سفينة الأرض لم يعد هناك ركاب, فقد تجولنا جميعا إلى طاقم يتولى القيادة". (1)
و الأمر المتفق عليه بين كافة الفرقاء جميعا هو أنّ العولمة أصبحت أمراً واقعاً, لكن الخلاف بينهم حول أسبابها و نتائجها و منافعها, و ما هو الثمن الذي سيدفعه الأغنياء؟ و ما هو حجم الكارثة التي يستعرض الفقراء ؟
و يرى المؤيدون للعولمة, أنها لحظة رائعة في تاريخ البشرية, يحدث فيها تفوق السوق على الدولة و الاقتصاد و السياسة..., هذه اللحظة جاءت بمكاسب صافية للبشرية جمعاء, فبفضلها ارتفع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للعالم من 02 تريليون دولار إلـى 68 تريليون دولار في 1995, و إذ قسمنا هذا الرقم على عدد السكان نجد أنّ المتوسط لعالمي لنصيب الفرد ارتفع من 614 دولار في 1965 إلـى 4908$ في 1995.
لذلك ارتفع حجم الصادرات العالمية بمتوسط سنوي بلغ %6.7 خلال (1980-1965), و %4.7 خلال (1990-1980), و %6 خلال (1995-1990), و تجاوز إجمالي حجم التجارة العالمية (في شكل صادرات و واردات) 05 تريليون$ في 1995, مقابل 03 تريليون$ سنـة 1980.
و رغم أنّ سكان العالم زادوا بمقدار 1.9 مليار نسمة, فيما بين 1996-1970, فقد بلغ متوسط معدل نمو دخل الفرد السنوي في البلدان النامية نحو %1.3.
و خلال هذه الفترة, زادت بسرعة كذلك التدفقات رؤوس الأموال, و زاد صافي الاستثمار الأجنبي من أكثر من مليار $ في 1995, و زادت تدفقات محافظ أسهم رأس المال من لاشيء إلى 32 مليار$ في نفس الفترة.
و ما يريد أن يقوله يور دون هذه الأرقام أنّ العولمة بآلياتها و مؤسساتها مثل منظمة التجارة العالمية, و الترتيبات التي يتم فرضها لتسيير و زيادة التجارة الدولية, و الاتفاقيات التي يتم إبرامها في هذا الصدد, و عوامل الإكراه التي تدفع الكثير الغالبة من الدول للإنضمام لركب العولمة, كل هذا يحقق رخاء العالم بأسره حتى و إن تباينت حظوظ كل منهم نتيجة لهذه الظاهرة.
يرى المناهضون لها, أن متاعبها لا حصر لها, تتجسد في الآثار التالية:(1)
-1 الآثار الإجتماعيـة:
للعولـمة أبعاد اجتماعية خطيرة نتيجة للفوضى الاقتصادية السائدة في العالم, فقد انعكست نتائجها سلباً خاصة على دول الجنوب الفقيرة, حيث تركزت آثارها لدى نسبة قليلة أو ما يسمى (1/5 الرفاهية), و اتسعت الفروق بين الأغنياء و الفقراء, فهناك إحصائية تشير إلى أن 358 مليار تيليريون، يمتلكون ثروة تضاهي ما يملكه 2.5 مليار من سكان لعالم, %20 من سكان العالم تحتكر %85 من الناتج العالمي الإجمالي, و على %84 من التجارة العالمية على المدخرات العالمية, و انتشرت ظاهرة البطالة و الفقر و البؤس, و تفشي الأمراض بأنواعها المختلفة, مما أنجر عنه ظاهرة العنف و الإجرام المنظم, و مافيا خطيرة لترويج المخدرات, و تستعمل التكنولوجية في أنشطتها, و أصبحت تشكل خطراً على الحكومات و تسببت في التضخم المالي نتيجة للأموال السوداء.
فالنموذج الغربي رأسمالي, جنت منه شعوب العالم الثالث المزيد من الفقر و الحرمان و البؤس و الشقاء, و مزيدا من الاضطرابات الاجتماعية ثم الحروب الأهلية الانفصالية, فالنموذج الرأسمالي الغربي هو نشر و تكريس الظلم الاجتماعي, و دفع الناس إلى السرقة و النصب و الاحتيال, ثم بناء المزيد من السجون تكوين و إنشاء فرق لمحاربة الجريمة, و تخصيص أموال ضخمة لتدريبها و تسليحها كما حدث في ساوبالو ( تم تشكيل فرق لقتل النصابين و المجرمين التائهين), تحت شعار تنظيف المدينة,كذلك فرق الإبادة في ريودوجانيرو, و لقتل الأطفال المشردين على أساس أنهم لا يشجعون السياحة, و يعيقون الاستثمار و التنمية.
التجويع بالقوة و نشر الفقـر:
لدول العالم الثالث مكان خصب للتروعات و صراعات الحروب الأهلية و الإقليمية, و بذلك نجد أن حكومات هذه الدولة همها الوحيد, جمع و شراء الأسلحة و عقد الاتفاقيات و معاهدات مع دول كبرى تنازل عن سيادة و مصالح و إحصائيات, تقوا أن دول العالم الثالث تستهلك ما قيمة 50 مليار$ سنوياً لشراء الأسلحة لمحاربة الواحدة منها الأخرى, فهذه تنفق %65 من ميزانيتها الخاصة بالعلوم التكنولوجية على البحث و جهود التنمية المرتبطة بالنشاطات الدفاعية, كما أنّ الصين و باكستان تحولان ما بين %7 - %6 من إجمالي إنتاجها لجهود الحرب.
فجهود دول العالم الثالث تذهب نحو الخراب و الدمار, و هدم الطاقات عن طريق الحروب, بدل من توجهها للتنمية و التطور, و تحسين المستوى المعيشي و محاربة الأمية, و الأمراض و الدول الكبرى, و شركاتها المتعددة النشاطات هي وراء نشوب الخلافات, و ذلك لتشجيع بيع الأسلحة و استنزاف الطاقات المادية و البشرية, و النتيجة عدم الاستقرار الاقتصادي, و السياسي, و تهجير الكفاءات من الدول الكبرى.
فالمنطقة العربية, لم تعرف الاستقرار السياسي و الأمني منذ أن دخل الاستعمار الغربي إلى المنطقة, و إنشاء العصابة الصهيونية فيها, فمعظم الأموال العربية تم امتصاصها عن طريق التسلح و الإنفاق العسكري من ذلك الحروب العربية الإسرائيلية, و حرب لخليج إيران-العراق الأولى, و الثانـي العـراق –.USA و الدول العربية تشتري %8 م الأسلحة التي تباع في العالم, بحيث ازداد التسليح في العالم 6مرات, و جندي مقابل 43 مدني, و سباق نحو التسلح أدى بالإتحاد السوفياتي إلى مساق الدول الفقيرة.








-2 الآثار السياسيـة:(1)
يجري اليوم انقلاب جذري في العلاقات بين الدول, و يمكن طرح التساؤل التالـي: لمـن السيـادة في هذا العالـم الجديـد ؟
و نحن في بداية التحول الجديد الذي لا يعترف في حدود الدولة الإقتصادية, و السياسية, و الاتصالية و المعلوماتية, فالسلطة عاجزة عن الإمساك بخيوط الحركة, و كانت بسياسة معولة في النطاق المحلي, و هي من اختصاصات الدولة القومية و هي مرتبطة بالسيادة, و لكن أمام بروز عالم بلا حدود اقتصادية و ثقافية أدى إلى بروز عالم بلا حدود سياسية, و ربما في المستقبل يؤدي إلى وجود حكومة عالمية, و بالتالي الانتقال الحرّ للقرارات و التشريعات, و بذلك لم تعد الدولة القومية هي صاحية القرار الوحيد, و بهذا أصبحت المقولة: إن السياسة في كل أرجاء العالم أصبحت مرتبطة بالسياسة في كل أرجاء العالم, أصبحت حقيقة, فالقرارات التي تتخذ في عاصمة من العواصم العالمية سرعان ما يكون لها صدى في كل العواصم, أي خروجها من نطاقها الوطني إلى العالمي, أي سياسة بلا حدود.
-3 الآثـار البيئيـة:(1)
خلال السنوات الأخيرة من القرن العشرين, برزت في بيئة الإنسان آثار سلبية خطيرة, مست جوانب كثيرة من حياته منها, تلوث البيئة و الطبيعة, و التي مست الهواء, الملء, الأرض (و التي هي مصدر حياة الإنسان: كالأكسجين للتنفس, و الماء للشرب...).
و من نتائجها انتشار الأمراض الفتاكة, انتشار المخدرات, الجريمة المنظمة, انتشار الأسلحة الفتاكة غير مشروعة التطرف و العنف, و قد اتخذت هذه الآفات صفة عالمية, فلم تبقى معزولة في منطقة معينة, و لا في إقليم محدد, فلم يعد أية دولة مواجه و تصدي لها, ف|أصبحت تستنجد و تنسق مع دول أخرى أو منظمات جهوية أو عالمية.
و التلوث لم ينحصر في بيئة الإنسان الطبيعية, بل امتد إلى بقية جوانب الحياة الأخرى الاقتصادية, الاجتماعية, السياسية, الثقافية, الفكرية... و هذا ما سنبينه بالتفصيل لاحقا.
فالاقتصاديات تركزت الثروة لدى فئة قليلة (الخمس الثري) أو خمس الرفاهية, و سياسيا تصدير النموذج الغربي الأمريكي للعالم المتخلف بدعوى نشر الديمقراطية و المحافظة على حقوق الإنسان.
و اجتماعيا مزيدا من الفقر و البؤس و الآفات الاجتماعية, و ثقافيا نحو الثقافة الاستهلاكية, و القضاء على خصوصيات دول العالم المتخلف, و فكريا و دينيا المزيد من الاعتماد على تطوير التكنولوجية و المزيد من العلمانية.
عوامل تلوث البيئة:
لم يقتصر الصراع بين الإنسان, بل انتقلت العدوى إلى البيئة, فالصراعات الطبقية و القومية و العرقية و السياسية و الاجتماعية و الحضارية, يمكن التخفيف منها عن طريق الحوار و التقارب عن طريق شبكات الإنترنت, ووسائط الاتصال المختلفة, لكن الاعتداء على طبيعتها و قوانينها, فالبشر يجهل هذه القوانين, و كلما زاد علما و قدرة على قهر المشاكل زاد وعياً لما لا يعرفه, فالإنسان أصبح يحصد ما قدمت يداه.
فالأرض تعرضت لتعرية بعد قطع الغابات, و الاستغلال المكثف للتربة, أدى إلى فقدان خصوبتها ثم التصحر و الجفاف, و تلوث المياه و الهواء, ثم إبادة الحياة النباتية و الحيوانية و المائية... ثم إن تكاليف البيئة و التكاليف الاجتماعية لا تدخلان في الحسابات الاقتصادية... و يمكن حصر العوامل التي أدت إلى اختراق النظام البيئي فيما يلي:
-1 ارتفاع درجة الحرارة: فقد أكد بيان أصدره خبراء أمريكيون و إنجليز أخيرا أنه بسبب أنشطتنا السابقة و الحالية, فإنه يتعين علينا أن نبدأ في تعلم كيف نتعايش مع العواقب المتوقعة, مثل: زيادة قسوة الأحوال الجوية, و ارتفاع مستويات البحار و تغير أنماط الأمطار و الانعكاسات الإيكولوجية و الزراعية.
... إن فترة التسعينات شهدت أكثر السنوات ارتفاعا في درجة الحرارة, و ذلك منذ بداية رصدها قبل 130 سنة, و حسب الخبراء فإن ثقب الأزون فوق القطب الجنوبي هو المسؤول عن هذا الارتفاع, فقد زادت مساحة تصل إلى أكثر من 10 مليون كلم2 عام 1999, أما القشرة الجليدية التي تغطي القطب الشمالي فقد تقلصت مساحتها بمقدار 14 مليون كلم2 و تقلص سمكها بمقدار %40.
الأزون: غاز أزرق سام بالنسبة للإنسان, و هو عند سطح الأرض يسبب متاعب تنفسية خاصة للأطفال الصغار, و كبار السن, و طبقة الأزون تعمل كدرع واق للأحياء على الأرض من الأشعة فوق البنفسجيـة (النشطة البيولوجيا).
في 1985-05-16 أعلن فارمان أنه و زملاؤه وجدوا ثقب أزون فوق القارة القطبية الجنوبية في موريال (سبتمبر 1987), تعهدت 27 دولة في تخفيض إنتاج الفاريونات إلى النصف عند نهاية القرن العشرين, و عام 1996 تعهدت الولايات المتحدة بالتوقف عن إنتاجه.
و في عام 1992 الناسا (nasa) أعلنت عن ثقب الأوزون في الشمال و ربطوا بينه و بين بركان مونت بيناتوبو (أفريل 1992), حيث وصلت ملايين الأطنان من غازات كبريتية ساعدت على تفاعلات تأكل الأزون, و هناك من ربط الإصابات بالسرطان, و هذا الثقب (تزايدت نسبة الإصابة بالسرطان الجلد 8مرات), كما أن تغيرات و التحولات التي عرفها الغلاف الجوي (الغازي) خلال السنوات الأخيرة مرتبطة بما يقوم به الإنسان من نشاطات مختلفة, و حسب السكرتير العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن أكثر من %60 من إجمالي الكوارث الطبيعية يعود إلى التغيرات الجوية (أعاصير, سيول, فيضانات, جفاف, تصحر...)؛ و الغلاف اجوي هو الوسط الذي تتفاعل فيه عوامل الطقس.
و خلال السنوات الماضية يلاحظ ارتفاع في درجة الحرارة, خلال القرن الماضي ارتفعت بنسبة %0.5 , خلال و ينتظر أن ترتفع إلى %5 خلال 2020, و هذا ما يؤثر في التوازن البيئي, فمثلا ارتفاع درجة الحرارة يؤدي إلى ذوبان الجليد.
إن اقتصاد السوق تتخذ أشكالاً مختلفة و لا تتقارب في نوع واحد موحد, و الواقع أنه حتى في نطاق كل مجتمع قومي على حده يكون التقارب و الالتقاء محدوداً. و الواقع أنه رغم أنّ النموذجين الياباني و الأوروبي للتنمية قد تأثر كثيراً بالنموذج الأمريكي, و أنهما يدوران في فلك اقتصاد السوق الرأسمالية, فإن لهما خصائصهما المميزة و يختلفان ليس فقط من الأهداف, و إنما أيضا في الآليات و الوسائل و في بعض الفلسفات.
بل إن النموذجين الياباني و الأوروبي يطرحان نفسيهما كبديل ليس فقط للنموذج الأمريكي, و إنما يعرضان ليحلا لدى دول العالم الأخرى, محل الشريك الأمريكي كمصدر للصادرات و كسوق للواردات, من هذه الدول بل ة يقدما عمليتهما – اليورو و الين و خصوصا اليورو- لتلعب نفس الأدوار التي يلعبها الدولار الأمريكي, خاصة كأداة ربط للعملات الأخرى بها, و كوسيلة للتسويات بل و مخزن للقيمة.
و ما لحرب التي تدور بين الشركات اليابانية و الأوروبية و الأمريكية على الأسواق و الصفقات و تجسسها الاقتصادي على بعضها البعض, إلا نفى لهذا التقارب في الآليات و الوسائل, و يشير البعض إلى أنّ الاقتصاد الدولي يؤثر على الاقتصاديات القومية بطريقتين مهمتين على الأقل:
أولاً: قد تؤدي التغيرات في الاقتصاد الدولي إلى نقص أو زيادة قوى بعض الدول و استقلالها.
ثانياً: قد يعيد الاقتصاد العالمي تشكيل السياسة المحلية و الشؤون الاقتصادية عن طريق تأثيره على المصالح المحلية, و عن طريق هذه القنوات يمكن للاقتصاد العالمي أن يغير سلوك و مؤسسات و تشريعات المجتمعات المحلية.
-2-III البلدان النامية و العولمـة:(1)
يؤكد "ضياء قرشي الخبير" بالبنك الدولي أن تحقيق اندماج البلدان النامية في الاقتصاد العالمي, ينطوي على بعض التحديات الصعبة, و هو أمر إن تحقق فلن يفيدها وحدها, بل سيفيد البلدان الصناعية أيضا و يقول إن هذه البلدان النامية تمثل قوة دافعة في مجال العولمة, فقد ارتفعت بسرعة حصة التجارة (الصادرات, الواردات في الناتج المحلي الإجمالي للبلدان النامية من نحو %33 في منتصف الثمانينات إلـى %43 حالياً, و قد تجاوز %50 في العقد المقبل, و في السنوات السبع التي أعقبت البدء في مفاوضات جولة الأورجواي في 1986 كانت البلدان النامية تمثل 58 مـن 72 عملية من عمليات التحرر الذاتي, التي أبلغت إلى الاتفاقية العامة للتعريفات و التجارة (الجات).
إنّ الاندماج المتزايد للبلدان النامية في التجارة العالمية يواكبه, اندماجها المتنامي في التمويل العالمي, و قد تضاعف أربع مرات تدفق رؤوس الأموال الخاصة إلى البلدان النامية في الفترة ما بين عامي 1994-1990 وتبلغ هذه التدفقات الآن نحو ثلاثة أرباع كافة تدفقات الموارد الصافية طويلة الأجل للبلدان النامية.
و قد قفزت حصة البلدان النامية من تدفقات الاستثمار الأجنبي في العالم من %23 في منتصف الثمانينات, إلى أكثر من %40 في الفترة 1994/92.
و رغم ما تبينه الأرقام من تزايد اندماج البلدان النامية في الاقتصاد العالمي, فإن العائد الفعلي و الحقيق عليها كأوطان,و علة مواطنيها كأفراد, لن يزيد كثيراً إن لم يكن قد تناقص, فبالإضافة إلى أنّ الأرقام السابقة بالقيم الإسمية للنقود ترتفع بسبب ارتفاع الأسعار والتضخم, فإن مستويات معيشة الأفراد و دخولهم إنخفظت في هذه البلدان, إضافة إلى تزايد مديونيتها لأرقام فلكية, و هي المديونية التي تعصف خدمتها بجزء أساسي من ناتجها القومي الإجمالي سنوياً, علاوة على تزايد عجزها التجاري و من ثم تقليص فاعليتها و قدرتها على المنافسة ناهيك عن تحقيق التقدم.
و إن كان العالم النامي قد أصبح في مجموعة أكثر اندماجاً دولياً, فإن سرعة و مستوى الدمج تختلف اختلافا كبيراً من بلد لآخر, و التناقض في ميدان التجارة أكثر بروزاً بين شرق آسيا و إفريقيا, فقد ازداد اندماج شرق آسيـا في التجارة العالمية بسرعة و بطريقة مستدامة, في حين كانت نسبة التجارة الخارجية إلى الناتج المحلي الإجمالي في إفريقيا جنوبي الصحراء في انخفاض مستمر حتى وقت قريب, و هي لا تزال أقل من مستواها الذي كانت عليه منذ 20 عامـاً.
و بالمثل اتخذ الاندماج المالي للبلدان النامية صوراً متنوعة أيضاً, و كان نحو %90 من تدفقات رأس المال الخاص إلى البلدان النامية في الفترة 1994-91 يتركز في 12 بلداً, معظمها بلدان متوسطة الدخل في شرق آسيا و أمريكا اللاتينية, و يرى البعض للعولمة آثار عميقة على البلدان النامية, فهي تخلق فرصا جديدة مهمة, إقامة أسواق للتجارة, إيجاد مجموعة كبيرة من السلع, و تدفقات أكبر من رؤوس الأموال الخاصة للداخل و تحسين أمكانية الحصول على التكنولوجيا.
كما أنّ قيام أعداد متزايدة من البلدان النامية بإجراء إصلاحات متجهة إلى الخارج, قد أدى إلى جعل هذه البلدان فاعلة مستفيدة في الوقت نفسه من العولمة. و الواقع أن الفرص الجديدة التي تخلقها العولمة و تواكبها تحديات جديدة قاسية للإدارة الاقتصادية, فالاندماج يتطلب انتهاج تجارة حرة, و نظام استثماري حرّ و الإبقاء عليهما.
و في مجال التجارة تزداد المنافسة عنفا, كما أن الإمكانيات السريعة التغير للتجارة تساند من هم أكثر نشاطاً, و في مجال التمويل فإن اندماج أسواق رأس المـال الدولية و ما يصاحب ذلك من احتمال تقلب تدفق رؤوس الأموال يجعل إدارة الاقتصاد الكلي في البلدان النامية أكثر تعقيداً.
و الدور الدولي المتنامي لبلدان النامية يعني أيضا أن يكون لها تأثير اقتصادي أقوى على البلدان الصناعية إن أحسنت التخطيط و الحشد و المساومة, و يتضح ذلك مثلا من أن نحو 5 صادرات للبلدان الصناعية اتجه إلى البلدان النامية في أواخر الثمانينات, و قد ارتفعت هذه الحصة إلى الربع و يرجح أن تجاوز الثلث في نهايـة العقد المقبل.
و قد جاء في تقرير أصدر من البنك الدولي بعنوان الآفاق الاقتصادية العالمية و البلدان الناميـة 1995, أنّ ازدياد اندماج البلدان النامية في الاقتصاد العالمي يمثل فرصة كبيرة للنهوض برفاهة البلدان النامية, و البلدان الصناعية على السواء على المدى الطويل, و لكن ينبغي لبلدان النامية أن ترتفع إلى مستوى التحدي و لكي تحقق البلدان النامية منافع العولمة, فإنـه يتعين عليهـا:

أولاً: الالتزام بنظام حر للتجارة و المدفوعات
ينبغي على للبلدان الفقيرة تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة و الالتزام بنظام مفتوح للتجارة الدولية, و المدفوعات بشكل دائم و توفير حقوق مضمونة للملكية.
ثانياً: الالتزام بسياسة تعزز النمو
يعتمد مدى تحرير التجارة و نظام المدفوعات و الحصول على أكبر لدخول صادرات بلد ما إلى الأسواق الأخرى, و ما يؤدي إليه ذلك من تعزيز النمو الاقتصادي للبلد النامي, إلى حد كبير أيضا, على بيئة السياسات المحلية, فسياسات الاقتصاد الكلية المستقرة و السليمة و التي يمكن التنبؤ بها, و سياسات الضرائب غير المتحيزة لقطاعات معينة هي من الأمور التي لا غنى عنها, وسوف تؤدي إصلاحات جولة أوروجواي إلى جعل الصادرات الزراعية و صادرات المنسوجات و الملابس أكثر ربحية للدول النامية, و تحرير التجارة في الداخل سيعزز ذلك, لأن الكثير من الاقتصاديات النامية و الانتقالية قد عمدت تقليديا لحماية الصناعات التحويلية الثقيلـة على حساب الصناعات الخفيفة و المنتجات الأوليـة.
من كل هذا, يتضح أن العولمة ليست (شراً خالصاً), و لا (خيراً خالصاً) بالنسبة للبلدان النامية و أنها لن تؤدي بصورة آلية و تلقائية إلى الإضرار بها أو نفعها, و إنما الأمر يتوقف عليها أولا و أخيرا, فإذا ما أحسنت تدبير شؤون اقتصادها و أخذت بسياسات سليمة تزيد من قدرتها على المنافسة و تدعم مركزها التفاوضي مع الغير جاءت النتيجة خيراً و بركة, و إلا كانت عليها و على سكانها, و عليه فإن الترتيبات الأقلمة ليست نفيا للعولمة أو عرقلة لها, بل إنها إذا أقيمت على أسس سليمة و رشيدة تضيف للعولمة بأكثر ما يضيفه مجموع مساهمات الدول الأعضاء الداخلة فيها, و إنها تكفل شريكا أقوى في العولمة أكثر قدرة على أن يفيد الآخرين و أن يستفيد.
و رغم التعثرات, أثبتت التجارب الناجحة لدول شرق آسيا و بعض دول أمريكا اللاتينية, على أنهـا عندما أحسنت سياستها و حققت تنمية سليمة و مستدامة و كان إسهامها في العولمة أكبر حجما و أكثر نفعاً لها و للآخرين.

-3-III الاقتصاد الجزائري و العولمة:(1)
لازال الاقتصاد الجزائري يعيش واقعا متدهورا من جميع الجوانب (الفلاحة, الصناعة, الإدارة, التجارة...), فقد عاش و لمدة طويلـة تحت رحمة القرارات و المراسيم عن طريق التخطيط المركزي, حيث البيروقراطية الإداريـة, و العقود و الصفقات السياسة, بعيدة عن السوق أي عن العرض و الطلب و المنـافسة. جاءت الصدمة البترولية عام 1986 كشفت عن هشاشة و ضعف المنظومة الاقتصادية, حيث وصل حجم التضخم إلى %42 و إنخفظت طاقة المصانع إلى ما دون %50, و قلة المداخيل و ضعف الاستثمارات و إنخفظت قيمة العملة, و بهذا أصبح الإقتصاد الجزائري يمر بمرحلة انتقالية ظهرت سلبياتها في الميدان الصناعي و الاجتماعي في 1994-04-12, كانت المحطة الأولى في مسيرة الاقتصاد الوطني, و ذلك بالتوقيع على (رسالة رغبة) مع المؤسسات المالية الدولية ثم القبول بشروط صندوق النقد الدولي, و نادي باريس, و من هذه الشروط:
- تقليص مصاريف الدولة و الخاصة بالشؤون الاجتماعية؛
- الحرية الشاملة الأسعار؛
- تخلي الدولة عن دعم الشركات و تطبيق الخصخصة و تشجيعها؛
- الحرية المطلقة للتجارة الخارجية و الرفع من الضرائب لدعم تمويل الخزينة؛
- مراقبة شديدة لتعديل ميزان المدفوعات؛
- تجميد الأجور و التخفيض من استثمارات القطاع العام؛
هذه التوصيات يتم تسييرها من طرف نادي باريس في حالة الجزائر, و السؤال المطروح في هذا السياق هو: لـماذا لـم يستطـع الاقتصاد الجزائـري من تحقيق القفزة ؟
- لابد من استراتيجية شاملة (أي التنسيق بين كل القطاعات) في الجزائر؛
- إرادة الجزائر إلى الدخول إلى اقتصاد السوق بقطاع عام مريض و مفكك و بمؤسسات لا تملك الفعالية و لا الخبرة في آليات السوق,
- لم تستطع مؤسسات الاقتصاد الوطني الزيادة في العرض, و بالتالي المزيد من الاستيراد, الشيء الذي أدى إلى ارتفاع فاتورة المواد الغذائية؛
- قطاع الفلاحة لازال يعاني من بعض الأمراض المزمنة منها الملكية العقارية, فحسب قانون 19/87 يعطي حق الملكية لكل المنشآت و التجهيزات و المخازن للمستفيدين, و يعطي حق الملكية لفوق الأرض و الانتفاع و الاستفادة منها, فأصبح الفلاح المستثمر غير مطمئنين للاستثمار, و كذلك عدم وجود بنوك للتمويل و أصبح المستثمر يستأجر الأرض لأناس آخريـن.
- وسائل الإنتاج و منذ عام 1994 أصبحت السوق حرة.
فكيف نتعامل مع العولمة بقطاع فلاحي, لم يستطع توفير المواد الغذائية الاستراتيجية (سكر, سميد, حليب, أدوية...), و أن وجود أخصب الأراضي تتقلص نتيجة زحف الإسمنت, و من جانب آخر هناك زحف الصحراء على المناطق الرطبة و شبه الرطبة, و التي هددت الملايين من الهكتارات منها الجلفة, كما أصبحت تهدد 04 ملايين ساكن في السهوب بماشيتهم.
في الصنـاعـة:
عرف هذا القطاع تدهور بعد أن دخل الخصخصة, و لم يعرف القفزة المنتظرة منه, بل عرف تراجعا كبيراً, فقد دخل اقتصاد السوق بعملية قيصرية, بهياكل قديمة ذات إنتاج ضعيف, و يفتقر لشروط المنافسة, و من الصعب أن نطلب و نزعم قطاع عام صناعي كان سياسيا أكثر منه اقتصادي, يسير بالقرارات للدخول في اقتصاد السوق, المبني على المنافسة و التحرير.
فرغم الإجراءات التي اتخذت مع المؤسسات العمومية (إعادة هيكلة, استقلالية المؤسسات, التطهير المالي) لم يستطع هذا القطاع أن يستجيب للأهداف التي رسمت له, فهناك أرقام تتحدث عن 900 مليار دينار للتطهير المالي, و ذلك لإنعاشه و توفير مليونان منصب شغل, لكن المؤسسات القديمة و عدم التنسيق بين الميكانيزمات الاقتصادية عرقلت المخطط ( فلا النظام البنكي, و لا النظام التجاري, و لا التسيير الإداري) استجابت لآليات السوق, ضف إلى ذلك عدم وجود تأهيل العمال و الذهنيات السابقة كلها أدت إلى تدهور هذا القطاع.
القطـاع الخـاص:
لا بد من تشجيع هذا القطاع, و على الدولة أن ترفع احتكارها على بعض القطاعات كالنقل الذي عرف تحسناً كبيراً, و المشكل الكبير هو أنه كيف يمكن لمؤسسة غارقة في الديون الدخول إلى اقتصاد السوق, و من المشاكل التي تعرقل مسيرة الاقتصاد لوطني مشكل المديونية التي انعكست نتائجها على التوازنات الاقتصادية.
التجـارة:
إن الجزائر عضواً في المنظمة العالمية للتجارة الحرة, فقد بدأت كعضو ملاحظ في الجات سنة 1987 لتصبح عضواً في المنظمة التجارية الحرة, و في عام 1996 دخلت رسميا في المنظمة. و المنظمة العلمية للتجارة هي إحدى آليات العولمة بالتنسيق مع صندوق النقد الدولي و البنك الدولي, و بالتالي كيف يمكن للتجارة الجزائرية مجابهة المؤسسات الأجنبية و تمركز رأس المال لدى الدول الكبرى, و شروط الانضمام إلى المنظمة العلمية للتجارة قياسية, كفتح السواق, تسهيلات جمركية, تحويلات للعملة, تسهيلات في النظام الضريبي, حقوق الملكية الفكرية... و الدخول في المنظمة العالمية للتجارة يتطلب الكفاءة, التحكم في تكنولوجيا المعلومات, الجودة, الخدمات.




(1) إبراهيم نافع, انفجار 11 سبتمبر بين العولمة و الأمركة, الطبعة الأولى, دار الأهرام للنشر و التوزيع, 2002, ص 29.

(1) أحمد خليلي, العولمة و أبعادها, مطبوعة موجهةلتكوين أساتذة التعليم الأساسي في مادة العلوم الاجتماعية, مركز التكوين مريم بوعتورة, قسنطينة.

(1) أحمد خليلي, مرجع سبق ذكـره.

(1) أحمد خليلي, مرجع سبق ذكـره.

(1) إبراهيم نافع, مرجع سبق ذكـره, ص 250.

(1) أحمد خليلي, مرجع سبق ذكره.




الخاتمة:
من خلال بحثنا هذا توصلنا إلى أنه لا يوجد تعريف متفق عليه لظاهرة العولمة, حيث:
1- العولمة تعني إزالة الحواجز السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية حتى تتحرك رؤوس الأموال و الأفكار و السلع و الخدمات بحريـة.
2- العولمة هي الوجه الحديث للاستعمار, و الموجة الجديدة ن سيطرة الغرب الأوروبي و الأمريكي على مقدرات العالم الثالث.
3- العولمة هي المرادف للأمركة و الهيمنة الأمريكية و لسيادة نمط الأفكار الأمريكية و الثقافة الأمريكية.
4- العولمة ليست إلا ستاراً تتحرك تحته الشركات العملاقة متعددة الجنسيات و عابرة القارات, و التي ترفع شعار العولمة كي تفسح لنفسها طريق التوغل, و ترفع شعار العولمة كي تزيل التشريعات المحلية و المنافسات المحلية, فتنتشر دون أي عائق, بغض النظر عما إذا كانت مصالح هذه الشركات تضر بمصالح الدول الفقيرة في العالم الثالث.
5- العولمة ليست ظاهرة تلقائية, بل فرضتها وقائع تاريخية معينة و أسهمت في تفعيلها و سرعة انتشارها.
و في الواقع ليس صحيحاً أن العولمة في حدّ ذاتها تضمن الخير لكل الناس, و ليس صحيحا كذلك أن العولمة في حدّ ذاتها شراً مطلقاً, و لكن العولمة لها إيجابياتها و لها سلبياتها التي يمكن تفاديها بأساليب معينة.
و الحقيقة الواضحة بشأن العولمة, هي أنّ هناك دولا استفادت بصورة فعلية من العولمة, بينما هناك دول تندفع نحو المزيد من التهميش, على الرغم من أنها مندمجة في تيار العولمة. و بمرور السنوات, فإن التأثير المتراكم لهذه الظاهرة بدأ يعكس نفسه بصورة ملحوظة في معادلة واضحة, طرفها الأول الازدهار المتواصل و الشامل في كل مجالات الاقتصاد الأمريكي, و طرفهـا الثاني تراجع الاقتصاديات الأخرى, بدءاً من اقتصاديات الدول المتقدمة نفسها, و التي تنتقل و تهاجر منها رؤوس الأموال التي تحلم بالاستقرار في السوق الأمريكية المنتعشة إلى غيرها من الاقتصاديات.
منذ بدأت دول الجنوب أو ما يسمى بدول العالم الثالث النامية في الحصول على استقلالها بعد الحرب العالمية الثانية, و الهاجس الرئيسي الذي يشغل جميع الأذهان في هذه الدول هو: كيـف يمكن تحقيق التنمية ؟ أو بعبارة أخرى: كيف يمكن لهذه الشعوب التي تحررت من ربقة الاستعمار أن تتحرر من ربقة التخلف و الجهل, الذي ران على صدورها عقوداً بل قروناً من الزمـن.
و لا بد من الاعتراف بأن ما تم إنجازه في العالم الثالث بشأن التنمية و التقدم, يعد ضئيلاً بالقياس إلى فترة الاستقلال التي تقرب من نصف قرن, و يعد هامشيا إذا ما قورن بالقفزات الهائلة و المتسارعة التي يتحرك بها العالم المتقدم, مما زاد من اتساعه الفجوة بين الشمال و الجنوب, أو بين الدول الاستعمارية سابقا و مستعمراتها, التي حصلت على استقلالها لاحقاً, و لا خلاف كذلك حول النتائج و حصيلة عمليات التنمية التي جرت في الكثير من دول العالم الثالث, و الواقع أن دول العالم الجنوب و شعوبها في حاجة إلى استراتيجية سليمة تمكنها من تفادي مخاطر العولمة و تمكنها من الاستفادة مما تحمله من فرص إيجابية.

...............دعوة خالصة للاخ محمد رضا السلطاني.................












hgk/hl hguvfd j]ev fe,f hghsghldm ggpw,g ugd hgavudm ,p[hf hglvHm vl. gi,djih hgohwm











التعديل الأخير تم بواسطة تــــــ الموت ــرانيم ; 08-27-2008 الساعة 11:52 PM
عرض البوم صور تــــــ الموت ــرانيم   رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مذكرة في النظام القانوني لنزع الملكية الخاصة للمنفعة العامة في التشريع الجزائري Dzayerna مكتبة رسائل قانونية 8 06-14-2011 12:02 AM
الضوابط الشرعية للتمويل في البنوك الاسلامية بنت البليدة منتدى أرشيف المواضيع المخالفة و المكرره 2 07-03-2010 08:17 PM
علاقة تطور البنوك الاسلامية بالمغرب العربي Dzayerna منتدى النقود والمالية 3 02-12-2010 09:27 PM
هل يخشى الرجل العربي من المرأة المثقفة..؟؟!! algérienne منتدى الجــدال المحمود { حوار جاد } 3 11-01-2009 10:44 PM
ملفات الفيديو الاسلامية فى مختلف العلوم الشرعية مهدي بن عبد الله منتدى الألبومات الإنشادية 2 12-17-2008 07:23 PM


الساعة الآن 07:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1 TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع حقوق محفوظة لشبكة صحابي لكل جزائرين والعرب

//

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302